24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | قصص قاصرين مغاربة تذوقوا الموت في البحر للحياة في إسبانيا

قصص قاصرين مغاربة تذوقوا الموت في البحر للحياة في إسبانيا

قصص قاصرين مغاربة تذوقوا الموت في البحر للحياة في إسبانيا

"المغرب لم يمنحنا شيئا، لا يوجد أي مستقبل به، تابعت دراستي حتى السنة الثالثة إعداداي، غادرت المدرسة لظروفي العائلية واشتغلت ميكانيكيا ولكن لم يكن المال الذي أتقاضاه يكفيني، عانيت الحڭرة والمذلة فقررت الرحيل".

هي كلمات لشاب من بين عشرات الشبان والقاصرين الذين يقررون كل يوم ترك البلاد والهجرة في اتجاه أوروبا غير مبالين بخطر الموت، يركبون الزوارق ويغامرون؛ إما العيش في الضفة المقابلة، أو مفارقة الحياة في الأعماق مكتفين بشرف المحاولة.

هسبريس انتقلت إلى إسبانيا وهناك التقت عددا من القاصرين المغاربة الذين ركبوا البحار وتشردوا في الجارة الإيبيرية، منهم من نجح في بدء حياة جديدة بمساعدة من إحدى الجمعيات، ومنهم آخرون ما يزالون يبحثون عن موطئ قدم وتلمس بداية موفقة.

رحلة الهجرة وإن اختلفت من شخص إلى آخر إلا أن ملامحها تتشابه، فجميع من التقت بهم هسبريس ركبوا البحار وصارعوا الموت، سواء لساعة أو ساعتين وأحيانا لمدة ثلاثة أيام، عانوا خلالها الأمرين ورأوا الموت بأم أعينهم.

خالد (اسم مستعار)، 17 سنة، قرر الهجرة بعد أن توقفت رحلته في الدراسة في مستوى الأولى باكالوريا، يقول: "لم يستطع والدي مساعدتي على إتمام الدراسة، خرجت للعمل بالبحر ومن هناك أتتني فكرة الهجرة، كنت رفقة صديق لي نملك فْلوكَة (قارب)، بحثنا عن شابين ثانيين ساهما بالمال وخضنا رحلة الهجرة على متن القارب".

ويتابع: "نحن من قمنا بالسياقة إلى أن وصلنا، اخترنا يوما كانت فيه الأجواء هادئة، انطلقت الرحلة على الساعة السادسة صباحا، عانينا لساعات طوال إلى أن وصلنا إلى بر الأمان".

ويردف: "ألقت السلطات الإسبانية القبض علينا، ونظرا لكوني قاصرا قاموا بنقلي إلى مركز إيواء القاصرين، فيما تم ترحيل الباقين إلى أرض الوطن".

وإن كانت رحلة خالد قد استمرت لبضع ساعات، فأحمد، (19 سنة)، مكث عرض البحر الأبيض المتوسط لثلاثة أيام طوال قبل أن يتمكن من الوصول إلى الضفة المقابلة.

يقول أحمد: "من مولاي بوسلهام قدمنا إلى إسبانيا على متن زودياك"، ويضيف: "حينما أردت السفر ربطت الاتصال بشخص معروف من مدينة القنيطرة يعمل حرّاڭ، أخبرنا أن رحلة الهجرة ستتراوح مدتها ما بين يوم ونصف اليوم إلى ثلاثة أيام حسب الجو وخطورة البحر".

بالصلاة على النبي عليه السلام بدأت رحلة أحمد، لكن سرعان ما ستتحول هذه العبارة إلى ترديد الشهادتين وقراءة القرآن الكريم، خوفا من أن تفارق روحه جسده.

ويردف المتحدث: "بالليل اشتدت الأجواء وقمنا بتوقيف الزودياك في عرض البحر، انتابنا الخوف، منا من بدأ بتلاوة الشهادتين ومنا من شرع في قراءة القرآن الكريم، رأينا الموت بأم أعيننا، نمنا تلك الليلة وسط المياه، قبل أن نستمر في الرحلة صباحا حينما عادت البحر إلى الاستقرار".

