24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2506:1413:3517:1520:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. الاقتصاد في فاتورة الكهرباء يرفع مبيعات أنظمة اللوحات الشمسية (5.00)

  2. "الأعمال الاجتماعية" بكلميم توفر الرعاية لقدماء المحاربين والجيش (5.00)

  3. بوابة "مسافر" .. "الحاجة أم الاختراع" تحلق بشاب في سماء الإقلاع (5.00)

  4. فريق "البام" يهدد بـ"المقاطعة" .. ويتهم الأغلبية بإقبار "قانون التعليم" (5.00)

  5. رسميا.. "حزب الشعب" يطرد أردوغان من إسطنبول (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | نشطاء يطالبون حكومة العثماني بمحاربة التسوّل‎

نشطاء يطالبون حكومة العثماني بمحاربة التسوّل‎

نشطاء يطالبون حكومة العثماني بمحاربة التسوّل‎

أطلقت الجمعية الوطنية لحماية الطفولة حملة على الصعيد الوطني من أجل الضغط على السلطات الحكومية في اتجاه محاربة ظاهرة التسول، التي باتت تغزو مختلف شوارع وأحياء المدن المغربية، مشددة على ضرورة تضافر جهود الحكومة والشعب بغية محاربة "محترفي النصب" بدعوى الحاجة.

هذا وانتشر "هاشتاغ" في مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الفترة الأخيرة، يدعو المواطنين إلى عدم التجاوب مع "الأشخاص الذين يتفنّنون في النصب"، موردا: "لا صدقة لمحترفي التسوّل مهما ألّحوا..نعم للصدقة لليتيم".

في سياق متصل، دعت بسيمة الحقاوي، وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، المغاربة إلى المساهمة في البرنامج الوطني للحد من مد اليد؛ وذلك ردا على تنامي ظاهرة التسول في المدن المغربية واستغلال الأطفال الرضع.

