24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | تقرير: عدد مساجين المملكة يرتفع والاكتظاظ يفوق 200 في المئة

تقرير: عدد مساجين المملكة يرتفع والاكتظاظ يفوق 200 في المئة

تقرير: عدد مساجين المملكة يرتفع والاكتظاظ يفوق 200 في المئة

ما زالت الساكنة السجنية في المملكة تعيش في ظروف صعبة، وسط تزايد عدد المساجين واستفحال الاكتظاظ داخل المؤسسات السجنية، حسب نتائج التقرير السنوي للمرصد المغربي للسجون الذي قُدم اليوم الأربعاء.

وبحسب المعطيات الرقمية الواردة في التقرير المذكور، فإنّ إجمالي عدد المعتقلين إلى غاية متمّ شهر دجنبر 2018 بلغ 83.757 معتقلا ومعتقلة، بزيادة 655 معتقلا مقارنة مع سنة 2017، حيث كان العدد 83.102.

وما زال الاعتقال الاحتياطي يمثّل أحد الأسباب الرئيسية في ارتفاع عدد المعتقلين في السجون المغربية؛ إذ يصل عدد المعتقلين الاحتياطيين إلى 32.732 معتقلا، أي بنسبة 39.08 في المئة من إجمالي الساكنة السجنية.

عبد اللطيف رفوع، رئيس المرصد المغربي للسجون، قال في تصريح لهسبريس إن الاعتقال الاحتياطي "يساهم بشكل كبير في خنق المؤسسة السجنية"، مشيرا إلى أنّ 80 في المئة من المعتقلين يحصلون على البراءة، وهو ما يطرح سؤال الجدوى من الاعتقال الاحتياطي.

وكان المرصد المغربي للسجون قد تقدم بمقترح قانون لتعويض الاعتقال الاحتياطي بالعقوبات البديلة، لمساعدة المشرّع على إيجاد حلّ لاستشراء الاعتقال الاحتياطي، وبالتالي تخفيض الاكتظاظ داخل المؤسسات السجنية.

عامل آخر يثير قلق مسؤولي المرصد المغربي للسجون هو الاكتظاظ؛ إذ سجّل التقرير الذي أعده المركز أن نسبة الاكتظاظ في المؤسسات السجنية المغربية تصل إلى 205 في المئة، وتزيد في بعض المؤسسات السجنية، كما هو الحال في السجن المحلي "العرجات 1".

وأفاد التقرير سالف الذكر بأن الاكتظاظ "يبقى السمة البارزة التي تعاني منها أغلب المؤسسات السجنية، في ظل غياب إجراءات وحلول ناجعة لتجاوز هذه المعضلة والحد منها"، مشيرا إلى أنّ الاكتظاظ يفرز تداعيات سلبية وله آثار سلبية على عملية الإصلاح وإعادة التأهيل وإعادة الادماج.

وحذّر التقرير من مغبة عدم انكباب الجهات المختصة على إيجاد حلول لظاهرة الاكتظاظ في المؤسسات السجنية، خاصة وأنه يخلف آثارا نفسية على السجينات والسجناء، ويتسبب في انتشار الأمراض، وتنامي ظاهرة العنف وخرق حقوق الإنسان داخل المؤسسات السجنية، ويؤثر على ظروف عمل الموظفين وأداء مهامهم.

ويتوزع السجناء، الذين يوجد من بينهم 1907 سجينة و1224 من السجناء الأحداث، على 76 مؤسسة سجنية، حسب إحصائيات المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج.

وبحسب المعطيات الواردة في تقرير المرصد المغربي للسجون، فإنّ المحكومين بعقوبة أكثر من سنتين إلى خمس سنوات يحتلون المرتبة الأولى ضمن المساجين، بنسبة 25 في المئة، يليهم المحكومون بأكثر من سنة إلى سنتين، بنسبة 22 في المئة، ثم المحكومون بأكثر من ستة أشهر إلى سنة بنسبة 20 في المئة، في حين يمثل المحكومون بالإعدام نسبة 1 في المئة من إجمالي الساكنة السجنية.

