24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الخلفي: تحديات أمام الترافع عن مغربية الصحراء‬

الخلفي: تحديات أمام الترافع عن مغربية الصحراء‬

الخلفي: تحديات أمام الترافع عن مغربية الصحراء‬

أكد مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، نجاح النسخة الأولى من الملتقى الوطني للترافع المدني عن مغربية الصحراء، الذي احتضنته مدينة مراكش على مدى ثلاثة أيام، خلال شهر يوليوز من السنة الماضية.

وبعد أن نوّه بالجهود التي يبذلها المجتمع المدني، الذي يعمل في مجال الدفاع عن عدالة القضية الوطنية، أورد المسؤول الحكومي نفسه أن "هذه المبادرة التي انطلقت خلال السنة الماضية، لترجمة نداء الملك محمد السادس، خلال الدورة البرلمانية لشهر أكتوبر سنة 2013، لن تكون موسميا؛ لأنها خلاصة إرادات المجتمع المدني".

وأكد الخلفي، خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية لهذا الملتقى الذي انطلقت فعالياته اليوم الجمعة بمراكش، أن "قضية الصحراء، التي تشكل مسألة وجود لا حدود، عرفت، بفضل المبادرات الجمعوية والفعاليات البحثية والدبلوماسية الرسمية، انتقالا نوعيا تمثل في التحول من موقع الدفاع إلى الهجوم".

وشدد المسؤول الحكومي ذاته على أن "الفترة الفاصلة بين الملتقى الأول والثاني كانت حافلة بالعطاء، حيث تم الاعتراف بدور المجتمع المدني، من طرف الأمم المتحدة. كما اعتمدت لجنة العمل الخارجي بالاتحاد الأوروبي في صياغة تقريرها على خلاصات اللقاءات التي تمت مع المجتمع المدني، وساهمت بشكل فعال مع باقي الهيئات من منتخبين ودبلوماسية شعبية ورسمية".

وفي هذا السياق، ذكر الخلفي بـ"حكم محكمة العدل الأوروبية الظالم سنة 2015"، مشيرا إلى مبادرات المجتمع المدني كان لها أثر حاسم في قرار مجلس الأمن بالأمم المتحدة خلال نونبر وأبريل، بخصوص مشكل "الكركرات"، إذ تم رفض نقل ما يسمى بـ"جبهة البوليساريو" لأي وحدة إدارية لها إلى هذه المنطقة".

وأمام أزيد من 300 فاعل جمعوي من ممثلي جمعيات مدنية مهتمة بالقضية الوطنية وفعاليات علمية وأكاديمية، زاد الخلفي قائلا: "الانتصار الثاني بفضل انخراط المجتمع المدني هو أن الأمم المتحدة أصدرت قرارا ترفض فيه نعت الجدران التي أقامها المغرب بالصحراء بالفصل العنصري، مؤكدة أنها حواجز أمنية معترف بها في إطار اتفاق وقف إطلاق النار".

"قرار مجلس الأمن بخصوص مجلس السلم والأمن الإفريقي حول أحقية الهيئة الأممية وحدها دون غيرها بالبتّ في قصية الصحراء مكسب آخر لبلادنا"، يقول الخلفي، الذي أوضح أن "أحسن وسيلة للدفاع عن القضية الوطنية الأولى هي الترافع من أجل الديمقراطية التشاركية، والنهوض بالحقوق والحريات".

ومن المؤشرات التي تدل على تقدم المغرب في الترافع عن مغربية الصحراء مسألة الاعتراف التي تراجعت خلال الموسم الماضي والحالي بشكل لافت للنظر، حيث إن 80 دولة كانت تعترف بـ"جبهة البوليساريو"، سنة 1984 بنسبة 40 في المائة، خمسون منها سحبت اعترافها أخيرا (15 في المائة حاليا)".

وعلى مستوى إفريقيا، كانت 17 دولة تساند المغرب في ثمانينيات القرن الماضي، لكن عددها بلغ اليوم 37 دولة، يضيف الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني.

وفي ختام كلمته، شدد الوزير على وجود تحديات تواجه الترافع عن مغربية الصحراء، وللتقدم في تأكيد عدالة هذه القضية وجب الأخذ بثلاثة شروط، هي "الثقة في التاريخ وفي الشباب المتعطش لهويته، والمعرفة العلمية التي تشكل شرط نجاح أي معركة، والمثابرة والمبادرة".

