24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3805:2012:2916:0919:2920:58
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

بعد 5 سنوات .. ما تقييمكم لأداء فوزي لقجع على رأس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم؟
  1. مبادرة التنمية توزع كراسٍ متحركة بسيدي سليمان (5.00)

  2. عصير المزاح -13-: ممنوع رمي الأطفال .. عاش البرلمانيون الصغار (5.00)

  3. منيب: الدولة تُضعف مستوى التلاميذ وتزرع "الخوف" في المدارس (5.00)

  4. إسرائيل تتوقع معاقبة فرقة إيسلندية لرفع علم فلسطين (5.00)

  5. اعتداء على نقابيّ يُسبب إضرابا عمّاليا بتطوان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | تطبيق مدونة الأسرة 15 سنة .. خبراء مع مراجعة شاملة وعميقة

تطبيق مدونة الأسرة 15 سنة .. خبراء مع مراجعة شاملة وعميقة

تطبيق مدونة الأسرة 15 سنة .. خبراء مع مراجعة شاملة وعميقة

بعد مضي خمس عشرة سنة على إصدار مدونة الأسرة، ما زالت الحركة النسائية تتساءل حول مدى تناغم هذا القانون مع الوثيقة الدستورية، التي جاءت لتكريس الحقوق والحريات بوصفها ثوابت وطنية راسخة، تأخذ بعين الاعتبار التغيرات التي طرأت بالمملكة، مع السعي إلى تسريع وتيرة التحولات الإيجابية التي يشهدها المغرب في مجال الفوارق الاجتماعية والمجالية والفوارق المرتبطة بالنوع.

وللإجابة عن الأسئلة المؤرقة، التي ما زالت تطرح من طرف الحركة النسائية، من قبيل: ما مدى تلاؤم مواد قانون الأسرة مع الاتفاقيات الدولية؟ وبأي معنى يمكن مقاربة زواج المسلمة من غير المسلم؟ وكيف يمكن الحديث عن نطاق حدود الحماية في ضوء العمل القضائي فيما يخص تزويج القاصرات؟، نظمت فيدرالية رابطة حقوق النساء، اليوم السبت، ندوة "15 سنة بعد إصدار مدونة الأسرة.. أي احترام لمبدأي المساواة وعدم التمييز؟"

وقالت فريدة بناني، أستاذة سابقة بكلية الحقوق بمراكش، وخبيرة لدى عدد من المنظمات الدولية والإقليمية، خلال مداخلة لها، إن "الملاءمة تعتبر شقا من مشمولات السياسات الحقوقية، وهو الشق القانوني المرتبط بتكييف التشريع الوطني مع الترسانة القانونية العالمية المعنية بثقافة حقوق الإنسان". وزادت قائلة إن "الدولة هي التي انضمت إلى الاتفاقيات الدولية، ولذلك يجب الوفاء بمضمونها الذي يوجد ضمن الاجتهادات الفقهية".

وأضافت بناني: "من هذا المنطلق فإن الدولة مسؤولة من الناحية القانونية عن الوفاء بشكل تام بمقتضيات هذه الاتفاقيات، ولا يمكنها أن تتذرع أو تبرر تقصيرها في تطبيقها وتنفيذها بحجة تناقضها مع القانون الوطني"، لأن الأمر يتطلب، حسب بناني، "التسلح بإرادة أخلاقية مسؤولة إذا كنا نبحث عن التغيير الجذري، والإيمان الراسخ بالتمييز بين الإسلام كدين للدولة وكهوية ورفع القداسة عن ذلك، لأن مجال المقارعة هو الفقه الإسلامي، الذي لم تعد اجتهادات السابقين ملائمة لزمن اليوم، مما يعني أن تعديلات سنة 2004 يجب أن تذهب إلى عمق هذه القضية".

من ناحيته، أكد عبد الوهاب رفيقي (أبو حفص) على ضرورة "التمييز بين الأصول العامة التي يجب أن تكون مرجعا موجها، والأصول الجزئية التي لا يجب أن تتعارض مع القواعد المرجعية لتحقيق المنفعة والمصلحة"، مشيرا إلى أن "العلاقة التي يجب أن تحكم النص والواقع هي أن يخضع الأول الذي يتسم بالمرونة، للثاني الذي يتميز بالتغيير والتحول الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والبيئي".