المرصد المغربي للسجون قدم جملة من التوصيات الرامية إلى تجاوز مختلف المشاكل التي تتخبط فيها المؤسسات السجنية؛ منها التسريع بإخراج تعديلات القانون المنظم للمؤسسات السجنية إلى الوجود، مع مراعاة اقتراحات الجمعيات الحقوقية، وإصلاح المنظومة القانونية ذات الصلة بالسياسة العقابية، والمراجعة الجذرية لاختصاصات ومهام اللجان الإقليمية لمراقبة السجون.

ودعا المرصد كذلك إلى الإسراع بإقرار الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب ومراقبة أماكن الاحتجاز، وتعزيز الحماية الصحية والجسدية للسجناء، وتوسيع مجال تواصلهم مع أسَرهم، وتجسيد مبدأ مقاربة النوع ورعاية الفئات الهشة، خاصة النساء والأحداث والسجناء الأجانب بالمغرب.

ويرى المرصد المغربي للسجون أن النهوض بأوضاع السجون يتطلب الملاءمة الشاملة لمنظومة القوانين ذات الصلة بالشأن السجني بالمعايير الدولية، وإعمال وتنفيذ التوصيات الصادرة عن اللجان التعاهدية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (45)

1 - لابد من توزيع العادل للثروات الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:22
السجون في الدول الاروبية تقريبا خاويين حيت الناس كلها خدامة اما في المغرب المهمش المفقر المنكوب كثرو فيه الجرائم بسبب التفقير والبطالة والتهميش والمزرية وهادشي علاش كتلقى الملايين ديال المغاربة كيلقاو راحتهم في الحبس حيت على برا ماعندو مايدار والابواب كلها مغلوقة عليه.
2 - راها باينة الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:23
السجون عمرت بالمجرمين خاصة من السرقة والتهديد بالسلاح الابيض رقم واحد في السجون ، تليها جرائم الاغتصاب والقتل العم ليأتي ثالثا الحركات الاحتحاجية بالمغرب واخيرا جرائم الشيك ...كل هادشي بسبب البكالة المرتفعة في صفوف الشباب وغياب الاخلاق الاسلامية
3 - معتوهة الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:24
انا بانو ليا هاد المعتقلين ..معتقلين معانا فالشوارع و الزناقي ...وايلي المدن كلها عامرة بالمجرمين و الشفارة و لقطاطعية.. انا كنقول الحبس خاوي الله اعلم...و إذا كان الحبس عامر كما كتقولوا فهذا دليل على أن الأحكام القضائية خاص فيها إعادة النظر
4 - دايز الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:24
كل هدا من يعاني في الأول والأخير هو الموضف المغلوب على أمره بالله عليكم كيف لموضف واحد ان يراقب اكثر من 500 سجين ( الاكل الفسحة المحاكم التطبيب..) و المقابل 75 الف ريال معانات نفسية أمراض...
5 - Amazigh الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:26
و السيد مول اللباس الازرق يبدوا فرحانا كان لديه حفل عرس٠مع علم كل مغربي ماهية السجون المغربية ٠اللهم في القبر ولا ليلة وحدة في سجن المغرب٠ ندعوا الله ان يسرحهم جميعا و يجمعهم بذويهم٠ بالرغم من اخطائهم فلا يزكي المرء نفسه ابدا٠ حتى نبينا يوسف فضل السجن عندما نزل البلاء٠ فالله يحفظ كل مسلم من كل بلاء٠
6 - حسن الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:26
جميع تقارير هذه المنظمات تهتم بالسجناء دون العاملين بهذه المؤسسات وكأنهم من كوكب اخر ...والذين يعانون بدورهم جراء هذه الاختلالات من أمراض وضغوط و إعتداءات ...وارتفاع لنسبة التأطير ...فلا يكفي وضع البرامج والاستراتيجيات دون الالتفات للاوضاع الاجتماعية والمادية للموظفين المكلفين بتنزيل هذه البرامج..
