24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2506:1413:3517:1520:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. الاقتصاد في فاتورة الكهرباء يرفع مبيعات أنظمة اللوحات الشمسية (5.00)

  2. "الأعمال الاجتماعية" بكلميم توفر الرعاية لقدماء المحاربين والجيش (5.00)

  3. بوابة "مسافر" .. "الحاجة أم الاختراع" تحلق بشاب في سماء الإقلاع (5.00)

  4. فريق "البام" يهدد بـ"المقاطعة" .. ويتهم الأغلبية بإقبار "قانون التعليم" (5.00)

  5. رسميا.. "حزب الشعب" يطرد أردوغان من إسطنبول (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | وفاة مهاجر غيني في أحراشِ النّاظور تشدّد مراقبة الحدود المغربية

وفاة مهاجر غيني في أحراشِ النّاظور تشدّد مراقبة الحدود المغربية

وفاة مهاجر غيني في أحراشِ النّاظور تشدّد مراقبة الحدود المغربية

تضيقُ فرصُ المكُوثِ في غابات وأحْراشِ مدينة الناظور بالنّسبة لعشرات المهاجرين من جنوب الصّحراء، بسببِ اقْتراب عطلة الصّيف وما تحملهُ من مُضايقات للسّلطات المغربية، التي تُطاردهم في أفق ترْحيلهم صوبَ الجنوب؛ فالحرب، التي يموّلها الاتحاد الأوروبي ضد المهاجرين، ما زالتْ مستمرة، وإنْ كان في عُمقها الكثيرُ من قصصٍ مأساوية.

آخر فصول هذه المعاناة وفاة مهاجر من أصول غينية في العشرينيات من عمره، وافته المنية بضواحي الناظور إثر إصابته بمرض، دون تقديم الإسعافات اللازمة له في حينه، حيثُ "استقبل مستشفى الحسني بالناظور، أمس، جثة الشاب"، حسب إفادات زملائه في المعسكر. وقد استغرق نقله إلى المشفى، بحسبهم، ساعات دون أن تتدخّل السلطات في الوقت المناسب.

ومع اقتراب عطلة الصّيف، ينتعشُ نشاط "قوارب الموت" مع توافد مزيد من المهاجرين إلى شمال المملكة، على الرغم من التدابير المتخذة من قبل السلطات التي شدّدت مراقبتها على الحدود. وتنتقد الجمعيات الحقوقية الظروف الصّعبة، التي يكابدها هؤلاء المهاجرون في العراء.

وقال مصدر رسمي إنّ "تدخّل السلطات المغربية لإبعاد المهاجرين من النقاط السّاخنة لن يتوقّف وسيزداد خلال الفترة المقبلة". ويُتوقّع أن تشهد المنطقة الشّمالية للمملكة، خلال العطلة الصيفية، أكبر عملية نزوح للمهاجرين صوب أوروبا، على الرغم من الحزم الكبير الذي حاولت إظهاره إسبانيا في تعاملها مع هذه المسألة".

وأكّد عبد الإله الخضري، الحقوقي والمتخصص في شؤون الهجرة، أنّ "تدفقات هؤلاء المهاجرين، بمن فيهم المهاجرون المحليون، ستستمر وبوتيرة متصاعدة خلال فترة الصيف، حيث تتوافر العديد من العوامل المهيئة لمحاولات التسلل نحو أوروبا، بمقابل ذلك، أوروبا في وضع التماهي من الناحية العملية والفعلية مع المقاربة الأمنية التي ينهجها المغرب".

وعلى الرغم من الإمدادات المالية المقدمة للمغرب، والتي بلغتْ 148 مليون أورو، يأمل الاتحاد الأوروبي أن يكون قادرًا على الاعتماد عليه كحليف، وإدارة "ضغط الهجرة"، واحتواء القليل من الهجرة غير النظامية إلى أوروبا.

وحسب خالد الزروالي، مدير الهجرة ومراقبة الحدود في وزارة الداخلية بالمغرب، فإن "7202 من المهاجرين تمّ تهريبهم إلى إسبانيا هذا العام".

ويعتقدُ الخضري أنّ أوروبا ستدعمُ المغرب لمواجهة الهجرة السرية وإرجاع المهاجرين من حيث أتوا، وستدعمه من تحت الطاولة ومن فوقها في السياسة الأمنية المتبعة من قبله، وهذا أمر شبه محسوم؛ لأن الاتحاد الأوروبي، اليوم، مع صعود اليمين المتطرف، أضحت سياساته الرامية إلى ممارسة القمع غير المباشر في حق الشعوب التي نهبوا ثرواتها وما زالوا مكشوفة وواضحة أكثر من أي وقت مضى".