وقال أبو حفص إن "مجتهد اليوم يفترض فيه أن يكون متمكنا من فقه الدين وفقه الواقع، وملما بالعلوم الإنسانية كعلم الاجتماع وعلم النفس وغيرهما، لأننا ما زلنا نعاني من معضلة عقلية فقهية تعطي الأولوية للنص على الواقع، مما يشوه صورة الإسلام، الذي عرف بمذاهب متعددة اجتهدت، واحترم كل تصور الآخر"، مذكرا بأن "لكل مجتهد نصيب من الأجر".

وأضاف رفيقي أن "العديد من القضايا تحتاج إلى تسليط الضوء عليها، من خلال تفكير سليم لأنها تشكل معضلة لمن يعاني منها، كقضايا الإرث وزواج القاصرات والأطفال خارج العلاقة الزوجية وزواج المسلمة من غير المسلم، التي تحتاج إلى إعادة النظر، بما لا يخرج عن الهوية العامة للدولة التي يحددها الدستور، وما يتوافق مع هذه المتغيرات التي يفرضها الواقع والإكراهات التي نعيشها يوما بعد يوم".

أما القاضي أنس سعدون، عضو نادي قضاة المغرب، فقد انطلق من رقم عالمي مقلق يشير إلى أنه في "كل يوم تتزوج أكثر من 41 ألف بنت قبل بلوغ الثامنة عشرة من العمر". وقال إن التقرير الجديد الصادر عن البنك الدولي خلص إلى أن الفقر، وعدم المساواة بين الجنسين، وضعف إمكانية الحصول على التعليم، وخدمات الصحة الجنسية والإنجابية التي تراعي مصالح الشباب، ونقص فرص العمل اللائقة، تساهم في تنامي ظاهرة زواج القاصرات والإنجاب في سن مُبكِّرة.

وأوضح سعدون أن "زواج القاصرات في المغرب مقيد بإجراءات تقوم أساسا على إخضاعه للرقابة القضائية، التي يمارسها قاضي الأسرة المكلف بالزواج، الذي يقوم بإجراء بحث يستمع فيه إلى القاصر وأبويها للتأكد من وجود مصلحة لها في هذا الزواج، وللقاضي على سبيل الخيار إجراء خبرة طبية أو بحث اجتماعي للتأكد من قدرة القاصر على الزواج، وبناء على ذلك يصدر قراره الذي لا يقبل أي طعن".

وتابع القاضي سعدون مستدركا "لكن المادة 20 تبرز هشاشة الضمانات القانونية المفروضة على زواج القاصرات، لأن النص لا يتحدث مطلقا عن إرادة القاصر، مما دفع القضاء إلى تطوير عدة ممارسات لإضفاء حماية أكبر على مساطر زواج القاصرات في إطار البحث الاجتماعي، وهو ما يبدو من خلال الاستماع إلى القاصر على انفراد؛ وغيرها من الإجراءات"، مشيرا إلى أن "جهود النيابة العامة تصطدم بمحدودية دورها في النصوص، طالما أنه لا حق لها في مباشرة الطعون ضد مقررات الاستجابة بالطلب".

يذكر أن هذا النشاط العلمي اختتم بتكريم شخصيتين، هما فريدة بناني والمناضلة الحقوقية والنسائية مليكة بن حريمة، اعترافا بما قدمتاه من خدمات ونضالات من أجل تحرير المرأة، والدفاع عن حقوقها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (36)

