24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السلطات تنقذ سائحين مغربيين من الهلاك تحت الثلوج بجبل تدغين (5.00)

  2. صغار المنعشين يستنجدون بالتمويل التعاوني لمواجهة الركود العقاري (5.00)

  3. الكتاني يفصّل في كتاب "كليلة ودمنة" ونجاح تجارب التنمية بالهند (5.00)

  4. الشطرنج يلج المؤسسات التعليمية بسيدي سليمان (5.00)

  5. نقابة تعليمية: تأجيل حوار الأربعاء "هروب إلى الأمام" (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | مهنيو الصحة: "أحكام الريف وجرادة" جائرة وقاسية

مهنيو الصحة: "أحكام الريف وجرادة" جائرة وقاسية

مهنيو الصحة: "أحكام الريف وجرادة" جائرة وقاسية

مازالت ردود الفعل مستمرّة على تأييد محكمة الاستئناف للأحكام الابتدائية في حق معتقلي حَراك الريف، واستمرار محاكمة معتقلي حَراك جرادة استئنافيا، إذ عُمِّمَت الخميس عريضةٌ وقّعها مجموعة من مهنيي الصحة "تندّد بالأحكام الجائرة والقاسية ضد معتقلي الحراك الاجتماعي بالريف وجرادة".

بيان مهنيي الصحة، الذي يتضمّن توقيعات أطباء، وأخصّائيين، وأطباء أسنان، وأطباء نفس، وصيدليِّين، يُدِينُ الأحكام القضائية في حقّ معتقلي الريف وجرادة التي وصفها بـ"الجائرة والقاسية"، ويعبّر عن تضامنه مع عائلات المعتقلين، و"قلقه العميق من عودة المحاكَمات السياسية واستصدار الأحكام والعقوبات القاسية في حقّ محتجّين وإعلاميين، ومواجهة الحَركات الاحتجاجية السلمية بالعنف ورفض الحوار".

ووجّه بيان مهنيي الصحة نداءه إلى "جميع المؤسّسات والنّخب السياسية والحقوقية والضمائر الوطنية الحيَّة والحكيمة المؤمنة بقيم حرية التعبير والحقّ في الاحتجاج من أجل حياة كريمة"، مطالبا بـ"الإنصات إلى صوت المجتمع وغضب فئاته، والانحياز إلى الإنصاف والعدالة، والعمل المشترك المترفِّع عن الحسابات السياسية الضيّقة".

هذه المؤسّسات والنّخب السياسية والحقوقية والضمائر الوطنية عليها، وفق نصّ البيان، أن تجد حلّا لـ"هذا الملف المسيء إلى صورة المغرب، عبر الإفراج عن معتقلي الحَراك الاجتماعي بالصيغ القانونية المتاحة، وبما يحفظ كرامة الجميع".

عمرو بنعمرو، طبيب أسنان موقّع على بيان التنديد بالأحكام على معتقلي حراكَي الريف وجرادة، قال إن الموقّعين يرون أن الأوان قد آن "ليجد هذا الملف مخرجا بما يحفظ كرامة المواطنين والمواطنات، من أجل أمر أساسي هو حرية التظاهر والاحتجاج بشكل سلمي والمطالبة بتحسين أوضاع الناس".

ويرى بنعمرو أن "الاعتقالات التي شهدها المغرب مؤخّرا عقب الحراك الشعبي سواء في جرادة أو في الريف أو مناطق أخرى جعلت المنظّمات الوطنية تتضامن بشكل كثيف من أجل إطلاق سراح المعتقَلين"، وهو ما تأتي في إطارِه هذه المبادرة الرمزيّة التي تطالب بـ"إطلاق سراح المعتقلين، والحرية".

ويُذكّر بنعمرو بأن الأفراد وممثلي الجماعات والحركات الحقوقية ليس دورُهُم سياسيا، بل "المناشدة والمطالبة بإطلاق سراح المعتقَلين"، ويضيف: "على البرلمان والأحزاب والحركات السياسية والنقابات والشارع القيام بمبادرات من أجل حلّ المشكل، أما نحن كأفراد ومنظّمات مجتمع مدني فلا نملك إلا قلما نوقّع به على المناشدات والمطالبة بحرية الناس من أجل الكرامة".

