24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2206:5413:3417:0820:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الرميد: المغرب قطعَ نهائياً مع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان

الرميد: المغرب قطعَ نهائياً مع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان

الرميد: المغرب قطعَ نهائياً مع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان

في وقت نَفَى فيهِ تقرير أعدّه شوقي بنيوب، المندوب الوزاري المكلف بحقوق الإنسان، اقتراف السّلطات الأمنية المغربية أيّ تجاوزات في تعامُلها مع التّظاهرات، أكّد مصطفى الرّميد، وزير الدّولة المكلف بحقوق الإنسان، "وقوعَ تجاوزات لأسباب ترجعُ إلى خصاص على مستوى تملّك ثقافة حقوق الإنسان".

وقال وزير الدّولة خلال كلمة افتتاحية له، الخميس، في ندوة نظّمتها الوزارة لتقديم تقرير "منجز حقوق الإنسان": "إنّ أسلوب تدبير الأحداث الاجتماعية التي عرفتها بعض المناطق كشفَ عن كون إقرار الدولة بعدم تكرار ماضي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان قناعة راسخة مهما كانت حدة هذه التوترات ونطاقها"، مضيفا لقد "تم عموماً تدبير هذه الأحداث بأقل الخسائر الممكنة".

وأوضحَ المسؤول الحكومي، وهو يستعرضُ أهمّ ما جاء في التّقرير، أنّ المؤشرات العامة تؤكّد أن "الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان تم القطع معها وأصبحت بالنسبة لبلادنا من الماضي بالنظر للضمانات الدستورية والقانونية والمؤسساتية والتدابير المرتبطة بمنعها والمعاقبة عليها والوقاية منها"، معترفاً في الوقت نفسه بأنه "تمّ تسجيلُ حالات معزولة مازالت تطرحُ تحديات على مستوى ضمان فعالية منظومة الحماية الوطنية".

وزادَ الرّميد أنّ المغرب حقّق خلال تسعينات القرن الماضي وبداية الألفية الثالثة "مكتسبات على قدر كبير من الأهمية" في مجال البناء الديمقراطي وتعزيز حقوق الإنسان، سواء على مستوى تأهيل المنظومة القانونية الوطنية، أو على مستوى الجهود المتعلقة بتعزيز البناء المؤسساتي وتطوير السياسات والبرامج العمومية.

وراكمَ المغرب خلال السنوات الماضية، يتابع الرميد، "المزيد من المنجزات والإصلاحات التي تعكسُ الدينامية السياسية والحقوقية والتنموية التي عرفتها بلادنا بعد اعتماد الدستور الذي أفضى إلى إطلاق أوراش إصلاحية مهيكلة همت مختلف أصناف حقوق الإنسان، والتي ترجمت في اعتماد مواثيق وخطط وبرامج وطنية وسياسات عمومية للتحديث والإصلاح والتأهيل، مما مكن من القيام بإصلاحات تشريعية ومؤسساتية لافتة".

وأبرز الرميد أن إصْدارَ هذا التقرير يأتي في إطار التفاعل مع الديناميات والإصلاحات وتعزيز التواصل العمومي وضمان الحق في الحصول على المعلومة، وتقاسم المعطيات النوعية والاحصائية والمؤشرات القياسية والمرجعية مع الفاعلين المعنيين، ورصد الخصاص والنواقص والتشجيع على معالجتها.

وقال الوزير إنّ "التقرير توقّف عند تعزيز المسار الديمقراطي والبناء المؤسساتي لحماية حقوق الإنسان والنهوض بها، ولا سيما أهم محطات المسار الديمقراطي والإصلاحات الدستورية والسياسية، بالخصوص محطات الانفراج السياسي والإصلاحات الدستورية والمؤسساتية والتشريعية التي مكنت بلادنا بقيادة الملك محمد السّادس من القيام بإصلاح دستوري غير مسبوق وتنظيم انتخابات حرة وتنافسية أفرزت تعيين رئيس حكومة من الحزب الذي تصدّر الانتخابات".

