24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | دكاترة التربية الوطنية ينتقدون "المباريات الصورية"

دكاترة التربية الوطنية ينتقدون "المباريات الصورية"

دكاترة التربية الوطنية ينتقدون "المباريات الصورية"

دعا التنسيق النقابي للدكاترة العاملين بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي الدكاترة إلى "التعبير القوي عن احتجاجهم الشديد، وتمسكهم الثابت بمطالبهم المشروعة؛ من خلال المشاركة الفعلية في الاعتصام الممَرْكز أمام مقر وزارة التربية الوطنية بالرباط، الذي تليه مسيرة احتجاجية وطنية في اتجاه البرلمان يوم الإثنين المقبل 01 يوليوز 2019".

ووصف التنسيق النقابي للدكاترة، المكوَّن من النقابات التعليمية السِّت الأكثر تمثيلية، وضع "دكاترة وزارة التربية الوطنية" بـ"المتأزِّم"؛ بسبب التدابير المرفوضة التي تتعارض ومسعى تثمين الرأسمال البشري في المنظومة التعليمية، ودعا الوزارة الوصيّة إلى "التعجيل بتسوية الملف المطلبي العادل لدكاترتها".

واستحضر التنسيق النقابي للدكاترة ما أسماه "حالة الاستياء الكبير والتذمّر الواسع الذي تعيشه هذه الفئة"، ثم استرسل موضّحا أن سبب ذلك هو: "استمرار تدابير الترقيع الجاري تنزيلُها من أجل سد الخصاص الكبير في الجامعات، والمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، والمدارس العليا، ومراكز البحث التربوي في المديريات الإقليمية والأكاديميات الجهوية، من قبيل التعاقدات المؤدى عنها، واعتماد مقاربة الضم والتجميع والتكليفات المؤقتة في المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، والاستمرار في تكريس المباريات الصورية اعتمادا على المناصب التحويلية لولوج الجامعات في تخصصات محدودة مفصلة على مقاس أسمـاء بعينها".

وجدّد التنسيق النقابي للدكاترة تأكيده "تمسُّكَ دكاترة القطاع بمطالبهم المشروعة"، موردا على رأس هذه المطالب "تغيير إطارهم الحالي إلى أستاذ التعليم العالي مساعد داخل وزارتهم نفسـها، أسوة بالمستفيدين سابقا، وإحداث إطار أستاذ باحث ضمن النظام الأساسي لأسرة التربية والتكوين"، وعقد "حوار جدي ومثمر على أرضية المذكرة المطلبية التي تقدمت بها النقابات التعليمية الست من أجل الطي النهائي لملف هذه الفئة".

وشدّد التنسيق النقابي على أن أجرأة الحلول التي طرحتها النقابات الست الأكثر تمثيلية لن تكلف الوزارة أيَّ تبعات مالية إضافية، بل تتيح إمكانية استثمار المناصب المحوَّلَة في إدماج أطر تربوية وإدارية جديدة وكفؤة، تعيد لهذه الكفاءات الوطنية مكانتها الاعتبارية المستحقة، وتكفل "القَطْعَ مع سياسة الترقيع التي تنم عن سوء ترشيدِ النفقاتِ، وهدر مقصود لطاقات دكاترة الوزارة الذين راكموا تجارب وعطاءات كبيرة في البحث العلمي والتأطير البيداغوجي"، وفق تعبير المصدر نفسه.

كريم محمد، الكاتب الوطني للهيئة الوطنية للدكاترة العاملين بوزارة التربية الوطنية، وضّح أن انتقاد البيان "تكريس المباريات الصورية اعتمادا على المناصب التحويلية لولوج الجامعات في تخصصات محدودة مفصلة على مقاس أسمـاء بعينها، أمر تقوله الهيئة جهرا، وتثار حوله ضجّات إعلامية، وتقدَّم فيه طعون، وتتناوله مراسلات؛ لأن هناك مناصب يعلَن عنها بالمقاس، وقد يصل الأمر إلى حدّ الإعلان عن مباراة باسم عنوان أطروحة دكتوراه شخص ما".

وأضاف الكاتب الوطني للهيئة المنضوية تحت لواء الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي أن "هناك أيضا مباريات تفتح ليُمكَّن منها من هم على علاقة قرابة، في غياب ضوابط موحَّدة تجعل من الممكن أن يفتَح شخص ما منصبا ويكون مشرفا عليه في الوقت نفسه، بدل جعل التباري على المستوى الوطني".

وفسر كريم محمد أن الحديث عن كون إدماج دكاترة التربية الوطنية لن يُكلِّفَ الوزارة أيَّ تبعات مالية إضافية بأن أغلب هؤلاء الدكاترة خارج السلّم، أو في السلم 11، أو مفتشون، وبالتالي فمن بينهم من ستَنقُص أجرته، أو ستزيد بـ500 درهم فقط، أو ستبقى كما هي، إذا تغيّر إطاره، وسيمضي سنوات قبل أن يكون له الحقّ في "التأهيل".