يوسف (اسم مستعار)، واحد ممن التقت بهم هسبريس بإسبانيا، يقدم بعض الأسباب التي جعلته يهاجر، قائلا: "تعرضت لاعتداء قرب منزلي ومحاولة السرقة، عانيت من تمزق في الأمعاء اضطرني إلى ملازمة المستشفى لـ 16 يوما، ستة أشهر لم أغادر البيت، كنت حينها أدرس في مستوى الباكالوريا، ورغم الصعاب تمكنت من النجاح ثم اجتزت امتحان الشرطة وتم رفضي بسبب الجرح".

عقب فشل محاولة الالتحاق بسلك الشرطة، قرر يوسف مغادرة البلاد، موردا أن "العمل في المغرب يتطلب الزبونية والمحسوبية".

الانتقال إلى مراكز الإيواء

وإن كانت رحلة البحر صعبة، فالأصعب منها هو الوصول إلى يابسة بلد لا تعرف فيه أحدا، بل ولا تملك أدنى دليل على أنك إنسان له حق من الحقوق.

يقول خالد: "دخلت مركز الإيواء الموجود في مليلية عام 2017، ظللت به حوالي 11 شهرا، الظروف صعبة جدا، يوجد هناك 700 شخص، نتعرض للسرقة ونمضي اليوم في أوضاع يرثى لها، أما في الغرف، فيتشارك كل اثنين في سرير واحد".

يوسف هو الآخر يسرد بعض تفاصيل مراكز إيواء القاصرين بإسبانيا، قائلا: "عند الدخول إلى المركز، تم منحنا أكلا يضعون فيه منومات لكي ننام ولا نستمر في الصراخ". ويضيف مستذكرا: "يومها نمنا جميعنا إلى أن أتوا لإيقاظنا لأخذ بصماتنا والتأكد من أننا قاصرون فعلا".

جمعية تهتم باللاجئين

جمعية "Voluntarios por otre Mundo"، التي يرأسها خوصي تشاميثو دي لا روبيا، تمثل نقطة ضوء بالنسبة للقاصرين بإسبانيا.

يقول مندوب الجمعية بمحافظة قاديس: "الجمعية تضم عددا من المتطوعين، همنا أن نقدم المساعدة بالوسائل القليلة المتوفرة لدينا، وبعد أن يكمل القاصرون 18 سنة داخل مراكز الإيواء الخاصة بهم ويبلغون سن الرشد، نسهر على تكوينهم وتسوية وضعيتهم القانونية، وتوفير الحاجيات الأساسية لهم داخل مراكز الاستقبال".

حاليا تساهم الجمعية في مساعدة حوالي 38 شابا تتراوح أعمارهم ما بين 18 و21 سنة، 80 بالمائة منهم مغاربة، والباقون من دول إفريقيا جنوب الصحراء.

غياب المساعدة

وفي هذا الإطار، يقول المندوب ذاته: "عقدنا لقاء مع القنصل المغربي بالمدينة لكي نقدم له مشروعنا ونطلعه على واقع هؤلاء الشباب، وكذا للنظر في إمكانية دعمنا ماليا للمساعدة في النفقات المرتفعة الخاصة بمعالجة بطائق التعريف الوطنية وجوازات السفر".

ويتابع: "لم نحصل على أية مساعدة على الإطلاق، والقنصلية المغربية لا تبدي اهتماما بالموضوع".

