24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | هيئة تربط "اختفاء الأدوية" بمسؤوليّة وزير الصحة

هيئة تربط "اختفاء الأدوية" بمسؤوليّة وزير الصحة

هيئة تربط "اختفاء الأدوية" بمسؤوليّة وزير الصحة

إدانة واسعة من قبل المواطنين، المعنيين بأزمة اختفاء بعض الأدوية الحيوية من السوق المغربية طوال الأشهر الأخيرة، لـ"غياب الوزارة الصحة في تقنين المجال الذي باتت تحتكره لوبيات المختبرات"، داعين الأجهزة الوصية، تحديدا مديرية الأدوية والصيدلة، إلى "العمل على ضبط أسعار الأدوية".

في هذا الصدد اعتبرت الجامعة المغربية لحقوق المستهلك أن الزيادات في أسعار الأدوية "نكوص عن وعود قدمتها وزارة الصحة بالمضي في سياسة التخفيض المتدرج لأثمنة الأدوية"، محذرة من "الآثار الوخيمة للإقدام على هذا الإجراء في ظرف أصبح فيه المستهلك المغربي يكتوي بغلاء العديد من المنتجات ذات الصبغة الحيوية والضرورية".

ودعت الجامعة المغربية للمستهلك الوزارة الوصية على القطاع، في بيان توصلت به هسبريس، إلى "مراجعة هذا القرار الذي سيزيد من تعميق معاناة المواطن المستهلك المغربي وآلامه"، محملة الحكومة "ما قد ينجم من ضحايا عن مثل هذا القرار".

وأورد المصدر عينه، في تشخيصه لوضعية انقطاع الأدوية الحيوية في السوق المغربية، أنه "استمرارا لفصول إنهاك القدرة الشرائية للمواطن، أقدمت وزارة الصحة في خرق سافر للتصريح الحكومي، الذي جعل من مرتكزاته الاهتمام بالجانب الاجتماعي، على الزيادة في أثمنة أربعة عشر دواء مهما لصحة المواطنين الذين يعانون أمراضا مزمنة".

وأكدت الجامعة المغربية لحقوق المستهلك أن "لوبي صناعة الأدوية تسبب في اختفاء أعداد كبيرة من الأدوية في الصيدليات بالمملكة"، معتبرة أن خطورة الوضع الحالي "تكمن في الأدوية الحيوية التي انقطعت عن السوق"، مؤكدة أن "إنهاك القدرة الشرائية للمواطن يشمل مجالات حيوية لها علاقة وطيدة بحياته، على غرار الصحة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - حذاري الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 15:19
بدأنا نلاحظ انه كلما انخفظ ثمن الدواء أصبح مفعوله و مذاقه مثل قطع الحلوى فكفاكم أيها التماسيح استهتارا بصحة المواطنين
2 - Mohammed Tazi الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 15:32
السلام عليكم.
انا شخصيا أعاني من مرض ارتفاع الضغط و القلب و الشرايين و أصبح هي الوحيد ليس مرضي المزمن بل فقدان الأدوية من الصيدليات لتفادي ما لا بحمد عقباه.
مؤخرا لم أعد أجد دوائين بالصيدليات ( طهور 10 - كارديو اسبيرين 100) و وصف لي طبيبي المعالج دوائين لتعويضهما و بدون سابق انذار نفد أحدهما و أصبحت بدون دواء و عرضة لأزمات مرتقبة.
الله ياخد الحق.
الله ياخد الحق
الله ياخد الحق
3 - moh الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 16:04
Que des problèmes avec ce ministre !!
4 - ملاحظ الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 16:16
السلام عليكم
الملاحظ أن بعض الأدوية لم يعد لها مفعول هل هي مغشوشة ام أن جسم الإنسان استانس بها ولهذا لم يعد لها تأثير سابقا كنت استعمل بعض المضادات الحيوية في اليوم الأول أو الثاني من الاستعمال أشعر بالتحسن. أما الآن انهي مدة العلاج ويستمر التورم. فاظطر لإعادة العلاج مع تغيير اسم الدواء فيحصل الشفاء وأحيانا لا عفاني وعفاكم الله امين. اشك في جودة صناعة الأدوية.
5 - Rachid الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 17:17
قبل اي قرار يجب التفكير في العواقب، شركات الادوية شركات خاصة تتعامل بمنطق الربح. اذا لم يكن هناك ربح كافي، تبحث الشركات عن اسواق جديدة. بعد ان كان المغرب يتفاخر بالاكتفاء الذاتي في تصنيع الادوية اصبحنا نبحث عن الادوية المهربة في السوق السوداء.
6 - مواطن الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 17:38
إن الاستهتار بحياة المواطنين واعتبارهم سلعة لاقيمة لها جعل الادوية في المغرب من اكثر الادوية غلاءا في العالم وأقلها مفعولا لانها كلها مزورة ولا قيمة لها اصلا فهي مغشوشة .. يجب الضرب بيد من حديد من طرف الدولة على هذه اللوبيات وإلا فسيأتي يوم سيكون المغاربة فيه هم اسياد الموقف واسياد انفسهم
7 - قانون السوق الثلاثاء 25 يونيو 2019 - 18:40
فكرة تخفيض الأسعار فكرة جيدة. لكن هل تم اتخاذها من طرف الوزارة دون دراسة العواقب؟ أظن ذلك، لأنه لا يمكن لأي مستثمر ان يفتح مختبرا لإنتاج الأدوية دون أن يضمن قسطا من الربح حتى يستمر ويؤدي ضرائبه وديونه. فإذا كانت الوزارة معقولة في قراراتها من الواجب عليها حمل بعض عبء هؤلاء المستثمرين.
8 - Chengaf الأربعاء 26 يونيو 2019 - 01:09
هل هذه الحكومة تريد أن تربينا على الطريقة المخزنية : ضربو على الشعير ياكل التبن أم ماذا ؟
تريثوا قليلا إن الضمير الجماعي للمغاربة اصبح erroné
.
المشكل صراعات لوبية تلوي الاذرع كما تشاء. و الحكومة عاجزة أمامها. و يتوافقون فيما بينهم على حساب الشعب المغربي.
الوضعية الآن وصلت إلى الله الله آحمادشة قريبة من الوصول الى تشراك البنادر.
سياسة التخلي عن المرفق العمومي هي سبب الأذى.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.