24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3317:1320:4522:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. المغرب "يخترق" أمريكا اللاتينية بـ"حصان الاقتصاد وعربة السياسة" (5.00)

  2. واقع القطاع السياحي في إقليم تنغير .. كنوز هائلة وخدمات هزيلة (5.00)

  3. المغربي الصالحي ينال جائزة مرموقة للبحث العلمي (5.00)

  4. النائب العام السوداني يعلن قرب محاكمة عمر البشير (5.00)

  5. أباء طلبة "الطب والصيدلة" يرفضون ربط الاحتجاج بأجندات سياسية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | رمضان يرفع كميات الأكل المُبذَّر ويُنهك ميزانيات الأسر في المغرب

رمضان يرفع كميات الأكل المُبذَّر ويُنهك ميزانيات الأسر في المغرب

رمضان يرفع كميات الأكل المُبذَّر ويُنهك ميزانيات الأسر في المغرب

شهر رمضان شهر الإمساك عن الطعام والشراب طيلة اليوم أملاً في الأجر والغفران، لكنه أصبح اليوم مرادفاً للإسراف أيضاً، فهو شهر ترتفع فيه نسبة الاستهلاك لدى المغاربة والمسلمين بشكل عام، وهذا ينتج هدراً وتبذيراً لكميات كبيرة من الطعام.

وخلال شهر الصيام، تتغير العادات الغذائية وترتفع النفقات المالية ويصبح إعداد مختلف الأطباق أمراً لا مناص منه على مائدة الإفطار، ويصعبُ آنذاك إقناع المرء بأهمية الاقتصاد في الأكل خلال وجبتي الفطور والسحور، فلدى غالبية الناس فكرة مفادها أن الأكل كثيراً يقي من الجوع طيلة النهار.

هذا التغير الذي يطبع السلوك الاستهلاكي للمغاربة، ومعظم المسلمين في دول العالم، له آثار كبيرة على نفقات الأسر ويتسبب في هدر كبير للأغذية التي تصبح متراكمة في مكبات القمامة، وهو أمر يكلف الدولة بشكل غير مبالغ أموالاً طائلة.

وقال بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، إن "تبذير الطعام ظاهرة حاضرة بقوة في المنطقة المغاربية، تصل ذروتها في شهر رمضان".

وأرجع الخراطي، في حديث لجريدة هسبريس الإلكترونية، هذا التبذير إلى "غياب ثقافة استهلاكية لدى المواطنين وانعدام وصلات تحسيسية حول أهمية الاقتصاد في الأكل"، وقدّر ما يتم هدره في شهر رمضان من قبل المغاربة بالثلث من مجمل ما يتم اقتناؤه.

ويتسبب هذا التبذير، حسب المتحدث، في الإضرار بميزانية المواطنين وصحتهم، بالإضافة إلى تضرر الدولة لكون غالبية المواد الاستهلاكية يتم استيرادها من الخارج، وأخرى مدعمة.

التبذير المغربي

وضرب الخراطي أمثلة عن التبذير المغربي للطعام بالقول: "حين نُعد إبريق شاي نستعمل شاياً مستورداً من الخارج وقنينة غاز مدعمة وماءً مدعماً بصفة غير مباشرة، ثم السكر المدعم، وفي الأخير نشرب كأساً أو كأسين ونرمي الباقي في القمامة، هذا قمة التبذير في المغرب".

وأعطى الخراطي مثالاً آخر للتبذير الغذائي الذي يكون طيلة السنة، موردا أن "المغاربة يحرصون على أكلة الكسكس كل جمعة، لكن إذا ما أجرى المرء جولةً في المساء أو في الغد في أزقة الأحياء، سيجد أن مُكبات القمامة تحوي كميات كبيرة من الكسكس".

وفي شهر رمضان، يكثر الإقبال على استهلاك المعجنات لكن نسبة منها هي الأخرى تُرمَى، الشيء نفسه بالنسبة للخبز الذي يتم دعمه من طرف الدولة، بحيث تلجأ السلطات إلى استيراد كميات سنوية من الحبوب من الخارج لضمان توفره بأسعار معقولة.

ويرى رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك أن إقبال المغاربة على التبضع بكثرة، وبالتالي ارتفاع الهدر الغذائي، يرجع إلى أسباب سيكولوجية، بحيث يسود الاعتقاد بضرورة شراء أكبر كمية من المواد الغذائية خوفاً من الندرة، ويصل المستوى إلى حد التنافس والتباهي بين الأسر.

