24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4408:1513:2316:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. ظاهرة التغيرات المناخية تكبد المغرب خسائر مادية بملايين الدولارات (5.00)

  2. إسرائيل تهدد بتفويت أملاك مسيحية بالقدس للمستوطنين الصهاينة (5.00)

  3. الهجرة السرية تقتل العشرات قبالة شواطئ موريتانيا (5.00)

  4. مجموعة عبيدات الرمى تخطف الأنظار في نيودلهي (5.00)

  5. أجندات دبلوماسية تحول دون لقاء بومبيو بالملك محمد السادس (2.33)

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | عصير المزاح ـ 2 ـ .. ضريبة الشمس والهواء واللحية والسراويل المقطعة

عصير المزاح ـ 2 ـ .. ضريبة الشمس والهواء واللحية والسراويل المقطعة

عصير المزاح ـ 2 ـ ..  ضريبة الشمس والهواء واللحية والسراويل المقطعة

العيطة عليك..عدالة ضرْبيّة

أعترف للحكومة بأنني واحد من أكبر المتملصين من تأدية الضرائب، وقد استقر يقيني بأن الحكومة لن تجني من ورائي سوى الضباب. أنا متملص لأنني دهنت كامل جسدي بزيت لزج، فكيف لأيادي القضاء أن تقبض عليّ. إلى ذلك أقر وزير الاقتصاد والمالية، محمد بنشعبون، بأن تشخيص قطاع الضرائب يظهر غياب العدالة والتوازن، ويقتضي المراجعة وإعادة النظر في النظام الجبائي.

وطلبي للوزير أن يعيد النظر في ضرائبي التي تلتهم نصف راتبي، طبعا بعد أن يرتدي نظارته الشمسية. وأضاف خبير اقتصادي في تصريح له أن النظام الضريبي المغربي غير عادل وغير منصف. عادل ومنصف لم يأخذا حصتهما من الضرب، فالعدالة الضربية تقتضي بالضرورة ضرب عادل ضربة وضرب منصف ضربة.. ضربة لعادل وضربة لمنصف، ولكل واحد منهما كامل الحق في اختيار مكان الضربة، من الرأس إلى أخمص القدمين، والأفضلية للظهر لكي يصبح أكثر ليونة من البطن، مع الحرص على تفادي المناطق الحساسة.

وأنا كهل أثقلت الضرائب كاهلي ولكنني لا أطالب بالعدالة الضريبية. أطالب بالعدالة في ضرب قدراتنا الشرائية المتفاوتة. فكيف تضرب قدرتي الشرائية ضربة زرواطة تقصم ظهري وظهْر بعيري في الزريبة، وتضرب قدرته الشرائية بقشة.. وهل يستوي الضرب بالزراويط والضرب بالقش؟

يولد الواحد منا بمغرفة من خشب في فمه وقد قُيّدت في صحيفته كل أنواع الضرائب التي سيؤديها طيلة حياته، وما عليه إلا أن يؤديها طائعا ذليلا، ومن تذلل لحكومته أعزه الله. ولأنني مواطن مخلص ومخلص كل ضرائبي أقترح على الحكومة توسيع الوعاء الضريبي وفرض ضرائب جديدة كي تملأ الخزينة العامة عن آخرها.

أقترح فرض ضرائب تتعلق بأشعة الشمس والأوكسجين واللحية والقبعة والسروال المقطع وامتلاك الكلاب الشرسة والقطط الألمانية، وضريبة على طول القامة وجمال القوام وحسن الهندام. أنت جميلة.. عليك تأدية ضريبة الجمال. أنت طويل.. ضريبة الطول.

ولدي فكرة لا أعرف مدي قابليتها للتطبيق، ومغزاها أن تقسم الحكومة ضرائبي إلى قسمين: قسم أؤديه نقدا بمديرية الضرائب وقسم أؤديه ضربا بمديرية الضرب، أي أن أذهب إليهم في نهاية كل شهر ثم أكشف لهم عن ظهري فيضربونني لمدة محددة في جدول الضرب، وبذلك يستخلصون مني ضرائبهم.. وآه يا ظهري آه.