1 - عبد الله السبت 20 أبريل 2019 - 23:15
مدونة الأسرة،شردت أطفال،وأدخلت أزواج لمستشفى المجانين،وجعلت النساء حائرات و بعضهن عانسات...هذا هو ملخص مدونة الأسرة للأسف الشديد
2 - الرشيدية السبت 20 أبريل 2019 - 23:16
هذه الجمعيات النسائية هي التي تعمل جاهدة على تشتيت الأسر بمباركة هذه المدونة والتهليل لها، والنتيجة بعد خمسة عشر سنة من تطبيقها نسب طلاق مهولة، نسب عنوسة في تزايد ومشاكل لا حصر لها
لو أن هذه الجمعيات نادت طوال هذه السنوات بإلزامية التطبيب الجيد والتعليم الجيد والكرامة والعيش الكريم لكان خيرا لكنهم كما يعلم الجميع يخدمون أجندات خارجية همها إفساد المجتمع المغربي المسلم
3 - عكاشة أبو حفصــــــــــــة٠ السبت 20 أبريل 2019 - 23:19
ماذا عن حرمان اطفال ما بعد الطلاق من حق الزيارة كما هو محدد في منطوق الحكم ؟ . وهل يوم واحد في الاسبوع ولسويعات محدودة كاف لنغرس المحبة في افئدة هؤلاء الاطفال الذين لا ذنب لهم و ليس لهم اي يد فيه ؟؟؟ .
واخرا، لماذا يتلذذ من له الحق في الحضانة من المنع من صلة الارحام ؟ .
حسبنا الله الذي لا اله الا هو .