ويشيد المهاجرون المغاربة بالدور الذي تلعبه الجمعية هناك، قائلين: "يساعدوننا للحصول على عمل وأيضا على الكراء، وهنا نعيش مثل الأسرة ويتم منحنا 100 يورو كل أسبوع من أجل المعيشة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - مهاجر سابق1 الخميس 18 أبريل 2019 - 06:21
المشكل ليس في المغرب وحده .. المشكل في عدم قناعة شباب المغرب.... من اللول باغي دار وطوموبيل وخدمة... باغي خدمة واعرة.... كيقرا جوج حروف كتحير معاه .... يرفض العمل في البناء بالمغرب. .. وملي كيمشي للخارج كيخدم سارح ومعندوش المشكل.... تمارة لي غادي تضرب في الخارج كتر من ديك تمارة لي كتضرب في المغرب..... الله يحسن العون.... غير بلا متعلق مشكلتك على المغرب.... قول انا مفيديش..... ولكن غادي النهار لي غادي تتمنى انك ترجع ولكن والله ماتقد.... رغم انك غادي تمانح وتكدب على راسك وتقول ماعمرني نرجع.... كاع حلفنا. باش منرجعوش للمغرب.... لكن ملي شفت راسي مكنصليش في الوقت معمري صليت في الجامع لانه بعيد ماعمري عيدت فحال عباد الله ... ملي وليت غير الخدمة والدار فحال الدحش.. ملي وليت غير كنسمع فلان مات الله يرحمو فلان دار العرس محضرناش....كنجي شهر فحال الغريب .. مكنعرف نعزي الناس لي ماتو لهم حبابهم ولانفرح بالناس لي تزوجو
2 - خبير الخميس 18 أبريل 2019 - 06:24
على عكس ما يدعيه البعض من أن الإسبان عنصريون.ارى أنهم جد لطفاء ورخماء وانسانيين للغاية.ازور إسبانيا في إجازتي واستطيع أن أجزم أنهم الأفضل في أوروبا من ناحية مساعدة المهاجرين الغير شرعيين.لبقون متعاونون خدومون مسالمين.ان كان البعض منهم متطرفا ضد العرب والمغاربة فلأن بعض المغاربة عندهم يرتكبون حماقات فظيعة وجرائم خطيرة بالرغم من المساعدات التي يقدمونها اليهم.احب إسبانيا والشعب الإسباني المتحضر
3 - مهاجر سابق 2 الخميس 18 أبريل 2019 - 06:31
ملي وليت كتجمع جوج فرانك باش تدوز بهم الكونجي.... كتصيب عباد الله عايشة عادية كل واحد ورزقو....ملي كتشوف ولادك مكيفرقوش بين الاعياد وكتشوفهم ماهم مسلمين ماهم كفار.. . لان المغرب عندهم هو شهر ديال العطلة وخسران الفلوس كتفكر مزيان وكتسول راسك واش الحياة هي الفلوس فقط..... واش الحياة هي الخدمة فقط.....واش مغرب على بلادك باش تفقد دينك وتلف ولادك على دينهم... هادشي لي عاودت راه وقع... في الاخير قررت نرجع باش نحس بانني مغربي ونحس بانني نسلم رجعت باش نصلي في الجامع الوقت لي بغيت... رجعت باش نحضر الاحتفلات ونعيش فحال اي انسان....ايه تقاتلت في الخارج حتى جمعت شوية تاع الفلوس ورجعت درت مشروع وهانا الحمد لله بخير ... شحال من واحد ميقدش ياخد قرار الرجوع .... للمغرب لانه كيخاف من بنادم والهضدرة تاع بنادم.... والله مكنفكر في البشر كتدير داكشي لي كنرتاح فيه....سدات مدام
4 - زيطان الغماري الخميس 18 أبريل 2019 - 06:57
فقط الدي حصل علة تاهيل وتجربة مهنية بالمغرب يمكنه ان يعمل، اما الشباب الاخروو سيضلون سنوات بدون عمل ولا حتى تاهيل مهني فعال الا نادرا ،
و مادامات سياسات اليسار تحكم سيقدم لهم المساعدات albergues ماوى للناس الدين ليس لهم منزل...
الاخرون اما يلتجؤون السرقة وغرضة للاستغلال من عصابات المخدرات وشبكات الاجرام الارهاب
من غير بلادكم حتى واحد مايرحب بكم الا مجبر واليمين
