24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2206:5413:3417:0820:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | كاميرات المراقبة بالفضاءات العامة تثير قلق حماية المعطيات الشخصية

كاميرات المراقبة بالفضاءات العامة تثير قلق حماية المعطيات الشخصية

كاميرات المراقبة بالفضاءات العامة تثير قلق حماية المعطيات الشخصية

استأثر موضوع استعمال كاميرات المراقبة في الفضاءات العامة وفي أماكن العمل بحيز كبير من النقاش في ورشة العمل التي نظمتها رئاسة النيابة العامة واللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، حول "تقنيات البحث المتعلقة بحماية المعطيات ذات الطابع الشخصي".

وكشفت مداخلات المشاركين في الورشة وجود فراغ قانوني، يطرح إشكالا أمام مراقبي اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، وهو المُعطى الذي أكده إدريس بلماحي، عضو اللجنة، بقوله: "هناك فراغ قانوني في هذا المجال، ما يجعل تدخّلنا جزئيّا".

ويَشهد المغرب، في السنوات الأخيرة، استعمالا واسعا لكاميرات المراقبة، سواء في المحلات التجارية أو أماكن العمل. ويتطلب هذا الوضع، حسب بلماحي، إعادة تأهيل المنظومة القانونية، من أجل ضمان حماية الحياة الخاصة للأشخاص، مشيرا إلى أنّ "استعمال كاميرات المراقبة في المجالات التي تتعدى النطاق الشخصي، كاستعمالها داخل البيوت، يتطلب الحصول على إذن أو تصريح من طرف الجهات المعنية".

استعمال كاميرا المراقبة، ولو لأغراض شخصية، كمراقبة البيت، قد يؤدّي إلى مخالفة قانونية. وقد تدخلت اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات الشخصية في حالات من هذا النوع، وأصدرت قرارات بإزالة كاميرات مراقبة بأحد المنازل، بعد أن توصلت بشكاية من جار المعني بالأمر، حسب إفادة نزهة مهندز التلمساني، مسؤولة عن شعبة الخبرة والمراقبة باللجنة سالفة الذكر.

وعللت المسؤولة في اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي القرار بكون تركيب الكاميرات، "رغم أنّ الهدف منه ذو طابع شخصي، الغرض منه مراقبة مدخل البيت، فيه اعتداء على الحياة الشخصية للجار".

وأوضحت المتحدث ذاتها أنّ من بين المخالفات التي تتم معاينتها أثناء إنجاز اللجنة للخبرة بشأن استعمال كاميرات المراقبة إنجاز معالجي المعطيات التي يتمّ رصدها بواسطة الكاميرات لملفات تتضمن معطيات ذات طابع شخصي، وعدم إعلان الغاية من المعالجة، وعدم اتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل منع ولوج الغير إلى التسجيلات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (68)

1 - غير داوي الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:13
سبحان الله العظيم في البعض ! اش من معطيات خاصة الله يهديكم !!!؟
الاغلبية من المغاربة تنادي باكثار من كاميرات المراقبة و الامن للتصدي للمجرمين و اقلية تغني خارج السرب لا يهما لا كاميرا و لا باميلا فقط تعمل بنظرية " خالف تعرف "
عند كل عمل اجرامي في الشارع الكل يعاتب الدولة عن عدم وجود كاميرات مراقبة في حين ان البعض يراها تعد على حرية الاشخاص !
سبحان الله في البعض !!!
2 - abdel jalil الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:15
واش بغيتو حماية المعطيات الشخصية اولاحماية الممتلكات و المواطنين وقلة الاجرام. لي في راسو العجينا لن يوافق. انا اتمنى الاكثار من هذه الكاميرات النافعه
3 - كمال الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:24
كن منضبط في عملك وحياتك و سلوكك فلن تضرك حتى الف كاميرا بالعكس هي لصالحك (يفوتو غير الطواليط وبيت النعاس ومرحبا)
4 - Ismail Tétouan الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:24
كامرات المراقبة نعمة و شيئ ضروري في الوقت الحالي

مع ما نشاهذ من كثرة الجرائم في المجتمع المغربي ...
5 - مواطن مغربي الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:25
رغم كترت هذه الكاميرات في الاماكن العمومية إلا أنها في اللحظات التي تقع فيها الجريمة أو السرقة تكون مغيبة..
6 - المعطى الهاص والعام الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:27
في المجال العام او الفضاء العام ليس هناك معطيات خاصة او شخصية، فأنا لا أخرج للشارع بمنامة أي بيجاما للنوم مثلا ، لمعرفتي المسبقة ، بأن المجتمع هو شعور المواطن الخارجي وليس اللاشعور الخاص، فلا مجال للكلام عن معطيات شخصية او خاصة وسط أماكن عامة..
