24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2206:5413:3417:0820:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | مرصد ينتقد "الارتجالية" في تدبير أزمة طلبة الطب

مرصد ينتقد "الارتجالية" في تدبير أزمة طلبة الطب

مرصد ينتقد "الارتجالية" في تدبير أزمة طلبة الطب

قلق يعتري الهيئات الطلابية والتعليمية والحكومية نتيجة الموسم الجامعي المهدد في كليات الطب والصيدلة بالمملكة، بعدما فشلت "وزارة أمزازي" في التوصل إلى حل نهائي يُرضي التنسيقية التي تنوب عن الطلبة في الملف الجماعي، ما دفع المرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين إلى دعوة كل من التنسيقية ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي-قطاع التعليم العالي ووزارة الصحة من أجل "استئناف الحوار المسؤول والجاد الذي يستحضر المصالح الفضلى للوطن والمواطنين ويعيد الثقة بين كل المكونات".

المرصد طالب بصفة استعجالية بـ "الاحتكام لأخلاق الحوار والتفاوض والعقل والمنطق في كل الملفات المطروحة، من أجل وضع حد للاحتقان الذي تعيشه هاته الكليات والمراكز الاستشفائية، وذلك من خلال اتفاق مشترك واضح المساطر والآجال يضم كل نقاط الملف المطلبي، حتى يعم الاستقرار والطمأنينة القطاع ومكوناته؛ طلبة وأساتذة وموظفين وتقنيين ومرضى".

كما نادى المرصد، في بيان توصلت هسبريس بنسخة منه، قطاع التعليم العالي ومجالس المؤسسات من أجل "توفير كل ظروف استدراك الزمن الضائع والإعداد التربوي الجيد للامتحانات في أجواء بيداغوجية عادية"، مُناشدا طلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان بـ "استئناف الحياة الطلابية العادية بصفة استعجالية في الأقسام ومدرجات الدراسة والتداريب الاستشفائية".

ويأتي النداء الاستعجالي للمرصد أياما قليلة بعد رفض أساتذة الكليات إجراء الامتحانات في سياق الإضراب الذي يخوضه الطلبة والذي يدنو من شهره الثاني؛ إذ طالبوا بتأجيل اختبارات يونيو إلى غاية استكمال الشروط البيداغوجية لتنظيمها، واصفين إجراءها بـ"غير الممكن والمستحيل" بسبب عدم إكمال الطلبة للدروس النظرية والأشغال التطبيقية.

وأعرب المرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين عن أمله بحلحلة الملف الإشكالي، داعيا إلى "فتح مرحلة جديدة في تدبير كل الملفات الاجتماعية بمقاربة تشاركية تقوم على الحوار الهادئ والرصين والثقة المتبادلة بين كل الأطراف، في أفق إيجاد حلول معقولة ومتوافق بشأنها، والإنهاء مع التدبير الارتجالي المتسرع الذي غالبا ما ينطلق من عالم منفصل عن الواقع".

وتابع النداء قائلا: "يجب الحرص على توفير كل الظروف المالية والمادية والبشرية لتأهيل وتكوين طلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان، ضمانا وتوفيرا لخدمات صحية جيدة في كل مناطق المغرب، وكذلك ينبغي الإعداد الجيد برؤية استراتيجية استباقية لمشروع الجهوية واللامركزية واللاتمركز، مع التفعيل الموضوعي لمستلزماتها بخصوص توفير كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان ومراكز استشفائية بكل جهة من جهات المملكة، مع الحرص على توفير الإمكانات اللازمة".

وفي سياق متابعته للتوتر الذي أثر سلبا على مجريات الدراسة الجامعية في كليات الطب والصيدلة، سجّل المرصد "ما تعيشه هاته المؤسسات من أوضاع تؤثر سلبا على عمليات التعليم والتكوين والبحث، بسبب ارتجالية قرارات الحكومة السابقة، المتمثلة أساسا في عدم الإعداد الجيد للزيادة في أعداد الطلبة والترخيص المتسرع لمجموعة من الكليات والجامعات الخاصة، في غياب تام لاحترام ضوابط وشروط هذا الترخيص في بعضها".

وفي مقابل تحميل النداء لجزء من مسؤولية الأوضاع الحالية للحكومة، فإن سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، أرجع أصل المشكل إلى التنسيقية الوطنية لطلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان، مؤكدا أنها تتحمل مسؤولية مقاطعة الطلبة للدراسة وللتداريب والامتحانات، متهما إياها بعدم نقل مضامين الاتفاقات التي تُبرم بينها من جهة، وبين وزارته ووزارة الصحة من جهة ثانية، إلى الطلبة "بأمانة".

