24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0313:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تجار بني ملال ينددون بـ"احتلال" شوارع المدينة (5.00)

  2. "جريمة شمهروش" تُقهقر المغرب 40 درجة بمؤشر الإرهاب العالمي (5.00)

  3. تقرير رسمي يكشف تورط محامييْن و"كازينو" في جرائم غسل الأموال (5.00)

  4. رابطة استقلالية ترمي مشروع قانون المالية بمخالفة توجيهات الملك (5.00)

  5. إهمال مهاجرة مغربية يسبب معاقبة أمني إسباني (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | تقنيو الإدارة والنقل الصحي يضربون عن العمل

تقنيو الإدارة والنقل الصحي يضربون عن العمل

تقنيو الإدارة والنقل الصحي يضربون عن العمل

فئة أخرى تنضاف إلى لائحة الغاضبين بوزارة الصحة عقب بروز تنسيقية جديدة خاصة بالتقنيين الإداريين التي تعتزم خوض إضراب وطني، في الـ 26 من أبريل الجاري، للمطالبة بـ"رفع التهميش الذي يعيشونه"، والقضاء على ما يعتبرونه "ظلما يطالهم من قبل الوزارة الوصية، رغم المجهودات الجبارة التي يبذلونها داخل القطاع وتجاهل دورهم في المنظومة الصحية"، على حد تعبيرهم.

وقالت التنسيقية الوطنية لتقنيي وزارة الصحة، في بلاغ توصلت به جريدة هسبريس الإلكترونية، إن الخطوة الاحتجاجية تأتي "ردا على نهج الوزارة الوصية لسياسة الآذان الصماء واعتماد مقاربة التمييز والتهميش في حق التقنيات والتقنيين العاملين بوزارة الصحة".

وجددت التنسيقية تشبثها بالملف المطلبي لهذه الفئة من موظفي وزارة الصحة من خلال "إحداث قانون أساسي للتقنيين مبني على الأطر وليس على الاختصاصات، مع ملاءمة تكوين التقنيين في النقل والإسعاف الصحي مع طبيعة العمل والمهام المنوطة بهم ووضع قانون عام يحدد طبيعتها".

كما يطالب التقنيون، وفق المصدر ذاته، بإقرار زيادة صافية في التعويض عن الخطر إسوة بباقي الفئات، رافعين شعار "خطر واحد تعويض واحد".

وقال سعد بوكرن، عضو التنسيقية الوطنية لتقنيي الصحة، إن "هذه الفئة تزاول مهاما ومسؤوليات حساسة على مستوى المصالح الاستشفائية، من مصلحة الاستقبال والقبول، على سبيل المثال لا الحصر، كأول نقطة اتصال للمريض مع الإدارة الصحية، حتى استشفائه".

وأضاف بوكرن، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن تقنيي "النقل (الإسعاف) هم كذلك يعانون من مشاكل جمة، ويشتغلون في ظروف صعبة، ومعرضون أكثر من غيرهم لحوادث مميتة على الطرقات خلال تأمينهم لمهمة توجيه المرضى إلى مراكز العلاج".