ادا فاز في الانتخابات القادمة سيبدا بسياسات الترحيل....
5 - انس المعلق الخميس 18 أبريل 2019 - 07:08
" المغرب لم يمنحنا شيئا، لا يوجد أي مستقبل به، تابعت دراستي حتى السنة الثالثة إعداداي".... الله يسمح لينا الناس بدكتورات و واحلين.
6 - عابر الخميس 18 أبريل 2019 - 07:14
أتمنى من الخالق الكريم ان يرزق كل من غادر بلاده من أجل لقمة العيش ان تتحسن وضعيته وان يساوي اوراقه وان يعود يوما ما إلى أهله سليما وتعود الابتسامة لاسرته
لقد خرجت بنفس الطريقة لكن كان الزمن ليس مثل هذا
وعانيت الكثير ويكفي فقط ان تكون تائه بلا عنوان ولا ورقة تثبت بها هويتك والى ابن الاتجاها لكن الله لا ينسى احدا فمن يتوكل على الله فهو حسبه ومعضم المهاجرين أتوا بنفس الطريق واني على يقين بان المهاجرين المغاربة كرماء ولن ولا يبخلوا على ابناء جلدتهم باي مساعدة وكيفما كانت الله الموفق للجميع
7 - مواطن الخميس 18 أبريل 2019 - 07:16
تصورو معي .. أكثر من 30 سنة لم أحس و لو يوم واحد ان الدولة ساعدتني في شيء .. التعليم 0 الصحة 0 الشغل 0 البنية التحتية 0 العدالة الأجتماعية 0 و حتى من الأشياء البسيطة 0 متل متنزهات في الحي و مكتبات و أمكان لرياضة 0 .. للأسف كل شيء 0 مع أني أتكلم على المدينة الملتسقة بالعاصمة و تاني أكبر عدد سكان بعد الدار البيضاء .. و مع دالك يقول لك حب الوطن هههه ... وشكرا
8 - جلول الخميس 18 أبريل 2019 - 07:35
واله حتی في ايطاليا مغاربيين يعطونهم وجبات غذاء كل يوم في اجنحه كناءس مخصصه لذالك بثمن اورو واحد ويعون لهم فيها مواد يطلق عليها المهاجر هناك حرابش من ياكلها ينام في الحداءق بقيه اليوم والمشكل انه عند اكلها مرات عديده يحصل اذمان والله رايت هذا بام عيني
9 - إلى متى ؟ الخميس 18 أبريل 2019 - 07:38
يجب أن تقوم المنظمات الحقوقية والجمعيات الوطنية لتنظيم منتديات ولقاءات لتدارس هذه الظاهرة و تحميل الدولة القسط الأوفر من المسؤولية في هذا الجانب ووقف الزحف الإفريقي إلى المغرب الذي يزيد الطين بلة.
10 - مسخوط الخميس 18 أبريل 2019 - 07:38
اللهم ارزقنا جوار امير المؤمنين واسقنا من يد رسولنا الكريم صل الله عليه و سلم
ملحوظة امير المؤمنين عمر بن الخطاب طبعا
11 - كمال الخميس 18 أبريل 2019 - 08:22
لو كانت الشوهه كتقتل لموتنا جميعنا منذ زمان وفي دفعه واحده .
أطفالنا يطعمهم الجيران وشبابنا يصارع الأمواج العاتيه وسط البحار ومع ذالك يبظو كأن لا شيئ يحدث. الكل يقف وقفه المتفرج. الدوله و المجتمع. مزيان.
12 - عبدالرحمان الخميس 18 أبريل 2019 - 09:23
ماذا أعطيتم أنتم للمغرب ؟ الشباب يريدون كل شيء هاتف أخر موديل سيارة ودار مفرشه ولابد من واي فاي وهذه هي شروطهم لخدمة المغرب أو سيبقون جالسين علي القهوة من غير خدمة ولك الله ياوطن .
13 - مغريبي وامريكي الجنسية الخميس 18 أبريل 2019 - 10:12
ضربت 39 عام فميريكان ماعمرني فكرت نرجع للمغرب,,ولكن واحد نهار قررت نرجع ؤرجعت ماخصني والو الحمدالله مارجعتش زاوي ؤ39 عام مادزتش هكاك,,,ناعس مزيان ساكن مزيان ,مرياض مزيان ,مقهوي مزيان ,بسيارتي ,,,المغرب زين الى كان الجيب عامر.
14 - Titwani الخميس 18 أبريل 2019 - 10:14
