24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

07/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4508:1613:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | عيون حقوقية ترصد الاختلالات بين الرباط وتندوف

عيون حقوقية ترصد الاختلالات بين الرباط وتندوف

عيون حقوقية ترصد الاختلالات بين الرباط وتندوف

دعت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان إلى تنقيح جميع القوانين ذات الصلة بالصحافة والنشر من أي متابعة أو عقوبة مرتبطة بحرية التعبير والرأي أو تقديم معلومة صحيحة للرأي العام الوطني والدولي.

كما طلبت المنظمة، في بيان لمجلسها الوطني، التسريع بتحيين وملاءمة القوانين المرتبطة بالحريات العامة مع الاتفاقات الدولية التي التزم المغرب بها ومع المقتضيات الدستورية "وإعمالا للتوصيات الأممية في هذا المجال، وللإجراءات والتدابير التي نصت عليها خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان".

وعبّر البيان عن شجب المنظمة للمنع الذي يطال حرية التجمع والتظاهر السلميين "والذي طال، خلال الأسابيع الأخيرة، أحزابا ومنظمات للمجتمع المدني والمتمثلة في حزب العدالة والتنمية والحزب الاشتراكي الموحد ومنظمة العفو الدولية فرع المغرب"، داعيا في الآن ذاته إلى ترسيخ الحوار الاجتماعي وجعله أساسيا في القضايا ذات الصلة بالشغل والاحتقان الاجتماعي.

كما أكدت الوثيقة ذاتها انخراط المنظمة في المسار الذي نهجته المبادرة المدنية من أجل الريف، "لإيجاد حلول للاحتقان الذي تعرفه مدينة الحسيمة وإقليمها منذ سنتين، وخاصة الأحكام الصادرة في حق متزعمي الحركة الاحتجاجية المطلبية".

كما عبّرت المنظمة عن شجبها واستنكارها للإرسالية التي أرسلها وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي إلى رؤساء الجامعات بشأن تنظيم التظاهرات بالجامعة، داعية كل مكونات الجماعة المغربية إلى الحفاظ على مقومات الحرية الأكاديمية وترسيخ تقاليدها بما يضمن للجميع حربة التعبير والرأي والتنظيم، مع المطالبة بسحبها "حفاظا على المكتسبات وصونا للانفتاح الضروري على كافة مكونات المجتمع".

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان عبّرت، في بيانها سالف الذكر، أيضا عن قلقها الشديد بخصوص ما آلت إليه الأوضاع الساكنة في مخيمات تندوف من تضييق ومنع من التنقل واعتقال وحصار دائم، داعية إلى إطلاق سراح المعتقلين الذين طالبوا بحقوقهم؛ من بينها حق التنقل.

كما طالب البيان بالكشف عن مصير المختفي أحمد خليل، الذي اختطف على التراب الجزائري منذ سنة 2009، داعيا المفوضية السامية للاجئين إلى التدخل العاجل لفك الحصار عن ساكنة المخيمات.

وختم البيان بدعوة السلطات المغربية إلى الانضمام إلى الميثاق الإفريقي لحقوق الإنسان والشعوب، "باعتباره آلية إقليمية مهمة ستضيف قيمة مضافة لالتزامات المغرب الدولية في مجال حقوق الإنسان".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - Peace الاثنين 06 ماي 2019 - 14:36
و لماذا يتظاهر حزب العدالة و االتنمية?! اليس هو الذي يقود الأغلبية الحكومية للولاية الثانية على التوالي، ويرأس عددا كبيرا من الجماعات الترابية و المدن الكبرى?! ام يتظاهرون ضد انفسهم, لان الحزب انقسم و اتباع بنكيران هم اللذيين يتظاهرون لخلق البلبلة?!
2 - Mohammed Hakkou الاثنين 06 ماي 2019 - 17:50
ولماذا لا تشجب وتستنكر هذه المنظمة الحقوقية الاعتداء وانتهاك حق الطلبة في الأمن والسلامة الجسدية والحق في الدراسة الذي تمارسه الفصائل والميليشيات المدججة بكل أنواع السلاح الأبيض و توضح موقفها من تحويل الجامعة الى ساحة للاقتتال والتخريب والعنف.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.