في حديقة الحيوانات

هذا خنزير محترم من عائلة خنزيرية محترمة، سيجاره الكوبي لا يفارق شفته السفلى، هاتفه لا يتوقف عن الرنين. فهو يحل المشكلات بعد أن يعمل على حبكها وحياكتها مقابل أصوات انتخابية مضمونة. وهو يأكل كل شيء يجده في طريقه ويدمر كل الورود اليانعة في الحدائق الخلفية للوطن. عندما دخل السياسية لم يكن الباب مواربا، بل كان مفتوحا على مصراعيه. فقد أسس حزبا كبيرا وأعلنها حربا على باقي الأحزاب. ولكنه يحب الوطن والوطنية حبا جما. ومن كثرة حبه للوطنية تزوجها واستولى على كل مقدراتها ومدخراتها وسلاسلها الذهبية، فتحولت الوطنية إلى خنزيرة، ولقد أنجبا الكثير من صغار الخنازير المنتشرين في كل غابة، يبحثون عن قاذورات الوطن للاقتيات عليها.

نصائح مول الكوتشي

قل دائما إن كل مشاكلي ستُحل مع الأيام، فدوام الحال من المحال، وإذا لم تُحل فقل إن كل مشاكلي ستُحل مع الأيام، فدوام الحال من المحال.

فكّر دائما خارج الصندوق الخشبي المتآكل. فكّر داخل صندوق يليق بمفكر.

احذر أن تلعب دور الضحية، فهناك مشهد خطير مكتوب في السيناريو حيث يأمر المخرج الضحية بالقفز من الطابق العاشر هروبا من لكمات قوية من يد البطل مفتول العضلات.