7 - saad الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:28
عدم الأمن والأمان هو الدافع الأساسي وراء وضع هذه الكاميرات في الأحياء والمحلات فلولا هذه الكاميرات لما عرف الكتير من المجرمين مع العلم أن هذه الخدمة من المفرود أن تنجزها وزارة الداخلية لحماية المواطنين وتقلل من الأمنيين كما نشاهده في أوروبا وأنت تجوب في ازقتها لن تلاحظ رجال الأمن ولكن بمجرد أن ترتكب أي جرم يبعتون معك لأنك مراقب من كل الجوانب وهذا هو الأمن والآمان ولكن حكومتنا تجتهد التفرغ جيوب المغاربة وخصوصا سائقي السيارات باقتنائها رادارات وكاميرات متطورة لتسجيل المخالفات ولن يفلت منها من ارتكب ابسط المخالفات حبدا لو تكون هذه التقنية في حفظ امن المواطنين من الإجرام والمجرمين اللدين يغتصبون ويسرقون ويشرملون ويقتلون يوميا عددا كبيرا من المواطنين
8 - أمينة أمينة الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:31
ماذا عن الأشخاص اللذين يتسللون إلى بيوت أصحابها بهذف التجسس عليهم و كشف أسرارهم العائلية والشخصية من أجل تشويه سمعتهم ...؟
هل هناك من طرق لكشف هذه الكاميرات ؟
هل هناك ترسانة قانونية تجرم وتعاقب على هذه الجريمة وبأية وسيلة يمكن إثباتها ؟؟
9 - Karim Usa الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:32
المغاربة كايعرفوك باش تغديتي وتعشيتي، ومع من تتصلقط، وعلى من تلوطتي، وكايعرفو باك وختك، وعمتك وطاسيلتك..... رآه الكاميرات غير مسألة أمنية لحماية الناس.... أما المعلومات الشخصية والخصوصية رآه غير هدرة ديال الأفلام.... الخصوصية منعدمة بالمغرب
10 - فرانز كافكا الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:34
اﻹشكال الكبير هو ان اغلب اصحاب الكاميرات ماتيعرفوش ان الدخول للتسجيلات ممنوع ... بل اكثر من ذلك يقتطعون جزء من التسجيل و يبثونه على مواقع اﻷنترنيت ...
اﻷمن الوطني هو الوحيد المخول له الدخول للتسجيلات بأمر من النيابة العامة ... و غير ذلك فهو فوضى و جريمة يعاقب عليها القانون بحرمانك من وضع الكاميرات ...
هاد الشي للي تنقول راه ف الدول المتحضرة و المتقدمة في القوانين ... و لا اتكلم عن دول العالم الثالث و ااسابع
11 - الله على التقنية الجديدة الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:35
كامرات المراقبة في الشوارع والاًماكين الحساسة وحتى على ابواب المنازل شيء جيد مثلا هنا في هولاند اًنا شخصيا كنت لا استطيع مغادرت منزلي وحتى في العطلة كنت اخطار العطلة زوجتي في الصيف اما انا في وقت اًخر ، مرتين اللصوص يدخلون بيتي والاً الحمد الله من بعد تنصيب كمرة المراقبة
12 - تصوير الواقع الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:38
رفع الضلم والعنف واستغلال النفود بالمغرب رهين بالسماح بوضع الكميرات بجميع المناطق والمكاتب.
الحق في الحقيقة. ونهاية السكيزوفرن. ولنعمل مانريد فان الجميع يرا.
بداية وضع الكميرات سيكون مزعج لكثرة النفاق والسكيزوفرين واستغلال النفود والشطط في استعمال السلطة ولكن مع تقدم في الوقت وعلم الجميع بان الحقيقة تعلى ولايعلى عليها سنتصرف طبقا للقانون وستتحسن اخلاق مجتمعنا.
اما الاختفاء
وراء حماية اامعطيات الشخصية فالهدف منه البقاء في وضعية انعدام الحجة واخفاء الحقيقة .....
13 - Mhamed الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:41
اظن ان هذا ألموضوع لايتتطلب كل تلك النقاشات لان الأمر واضح وضع الكاميرات في حد ذاته لا يشكل مشكلا. استعمال الفديو هات فهو مقنن اذا استعملت في المصلحة العامة فهذا امر محبد واذا استعملت فيما يعاكس المصلحه العامة فانزال العقوبة حسب ما استعملت من أجله. كالسكين تماما.
14 - أيمن ابرباطي الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:45
السلام عليكم
كامرات المراقبة رغم أن البعض يضن أنها تعارض الحياة الخاصة للمواطنين إلا أنها تبقى أحسن وسيلة لحماية الأفراد والممتلكات من السرقة أو التخريب . كثير من القضايا الجناءية تم حلها بواسطة كاميرات المراقبة الموجودة في المحلات أو المنازل أنا شخصيا أظن أن الداخلية يجب عليها تتبيت كاميرات في كل الشوارع والأزقة لمحاربة الجريمة والتحرش .