وتوقّف التقرير، بحسب المسؤول الحكومي ذاته، عند إصلاح هام شمل تعزيز القضاء الدستوري وتوسيع الرّقابة على دستورية القوانين، إضافة إلى استكمال الضمانات القانونية والمؤسساتية المتعلقة باستقلال السلطة القضائية باعتبارها الحامي الأول للحقوق والحريات.

وأورد الرميد خلال تقديمه لخلاصات التّقرير الأول من نوعه الذي يصدره قطاع حكومي أن "حقوق الإنسان تتسم بالعرضانية والشمولية وعدم القابلية للتجزيئ، وبالتّالي فإن تعزيزها يستوجبُ حمايتها والنهوض بها في كافة أبعادها المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية".

وخلص التقرير إلى أن "الحصيلة العامة تتسم بوجود تقدم مضطرد ومتصاعد مع استمرار بعض التحديات والخصاصات التي تجعل المنجز يعرف في بعض الحالات نوعا من البطء والاستقرار في العديد من المجالات"، يقول الرميد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (49)

1 - Amanar الجمعة 19 يوليوز 2019 - 06:19
So why zefzafi sentenced with 20 years in prison?just because he asked for hospitals and schools
2 - محمد الامام الجمعة 19 يوليوز 2019 - 06:24
الأصح هو أن المغرب قطع نهائيا مع الإنسان.
3 - العدل الجمعة 19 يوليوز 2019 - 06:53
كنت أرجوا دالك لكن مع كامل الأسف الشديد ليس هناك أي شيء على الإطلاق مما تكلمت عنه ربما تكون تتكلم عن دولة أخرى نعلم جيدا أنه من سبع المستحيلات أن يكون المغرب قد قطع نهائيا مع الانتهاكات......... و الدلاءل كثيرة لا مجال للخوض فيها
4 - Aisa الجمعة 19 يوليوز 2019 - 07:01
من اين اتيتم بحقوق الانسان ،نعم حقوق لاهل السلطة والاغنياء اذا قتل الفقير فاليعدم واذا قتل الغني فاليطلق ،لاتنظرو الى احوال الفقر واسبابه ياتي الى الانتحار او بالجراءم وغيرها .
حقوق الانسان ان تكون له وظيفة ان ياكل ويشرب ويلبس ويتزوج

في الحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حرمة المسلم على المسلم، في دمه وماله وعرضه.
5 - متضرر الجمعة 19 يوليوز 2019 - 07:18
و لكن حالات الظلم مازالت تسجل بمحاكم المملكة بشكل شبه يومي معالي الوزير. فهل يعقل مثلا أن أحرم من عقار محفظ في ملكي لا لشيء إلا لكون طليقتي أقامت به مشروعا تجاريا ؟ و هل يعقل أن تبارك لها محكمة الاستئناف بأكادير هذا الاحتلال يوم 24 يونيو 2019 علما بأن الأصل التجاري الذي تتبجح به غير مكتمل العناصر ؟ و هل يعقل أن أقضي ما تبقى من حياتي مقيما بشقة مؤجرة و متفرجا فقط على بيتي من بعيد علما بأن الطليقة تتوفر على بيتها الخاص ؟ ... و شكرا هسبريس على النشر
6 - تنغير مرات عديدات الجمعة 19 يوليوز 2019 - 07:28
السيد الوزير المحترم من عاش السبعينيات القرن الماضي وعاش اليوم نعم سيقول ماتقولون ومن لم يعيش تلك الحقبة ومقارنة مع الدول المتقدنة فلا شيء تغير لان حقوق الانسان واستقلال القضاء وجهان لعملة واحدة ان غاب واحد غاب الآخر وعلى الأمور تسير تدريجيا من حسن الى احسن والله الموفق وجهة نظر مواطن غيور من تنغير لكم اجمل التحية والسلام
7 - بائع القصص والسفنج الجمعة 19 يوليوز 2019 - 07:51
انه انتهاك جسيم لحرية الإنسان في التعبير وقول الحقيقة لما يقول الوزير هذا الكلام. السؤال هو ما عاقبته اذا أكد العكس؟
8 - Stand up الجمعة 19 يوليوز 2019 - 08:00
Et oui c'est l hypocrisie à la marocaine, que dire des cas de Zefzafi, Alablaq, Elmahdaoui et beaucoup d'autres.
Vous prenez le peuple marocain pour un peuple ignorant et ça va vous faire mal, tôt ou tard.
9 - طالب الجمعة 19 يوليوز 2019 - 08:11
هل يقصد السيد الوزير في تصريحه ان حقوق الانسان اصبح التصدي لها باقل الخسائر الممكنة كما جاء في تصريحه.اي بخراطيش المياه مثلا
10 - omar الجمعة 19 يوليوز 2019 - 08:12
عاد بديتوا في المعقول السي الوزير من قتل الزايدي وبها
11 - غريب في بلادي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 08:20
هل تتكلم عن السويد او النمسا او انك تحلم.... لا غريب امر وزراء البيجيدي لا يستحيون .... بالله عليك اين هي حقوق العيش الكريم.... لا المواطنة....لا الصحة....لا تعليم... لا عدل... لا محسابة للمفسدين وووو قمة النفاق والاستهتار والضحك على الشعب
12 - حاسم الجمعة 19 يوليوز 2019 - 08:22
ربما يكمن الإنتهاك الجسيم لحقوق المغاربة في تعيين وزير لحقوق الإنسان من حزب يترأس حكومة سلبت المواطن المغربي حقه في العيش الكريم و الكرامة و كبّلته بالزيادة في الأسعار و حطمت كبرياءه ..
13 - انا الجمعة 19 يوليوز 2019 - 08:25
اريد ان اعرف منك الى من توجه هذا الخطاب؟ اذا كنت توجهه للشعب المغربي، فهذا الشعب رأى بام عينيه كل تجاوزاتكم وهذا يعيشه يوميا في هذه البلاد السعيدة، أما إن كنتم توجهونها للمؤسسات الدولية فتقاريرها أكدت أن حقوق الإنسان في المغرب أكذوبة يستعملها المخزن لارضاء صندوق النقد الدولي لكي يمنح له ديونا أخرى لإغراق الشعب المغربي.اما انت واتباعك فلن تستمروا في كراسيكم طويلا لان مهمتكم نفذتموها على أحسن وجه، ففي عهدكم طبقت جميع القوانين التي لم تستطع حكومات سالفة تطبيقها.
14 - Dghoghi noureddine الجمعة 19 يوليوز 2019 - 08:38
