24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | جريمة شمهروش الإرهابية .. النطق بالإعدام يثير ائتلافات حقوقيّة

جريمة شمهروش الإرهابية .. النطق بالإعدام يثير ائتلافات حقوقيّة

جريمة شمهروش الإرهابية .. النطق بالإعدام يثير ائتلافات حقوقيّة

بعد صدور أحكام بعقوبة الإعدام في حق المنفذين الثلاثة لجريمة شمهروش، أصدرت ثلاثة ائتلافات مغربية بياناً تدعو فيه إلى وقف هذه العقوبة، معتبرةً أنها غير مراعية لأحكام الدستور وفلسفته التي تنص على ضمان الحق في الحياة لكل إنسان.

البلاغ أصدره، اليوم الجمعة، كل من الائتلاف المغربي من أجل إلغاء عقوبة الإعدام وشبكة برلمانيات وبرلمانيون ضد عقوبة الإعدام بالمغرب وشبكة المحاميات والمحامين ضد عقوبة الإعدام وعنونته: "ضد الجريمة، ضد الإفلات من العقاب، وضد عقوبة الإعدام".

وأدان البلاغ الفعل الجرمي، الذي ارتكبه الجناة في حق الضحيتين الإسكندنافيتين، وقال إنه "سلوك همجي مرفوض ومدان".

لكن الائتلافات أكدت من جديد على موقفها الثابت الرافض والمناهض لعقوبة الإعدام، وقالت إن "مقتضيات الدستور وفلسفته تفرض على الدولة وعلى كل مؤسساتها التقيد التام بالمعاني السامية التي نص عليها المادة العشرون من الدستور والذي تتعارض في مبناها ومعانيها مع عقوبة القتل".

وأشار البلاغ إلى أن "سلطات الدولة والسلطة القضائية مقيدة بالتفسير العقلي والعميق لقيم الدستور وللحق في الحياة والمقيدة بروح المواثيق الدولية و المكتسبات الحقوقية".

وقالت الائتلافات الثلاث: "القتل جريمة بشعة تستحق العقاب، وعقوبة الإعدام بشعة تستحق الإلغاء"، مضيفةً أنها "ليست فقط نقطة خلافية كما يصيح المحافظون الذين يستعملون الشرع والشريعة لأغراضهم الإيديولوجية والسياسوية ويؤمنون بشق من الكتاب ويكفرون ببعضه الآخر، يسبحون بالإعدام ويرفضون قطع اليد والرجم وغيرها من العقوبات".

وجاء في البلاغ أن "عقوبة الإعدام جريمة مستمرة وراء القانون؛ لكنها لا تختلف عن همجية المتطرفين الذين يخفون حقدهم وراء الدين ليقتلوا بعد عملية غسل أدمغتهم، ومن هنا وجب إلغاؤها دون تردد وبصفة نهائية".

واعتبر الموقعون على البلاغ أن "إلغاء عقوبة الإعدام عنوان نضج سياسي وفكري وإنساني وحقوقي لا يقبل المساومة ولا الانتقائية والانتظار، كما أن المطالبة بإلغائها هو الموقف الذي يميز ما بين المؤمنين حقيقة بحقوق الإنسان وبمفهومها الكوني وما بين المتاجرين المرتزقين بها".

وأشار البلاغ إلى أنه ظهر، عبر التجارب، أن الإعدام لم يكن يوماً وازعاً لتقليص الجريمة ومخاطرها أو رادعاً لها. وعبّر عن "أسف الائتلافات الموقعة من استمرار البرلمان في قبول عقوبة الإعدام واستمرار المحاكم بالنطق والحكم بها كعقاب دون تقدير للدور الذي تلعبه هذه العقوبة في خلق الفتن مثل التأثر وصب الانتقام داخل المجتمع كما كان عليه الأمر إبان القرون الوسطى".

كما شدد الموقعون على أن "كل حكم بالإعدام عنوان لمحاكمة غير عادلة في حد ذاته، ولو كان قضاتها عادلون"، ودعوا "الحكومة والبرلمان إلى إعادة النظر في قناعاتهم وفي ثقافتهم وفي متاهات التأويلات الخاطئة".

وكانت محكمة سلا قد قضت، أمس الخميس، بالإعدام في حق المتهمين الثلاثة الرئيسيين في تنفيذ "جريمة شمهروش" التي راحت ضحيتها سائحتين إسكندنافيتين نهاية العام الماضي نواحي مراكش، ويتعلق الأمر بكل من عبد الصمد الجود ويونس أوزايد ورشيد أفاطي. كما قضت هيئة الحكم ذاتها على عبد الرحمان خيالي بالسجن المؤبد، وقضت في حق الآخرين بأحكام بالسجن النافذ بمدد تتراوح ما بين 5 سنوات و30 سنة؛ في حين قضت لذوي الحقوق من الطرف النرويجي بمليوني درهم، سيؤديها المتهمون الثلاثة الرئيسيون.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (143)

1 - محمد الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:15
من قتل يقتل ولو بعد حين و ليكن عبرة للآخرين
2 - Ahmed الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:16
اليابان فيها الاعدام
لشينوا فيها الاعدام
المريكان فيها الاعدام