ووضّح المتحدّث أن "الدولة ستربح من هذا ماديا، وبيداغوجيا"، مضيفا أن وزير التربية الوطنية الأسبق، محمد الوفا، قد اقتنع بهذا "قبل تدخّل أياد خفيّة لأن لنا خصوما"، وفق تعبير الكاتب الوطني للهيئة الوطنية للدكاترة العاملين بوزارة التربية الوطنية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - الرباطي الخميس 27 يونيو 2019 - 10:18
اما الدكاترة المعطلون الذين فرغوا انفسهم لأطاريحهم ومختبرات البحوث !!
2 - القصراوي الخميس 27 يونيو 2019 - 10:35
اول مسؤول عن المباريات الصورية و الوزيعة في الترقيات هم النقابات لأنهم يقبلون و يسكتون مقابل أخد نصيبهم من وزيعة المناصب و الترقيات أما هذا التمتيل الذي يقومون به هو فقط خوفا منهم لفقدان ما تبقى لهم من أتباع
3 - متتبع للشأن التعليمي الخميس 27 يونيو 2019 - 11:05
المرجو من الجهات المعنية الممثلة في وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، إنصاف فئة الدكاترة ، وذلك بخلق إطار استاذ باحث بالنظام الأساسي لمهن التربية والتكوين المرتقب صدوره قريبا.
4 - محلل تربوي الخميس 27 يونيو 2019 - 11:30
من المؤسف ان تجد دكاترة في قطاع التربية الوطنية يناضلون من أجل ممارسة البحث العلمي وتجد الحكومة لا تهتم وكأننا دولة اليابان قطعنا اشواطا كبيرة في البحث العلمي، كان على الحكومة ومعها الدولة استثمار مؤهلات هؤلاء الدكاترة ووضعهم في مراكز البحث العلمي وليس القيام بمهام الحاصل على الإجازة، لكن عندما تكون الدولة لا تهتم بالعلماء و المعرفة هذا يكون مصير النخب المتعلمة فتحية لهؤلاء و الاتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب
5 - عبد الحق الخميس 27 يونيو 2019 - 11:37
شهادات الدكتوراه يتم الحصول عليها ليس بالكفاءة وإنما عبر القرابة والمحسوبية وأشياء أخرى . وهذه حقيقة يعرفها الجميع . لذلك ينبغي إخضاء صاحب شهادة الدكتوراه للمباراة لتقييم مستواه الحقيقي . لذلك ينفر العديد من حاملي الدكتوراه من المباراة
6 - عميد كلية سابق الخميس 27 يونيو 2019 - 12:00
حان وقت إنهاء معضلة دكاترة الموظفين ، لا يعقل ان تجد دكتور يمارس تدريس في اعدادي او يمتهن مساعد طبي في قطاع الصحة بأجر هزيل وهو حاصل على أعلى شهادة تمنح أنه عار على دولة المغربية ونتمنى من جلالة الملك ان يتدخل ويعطي أوامره لإنهاء هذا الجدل الذي طال أكتر من أي ملف لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
7 - أستاذ متقاعد الخميس 27 يونيو 2019 - 12:29
على امزازي تحمل مسؤوليته الوزارية في هذا الملف، لا يعقل خصاص مهول في الجامعات ومراكز تكوين الأساتذة فحين تجد هذه الفئة تطالب بحقها في العمل في هذه المستويات علما ان عددها لا يتعدى 1300 دكتور هو رقم مخجل ان تكلم عليه ومع ذلك تجد الحكومة ومعها الوزارة تتفرج عوض تغيير إطار هؤلاء الدكاترة لأساتذة التعليم العالي مساعد وحل هذا المشكل الذي طال كتيرا
8 - باحث عن الحقيقة الخميس 27 يونيو 2019 - 13:26
قالك منهم من ستنقص اجرته لانه مفتش او خارج السلم او اواو .. اذا كان الامر هكذا فعلى ماذا تسعون : فأنتم خارج السلم لا تبحثون عن الزيادات ، وفي نفس الوقت حققتم المعرفة بحصولكم على الدكتوراه بين قوسين ، فما الذي تريدونه من اطار استاذ التعليم عالي مساعد ..