15 - مواطنة 1 الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:49
الأماكن المشتركة ليس فيها خصوصيات . أنت حر في داخل بيتك فقط أما خارجه فعليك الامتتال للقانون العام . بمعنى أنك تتصرف وكأنك مراقب من الجميع . صحيح لا يجب نشر مقاطع من التصوير للتشهير بالشخص ولكن يمكن الرجوع للتسجيل في حال وقوع جريمة أو أي مشكل ... خايفين يعرفوكم فين مشيتوا وعندمن دخلتوا ؟ ما تخافوش ممنوع النشر ويجب احترام حرية الشخص . لكن الكاميرا ضرورية في جميع الشوارع وحتى الأزقة والمحلات التجارية ...
16 - عبدالله بن المدينة القديمة الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:52
كاميرات في اماكن العامة مهمة جدا لترصد المجرمين وارهاليين ودالك من اجلنا وحماية ممتلكاتنا ،انا مع
17 - Mohamed الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:00
خطوة كنا نتمناها منذ زمن .. نريد زرع الكاميرات في كل الشوارع و الاحياء و الازقة و حتى الضيقة منها .. بل نتمنى من العمالة ان تساعد المواطنين الراغبين في شراء كاميرات المراقبة لو ضعها على ابواب بيوتهم و الاسطح بأثمنة بسيطة ...و بذلك نكون قد ساهمنا في الحد من الجرائم بكل انواعها .
18 - citoyen الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:01
يجب ثم يجب نصب كاميرات المراقبة في جميع الاءدارات بدئا في مراكز الشرطة والاءواءات وفي جميع المستشفيات والمؤسسات وسترون النيجة ولكن اعتقد ان الدولة التي الفساد ينخر جذورها ستعمل المستحيل لاءبطالها
من المعلوم ان ثمن الكاميرات منخفظ ولا يكف الاءدارات عبئا ماليا
يجب كذلك مراقبة غياب او تاءخر الموظفين والاءعوان باءستعمال بطاقة pointage وهي طريقة لرفع مردودية الاءدارات
19 - معتوه الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:03
ومن سيراقب سرقة المال العام؟ لا يوجد سوى الله سبحانه من يعلم كم من مليارات نهبت من هذا البلد، على حساب تفقير وتجهيل فئة كبيرة من المجتمع.
20 - طوريس الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:11
الأولى الآن حماية الامن الشخصي و الارواح و الممتلكات الشخصية للمواطنين فهذا هو الشائع و الكل يجتمع على ان شوارع البلاد غير آمنة وحينما نصبح مجتمع أغلبيته مسالم لا يتعدى فيه صاحب السيف و القوة العضلية و السُلطوية على الضعيف الغير المسلح لنا الحق في الحديث عن أمن المعطيات الشخصية
21 - اليكترونيك الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:12
يقال،الحاجة أم الاختراع.
نحن في عصر كثرت فيه المشاكل ، وغابت فيه الحقائق، و الكل يكذب و ينكر. إذا، تستدعي الحاجة إلى تجلي ما غاب عن نظر الحكم ،فلا بأس من استعمال ال VAR للإنصاف أو لتفادي الجرائم. اليوم الكاميرات في المرافق العمومية والخاصة و الطرقات والمنشآت و البيوت وشيئ ما وسائل النقل. قد لا نستغرب غدا من حمل كل شخص كاميرا مدمجة في ملابسه لتستخلص منها التساجيل عند الحاجة.
22 - يخافون من الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:13
كل من يتحدت عن المعطيات الشخصية في المناطق العمومية فإن عقله محدود و تفكيره يرتكز على خوف من أفعاله عاده هي المعطيات الشخصية التي يخافون منها ان توتق كاميرة المراقبة افعالهم .
لو كانت افعالهم في الاماكن العمومية عادية فلن يتحدت على معطيات شخصية
احد مع صديقته احد مع مجرم احد يدخن الحشيش احد يتشاجر مع عاهرة هده هي المعطيات التي يخافون منها
هل يعقل ان رجل يخرج من منزله يتنزه مع اولاده او يتوجه اعمله ان يخاف على معطياته الشخصية
23 - ولد الشعب الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:14
على حسب علمنا وعرفنا فإن الشارع مكان عمومي وجب احترام سلوكياته من الخاص والعام، ادا ما هي المعطيات الخاصة التي تتكلمون عنها في الشارع العام؛ لكل معطياته الخاصة بمكانه الخاص به وفي الغالب يكون المنزل.النقاش في هذا الموضوع يعتبر هراء.كميرات الشوارع مسألة أمنية لا غير واليحتفظ كل واحد بمعطياته الخاصة دونا عن المكان العام.
