24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1213:3317:1320:4422:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. 15 مليون سنتيم تنتظر هداف البطولة المغربية (5.00)

  2. المغرب "يخترق" أمريكا اللاتينية بـ"حصان الاقتصاد وعربة السياسة" (5.00)

  3. نشطاء وطلبة الطب يرفعون بالبيضاء "الما والشطابا" في وجه أمزازي (5.00)

  4. تظاهرة ضد أمزازي (5.00)

  5. الزياني ينفي اتهامات "إلموندو" ويستعد لمقاضاة الدولة الإسبانية (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | المحكمة تؤجل ملف مغتصبي "خديجة" .. وأوشام الضحية جديدة

المحكمة تؤجل ملف مغتصبي "خديجة" .. وأوشام الضحية جديدة

المحكمة تؤجل ملف مغتصبي "خديجة" .. وأوشام الضحية جديدة

قررت المحكمة الابتدائية ببني ملال، مساء الثلاثاء، تأجيل محاكمة 10 متهمين في قضية اغتصاب ووشم واحتجاز القاصر "خديجة الموشومة"، إلى غاية 25 من يونيو المقبل، استجابة لطلب دفاع الطرفين، اللذين طلبا مهلة أطول من أجل الإعداد للترافع في الجلسات المقبلة، حسب ما صرح به محامي الضحية، محمد حشان.

وحسب المحامي، فقد حصل قاضي التحقيق على الخبرة الطبية التي أجريت على القاصر خديجة، وتبين بالملموس أن 70 في المائة من الوشوم المرسومة على جسدها جديدة، فيما النسبة المتبقية تعود إلى فترات سابقة، مشيرا إلى أن الشابة تعاني من مضاعفات خطيرة أثرت عليها نفسيا بشكل فظيع ودائما ما تصاب بانهيارات عصبية".

وأضاف حشان، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "نزع الوشوم مرتبط بإصدار المحكمة لمنطوق الحكم، فهي تريد معاينة الأضرار عن كثب، ومتابعة التعذيب والاحتجاز الذي عانته خديجة"، مشددا على أن "والد الضحية يعيش بدوره ظروفا صعبة على اعتبار أن منطقة ولاد عياد محافظة، وابنته أصبحت معروفة لدى الجميع، وكل يناديها بما يريد مع الأسف".

وأوضح المحامي أن "الخبرة تسجل ضرورة إحالة القاصر خديجة على طبيب نفسي لمتابعة العلاج، وبالفعل هي تزور طبيبا بالبيضاء وآخر في بني ملال"، لافتا إلى أن "المتهمين جميعهم في قبضة العدالة، بمن فيهم "البربرة" المتهم الرئيسي في الملف؛ فيما يتابع آخرون في حالة سراح، وواحد منهم فقط من أسقطت عنه المتابعة".

القصة الكاملة

وكانت جريدة هسبريس الإلكترونية قد انفردت بسرد القصة الحقيقية لاغتصاب القاصر خديجة على لسان المتهمين الذين اعترفوا جميعا باغتصابهم ووشمهم لها في وقت سابق. كما أقروا بعملية الاحتجاز، وبمحاولات خديجة الهروب من قبضتهم، لكنهم منعوها باستعمال القوة.

بداية القصة، حسب مصادر مقربة من الملف، كانت ليلة عيد الفطر الماضي، يوم السوق الأسبوعي بالمنطقة؛ فقد اختطف "ر. ب" الملقب بـ"كريتي"، وهو يشتغل فلاحا للشمندر، خديجة باستعمال القوة من أمام منزل خالتها، ليحتجزها بمنزل أبويه بحي الليمون لمدة أسبوع كامل، تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض، ويتناوب على اغتصابها وفض بكارتها رفقة عناصر أخرى، بعد أن جرى تخديرها وكي جسدها بالسجائر.