السؤال هل نحن أكثر عدلا ورفقا بالناس من هذه الدول؟
3 - الحق هو الله .تطوان الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:17
الكلمة للعدالة والجرائم كهذه لاعقوبة إلا الإعدام. النفس بالنفس. ويجب مراعاة ظروف المظلوم لا الظالم. والحقوقيون يجب أن يدافعوا على الإهتمام بحق المواطن في الصحة والتعليم والعيش الكريم وشكرا.
4 - مواطن الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:17
الشعب راضي على عقوبة الإعدام لكل مجرم تثبت إدانته ثبوتا غير مشكوك فيه. فمن ثمثلون ؟
5 - رشيد من المانيا الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:18
في الحقيقة وبدون رأفة بجب إعدام هده الجمعيات التي لا تستوعب بعد ان الضحايا كان لهم حق في العيش الى ان يشاء الله كسائر البشر فهده الجمعيات فيروس خطير يفكك الشعوب ويدمر الأمم
6 - سميرة الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:19
من قتل يقتل وباراكا من الفلسفة. احنا غنكونو زعما أحن من الله الذي شرع القصاص. وعاد فين هو الحق في الحياة ديال هادوك اللي تقتلو ظلما وعدوانا. أودي الرجوع الله ،السكوت عن الحق شيطان أخرس وهذا ماشي غي السكوت هذا الحياد التام عن الحق. الله يهدينا على أنفسنا.
7 - رشيد الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:20
حقيقة الحكم بالاعدام يثلج القلب لكن يجب ان يسري هذا الحكم على الحالات التي يكون فيها الضحايا مواطنين مغاربة كقضية طفل مكناس او قضية حنان يجب التعامل مع ضحايا السياح الاجانب بالتساوي و ابناء هذا البلد دمهم ليس اغلى من دمنا
8 - صابر الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:20
كل من ينادي من هؤلاء الجمعيات بعدم تطبيق الاعدام في كل من استحق الاعدام فلياءخد كل مجرم ويسكنه معه في مسكنه و يحظنه مع من يحب ...
9 - ابو ملاك الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:21
انتم وبلاغاتكم إلى الجحيم واين حق الحياةبالنسبة للضحايا ماذا قدمتم لرضا وضحية الرباط... واخرين... انتم تؤيدون الاجرام وتدافعون عليه... قل انتم تعلم ام الله وهو شرع من شرع الله. وكفى عبثا....
10 - المغربي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:22
اسف.. .الامرر يتعلق بكائنات عدوانية لا تمت للبشر بصلة...اذن انتم خارج النص يا معشر مناضلي العبث و البلادة
11 - محمد الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:23
فقدان الإستقرار في كل المجالات بدأ زمانه والقادم أو الباقي اكثر فقدانا للعقل لدى الإنسان تماما كما خبر بهذا رسول الله ص. في حديث له.
12 - Hassan الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:23
جاء في المقال(.... معتبرةً أنها غير مراعية لأحكام الدستور وفلسفته التي تنص على ضمان الحق في الحياة لكل إنسان)
هذه الجمعيات تتناقض. من نفس المنطلق وهو الحق في الحياة يجب إعدام هؤلاء لأنهم حرموا المقتول من الحياة.
من قتل إنسان عمدا وليس خطأ يجب قتله.
خصوصا ان أغلب المجرمين لا يؤثر فيهم السجن. فكم من قاتل خرج من السجن وارتكب مرة أخرى جريمة القتل لأنه لم يتأثر بالسجن.
خلاصة من العدل ان يقتل القاتل المتعمد للقتل
والسلام
13 - عبد العزيز الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:24
ماذا يريدون ان يحاكمو بالبراءة وما ذنب الضحية اليس من حقه ان يعيش كذلك وكثير من المجرمين من سجن بتهم القتل ويخرج ثم يقتل من جديد لو طبق عليه الاعدام لما اقترف الجريمة الثانية
14 - متشائم الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:24
هاد الناس اللي ضد عقوبة الاعدام بغيت نطرح عليهم واحد السؤال ويجاوبو عليه بلا نفاق بلا هاد الشي ديال الدستور والمواثيق و ...الى كان ولدك وقع ليه كيف ماوقع لهداك الوليد الله يرحمو ويصبر والديه ملي شدو هذاك الوحش واغتاصبو وحرق ليه راسو واش هاديك الساعة غادي تقول ليهم خليوه حتى هو عندو حق في الحياة . هداك راه خاصو شي حاجة اكثر من الإعدام
15 - البهجة الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:24
ايها ااحقوقيون هل الضحيا ليس لهم ليس لهم الحق فااحيات الاحكام الصادرة في حق الجنات عادلة السن بالسن والبادي اظلم لاتساندوا الظالم وتتركوا المظلوم