24 - ابو مريم الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:15
قضيت اسبوعين في تركيا حيث توجد كاميرات المراقبة حتى في البحر والمساجد و في كل مكان ناهيك عن السكانير عند مداخل المحلات التجارية الكبرى و بعض الماثر التاريخية، ولا احد يمانع او يمتعض من ذلك بدعوى المعطيات الشخصية و الكلام الفارغ. نسبة الجريمة هناك ضئيلة جدا وتحس بالامن في كل مكان وحين. كفانا من الكلام الفارغ.
25 - هنريس الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:19
شعب منافق يطالب بمحاربة الاجرام بازالة الكاميرات ففي الدول الامنة فكل عشرين مثر توجد كاميرا
المعطيات الشخصية هي ان لا يتم ضبط البعض في وضعيات مخلة بالاداب ففي الزنقة التي اسكن فيها كانت ملتقى العشاق و عندما اصبحت كاميرتان ارتحنا منهم
26 - باحث عن الحقيقة الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:35
بقيتوا غاديين فالتنظير لحقوق الفرد ومعطياته الخاصة غاديين غاديين غاديين .. حتى تلفتوا المعنى الحقيقي من وراء حماية الافراد وفتحتم الباب واسعا للجريمة بكل اشكالها واصنافها . هل تنكرون ان كثيرا من توقيفات المجرمين والمشرملين كانت بواسطة كاميرات احياء سكنية ولولاها لما تمكنت المصالح الامنية من ذلك ؟ هل تستطيعون انكار ان الابتزازات الجنسية والشخصية في كثير من الحالات ضبطت بهذه الكاميرات واكثرها كاميرات هاوية ؟ باراكاوا من الفلسفة والتفلسف ، راه ملي كان المجتمع يراقب الى جانب الدولة كانت الامور نسبيا ماشية ، اليوم اصبح الكل يخشى من الكل ولا يستطيع احد اثبات اعتداء الاخر ، فهل تستطيع الدولة وحدها مراقبة حقوق اربعين مليون مغربي . موضوع حفظ المعطيات الخاصة مزيان لو يقتصر على الادارات واماكن الشغل والفنادق والمطاعم والحمامات وقاعات التجميل و اماكن الالبسة والتغيير .. ، اما الشوارع العامة وواجهات العمارات والفيلات والدكاكين ، فاسمحوا لي راكم غي كتعجنوا
27 - أقديم عبدالصمد الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:39
الكاميرات الرقمية أجهزة صماء بكماء...لكن إفادتها أمام القضاء لا تحتاج إلى قسم.
28 - المجال البصري الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:45
المجال البصري للكاميرا يجب ان يكون مرتبطا بمن له الحق في مراقبته. فلا يعقل ان يتفرج جارك على بناتك المراهقات و زوجتك الحسناء في خلوته.ادا اراد جارك حماية منزله فليجعل مجال البصري للكام مقابلا لقفل بابه و متوجها لباب داره فقط وليس العكس كما نراه يوميا و/ او داخل منزله.اما في الازقة فعلا المسؤولين الامنيين و الجماعييين تنصيب هذا النوع من الكاميرات ومنع اصحاب المحلات التجارية من وضعها قبالة الجيران و الشارع بل داخل المحل او قبالة باب المحل.
29 - Le sage au MAROC الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:45
cessez de discuter pour rien,perte de temps et d'énergie. LONDON ou TOKYO dotées de centaines de caméras,et le citoyen ne prête même pas attention car il sait que c'est sa protection. penchez vous sur les VRAI préoccupation du citoyen;Comment améliorer son niveau de vie.......
30 - maghribi qohhh الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:52
لا معطيات شخصية ولا هم يحزنون ..بالله عليكم كيف يمكن اتباث الحريمة او الجنح او الظلم إن لم يكن هناك شهود .. ام أن الكاميرا تتبث الظلم الذي تكرهون اتباثه ..نعم للكاميرات في كل الأماكن لتقليص الجريمة والسرقة والرشوة ..
31 - methusalem الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:54
تستوردون كل التكنولوجيات الامنية بما فيها التكنولجية البسيكواستخبارتية,
فلم لا تستوردون ادانا صاغية !!!!!!!!!
استوردوا روووح الوطنية.......وصدروا الغباء والمدلة....لاتصدروا بناتنا...
واحمييوا صبايانا من اغتصاب الشياطين الادامية.
سياستكم تجاهنا ......تظهر مدا عزة الشعب لديكم.........لقدى ولا عهد التلاتية اما ان تكون وطنيا او خائنا !!!!!!!!???????.
سنجيبكم بعد تلات سنوات من نحن ومن نكن وستعرفون من انتم!!!!!!!!