وأكد عضو التنسيقية الوطنية لتقنيي الصحة أن "هؤلاء يجتازون تكوينات غير ملائمة مع طبيعة مهامهم، ويعتبرون في حكم هيئة التقنيين المشتركة بين الوزارات، كما يقومون بنقل وإسعاف المرضى بين مختلف المستويات الاستشفائية دون مرافقة طبية أو تمريضية، ناهيك عن التقنيين المتخصصين في صيانة الآلات والمعدات البيوطبية الذين يعملون في ظروف خطيرة لا تحترم أبسط شروط السلامة"، على حد قوله.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - غيور الأربعاء 24 أبريل 2019 - 07:08
بالنسبة لاخطار المهنية صحيح ان التقنيين معرضين لها اكثر من الاطباء والممرضين لان الاطباء والممرضين لهم خبرة في التعامل مع جميع الامراص المعدية اوالغير المعدية كما انهم يعرفون كيف يحموا انفسهم اما نحن التقنيين لم نتلقى اي تكوين عن كيفية الوقاية من ابسط الاخطار ولم يقدموا لنا اي معلومة عن كيفية استعمال الوقايات وحتى مواد التنظيف لذى فنحن نبقى معرضين اكثر منهم فمن يشرف على مستودع الاموات من غير التقنيين
ومن يسجل المريص ويتحاور معه ويستقبله من غير التقنيين ..........
2 - "فكها يا من وحلتيها" الأربعاء 24 أبريل 2019 - 08:19
"النقابات" والأحزاب السياسية كإطار يمثل الشغيلة/المواطن و يدافع عن مطالبها وحقوقها فقدت شرعيتها بفعل تآمرها و بيعها لهموم منخرطيها وأصبحت بذلك هياكل فارغة لا خير يرجى منها. ما حدى بالشغيلة إلى سحب البساط من تحت "النفايات" و تنظيم نفسها في إطار تنسيقيات تتسم من ضمن ما تتسم به: الديموقراطية والتشاركية في التسيير و التخاذ القرار و بذلك فشلت أجهزة الدولة في اختراق تنظيماتها والتلاعب بها كما كانت تفعل ب "النفايات". الدولة العميقة لمواجهة المستجد اختارت المقاربة الأمنية الى حين فهمها ما يقع. هي التى ميعت العمل السياسي و النقابي وأفرغتهما من كل مقاصدهما. لقد كانت تعمل ضد مصالحها و عيونها مغمضة إلى أن وجدت نفسها وجها لوجه مع الحائط. هنا تبرز جدوى التفكير الإستراتيجي في مقابل التكتيكي. "العميقة" خسرت استراتيجيا ولم يعد هناك من مناص سوى التغيير أو الإندثار. كثرت البؤر المشتعلة ودور الإطفائي لم يعد كافيا. إنها أزمة بنيوية عميقة..."فكها يا من وحلتيها". أنشري هيسبريس جزاك الله عنا خيرا.
3 - محمد الأربعاء 24 أبريل 2019 - 09:08
صامدودن حتى تتحقق كل مطالبنا ويرفع التهميش الذي يطالنا، وعاشت التنسيقية الوطنية لتقنيي وزارة الصحة.
4 - متتبع الأربعاء 24 أبريل 2019 - 09:27
نعم هذه الفئة تعرف تهميشا من وزارة الصحة ..
لكن يجب اعطاء الاولوية للممرضين و الاطباء فهم من يتعرضون لكل انواع المخاطر المهنية
5 - الزبير الأربعاء 24 أبريل 2019 - 09:39
حان الوقت لكي تنفض هذه الوزارة الغبار على هذه الفئة من الموظفين الذين يشتغلون في جميع المراكز .منهم من يسهر على نقل المرضى واسعافهم ومنهم من يتابع اوضاعهم الادارية داخل المستشفى واخرون في صيانة المعدات الطبية داخل غرف العمليات و باقي اقسام المستشفيات .منهم مدبرون .متخدوو قرارات . محاسبون .... وغيرهم من الاطر التقنية التي تساهم بدور جلي في الرفع من مستوى المنظومة الصحية .
6 - من اهل الدار الأربعاء 24 أبريل 2019 - 11:43
بالنسبة لاخطار المهنية صحيح ان التقنيين معرضين لها اكثر من الاطباء والممرضين لان الاطباء والممرضين لهم خبرة في التعامل مع جميع الامراص المعدية اوالغير المعدية كما انهم يعرفون كيف يحموا انفسهم اما نحن التقنيين لم نتلقى اي تكوين عن كيفية الوقاية من ابسط الاخطار ولم يقدموا لنا اي معلومة عن كيفية استعمال الوقايات وحتى مواد التنظيف لذى فنحن نبقى معرضين اكثر منهم فمن يشرف على مستودع الاموات من غير التقنيين
ومن يسجل المريص ويتحاور معه ويستقبله من غير التقنيين ..........
7 - عثمان الأربعاء 24 أبريل 2019 - 11:51
نظرا لظروف العمل التي تعيشها هذه الفئة داخل هذه المنظومة ورغم أنها هي الحلقة الاولى التي يلج اليها كل مريض من أجل الاستشفاء قبل ان يرى سواء الممرص اوالطبيب وهي الساهرة على سير المرافق في احسن الأحوال رغم الاكراهات...تظل مقصية و مهمشة فالى متى!!! و الى اين هم ساءرووون...فحتى تقنيو الاسعاف و النقل الصحي والدين ناضلواا ومنذ سنوات من أجل تغير اطارهم لما هو مناسب و تكوينهم و المهام الموكلة لهم..و لا مجيب..فالى متى هذا التعنت...ما لا يأخد بنضال يأخد بمزيد من النظال...الصحة لاتقتصر على الطبيب و الممرض هناك متدخلون لهم دورهم وفاعليتهم...خطر واحد ..... تعويض واحد..
8 - أورخى الأربعاء 24 أبريل 2019 - 13:31
التقنيون و التقنيات بوزارة الصحة ، فئة جد نشيطة داخل الإدارة و المصالح الإستشفائية، و تلعب دور محوري فى تنزيل البرامج و الأهداف الاستراتيجية للوزارة ، نظام راميد خير مثال ، عبر مساهمة تقنيي و تقنيات مصالح الفوترة و الدخول ، فى المقابل ، الوزارة لا تنصف هذه الفئة من الموظفين ، ونأمل من وراء هذه التنسيقية ، الإنصاف ،رد الإعتبار و الاعتراف بدور هذه الفئة .
9 - طبيب السبت 27 أبريل 2019 - 14:25
صامدودن حتى تتحقق كل مطالبنا ويرفع التهميش الذي يطالنا، وعاشت التنسيقية الوطنية لتقنيي وزارة الصحة.
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.