وإلى جانب أمزازي، انتقد أنس الدكالي، وزير الصحة، ردود فعل طلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان إزاء مقترحات وزارتي الصحة والتعليم العالي، قائلا: "نجلس معهم إلى طاولة الحوار، ونستجيب لمطالبهم المشروعة، وعندما يخرجون يكون لهم كلام آخر، وملّي شافونا كنلتازمو بما نتفق عليه معهم ذهبوا إلى إقحام جهات أخرى، حيث توجهوا إلى الفرق البرلمانية"، مردفا: "نحن لا مشكل لدينا ونرحّب بأي وساطة، ولكن يجب أن يكون هناك مخاطَب جدّي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - اب لطالب بالطب.. الثلاثاء 04 يونيو 2019 - 10:58
كل المسؤولية تتحملها حكومة العار والخذلان لانها خانت المواطن من خلال وعودها الانتخابية.ها نحن اليوم كاباء نرى باعيننا ونسمع باذاننا ما يقع من تلاعب بمستقبل ابنائنا.سنة بيضاء خير من السكوت على المؤامرة التي تحاك ضد التعليم العمومي بكل مستوياته. ومشكلة التعاقد قنبلة موقوتة قابلة للانفجار في المستقبل اذا استحضرنا العددالهائل من المتعاقدين الذين سيشكلون قوة اجتماعية ضاغطة...باب الحوار هو البديل والانانية واللعب بابنائنا مرفوض لانكم تهيؤون الفرص لابنائكم ...
2 - [email protected]@@ الثلاثاء 04 يونيو 2019 - 11:19
ان الوصفة التي جرب اخماجي مع تنسيقية الاساتذة المتعاقدين. لن. تفيده تنسيقية كلية الطب والزمان كشاف
3 - بنعبداىسلام الثلاثاء 04 يونيو 2019 - 11:37
كلام الوزيرين ونظرتهما للأمور تغلب عليها السفسطة والخداع والإنجذاب نحو السياسة اللا مسؤولية المبنية على لَيِ الدراع ضاربين بعرض الحائط المصالح العليا للبلاد. إذا كانت التنسيقية يا السيد الوزير لم تنقل بأمانة ما اتفقتم عليه ، فما الذي منعك من أن تنشر عبر وسائل الإعلام المكتوبة والمرئية ، نص مطالب الطلبة مرفوقا بنص جوابكم عليها ، إن كانت فعلا نيتكم حسنة؟ لا أحد يجادل في كونك ، السيد الوزير، تملك"جبهة" عريضة ،ولكنك لا تملك حنكة سياسية والتي يتطلبها حل مثل هذه المواقف.مطالب طلبة الطب مشروعة ولا بد من الإستجابة اليها لأنها تصب في المصلحة العامة للوطن والمواطنين .
4 - اللامبالاة الحكومية و السبات الثلاثاء 04 يونيو 2019 - 12:20
لو كانت الحكومة تريد حلا لمشاكل التكوين الطبي العمومي لما تهربت من الحوار الجدي و الواضح بشأن النقط الخلافية. و لكن هم الحكومة هو تمرير و تكريس التفاوتات بين القطاعين العام و الخاص و افراغ القطاع العام من محتواه. سبات الحكومة يبين انها تريد تجريد التنسيقية من التمثيلية و المضي في تمرير الأجندة الخبيثة التي تروم فرض تكوين طبي بسرعتين في علاقة غير صحية. الاختباء في المكاتب و الكذب و التغليط هو شعار الوزيرين الوصيين. المهم فضحهم باي ثمن.
5 - حكيمة الثلاثاء 04 يونيو 2019 - 12:40
واش هذو هما الاطباء ياسلام عيش انهار تسمع أخبار الأطباء الدكاترة ديال بصح مع الأسف مشاوا حاليا مابقى مايتعحب غير كثروا بلا فائدة .......
6 - citoyenresponsable الثلاثاء 04 يونيو 2019 - 15:20
Le gouvernement assume la pleine responsabilité de la situation catastrophique des facultés publiques de médecine et de pharmacie et de médecine dentaire. Les ministres de tutelle n'ont d'autres objectifs que de permettre aux facultés privées de médecine d'avoir un accès aux hôpitaux publics, au detriment des facultés publiques. La faculté privée de l'UM6SS à l'obligation et le devoir de s'occuper de la formation pratique de ses étudiants, et d'organiser ses propres concours d'internat et de résidanat comme toute faculté qui se respecte. Il faut sauver la faculté publique.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.