سلام هي حتى تظهر الحقيقة: YES WE CAN, JUST WAIT and take it very easy
32 - محمد ميدلت الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:54
العالم كله كاميرات الا المغرب كيقول لك حماية المعطيات الشخصية يوة حيدهم قرب البرلمان والوزارات واقامات الوزراء وفيلاتهم سيرو تلعبو يا حقوقيون يا برقوقيون كافاكم عقنا بكم اشمن معطيات شهصية عند المغربي خارج بيته المهم بغتوه اشبع كريساج حسبنا ونعم الوكيل فيكم
33 - Mohiedine الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:55
صدق من قال وضع القانون للإلتفاف عليه هنا بدؤوا يبحتون عن تغرة لإفلات الجاني من المحاسبة و العقاب وتشجيع على ارتكاب المزيد من الجرائم ... في بلد دوريات الشرطة شبه منعدمة و حتى البوليس لعيطتي ليهم ميجوش وحتى لجاو يزورون المحاضر ويجعلون من الضحية مجرم و المجرم ضحية ....في بلد أكثرية الناس كتخاف كاميرة المراقبة مكتخافش الله هنا بغيتوا تفتحوا المجال لبحال هادوك الشهود لشهدوا للشرطي ألذي أفرغ مسدسه في ناس عزل
34 - محمد الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:56
معطيات خاصة اسرار علمية خطيرة الله يعطينا وجوهكم. على الدولة وضع الكاميرات في كل مكان. ليس لنا ما نخفيه.
35 - abdou الخميس 18 يوليوز 2019 - 12:57
توفير الأمن أولى بكثير جدا من حماية الحياة الخاصة. هذا يعني أنه يجب تقنين استعمال الكاميرات بحيث نضمن أكثر ما يمكن من الأمن بأقل ما يمكن من خرق المجال الخاص للناس.
وهناك إجراء مواكب لهذا وهو التشديد فيما يتعلق باستعمال التسجيلات les fichiers video . الخطر والمشكل يوجد في استعمال التسجيلات الصوتية والصورية وليس في أجهزة الكاميرات في حد ذاتها.
36 - زعيطة منت معيط الخميس 18 يوليوز 2019 - 13:00
نتمنى ان تعم جميع المدن المغربية والاحياء والشوارع للحد من كريساج والجريمة اما اللدين لايريدون تثبيت كاميرات فهم اكبر مفسدين في هده البلاد
37 - karim الخميس 18 يوليوز 2019 - 13:05
tous les lieux publiques doivent être menés de caméras de surveillance.cependant les propriétés privées reste un choix du propriétaire .Aussi, je pense que les services publiques ,administrations et banques peuvent utiliser cette téchnique pour rentabiliser et améliorer les services p
38 - Youssef الخميس 18 يوليوز 2019 - 13:07
مشكل الكاميرات هو فقط حماية المعطايات بعدم نشرها للعموم فقط اما في حالة السرقة أو العنف يكفي بإظهار الأشخاص المعنيين (راه مزال كاينين ناس محافظين وكاين لي مباغيش اتعرف فيين كاين اولا اش كيدير)
39 - Myhafid lbrini الخميس 18 يوليوز 2019 - 13:12
ارجو من المسؤولين ان لايرخصوا للمقاهي والدكاكين......الابعد ان يتبتوا كاميرات فكم من جريمة تم فكها بفضل هده الكاميرات ....ما ديرش ماتخاف
40 - hamo الخميس 18 يوليوز 2019 - 13:21
يجب على الدولة وضع كاميرات المراقبة في الأماكن العمومية والإدارات،أما الخواص فيجب تطويقهم بنص قانوني يحمي الخصوصيات الشخصية،فيجب على المشرع التدخل للحد من فوضى وضع الكاميرات على أبواب المنازل ومراقبة الأزقة وفي المحلات التجارية لحماية المعطيات الشخصية من العبت بها،فيجب على السلطات إلزام الخواص بأحد ترخيص لإستعمال الكميرة.
41 - وناغ الخميس 18 يوليوز 2019 - 13:24
نرحب بالكاميرات في كل مكان
وحتى في المراحيض
ماعدا كاميرات مراقبة السرعة
42 - جمال الخميس 18 يوليوز 2019 - 13:52
لم تمض الا اشابيع قليلة على منع تصوير شخص بدون رغبته او ضدا على رغبته وتم تشريع عقوبات لمن يقوم بتصوير رجال الامن...الا ان الكامرات المتربصة بالناس المنتشرة بشكل مهول في مختلف الاماكن والمحلات والازقة والشوارع والمرافق وفي غيرها لم تاخذ. نصيبها من الاهتمام من قبل مسؤولي هذا البلد الامين . ليس من حق هذه الالات ان تصورني وانا احك ظهري او صدري او رجلي او انفي او اقوم بحركة ما عن حين غفلة من الناس لكونها غير مقبولة .من يضمن لنا ان لا تنتهك خصوصياتنا ؟ ...نحن مجتمع ندعي اننا محافظون ،او على الاقل نصفه محافظ ،او اكثره كذلك،. والكلام طويل ..المرجو ايلاء هذه المسألة ما يكفي من الاهتمام من قبل مسؤولينا ومن يهمهم الامر من اهل الحل والعقد .
