24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4406:2813:3917:1920:4022:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | "الأعمال الاجتماعية" بكلميم توفر الرعاية لقدماء المحاربين والجيش

"الأعمال الاجتماعية" بكلميم توفر الرعاية لقدماء المحاربين والجيش

"الأعمال الاجتماعية" بكلميم توفر الرعاية لقدماء المحاربين والجيش

بباب الصحراء المغربية، مدينة كلميم، تنتصب مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين، من أجل مواكبة قدماء العسكريين والمحاربين وعائلاتهم التي كابدت مشاق فراق الأب أو الإبن من أجل الدفاع عن حوزة الوطن، حيث تعمل المؤسسة على توفير كافة التعويضات والمعاشات، وضمان الولوج السلس إلى كل الخدمات الطبية، وتلقي الأدوية، فضلا عن علاج مجاني في المؤسسات الطبية العسكرية، يغنيهم عن التكاليف.

المؤسسة التي أسست سنة 2002، ويستفيد من خدماتها أزيد من 250 ألف شخص، تولي عناية للجنود المتحدرين من الصحراء؛ فمنذ الساعات الأولى للصباح تفتح أبوابها أمام المتقاطرين من المستفيدين للاستفسار حول الخدمات وتلقي كل ما يلزمهم من توضيحات؛ فيما تتكلف بالتواصل الدائم معهم وإبلاغهم بكل المستجدات الحاصلة على مستوى ملفاتهم.

حركية دؤوبة

حفيظة (اسم مستعار) بلباس أبيض ومظاهر تكتنز الحزن، جاءت لتسلم تعويضاتها المادية بعد أن توفي زوجها في الأيام الأخيرة، وتحكي لهسبريس أن المؤسسة مكنتها من كل مستحقاتها المادية، وتتعامل معها بشكل جيد، على مستوى الاستقبال، وذلك بعدما قدمت جميع وثائقها الضرورية التي ستكفل لها تلقي تعويضات عن العزاء ومعاش زوجها العسكري المتقاعد.

بجوار حفيظة نسوة ورجال ينتظرون بدورهم الاستفادة من الخدمات التي تقدمها المؤسسة بكلميم. محمد سالم بوتوميت، عسكري سابق، ومعطوب حرب، أصيب سنة 1984، ولجأ إلى المؤسسة، التي توفر له كل مستلزماته الطبية وتعويضاته المادية، وقبل كل ذلك يصر المتحدث على أن طبيعة العلاقة التي تجمع المتقاعدين بالعاملين حولت المؤسسة إلى عائلة واحدة.

بوتوميت، الذي يفتخر بدفاعه المستميت عن حوزة الوطن، أشار إلى أن "أداء المؤسسة في تطور دائم، فحتى في حالة الوفاة لم تعد عائلات قدماء العسكريين و المحاربين تعير اهتماما للتفاصيل، فالمندوبية هي التي تتكلف بمراسيم الدفن و تنظيم العزاء"، مشيرا إلى أن "المستحقات توزع بشكل كلي على ذوي الحقوق".

الكمندان سمية بادّي، نائبة المندوب الجهوي لمؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين بكلميم، قالت إن "المؤسسة توفر خدمات على نطاق عمالات الجهة، ومن بينها كلميم وسيدي إفني، وآسا الزاك، بالإضافة إلى عمالة طاطا التابعة لجهة أكادير"، وزادت: "تتميز هذه المندوبية بتوفرها على 4 ملحقات، كل واحدة بالعمالات المذكورة".

وأضافت بادي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "عدد المنخرطين الحاصلين على بطاقة الصفة بهذه المؤسسة هو 9465، ويتكون من قدماء المحاربين العائدين من الأسر ومكفولي الأمة وقدماء العسكريين، وأرامل الشهداء ومعطوبي الحرب"، وزادت: "من شروط الحصول على الصفة أن يكون المترشح قد اجتاز على الأقل 5 سنوات في الخدمة العسكرية".