7 - بيضاوي.. الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:26
إدن يجب الإكثار من بناء السجون ببلادنا مثل بناء المساجد حتى لايقع الاكتظاظ في السجون..
8 - محمد الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:26
سيرتفع وسيرتفع في ظل غياب الإصلاح والمساواة الاجتماعية سيرتفع مادام الغني يزداد غنى والفقير يزداد فقرا وبؤسا وكذلك في غياب الإصلاح الاجتماعي والتنمية الشاملة والصحيحة في كل المجالات وخاصة منها التعليم
9 - صابر الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:27
الهاذا السبب وعند كل مناسبة يطلق ( سراح )
افواج من السجناء لتصول وتجول في المدن ؟
انه السجن و ليس فندق خمسة نجوم وللتذكير
فقط ...
10 - مرميغ الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:28
أكيد ان متل هذا الكلام وهذه التوصيات ساهمت في خلق السيبة في شوارعنا ..اللصوص وقطاع الطرق يجدون من يدافع عنهم تحت غطاء حقوق السجين..السجن يجب ان يبقى سجنا بدون مرواغات..المجرم الذي يدخل الى السجن من 5نجوم ..لابد ان يرتكب جريمة اخرى ليعود اليه..لانه اصبح مرفوض في المجتمع الامارحم ربك..لابد ان تفكروا في حقوق الضحايا..وكفى من الفلسفة..
11 - سجون الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:30
عندما تكون هناك حرب معلنة على التربية والقيم والتعليم فالنتيجة كما جاء في التقرير...
12 - مواطن مغربي الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:31
السجن بالنسبة لبعض المجرمين صار كنزهة موسمية يقضي فترة ويعود لاجرامه..حبدى لو تم إبعاد السجناء عن اهلهم سجناء الدار البيضاء يحملون الى الداخلة وسجناء وجدة الى السمارة وسجناء العيون الى الناظور وهكذا حتى لا يجدوا أمامهم سوى اكل السجون..ولا يفكرون في العودة مرة أخرى
13 - امين الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:35
يجب اخضاع السجناء لأعمال شاقة داخل السجن بحيث تتفاوت شدتها بحسب انواع الجرائم المقترفة و أخلاق المرتكب لهذه الجرائم ، مقابل أجرة يسيرة ينتفع بها السجين اذا صلح حاله او يمكن اعانة اهله او أقاربه اذا كان متزوجا ، و من جهة أخرى تستفيد منها الدولة لإنشاء مرافق أخرى لدراسة أسباب انتشار الجريمة و الحد منها هذا بالاضافة الى سن قوانين صااااارمة في حق المجرمين الذين تصدر منهم تصرفات اجرامية بشكل متكرر
14 - محارب سابق الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:36
الاكتظاظ بسوجننا راجع بالاساس إلى المنظومة القضائية بالبلاد بحيث تعتمد قواننا الجنائية على الاعتقال بالدرجة الأولى. هنا يجب البحث عن العقوبات البديلة للاعتقال خاصة في الجنح. كما يجب على النيابة العامة البحث عن البديل للاعتقال الاحتياطي الذي يمثل حوالي 40٪ من السجناء و هذه نسبة كبيرة مقارنة مع ساكنة السجون.
15 - مراقب الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:36
ليس اﻹعتقال اﻻحتياطي هو سبب اﻻكتظاظ في السجون. وإنما ازدياد المجرمين. الذين أصبحت السلطات بجميع مكوناتها ﻻ تخيفهم. بل قل إن هذه القوانين وتحسين معيشة المجرم وحقوق اﻻنسان(الحيوان) التي طمست كل معالم اﻻخﻻق والتربية. كل هذه اﻻشياء أصبحت تحفيزا وتشجيعا للمجرمين من التناسل والتكاثر كالفطر. أمام قوانين عاجزة. أو غير رادعة لﻻجرام والمجرمين. حتى أصبح من الواجب بناء مقابل كل 5 مدارس. بناء سجن. لكي تستوعب الدولة اﻻمواج القادمة من المجرمين.