ويوضّح طبيب الأسنان الموقّع على العريضة أن هذه المبادرة تأتي في نفس إطار دعوة شخصيات فنية وإبداعية، ومنظّمات دولية ووطنية، بالإفراج عن المعتقلين السياسيين.

تجدر الإشارة إلى أن كتابا وفنّانين وصحافيين مغاربة سبق أن ندّدوا، في عريضة عُمّمت في شهر أبريل الماضي، بالأحكام الصادرة في حق معتقلي حَرَاكَي الريف وجرادة، ووصفوها بـ"الأحكام الجائرة والقاسية"؛ كما عرفت العاصمة الرباط تنظيم وقفة ندّدت بالتأييد الاستئنافي للأحكام الابتدائية في حق معتقلي الريف، ووصفت شعاراتُها الملفَّ بـ"السياسي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - برجوووق الجمعة 03 ماي 2019 - 11:10
الأحكام صدرت في من تبث تورطه في الجرائم المنصوص عليها فى القانون ... وانتما ما شانكم في ذللك...وا الفضووول هذا ... حتى انتما وصلكم المعلوم للقيام بالمهمة ... كونوا تحشموا شوية ...إنها قضية شعب اهانه المساجين ..حتى امهاتكم وزوجاتكم واخواتكم وصفوهن باقبح النعوت..رفعوا علم الانفصال في المغرب ..