"تساعد المؤسسة المنخرطين على جميع الأصعدة، وتستقبل حوالي 40 مستفيدا يوميا للاستماع إلى طلباتهم، وتقدم لهم يد العون في إطار المساعدات المشرعة في قانون المؤسسة"، تقول المتحدثة، لافتة إلى أن المسؤولين يقومون بزيارات عديدة ومتكررة إلى محل الإقامة للفئة التي لا تستطيع الالتحاق بمقر المؤسسة.

ومن الناحية المادية، تضيف بادي، "توفر مؤسسة الحسن الثاني مبالغ مالية في حالة العزاء وللأرامل، كما تقدم إعانات دائمة تسمى "الخاصة"، وهي عبارة عن مبلغ مالي يستفيد منه قدماء المحاربين كل 3 أشهر"، مردفة: "بالإضافة إلى ذلك، تقدم المؤسسة إعانة تكميلية يستفيد منها العسكريون الممارسون لفترة تصل لأكثر من 15 سنة، وإعانة أخرى جزافية تمنح لمكفولي الأمة الذين يواصلون دراستهم كل 3 أشهر، إلى أن يصلوا 28 سنة بالنسبة للذكور، و30 سنة للإناث، فضلا عن إعانة مخصصة لأداء مناسك الحج تقدم للمتقاعدين والأرامل".

دار العسكري

بجوار المؤسسة، توجد دار العسكري، وهي مؤسسة فندقية توفر المسكن بأثمنة رمزية للمتقاعدين وأراملهم وأسرهم القادمة من مناطق بعيدة قصد الاستفادة من الخدمات التي توفرها المؤسسة، وتقول بادي إنها "توفر كل المستلزمات الضرورية للقاطنين بأكلميم، وكذا البعيدين عن المدينة، فهي تتكون من غرف للنوم ومقصف وفضاء مفتوح، ومكان آخر للتواصل مع جميع المستفيدين من خدمات المؤسسة".

فاطمة (اسم مستعار)، نزيلة بدار العسكري ليومين، تقول لهسبريس إنها تأتي بشكل مستمر، ويستقبلها المكلفون "بشكل رائع"، مشيرة إلى أن علاقتها بالمؤسسة تمتد لسنة ونصف، كما أن ابنتها ترافقها على الدوام من أجل مساعدتها، وزادت: "الحمد لله ماخصنا تا خير، فكل شيء بالمجان، الإقامة والتغذية.. الناس مثل عائلاتنا.. لا نحس بأننا ضيوف".

وأشارت فاطمة إلى أنها "تجري فحوصا على القلب بشكل شهري، وتستفيد من التحليلات مجانا، ويتابع الطبيب حالتها بشكل دوري"، مشددة على أن "المستشفى العسكري يقدم خدمات جليلة بدوره"، وزادت: "مؤسسة الحسن الثاني تقوم بأدوار مهمة نلمسها بشكل دائم".

المستشفى العسكري

غير بعيد عن مقر مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية، يتواجد المستشفى العسكري الخامس بكلميم، الذي يتكفل بتقديم كافة الخدمات الصحية الضرورية لقدماء العسكريين، الذين يتوافدون عليه من كافة الأقاليم المجاورة، حيث يطمحون إلى الاستفادة من التطبيب والعلاج والزيارة والدواء بشكل مجاني، حسب ما حكاه محمد، وهو عسكري متقاعد يرقد بالمستشفى.

ويضيف العسكري الذي قضى 37 سنة في الخدمة العسكرية، لهسبريس، أن "النزلاء لا يدفعون شيئا، يستفيدون من كل الخدمات بالمجان، والمؤسسة سند لهم أينما حلوا وارتحلوا في المغرب"، مضيفا وهو الذي يشكوا من ألم في عينه أنه في بعض الأحيان يتكلف فقط الأبناء بكل شيء، ويساعدهم الموظفون هنا بشكل كبير، وزاد: "يستقبلوننا استقبالا حارا، ويعتنون بنا بشكل كبير".