توجه العائلة صوب مصالح الدرك لإبلاغها بشكل شفهي باختفاء الابنة، وخوف "كريتي" من انكشاف فعلته أمام والديه الغائبين عن المنزل، سيُعجل بتسليمه إياها لصديق له يسمى "قرقوب"، معروف بـ"زريقة"، مقابل بعض المال، ليكون ثاني المغتصبين رفقة بعض المنحرفين، بعد أن أرغموها على تناول المخدرات، بحكم أن "قرقوب" تاجر مخدرات معروف في المنطقة.

وعلى شاكلة الأفلام الدرامية، سيأتي شخص ثالث يسمى "إ. ب"، رفقة أصدقائه، ليختطفوا خديجة من أيدي "قرقوب" و"كريتي"، ويحتجزوها بدورهم في منزل "إ. ب"، حيث مارسوا عليها الجنس جماعيا، ثم قاموا بكيها، ليوشمها بعد ذلك "ص. ص"، المُلقب بـ"البربرة"، بوشوم غريبة غطت كامل جسدها، ثم اغتصبها بدوره.

أسبوعا على الاختطاف الثاني، سيقوم "كريتي"، المختطف الأول، باسترجاع الضحية، لاغتصابها مجددا، قبل تسليمها لـ"ع. ك"، وهو عامل بالمنطقة مزداد سنة 1990 منقطع عن الدراسة في السابعة إعدادي، مارس عليها الجنس مرغمة وكواها بالسجائر، لتنتقل بعدها مكرهة رفقة "كريتي" صوب فدان فلاحي، بمعية "ي. ب"، المزداد سنة 1992، وله سوابق عدلية، وانقطع عن الدراسة في الثامنة إعدادي، ليجري اغتصابها هناك.

في اليوم الموالي، سيقوم "أ. ج" باحتجاز خديجة في مقبرة الشهداء رفقة "ي. ن"، ليتمكن منها بعدهما "ح. خ"، الملقب بـ"ولد شعيبة"، ليغتصبها بالقوة في حقل للزيتون، ثم سيلتحق به الواشم "البربرة"، ليكويها مجددا، لتأتي بعد كل هذه المعاناة محاولة الهروب الأولى من قبضة "الوحوش"؛ لكن "ع. م"، الملقب بـ"بريشان"، وهو عاطل عن العمل من مواليد 2000، سيعترض سبيلها وسيقوم باغتصابها، قبل أن يختطفها "الكريتي" من جديد.

المغتصب رقم 12 سيكون "ح. م"، إذ سيراود خديجة بالقوة في كهف، بعد أن اكتشف محاولة فرارها الثانية، ليعود "كريتي"، بعد أن بلغهُ أنها معه، ليهاجمه بسلاح أبيض ويعيدها إلى حوزته. ثم سيأتيها "س. أ"، الملقب بـ"القرد"، لاختطافها واغتصابها، وعقب ذلك سيراودها مكرهة المدعو "ي. ش"، تحت أشجار الزيتون بأحواز الدوار.

بعد مسلسل الاغتصابات المتوالية، سيعيد "كريتي" الضحية مجددا إلى منزله، ليغتصبها "ع. ب"، معذبا إياها بالاحتجاز والإنهاك لمدة تزيد عن 8 ساعات. ثم سينتهي عنقود المغتصبين بالمسمى "ر. ر"، الذي احتجز القاصر بكهف في جبل بالمنطقة، وقام باغتصابها وجرحها وكيها وضربها.