وﻻ مفر من مراجعة القانون الجنائي برمته واﻻ فإننا سنصل إلى مقولة : لكل بيت مغربي سجين. عكس مقولة: في كل بيت مغربي طبيب. كما كان حلم الدولة في السبعينات.
16 - بوحاطي الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:38
كون كان التعليم في المستوى لم نرى هدا الاكتضاض كيف لدولة تتساهل في بيع جميع انواع المخدرات و في كل مكان ان تنتضر العلماء مجرد راي
17 - Kamal Deutschland الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:41
نحن نقلد الغرب فقط في ما هو إباحي ولاأخلاقي أو الرقص والغناء.هم على الأقل أسسوا قوانين ونظام يضمن حفظ الحق في كل شيئ،وحتى المواطن منتج ومبتكر ويحافظ على المال العام وهناك حب الوطن والسجناء في أمريكا ينظفون الشوارع ويستعملون في بناء البنية التحتية وغالبية الولايات مازالت تنفذ الإعدام.أما نحن فالإكتضاض عادي لأن لاأحد يخاف من السجن. لايوجد هناك أحكام تردع المجرمين.في الصين سرقة المال العام عقوبتها الإعدام.نحن شخص يقطع يد شخص بسيف ويحكم عليه بعام.
18 - مغربي بسيط الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:41
وماذا عن الذين يجب أنْ يكون السجن مأواهم ولازالوا يصولون ويجولون في شوارعنا وأزقتنا وأحيائنا يفرضون قوانينهم بل قد نكون مضطريين لتقديم إتاوات لهم حفاظا على أجسادنا ومنقولاتنا؟!فَلَوْ استشعر مثل هؤلاء قساوةالعقاب/السجن لَمَا جرأ كثير منهم على العَوْد أو القيام بأفعالهم من الأصل.
19 - مغربي الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:42
السجن هو مكان للتأديب والاصلاح وليس لتقوية العضلات. حقوق الانسان لا يتكلمون عليها الا في الاموى الفارغة مثلا اكتضاض السجون ونوع الاكل ووو ولا يتكلمون على حقوقهم وهم خارج اسواره مثل حقهم فالسكن والتعليم والصحة وفي خيرلت البلاد.
نعم ان مع اكتضاض السجون وجعله لا يطاق وان يشغلوهم فالفلاحة وتعبيد الطرق وحفر الانفاق لكي لا يعودوا لاقتراف جرائم وسرقة واعتراض سبيل المواطنين المسالمين
20 - ريفي أصيل الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:44
السجون ممتلئة بكثرة المجرمين مع احترامي للأبرياء وفي الخارج يوجد أضعافهم بسبب سياسة تعطيل أحكام الشريعة الإسلامية .
لو كنا نطبق القصاص لانخفضت الجرائم وربحنا الكثير من الأمن والأرواح اللتي تزهق . ولربحنا حتى الكثير من المنحرفين . قال الله تعالى ( ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب ) .
21 - Mouatene الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:50
الوضعية الاجتماعية والاقتصادية في حالة صعبة مما يبشر باكتضاض سيصل 1000في المئة
انعدام التعليم والصحة وعدم وجود فرص الشغل,الطلاق المرتفع اللذي وصل الى 100الف حالة طلاق سنة 2018وزيد وزيد.
اذن بما ان ليس هناك حل فيجب بناء مدن سجنية ضخمة تضم مات الالف
22 - عيق و فيق الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 16:59
وااا التعليييييم اعباد الله , يا ربي تاخذ الحق في لكان حيلة وسباب
23 - اذا ظهر السبب بطل العشب الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 17:03
