24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1513:3517:1520:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. خطاب مفتوح إلى مجلس المستشارين (5.00)

  2. انتقادات نقابية تطال مستشفيات العاصمة وما جاورها (5.00)

  3. حناجر تقنيي المملكة تصدح برفض "جُبن" الحكومة واقتطاع الأجور (5.00)

  4. الكتبيون ينددون بتغيير المؤلفات الدراسية وقرارات "قطع الأرزاق" (5.00)

  5. فرض فوائد جزائية يفرح مقاولات صغيرة ومتوسطة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | نداء يدق ناقوس الخطر حول "مستشفى السويسي"‬

نداء يدق ناقوس الخطر حول "مستشفى السويسي"‬

نداء يدق ناقوس الخطر حول "مستشفى السويسي"‬

وجّهت الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية نداء إلى أنس الدكالي، وزير الصحة، تطالب فيه بالتدخل في الوضع الذي تعرفه مستعجلات مستشفى ابن سينا بالرباط.

الجمعية تحدثت، ضمن ندائها، عن ما أسمته "انقلاب المعايير وفقدان البوصلة لمديرية المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا. البوصلة التي فقدت دورها في التوجيه أنتجت تردي الخدمات العلاجية والاستشفائية الطبية والمستعجلة، أكيد أنه ستتبادر إلى الأذهان أسباب ومكامن هذا التحول التناقصي السلبي".

وتقول الهيئة إن "الواقع أصبح مزريا مقلقا ومخيفا، المؤشرات معبرة، وخير دليل على ذلك فقدان الثقة في مثل هذه المؤسسات الاستشفائية من طرف المهنيين والعاملين بها أساتذة أطباء ممرضين وإداريين. الجميع يتجه إلى القطاع الخاص أو إلى المستشفى العسكري أو مستشفى الشيخ زايد، من أجل تلقي العلاج والفحوصات أو من أجل الاستشفاء".

وتنتقد الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية ما أسمته "تردي الخدمات وانعدام الاستقبال والتوجيه وكثرة الأعطاب والمواعيد البعيدة وارتفاع نسبة انتشار العدوى والتعفنات المرتبطة بالرعاية الصحية وارتفاع نسبة الوفيات، خاصة منها تلك المتعلقة بالأطفال الجدد وتنامي ظاهرة العنف وارتفاع نسبة الهجرة للأطر الطبية والتمريضية".

وأورد النداء أن الوضع الذي تعرفه المستشفى هو "ناتج عن غياب الحكامة الجيدة"، لافتا إلى أنه "في ظل انعدام وغياب هذه الشروط، ستظل المؤسسة نموذج المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، تعيش في براثين الفوضى والسلطوية، وسيادة الزبونية والمحسوبية والقرابة، مما يساعد بشكل واضح في خلق استياء وتذمر العاملين والمواطنين المرضى والمرتفقين على حد سواء".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - ghizlane الأحد 26 ماي 2019 - 10:40
الواقع اكثر من مزري.المرضى اكثر من الأطباء والممرضين.الروائح النتنة تنبعث من كل مكان والصراصير في كل مكان.اطباء متمرنون لا علاقة لهم بالمهنة. ادوات الفحص شبه منعدمة.ذات ليلة اضطررت للذهاب بابني الى المستعجلات بسبب الم في أذنه وبعد ساعتين من الانتظار فحصه المتمرن بواسطة ضوء هاتفه وعوض النظر في اذنه نظر لحلقه وشخص اللوزتين.بالطبع لم اشتر الدواء وذهبت في صباح اليوم التالي الى الطبيب المختص الذي وصف له ذواء الاذن.مرة اخرى شاهدت ترك مرميا يتألم ساعات طويلة حتى لفظ انفاسه ولم نشاهد الطبيب والممرضين حتى بدأت عائلته بالصراخ.امثلة بسيطة امام ما يحدث.
2 - عدنان الأحد 26 ماي 2019 - 10:52
بالله عليكم يا معشر المسؤولين المسلمين الموحدين ، واش هاديك حالة ديال اكبر مستشفى في المغرب ، بالله عليكم واش رجال الامن الخاص ، المعروفين بالسكيريتي دايرين تماك مابغاو في باب المستعجلات ، كايدخلو من مابغاو ، و كايغوتو على المرضى ، لا احترام و لا تقدير المرأة و لا المسن ، اما عن الخدمات فلا حول ، الأطباء غايبين ، الممرضين المتمرسين هم ليمعمرين الدنيا بدون طبيب محترف ، الفوضى يومية هناك ، مكاين لمن تشكي من غير الله سبحانه و تعالى .
3 - FARHAT الأحد 26 ماي 2019 - 11:00
ميزانيات ضخمة و أوامر ملكية . و وزراء متهاونين غير مسؤولين و برلمانيون لا يحضرون إلا في الافتتاح الرسمي بالبرلمان كل المسؤولين في سبات عميق
لا تعليم لا صحة لا تشغيل فقط انها حكومة العشوائيات و مسؤوليها في كوكب زحل
4 - المتتبع الأحد 26 ماي 2019 - 15:00
يقول المثل العربي *فاقد الشيء لا يعطيه* الوزير المشرف على هذا القطاع هو مدير سابق ANAPEC وهو لا يفقه شييا القطاع يجب ان يتراسه رجل من نفس الطينة ورحم الله من عرف قدره وجلس دونه
5 - فبلسوف الأحد 26 ماي 2019 - 15:30
الحقيقه المره حتى موظف في المغرب مبغى يدير شغلوا أينما ذهبت مستشفى مدرسه دار الضريبة البلديه أينما ذهبت تجد الموظفين وكأنهم يشتغلون بالمجان يجىب الضرب بيد من حديد على كل متهاون في عمله المحاسبة زاءد العقاب وإلا سوف ننقرض لأننا لن نستطيع أن نكمل هكذا الكل يشعر بالملل والضيق الكل تاءه إلى متى سنبقى هكذا
6 - عمر الأحد 26 ماي 2019 - 18:19
دولة الحكرة والقمع ونهب ثروات الوطن لا صحة لا تعليم لا ادارة معرفتش هاد ناس لي كيسيرو شوكون هما في هاد الوطن لي يتكلم يدخل الحبس الصحة ماتنفقه المانيا على الصحة يوازي الناتج الاجمال للمغرب وتونس والجزائر بصراحة عندنا واحد حل هو نديرو انتحار جماعي او نسمحو ليهم في البلاد
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.