www.facebook.com/fettah.bendaou


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - المضروب الأربعاء 08 ماي 2019 - 17:19
أكبر ضريبة أديناها هي حكومة بقيادة *العدالة والتنمية* ضريبة اكثر مرارة وبؤسا ووطأة وظلما وتجبرا .....رمضان مبارك
2 - Hamid الأربعاء 08 ماي 2019 - 17:28
كثرة الهم كتضحك .. مقال ساخر مكتوب بحرفية عالية .. أشكرك سيدي على سخريتك السوداء والجميلة ..( يا للمفارقة !!!!! ).. خصوصا أننا_ نحن الموظفين _ نشعر بالقهر من موضوع الضرائب حتى الاكتئاب ..
3 - عزيز الأربعاء 08 ماي 2019 - 17:33
هههه احسنت . انها الحقيقة للاسف. ان العين لتدمع على هذا الواقع المرير الذي نعيشه معا في هذا الوطن العزيز.
4 - ملاحظ الأربعاء 08 ماي 2019 - 17:35
جميل جدا فقد أبدع و أمتع و أجاز ولخص.
5 - ATLAS EAGLE الأربعاء 08 ماي 2019 - 17:46
تناول الكاتب المحترم موضوع الضراءب والضرب . بسخرية وألم. بطريقة راءعة وهادفةمعا . راءع.وصل message.
6 - تازي الأربعاء 08 ماي 2019 - 18:01
ردا على تعليق المضروب اكبر ضريبة اديناها لا هي العدالة و التنمية و لا الاتحاد الاشتراكي و لا الاستقلال و لا الحركة الشعبوية اكبر ضريبة هي اختيار الديمقراطية لمجتمع مقروط اي منكسر على كل جوانبه وختيار حقوق الانسان في غياب الانسان الذي يستحق الحقوق
7 - كامبو الأربعاء 08 ماي 2019 - 18:03
الكل ينتقذ ...ولا يقدر على إدارة حتى بيته وبالاحرى 40 مليون مواطن ...
8 - تسكمين الأربعاء 08 ماي 2019 - 18:04
وجاء اليوم الذي اصف فيه الجميع كل واحد منهم يشكل صفا مع أوراق ضريبته ودفاتر جداول ضربه.في انتظار أن تلين ظهورهم من بطونهم من كثرة الضرب أو تلين قلوب ضاربيهم !
تحية رمضانية
9 - الضريبة الأربعاء 08 ماي 2019 - 18:24
مقال جميل جريئ وساخر نعم إنها الضرائب التى كانت السبب فى إفلاس الكثيرين من البسطاء وكأنهم يؤدون الجزية الضرائب ليست عادلة كيف ستكون عادلة فى عهد الفساد السياسى والإدارى والمالى كيف سيستقيم الظل والعود أعوج الحيتان الكبيرة تتملص منها بطريقة أو بأخرى ليؤدى عنه المواطن البسيط حالنا مخجل ...لم يبقى لهم سوى ضريبة الهواء الذى نتنفسه ربما إذا تمعنا ودققنا فى الأمر فإننا نؤديها دون أن نشعر ... وللى دوا إرعف هوما عافين كيف سيتخلصون منه ...
10 - الملاحظ الأربعاء 08 ماي 2019 - 18:29
بكل صراحة،ٱكبر ضريبة هي يوم صوت المغاربة لحزب العدالة و التنمية،ٱقسم بالله ٱن هذا الحزب ٱخطر مما تتصورون،لقد ٱقدم على تمرير كل الاجراءات الهيكلية التي طالب بها صندوق النقد الدولي،الشيء الذي كانت الاحزاب تتحاشاه. مثلا إلغاء صندوق المقاصة،صندوق التقاعد،التشغيل بالعقد والاستيلاء على cnops نظرا الملايير التي تتوفر عليها....و مٱخرا،الاقتطاع من ٱجور الموظفين لتمويل التعاضياتcnops التي استولت عليها الدولة بذريعةبذريعة( تغطية صحية الوالدين). كل هذا بفعل هذا الحزب الذي يقبل و يوافق على كل شيء ما يورط كلفاءه.
11 - citoyen الأربعاء 08 ماي 2019 - 18:37
ا لموظف يؤدي ضريبة على تفوق بكثير التي تؤديها شركة يفوق رقم معاملاتها المليار
12 - مغربي حتى النخاع الأربعاء 08 ماي 2019 - 18:55
الله يرضي عليك آسي فتاح بن الضو وجهك بشوش ومحبوب زدنا من هذه الفلتات الجميلة نحن في شوق إليها طريقتك في الكتابة تغري القارئ بالتتبع والتمعن
13 - معنى الأربعاء 08 ماي 2019 - 19:14
بمجرد أن بدأت قراءة المقال حتى عرفتك سي فتاح فواصل نحن نحتاج لضربة قوية توقض النيام
14 - simo الأربعاء 08 ماي 2019 - 20:36
كاريكاتير لغوي رائع ،احسنت ،تذكرني بايام عز بزيز وباز
15 - حق الفقير الأربعاء 08 ماي 2019 - 20:39
ما دام يوجد متهربين من الضرائب متهربين من اداء الزكاة للفقراء ما دام تحبون غير تكدسو الاموال في الابناك الضريبة هي الحل للبخلاء شوفوا النصارى كلهم يؤدون الضرايب لا يكذبون لا يتهربون وهكذا دولهم مزدهرة زاهية
16 - cuemero الأربعاء 08 ماي 2019 - 23:21
مقال ممتاز للغاية لكن أعتقد أن الفقرة الثانية بعنوان حديقة الحيوانات هي مقتبسة من رواية الإنجليزي جورج أورويل " مزرعة الحيوان" ولذلك لضمان حقوق الملكية الفكرية وعدم قرصنة إبداعات الآخرين.... فقط مجرد ملاحظة لا تنقص من قيمة الكاتب وكتاباته
17 - مواطن عابر للحدود الخميس 09 ماي 2019 - 03:35
مقالك الساخر جعلني اتحمل الم الضرب والضرائب بعينين زاحدة تذرف الدمع والاخرى ضاحكة ....بدون قدرتنا على السخرية والضحك تصبح الحياة مملة لا تستحق ان تعاش.....انها سخرية محبوبة ...هادفة وبناءة ...تذكرنا بزمن الماغوط ...المهم انك قد عبرت بطريقتك ...وبلغت ....نمط ادبي واعد ...واصل ..فمن سار على الدرب وصل ...صوت جميل معبر نتمنى الا تطفئه او تخنقه الرداءات من حولنا ...تحياتي ..
18 - الطيب الخميس 09 ماي 2019 - 09:57
مادام المفسدون هم المتحكمون في الدولة فلا تنتضر عدالة ضريبية ‘كما لا تنتضر عدالة في المحاكم ولا تنتضر عدالة في التعليم ولا تنتضر عدالة في فرص الشغل...مايروج اليوم الاصلاح الضريبي ما هو الا سياسة لسرق جيوب الضعفاء بطريقة قانونية والسلام
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.