عكاشة أبو حفصــــــــــــة٠
4 - كمال السبت 20 أبريل 2019 - 23:23
المساواة في النفقة بعد الطلاق علي الاولاد بين الزوجة الموظفة والموظف
5 - Rachid abc السبت 20 أبريل 2019 - 23:28
من نهار لي جات هاد المدونة و نساء ديالنا لور لور نسبة الطلاق في ارتفاع مهول و ما يترتب عنه من تشريد لللطفال و الاسرة هذا ما جانيناه من اتباع للجمعيات النسائية اما علمائنا في سبات عميق.
6 - فاطمة السبت 20 أبريل 2019 - 23:30
هؤلاء لا يمثلون المغاربة الذين يعتزون بثوابتهم الصالحة لكل زمان ومكان.الخلل في التربية على التطبيق وليس القوانين.وحتى في الغرب الذي يتبجح به هؤلاء الأسرة متفككة والاستمرار في الزواج نادر....
7 - Ahmed السبت 20 أبريل 2019 - 23:35
يبدو ان كل من فاتها قطار الزواج أو من طلقت بسبب عدم توفرها على مقومات الزوجه تريد ان تضم اليها و الى سربها من بنات جلدتهاما استطاعت و النتيجه ما نراه من كثرة العوانس في مجتمعنا الذي تجاوز 11 مليون عانس اما اشباه الرجال الذين يسيرون على دربهن ما هم الا مجموعة من الانتهازيين تجدهم في كل فن ينظرون أقول لهم خوضوا في كل شيء الا الاسلام (الارث مثلا....)
8 - عبد العزيــــــــــــز ش السبت 20 أبريل 2019 - 23:37
باينة هاد النساء باغين المساواة التامة وبالتالي ممنوع التعدد على الرجال . يعني امرأة واحدة لرجل واحد والعكس صحيح ......ربي يحلل والناس تحرم ....هههههههه
9 - كمال السبت 20 أبريل 2019 - 23:39
مهزلة ما وصل اليه مجتمعنا من النفاق،، الزواج على سنة الله ورسوله اي ما امرنا به كتابنا الكريم و الرسول ص ع فأين نحن من كل هدا تكرمون نساء ينشرن الفساد و يدمرن و يشتتن الأسر هنيئاً لكم ...أقول للمغاربة اجمعين لا للزواج فهو مشروع خاسر
10 - كريم بوزبيطة تطاون صحراوي السبت 20 أبريل 2019 - 23:39
الحياة الزوجية للمسلمين قد تكفل بها الله عز وجل في محكم كتابه وطبقها الرسول المبعوتالى الناس كافة محمد.صلوات الله عليه وسلامه فلا داعي للمزايدات والمداخلات التي لا تمت لديننا الحنيف باية صلة فالارث والعدة والطلاق والمهر ووووو كل ما يتعلق بالاحوال الشخصية التي نص عليها الشرع الاسلامي مصدرها من الكتاب وااسنة اما الا حتكام الى غير المسلمين من اجل ضحض ما جاء في الكتاب والسنة فلن يقبله اي عاقل قال تعالى بعدظبسم الله الرحمان الرحيم ( لكم دينكم ولي دين ) الخطاب موجه لعير المسلمين على لسان نبينا الكريم حتى لا يقع خلط بين ماهو من عند.الله وكا هو من عند.اعداء الله واعداء الرسول اللهم اني قد.بلغت
11 - وجهة نظر السبت 20 أبريل 2019 - 23:41
إرتفاع معدلات الطلاق،ضياع الأبناء،تشتت الأسر وعزوف الشباب عن الزواج هذه هي حصيلة تطبيق مدونة الأسرة والإصرار على ملاءمتها للمواثيق والقوانين الدولية من طرف مجموعة من الجمعيات النسائية التي تسترزق بالدفاع عن حقوق النساء لصالح جهات خارجية.ليكن في علمكن المجتمع المغربي له خصوصيات دينية،تاريخية،اقتصادية واجتماعية ولا يمكنكن استيراد نماذج من الخارج وتطبيقها عليه.لا أعرف من خول لكن التحدث بإسم النساء؟؟؟
12 - مروان السبت 20 أبريل 2019 - 23:46
مدونة الاسرة هدفها تدمير الاسرة والحد من الزواج وللاسف نجحت في دلك
بل الاخطر من دلك دفعت بالرجال المغاربة الاغنياء الزواج من نساء غنيات كدلك لتقاسم اعباء والمخاطر عكس الماضي حين كان يتزوج الرجل الغني من نساء من اسر فقيرة لتحصين احوالهن لكن مع هده المدونة الرجل اصبح يبحت عن زوجة غنية لا تهدد ماله
13 - ع.ع. السبت 20 أبريل 2019 - 23:53