ويأتي دور أطباء النفسانيين ومتخصصين في علم الاجتماع لتشخيص الحالة والخروج بحلول جدرية للأزمة.
24 - مهتم الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 17:03
يجب إخراج المساجين وجوه الحبس إلى الشغل في المشاريع العامة وخصوصا بالحبال والصحاري وإعطائهم الأعمال الشاقة ،وخصوصا من هم محكوم عليهم بجرائم السرقة بالعنف والمصابين والاغتصاب،هؤلاء يجب إخراجهم من السجون للعمل،حتى لايعتبرون أن السجن بيت للراحة والهروب من الواقع ومنع عنهم القفة والعفو الملكي
25 - امرءاة الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 17:14
علاش لمحكوم باقل من سنة عِوَض ميمشي للحبس يفرضو عليه عمل للمصلحة العامة: تنقية الشوارع، العملً في جمعيات
26 - ayoub الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 17:19
عافاكوم شي بلاصة لواحد خينا قتل شي حد فالعروي و علم الله شحال من جريمة وقعات اليوم
غادي تبقاو دورو بلاصتكوم حتى ترجعو للقصاص
27 - مغربي الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 17:22
الارتفاع الكبير في عدد السجناء يعود إلى حالة الرفاهية التي يعيشها السجين: تغذية ممتازة، تطبيب، رياضة،ترفيه، تلفاز مع إمكانية مشاهدة مباريات كأس إفريقيا وكأس العالم فب كرة القدم، كثرة الجمعيات الحقوقية التي تهتم بإدماج السجناء..........
28 - Nabil الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 17:37
A mon avis l'état doit adopté un système d'emprisonnement sélectif par:
- La délocalisation des prisons destinées aux criminels agressifs vers des régions où le climat est contraignant et opter pour l'isolement.
- Instaurer les travaux forcés comme moyen de réduction de la durée de la peine.
- Instaurer la castration chimique pour les violeurs et les pédophilies.
- Opter pour les travaux d'intérêt publique pour les délits
29 - مروان الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 17:39
حال من يقول توجد عدالة بالمغرب كمن يبحت عن قطعة معدنية في اعالي البحار تجربة شخصية تيقنت ان الرشوة والمحسوبية هي عماد القضاء المغربي
30 - عبدالله الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 18:05
حين يكون السجن مع حقوق الانسان احسن من الحرية العجفاء مع البطالة فالكل يريد السجن فما على الحكومة الا ان تبني السجون .احسن من المدارس والمستشفيات.
31 - ملاحظة الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 18:06
أتابع بين الفينة والأخرى بعض جلسات المحاكمات ، وألاحظ أن أغلبها لا تراعي جوانب التخفيف خصوصا في القضايا المدنية ...فمن لا يملك النفقة هل نصلحه بالسجن ؟.خصام وشجار بين أفراد العائلة..هل نؤدبهم بالسجن ؟.شيك به مبلغ بسيط وأحيانا منصوب عليه فيه ...هل نرسله للسجن ؟. هاته مجرد نماذج والقضايا التي لا تتوجب سلب الحرية كثيرة ...ثم هناك العقوبة البديل...فلماذا لانلجأ إليها.. كما لجأنا إلى زرع الرادارات لتعقب أبسط المخالفات....باستطاعتنا إفراغ السجون إلى أقل من ثلث المعتقلين...خصوصا في كل ما هو مدني...ولذوي الإختصاص كامل الصلاحية ...
32 - تنويع العقوبة الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 18:10
الحل لخفض الاكتظاظ يكمن في اقرار عقوبات اخرى كالاشتغال في الفلاحة و الصيد و بناء الطرق و ليس بالضرورة الإعتماد على العقوبة السالبة للحرية
