24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4406:2813:3917:1920:4022:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. المواقع الأثرية تدرّ 90 مليون درهم في نصف سنة (5.00)

  2. أزمة العطش تزحف على جماعات تنغير .. واحتجاجات على الأبواب (5.00)

  3. تنسيقية "لا للقرقُوبي": مليون مغربي يتناولون الحبوب المهلوِسة (5.00)

  4. حزب "الأحرار" يشترط الحصول على وزارة الصحة في الحكومة المقبلة (3.33)

  5. قانون الانتخابات يلامس الأزمة الدستورية في تونس (1.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الشرق تحقق أفضل نسبة نجاح في "امتحان الباك"

الشرق تحقق أفضل نسبة نجاح في "امتحان الباك"

الشرق تحقق أفضل نسبة نجاح في "امتحان الباك"

حققت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق أفضل نسبة نجاح في امتحانات البكالوريا، على الصعيد الوطني، للمرة الرابعة على التوالي، بمعدل نجاح بلغ 72,30 في المئة دورة يونيو 2019؛ وفق ما أفاد به بلاغ للأكاديمية.

وأوضح المصدر أن مجموع الناجحين في امتحانات البكالوريا لدورة يونيو 2019 بلغ 15076 تلميذة وتلميذا، منهم 14046 من المترشحين الممدرسين و1030 من المترشحين الأحرار، لافتا إلى أن نسبة النجاح بلغت 72,30 في المئة من مجموع المترشحين الممدرسين، بزيادة 8,29 نقطة مقارنة مع دورة يونيو 2018، فيما بلغ عدد الناجحين في التعليم الخصوصي 566 تلميذة وتلميذا بزيادة 12,06 نقطة مقارنة مع دورة يونيو 2018.

وبالنسبة لمسلك البكالوريا الدولية، فقد وصلت نسبة النجاح إلى 96,66 في المئة، كما بلغت هذه النسبة 76,31 في المئة بالنسبة لمترشحي البكالوريا المهنية.

وبلغ عدد الحاصلين على الميزة من مجموع المترشحين 7399، بنسبة 49,07 في المئة من مجموع الناجحين، منهم 1048 حصلوا على ميزة حسن جدا، و1987 على ميزة حسن، و 4364 على ميزة مستحسن.

وتجدر الإشارة إلى أن أعلى معدل عام سجل بجهة الشرق لهذه السنة هو 19,17 حصلت عليه التلميذة ستوري أميمة من المديرية الإقليمية للناظور، شعبة العلوم الفيزيائية.

وسيجتاز الدورة الاستدراكية ما مجموعه 8597 مترشحة ومترشحا، وذلك حسب المواقيت المعلن عنها سابقا؛ وفق ما ذكر المصدر ذاته.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - زكرياء.ن الاثنين 24 يونيو 2019 - 07:29
آكاديمية الشرق تحقق نتائج ممتازة في نتائج الباكلوريا، لكن الناجحين قليلي الحظ في ولوج المعاهد والمدارس ذات الاستقطاب المحدود! أضف إليها ارتفاع نسبة البطالة/العطالة بين الخريجين بدبلومات عليا ! إنها جزء من الأزمة البنيوية التي تعاني منها الجهة
2 - berkani moukalekh الاثنين 24 يونيو 2019 - 08:54
Maroc oriental great place to live great people s Good Food and culture Thalaw alwagesh
3 - Mohammed TAHARAST الاثنين 24 يونيو 2019 - 09:23
Ma Chaa Allah Tabaraka Allah.

Quand j'étudiais au lycée durant les années 90 nous nous plaignions des exams de l'académie d'Oujda qui étaient très difficiles, contrairement aux exams des autres académies du royaume.
Et malgré cela, on avait des moyennes de 18 à gogo.

Cela nous posait des problèmes de sélections aux écoles vu que les élèves des autres académies pouvaient avoir des moyennes très élevées.

Alhadmolillah, avec les exams normalisés tout le monde a les mêmes chances.

Mabrouk à tous les élèves qui ont eu leurs bac et bonne chance aux reste dans la session de rattrapage
4 - mohammed jou الاثنين 24 يونيو 2019 - 10:06
Ces élèves ambitieux n'ont pas de chance quan aux classes prépa:
les année 2006/2010 y'avais un prof de physique fou qui s'appelle bouselham
Les eleves ambitieux revent des grande ecole mine centrale x et au prepa d'oujda ya toujours la misère

salam
5 - طبيب الاثنين 24 يونيو 2019 - 19:35
هناك لوبيات الغش متجدرة في مدينة الناظور، والباك ب 3000 أو 4000 درهم، وهذا معروف عند سكان الناظور و تلامذتها الشرفاء، وهناك ثانويات معروفة و يضرب بها المثل في الغش. لذلك لاتستغربوا أن تكون أعلى نسبة في الشرق. تجد طالب في الجامعة لا يعرف أن يكتب طلب ما بالفرنسية أو حتى اللغة العربية. المستوى هزيل هزيل هزيل جدا.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.