ما الحل؟

يُؤكد الخراطي أن المغرب في حاجة إلى سياسة استهلاكية من خلال سياسة غذائية تقوم على برنامج وطني يُعده قطاع حكومي مستقل من خلال وزارة خاصة بالاستهلاك، ويدعم اقتراحه هذا بكون ظاهرة التبذير أصبحت مستفحلة وتضر بالمستهلكين والبلاد ككل.

ظاهرة عالمية

وللوقوف على هول الظاهرة عالمياً، تشير أرقام منظمة الزراعة والأغذية التابعة للأمم المتحدة إلى أن ما يقرب من 30 في المائة من الطعام الذي ينتج كغذاء للبشر حول العالم يتعرض للهدر كل عام، وتعادل هذه النسبة 1.3 مليار طن من الغذاء، وتبلغ التكلفة الإنتاجية لذلك تريليون دولار، والتكلفة البيئية نحو 700 مليون دولار، والتكلفة الاجتماعية نحو 900 مليون دولار.

على مستوى دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تشير توقعات سابقة للمنظمة إلى أن الفرد يهدر متوسط 250 كيلوغراما سنوياً من الغذاء، لكن هذا الهدر يرتفع في شهر رمضان ليصل إلى 350 كيلوغراما.

وفي المغرب، قدرت المنظمة في تقرير سابق لها أن ثلث ما يتم طهوه في رمضان يُرمى في سلال القمامة، بحيث تلجأ 45.1 في المائة من الأسر المغربية إلى رمي أغذية تتراوح قيمتها بين 6 و51 دولار شهرياً، ما يمثل 500 درهم، لا سيما في رمضان.

هذا الأمر يتزامن مع أرقام نشرتها قبل أسابيع المنظمة نفسها، تشير إلى استمرار ارتفاع معدلات الجوع في منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا، حيث يعاني 52 مليون شخص من نقص مزمن في التغذية، منهم أكثر 1,4 مليون مغربي.