43 - سكزوفرين الخميس 18 يوليوز 2019 - 13:58
وماذا عن فوائد كاميرات المراقبة
كم من جريمة كشفت وكم من مجرم خطير لم يكن ليكشف لولاها.
هناك حل وهو ان تتكفل الدولة بتزويد جميع الشوارع والطرق الأزقة الكاميرات وضمان حق الجميع في الوصول اليها.
اظن ان منافع الكاميرات اكثر بكثير من مضارها.
واظن ان البعض تضايق منها
44 - ملاحظ الخميس 18 يوليوز 2019 - 14:25
هناك مجرمين يستعملون الكاميرات للايقاع بضحاياهم .حذث هذا في الحي الذي اقطنه فلولا تدخل بعض الجيران لانقاذ الضحيا من الاعتداء لكانت التيجة وخيمة .لذلك يجب تقنين استعمال الكاميرات.
45 - مصطفى الخميس 18 يوليوز 2019 - 14:26
في نظري لا يخشى كاميرات المراقبة سوى اللصوص و من له التقة في أفعاله و تصرفاته فهو في غنى أن تزعجه كاميرة مراقبة ممكن أن تحميه في يوم من الأيام سؤالي لماذا نكتشف أننا قوم نبحث على ما بفرقنا أكثر مما يجمعنا والذهاب للمحاكم من أجل لاشيئ مقارنة مع من آستخدموا عقولهم لصناعة و آختراع ما يريحهم و يكفيهم شرور أنفسهم و قطع الطريق على كل من تسول له نفسه المساس بأمن و راحة المواطن و الوطن .
46 - Abouzaki الخميس 18 يوليوز 2019 - 14:46
Il me semble que ceux qui veulent préserver la vie privée ne pensent guère à la sécurité des personnes et des biens privés et publics qui doit être considérée comme une des grandes priorités. Si le rôle des caméras de surveillance est pour certains secondaire, les pays développés le considèrent indispensable et multiplient leur emplacements. Néanmoins ces outils ne doivent pas être un moyen pour attenter à la vie privée des particuliers et leur emplacement doit être judicieusement étudié pour éviter certains désagréments susceptibles de nuire à l'intimité personnelle notamment.
47 - مغربي في المهجر الخميس 18 يوليوز 2019 - 14:47
إش من معطيات ودا خصوصيات يجب على الجار أن يشكر جاره على تركيب كميرة المراقبة ممكن يأتي يوم ويحتاج الدليل لجرم ما اللهم ادا كان هدا الجار المعارض شفار أو مكار البلاد من شمالها الى جنوبها غير أمنة وتريد الحكومة أن تحمي المجرمين عجبا لهدا الوطن
48 - بدر الخميس 18 يوليوز 2019 - 15:16
هذه الكاميرات بقدر ماهي قد تنفع الا ان عندها سلبياتها اكثر بكثير من اجابيات فهي اصبحت فوضى عندنا ، فما معنى مثلا لشخص ما تعثر و وقع على الارض فهذا امر عادي يحدث ، فياخذون ذلك المقطع لينشرونه في الانترنيت بغية السخرية والضحك و تهكم بكرامة الناس
49 - جمال الحسني الخميس 18 يوليوز 2019 - 15:29
لا معطيات شخصية ولا هم يحزنون وكفى من الاجترار الكاذب.فرنسا ومارسيليا بالضبط التي زرتها مؤخرا كلها كاميرات. وقد ساهمت بشكل كبير في تراجع نسبة الجريمة.
قالك معطيات شخصية .التخربيق.
50 - معلق الخميس 18 يوليوز 2019 - 15:40
هناك قرار وزاري أو مرسوم يعاقب على التعدي على خصوصية الغير بالتصوير والفيديو وغير ذلك، لكثرة استعمال الهواتف الذكية فهي تحتوي على كاميرات تسجيل وشأنها شأن الكاميرات المتبثة في جدران المقاهي والأزقة وغير ذلك ، منها ماينتهك حرمات وخصوصية الغير وهذا حق لهن لا نبرر الاعتداء على حرية الغير بمحاربة الجريمة وغير ذلك، فكما لها سلبيات فلها إيجابيات، غير أنها لا يجب أن تستعمل في كل الأماكن وإنما في الأماكن العامة فقط مع تحديد هذه الأماكن العامة. مثلا المستشفيات، المدارس، الشوارع، الأبناك، مواقف السيارات إلخ.