33 - شرطي متقاعد الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 18:14
إخواني المغاربة والله العظيم هذا الرقم غير حقيقي 200000 أقول وااكد تقريبا هذا العدد بعض الأحيان في وقت الحملات التطهيرية يكون إلا في مخافر الشرطة والدرك في المملكة كلها. اما السجون جميعها في المغرب فيها مفاجأة!
34 - MOROCCO TODAY الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 18:23
والنهابين المفسدين لي سرقو الملايير الدراهم كلهم مشاو يسكنو في فرنسا والمانيا واسبانيا اما المفقرين المهمشين المنكوبين كلهم في السجون وكاينين لي دخلو الحبس عن قصد او غير قصد ولكن الى جيتي تعمق معهم في البحث والله العظيم غادي تلقى الاغلبية ديالهم مفقرين ومهمشين من صغرهم.
35 - موحند الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 18:30
الوقاية احسن من العلاج وهذه المقولة تنطبق كذالك على السجون المغربية.
يجب على الدولة المغربية ان تستثمر في الوقاية من عدم الدخول في السجون الخاصة والسجن العام.
ويجب التركيز في هذه العملية على تقوية التعليم والصحة والسكن والشغل والعيش الكريم واسس دولة الحق والقانون. لهذا يجب محاربة الاسباب التي تدفع المواطن الى العمل الاجرامي. واذا سقط المواطن في العمل الاجرامي يجب محاسبته وهناك عدة وساءل حسب الفعل الاجرامي والنتاءج السلبية التي سببها لدى الضحايا وعلى نفسه والمجتمع. هناك حالات لا داعي للحكم بالسجن على الجاني وحكما بديلا سيكون كافيا لمعاقبة الجاني.
ومن بين اسباب اكتظاظ السجون المغربية هي:
الحكم الغير العادل على نشطاء حراك الريف وجرادة وزاكورة والصحفيون والحقوقيون وكل صوت حر يطالب بحقوقه ويفضح الفساد والمفسدون.
واذا اطلقتم سراح هؤلاء الشباب سوف تربحون الكثير وحتى السجون الخاوية لتصبح صالحة للمجرمين الحقيقين الذين يهددون امن المواطنين في السجن العام.
36 - marocaine الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 18:41
المشكلة منذ وصول الظلامين في عام 2012 ، أصبحت جميع المؤسسات في حالة جمود ، الاجتماعية والاقتصاديةوالتعليم والصحة ، تضاعف الفقر في جميع مستويات الحياة البلاد مرهونة بالقروض، عند وصول المنافقين في عام 2012 قروض البلد 400 مليارد دولار في عام 2016 = 1480 مليار من الملتحين ، والفرق هو 1080 مليارد دولار، اليوم المغاربة يدفعون العواقب ، لانتخاب المنافقين ولم ينته الأمر ، لهذا السبب قاموا ببناء السجون وإغلاق المصانع والمستشفيات والمدارس وكل ما هو مجرد بداية ، البلد في تراجع كامل في جميع المناطق البلاد الفقر وترجوع الحريات في ما زاد من الاحتقان عندا الجميع
37 - tawfik الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 19:58
اذاكان هذا هو حال السجون داخل السجن فما بالك حال المواطن خارجه.
38 - من تفركالت الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 20:25
عجبا لهذه المؤسسات و الجمعيات الحقوقية و غيرها . تطالب بحقوق سكان السجون وحجاجها الهاربين من الحرية الى جدران القفص لأفضلية الأخيرة على الأولى .. عجبا... معادلة معاكسة. فالمساجين هم من ألقوا بأنفسهم في رحاب السجن لسبب آو لآخر . منهم القتلة منهم المجرمون منهم اللصوص منهم مغتصِبون منهم و منهم ...