لا يجب الخروج عن القران الكريم و السنة النبوية...ثم قبل كل هذا ينبغي اعادة التفكير في تعاقد اجتماعي سياسي يضع حدا للاستفراد بالسلطة و ارساء الشورى و القطع مع الاستبداد العبثي اللامسؤول...ارساء العدل قبل كل شيء الاقتصادي الاجتماعي السياسي و اعادة السلطة للشعب ليقرر ما يناسب تاريخه قيمه واقعه الخ الخ...و البقية تأتي...
14 - المغرب مزال اتجل له فم القشاب السبت 20 أبريل 2019 - 23:56
مدونة الأسرة يجب ان تكون مستوحات من روح العصر ومن الدول العلمانية لا من الدول الدينية الدولة العلمانية تساوي بين المرأة والرجل في كل شيء والدينية تقضي الذكورية عليها وتشيءها مما يتنافى مع العدالة الإلهية كأن تملك اليد اليمنى للرجل المرأة ..ما ملكت إيمانكم ...تعبير نسبه البشر إلى الله بدل من ملكن قلوب بعضكم البعض ..زواج القاصرات يجب منعه دون سلطة القاضي الذي تلعبه العاطفة او الرشوة القاصرات الامهات يفرخن منذ سن مبكرة منا يثقل كاهن الدولة وبنتج الجهل والاجرام ...لا للتعدد لا للتفريخ بعد سن الخمسين نعم لتحديد نسل المغاربة في طفلين رحمة بالغلاف الجوي الكوكب...
15 - Amaz السبت 20 أبريل 2019 - 23:56
Ceux qui ne veulent pas les changements, doivent partir ailleurs, peut-etre chez leurs ancêtres spirituels en arabie et laisser notre pays en paix.
Pour l'égalité des droits entre femme et homme, en heritage.
16 - مهاجرة الأحد 21 أبريل 2019 - 00:04
نتائج كارثية لهذه المدونة،نظرة سريعة في محكمة الأسرة وقارن قبل خمسة عشر عاما و اليوم...
17 - نورا الأحد 21 أبريل 2019 - 00:30
ماذا قدمت هذه المدونة لإرضاء جمعيات التابعين لماما فرنسا،غير العزوف عن الزواج،وكثرة الطلاق منذ السنة الأولى للزواج في كثير من الحالات،كبت،عنوسة،فساد،أطفال ضائعيين،لمذا؟؟؟؟
18 - [email protected] الأحد 21 أبريل 2019 - 00:42
نصيحة للجميع : ادخرو المال و انفقوه في السفر و في انفسكم
و تهلاو فريوسكم راه الزواج غير خدعة بحال شي ثعلب لابس عباءة الحمل و لي تنشرو الصور ديالهم فرحانين مع ازواجهم و اولادهم راه غير تيكذبو حيث كون كانو بصح فرحانين غادي يتخباو خوفا من العين.
الحاصول الزواج خليناه ليكم يا الجمعيات النسوية هههههههه
19 - يوسفي الأحد 21 أبريل 2019 - 01:01
نحن نحارب ضد الفقر ولقمة العيش،تم تأتينا المدونة لتزيد من مصائبنا الزوجية للمتزوجين ولغير المتزوجين،خوف من كلا الطرفين،المرأة و الرجل في توجس كانا داخل القفص أو خارجه،شباب يخاف الزواج لكي لا يدخل إلى السجن أو مستشفى المجانين،و شابات تخفن أن يتزوجن فيعشن في عذاب ويعذبن أطفالهن......
20 - عبد الله الأحد 21 أبريل 2019 - 01:58
الحصيلة هي الارتفاع الصاروخي لنسب الطلاق وكثرة البغاء ... لك الله ياوطني
21 - عقلاني الأحد 21 أبريل 2019 - 02:59
كشاب لل زلت أدرس من خلال قرائتي لبعض التعليقات كلهل تبث التشائم من الزواج و يحملون المدونة والمرأة سبب المصائب في كل من الطلاق و التفكك الأسري و أتسائل مع نفسي هل هذه المدونة تشتغل داخل بيت الزوجية أم ماذا ببن الزوج و الزوجة؟. مع العلم أن المغرب مازال مجتمع ذكوري لم يساوي ببن الرجل و المرأة بشكل كامل في الزواج و حتى الحقوق المدنية المغاربة يريدون حقوق الإنسان مثل أروبا لكن لا يريدون للمرأة أن تتتمتع بحقوقها لا ما يسمونه هم "الفاحشة" و يريدون في نفس الوقت الدين، أقول كيف يعني ؟!!!!
22 - مغربي أصيل الأحد 21 أبريل 2019 - 04:14
منذ تطبيق المدونة و التي كانت تطبل لها الحركات النسائية في المغرب و كن يتغنين بها، ارتفع معدل الطلاق و ازداد الأمر سوءا حيث تخربت عدة أسر مغربية نتيجة رفض الرجل لإستفزازات المرأة، التي اعتقدت المرأة منذ ذلك الحين بأن المدونة تحميها لدرجة أن هذه المدونة خلقت مفهوما غريبا عند الكثير من النساء حيث فهمن من خلالها بأن الرجل هو عدو للمرأة، فعلا لأنني أنا شخصيا أعرف العديد من النساء ينشطن في هذه الجمعيات التي تدافع عن حقوق المرأة و كلهن فاشلات في حياتهن الزوجية.