16 - محمد الفاسي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:24
أتمنى تطبيق في حق هؤلاء المجرمين والوحوش عقوبة أكثر من الإعدام فالإعدام رحمة لهم حسبي الله فيما اقترفت أيديكم فالإسلام الذي هو دين الرحمة والسلم حتى مع الأعداء برئ منكم ومن أفعالكم فعقاب الدنيا أهون فماذا عساكم تقولون لله تعالى يوم تعرضون عليه
17 - عبدو من الرباط الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:25
وأين هي حقوق ذلك الإنسان الذي دخل بسببه مججرمكم السجن أليس حري بكم ان تدافعوا عن حقوق الإنسان عوض الدفاع عن حقوق الوحوش والمجرمين أتمنى لو يحصل لكم ما حصل لهم كي تتذوقوا المعاناة التي عانت منها اقرباؤهم هاته الجمعيات هي سبب هذا التسيب الحاصل في مجتمعاتنا
18 - مراكشي امازيغي. الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:26
ما دام احد منكم او افراد عاءلاتكك لم يمس فمن حقكم الادانة،حيث لا يحس بالمرارة والحزن الشديد الا دوي الضحايا والمتضررين من هذه العمليات الهمجية،اذن فلتدهبوا انتم وجمعياتكم وكل من يساندكم الى الجحيم،ونحن لا نعترف بكينونتكم.
19 - Samir الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:27
وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ 
20 - محمد سلا الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:28
أقول للجمعيات الحقوقية حتى السائحتين لهم الحق في الحياة كما سلبوا لهم الحياة يجب أن يطبق عليهم القانون بسلب ارواهم حتى يكونوا عبرة للمجرمين الذين يقررون قتل ارواح الابرياء والتلدد بتعذيبهم حتى الموت اكبر الدول الديمقراطية تطبق الاعدام لماذا لا يتم تنفيذه في المغرب.
21 - متتبع الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:28
ماذا سيقول هؤلاء الذين يسمون أنفسهم ب الحقوقيين عن الإعدام لو أن ابنهم أو بنتهم تعرضت للذبح من طرف هؤلاء المجرمين.هل سيرفضون إعدامهم ام سيصرون وبكل قوة على إعدامهم بأسوء طريقة في الإعدام. أم ماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!
22 - حاميدو الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:29
وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له ومن لم يحكم بما أنزل الله فؤلائك هم الظالمون صدق الله العظيم.....فهل بعد كلام الله هناك كلام للحقوقيين.
23 - الإعدام الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:30
أصدرت ثلاثة ائتلافات مغربية بياناً تدعو فيه إلى وقف هذه العقوبة، معتبرةً أنها غير مراعية لأحكام الدستور وفلسفته التي تنص على ضمان الحق في الحياة لكل إنسان. زوينة هادي كون جرا ليكم ما جرليهم غادين تحسو بن عقوبة الإعدام قليلة في حقهم...جمعية حقوق المجرمين
24 - عبدالاله الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:30
السلام عليكم:
لحد الساعة هناك نطق بالحكم بالاعدام،وطبعا ماننتظره هو تطبيق هذا الحكم،نعرف جميعا ان لم ينفد هذا الحكم خلال ثلاثين سنة فالحكم يتغير الى المؤبد!
ما يطلبه المغاربة الغيورين،هو تعميم هذا الحكم على كل المجرمين،يوميا يذبح مواطنون ويحكم على القتلة بأحكام مخففة،بل يستفيدون من العفو،اذا كفى من هذا التناقض.
الاعدام لكل من سولت له نفسه ترهيب الأبرياء.
25 - نسيم الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:30
الاعدام بالمغرب هو المؤبد وليس القتل أو السجن الانفرادي فلو قبع المجرم في غرفة انفرادية مدى الحياة سيح بأنه في مقبرة منتظرا يوم القيامة ليحاسب على أفعاله وبالتالي تكون هذه العقوبة أحسن من الاعدام وبمثابة موت بطيء تجعل مرتكب الجريمة يفكر في الذي لايأتي.
26 - الأندلس الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:30
الحقوقيون رفعوا بيانا ضد عقوبة الإعدام بدليل ضمان حق الحياة لكل إنسان . ما هذا التناقض ومن وكَّلَ الحق لمجرمي شمهروش بسلب حق الحياة لشابتين. أنا أظن يجب رفع قضية ضد هاته الجمعيات التي تدافع عن إرهابيون يرهبون البلد والعباد وهم المساهم الأكبر في تفاقم الجرائم . وكذلك هم ضد حكم الله في القصاص بين البشر.
27 - Aziz الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:31