وتوصي منظمة "الفاو" بضرورة اعتماد عدم الهدر أسلوباً للحياة، من خلال تناول حصص أصغر من الطعام في المنزل أو تقاسم الأطباق الكبيرة في المطاعم، والحفاظ على ما يتبقى من الطعام لوجبة أخرى أو استخدامه في صنع طبق مختلف، إضافة إلى اعتماد التسوق الذكي باقتناء ما يمكن استهلاكه فقط.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - ATLAS EAGLE الأحد 26 ماي 2019 - 11:19
لاننا نأكل بالعينين وليس بالعقل ، مثل الامم المتحضرة . قوم عزيز علينا التبذير وقوم منا محتاج لما نرميه من الاكل ......
2 - matrix الأحد 26 ماي 2019 - 11:19
سلام الله عليكم رمضان يعد له بالصلاة وقراة القران والتسبيح والصدقة وليس باعداد كثرت المكولات ورميها في الأزبال حتى المرأة المسلمة نراها في شهر رمضان في المطبخ من الظهر إلى المغرب وهي في المطبخ والله رسول الله صل الله عليه وسلم برئ مما تفعلون في هذا شهر الكريم اتقوا الله غفرلي ولكم
3 - مغربي قح الأحد 26 ماي 2019 - 11:21
الحمد لله كنفطرو و نتسحرو بلي قسم الله. قليل و صحي. المسألة راها ديال العقلية.
4 - Abd simsim الأحد 26 ماي 2019 - 11:21
ان كنا نبذر تلث الطعام الذي نقتنيه. فلماذا اذن نسأل لماذا المعيشة غالية.؟؟؟؟
5 - بشير الأحد 26 ماي 2019 - 11:22
ولكن من وراء هذا الهدر سواء في رمضان أو خارج رمضان؟ الرجال ام النساء؟
هذا التعليق لن يعجب البعض. انا متأكد.
"ولكن اكثركم للحق كارهون"
6 - مهاجر الأحد 26 ماي 2019 - 11:23
رمضان لا يرفع كمية الاكل ولاينهك الميزانية بل المسلم هو الفاعل لانه لم يعرف بعد حكمة رمضان.الهم انك عفوا تحب العفو فاعف عنا.
7 - صابر الأحد 26 ماي 2019 - 11:27
يقول جل جلاله :( كلوا و شربوا ولا تسرفوا )
مشكلتنا ليست في رمضان بل ارى ان الجوع
في اعيننا و اعمى قلوبنا عن مناسك رمضان
وان ننضر لمن هم في امس الحاجة للمساعدة
فهاذا شهر التكافل وليس للتبدير .
8 - mehdi832 الأحد 26 ماي 2019 - 11:32
يجب على المسلم إستغلال شهر رمضان للعبادة والتقرب إلى الله بطاعته وتقواه وكذلك هو مناسبة لتخليص الجسم من جميع السموم وذلك بالتقليل من الأكل وخاصة في العشاء و الفجر. على الجسم أن يجوع ويعطش ليشتغل وإلا فلن تستفيد من رمضان حيث يجب الإمتناع جزئيا عن شهوة الأكل والشرب حتى في الفطور وأكل ما هو مغدي وطبيعي لأن النفس طماعة علمها القناعة وفي الأشهر الأخرى كل ما طاب لك.
9 - جلال الأحد 26 ماي 2019 - 11:35
مصاريف الاغنياء لا تزداد في رمضان.ربما تنقص.نتيجة بعض العادات التي لا يستطيعون ممارستها في شهر رمضان..الفقراءينتظرون الفرص و المناسبات ليمنحون انفسهم بعض الامتيازات التي لم يعتادوا عليها طيلة أشهر بسبب ضيق الحاجة. لخلق البهجة والسروز داخل الاسرة وهذا حق مشروع
10 - amaghrabi الأحد 26 ماي 2019 - 11:41
بسم الله الرحمان الرحيم.قال تعالى"ان المبذرين كانوا اخوانا للشياطين"وعلى حسب هذه الاية الكريمة فان المبذرين في رمضان وغير رمضان يرتكبون اثاما سوف يحاسبون عنها عند الله سبحانه وتعالى,وخصوصا في هذا الشهر الكريم الطي هو شهر العبادة وشهر المراجعة السنوية من اجل اصلاح الأخطاء والرجوع الى الصواب .والله ان كثير من الناس لا يتعظ بالتجارب التي يعيشها كل يوم بحيث يضع جميع الماكولات والفواكه والخضر والحريرة ووو وفي الأخير يبقى عاجزا على استهلاكها ويكون مصيرها القمامة كل يوم ومع ذلك يعيد الكرة في اليوم المقبل.والله ان الحريرة المغربية مع قليل من الخبز لتكفي,وهي في نظري وجبة كاملة وصحية ولا يحتاج الصائم الا الى كاس من القهوة او الشاي,ولكن ومع الأسف رمضاننا في مغربنا واعتقد في جميع دول العالم فيه اسراف وضياع للمال والصحة,وان شاء الله سيفتح الله اعيننا ونرى اخطاءنا وتبطيرنا واسرافنا
11 - Aziz nador الأحد 26 ماي 2019 - 11:45