ويشيرُ الحقوقي إلى أنّ "الحلول الحقيقية مغيبة تماما، ولا أحد يجرأ للاقتراب منها، وعلينا أن نكون واقعيين؛ فالمغرب ليس لديه من خيارات أو بدائل أخرى، في ظل المعادلة الحالية على أرض الواقع، لأن كل ما بوسعه القيام به قام به، وبالتالي سيضطر في الاستمرار في مقاربته الأمنية، التي ستشتد وتيرتها مع حرارة الصيف".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - عالر الأربعاء 12 يونيو 2019 - 08:16
سبحان الحي الذي لا يموت
احيانا يحير العقل وتتلاشى الافكار ولا نجد جوابا لأسئلة كثيرة منها دخول الأجانب الى البلد دون معرفت
والثانية نحن لسنا مؤهلين لاستقطاب المهاجرين لاننا نتصدر قائمة الهجرة بعد الهند وباكستان ومسؤولونا يتظاهرون باننا دولة مستضيفة وبلا منازع في حقوق المهاجر ومثلهم كمثل أي مواطن في الحقوق مع العلم ان لا حق لنا ولو حتى في التنفس
وبمجرد حصول مثل هذه الحالة يقع اللوم على الإسعاف مع العلم اننا لا نتوفر حتى على العشاب وليس الطبيب
ما هذا الهراء والعبث متى سنصدق القول والفعل ونعترف بالواقع
ابعثوا الكل لبلده ولسنا بحاجة للمتسولين يكفي ان شوارعنا مملوءة ببني جلدتنا منهم أطفال ومنهم ارامل ومنهم شيوخ يعيشون على الصدقات
2 - Hamza RR الأربعاء 12 يونيو 2019 - 08:17
ربما علينا مراقبة الحدود الجنوبية و الحدود الشرقية للمملكة المغربية حتى نخفض نسبة المهاجرين من دول الجنوب الى المغرب لأن النسب المتزايدة أصبحت مصدر قلق و ذات أبعاد سلبية على المجتمع .
3 - اطلس الأربعاء 12 يونيو 2019 - 08:49
العالم كل العالم يبكي من الهجرة والمهاجرين إلا المغرب ،مصاءبهم لا تطاق حتى ممن استعمرهم وسرق خيراتهم فكيف للمغرب أن يفتح الحدود وبهذا الكرم دون قراءة العواقب والكوارث المنتظرة منهم ،على المسؤولين أن يعيدوا النظر مليا قبل فوات الاوان ،الأجيال القادمة أمانة في رقبتنا ،فلنتحمل المسؤولية جميعا
4 - Motherafrica الأربعاء 12 يونيو 2019 - 10:45
سؤال مطروح
كيف يتسلل هؤلاء الأفارقة إلى عمق المغرب
مع العلم انه نسبة كبيرة منهم يرتكبون جرائم
مختلفة لجمع المال لدفعها للحراكة
عندي صديق من غانا يتردد على المغرب أربعة
مرات في سنة و عند زيارته للمغرب يزور احدأقاربه
الذي يقطن في احد الأحياء معررفة بالبيضاء
يقطنها نسبة كبيرة من الأفارقة
و الله قصص مخيفة تقع في البيضاء من تجارة المخدرات
الصلبة و تبييض الأموال و نصب و الاحتيال و جرائم أخرى
لكن الخطير في حكايته
انه يبرر افعالهم ان المغاربة يتاجرون في المخدرات في أروبا
و يأتون بالعملة الصعبة و الأفارقة يأخذون فقط حقهم
من الغنيمة عبر ترويج المخدرات للمغاربة
5 - مواطن مغربي الأربعاء 12 يونيو 2019 - 10:55
لايمكن للمسؤولين المغاربة الفاسدون والخونة واللصوص والسراق المال العام والناهبون لخيرات الوطن أن يضمنوا حقوق المهاجرين فوق التراب المغربي مدامت حقوق الشعب المغربي بأسره مهضومة ومغتصبة لأننا نعيش مع الطواغيث المجرمون والإرهابيون الحقيقيون الذين يمارسون مختلف الإجرام بحق الشعب المغربي بأسره.
6 - مواطن الأربعاء 12 يونيو 2019 - 14:46
اذا كان الافارقة يدخلون عبر الحدود ..اذن حدودنا غير محروسة وبامكان اي خطر ان يتسلل الى المغرب الامن ..؟؟؟؟
7 - كمال الأربعاء 12 يونيو 2019 - 17:21
ماذا يستفيد المغرب او باحري المسؤولين الكبار من الهجرة الأفارقة ألي المغرب ومن ثم الي أوروبا هل اصبح المغرب يسترزف بالا فارقة في الملتقيات الدولية ام ان مشكل الحدود الجنوبية التي تبقي مفتوحة لكل مرتزق ان يدخل المغرب و يبتغي فسادا فيه انظر الي المدن المغربية أصبحت مملوءة بالأفارقة من نساء و أطفال وحتي الشيوخ تجول في الدارالبيضاء وسيتضح لك ان الأفارقة يتجولون بحرية ويفعلون أشياء خارج تقاليد الاسلامية من فسق ولبس البسة لا تصلح لإنسان عاقل وإذا دخلت الي مطار محمد الخامس تقول انك في احد الدول الافريقية وليس المغرب سوءالي هل هؤلاء الأفارقة يدخلون المغرب بطريقة قانونية ام ان هناك منظمات معترف بها من السلطات المغربية تقوم بجمع الأفارقة وأدخلهم الي المغرب لان الذي يتحدث عن الأفارقة المهجرين الي الجنوب يدخلون في يوم اكثر من المرحلين في الشهر
8 - ولد علي الأربعاء 12 يونيو 2019 - 20:51
ا للهم ارحم هذا المهاجر الفقير المسكين الذي مات بمرض
ولم يقدم له العلاج اللازم كان من الواج على المسؤولين ان يتحملوا
مسؤولية ما وقع لهذا الهاجر
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.