"ضد الجريمة، ضد الإفلات من العقاب، وضد عقوبة الإعدام".يجب إضافة عدم حماية المجرمين القتلة. وهذه افعالكم مع الاسف الشديد. حماية القتلة الذين سلبوا الابرياء حقهم في الحياة و فرضوا علينا ماكلهه ومشربهم و رعايتهم و حمايتهم في السجون من خلال دفع الضرائب حتى ياتيهم العفو.
28 - مشرع بلقصيري الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:31
السلام عليكم من يريد إلغاء عقوبة الإعدام ومن سولت لهم انفسهم فسوف تكون له حسرة يوم القيامة لقد أصبح مجتمعنا هدا كترت فيه القتل العمد ألم تتدكرو طفل مكناس فتاة الرباط التي اغتصبت حتى الموت بجميع أنواع التعديب انا شخصية اريد عقوبة الإعدام لمن قتل الأبرياء بدون دنب
29 - wald baba الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:32
الدستور هو اسمى قانون في البلاد ويستفيد من مقتضياته المغاربة كلهم وإذا كانت فلسفة الدستور تتعارض مع الإعدام كعقوبة تقع على المجرمين على اعتبار أنه ينص على الحق في الحياة فأين حقوق الضحايا اللذين لهم نفس الحق؟ أي الحق في الحياة . وبالتالي الأولى بالحماية هو الضحية وليس المجرمين لذلك ادعو تجارة الاتفاقيات الدولية المناهضة الإعدام إلى أعادة النظر في توجههم وأن الله سابق في الوجود وسباق للقصاص في كتابه الحكيم وهو ارحم بعباده من أي مخلوق في الكون.
مع احترامي للرأي الآخر
30 - أبو جنات الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:32
ضمان الحق في الحياة لكل شخص شيء جميل. ...لكن أنا شخصيا مع عقوبة الإعدام لكل شخص قام بسلب حياة شخص آخر عن قصد مع عقوبة الإعدام لكل مجرم قام باغتصاب طفلة أو طفل صغير هنا تطبق العدالة أين المشكل. .....المجرمين اللذين قامو بدبح السائحتان في مراكش المجرم الذي اغتصب طفلا و قتله في مكناس أو القنيطرة المجرم الذي قام بقتل شابة مواطنة في الرباط أليس حكم الإعدام جائز في حقهم بحكم الشريعة الإسلامية و قوة القانون الجنائي يا سادة أنتم بكل آسف لا تهمكم حياة الناس أنتم كجمعيات حقوقية تدعون. ....همهم الوحيد هو جمع المال و لو على أرواح العباد
31 - حسن الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:32
يجب متابعة هذه الجمعيات لأنها هي من تحث على الجريمة.
32 - ام سلمى الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:34
وماذا عن حق هاتين السائحتين في الحياة.من تمثلون وعمن تدافعون.ولكن لاغرابة .فمن عاند الله سهل عليه معاندة البشر.
33 - سؤال الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:36
لدي سؤال، في خضم الاستفاضة التي قمتم بها و التي تصف الراي الاخر بالخطأ و الغارق في متاهات التؤويل، دون بيان الكيف و نقصان الاستدلال، فيتبادر الى ذهني سؤال و هو: ما هي العقوبة البديلة التي ترونها مناسبة في حق من ثبت عليه جرم القتل بالنية المسبقة مثل حالة هؤلاء الذين قتلوا السائحتين، و لا تقولوا لي ان هذا الدور مناط بالمشرع و ذوي الاختصاص، فاللذي استفاض في النفي، لابد ان يقدم رايا بديلا احسن من الاعدام في مثل هذه الحالات !! فما هو جوابكم ؟!
34 - مغربية الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:36
اين كانت الجمعيات الحقوقية حين قتل الناس وحين اغتصب الاطفال وحين قتلت النساء وحين نهب حق اليتيم وحين تسرق النساء في الشوارع ومن خارجات للعمل ويعتدى عليهن . من قتل يقتل العين بالعين كيف سولت لهم انفسهم قتل النفس التي حرم الله الا بالحق انا كمغربية لا احس بالامن مع لاعدام الاعدام ان امكن حرقا لكل من اغتصب وقتل ابرياء.
35 - زكريا الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:36
الحق في الحياة كجميع الحقوق حقوق مكتسبة، لكن عندما يتجاوز الإنسان عقله و يسلب حق إنسان آخر في العيش فلا مناص من سلبه ذلك الحق هو الآخر ليكون عبرة لكل من سولت له نفسه إرتكاب مثل هذه الأفعال، و إلا أصبح الإنسان حتى تحت عتبة قانون الحيوان.
36 - مغربي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:36
و هل هؤلاء المجرمين اعتبروا هذا الحق الدستوري للحياة بفعلهم هذا، اخد الحياة من الضحيتين؟
أظن لا ، إذن يستحقان هذه العقوبة.