23 - مواطنة 1 الأحد 21 أبريل 2019 - 10:16
المعلقون الرجال كلهم ضارهم الحال علاش ميقدروش يتزوجوا ويعاودوا ، زعما الا تزوج الراجل زوج وثلاثة وربعة غادي المشاكل تحل ! راه ما قاد على حى وحدة واولاده منها ! بدليل انه منين كيطلق وكيعطي النفقة صافي مكيقدرش يعاود يتزوج . باش يفهم الراجل : المرأة المغربية ممطفراهش مع راجلها ماديا وصابرة كيفاش غادية تقبل يعاود يزيد امراة اخرى . اسيدي كون غير سبع وكولني ، برع الاولى وزيد حتى الرابعة .
24 - benthami الأحد 21 أبريل 2019 - 10:54
مكاينش اللي خرج على الأسرة المغربية و شتتها قد هاد المدونه الشكوى لله انا واحد من الضحايا ديالها انا و الطفل ديالي بسبب الحقوق المبالغ فيها التى منحت للنساء
25 - حيران الأحد 21 أبريل 2019 - 10:57
تقدمت منذ سنة بطلب التطليق للشقاق بعد 23 سنة من الزواج إذ لم أعد أتحمل نشوز زوجتي و نزوعها الدائم إلى التسلط. و في حكمها التمهيدي أجبرتني المحكمة على أداء 20 مليون سنتيم (نعم، عشرين مليون سنتيم !!!) للحصول على الطلاق. و بما أنه من المستحيل توفير هذا المبلغ فقد تم إلغاء الطلب و ها أنذا أكمل مشوار العذاب معها. فأي عقل بشري يقبل بهذا الظلم ؟ على مدونة الأسرة أن تيسر الطلاق ( و الزواج أيضا) و ليس العكس.
26 - الدكالي الأحد 21 أبريل 2019 - 10:58
بما أن هذه القوانين. ستطبق على الجميع. اذن الجميع يجب مناقشتها. وأخد رأيه فيها. وليس. أن تأتي. جمعية نساءية. لا هم. لهم. ألا محاربة. الاسلام. وفرضه. هذه. الحرب. على الجميع. كما حدث. في. المدونة الملعونة. التي. ظن. بعض النساء أنها في صالحهم. فنظروا نتاءجها.
27 - مواطن2 الأحد 21 أبريل 2019 - 11:17
الظاهر ان مدونة الاسرة كانت نتائجها سلبية ..بل اكثر من سلبية...ويكفي قراءة احصائيات حالات طلب طلاق الشقاق...الى جانب طلبات الطلاق العادية.والجمعيات النسائية زادت في الطين بلة.الزوجة الصالحة فرضت وجودها عبر الازمنة...والزوجة الصالحة لا تحتاج ولن تحتاج لمن يدافع عنها...واي رجل في هذا الكون يتمنى ان تكون المراة الصالحة زوجة له.فعن اي حقوق تتكام هاته الجمعيات؟...اتركوا الامور على فطرتها وستكون النتائج افضل بكثير.
28 - سعيد،المغرب الأقصى الأحد 21 أبريل 2019 - 11:25
توجد إحصاآت يتجاهلونها تبين النتائج الكارثية لاعتماد ما يسمى بمدونة الأسرة،
29 - احد المكتوين من المدونة الأحد 21 أبريل 2019 - 13:20
كل التعاليق ضد هاته المدونة .الا يرى علماء الدين والفقهاء انها كانت وبالا على هدا الوطن.فسوف تسئلون يوم القيامة ايها الايمة عن الافتاء وسن القوانين.
بالله عليكم الزيارة يوم في الاسبوع من 9 صباحا الى 5 مساء...
يمنع الابناء من المبيت والاعياد مع ابائهم هل يعتبر هدا من التربية الاخلاق الدينية التي جاء به الدين الحنيانا
انا احد المكتوين من هاته المدونة.
30 - غبي و أفتخر الأحد 21 أبريل 2019 - 14:00
بالاحصاء المدونة زادت من حالات الطلاق و كثرت الامهات العازبات.
و لن ادخل في المهن المتفشية بين الامهات العازبات. الا من رحم ربي.
31 - Ali الأحد 21 أبريل 2019 - 14:57