ويذكر أن الملتقى سيعرف مزجا بين النقاش النظري، الذي سيخصص لها محوران حول تجديد الخطاب الترافعي عن مغربية الصحراء، ولمستجداتها وراهن التسوية الأممية، والورشات التدريبية، التي تركز على تمليك المهارات المرتبطة بالترافع المنبري والرقمي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - ناظر الى تفكيك الوهم الجمعة 12 يوليوز 2019 - 21:21
ربما ليست هناك تحديات بل هناك ايجابيات.سيما أن كيان الوهم سيتفكك في المستقبل القريب.ذلك بعد التنصيب الرآسي الجديد للجزاءر.الذي سيكون مخالفا لقادة قطع الأرحام.البول خاريو لها طريقها الخاص ألا و هو قنوات الصرف الصحي"أعزكم الله"
2 - محمد ج الجمعة 12 يوليوز 2019 - 21:55
أتمنى أن يكون الشغل الشاغل في المستقبل للمجتمع المدني و الحكومة المغربية هو فك الحصار عن المعتقلين في تندوف لتتجه كل طائفة إلى الوجهة التي أتت منها.
3 - فاهم كلشي من سيدي بنور الجمعة 12 يوليوز 2019 - 22:03
مرة أخرى يخلف الخلفي الموعدا...
انطلقت صباح اليوم بمراكش النسخة الثانية من الملتقى الوطني للترافع المدني حول مغربية الصحراء.
ملاحظات أولية من خلال البرنامج:
-غياب أي مسؤول وزاري غير الخلفي
وهذا التغييب لوزراء من الحكومة إنما يؤكد الرغبة في الاستفراد بهذا الملتقى والتحكم فيه لان الغاية من ورائه استقطاب لحزب العدالة والتنمية الكفاءات والطاقات المدعوة خصوصا من أهل الصحراء لكي يتمكن الحزب من تجاوز عقدته التاريخية في المنطقة .
-الترافع لا يأتي بالجديد
إنما هو اجترار الماضي، والقفز على مجهودات الباحثين والمجتمع المدني.
هكذا هو الخلفي وهكذا هو حزب العدالة والتنمية، يقتات على منجزات ونضالات الغير للظهور بمظهر الحزب الذي يرافع وينافح عن القضية الوطنية.
#ايوب احميطو
4 - عبدالرحيم 2 الجمعة 12 يوليوز 2019 - 22:36
يا سعادة الوزير.. لسنا في حاجة لكل من هب ودب ليترافع عن الصحراء المغربية فالأمور واضحة وكل المغاربة صحراويين وثلثهم من أصول صحراوية في جهة الغرب والرحامنة وسيدي قاسم وجهة كلميم أسا والجديدة ومدلت وفي كل ربوع المملكة لا أحد في العالم يستطيع أن ينتزع منهم اصولهم الصحراوية ويحرمهم من حقهم في أرضهم.. أما بعض السياسيين الدين يجهلون دقائق الأمور فهم الدين يعقدون النزاع بعض الأحيان
5 - البشير الصحراوي الجمعة 12 يوليوز 2019 - 23:49
هذا الوزير يبيع الوهم للشعب المغربي، ويكذب عليه، والاحصائيات التي سردها بخصوص سحب دول لاعترافها بالكيان الوهمي، لا تسمن وتغني من جوع في ظل فشل تدبير ملف الصحراء من المسؤولين المغاربة، اضف الى ذلك فشلهم في اقناع جنوب افريقيا بسحب اعترافها بهذا الكيان، حيث وجهت هذه الدولة مؤخرا صفعة قوية لجهود المغاربة في هذه القضية باصرارها على تقديم الدعم المالي لجبهة البوليساريو الانفصالية مما يعني أن الحاكمين في جنوب افريقيا لا يبالون بتحركات المغاربة الدبلوماسية.
6 - سعيد السبت 13 يوليوز 2019 - 07:07
الجيش الملكي المغربي المرابط بالصحراء المغربية هوا من يحمي الصحراء المغربية وليس الوزراء والبرلمانيين أو المؤتمرات والندوات لولا وجود الجيش الملكي المغربي في الصحراء المغربية ستدخل عصابة البوليساريو والجزائر إليها وتاخذها أما الندوات والمفاوضات لا قيمة لها الفضل يعود للقوة العسكرية المرابطة في الصحراء المغربية
7 - مغربي أمازيغي صحراوي السبت 13 يوليوز 2019 - 08:17
دعم جنوب إفريقيا للدولة الوهمية أسبابه واضحة المعالم والأهداف وأصبح يفقهه حتى الناس البسطاء عبر دول العالم.. وتقاعس القوى العظمى في الحسم فيه هو لأسباب ومصالح نفود وتوازنات يعرفها الجميع.. فجنوب إفريقيا تستفيد من الدعم الجزائري للإضعاف المغرب الذي يتميز بموقعه الإستراتيجي على رأس إفريقيا كبوابة نحو اروبا ودول العالم كان دائما عبر التاريخ محط أطماع وتحالفات استعمارية وفرنسا واسبانيا خير شاهدين على ذلك.. ويكفي أن نعرف بأن دعم شرذمة أغلبها من مرتزقة مجهولي الهوية يعيشون فوق أرض الغير ليتبين لنا أنه مشروع محكوم عليه بالفشل والإندثار طال الزمن أم قصر
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.