و اقول لهذه الجمعية لو كانت الضحيتان مهما كانت ديانتهما من عائلتكم ما كان عساكم فعله؟؟؟؟؟؟
37 - marocain الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:36
ضمان الحق في الحياة لمن قتل باعدام القاتل هدا هو الصواب لهم الاعدام الاعدام ولو كنت انا الاعدام لا مناقشة الا الاعدام
38 - ملاحظ الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:38
لقد هزمنا حججكم غير المنطقية في تبرير الغاء عقوية الاعدام عن المجرمين القتلة وقلنا ان هذه العقوبة تستند الى مبادئ العدالة والا نصاف الفطرية والعقلانية وليست ثارية لكن اصراركم على مواقفكم المتخلفة يضع العديد من علامات الاستفهام
39 - السفير الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:38
على هذه الجمعية التي تدافع عن حقوق الانسان إن كانت طبعا تدافع عن الانسان المغربي او تريد فقط ان تثير انتباه الشعب عليها ان تعرف ان الإرهابي نهايته الإعدام او القتل فالشعب المغربي يريد ان يخرج من مشكلة الگريساج والسرقة والسيوف وياتي أناس ارهابيين ليقتلوا أبرياء بطريقة بشعة فماذا لو كان احد أفراد هذه الجمعية هو الضحية فما هو ردها عليكم اولا ان تدافعوا عن الذين ينامون في الشوارع او المسجونين ظلما
40 - عبدالله الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:39
جمعيات اخر الزمان يريدون نشر الجريمة في البلاد وهم يعيشون في اوروبا .
41 - مصطفى الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:39
بآختصار ماذا لو قدر الله و كانت الضحية واحدة من قريبات هؤلاء المنادون بالرحمة على القتلة لا أظن أنه سيبقى هذا هو رأيهم .
42 - عادل الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:40
الاعدام ثم الاعدام ثم الاعدام ثم الاعدام ونعم القرار الصحيح ماتقولي لا غسل الادمغة لا والوا هاذ و اللي ضد الاعدام راهوم ضد شرع الله كون هاد المجرمين دبحوا ليهوم ولادهوم بنفس الطريقة وطبقوا عليهوم الاعدام غادي يتثبتوا بنفس الكلام ؟؟؟ وشكون نتوما اصلا اللي ترفضو قرار الاعدام ؟؟ المغاربة اجمعين يطالبون باعدام هؤلاء الوحوش ونتوما مالكوم ...
43 - بشير الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:40
قال تعالى"ولا تقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق"
وقال عز من قائل"النفس بالنفس"
الحكم بالإعدام على هؤلاء القتلة حكم عادل. لن تاخدنا رحمة بهم.
44 - الإعدام الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:42
أدعوا القضاء بأن لا يلتفت إلى هذا الائتلاف المغربي الذي يريد إلغاء عقوبة الإعدام في حق الإرهابيين الثلاثة اللذين حرموا حق الحياة للضحيتين الانسانيتين لهذا يتوجب كذلك حرمانهم بدورهم من الحق في الحياة وتنفيذ عقوبة الإعدام بالشنق اواطلاق النار المنصوص عليه في الدستور وللمحكمة الموقرة واسع النظر .
45 - الاعدام توبة . الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:43
اذا تم تنفيذ حكم الاعدام في هذه الشرذمة من الارهابيين فانه سيكون في صالحهم لان عقوبة القتل عند الله هي القتل واذا ما اعدم القاتل فسيكون قد كفر عن جريمته ولا يطالبه المقتول يوم القيامة بشيء، لهذا السبب يجب الحكم عليهم بالمؤبد فقط لكي تبقى مسؤولية قتلهم للسائحتين قائمة عليهم في المحكمة السماوية العليا المنتظرة .
46 - Maroc الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:44
سآل إلا دوك الجمعيات، واش هادوك لي ماتو معندهمش الحق في الحياة ؟
47 - مواطنة 1 الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:49
ليس استعمالا للشرع والشريعة ، فعقوبة الاعدام موجودة عند الدول الغير مسلمة . لا يمكن ان تزهق روحا بوحشية وعمدا وليس دفاعا عن النفس وتسجن لتخرج بعد سنين وتعيش حياة هنية بينما أسرة المقتول تعيش في جحيم فقدانه وتتصور كيف تعذب قبل موته أو تشاهد فيديو قتل ابنها أو بنتها وهي تصرخ مستنجدة بوالديها . الاعدام لكل من قتل عمدا مع سبق الاصرار والترصد وتعذيب القتيل قبل موته . والله لو كانت هذه الجمعية فقدت احد اولادها بهذه الطريقة لباركت الاعدام !!!
48 - MCO الجمعة 19 يوليوز 2019 - 17:59
القتل "العمد" لا عقوبة له غير الإعدام و هذا قانون الكون الذي خلقه الله تعالى.