51 - بائع القصص والسفنج الخميس 18 يوليوز 2019 - 15:43
التصوير مسموح في الشارع العام ولكن ما هو ممنوع هو نشر صور او أشرطة للأفراد دون موافقتهم على ذلك ما عدى اذا كان لتحقيق العدالة.
يجب إعادة النظر في القانون الغبي ...
اذا كان لدي محلا تجاريا سأضع الكاميرا في المدخل لكي أعرف من يسرقني ولا يهمني اذا كان اللص يتشبث بخصوصياته ام لا.
52 - نعم الخميس 18 يوليوز 2019 - 15:48
إعادة تأهيل المنظومة القانونية، من أجل ضمان حماية الحياة الخاصة للأشخاص،

وحماية حياة وممتلكات الاشخاص ايضا.

واحد قتل او سرق
نقولوا عليه حماية حياته الشخصية
واقيلة هذ المفكرين خاصهوم اعادة الهيكلة الفكرية
53 - ابومريم الخميس 18 يوليوز 2019 - 15:53
لعله اصبح من الضروري وضع كاميرات بالسيارة لانه احيانا يتعرض السائق للظلم من طرف اجهزة المراقبة واتهامه بعدم الوقوف في علامات قف او حرق ضوء وهذا ظلما وعدوانا وما على السائق الا اداء غرامة ظلما وعدوانا وهذا قد يكون متعمد من طرف اجهزة المراقبة لكونهم منشغلين بالحديث فيما بينهم او بهواتفهم ويصطادون المارة من حين لاخر لادخال موارد للخزينة مجبرين على ذلك ولاحول ولا قوة الابالله.
54 - لاهاي الخميس 18 يوليوز 2019 - 16:12
اظن الاشخاص اللذين يعارضون تنصيب الكميرات هم الاشخاص اللذين يرتكبون المخالفات او منحرفين خاءفين ان تكشف اسرارهم ولهذا هم غير مرتاحين لهذا الامر
55 - المغربي من سيدي سليمان الخميس 18 يوليوز 2019 - 16:51
نحن كلنا نتفق ان الكاميرات التي ترصد جريمة او سرقة معينة امر مقبول و ضروري لكن عندنا كدول العالم الثالث نستعملها بكثرة لانتهاك خصوصية الفرد لالتقاط صور و فيديهات لاناس عاديين قد يحدثون لهم حدث عفوي محرج في الشارع او مكان عام فينشرونها في الفيسبوك للاستهزاء والتشهير المجاني . اناس كثيرون حدثت لهم هذه الانتهاكات الخطيرة و ادخلتهم في حالة نفسية صعبة ومحبطة
56 - إن كنت ناسي أفكرك الخميس 18 يوليوز 2019 - 16:57
عن اي معطيات شخصية تتحدث,والمغاربة يعرضون حياتهم كاملة وبشكل يفتخرون به,في كل مكان,على النت و خلال حديثهم في الهواتف و الموصلات العامة و المقاهي و الاذاعات و البرامج الاجتماعية,بل انك تعرف الذنوب التي اذنبها المصلي حينما يدعوا في سجوده بصوت مسموع,او يحكيها بافتخار لمن يعرف ومن لا يعرف
57 - الحق الخميس 18 يوليوز 2019 - 17:04
المشكل ليس في الكاميرات المشكل في استعمالها مثلا جار لنا قدمت شكاية به لانه وضع كاميرات موجهة صوب منزلنا قصد مراقبتنا وكبد المكائد لنا لاننا لم نوافقه على شيء يضر بمحيطنا اراد ان بفعله وانا اعمل في هذا المجال والحق يقال رفضت طلبات كثيرة بسبب هذا الفعل و هو التجسس يجب وضع اطار قانوني حتى لا تصبح اداة للتجسس انها اداة مراقبة و امان
58 - abdou الخميس 18 يوليوز 2019 - 17:16
أليس لها الفضل للإطاحة بكثير من المجرمين
59 - hamouda الخميس 18 يوليوز 2019 - 17:28
المتخلفين
أن من يتكلم عن محاربة الكاميرا فهو متخلف. فالدول المتحضرة جعلت من هذه التكنلوجيا خدمة اﻷمن لشعبها حيث لا تجد رجال الشرطة إن وقعت حادثة أو مكروه في المكان يحضرون بسرعة من دون أن يتصل بهم أحد. فدور الكاميرا كدور الرادار.
60 - لاهاي الخميس 18 يوليوز 2019 - 17:48
هل من نصب الكاميرا على منزله وعلى الشارع يتجسس على جاره لايمكن الا اذا كان نصبها في اعلى منزله وجاره في اسفل منزله ووجهها صوب سطح منزل جاره اما غير ذالك ليس هناك اي احتجاج وربما تنفعك انت شخصيا اذا حدث لك مكروه اذا قدر الله.