وإلى حدود اللحظة، استفاد 17538 عسكريا متقاعدا من الزيارات الطبية، بينما استفاد 1247 من الإيواء حتى العلاج، وتخصص لهم ملحقة سوسيوطبية تتواجد بالمستشفى العسكري الخامس، حيث توجههم إلى مختلف أقسام التخصصات الطبية، كما تقدم لهم كافة المساعدات وتتكلف بالمواعيد الطبية بالنسبة للفئة القاطنة خارج مدينة كلميم؛ بالإضافة إلى كون زيارة المرضى تكون يوميا، ويتم الاطلاع فيها على أوضاعهم الصحية والنفسية، كما توفر لهم النقل عند الحاجة بعد انقضاء مدة الاستشفاء. وفي حالة الوفاة تتكلف الملحقة بإجراءات نقل ودفن الجثة.

زيارات ميدانية

إلى جانب الخدمات التي تقدمها المؤسسة الاجتماعية والمستشفى العسكري، تتنقل الكمندان سمية بدي، نائبة المندوب الجهوي للمؤسسة، بشكل دوري، من أجل زيارة المرضى في محل سكناهم. لحسن الإدماني واحد من المتقاعدين الذي أجبرتهم حادثة سير على ملازمة الكرسي المتحرك، رافقنا أعضاء المؤسسة في زيارة له.

لحسن، المصاب بكسر على مستوى فقرات العنق والرقبة والظهر، يحكي لهسبريس أنه "استفاد من عملية مستعجلة أجريت له بالمستشفى العسكري بكلميم، وبعدها باشر حصص الترويض الطبي من أجل استعادة بعض من لياقته"، مشيرا إلى أن المؤسسة تكلفت كذلك بجلب مساعدة مكلفة بمرافقته في كل أنشطته اليومية بالمنزل.

ولفت لحسن إلى أن "الاستقبال الذي يحظى به من طرف المؤسسة ممتاز، حيث لا مجال للتأخر في قضاء الأغراض، كما أن المسؤولين يتصلون به بشكل دوري، لإخباره بالمستجدات الحاصلة في ملفه"، موردا أنه استفاد أيضا من عربة كهربائية سهلت أموره، "وذلك على نفقة مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - Youssef الاثنين 24 يونيو 2019 - 18:52
شكرا للمؤسسة والمشرفين عليها ونتمنى من الله ان يحفظ ملكنا الهمام وعاشت الصحراء مغربية ورحم الله شهداءنا الابرار وبارك في عمر المرابطين امين والسلام
2 - اسغير حمادي الاثنين 24 يونيو 2019 - 19:41
كنا شهود على هدا التحقيق الإعلامي والدي أقصانا كاسر شهداء حرب الصحراء وأبناء الارض وأصحاب حق حقيقي ضيعته في البداية المصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية تم هده المؤسسة بعد نشاتها والتي تعد انتكاسة حقيقة لحقوق أيتام حرب الصحراء أصبحت مطالبنا اليوم هي مؤسسة مدنية تحمي حقوق أسر الشهداء في ظل غياب تام لكل المعضلات التي نعيشها كاسر شهداء بالمغرب وو.
3 - hassna الاثنين 24 يونيو 2019 - 19:52
انا من مدينة اكادير وانوه بمؤسسة الحسن التاني لاعمال الاجتماعية باكادير موظفيين يقومون بواجباتهم على اكمل وجه واحسن صورة من مدخل المؤسسة الى داخلها استقبال حسن وتعامل في المستوى يهتمون بالناس ويستمعون لطلباتهم ويقدمون النصائح والخدمات صراحة انوه بمجهوداتهم واتمنى ان تكون جميع مرافق العمومية في المغرب متل مؤسسة الحسن التاني في اكادير .الله الوطن .الملك
4 - محارب سابقا الاثنين 24 يونيو 2019 - 20:00
.السلام عليكم
.بصفتي كمحارب سابقا : هذه الاخبار كلها لا فاءدة منها
.عانيت الكثير من المشاكل مع المؤسسة عن ابن معاق ولا احد استجاب لي.
.ذهبت الى المسشفى العسكري قصد العلاج. واعطوا لي موعد 5 اشهر واقطن بعيدا عن مكناس اقطن بميدلت.
.حرموني من الاعانة 3 اشهر السبب : هو انني اتوفر على الزمانة 250 درهم.
.والسلام
5 - ادربس المغربي غيور على بلده الاثنين 24 يونيو 2019 - 20:30
القدماء العسكريين و المحاربين الذين ضحوا في سبيل الوطن منهم من مات في الحرب و منهم من هو مشلول و الباقي يعاني من امراض مزمنة .
لا ينتظرون فقط الخدمات الاجتماعية و الصحية و المواعيد ، بل نريدهم ان تتحسن وضعيتهم المادية و المعيشية كي ترتفع معنوياتهم و معنويات ذويهم
6 - أبو ريم الاثنين 24 يونيو 2019 - 20:41
لحسن اليدمني الجار الطيب و المؤمن الصابر الذي يشهد له الصغير والكبير بحسن المعاملة، شاءت الأقدار أن تنقلب به السيارة ويصبح طريح الفراش لكنه أبان عن صبر وجلد ورضى بقضاء الله وقدره منقطع النظير.كلما قابلته رأيت منه توكلا وتقة بالله عز وجل أن الأمور ستتحسن وكيف لا ولنا رب يقول كن فيكون.
أتمنى من الهيئات والجمعيات المختصة أن تأخذ بيده وتقدم له ما أمكن من المساعدة لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا ويتماثل للشفاء.