بغيت غي نعرف وقتاش قطع المغرب مع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان..؟ وأبناء شعبنا بالريف و جرادة والطلبة في سجون الذل والعار ...وباقي الإدارات ترسل الناس إلى السجون بتهمة إهانة موظف ... وتلفيق التهم و ووو. برك من الضحك على الدقون.... انكم لا تفعلون شيء غير وصف المآسي...
15 - Arsad الجمعة 19 يوليوز 2019 - 08:42
هل انتهكات حقوق الانسان هي التعديب والسجن الانفرادي والاستنطاق والقتل المقارن بالتعديب الجسدي والاختطاف القصري، انتهاك حقوق الانسان هو ايضا انعدام المراقبة والمحاسبة والاختلاس والفساد الاداري وهو ايضا انعدام العدل والعدالة الاجتماعية وهو ايضا تفقير الشعب وحرمانه من التعليم الجيد والسكن الملائم والعمل الشريف الذي يحفظ له كرامته وهو ايضا السماح بانتشار الجريمة وفتح باب الرديلة هو ايضا التفضيل بين طبقات الشعب بالنسب والمحسوبية والرشوة
16 - هادي كاينة الجمعة 19 يوليوز 2019 - 08:51
و الله فاهمك و عادرك، الصيف هدا وباغيين نتعطلو شويا والصيف تيكترو امراض مثل السعار.... المهم كلشي ولا يغني العام زين، من حقكم و من حقي تدنقولك البلاد اللي فيها العفو مافيهاش قانون...
17 - عبدالله المحتار الجمعة 19 يوليوز 2019 - 09:08
الكل يحاول اداء دوره في مسرحية لا تنتهي وتتعاقب الحكومات على الخشبة لاداء الدور نفسه....والمتفرج واحد هو الشعب
18 - محارب سابق الجمعة 19 يوليوز 2019 - 09:10
هل انت متيقن اليقين التام يا معالي الوزير؟
19 - الصباحتو لله الجمعة 19 يوليوز 2019 - 09:18
او ليس الفقر اكبر انتهاك او ليس الزيادات دون ادنى تبرير ليس انتهاك .سير طبل انت واخوانك في بلاد اخرى .اوليست الجريمة اللتي تفشت في البلاد ليست انتهاك.؟واليس فقدان الشغل ليس باكبر انتهاك ؟ سير طبل في قنت اخر صبحنا على الله .
20 - مغربي مقهور الجمعة 19 يوليوز 2019 - 09:28
كل ما يتبججون به أصحاب هده الجماعة من ارقام و نتائج كذب و بهتان. هم عند أنفسهم يظنون انهم بمجرد ظهورهم على شاشة تلفزة أو صورة على وجه صحيفة يتخيل له انه قام بإنجاز و يذخله في خانة ارقامه. الخطأ الكبير و الفديح هو ان هذه الجماعة أصبحت في رئاسة الحكومة. في عهدهم تقهقرت كل الارقام اقتصاد اجتماع و ظهر هذا جليا في أسواقنا تعليمنا صحتنا و العكس ان الثراء و الغنى ظهر على وجه جماعة البيجيدي
21 - chengaf الجمعة 19 يوليوز 2019 - 09:59
نتمنى ان تبقى نفس النظرة حتى في حالة خروجكم من الحكومة.و شكرا لكم على هدا السبق الحكومي الدي ستتركونه قلادة للحكومات المقبلة و به تكونون قد سطرتم الخطوط العريضة للحكومات المقبلة .
و نقول لمن ينظرون اليكم كحكومة او بالضبط كحزب عدالي تنموي بانكم وضعتم المغاربة امام اسئلة كبرى كمحاربة الفساد و الاستبداد و بفضلكم عرفنا بانه توجد كائنات خارج النوع الانساني المغربي و هي التماسيح و العفاريت.و هدا في حد داته تشخيص للعلة المغربية.و نستغل هده المناسبة لنشكركم على الفرجة و الامتاع .فبعض حلقات المستشارين او غيره اصبحت تستقطب المزيد من المشاهدات و الجيمات و المشاركات و قد سحبتم بساط الفرجة من بعض الفكاهيين الحامضين.
22 - fiopi الجمعة 19 يوليوز 2019 - 10:09
cher ministre alors qui assassiné le jeune IMAD ELATTABI qui as sorti dans d'une manifestation pacifique à Al-hoceima, et a assassiné le père de l'enseignante d'Asfi Mr RHILI