رمضان لم يرفع كميات الأكل المُبذَّر ويُنهك ميزانيات الأسر في المغرب،
وإنما الثقافة سايء عند المغاربة هما المسؤلين عند البذر
و سلام
12 - الحاج المعطي الأحد 26 ماي 2019 - 11:55
رمضان بريء من هده التهمة رمضان شهر العبادة و و التعفف
13 - الإسراف حرام الأحد 26 ماي 2019 - 11:57
هذا التبذير الذي يشهده المجتمع المغربي أو العالم ككل هو نتاج عن جهل بحكمة هذا الشهر الفضيل (رمضان). رمضان هو كباقي الشهور من جميع النواحي إلا من ناحية الأجر ففيه يضاعف فالأولى بنا الإجتهاد في الطاعات وليس في الشرب وأكل المأكولات، الناس هي لي ناقصها الوعي بهاد القيمة وليس رمضان سبب الإسراف.
14 - قنيطري ،،، الأحد 26 ماي 2019 - 11:59
جاء في المقال هذا الهدر يكلف الدولة اموال طائلة !! اشمن اموال واش الدولة او الحكومة هي ليكتمشي تقضا ليا و تجيب ليا القفة
15 - ف.ح الأحد 26 ماي 2019 - 12:00
يقول ربنا عز وجل واتي ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ولا تبذر تبذيرا ان المبذرين كانوا اخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا. صدق الله العظيم كثرة التبذير سبب التدمير القليل مع حسن التدبير ابقى من الكثير مع التبذير.
16 - كريم يوغرطن تطاون الأحد 26 ماي 2019 - 12:14
البعد عن تعاليم الاسلام الصحيح سبب في الكثير من الخروقات التي يعيشها المسلمون اليوم فقراء واغنياء بدون استثناء فالمسلم ينهل مما كان عليه اسلافه من عشيرته دون ان يجهد نفسه في البحث عن مقومات الدين الحنيف كما كان عليه سيد الوجود محمد صلوات الله عليه واله الدين التقليدي طاغ على الكثير من الناس فهم على ما جدوا عليه اباءهم واذا راوا من يحاول تطبيق الشريعة الاسلامية وفق المنهج الصحيح يتهمونه بعدة اتهامات ما انزل الله بها من سلطان لهذا تجد كل بلد اسلامي تعجبه عاداته وتقاليده ويفتخر بها ويشد عليها بل تاخده العزة بالاثم ان كان ما يقوم به مخالفا للشريعة وهو يظن انه على يقين مما يفعل اذن يجب القيام بتعديلات الزامية لكل عادة خارجة عن الشريعة السمحاء وهذا دور العلماء والمفتين الذين زاغوا عن مهامهم الحقيقية وارتكنوا الى مصالحهم الذاتية فالله لا يقبل منهم هذا العمل وبحثهم على افدة الناس بما يعلمون وهم مسؤولون امام الله اولا وقبل كل شيء نسال الله التوفيق والسداد
17 - التواضع الأحد 26 ماي 2019 - 12:20
صومو تصحو.الصوم فى الغربة أحسن من المغرب العمل طول النهار واكل قليل
18 - عبد الله الأحد 26 ماي 2019 - 12:20
سورة الإسراء - الآية 27: إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ ۖ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا
19 - سامي الأحد 26 ماي 2019 - 12:29
الأسر ترفع كميات الأكل المبذر في رمضان و تنهك ميزانيتها، الناس لي فيهم اللهفة أما رمضان كولو غي خير.
20 - سفيان الأحد 26 ماي 2019 - 12:49
بدون مبالغة من الأفضل لأكتر من نصف المغاربة أن لا يصومو لان في صيامهم يرتكبون إتم اكبر من لو أفطرو . تفطر عمدا سيغفر لك الله ولكن تؤدي الناس بصومك و عربدتك و عصبيتك ... لا ، فالله لا يغفر حقوق العباد
21 - شباكية الأحد 26 ماي 2019 - 12:52
الحمد لله الأجرة تسالات بكري .مكمل هاذ الأيام غير برضاة الوالدين
22 - الريش الأحد 26 ماي 2019 - 12:53
وهو أمر يكلف الدولة بشكل غير مبالغ أموالاً طائلة. واش الدولة هي لي كتخلص علينا المصروف في رمضان وراه هي سبب في هاذ شي كامل وزيد عليها المضربات في الاسواق
23 - أنس طنجاوي الأحد 26 ماي 2019 - 13:01
لي فهمت أنا من عند هاد لي سميتو الخراطي أنه كيوصل الميساج ديال الاسراف باش الدوله تقول بنادم شبع و بالتالي تيم الغاء الدعم.
24 - شاهد على العصر الأحد 26 ماي 2019 - 13:05
المواطن اتقل كاهله بقروض بنك المغرب فأصبح يعيش الاحدات و المناسبات بكثير من الضغوط المادية الله يلطف باحوال الاسر الفقيرة المغلوبة على امرها...سير على الله و طلب السلامة.