كيف تنادون بحقوق هؤلاء و حمايتهم و توفير كل الراحة والطمأنينة و و و ... و لم تنادوا يوما عن حقوق الضحايا و ما حل بهم من سفك للدماء وفقدان للأعضاء فقدان لأرزاقهم و حاجياتهم التي تُنتَشل منهم في وضح النهار .
لماذا لم تدفقوا ناقوس الخطر في ما تعيشه البلاد و العباد من فوضى و اجرام وانحلال الأخلاق في الشارع و المدرسة كل الأماكن .
من الأولى بالحقوق الحماية المجرم أم الضحية؟ ؟؟
نتمنى المراجعة فالمعادلة معكوسة و حتما سيصعب حلها إذا فات الأوان .
39 - miloud الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 20:35
عادي في الدول الرائدة في صناعة الفقر والإجرام
40 - محمد ايوب الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 21:27
لماذا؟
لماذا يرتفع لدينا عدد السجناء؟لماذا نبني مزيدا من ابسجون بدلا من مزيد من المدارس والمعامل والمستشفيات..الخ.؟
لماذا نجد بعض الدول يكثر عندها المجرمون وقطاع الطرق بينما نجد دولا اخرى عدد السجتلء بها قليل جظا واغلبهم من المعاجرين اليها؟الواقع ان مفهوم حقوق السحناء انحرف عن مقاصده تماما حتى لم يعد السجن يخيف احدا..فهناك ممن اعتادوا حياة السجن لدرجة انهم ما يكادون يغادرونه حتى يتهمدوا القيام بجرائم تعيدهم اليه لانهم يجدون في السجن ما لا يجدونه خارجه..انا من دعاة ومؤيدي ان يمون السجن سجتا فعلا:اشغال شاقة وحرمان من كثير من الامور: تلفزة... استراحة...زيارات...يجب تقييد كثيى منها ليحس السجين بالندم الشديد على ما اقترفه من جرائم في حق غيره خاصة حينما يتعلق الامر بجرائم خطيرة ماغتصاب الاطفال والفتيات والقتل العمد وزنا المحارم وقتل الاصول والاتجار في المخدرات وخيانة الوطن وغير لك من الجرائم التي تمثل خطورة على الانفس..انا ايضا مع حكم الاعدام في بعض الجرائم كما حدث في شمهروش حيث تم قتل ابرياء..
41 - خالد المغرب الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 22:05
انه وقع تغيير كبير في المدة الأخيرة. بالنسبة لسجون. اصبحت كخريات ودار نزل. اوطيل. حيت ان اغلب المجرمين السجن يوفر لهم حياة كريمة لا تتوفر في الخارج. مسرحية هزيلة . وان سالتم فسالو خبير
42 - ملاحظ الأربعاء 10 يوليوز 2019 - 22:53
هذا مؤشر سلبي للمغرب على أن الأمور تسير نحو الأسوأ، عوض توفير فرص التعليم والتنمية البشرية التي تنقذ الشباب من براثيم الجرائم.... وانعدام رؤية نحو مستقبل افضل. يدفع الشباب للوقوع في المحظور. هذه رسالة لاصحاب الضمائر الحية من المسؤولين بالمغرب لإنقاذ الوضع.
43 - hamou الخميس 11 يوليوز 2019 - 01:50
depuis 1960 le nombre de prison dans notre région est rester constant alors que le nombre d'habitant s'est multiplier par 20 ou plus
c normale
44 - يوسف الخميس 11 يوليوز 2019 - 07:56
من الأحسن بنيو لهم فندق 5 نجوم او ما تنساوش يكون فيه السبا باش يرتاحو من تمارة .والشعب يطالب بتنظيم رحلات لهم الى جزر المالديف كل شهر حتى يسترجعوا كامل قواهم ويخرجوا مستعدين للعمل من جديد .ولكم جزيل الشكر مسبقا.
45 - Nor الخميس 11 يوليوز 2019 - 09:40
كتسجن غير الفقراء .والدين يقولون الحق ويدافعن عن الشعب اما المسووليين لكيسرق اموال طائلة لا يسجنون . خلاصة القول الشعب. تحكمه عصابة. لا تريد الخير لهدا البلاد....مرجو نشر
المجموع: 45 | عرض: 1 - 45

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.