وأوضحت الحقاوي، في جلسة برلمانية سابقة، أن الدولة وضعت ضمن القانون الجنائي مقتضيات تعاقب على ممارسة التسول في الشارع العام من شهر إلى ستة أشهر، وسنة بالنسبة لمستغلي الأطفال في هذه الظاهرة؛ لكنها أكدت أن القانون وحده لا يكفي للقضاء على التسول في شوارع ومدن البلاد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - المزيد الأربعاء 12 يونيو 2019 - 23:26
التسول ظاهرة مغربية بامتياز، مد اليد أصبح عاديا ولا يخجل من يمد يده بكل وقاحة ويلح في الطلب، لكن من يلام في ذلك ليس ذلك المتسول بل الملام هو نحن الذين نتصدى عليهم ونشتكي من انتشارهم بشكل رهيب، إنها السكيزوفرينيا، التي يتميز بها جل المغاربة، الحل هو عدم التصدق على أي كان سواء في الإشارات الضوئية أو الشوارع أو المحلات، هذا هو الحل، أما عندما يجد المتسول أن له دخلا يوميا لا يقل عن ستمائة إلى ألف درهم يوميا دون أدنى مجهود ودون أن يؤدي الضريبة، وحتى الأكل يتسوله والملابس يتسولها، فماذا يفعل بهذه الأموال التي يتحصل عليها من خلال تشويه سمعة البلاد وإحراج المواطنين، فهل وصلت بِنَا الدناءة إلىهذا الحد؟؟؟؟؟
2 - mmm1962 الأربعاء 12 يونيو 2019 - 23:33
et c est vous les députés et les dirigeants marocains qui volent les richesses du pays qui ont mis ses pauvres gens à ma mendicité
3 - بلادي الأربعاء 12 يونيو 2019 - 23:37
تجتاحُ ظاهرة التسوول شوارع الوطن العربيّ لغايات كسب الرزق، وتتمثل هذه الظاهرة بمحاولة المتسوّل كسبب عطف الناس وكرمِهم، وينتهج المتسولون عادة أساليبَ استعطاف منها: افتعال الإصابة بعاهات، أو إرسال الأطفال، ونظرا لكثرة المتسوّلين فقد أصبحت ظاهرة وليست مجرّدَ حدثٍ عابر، فقد امتلأت جنبات الطرق والأماكن العامة بهم بالإضافة إلى ما سبق، فقد يكون التسوّل بواسطة تقديم خدمات بسيطة، كمسح زجاج السيارة أو حمل الأكياس، وتشير الدراسات إلى أن الغالبية العظمى من المتسوّلين هم من الأطفال دون الرابعة عشر من عمرهم. تعزى أسباب ظاهرة التسول بالدرجة الأولى إلى الفقر وتفشي البطالة وقلة الحيلة، وبالتالي يدل على تخلف البلد، ويُشار إلى أن نظرة المجتمع للتسول تختلف من بلد إلى آخر.
4 - المعفر ولد لمعنتر الأربعاء 12 يونيو 2019 - 23:41
العثماني لا يحارب شيءا ولا يستطيع العثماني نام ليلة واستفاق فوجد نفسه رءيس وزراء لم يكن يحلم بها قط وهو الآن ينتضر
الانصراف والتسول فالبلاد يزداد والفقر يستفحل كالوباء والمتسولين أصبحوا بالملايين زد عليهم الأفارقة المتسولين و السوريين المتسولين فأصبحنا أمة من المتسولين
5 - محمد الأربعاء 12 يونيو 2019 - 23:45
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
الناس مالقات ماتاكل ابسيمة، وتزيدهم انت السجن.
وفروا للناس المسكن والماكل والتطبيب او وفروا لهم الشغل، يحساب بسيمة ودوك النشطاء إن صح القول إلا عطيتي للمتسول 50 درهم صافي خاصو يحبس من التسول.فراسك ابسيمة لي خدام وحاصل غير حشم يمد يده.
المرأة إلا ولدات ومفحلهاش واش تخلي الرضيع فالدار الا عندها وتخرج.طبعا لا أتحدث عن بعض الحالات الاستثنائية....
أعتقد أن كل من يحارب التسول دون إيجاد الحلول فهو ميسوري الحال ...
ختاما لي عطاتو الأيام فهذه البلاد ادير كاتريام.
مع خالص تحياتي للجميع
6 - Azar الأربعاء 12 يونيو 2019 - 23:47
بجب على الدولة البحث عن حل أهذه الظاهرة التي يعتبر اغلب محترفيها من النصابة ومستغلي الأطفال حيث تجد اغلب النساء المتسولات التي تستعمل أطفالا صغار يناولونهم مواد مخدرة لتنويمهم لذالك تجب اغلب المتسولات أطفالهم تائمون وعند كبر هؤلاء الأطفال يصبحون مدمنين على المخدرات
واهدأ يجب على الدولة معاقبة مستغلي الأطفال بهذه الطريقة الفظيعة
7 - القنيطري الأربعاء 12 يونيو 2019 - 23:48
محاربة التسول !!!! 7 ملايين من المغاربة يعيشون بأقل من 2 دولار في اليوم !!! من بعد منعنا من الهجرة ومنعنا من الصحة يريدون منعنا من شم الهواء !!!
8 - TEACHER الأربعاء 12 يونيو 2019 - 23:51
هناك ظاهرتان متفشيتان بكثرة و أنهكا المغاربة في كل المذن المغربية وهما المتسولون و ما يسمون أنفسهم حراس السيارات أصحاب جيليات الصفراء. على السلطات التصدي لهما بجدية لأنهما يعطيان صورة جد سلبية على المدن المغربية.
9 - said الأربعاء 12 يونيو 2019 - 23:52
عندما نقضي على النفاق و الحسد الدي يعشش في نفوسنا نحن المواطنون ,انذاك سنقضي على الفساد و الفقر وسيسود العدل و العيش الكريم.
10 - رشيد الأربعاء 12 يونيو 2019 - 23:54
قالت الوزيرة:
في سياق متصل، دعت بسيمة الحقاوي، وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، المغاربة إلى المساهمة في البرنامج الوطني للحد من مد اليد؛ وذلك ردا على تنامي ظاهرة التسول في المدن المغربية واستغلال الأطفال الرضع.