25 - طبعنا ...انا مغربي الأحد 26 ماي 2019 - 13:31
أصبح شهر رمضان اليوم مرادفاً للإسراف أيضاً، فهو شهر ترتفع فيه نسبة الاستهلاك لدى المغاربة و((المسلمين )) بشكل عام، وهذا ينتج هدراً وتبذيراً لكميات كبيرة من الطعام.
{وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ۚ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}
مسلمون ضربوا كل مبادئ وشرائع الاسلام عرض الحائط
وتفاخروا ...وتباهوا وتنافسوا ...
الإفطار على الشواطئ التباهي والعجرفة ...والتبختر ..
شهر الفتنة وفاحشة الغلاء والسهرات
فينا هي صلاةالتراويح
شهر العبادة والتوبة والغفران وتقوى الإيمان .السخاء والكرم ...
ما عدى بعض المبادرات المحتشمة ..
اللهف الجشع ....ابحال البجع ياكل ما يشبع
موائد الإفطار حتى التخمة ...
فينا هم المسلمون ... انظرو الاسواق الشعبية نقول الشعبية من يتهافت عليها
ما خلاو والو للمسكين الماء والخبز اليابس يكملون غذاءهم يقتاتون من القمامات ..
26 - مطرنن الأحد 26 ماي 2019 - 13:32
الصيام عن الشهوات وضبط النفس لا يستطيع عليها إلا المؤمن الصبور رغم أن الرزق يكثر والخير يكثر والبركة تزداد في هذا الشهر العظيم فإن المسلم يقمع نفسه ولا يعمر طاولة الفطور بما لا يأكله ويرميه لأن الصيام والصوم فيهما الأجر الكبير فلنتجنب الشهوات والكلام الغير اللآئق ونسعى لنرضى الله منزل القرآن في رمضان سبحانه عز وجل ونسإله المغفرة لجميع المسلمين والهداية لمن لم يسلم لعلهم ينجون آمين
27 - يوسف السيتل الأحد 26 ماي 2019 - 13:36
لوكنا نطبق قولة الرسول ."نحن قوم لا ناكل حتى نجوع واذا اكلنا لانشبع ماوصلنا الى هذا الهدر..واين الفقير ليخلص المبذرين من رمي الثلت
28 - bensaid الأحد 26 ماي 2019 - 13:48
من أراد أن يبدر فله دلك و لا أعتقد أنه يستفيد من رمضان.و العقلاء لا يهتمون بالكل كثيرا.فقط اكل بلدي صحي متوازن.
29 - لحلو الأحد 26 ماي 2019 - 13:58
وينهك حتى اقتصاد واستثمارات البلاد والسياحة . فعلا شهر بالكامل الكل فيه جامد لا استثمار ولا سياحة وجمود في الادارة وحتى في الاشغال لاتمامها حيث تلاحظ هذا في مشروع الترامواي الرباط سلا حيث تقريبا ونادرا في هذا الشهر العمال يشتغلون وحتى اثناء الاشتغلال يظهر العياء والتعب باديا على محياهم مما يعطل اسراع المشروع . سائح انجليزي تحدث الى صديق لي يشتغل بفندق بالرباط بانه ندم لمجيئه دون استشارة احد بان بهذا الشهر لا يمكن لك ان تكون حرا والمطاعم مغلقة والشواطئ بالنهار فارغة ومقاهيها مغلقة وحانات الخمر ايضا وحتى في الفندق الذي يقيم فيه بعض المشتغلين يمنحونه ما يطلب من اكل وشراب ونظرتهم تلوح منها عدم الرضا . اما العائلات المغربية فهي مجبرة ان تعد للكبار اكلهم بالليل وايضا للاطفال الصغار والقاصرين بالنهار اي هناك دمار لجيوب المواطنين في هذا الشهر
30 - Amir الأحد 26 ماي 2019 - 14:06
هذاك الشي كيديروه الجوع. في نهار غير وجد المكلا كيصحابليهم غد يكلو كلشي من كثره الجوع.
عمليه البدأ في الطهي كتبدى مباشره مع منتصف النهار وتنتهي مع اذان المغرب جزئيا وتبقى العمليه متواصله الى العشاء.
31 - Kamal الأحد 26 ماي 2019 - 14:10
انضروا الاسراف في رمضان يكون في الشرق الأوسط و شمال افريقيا، يعني الدول التي تتضافر بالإسلام و هم اقرب من الصهيونية
هوءلاء المنافقين الذين سلط الله عليهم امريكا (الشر الاوسط) و فرنسا (شمال أفريقيا) تسومونن لهم سوء العذاب عن طريق انضمة استبدادية قمعية
لكن الأكيد 10 % من يسرف مثل التماسيح و العفاريت و اصحاب الرشى أما الفقراء لا اضن بل منهم من لم يجد ما يسد به رمقه
باركا من الفرحان رآه المغرب جيعان
32 - رمضان كريم الأحد 26 ماي 2019 - 14:11