شهران تقريبا على موعد الاختطاف، وبعد مشوار البحث الفاشل للأم عن ابنتها، سيأتي الفرج عبر تحركات الجيران وتكثيف الأبحاث؛ إذ سيكشف بعض أصدقاء العائلة مكان احتجاز الطفلة، لتُرسل الأم شبانا إلى "كريتي" ليُعيدها إلى المنزل، مع وعدها له بعدم التبليغ عنه لدى مصالح الدرك، وهو ما سيحدث؛ إذ سيحضر المغتصب خديجة خوفا من انكشاف المكان ويتركها قرب المنزل ويلوذ بالفرار.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - الواد الناشف الأربعاء 22 ماي 2019 - 00:24
اوشام قديمة و اوشام جديدة
فهل هي من طالبتهم بوشمها
ادا كانت هي فوجب متابعتهم بالاحتجاز و الاغتصاب
المهم سوء حظهم انهم جاؤوا مع قانون الاتجار بالبشر
الغريب ان بعض الشباب لا يستوعبون الدرس من عدة وقاءع و يفعلون اكثر مما سبق
2 - حنان الأربعاء 22 ماي 2019 - 00:28
طبقوا الإعدام إذا رغبتم في مجتمع آمن.
3 - حلا الأربعاء 22 ماي 2019 - 00:30
ياريت لم تعيدوا سرد الأحداث المقززة المقرفة.استروا الفتاة ألي عطى الله عطاه.ودعوا المحاكمة تأخذ مجراها.الأكيد أن والد الضحية مستضعف ومحتقر بالبلدة لهذا تكالب الوحوش على ابنته كفريسة ينهش فيها من هب ودب.فلو كانت له ذرة هيبة وقوة ماتجرأوا على انتهاك عرضه.وهذه الحادثة تؤكد فلتانا أمنيا خطيرا مادامت العصابات ترتع فيها بهذه الأعداد الكبيرة بلا حسيب ولا رقيب.القضية وصمة عار في جبين بلدنا بالعالم شوهة وفضيحة بكل المقاييس.
4 - الإعدام شنقا امام الناس الأربعاء 22 ماي 2019 - 00:48
الإعدام هو أقل حكم ينبغي أن يصدر في حق هولاء الوحوش.ماذا لو كانت ابنة أحد منا ؟
5 - Mohamed الأربعاء 22 ماي 2019 - 00:57
لاحول ولاقوة إلا بالله هؤلاء وحوش ليسوا ببشر وجب على القضاء ان ينزل عليهم اقسى العقوبات ليكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه العبث بشرف الفتيات الابرياء اللواتي لاحول ولاقوة لهم وهذا راجع بالدرجة الأولى للمخدرات التي نخرت عقول بعض الشباب ضاربين عرض الحائط كل القوانين التي تنظم حياة الفرد داخل المجتمع "
6 - idrisside الأربعاء 22 ماي 2019 - 00:58
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ما وقع لخديجة للأسف بشع بشع بشع و نتمنى من العدالة ان تعدم هؤلاء الوحوش و الله ياخد فيهم الحق
7 - Polar الأربعاء 22 ماي 2019 - 01:15
La Hawla wala qowata illa billah
this story blew up my mind
what happened to this little girl, if true they should be punished with Crucifixion and cutting of their limbs
this is rape as defined in Islam
if this could happen to this girl, it could happen to any of our daughters and sisters
8 - ماجد واويزغت الأربعاء 22 ماي 2019 - 01:46
أنا متفق مع صاحبة التعليق رقم 2 طبقوا الإعدام و طبقوا الإخصاء
9 - سكزوفرين الأربعاء 22 ماي 2019 - 02:57
اين الذين اتهموا الفتاة ودافعوا عن الجناة.
اليوم تطالبون باعدامهم ونسيتم انكم اعدمتموها هي وعائلتها.
ياله من مجمتع
10 - mre الأربعاء 22 ماي 2019 - 03:53
لولا الفضيحة في الإعلام و تحرك الجمعيات لتم إقبار الملف بالمال و التغول على العائلة المستضعفة. حثالة البشر من الوحوش ما أن يستفردو بالمرأة حتى يسيل لعابهم كالضباع.
العربون في ألقابهم المقرفة.
11 - Moroccan الأربعاء 22 ماي 2019 - 04:03
Death penalty,after hard punishment and treatment to
.these criminals
That's the right verdict .
12 - متتبع الأربعاء 22 ماي 2019 - 05:04
لعواطف تدفعنا لإبداء آراء شبيهة بفكر التطرف لا الحق والعدل أرى في تلك الأفكار الداعية للاعدام نوعا من التشدد المنهي عنه في شريعتنا الغراء وذلك ينم عن جهلنا بديننا الحنيف وبملابسات القضية فلا ندري هل المتهمون ثبتت في حقهم الجريمة بجميع مقتضياتها ثم تستوقفني قولة عن فيكتور هيكو الذي يقول أن المجرم قبل أن يحاسب لا بد أن يحاسب المجتمع الذي دفعه للجريمة بشكل أو بآخر ثم هذه القضية لا يمكن لأحد أن يعطي حكما جاءرا لقتل أي أحد كاءنا من كان ففي الحديث ( لزوال الدنيا وما فيها أعظم من قتل مسلم )
13 - عبدو الأربعاء 22 ماي 2019 - 05:50
ادا تبت في حقهم الجرم فيجب معاعقبتهم أقصى عقوبة
14 - أمير بلا إمارة الأربعاء 22 ماي 2019 - 07:42
يجب على عائلة الضحية رفع قضية ضد المجرمة الأخصائية التجميلية التي شوهت سمعة البنت وجعلت معشر المداويخ يتهمون الضحية ويبرؤون الوحوش. هناك بعض الناس لامنطق لهم ولا أحاسيس ولا ضمير عندهم، حتى لو كانت الوشوم كلها قديمة، فاحتجاز الضحية واغتصابها بالتناوب وتحت التهديد بالقتل وبيعها لآخرين هذا بحد ذاته جريمة شنيعة.
تلك المجرمة ساهمت بدور كبير في تدهور الحالة النفسية للضحية وتشكيك الناس في رواية الضحية.
نطالب كمجتمع مدني بمتابعة الأخصائية، لارتكابها عدة مخالفات لاسياما البوح بخصوصية المريض.
15 - احميدو الأربعاء 22 ماي 2019 - 07:59
والله تناقض في البداية هاجموا الفتاة المسكينة بتعاليق خبيثة و كأنها السبب هاته الفتاة ضحية و مجتمعنا عليه ان يخطو للأمام لمحاربة العنف ضد المرأة و حمايتها التوعية و التربية تخلصنا من حالات التحرش و الاغتصابات
16 - Bamarrakech الأربعاء 22 ماي 2019 - 08:49
لست ادري هل تتكلم عن اختك المختطف او ابنتك
فيكتور هيكو ثم الرسول صلى عليه وسلم
سمع العايق باش غادي نحسب المجتمع لما تعرف الخطا من الصواب فانت مسؤول عن جرائمك .
17 - khalid الأربعاء 22 ماي 2019 - 09:35
يا للاسف مغرب القرن21لايزال في المؤخرة...وااسفي عليك يا خديجة انت مسلمة في بلادالاسلام ويفعلون مافعلوابك والله انه منكر ويستحقون الرجم حتى الموت ليكونوا عبرة لمن ينتهك عرض الاخر
18 - Lila الأربعاء 22 ماي 2019 - 09:56
ما معنى استروا الفتاة
Elle n est pas responsable. Elle est victime. Parlez plutôt de ces monstres et de leurs comportements.
Khadija a besoin d être soutenu, suivie psychologiquement . Elle n a pas à se cacher.