لكن هناك أنواع أخرى من القتل العمد و التي وجبت فيها عقوبة الإعدام كذلك : سرقة المال العام و الكذب السياسي الذين قتلوا و مازالوا يقتلون عمدا أجيالا و أجيالا بطريقة مباشرة أو غير مباشرة...إذن : وجب إعدام الكثييييير منذ "استقلال" الوطن.
49 - مدوخ الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:03
* ".......غير مراعية لأحكام الدستور وفلسفته التي تنص
على ضمان الحق في الحياة لكل إنسان."
* و هل ضمن الدستور حياة السائحتين ؟
* ربما الدستور يضمن حياة الإنسان لما يكون حياً ،
و تنتهي هذه الضمانة عند قتله .
* وهذا منطقي جداً ، لأن المقتول ميت، والميت لا حياة فيه ،
إذن لا ضمانة له من طرف الدستور .
50 - عبدو الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:04
لقد اخذ العدل حقه واقول لهؤولاء ماذا لو كانت احدى الضحيتين من احد افراد عاءلتك هل ستكون نفس ردة فعلكم على الحكم؟
51 - Krimoman الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:05
واش دوك البنات مساكن لي تقطعو بوحشية ما بقاوش فيكم واش باغين تشجعوا المجرمين والوحوش البشرية على الاجرام واش دوك لبنات ما عدموهومش هدا الوحوش الله يهديكم كون دارو هدا الشي لاولادكم او اقاربكم كون كاع ماتكولو نلغيو الاعدام وعباد الله راه كين الاعدام او ولينا تنسمعوا جرائم عجيبة ما بالكم نلغيو الاعدام وسيرو تكمشو راكم قلة والمغاربة كاملين ضدكم ولو تكونو لي بغيتو
52 - citoyen الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:08
la seul loi valable dans le monde c'est la loi du plus fort. le reste c'est du bla bla et la loi est une version de gouverner par le plus fort c'est tout. et la peruve le peghophile espagnol a été épargné mais les tuerus des scandinaves non...cela prouve que la loi s''adapte selon l'intéret du plus fort encore.....finalement on accepte en islam que Dieu est plus grand et plus fort mais il est clément il donne la chance à chacun de se repentir c pour ca il garde les gens malgré leur méchanceté à une autre date.
53 - الإعدام حكماً عادلا الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:09
هل فكروا المجرمين في ضمان الحق في الحياة لهؤلاء الضحيتين الإسكندنافيتين البريئتين ؟ لا، هل فكروا و لو لحظة واحدة في ما سيقدمون عليه من إجرام، وفكروا في خطورته و عاقبته ؟ لا ، بل هم ضربوا عرض الحائط كل ما سيؤول إليه مصيرهم بالدرجة الأولى ، و لم يبالوا بأي شيء،كان همهم الوحيد هو تنفيذ القتل بالطريقة البشعة المعروفة و ليس فيها لا غسل الدماغ و لا نشره على الأسلاك ، ما أقدموا عليه كان بإرادتهم و بموافقتهم و كل مسؤول عن نفسه و قد نالوا ما يستحقونه.
54 - A.عبد الصمد أكنسوس الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:09
عقولة الإعدام في هؤلاء المجرمين ليس عدلافي حد ذاته فإعدامهم رحمة لهم،يجب أن يعدموا كما أعدموا الضحيتين،يجب أن يعذبوا كل يوم وأن يكون العذاب قاسيا قبل أن يعدموا،لن أرد على هاته الجمعيات المرتزقة لأنه مضيعة للوقت.
55 - شرف الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:10
يجب ابقاء عقوبة الاعدام حفاظا على أمن وأرواح المواطنين والمواطنات. والذين يدعون الى حدف عقوبة الاعدام يريدون نشر الفتنة في هذا الوطن.
56 - Abo Ayoub الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:11
كل من يحارب عقوبة الإعدام فهو يحارب حق الحياة.
57 - عبدالله الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:11
هاد الحقوقيين هما لي خرجو على البلاد.وهادوك البنات لي جاو للمغرب وماتو بابشع الطرق ما عندهمش الحق فالحياة؟
58 - ملاحظ الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:14
ممثلوا هاته الاتلافات لو جربو اغتصاب وقتل احد افراد عائلاتهم او اصدقائهم لكان لهم رأي اخر.. نعم لاعدام المجرمين المغتصبين
59 - سعيد الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:15
تعليق ثاني لاحظة جميع التعليقات لتوها وتطالب الاعدام إذا هؤلاء الحقوقيون هو شر البلية وهم من يحرضون المجرمين ويأمنون سلامتهم بعد تنفيذ إجرامهم
60 - نحن لا نبحث الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:15
أحكام الدستور وفلسفته تنص على ضمان الحق في الحياة لكل إنسان، ومن خالفها يعدم وجماعة شمهروش لم يمتثلوا لأحكام الدستور فوجب على القضاء ادانتهم بالجرم وهو قتل النفس البشرية
ويستثنى من الإعدام:
على جرائم ارتكبها أشخاص دون الثامنة عشر من العمر، ولا تنفذ هذه العقوبة بالحوامل.
ليس في هذه المادة أي حكم يجوز التذرع به لتأخير أو منع إلغاء الإعدام من قبل أية دولة طرف في هذا العهد.)
ومن خلال الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان لسنة 1950، تنص المادة الثانية على ما يمكن اعتباره استثناء بقوة القانون: "حق كل إنسان في الحياة يحميه القانون. ولا يجوز إعدام أي إنسان عمدا إلا تنفيذا لحكم قضائي بإدانته في جريمة يقضي فيها القانون بتوقيع هذه العقوبة".
وتنص المادة السادسة من العهد الدولي لحقوق الانسان على ما يلي:
لا يجوز في البلدان التي لم تلغ عقوبة الإعدام، أن يحكم بهذه العقوبة إلا جزاء على أشد الجرائم خطورة وفقا للتشريع النافذ وقت ارتكاب الجريمة وغير المخالف لأحكام هذا العهد ولاتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها. ولا يجوز تطبيق هذه العقوبة إلا بمقتضى حكم نهائي صادر عن محكمة مختصة.
سدينا
61 - أيمن التازي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:16