راه الي فراس الجمل فراس الجمال . وانتم موظفون اذا طلبتم اطلبوا الادماج في وظيفتكم لا تغيير الاطار . واما التوظيف فنحن ننشده للدكاترة غير الموظفين والنقابة الوطنية للتعليم العالي لن تنشد غير هذا المقصد لان من لا وظيفة له ليس كمن هو خارج السلم ويتبجح بعدم الطمع . ثم يا عجبا لامركم ، تعيرون الاستاذ الجامعي وتنتقصون من قدره وكفاءته وانهم جماعة من الكسالى والنقالة وعديمي الضمير ثم في نفس الوقت تنشدون هذا الاطار وتحاربون للحصول عليه ؟؟ عجيب منطقكم
انشري هسبرس مشكورة
9 - عبد الحق صاحب الحق الخميس 27 يونيو 2019 - 13:32
صاحب التعليق الخامس يظهر تحامله وزيغه عن الحق.فالشهادات العلمية المحصل عليها لا تخلو من جهد ومثابرة واسفار وليالي وتعب وسهر وليس ما تدعيه.فان تبني الناس أشياءهم أمر غير مقبول.قل خيرا او اصمت.وان كان هناك بعض الحالات من المحاباة فهو وارد في مجتمعنا وهو مرفوض بالمرة لكن ان يتم التعميم والإشارة إلى دكاترة التعليم بالتشكيك فهو يحتاج إلى دليل.والحق يقال ان خيرة أطر التدريس من الدكاترة تعج بها الثانويات ولكن ان تكون لنا مؤسسات يشرع فيها منهم علما وكفاءة الا القليل فأكيد ان مطالبها ستجد اياد خفية تعمل على وأدها وعدم الشعب إلى انصافها.واكيد ان مخرجات الحوار الاجتماعي قد وضعت الملف على طاولة النقاش من أجل إطار يتناسب مع شهادة هؤلاء.فهل سيفي الصمدي لو عنده وهل ستعمل النقابات على تعزيز المطالب في إطار الدفاع عن أصحاب الشهادات؟
10 - الله المعين الخميس 27 يونيو 2019 - 14:21
عجيب أمر كل شخص يتحامل على أخيه المسلم لمجرد أنه طالب بحقه ورد الاعتبار لحاله..هؤلاء الدكاترة هم من خيرة ما أنجبت هذه البلاد. كدوا و جدوا و أمضوا ليال طوال في تحصيل المعرفة. كل من ينكر هذا و الله ما أراه الا حاسدا حاقدا..في بلدان أخرى تراهم معززون مكرمون و يشجعون على بذل المزيد من الجهد و العطاء و المثابرة، الا في المغرب. حيث ان اخترت هذه الطريق، طريق البحث و العلم، عيرت و بخس مجهودك و انتقص من شخصك..أقول لهؤلاء ما قال ربنا في كتابه. "يرفع الله الذين أمنوا منكم و الذين أوتو العلم درجات"، صدق الله العظيم..من أعزه الله و كرمه في كتابه و كونه، ما أمكن لبشر كيفما كان أن ينتقص من شأنه..طبلوا و زمروا لأصحاب البندير و الطعريجة، و زيدوا في تبخيس رجال و نساء هذا الوطن المثابرين المجدين..يا أمة ضحكت من جهلها الأمم.
11 - رد على باحث على الحقيقة الخميس 27 يونيو 2019 - 14:21
عن اي حقيقة تتكلم يبدو عليك أنك لا تفهم شيئا في هذا الملف، نعم دكاترة يريدون فقط حقهم في ممارسة البحث العلمي بشكل القانوني وليس استغلال كفاءتهم بدعوى لا يتوفرون على إطار مناسب لشهادة الدكتوراه، وما دخل نقابة التعليم العالي هنا، هي نقابة تدافع على مصالح الأساتذة الباحثين وليس لعرقلة تسوية دكاترة موظفين، أنك تخلط الأمور وفي الأخير تغيير إطار دكاترة هو تحصيل حاصل
12 - قاهر العدميين الفاشلين الخميس 27 يونيو 2019 - 14:39
كيف تفسر لي أن هناك الكثير من معلمي الابتدائي حصلوا على رتب السلم 11 وخارج السلم وأجورهم لا تقل عن 12 ألف درهم في الشهر و... ومع ذالك تلامذتهم لا يعرفون حتى كتابة جملة مفيدة في المستوى الخامسة الابتدائي ؟
أين الخلل ؟
ومزال زايدينها باغين يكونو أساتذة جامعيين باش خلاص القضية تكمل
الحاصول ألي عندو شي ولد احسن يديه لشي زاوية يقرا فيها أما المدارس العمومية اليوم فهي خربت وخلات وتدمرات بفعل واحتقار رجال التجهيل للشعب واستخفافهم بمستقبل أبنائه الناتج عن عدم مردودية عملهم الذي لا يستحقون عيليه سوى اقل من ألف درهم كأجرة
13 - Doctorant ingénieur الخميس 27 يونيو 2019 - 14:39
La priorité c'est pour les docteurs non fonctionnaires
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.