Et, elle est où la pseudo spécialiste qui a affirmé que les cicatrices étaient anciennes ?
Il faut toujours tourner sa langue dans la bouche dix fois avant de donner son avis dans des catastrophe pareille !
19 - جواد الأربعاء 22 ماي 2019 - 09:58
سبحان الله ..وحوش ادمية ...هناك حالات كثيرة على هذا المنوال..والسبب هو ان بعض المجرمين يستغل سوابقه و شره في السيطرة على بعض الفتيات و بدورها تستسلم ...لهذا يجب على السلطات الضرب بيد من حديد على المجرمين و بائعي المخدرات .و عدم التساهل معهم .لأن مثل هؤلاء لا يعترفون إلا بالقوة.
20 - إسلام الأربعاء 22 ماي 2019 - 10:14
واقعة مؤلمة وبشعة للغاية، السبب الرئسي يعود للجهل، مستوى متدني ومنحط، الكل أراد أن يترك بصمته بإفراغ نزواته. تقصير من جهة الأمن من الأسبوع الأول وضعت العائلة شكاية، لو كان بحث عميق لما تطورت القصة لهذا تتقتصر عند المختطف الأول، المهم الإعدام للملقب بـ"كريتي" لأنه هو من فتح المجال للأخرين ثم أقصى العقوبات للأخرين. وتوفير التطبيب لخديجة، بعد ما حدث من الصعب أن تكون إنسانة طبيعية يجب التطبيب النفسي والمعنوي.
21 - NADIA الأربعاء 22 ماي 2019 - 11:48
من هادشي كامل علاش القضية أخدت كل هذا الوقت الواقعة مند عيد الفطر ديال 2018 و مزال ماتحكماتش راه حرام . الضحية لازمها تدير تجميل لإزالة الأوشام أش كاتنتضر المحكمة لإصدار الحكم راه بزاف .
22 - reda الأربعاء 22 ماي 2019 - 12:51
كاع هاد الشي وقع فين هما الضربات الإستباقية لهد النوع من المجرمين أفلام هندية ما داروش هدا الشي
23 - عبد المغيت الأربعاء 22 ماي 2019 - 13:33
وحوش جبناء ، لا يملكون درة من الرحمة ، فلمادى نرحمهم وهم من دمروا عائلة بأكملها وتسببوا في صدمة وكوابيس مدمرة لطفلة سترافقها تلك الاحدات حتى اخر يوم في حياتها ، أي عقوبة دون الاعدام تعتبر غير عادلة ، اعيدوا هيبة القانون لنتخلص من هده الاشكال من المجرمين وحملة السيوف .
24 - Femme الأربعاء 22 ماي 2019 - 14:22
Elle est ou l'esthéticienne qui veut devenir médecin BESSIF.