arrétez vos conneries de considerer les citoyens marocains comme des pigeons
23 - غاندي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 10:12
إن أبشع استغلال للإنسان هو إستغلاله باسم الدين .. لذلك يجب محاربة الذئاب الملتحية المشعوذين والدجالين حتى يعلم الجميع أن كرامة المغربي هي الخط الأحمر الذي دونه الموت
24 - مغربي فحسب الجمعة 19 يوليوز 2019 - 10:12
حقوق الإنسان إما أن تكون كاملة في حياته اليومية أمنا وصحة وشغلا وتعليما وثقافة وبيئة وترفيها وأسرة وتنقلا وتواصلا.. في المدينة كما في البادية.... وإما أن لا تكون. الدول ذات الحقوق المدنية والمتحضرة لا شعور للمواطن فيها بالخوف. على الأقل ليس بمثل خوفنا اليومي ونحن داخل بيوتنا أو خارجا. حقوق الإنسان حقوق مواطن محترم ومقدر من قبل الدولة والمجتمع معا. في مغر اليوم ما أبعد بمسافات ضوئية عن "حقوق الإنسان"!!!
25 - hamid الجمعة 19 يوليوز 2019 - 10:21
معتقلي الرأي والمطالبين بحقوقهم الانسانية في طور المحاكمة وتقول لي المغرب قطع نهائيا مع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان. أهذا وجهك. وماذا عن الجوعى والمرضى الذين يعلنون في صمت ماذا عن معانات سكان سكان الجبال أليست هذه انتهاكات لحقوق الإنسان.
الحقيقة أنتم والدولة قطعتم مع الانسان قبل حقوقه.
يا رب اغفر لي تصوتي على العدالة والتنمية.
26 - مغربي أصيل الجمعة 19 يوليوز 2019 - 10:27
الحمد لله على حراك الريف، لأنه كشف وجه الدولة الحقيقي، الدولة مازالت تحن إلى زمن سنوات الرصاص و الدليل على ذلك أن كل الممارسات الشنيعة و اللا أخلاقية تمت ممارستها في حراك الريف كالقنينة و هتك العرض و القتل و تلفيق التهم المحاكمات الغير العادلة.
27 - Arifi الجمعة 19 يوليوز 2019 - 10:49
"مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ، وَذَلِكَ أَضْعَفُ الْإِيمَانِ" .