..
2 - حارس ليلي الجمعة 03 ماي 2019 - 11:18
يتضمّن توقيعات أطباء، وأخصّائيين، وأطباء أسنان، وأطباء نفس، وصيدليِّين، يُدِينُ الأحكام القضائية
وما علاقة الطب بالقانون الجنائي بالله عليكم اعطوني تشريعا جنائيا واحدا في العالم يحكم بالبراءة على من اصاب عمدا شخصا بعاهة مستديمة او اضرم النار في بناية اهلة بالسكان بغض النظر على صفة الضحايا او جنسيتهم ومنع المطافئ من الوصول اليهم . لو تم عرض ملف الحسيمة على القضاء الامريكي الروسي المصري مثلا لرايتم الى اي حد كان القضاء المغربي رحيما بهؤلاء.
3 - امازيغ سوسي الجمعة 03 ماي 2019 - 11:20
في مثل هدا اليوم الجمعة الاخيرة من شعبان تهجم الزفزافي على مسجد فاهان الامام و فتن الناس ومنعهم من الصلاة واخد يصرخ داخل بيت الله من اجل امور دنيوية مصلحية . وادخل الخطابي الى خانة الصحابة بقوله رضي الله عنه . واتساءل ماهو حكم الشرع في من يقوم بهده الافعال ؟
4 - souabni الجمعة 03 ماي 2019 - 11:30
لو تمكن أهل الريف من أصحاب الداخل لجعلوهم مثل اللحم المفروم.فلهم حقد دفين يعود لزمان.ولمعرفتهم عن حقيقتهم يجب أن تعاشرهم في قراهم ومدنهم.وعندما اسمع احدا يقول اهل الريف معقولين .ادعوا له ان يسلطهم الله عليه ليطلع عنهم.رحم الله المغفور له الحسن الثاني الذي خبرهم وعرف ما يجول في خاطرهم.فأي اناس اللدين يرفعون راية الانفصال ويتفاخرون ويتمنون ويترحمون على الاستعمار الأسباني الذي ذلهم جميعا وأحرقهم بقنابله.ويتمنون جميعهم الهجرة عندهم وهم اللذين فعلوا بهم وبدويهم ما يعلمه الجميع بدون استحياء.اتظامن مع المقهورين المظلومين لأ مع بائعي الوطن وخونته.اللهم احفظ بلدان واجعله أمنا.
5 - جرادة المنسية الجمعة 03 ماي 2019 - 11:41
سبحان الله المغاربة كلهم عارفين بلي هؤلاء المعتقالين مضلموين وكيطالبو باطلاق سراحهم الا العياشة تلقاهوم ديما واقفين ضد الشعب وكايقولو لك العام زبن؟
6 - استاذ جامعي الجمعة 03 ماي 2019 - 11:44
على كل قاض تاتيه تعليمات من المجلس الاعلى للسلطة القضائية بتشديد حكم؛ ما عليه الا تقديم استقالته من الملف وطلب دعم النادي او الودادية والقاضي الذي يوضع مكانه يقوم بنفس الشيء
7 - الشعب ضحية بدون حماية الجمعة 03 ماي 2019 - 12:04
وشوفو شكون تيحتج اكبر فئة تتخرق القانون مهنييوا الصحة تيرتكبو يوميا مئات الجرائم لي تيعاقب عليها القانون الجنائي تيرتكبوها على المريض والمواطن الضعيف اقسم ان ناس ماتت بسببهم كانت غتكون معانا حاليا بدل فصندوق تحت لرض ومتوفاوش بسبب المرض لا بل بسبب الاهمال والجرائم الطبية والسلطات والحكومة والقضاء ساكتين تيخافوا من النقابات ديال مهنيي الصحة وممسوقنش لشعب لانهم تيداواو برا وفلكلنكات فمحسنش بالضعفاء لي بغا يموت يموت العام طويل الخوت والعام زين.
حنا كمرضى الشعب لي محتاجين للمستشفيات العمومية ولي مستشفياتنا مفيهاش طبا فمعظم الاوقات تنطالبو الحكومة والملك يديرولنا قانون الجرائم والمسؤولية الطبية الجنائية والمدنية.
ماشي تبقاو تلوحونا لبعض الحكومة تتجولسنا انا موظفه طبا وممرضين هما متيجوش لخدمتهم والعدد كافي والطبا والممرضين تيجولو لينا حنا مخدمنش او حنا عددنا قليل فمتنعرفو شكون تيكدب وشكون صادق لوزير كلام وطبا كلام والممرضين كلام ولمستشفيات خاويا حشوما وعارف حددو لينا المسؤولية ديالة من؟
8 - ولد تارودانت الجمعة 03 ماي 2019 - 12:05
بغينا اسيادي مصلحة الطب الشرعي متبقاش فالسبيطار تولي فولايات الامن مركز طبي للطب الشرعي مكونة من اطباء متبعنش لوزارة الصحة وكل وفاة مشكوك فيها فمستشفى عمومي يتشكا ناس لمريض القضاء يتحمل مسؤوليتوا ويحيل الجثة على طبيب الشرعي دالامن يدير عليها خبره ويكتب تقرير مادام الطب موحد والعلم موحد والمواطن عندو حق يتحمى من الجريمة الا الى كان المواطن زبل ومعندو قيمة عند الحكومة والوزارات والقضاء فساعتها كلام اخر.