il faut la suivre devant le tribunal
25 - إسلام الأربعاء 22 ماي 2019 - 14:25
المهم قصة خديجة تكشف لنا حقائق عن المغرب، جهل، هشاشة، عدم المسؤولية مع تقصير أمني.
26 - حلا الأربعاء 22 ماي 2019 - 16:13
استروا الفتاة يعني لايظهروا ولو جزء من وجهها.يمكن للناس التعرف عليها ومضايقتها واستفزازها.وهذا كاف لتفكر بسوء وتلقي بنفسها للهلاك الانتحار مثلا.إظهار الوشوم ومكانها سيجعل التعرف عليها سهلا.ومجتمعنا لايرحم وكما ذكر المنطقة محافظة مع أنني اشك في ذلك.وحتى وإن زاغت وانحرفت فهي قاصر ولا تستحق هذه الوحشية والذل والاغتصاب المتكرر والتعذيب الجسدي والنفسي.
27 - مهاجر الأربعاء 22 ماي 2019 - 20:54
مع احترامي لجميع الآراء،فإنني لا اصدق %100 هذه القصة واكاد أجزم بأن ما حدث جزء منه صحيح غير أنه يبقى بمحض إرادتها والله أعلم.
28 - إسلام الخميس 23 ماي 2019 - 09:36
إلى الأخ رقم 27 ، ولو كما تقول بمحض إرادتها فهي قاصر، لا زالت تحتاج لمن يرشدها، وبالأخص تحت التخذير، لازال الجهل يجري في شرايين المغرب، حاربوا الفقر والجهل للتخلص من هذه الجرائم.
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.