24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2206:5413:3417:0820:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | منجب يستنكر التضييق والمنع من إلقاء محاضرتين

منجب يستنكر التضييق والمنع من إلقاء محاضرتين

منجب يستنكر التضييق والمنع من إلقاء محاضرتين

قال المعطي منجب، أستاذ جامعي وناشط حقوقي، إنه مُنِعَ خلال أسبوع واحد من إلقاء محاضرتين، أولاهما في الدار البيضاء في مؤسسة جامعية خاصة، والثانية في مراكش، وكانت موجّهة إلى نشطاء مدنيين من إفريقيا جنوب الصحراء.

وذكر منجب، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنه رغم عدم إخباره الرأي العام بما يمرّ به إلا أن "السيل بلغ الزبى"؛ ورأى من واجبه أن يقول إنه قضى سنة جامعية صعبة جدا عرف فيها منعه من كثير من حقوقه بوصفه أستاذا باحثا، واضطرّ إلى التوجُّه إلى كلية علوم التربية ليحصل على قاعة يدرّس فيها طلبته، بدل معهد الدراسات الإفريقية الذي يدرّس به.

ووضّح منجب أن مدير المعهد الذي يُدَرِّس به منعه من التدريس في قاعته، بحجّة تحويلها إلى قاعة اجتماعات، ما اضطرّه وطلبته في سلك الدكتوراه إلى الذهاب جماعيا إلى كلية مجاورة، مضيفا أنه داخل مؤسّسته يطلب ورقة ترخيص قبل سفره، وهي وثيقة ليست واجبة قانونا ولكنها ممارسة إدارية، ولكنها "لا تعطى له ظلما".

وتحدّث الناشط الحقوقي عن منعه من إلقاء سبع محاضرات وتدخّلات دعي لها السنة الجارية، مضيفا أن من يقفون وراء المنع مروا من المدارس العمومية إلى المدارس الخاصة التي كان يشارك فيها وحدها، إلى أن بدأت تعتذر إليه مجموعة منها، بعد دعوته، "لأسباب تقنية".

وتحدّث منجب عن "حملات تأثير على وسائل الإعلام الأجنبية، وتهديد لها بسحب اعتمادها إذا استضافته، وحملات تشهيرية على مواقع وجرائد تنشر كذبا وافتراء، مفادها أنه موظّف شبح رغم أن طلبته يوقّعون لوائحَ حضورهم ورغم حضوره اجتماعات بالمؤسّسة، وافتتاحيات تتهجّم عليه بحماس رغم عدم انتمائه إلى أي حزب أو قوة سياسية، إلى حد نشر ثلاث جرائد خبرا مفاده أن طالبا من طلبته تغيّب عن الدرس عنده".

وذكّر منجب بالمطبّات التي واجهها عندما كان مقررا في لجنة مناقشة أطروحة التأهيل الجامعي للأستاذة مونية بناني الشرايبي بالمدرسة العليا للأساتذة بباريس، وترك إدارة المؤسسة طلبَ خروجه يوما قبل سفره من أجل رفضه، وما تلا ذلك من أحداث.

ووصف المعطي منجب ما يحدث معه بـ"البلادة" وأضاف: "يريدونني أن أخرج من المغرب ولن أقوم بذلك"، مؤكّدا أنه "سيتابع بكل هدوء واعتدال التعبير عن قناعاته الأكاديمية في ما يخصّ الاشتغال السّلطوي واللادستوري للنّظام المغربي، وسيتابع التعبير عن رأيه كمواطن وحقوقي في كل ما يتعلق بالمسّ بحقوق الإنسان ببلاده، وخصوصا حرية التعبير".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - علال كبور الجمعة 19 يوليوز 2019 - 10:28
ساذج من يعتقد ان الأمور تغيرت بين الامس واليوم فيما يخص وضعية المواطن في نظر المخزن فقط الأساليب تغيرت اما النتيجة تبقى هي هي بل هناك تراجع رهيب يلاحظ سنة بعد سنة للعودة الى أساليب الماضي
2 - مغربي جنوبي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 11:20
واش هاذ المحاضرتين غادي يفتحو لينا مناصب الشغل ...شبعتونا ثرثرة يا إخوان
3 - بحراوي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 12:12
تحية للاستاذ المناضل المعطي منجب... كثر الله من أمثالك في هذا البلد الذي باعت نخبه ضمائرها للاستبداد..
4 - MBK الجمعة 19 يوليوز 2019 - 12:13
الكل يحتج على ما يضره ولا يناقش أمور يستفيد منها.
لمادا لاتحتجون على الفرق المهول بين اجوركم العالية
والاجور الزهيدة او المنعدمة.
ان كنتم حقا تريدون إصلاح البلد وتكون كلمتكم مسموعة يجب أن تكونوا صادقين حقا مع أنفسكم ومع
الله ومع الوطن
5 - احمد الحنصالي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 12:43
رغم الاضطهاد والقمع والفساد سيعقد وزير " الحريات " غدا ندوة صحفية يفند فيها كل ماتعرضت له من مضايقات، وسيذكرنا بان العام زين، وان بعض المأجورين والمحسوبين على بعض الجهات يحسدوننا على الاستقرار الذي نتمتع به.
هذا جزاء كل من يغرد خارج السرب. رحم الله الاستاذ المهدي المنجرة وجزاه أحسن الجزاء، واطال عمر الاستاذ الجليل منجب وحفظه من كل سوء.
6 - مواطن متابع الجمعة 19 يوليوز 2019 - 13:49
مايعيشه الدكتور المعطي منجب عيب و عار ! أمر لا يصدق ، ويضعنا كبلد موضع سخرية . قضيته صارت معروفة لدى الأوسط الأكاديمية الدولية . السيد لا انتماء سياسي له ، باحث أكاديمي كفء ومعروف .. تلفق له المحاكمات ، ويحاصر ، ويمنع من عمله وأنشطته .. والأجهزة الرسمية تلزم الصمت . ذنبه انه لا يريد أن يتنازل عن استقلاليته ونزاهته ... وتغدق الملايير على نجوم "الثقافة"و"الفن" المنحطين ، ويفتح المجال أمامهم , يسرحون ويمرحون ، ويعيثون فسادا .. دون رقيب . اللهم إن هذا لمنكر .
7 - ملاحظة الجمعة 19 يوليوز 2019 - 14:16
اسطوانة قديمة كما يفعلها كوميدي ساخر مات ليه الحوت بينما حسن الفد عندو ما يقول و لن يحتاج لاتهام الاخرين
بما انه مطلوب في المحاضرات فلمادا لم تستدعيه دول اخرى لالقاءها عندها فهل سيمنعه المغرب
8 - طارق الجمعة 19 يوليوز 2019 - 16:34
كلشي باغيها باردة و المانضة طالعة و زايدينها بالانتقادات
كن سبع و كلني
9 - Adam الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:06
لا توجد عبارة حقوق الإنسان في قاموس المخزن المغربي لدلك عليك اخي العزيز أن تغير النضال بالتطبيل و المدح أو مغادرة بلاد المخزن قبل أن يصيبك ما أصاب غيرك كبوعشرين وغيرهم
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.