Les temps ont changé ; ou est ce tu trouves le frère ainé, comme le stipule notre religion, s occuper de ses sœurs après la mort du père ; donc l'égalité des droits entre femme et homme, et surtout en héritage est recommandée.Taassim, c a dire les oncles paternels héritent d’un défunt, parce qu’il n’a n a laissé que des filles, même 10 filles ; alors que ces oncles paternels étaient ds la majeur des cas en conflit avec le défunt ??????? ??????En bref,on sent la prédominance et la main mise de l’homme ds ces choses. NB :Moi j’ai convaincue ma famille de ces problèmes et je l’ai encadrée pour qu’il y’est l’égalité et la justice ds leurs relations.
32 - احنا خوت الأحد 21 أبريل 2019 - 16:57
نقطة مهمة خاص تناقش هي النيابة الشرعية في حالة الطلاق تكون بالمساواة لان مصلحة الطفل كتضيع عند اختفاء الاب انتقاما من الام غالبا الام كتسمح فراسها باش تشزف ابنها احسن منها انما الاب كينتقم من خلال الطفل انتضرو مجتمع عاق في الاجيال القادمة .
33 - عصام النهري الأحد 21 أبريل 2019 - 18:33
الملاحظة ا علي المتدخلين في المقال هو انه كلامهم عام وغامض ولاتفهم عن ماذا يتكلمون مع العلم انهم يتكلم عن موضوع يخص أغلبية الشعب المغربي طبعا كعادة جميع منتحلي صفة المثقفين وذو الاختصاص،الملاحظة الثانية علي المدونة،انها لاتتحدث الا عن حقوق المراة اما الرجل فلا دور له الا النفقة و اداء المتعة ،واهم شيء انه سلبت منه حقه في تربية أولاده وطبعا حرمت أولاده من مرافقة اءباءيهم ووجودهم في حياتهم الا سويعات في الأسبوع هذا اذا التزمت الزوجة مع مايصاحب ذلك من شد للأعصاب وابتزاز من طرف الام وعاءيلتها،فهل يعقل ان تربي ناشءة متوازنة وهي محرومة من اباءيها .وافهم شي حاجة
34 - الانسان الأحد 21 أبريل 2019 - 21:50
اقسم بالله انني متزوج منذ اربعين سنة وانعقد زواجي لم استعمله الا قليلا وانني انني لم اصل يوما الى اي خلاف ولو بسيط مع زوجتي ولم تسمع مني يوماكلاما يسبء لها وانا ايضا لم ارى منها الا خيرا وان مدونه التسرة لا تهمني بتاتا وليس لي بها اي علاقة المشكل ليس بالمدونه وانما بافعالنا لبعضنا البعض
35 - أمازيغي الأصل عربي الهوية... الأحد 21 أبريل 2019 - 22:11
أيها الناس:
إن حياة المسلمين اليوم عموما والمغاربة المتمسكين بشرع ربهم خصوصا-المبنية على الاستسلام لدين ربهم وسنة نبيهم، وعلى احترام أحكام الله وأقضية نبيه عليه السلام..،والطهر والعفاف والشرف والعرض...-حياة محفوفة بالأخطار من كل جهة وجانب;من قبل أعداء الملة والدين ومن قبل المستغربين العلمانيين أذناب الغرب..،بجلب أمراض الشبهات في الاعتقادات والعبادات، وأمراض الشهوات في السلوك والاجتماعيات، وتعميقها في حياة المسلمين في أسوأ مخطط مسخر لحرب الإسلام وتدمير الأسر المسلمة، وأسوأ مؤامرة على الأمة الإسلامية،تبناها:"النظام العالمي الجديد الصهيوصليبي" في إطار:" منظمات وجمعيات"حقوق المرأة" و"حرية المرأة"و"ومساواة المرأة بالرجل"..الخ من الشعارات البراقة التي ظاهرها البراءة وظاهرها الإفساد والعذاب.
إن أغلب هذه المنظمات والجمعيات التي تدعي الدفاع عن حقوق المرأة، هي آليات تنفيذ مخطط الغرب الغاشم والمستعمر الظالم على أرض المسلمين، وهم معاول هدم للفضيلة ولثوابت الأمة،ليستبدلوا الإيمان بالإلحاد والحياء بالفساد،وتماسك الأسر بالتشتت والخراب،وينشروا الفاحشة والفساد باسم الحقوق والحرية..فهم العدو فاحذروهم.
36 - محمد الاثنين 22 أبريل 2019 - 18:23
النتيجة الخطيرة التي الت اليه هذه النصوص عدى الطلاق وتشريد الأطفال والعنوسة الشيء الأخطر هو تراجع نسبة الولادات وتراجع نسبة النسمة في البلاد الشيء الذي سيؤدي إلى كارثة اقتصادية في المستقبل. فالدول التي نسبة النسمة تقل لا يمكن لها أن تتطور اقتصاديا خصوصا اذا كانت في طور النمو.
المجموع: 36 | عرض: 1 - 36

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.