إذا أغلقت فمك بدلاً من الكذب كان خيارًا أيضًا. هل انت مؤمن؟
28 - مواطن الجمعة 19 يوليوز 2019 - 11:01
كنطالب كمواطن بعدم تطبيق حقوق الانسان على المجرمين والمساجين لانهم بتعديهم على المجتمع تخلاو على الانسانية ديالهم كنطالبو ليهم بالاشغال الشاقة باش يخلصو ماكلتهم ونعاسهم فالحبس .
29 - 20-07-2019 BARCELONA الجمعة 19 يوليوز 2019 - 11:12
اطلقو سراح المظلومين الابرياء راكم شوهتو البلاد قدام القارات الخمس والريف منطقة مهمشة ومنكوبة ومفقرة ومقموعة ومظطهدة ومحاصرة اقتصاديا وعسكريا وثقافيا ورياظيا واجتماعيا و+ الاختطافات وتكميم الافواه وتعنيف المحتجين السلميين وتعذيب المناظلين الشرفاء في مخافر الشرطة وتعذيبهم نفسيا في السجون وتهديدهم بالاغتصاب وجميع شعوب العالم تيعرفو هادشي وبالاخص الشعوب الاروبية
30 - دغري الجمعة 19 يوليوز 2019 - 11:34
.... في ما يتعلق بحقوق ألمجرمين و مغتصبي اﻷطفال و المشرملين و نجار القرقوبي و ناهبي أموال ألشعب الفقير ووووو....فلاجدال بأن حقوق ألإنسان بالمغرب موجووودة.
31 - بلاحدود الجمعة 19 يوليوز 2019 - 11:41
إلى صاحب التعليق رقم 2:chapeau رأيك صائب اختزل و اختصر واقع حقوق الإنسان المتردي إلى الحضيض في المغرب المعاصر: قمع شرس و تفقير و تيئيس و تردي إجتماعي و سياسات لاشعبية و ريع و فساد و تراجعات حقوقية و أحكام قاسية ظالمة و جائرة و إقبار لكل فعل احتجاجي شعبي جماهيري عارم و منتفض ضد الفساد و الريع و أباطرته ؛و الذي قطع فعلا مع كائن اسمه الإنسان...
32 - بوزيان من تمسمان المنكوبة الجمعة 19 يوليوز 2019 - 11:43
البلاد غادية في الهاوية ولا خدمة لا صحة لا تعليم وكثر فيها الظلم والاستبداد والتهميش والتفقير والدعارة والمناكر والاغتصابات والمخدرات والقوي ياكل الظعيف والروينة نايظة في المغرب والرميد تيهدر بحال كانه ماعندوش العين, والرهائن ديال حراك الريف لي ماعذبوش جسديا وتيعذبوه نفسيا
33 - ظلام العصور الوسطى الجمعة 19 يوليوز 2019 - 11:47
إنها حكومة فاشلة بليدة .. إنتهاكات حقوق الإنسان وحقوق الأقليات زادت فى عهدكم بوصفكم لشريحة مهمة من المجتمع لم تكن لتختار ميولها بوصفكم لها بالأوساخ فانت كوزير لست وزيرا على فئة معينة من المجتمع بل انت وزير على كل المغاربة إرتقى قليلا بتفكيرك وعقليتك فنحن لسنا فى ظلام العصور الوسطى بل نحن فى عصر العلم والتعلم والتكنولوجيا ...
34 - ابو حكيم الجمعة 19 يوليوز 2019 - 12:12
اين القطع مع الانتهاكات لحقوق المواطنين وفي عهدكم تشمع بيوت خيرة الناس لكونهم لا يغردون في سربكم
35 - الملاحظ الجمعة 19 يوليوز 2019 - 12:25
بين تقرير بنبوب المخضب بالاوهام و الانكسار و الانحياز و تصريح الرميد البواح بوجود آثار الماضي توجد لافتة كبيرة تقول: انتبهوا!!! إن استنساخ الماضي ممكن و ٱن تحويل الاتجاه غير ممكن!!!!!
لماذا هذه الازدواجالازدواجية في التوجه الى المواطن؟؟؟
ثم عندما تتغنون بالاستثناء المغربي،فمن ينتج هذا الاستثناء؟؟؟اليس المواطن؟؟إذن لماذا لا يحصل على مقابل لهذا الاستثناء؟؟؟
يجب ٱن تكون هناك عدالة ما!!! كيف يظل المواطن ينتظر الحصول على تعليم في المستوى المطلوب و مستشفيات تليق بانسانيته و عمل يوفر له حياة كريمة و لا يجدها ؟؟؟و عندما يحتج يصبح منبوذا و يحاكم بقوانين الدنيا كلها من عهد حمورابي الى اليوم!!!!
الاستثناء المغربي هو هذه المفارقات مجتمعة،كنا نظن ٱن انتقاد الاوضاع ينبع المسؤولين الى مكامن الخلل،فإذا بنا نكتشف ٱنها طريق جهنم!!!!!
36 - مغربي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 12:43
و هل الانتهاكات الجسيمة للقانون و الدستور ليست من شيم الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ؟ انك سعادة الوزير تتكلم على بلاد اخر ربما. من الغريب ان نجد وزيرا عالما بخبايا العدالة و التسلط القضائي، ان تراه يخرج بمثل هذه التصريحات. لا حول و لا قوة إلا بالله.
