24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الأمن يزود المجموعات النظامية بمطاعم متنقلة

الأمن يزود المجموعات النظامية بمطاعم متنقلة

الأمن يزود المجموعات النظامية بمطاعم متنقلة

مواصلة لمسار تحديث وعصرنة آليات العمل الموضوعة رهن إشارة مصالح الأمن الوطني على المستويين الجهوي والمركزي، قامت المديرية العامة للأمن الوطني بتزويد المجموعات المكلفة بالمحافظة على النظام العام بمطابخ وتجهيزات مطعمية متنقلة؛ وذلك في سياق تمكين هذه الوحدات من اكتفاء ذاتي ومعدات محمولة للإعاشة، لاسيما أن مهمتها المتمثلة في صون الأمن والنظام العام تتطلب حركية دائمة في مجموع التراب الوطني.

وتتكون هذه التجهيزات الجديدة من مجموعة من الشاحنات التي تضم مطابخ متنقلة، تتوفر على المعدات الأساسية لصناعة وجبات غذائية متكاملة، فضلا عن شاحنات تضم مخابز متنقلة ووحدات للتبريد وحفظ المواد الغذائية الأولية، بالإضافة إلى وحدات مساندة خاصة بمعالجة المخلفات من زيوت ومواد قابلة للاشتعال؛ علاوة على وحدات خاصة بالاستحمام ومراحيض قابلة للنقل.

وتمكن كل وحدة من بين التجهيزات الجديدة من توفير 500 وجبة غذائية خلال كل دورة عمل، أي ما مجموعة 1500 وجبة في اليوم الواحد، ما يرفع القدرة الإنتاجية لهذه الوحدات مجتمعة إلى أكثر من ستة آلاف وجبة غذائية متكاملة في اليوم، ستمكن خلال مرحلة أولى من توفير التغذية خلال الأعمال النظامية والمهام الأمنية لأكثر من 2000 شرطي في اليوم.

وتهدف التجهيزات الجديدة إلى تمكين الفرق المتنقلة المكلفة بتنفيذ الأعمال النظامية الكبرى من قدرة كبيرة على الحركية الميدانية والقدرة على العمل في مناطق جغرافية متنوعة؛ فضلا عن تمكينها من مستوى متقدم من اللوجيستيك المستقل في ما يتعلق بالتغذية لفائدة موظفيها، وهو الأمر الذي من شأنه أن يدعم معايير السلامة المتعلقة بتأمين أفراد الوحدات المستفيدة من هذه التجهيزات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - حسن كناني الأربعاء 08 ماي 2019 - 08:31
برافوو...prvo سعادة المدير العام للامن الوطني
العز....لكم والنصر ....الان يمكن لكل قوات الامن الوطني التزود بالاكل الممتاز عوض البحث في الاماكن العامة والاكل باسناكات والبقالات...ان كانت موجودة اصلا في مكان العمل...وتفاديا لا التسممات
الناتجة عن استهلاك بعض المواد في المحلات السالفة الذكر...
يجب تعميم الفكرة على رجال القوات المساعدة
والجيوش المرابطة في الحدود...
وعلى الشركات الكبرى التي تشغل العمال في اماكن بعيدة مثل عمال تشييد الطرق...
2 - كل شيء الأربعاء 08 ماي 2019 - 08:49
لا تطلب الصحة او التعليم،ولكن اشياء اخرى سيولتها متوفرة...
3 - متابع الأربعاء 08 ماي 2019 - 08:52
أظن أن هذه التجربة سبق وأن وجربت في الثمانينات والتسعينات مع فرق(cmi)والعارفون يعرفون نتائجها و سبب فشلها.حسب رأيي الشخصي الزيادة في ثمن تعويضات التنقل للأشخاص أفضل من هده الخطوة
4 - BENSLIMANE الأربعاء 08 ماي 2019 - 09:33
فكرة حسنة و تستحق التنويه. السيد الحموشي إنسان طيب . لا تفوته فرصة إلا و يحسن فيها لرجال الأمن والتفكير في الأيتام و والأرامل و المرضى . سيكون عمله اعظم اذا خصص منح دراسية لأبناء رجال الأمن المتقاعدين و المعوزين. و كعرفاف له المطلوب من رجال الأمن الساهرين بكل حرفية و نجاعة على أمننا المزيد في التفاني في العمل و الإخلاص للوطن لأنه مثل هذا الإنسان ناذر مع الأسف.
5 - ليلى الأربعاء 08 ماي 2019 - 11:07
هذا دليل على ان الغضب الشعبي اصبح عاما في البلد و ان النظام لا يملك سوى عدد قليل من قوات القمع تنقلها من جهة لاخرى و من مدينة لاخرى.
6 - كوثر الأربعاء 08 ماي 2019 - 12:05
الحقيقة هي تعرض رجال الامن للتسميم من قبل اصحاب السناكات الذين يتضامنون مع الحراكات داخل مدنهم و يرفضون بيع المكولات للشرطة او يسممونهم ببيعهم اكلا قديما احياتا... و هناك بعض الشرطة الذين يدعون تسممهم لرفضهم ضرب المواطنين. مستوى الوعي ارتفع عند الشرطة
7 - ☆☆☆ ناقدة ☆☆☆ الأربعاء 08 ماي 2019 - 12:36
مبادرة مشجعة لحماة الوطن لكن نتمنى نهج التجربة على تلاميذ وأسر التعليم بالمناطق النائية للاستفادة من الاغتسال والمراحيض اولا. ثم على المشردين و المعوزين بالشوارع والازقة لتحقيق العيش الكريم لهم خصوصا انهم بدون مأوى فيكفيهم إشباع بطونهم وتنظيفهم داخل الشاحنة. وهذا سيقلص من نسبة الجرائم التي يرتكبها هؤلاء كالسرقة وقطع الطريق بسبب الجوع. وكذلك المساهمة في تطهير البيئة من المخلفات العضوية التي يلقيها هؤلاء في الأزقة بسبب افتقارهم للمأوى و المراحيض.وهكذا لا نكون بحاجة إلى رجال أمن معذبين مرابطين في الشوارع.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.