9 - البوحاطي الجمعة 03 ماي 2019 - 12:16
كرة القدم والسياسة ليستا علما ولا عيب ان يتكلم فيها الانسان بغض النظر عن مستواه المعرقي اوتكوينه الاكاديمي ويبدي رايه ويسب ويشتم المدرب وينتقد التشكلة التي لعب بها وينعل مسيري الشان العام وتقصيرهم وضعف القدرة الشرائية .........
اما القانون و العلوم بمختلف تفرعاتها فلها احكام وقوانين لا يخبرها الانسان العادي او البعيد عن الاختصاص .
طبيب يفهم في القانون استبعد ذلك ولو كان خبيرا محلفا لدى المحاكم .
10 - لورزازي ولد مسمرير الجمعة 03 ماي 2019 - 12:23
اش جاب الاطباء يتدخلو غالقضاء ديوها غير غخدمتكوم راكم هملتو المواطنين
11 - فلالي الجمعة 03 ماي 2019 - 13:03
سبحان الله الكل بات يساهم في تأليب الرأي العام ضد الدولة ومؤسساتها ويؤجج الأوضاع أكثر وأكثر. على فكرة لاحظوا معي كل المضربين والمطالبين بمطالب كيفما كان نوعها أصبح يستعمل ورقة معتقلي الريف وبدرجة أقل جرادة وهي طبعا لعبة خسيسة ومراوغة مقيتة لإضفاء الشرعية والشعبية على أي أمور يقومون بها فيما بعد.واصلا خدش مشاعر العامة وكسب تعاطفهم يكون باللجوء الى استعمال ورقة يشهد الكل بصحتها وقانونيتها.اما ورقة معتقلي الريف فهؤلاء مدانون ثبث بالملموس ضلوعهم في جنايات خطيرة ماسة بالأمن العام وقد لقوا جزاءهم العادل.اقول لمهنيي الصحة والتعليم وحقوق الإنسان وووووو ماشئت العبوا غيرها كما يقول المصريون .فالامور باتت أوضح ولم تعد الضبابية والشعب بات واعيا للغاية بما يدور حوله
12 - Mohamed 7 الجمعة 03 ماي 2019 - 13:49
Ceux qui ont mis Zefzafi et ses amis en prison, ceux qui ont le pouvoir aujourd'hui, seront un jour jugés par l'histoire.
Demandez au président soudanais, il en sait quelque chose.
13 - بداوي رجاوي الجمعة 03 ماي 2019 - 14:11
والله ثم والله عاشرت مناطق المغرب بأكملها والله الى ناس الريف احسن ناس، ناس الخير عندك تاكل معندكشي تاكل، والله مايخلوك تاكل لخبز وتاي، ولكم واسع النظر
14 - الى المعلق 11 - فلالي الجمعة 03 ماي 2019 - 15:23
الى المعلق 11 - فلالي
اخي شكرا على فطنتك ترجمت كل ما كان يلوذ في خلذي لكن مع الاسف كثير من الناس عن حسن نية يصدقون كل ما يكتب اويقال عذرهم في ذلك تدني مستواهم المعرفي وانعدام قدرتهم على الادراك وعدم معرفتهم بالخط التحريري لما يكتب ومرجعية وهدف من يتكلم في مكبرات الاصوات.
جمعة مباركة ورمضان كريم لكل المغاربة
15 - عبدالله الجمعة 03 ماي 2019 - 17:54
ادا كان الاحتجاج سلميا كما دكرتم فهل حضرتم على ما وقع حتى تحكموا اما واقعة المسجد فادا كانت عندكم لا شيء فدافعوا على الجميع
16 - moha raiss الجمعة 03 ماي 2019 - 19:59
ان جل العياشة والذين هم ضد حراك الريف يعبرون في تدويناتهم بالدارجة وهدا فقط دليل على جهلهم واميتهم في الحديث عن السياسة . ثم إن الطبيب درس 7 سنوات يحس بأنه مهدد بالاعتقال حينما يخرج للاحتجاج . الطبيب يحس بالحكرة حين يكون أمام مريض وهو لا يتوفر على أي وسيلة للعلاج من الإبرة إلى الخيط . ثم الطابور الواقف أمامه الكل يسب فيه وكأنه هو المسؤول عن هدا الفقر في المعدات والإمكانيات . أما قضية المسجد والزفزافي فهو على كل الحق لأن الرسول ص أمر بتوقيف الإمام ادا كان يحرض الناس على الاستسلام والخنوع والوقوف مع الحاكم الظالم . والحسن 2 رغم قصفه للأسواق في الريف واستخدام القوة فهو لم يستطع اخضاعهم رغم التجويع وتعمد افقارهم. إن أهل الريف شرفاء لهم عزة وكرامة لا يرضون بالذل والمهانة والمثال الزفزافي الصنديد الدي دخل التاريخ من بابه الواسع .رغم كيد العياشة .
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.