تعليق: في دولة ديموقراطية مثل هولندا تسحب الشرطة الطفل من ولي أمره لانه يعرظ طفله للهلاك .... البرد والشمس الامراظ الامية وهذا الطفل القاصر يستخق الافظل. اذا على الحكومة المغربية هي كذالك خلق مراكز ايواء الاطفال ومربين تربويين لكي نقظي على المتاجرين بالاطفال.
لا للصدقة في الشوارع والمدن. نعم للصدقة لليتيم والمحتاج ولا للتسول اليومي يوم بعد يوم وسنة بعد سنة الى الابد كحرفة ... والله اعلم
11 - بلاحدود.... الأربعاء 12 يونيو 2019 - 23:56
و أطياف الشعب الكادحة تطالب بمحاربة الريع الفاسد و النصب و السماوي و التسول السياسي باسم الدين و المقدس الديني المشترك لدى عموم الطيف المغربي و باسم قضاياه الإجتماعية و الإقتصادية و الحقوقية و بمحاربة التمسكين و التبهليل السياسي لدى بعض محترفي و ممهتني التسلق الطبقي و الارتقاء الإجتماعي على أكتاف شرائح الشعب الكادح و المقهور و اصطياد أصواتها الإنتخابية و اقتناص المناصب و الامتيازات الريعية السياسية...
12 - الغيور الخميس 13 يونيو 2019 - 00:04
اين هي الغيرة على البلاد، المسؤولية ليست هي حمل حقيبة وزارية للتباهي بل هي امانة عظيمة
بلد سياحي هدا تناقد والله، السائح ياتي لكي يتعرف على الناس ومعيشتهم و تقافتهم، اما بنسبة الطبيعة ففي اوربا توجد مالايوجد في المغرب
13 - متتبع الخميس 13 يونيو 2019 - 00:07
شيء عجيب! هؤلاء النشطاء لم يجدوا أي طلب إلا محاربة التسول، فعلا ان هذه الظاهرة أصبحت منتشرة جدا، لكن أجدر أن يقوم هؤلاء النشطاء بطلبات لها علاقة بتحسين الدخل، الرفع من مستوى المعيشة، تحسين الخدمات الصحية والرفع من جودة التعليم العمومي التي تكون منعدمة، أما بأن يركبو على الموجة قصد التميز فقد أصبحت هذه ظاهرة في حد ذاتها.
14 - عبد الله الخميس 13 يونيو 2019 - 00:14
طبعا القانون وحده لا يكفي اذ يجب السهر على تطبيقه بكل حزم و جدية و مسؤولية لا ان يضاف الى القوانين المعطلة . العقوبات يجب ان تكون رادعة . الاموال التي يدخرها هؤلاء يجب ان تدخل خزينة الدولة و هي بالملايير . المواطن عليه الا يدفع الصدقة الا لمن يعرف حق المعرفة انه محتاج كان يكون قريبا او جارا .... الضرورة تلح على تفعيل صندوق الزكاة و صندوق الصدقة . محاربة الظاهرة تستدعي المثابرة و عدم التواني ....
15 - ishak الخميس 13 يونيو 2019 - 00:17
sans attendre el otmani il suffit de ne pas donner d'argent a ces mendiants
16 - MOHA الخميس 13 يونيو 2019 - 00:20
ا لامر بالفعل اصبح خطير يشدك واحد يطلقك للاخر بزاف اولا يجب منع التسول والتحقيق معهم اذ ان هناك من يتسول وهو يدعي الفقر
17 - ABDO الخميس 13 يونيو 2019 - 00:25
طبعــــا ...في بلد يتقــــأضـــى فيــــه ألبعـــــــض 7 مـــلاييـن كتقــــــاعـــد سميــن