جل الدول المتقدمة تملك عقوبة الإعدام في منظومتها القضائية، الدول التي لا تستطيع تطبيقها تبقى دولا ضعيفة وليست لها كامل السيادة على سياساتها فتجد إقتصادها محكوم من البنوك الدولية وقراراتها السياسية تتدخل فيها دول عظمى، لا تستطيع لا تطبيق شرع الله ولا دستور وضعي كما يجب، مجرد لعبة تتقادفها المصالح.
62 - mohamed الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:21
من قتل نفسا بغير حق كانما قتل الناس جميعا نعم للاعدام ولا للعفو الملكي في كل مناسبة
63 - البعمراني الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:23
اشرحوا يا ناس. معنى الحق في الحياة. الذي تتغنى به هذه المنظمات الحقوقية. هل ما قام به. مجرم. الملاح من تعذيب. وقتل لتلك. الفتاة. ماذا يستحق. هل اهتم. بحقها في الحياة. أم ان الحياة. نوعان. نهتم بحياة المجرمين. ونهمل حياة. الضحايا. ادن بالنسبة. لي لو قتل اي فرض من اسرتي. يجب ان أخذ بثأري. ونعود لعصر الغابة
64 - Kan Hna الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:23
To those who are against death penalty in this case, I say, just like you quoted the constitution : " الحق في الحياة لكل إنسان", you have to realize that those innocent victims also have the same right to life that the perpetrators took from them. So, as long as they had due process, they should be executed for delying others their right to life. This is still not enough bbecause of the alleged rape and torture they inflicted to the victims before taking their lives. Kidnappers, rapists and murderers gave up their right to life when they committed their crimes. That's consitent justice.
65 - عبد الله الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:25
هل الحق في الحياة ليس مشروعا الا للمجرمين القتلة الباثين للفوضى و المهددين للارواح ؟ فماذا للمعتدى عليهم الامنين المطمئنين ؟ كل هؤلاء الداعين الى اقبار حقوق المعتدى عليهم برفع لافتة الحق في الحياة للجناة بعقولهم لوثة و في تفكيرهم انحراف . لو جربوا مرارة الظلم و بؤس الاعتداء و حرقة الفراق لما كانوا في هذا المعسكر المعوج الذي ينصب نفسه حيث لم ينصبه احد و كانه اخذ التفويض من الله لنقض حكمه تعالى و هو اعدل العادلين .
66 - les exécuter الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:26
l"assassinat des deux jeunes touristes etrangeres par les obscurantistes sauvages,pese lourd tres lourd sur nous,sur tout le maroc leur condamnation à mort soulage un tout petit peu la soufrance des parents etrangers ,donc il faut à tout prix les exécuter pour nous laver de cette saleté ,ne tenir compte d"aucune pression ,il faut les exécuter et au plus vite
67 - مرتن بري دو كيس الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:26
"ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب " ..من هنا يتجلى لنا أن أكبر المنحرفين عن الدين هم من يضربون فيما انزل الله ويريدون قوانينهم الوضعية المختلة.. التي لا تتماشى الا مع اهواءهم.. فويل للذي جعل الهه هواه من عذاب الآخرة...يقولون ان الدستور يتضمن حق الحياة ولذا فالاعدام حرام عند قانونهم...وهل الذين يقتلون بدم بارد انسان بريء هل ليس له الحق في الحياة..ولماذا هذ الوحش لم ير أن دستوركم يفضل القاتل على المقتول..ويرحم القاتل..ولا يهمه من مات اكان شابا.شيخا طفلا امرأة ام بنت ...فكيف تحكمون...اتمنى ان تشربوا يوما من كأس الظلم وتفقدوا احد اعزاءكم..في جريمة قتل..وسترون رأيكم في القاتل الذي لا يبالي لما يتعمد القتل....فالمرأة الموجودة في حالة من مزقتها قذيفة حرب .. في زقاق الرباط .....والوحش الذي قتلها شر قتلة وعذاب بعد اغتصاب بكل ما لديه من وسائل.. قنينات.مطرقة...يديه.و.و.و.و فهل ليس لها الحق في العيش..وهل انتم بقلوبكم الرأفى تحنون على وحش مثل قاتها...ليته يأتيكم ولو في أحلامكم ......الإعدام حكم متداول عالميا...فلن نخرج على ما هو ضروري للقصاص...ونرجو من الحكومة تطبيق الإعدام..
68 - طنجة الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:30
المجتمع كامله يريدون الاعدام الا انتم كيف لماذا لا تريدون ان تطبق الشريعه الاسلاميه في القانون تدافعون عن حقوق الانسان أين تعليم والصحه الله المستعان
69 - ورديغة الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:31
معتبرةً أنها غير مراعية لأحكام الدستور وفلسفته التي تنص على ضمان الحق في الحياة لكل إنسان.
وأين حق من قتل متعمدا حضرة جمعية حقوق الإنسان
ام انكم وجدتم للفتنة وزرع الإرهاب بين الناس وتشجيع القتلة لنشر الجريمة ثم الدفاع عنها ؟
70 - سامي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:31
إلغاء عقوبة الإعدام تشجيع للآخرين لذبح المزيد من الأبرياء ، أتمنى من هذه الجماعات أوالجمعيات أن تساهم في توعية هولاء الأغبياء المجرمين الإرهابيين، فالدفاع عن الإرهابيين إرهاب في حد ذاته.
71 - المصطفاوي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:36
من يدافع مستميتا عن إلغاء الإعدام فهو يدافع عن نفسه لأنه قد يتصور أنه سيحكم عليه بالإعدام لجرائم قد يقترفها يستحق بموجبها هذا الحكم.
72 - عزيز الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:39
يجب احترام الحق في الحياة لمن يحترم الحق في الحياة للآخر ، اما من لم يحترم الحق في الحياة لغيره فلا يجب أن نلتمس لك الحق في الحياة التي حرم منها غيره مع سبق النية والترصد والإصرار على فعله الذي أدى إلى حرمان غيره من حقه في الحياة.
73 - مفقوصة الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:40