تضحكني بعض التعليقات التي تتهم الشباب بالكسل ووووو سيرو الله يعفوا إعليكم أين العمل بالمغرب الوساطة والمحسوبية وباك صاحبي هي اللي كاينة في المغرب والاجير بالمغرب مدخوله لن يكفيه ويمكن ان يتوقف عن العمل في لحظة بدون حقوق او تغطية صحية هل نساء الفراولة كذلك كسولات الراتب المحترم والحقوق هي من تجذب اي شخص اما معاناة الغربة فهذه سنة الحياة تضخكون على المستوى الدراسي للشباب طبيعي ام يتركوا الدراسة فأمامه آلاف الشباب يحملون شهادات عالية يضربون بالهراواة انصح كل من يفكر في الهجرة ان يتعلم حرفة اولا وبالتوفيق لكل شاب صالح اما الفئة التي تهاجر وتضيع اكثر ما كانت ضائعة في المغرب فهذه قصة اخرى
15 - momo الخميس 18 أبريل 2019 - 10:39
il ya qq1 qui parle dans le commentaire 3 qu'il a peur de perdre sa religion son identité ,taz ach 3tatak had diana ola had l'identité.tu n'as pu t'intégrer dans la société moderne des européens voilà la réalité .je crois pas qu'on nous prive de faire quoi que se soit même si tu es religieux il ya tt ce qu'il faut.un autre qui dit c la même chose partout tu as visité les pays du monde? tu n'as fait de prière à la mosquée!!!de la on déduit que tu es fait pour vivre comme un petit bédoin yu n'as rien à faire dans un pays qui a oublié ces futilités qui occupent encore ton esprit rentre chez toi et fais marchand ambulant ça t'ira très bien
16 - حميد الخميس 18 أبريل 2019 - 12:04
ناصح امين: المغرب يا اخواني مشى في الهاوية والشباب خاصة قُفلت كل الابواب امامهم والمستقبل ضائع... اخواني المغاربة من استطاع ان يبلغ اسبانيا او اروبا فليفعل متوكلاعلى الله و لا تتأخر لاي عذر و مهما كان السبب. اوروبا عامة لاتزال وعلى خير:الشغل موجود...التطبيب بالمجان...التعليم عالي الجودة و بالمجان...والمساعدات الاجتماعية والمادية والسكن....
ولايخدعك ما يقوله الذباب الالكتروني المدفوع له بان المغاربة لايرضون بالعمل..وان المغرب بلاد احسن من فرانسا واجمل بلد في العالم.هههه: صبرجميل....الاسبان كيعارفوا مايديرو ...سنتين او 3 و تصاوبو وريقاتكم...و يحن الله عليكم. ايلا رجعتوا الى اجمل بلد في العالم راكم تندمو حيث لا ينفع الندم. وسلام
17 - وجدة الوطنية الخميس 18 أبريل 2019 - 13:10
اما في مليلية فالوضع كارثي ..تشرد و ثياب وسخة ..انا مغربي و لم يروقني دلك المنظر فما بالك بالاسباني . اما في معبر بني نصار فدلك هو المستنفع ....فمن يتحمل المسرولية؟
18 - Nor الخميس 18 أبريل 2019 - 13:15
الى صاحب التعليق رقم واحد
عامل البناء في المغرب 10 اور في اليوم
عامل البناء في اوروبا من 50 الى100 اور
ثم تقول يعمل سارح في اوروبا ماشي مشكل المهم يتقاضى 1200 اور او اكثر
اما العمل في المغرب ليس بقراءة حرف او مكتبة او شهادة او كفاءة
العمل في المغرب بالمال و المعرفة
ثم من يمنعك من الرجوع الى المغرب لتصلي في المسجد وتحضر الجنازة والاعراس لن تستطيع
19 - حكره الخميس 18 أبريل 2019 - 13:21
تعليق رقم 1 وجهك قاسح متتحشمش واش انسان حف راسو بالقرايه هو من بعد تيخدم ب 60 درهم في اليوم عطاش في البني تيهلك صحتو ولا مرض مو صيبه فين عايش بحالك مخسش ناس يهضرو معاه.
