24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السفيرة ناجي تقدّم أوراق اعتمادها للأمير جاكومو (5.00)

  2. موريتانيا تحتضن النسخة الأولى لـ"أسبوع المغرب" (5.00)

  3. المالكي: ثمانية تحديات تواجه البرلمانات عبر العالم (5.00)

  4. الأميرة للا خديجة تدشّن رواق الزواحف الإفريقية (5.00)

  5. حقوق الإنسان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | شراكة تجمع النيابة العامة و"جنيف لحقوق الإنسان"

شراكة تجمع النيابة العامة و"جنيف لحقوق الإنسان"

شراكة تجمع النيابة العامة و"جنيف لحقوق الإنسان"

جرى، زوال أمس الخميس، بمقر رئاسة النيابة العامة، التوقيع على اتفاقية تعاون بين رئاسة النيابة العامة ومعهد جنيف لحقوق الإنسان.

وذكر بلاغ توصلت به الجريدة أن اتفاقية الشراكة تهدف إلى "تعزيز التعاون والشراكة بين الطرفين في مجال نشر ثقافة حقوق الإنسان والنهوض بها، من خلال تبادل الخبرات في مجال التعاون الفني والتقني في ما يخص تنظيم المؤتمرات والندوات، وإعداد الدراسات في مجال حقوق الإنسان وتكوين وتدريب الفاعلين في مجال حقوق الإنسان، وكذلك تبادل الإصدارات المنشورة من قبل المؤسستين".

وأضاف البلاغ ذاته أن الاتفاقية تأتي في إطار "أدوار مهام رئاسة النيابة العامة المتعلقة بحماية الحقوق والحريات والتصدي للانتهاكات الماسة بها، وتفعيلا لتوجهات رئاسة النيابة الرامية إلى تعزيز قدرات قضاة وموظفي النيابة العامة في مجال حقوق الإنسان، وتعزيز سبل التعاون في هذا الشأن، ورغبة في ترسيخ مبادئ العمل المشترك ودعم أواصر التعاون بين رئاسة النيابة العامة ومعهد جنيف لحقوق الإنسان، وانطلاقا من أهدافهما المشتركة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.