37 - ولد الري_____________ش الجمعة 19 يوليوز 2019 - 12:49
الكذب ببلادنا ليس استثناءا ولكن من كثرة تكراره اصبح يشبه الحقيقة,وعلى الكذاب ان يحتفظ بذاكرة جيدة,لان الايام اكبر جهاز لكشف حقيقته,قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :ايات المنافق ثلاث _اذا حدث كذب-اذا اتمن خان واذا وعد اخلف-صدق رسول الله -اقبح ما في الامر ان تكلف ذئبا برعي غنم .......الباس الحق بالباطل ,ان لم تستحيي فقل ما شئت.!
38 - متتبع الجمعة 19 يوليوز 2019 - 12:53
مانعرف ااااش من عام اكون هاد الكلام؟!؟؟!؟ الضحك على الدقون
39 - الزفزافي غادي يبقى في التاريخ الجمعة 19 يوليوز 2019 - 12:55
من نهار بان الصنديد ناصر الزفزافي ما بقات عندكم لا شعبية ولا قيمة وفظحكم وبهدلكم ورجعكم صغار ومسح بكم الارظ داخل الوطن وخارج الوطن.
40 - Slimane sak الجمعة 19 يوليوز 2019 - 13:13
كل الحقوق المسماة حقوق الانسان ما هي الا كذبة في تاريخ الاخلاق والتربية ،عن اي حقوق تتكلمون..الحق هو في توفير العيش الكريم للمواطن ومحاربة الرشوة والمحسوبية والاجرام...المجرمون كيفما كان سلوكهم العدواني يجب ان ينالوا اشد انواع العقاب بكل حزم و صرامة كفاكم استرزاقا ومتاجرة بحقوق المواطن
41 - ربيع الجمعة 19 يوليوز 2019 - 14:17
ياا حلييييلي باقي شي حاجة في الدنيا سميتها الرميد
42 - Mim الجمعة 19 يوليوز 2019 - 15:02
الواقع شئ أخر. واش الرميد أفطر بشي حاجة أخرى بلا الشاي
43 - مجرد وجهة نظر الجمعة 19 يوليوز 2019 - 15:06
والله لو كانت حقوق الانسان في المغرب لما وصلت وعشيرتك للدوس على مكتسبات سنوات الرصاص
44 - متضرري حتى النخاع الجمعة 19 يوليوز 2019 - 15:46
لازال اصحاب الخدمة المدنية ينتظرون الإنصاف الإنصاف الإنصاف يا من يعلن الديمقراطية حقوقنا سلبت وضمت ومات أصحابها والانتظار سيد الموقف
45 - Wed الجمعة 19 يوليوز 2019 - 16:53
يظهر ان السيد الرميد
ضربته الشمس وبدأ يوزع حقوق الانسان
بالمجان، هاها قالك حقوق الانسان
ان لم تستحي فقل ما شيت
46 - السجون عامرين بالمظلومين الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:15
هاد الهدرة خاصوه يقولها قدام اسياده في مقر الامم المتحدة بجنيف .
47 - pfffffffffffffffffffffffffffff الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:42
هل هذا الوزير يعيش في المريخ أم يعيش معنا في كوكب المغب؟ في الحقيقة هذا تصريح غير مسؤول وغير واقعي.... اللهم إن هذا منكر أو خلاص! المغرب مشا كفتة
48 - ماسين الريفي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:06
ومتى كانت هناك حقوق الانسان في المغرب حتى يقطع المغرب انتهاكاته الجسيمة. الظلم والانتهاكات والزرواطة ولقراعي والاختطافات والانتقامات ظواهر لم يخل منها النظام المخزني منذ ان سطى على الشعب المغربي.
ان مثل المخزن والشعب المغربي كمثل ذلك الأسد الذي غرس انيابه في عنق الغزال.
المحاكمات بالقرون والنَّاس تخاف ان تكتب حتى كلمة انتقاد في وسائل التواصل الاجتماعي، والآخرين حكموا بسبب تدوينة وغيرها من الانتهاكات.
المخزن الان لا يمارس الانتهاكات وانما تطور الى ممارسة ارهاب قانوني على حرية التعبير وحقوق الانسان.
ايها الوزير انه في عهدك صلينا الجنازة على العدل يوم كنت وزير العدل وصلينا صلاة الجنازة على حقوق الانسان يوم طمعوك واغروك بكرسي وزارة حقوق الانسان.
في الحقيقة ، حراك الريف عرى كل شيء وظهر المغرب على حقيقته في العهد الجديد.
49 - abdo الجمعة 19 يوليوز 2019 - 21:08
إذا كنتم لم تقدروا على حماية ألمواطن حتى من خطر ألعقارب فعن أي حقـــــــوق

و أي إنســــــــــــــان تتكلم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
المجموع: 49 | عرض: 1 - 49

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.