لا بد أن يجـــد شعبـــه نفســـه مرغمــــا على ألتسول؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
18 - مهاجر الخميس 13 يونيو 2019 - 00:28
إذا كان البرلماني يتسول ويطالب بزيادة أجره لضمان معاشه فلماذا نلوم المسكين المزلوط
19 - القنيطري الخميس 13 يونيو 2019 - 00:49
كيف عرفت ان التسول حرفة وتجارة اسكن في حي شعبي احد الجيران يكتري بيتا له طفلين اكبرهم 3سنوات مرضت زوجته بالسرطان يشتغل خدام يومي في البناء واحيانا لايشتغل لمدة سنتين وزوجته طريحة الفراش وهو يرعاه ويرعى الاطفال الصغار والكراء ومصاريف الدواء ولكوش الاطفال ومنقطع عن العمل بسبب هدا القدر تكافل الجيران والاهل احيانا. حتى توفيت الزوجة وتكلفت الحومة بمصاريف العزاء لم يخرجو ولو يوم واحد ليمدو ايديهم للتسول رغم انه يمكن ان تصنف الحالة رقم 1في الفقر المدقع والمرض المزمن
20 - ﻻ لجقير الخميس 13 يونيو 2019 - 01:01
اينما ارتحلت او تتحدى عتبة الباب وتصادفهم وجها لوجه وباﻻزقة والشوارع وعلى جنبات الطرقات وفوق اﻵرصفة وامام المساجد نساء ورجال مصحوبين باﻵطفال وبدون يشحتون ويلتمسون ان تمد البهم بما سخاك الله ولوجه الله . وتظن ان البشر ﻻيجد ما يد به رمقه وهم طيلة النهار الى ان يكاد يغرب شمسها وكدالك وبعدما امتلئت بطونهم جراء ( ارى) على الله وجيوبهم حيت هؤﻻء طيلت النهار يجقرون وتمد اﻻيادى اليهم بما رزقوا طعاما او دراهم حيت يروحوا خماصا جراء ما اطعموا اما .واما ما حوشوا من المدخول (يعني الروسطا) فمألوها اﻻدخار او في جوف احد (لغرارف ااحديدية وتكنز وتدخر الى غابر الغابرين. وهدا ضياع للدولة وﻻتداولها على العموم واخيرا كلهم ايستفادوا من هدا المدخول (250درهم في اليوم.) عطاش وفي الحرنة وليس له هده ا ﻻجرة وخى بخدم اسبوع . وله ابناء. المحاربة. المحاربة لجقيرية والكسالى.وعدرا.............
21 - الوشام الخميس 13 يونيو 2019 - 01:16
ينبغي تجريم التسول بنص قانوني من البرلمان، شباب في كامل صحتهم يتسولون، نساء يكترين الاطفال؛ أخريات يلبسون لباس العدة طول العمر، كهول يبتزون بإعاقات مصطنعة، بزاف هادشي
22 - gamgam الخميس 13 يونيو 2019 - 01:34
ديرو للناس فين تخدم مغيبقاش تسول بكل بساطة ديك الساعة لي شديتوه طبقو هليه القانون
23 - مجرد رأي الخميس 13 يونيو 2019 - 01:43
التسول ظاهرة قديمة قدم الزمان واصبحت تتوارث بين الأبناء حيث يتوزعون في مناطق وبؤر متقاربة بينهم اومتباعدة ولا يمكن محاربة التسول ولو اعطيتم أجرة شهرية للمتسول فهي سرطان يسري في دمهم اعرف امرأة تحترف التسول مند السبعينات تأتي صباحا إلى سوق قريب من حينا بالرباط ويحكي عنها سكان الحي ان لها منزل من ثلات طوابق وقد أصبح انها استاذا وقد كان يطالبها بأن تترك التسول وكانت دائما ترفض طلبه هناك حالات كثيره وحيل متنوعة نسأل الله اللطف والهداية والقناعة
24 - محارب سابق الخميس 13 يونيو 2019 - 01:43