بالنسبه للقنصليه مغربيه تعتبر أسوأ قنصليه عربيه حت القنصليه الجزائرية تقوم بمساعده مواطنيها غير شرعيين في اوروبا انا لا اتكلم عن المساعده المادية هناك اشخاص يحتاجون سوى جواز سفر لاتمام زواج مع اجنبيه او مغربيه مجنسه فيضطر الى زواج الفاتحه وانتضار مولود لكي ياخد اوراقه ويقع في مشكل ابن غير شرعي رغم انه تزوج على سنه الله ورسوله وابنه ليس ابن حرام وبشهود وزواج يتم في مسجد اسلامي مغربي او تركي او. او وهو مضطر من حقوق انسان في الاسلام ان يتزوج الانسان لا ان يقوم بالفساد.
بالاضافه اداكانت لك معارف في قنصليه فتحصل على كل ماتريده من وكاله وجواز سفر ويجدون لك حل بسرعه متلا اعرف شخص ريفي ليست له شهاده سكن فطلبو منه سوى وتيقه من محامي ياكد انه يسكن في هاد العنوان .عند دهابي مع مغربي من مدينه قنيطره لطلب جواز سفر لكي يتم إجراءات زواج رفضو عندما قمت بضغط عليه اقسم باللله هددوه انهم سيبلغون شرطه لكي يتم القبض عليه وترحيله بلاد حكره
20 - Samir r الخميس 18 أبريل 2019 - 13:50
البعض شغله الشاغل هو الاورو اما موضوع الكرامه فلا حديث عنها اي زايده ناقصه لا تهم وما يقال عنا في الشارع الاروبي ويكتب علينا في وسائل التواصل الاجتماعي الاروبيه فلا يهمه ولا يتعب نفسه حتى من قرائتها.وان قرأها لا يعير لها اي اهتمام.
ليس الكل يجني ذالك الراتب الذي تحدث عنه البعض.
لم ارى في حياتي مدى المذله التي يعيش فيها العديد كالتي رأيتها في الاسواق العشوائية الاسبوعيه المنتشره في بعض الدول الاروبيه خاصه في اسبانيا وايطاليا. سلع مستعمله البعض غير صالحه حتى للستعمال والتي يتم نشلها من حاويات القمامه وامام الملأ بعد ان تخلى عنها اهل البلد وذالك ليتم محاوله بيعها بسنتيمات معدوده. مشاهد كلها يندى لها الجبين.
الهجره الى بلدان اخرى حق لكن بعد ان تهيأ نفسك دراسيا ومهنيا وبشكل قانوني اما غير ذااك فالمصير معروف.
21 - marroqui الخميس 18 أبريل 2019 - 13:54
Sans formation on ne peut pas aller trop loin et tous ces jeunes qui quittent le Maroc a la recherche de l'eldorado mais qui malheureusement sont pour la plupart sans aucun bagage intellectuel
je ne vois pas comment ils peuvent faire fortune ou bien vivre dans ces pays européens
le Maroc est le plus beau pays au monde et on doit tous travailler fort pour le développer
22 - amaghrabi الخميس 18 أبريل 2019 - 15:39
بسم الله الرحمان الرحيم.الانسان حينما يرى الشباب الغئربي وكثير من الأطفال يهاجرون المغرب نحو الدول الغربية بصفة عامة يبحثون عن فرص العمل من اجل ضمان المستقبل.فهل المغرب اصبح معمل لانجاب الأطفال وتصديرهم نحو اروبا؟والعجيب في الامر ان جل المغاربة تجدهم في الهجرة ومع ذلك القلة التي تبقى في المغرب تبقى عاطلة وتخلق مشاكل اجتماعية,فهاوهو حراك في الحسيمة وفي جرادة والممرضين وأساتذة التقاعد وأصحاب الطاكسي والخروقات القانونية وفساد المستشفيلت التي أصبحت اصطبلا للحيوانات او اقل,والله ان الدماء تجمد في العقول حينما ترى الدول الغربية تستقبل المهاجرين من جميع انحاء العالم وكل واحد يجد على الأقل سكنا وشهرية منذ بداية عهده هنا في اروبا,وتقول هل من مزيد.ومغربنا له جالية كبيرة تصب أموالا طائلة في المغرب ولكنها لا تظهر للعيان بل بالعكس تجد أصحاب المغرب يقولون ان المهاجرين يغلون علينا الحوت.عجبا لمغربنا والله انها حيرة ليست بعدها حيرة
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.