61 - محيي الخميس 18 يوليوز 2019 - 20:45
المجرم والسارق والمرتشي والخائن وغيرها من الاوصاف المنحطة، خائفون من إظهار صورهم للعيان والتعرف عليهم. بأوربا، تتعلم الكاميرا عند مغادرتهم المنزل وتظل متبعة خطواتك إلى أن تصل مقر عملك. أي أن الكاميرا تحرسك كل يوم، إلى أن تعود سالما. وإذا حصل مكروه، سيعاد فصل من التصوير لمعرفة إنقطاع أخبارك.
62 - محيي الخميس 18 يوليوز 2019 - 20:49
حللت الكاميرات عدة مشاكل لم تستطع الشرطة فك لغزها. الكاميرا عين لا تنام، وتتابع كل من مر بها وقد تكون للتبرئة أو تزكية الأحكام.
63 - عابر سبيل الخميس 18 يوليوز 2019 - 20:58
من يتحدث عن المعطيات الخاصة هم فقط دعاة الزندقة والفساد لأنهم يريدون أن تنتشر الرذيلة في الشارع العام من دون أن يراهم أحد
الأدنى والأمر هو أن بعض النسوة تقول بأنها لا تريد أن يتم تصوير بناتهن في الشارع العام إن كانت مع صديق لها (هههه...تضحك على أبوها وتقول له ذهبت عند خالتها ....هههه)
64 - مغربي حر الخميس 18 يوليوز 2019 - 22:49
بغينا الأمن ولا شيء غير الأمن لي عندو شي حاجة شخصية يخليها فدارو
65 - ايت الاجر حميد الجمعة 19 يوليوز 2019 - 14:59
لا ارى اي سبب وجيه يمنع من تثبيت كاميرات للمراقبة في جميع الأماكن العمومية والخاصة ما دامت الغاية انبل منها كوسيلة اما الفراغ القانوني المتحدت عنه كعائق يمكن ملؤه ما دام هناك برلمان يتوفر على لجنة مهمتها التشريع كل ما ينبغي على دولتنا هو التحلي بشجاعة المشرعين في انجلترا حيث لا ترى الدولة في تتبيث ازيد من 5 مليون كاميرا للمراقبة في جميع الأماكن بعاصمتها لندن اي مانع و لولاها لما أمكن الوصول إلى جناة متورطين في عمليات إرهابية وفي زمن قياسي
66 - إبن المدينة الأحد 21 يوليوز 2019 - 17:27
منافع الكاميرا منافع كبرى (رحم الله إبن الهيتم) فإنها تقلص مصاريف ومدة البحث وعندما يُضبط المجرم لا يكون هناك مجال للشك و القاضي يصدر حكمه مرتاح الضمير في أغلاب الأوقات لا يكون هناك إستأناف لأن الحجة دامغة.
67 - جلال الحلبي ايطاليا الاثنين 22 يوليوز 2019 - 08:48
لو علم جل المغاربة مدى أهمية هذه الأجهزة لشملت كل البيوت وخاصة وان بعض هذه الأجهزة جد رخيصة المتوفرة عبر الانترنيت وسهلا التركيب وصغيرة الحجم وتحمي الممتلكات والأزقة تعرض منزل جاري للسرقة في وضح النهار وهو موجود ببيته دون أن يشعر باللصوص طبعا اجانب من رومانيا . بعد تركيب ثلاثة كاميرات والتحكم فيها عبر الهاتف الجوال حيث كل التسجيلات تصل لحظة بلحظة للجوال كل الاسرة أصبح كل محيط ثلاثة منازل مجاورة تحث المراقبة وكل الحركات والحديقة وابواب مستودع السيارة والباحة . المهم ان لهذه الكاميرات وخاصة النوع الجديدة حيث التحكم فيها عن بعد أما إغلاقها أو فتحها عن بعد ولو خارج البلد عند سفرنا للمغرب نستطيع مراجعة التسجيلات وبعد ذلك يمكن حفظ أو حدف التسجيلات السابقة إذا لم يظهر شيء غير عادي بالبيت
68 - جلال الحلبي ايطاليا الاثنين 22 يوليوز 2019 - 11:41
أما فيما يخص الشوارع والطرقات فإن الكاميرات ابانت عن جدارتها حيث يتم رصد كل التجاوزات من سرعة ودوران في غير محله حيث ان جل البلديات تعتمد عن مداخلها من الغرامات التي تعطى لأصحاب المخالفات معززة بالصورة من لا يبقى المخالف شك اللف والدوران والمراوغة ومثل هذه الأجهزة ستساعد على الانضباط والتشوير ثم لا تترك مجالا للشك بين صاحب السيارة والشرطي والجهة التي تخول لها تحصيل مبلغ المخالفة
المجموع: 68 | عرض: 1 - 68

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.