أصبحت لدينا جيوش من المتسولين.
لماذا لا نقوم بمقاطعة الصدقة. لا نتصدق على كل من يتسول حتى يعتمد على نفسه. فنحن نساهم في تكاثر هذه الظاهرة التي أصبحت تسيء للبلاد خاصة بالمدن السياحية.
انا مقاطع إعطاء الصدقة للمتسول منذ مدة.
من معي؟
25 - كزيم الخميس 13 يونيو 2019 - 02:13
على الحكومة تنزيل قانون تجريم التسول و تكون عقوبة بين 3 أشهر حتى سنة واحدة اذا كان أحدهم برفقة طفل.
26 - الجيلالي البيساوي الخميس 13 يونيو 2019 - 04:45
الصراحة قهرونا الطلابة و اللي قهرني انا اكثر هم اصحاب السترات الصفراء (حراس السيارات) خاصك تعطيه صحة
27 - FARHAT الخميس 13 يونيو 2019 - 06:25
وجهة نظري وان كنت مخطءا فمعذرة .للقضاء على ظاهرة التسول جد متشعبة و معقدة .
1 محاربة الهجرة نحو المدن و هذه بحاجة الى توفير الشغل في الميدان الفلاحي بناء مستوصفات مجهزة طرق و مدارس وسكن بمواصفات دولية وسكن لاءق و مجهز بالماء والكهرباء ووساءل الترفيه للقاءمين عن التعليم والصحة بالمجان دون الحاجة الى بطاقة الرميد او غيرها مجانية النقل المدرسي مع توفير دخل لقاطني القرى. فهناك دعم من المنظمات الدولية لا نعلم من المستفيد منه ا هم الفقراء ام الوزراء و الاثرياء .المغاربة شعب صبور ومثابر فمحاربة ظاهرة من جدورها وليست من شذب اغصانها .ظاهرة التسول تجب محاربتها بتعليم مجاني في مدارس في المستوى ومجانية التعليم والرفع من الاجور وايجاد الشغل للشباب
واصلاح التقاعد و جعل العمل البرلماني مجانيا و به سنوفر كل الاموال للقضاء على ظاهرة التسول
28 - kaki الخميس 13 يونيو 2019 - 07:55
Arrêter les « gardiens » de voiture qui gardent rien, harcèlent et arnaquent les gens est la priorité 1. Le Maroc est le seul pays au monde qui a cette activité !!!!!
29 - مواطنة 1 الخميس 13 يونيو 2019 - 08:16
يجب فتح دور للعجزة ومأوى للأطفال المتشردين ، وبعد ذلك حبس كل من تسول . أنا شخصيا لا أتصدق إلا على العجزة ومن كانت صحته لا تسمح له بالعمل ، أتصدق على الفقراء الذين أعرف حالتهم من قربى وجيران . لا أتصدق على الذين ألتقيهم في الشارع او اشارات المرور . التسول اصبح وظيفة تدر ارباحا كبيرة ....
30 - عينك ميزانك الخميس 13 يونيو 2019 - 09:09
قبل ما نطالبو بالقضاء على التسول الظاهرة التي تسائل المسؤول المغربي يجب أن نقف على اسبابه و الأوضاع المغدية له و المنظومة الاقتصادية المغربية التي لا تاخد بعين الإعتبار الفآت الهشة و المهمشة من المجتمع التي لم تجد بدا من مد اليد حتى تؤمن قوة عيشها.
31 - جلول الخميس 13 يونيو 2019 - 17:35
أصحاب السترات الصفراء اصبحوا اكثر انتشارا وجعلوا من ذلك وسيلة للتسول عنوة يضايقونك اينما حللت بجنبات الاسواق والمساجد والمقاهي. ومن لم يؤدي لهم يجد نفسه امام اشخاص أضافوا الوقاحة للتسول.
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.