رمضان شهر الصوم والعبادة وقراءة القرآن. فرصتنا السنوية للتخلص من السموم والشحوم الزائدة. من لم يفقد الوزن في هذا الشهر الكريم فلم يستفد منه. التبذير لا يقبله الله تعالى يقول سبحانه : إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربهي كفورا. صدق الله العظيم.
33 - Bassou الأحد 26 ماي 2019 - 14:23
أعوذ بالله من التبذير ومن الإسراف...
إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين..
ليس كل المغاربة مبذرين لأن جلهم فقراء... الأغنياء هم وحدهم دون سواهم من له القدرة على اللإسراف والتبذير، أما الفقراء خاصة في المغرب المنسي والمهمش فهناك من يفطر على رغيف شعير يومه... أي منتوج يومه ومحصول حقله في ذلك اليوم لأنه لا يعرف للادخار معنى ولا يملك في أحسن الأحوال إلا قوت يومه، وكيف له أن يبذر؟؟؟؟؟؟؟؟
اللهم اجعلنا من الذين يتقون عذابك ويقيمون الصلاة ويصومون لوجهك الكريم، غير مبذرين ولا آخذين رمضان شهر الأكل شهوات البطن التي تنتهي في المرحاض...
اللهم نور قلوبنا بنور الايمان ولا تجعلنا ممن يتخذ من رمضان مهرجان عادات.
34 - ملاح الأحد 26 ماي 2019 - 14:39
حتى لانخلط الامور رمضان بريئ مما نعلق عليه المشكل يكمن في التربية على الصيام و الاكل المعقلن
35 - حميد الأحد 26 ماي 2019 - 14:43
السلام عليكم.مشكل التبدير ليس كما يظنه البعض فهو لا إرادي فمثلا في الأيام العادية نكتفي بطبق واحد.أما في رمضان فلا تقولوا لي الحريرة مع الخبز والتمر والبيض فهناك العصير والطاجين إما اللحم او السمك وحتى الأثمنة ترتفع للضعف تقريبا كل هده عوامل تجعل من الكلفة باهضة
36 - laho الأحد 26 ماي 2019 - 15:07
هذا بالفعل ملاحظ عندما تمر قرب حويات الزبال مما يعني ان المسلمين لم يفهموا مغزى الشهر الكريم والصوم والاسراف جعل اكثر المغاربة يشتكون من الغلاء و الزيادة التدبرنصف المعيشة
37 - سفيان الأحد 26 ماي 2019 - 15:47
ان كثرة العرض تغري المستهلك, فتوفر المواد الغذائية بالاسواق بمختلف الوانها و اشكالها يغري الصائم. للاشارة فان سبب الاسراف في الاقتناء راجع الى عادة سيئة و هي التسوق في لحظة الصيام, على من يرغب في التبضع تجنب التجوال داخل الاسواق اثناء الصيام.رمضان كريم.
38 - الحسين الأحد 26 ماي 2019 - 17:09
هناك مقالات تكتب في الجرائد والمجلات والصحف الإلكترونية تسيء إلى هذا الشهر الفضيل والضيف الكبير فاتهمو رمضان بأنه سبب الحوادث وانه يسبب الأمراض والاكتئاب وانه يسبب الخصومات والمنازعات
ويسبب الغلاء للمغاربة. وهناك من يسمون أنفسهم بأساتذة في علم النفس الاجتماعي يكتبون ويحرض ن المغاربة على التمر على الصيام الخ
مع أن كل هذه التهم لا علاقة لها بالصوم بالعكس اليوم يريد منا أن نروض أنفسنا على التقليل من الطعام والاسراف فيه .أما من يشق عليه الصوم بسبب الطقس اوالسفر اوالمرض المزمنةأو عامل السن والشيخوخة الخ فعليه بالافطار.
39 - AmineKamal الأحد 26 ماي 2019 - 17:49
ماشي كلشي أغلبية المغاربة مكيديروش التبدير خصوصا في القرى والأماكن النائية حيث أصلا معنهدهومش من أش أنا الحمد لله كنفطر ببيضة وكأس الحليب ونص كوميرة وزلافة حسوة او مكاين لاعشا لا والو السحور بنانة ودانون او بيخير
40 - Naturaliat الأحد 26 ماي 2019 - 18:08
{......... ان المبذرين كانوا اخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفروا....}.سورة الاسراء 27

نحن المسلمون لا ينبغي لنا ان نبذر
41 - يقول لنا.. الاثنين 27 ماي 2019 - 00:53
...وعاظ المساجد والفضائيات أن الصيام هو لكي نحس بجوع الفقراء ههههه أنا أرى أن رمضان هو فرصة الإحساس بالأغنياء والملوك من خلال التشبه بهم في الموائد ومنوعات الأكل مما لذ وطاب واشتهت الأعين.. يا رسول الله تعال لترى حال أمتك في رمضان الذي نزل عليك فيه القرآن.......
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.