اللهم إشفه شفاء لا يغادر سقما.
7 - أكثر 5000 درهما الاثنين 24 يونيو 2019 - 22:18
ليس هناك لا رعاية ولاحقوق ولا هم يحزنون، فالمتقاعد المنهك والمهان يريد قبل كل شيء معاشا محترما يفوق 5000 درهما في الشهر وليس بعض الإعانات والمساعدات التافهة.
8 - أزغوذ الاثنين 24 يونيو 2019 - 22:39
حيث تعمل المؤسسة على توفير كافة التعويضات والمعاشات، وضمان الولوج السلس إلى كل الخدمات الطبية، وتلقي الأدوية، فضلا عن علاج مجاني في المؤسسات الطبية العسكرية، يغنيهم عن التكاليف.علاج مجاني اعلمن كضحطوت واش انستوا بأننا منخرطين في التعاضدية و تقطع من معاشاتنا الهزينة أموال على طول سنوات الخدمة و ما بعدها . جميل أن يكون ما يكتب و ما ينشر ، شرف لنا و لكن أن يكون واقعيا و ليس ماكياج و خرجات المراد منها التغطية على المهزلة التي أوصلتها المؤسسة بالمتقاعدين و قدامى المحاربين المغاربة .إن المغرب الذي ضحينا من أجله نريده أن يكون خاليا من النفاق و الكذب .ما تقولنه شيء والواقع شيء آخر ، و حتى إن كنتم فعلا فعلتم شيءا ربما لفئة قليلة لنفس في غرض يعقوب .اتقوا الله في هذا الشعب و كفى من تزوير الحقائق .انشري ياهسبريس راه عندنا الحق في الرد و التعبير عن الواقع الذي نعيشه .
9 - عبدالواحد الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 00:34
سلام وعليكم خصنا يكون هاد شي في جميع مستشفيات العسكرية بالمغرب هنا مستشفى العسكري بالرباط لم يستقبل استقبالا جميلا ولا فحوصات بل الا بلقاء لمدة ثلاثة أشهر وما فوق
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.