واا العجب فالجمعيات الحقوقية التي تنادي بحق الحياة و العيش لمجرم سفاح و لم يظهر لها اثر بعد يث فيديو ضحية الرباط , دابا السفاح ليه الحق و هديك اللي تقتلات باشبع طريقة فتاريخ البشرية والووو ما اثراتش فيكم؟؟؟ ماعندهاش الحق لا فالحياة لا فالكرامة لا فتى تعليق منكم عليها ما صدر؟ علاش السفاحين بنادم و الضحية حشرة زعما؟؟ هديك البنت للي ماتت قاست الشعب المغربي كامل ماشي غير اسرتها و عزاها باقي ما خديناهش تايتحكم على هداك المجرم بالاعدام , الله يرحمك ا حنان و الله يرحمك ا رضى عشتوا فبلاد فيها وزارة حقوق الانسان فيها الوزير تاياخلص و ما عندو علاقة بحقوق الانسان ... فيها جمعيات تاهيا تاتخلص باش فالاخر يناديو بحقوق مجرم قتال
74 - الأوسي نبيل من فرنسا الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:43
الإعدام حق من حقوق الإنسان الذي سنه الله جل جلاله لحفظ أنفس و دماء الناس الإعدام لو طبق على المجرمين و قتلة أقسم برب الكعبة سينقص الإجرام و القتل لهذا أغلب الشعب المغربي مع تطبيق عقوبة الإعدام المغاربة لم يعودوا يستحيوا بسبب فئة من أولئك الذين يدعون أن يدافعون عن حقوق الإنسان
الإعدام هو الحل كل من تبت في حقه الإعتداء على الآمنين الإعتداء على المواطنين بالقتل أو التحريض على القتل أو تجار في المخدرات لأن تجار مخدرات يقتلون أيضا شبابنا و يدمرون عقول شباب المغرب
75 - Hamza الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:44
Il faut impérativement les exécuter sur la place publique !!!! Aucune compassion envers ces etres sans foi ni loi !!!!! Ce sont des monstres qui recommenceront leur crime s’ils avaient a le refaire
Quant a ces associations de pacotille qu’il aimlent se faire voir ailleurs ils ne parleraient pas comme ca s’il s’agissait de leur mère s sœurs et filles
76 - ابوزيد الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:46
الكل مع حكم الإعدام لخلية بوهمروش.
لكن الخطر لايزال قائم بحدوث مثل تلك الحادثة البشعة التي هزت الرءي العام .
ولد المراكشية بحي الكزا بالمدينة القديمة بالرباط الذي سجن وعذب واغتصب وقتل بطريقة بشعة الشابة حنان يستحق الإعدام هو الآخر. رغم أن الكل كان يعرف تصرفاته وكان متوقع ما حذث حيث اشتكت لكن بدون جدوى.ولم يتدخل أحد .
الفرق أن حنان مغربية الجنسية لهذا لم يحرك أحد ساكنا.
77 - حسن الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:47
الله خالق الكون و منزل شريعته أدرى بمصلحة البشر. لو طبقت أحكامه التي فرضت على العباد لما وصلنا إلى ما نحن عليه من جرائم قتل و اغتصاب و سرقة و زنى و أمهات "عازبات "........
78 - B.E الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:50
الاعدام حيت اوروبيات...كان كانو مغربيلت كان مؤبد ويخرج وراها.c l'hypocrisie
79 - فضولي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:54
يحيا العدل .الشعب يريد التنفيذ ...
80 - اسماعيل الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:54
ان شرع الله هو الحل للعديد من المشاكل التي يتخبط فيها البلد و نحن مع قطع يد السارق و إعدام القاتل حتى يرجع الأمن و الأمان إلى بلدنا الحبيب و من قال لكم اننا نقبل بعض الكتاب و نكفر ببعض مخطئ فنحن مؤمنون بكلام الله كله . و قولكم " يصيح المحافظون الذين يستعملون الشرع والشريعة لأغراضهم الإيديولوجية والسياسوية ويؤمنون بشق من الكتاب ويكفرون ببعضه الآخر، يسبحون بالإعدام ويرفضون قطع اليد والرجم وغيرها من العقوبات".كلام عاري من الصحة يا من تعملون لأجندات خارجية لا تريد الخير للبلد ... فانتبهو ان كنتم لا تعلمون كي لا ترمو بالبلاد إلى التهلكة واحذرو ان كنتم تعلمون لأنكم سترمون لا محالة في غياهب السجون يا خونة .
81 - عشماوي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:56
2019 الحكم بالعدام
2025 العفو والتخفيف للمؤبد
2030 العفو و التخفيف لعشرين سنة
2035 العفو مما تبقى من الحبس
2036 جريمة اخرى.................
82 - Nabil الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:56
les USA qui est le premier pays à défendre les droits de l'homme autorise la peine capitale par plusieurs procédés. parler des droits de l'homme est une discussion que chacun traite de ça façon mais à mon avis la peine capitale est un mal nécessaire surtout dans notre société
83 - محمد الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:56
إلى متى هده المنتديات تمارس الوصاية الفكرية والتحليلية والتنويرية على الشعب ؟ واش غير انتوما لي كتعرفوا تفكروا الشعب غير قاصر عن اتخاد القرارات والتي من بينها الحق فردع الجنات بالإعدام حكما وإنفاذا . الأمور تخرج عن السيطرة وإدا استمر الوضع على هدا الحال في الانفلات الأمني نهيب بسدة العالية بالله فرض حالة الاستنفار وفرض الأحكام العرفية وإنزال قطعات الجيش الا الشارع ضبطا للرعية وحماية مصالح الناس ولتذهب الاستثمارات الأجنبية وصورة البلاد للجحيم أمام هدا الإجرام المستشري .
84 - MAGHREBI NAFSS الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:57
جمعيات الاسترزاق بمآسي الآخرين.الشعب برمته راض على هذه الأحكام المنصفة و أنتم من تمثلون إذا؟كما قال أحد المعلقين
85 - Aziz الجمعة 19 يوليوز 2019 - 18:59
جمعيات الاسترزاق يتركون الحق في الصحة و التعليم وتوزيع الثروة و يدافعون عن المجرمين.
86 - Hamid الجمعة 19 يوليوز 2019 - 19:03
أهذه حقوق الانسان أم حقوق المجرمين.
المجرم سلب الحياة للضحية، وهؤلاء يريدون الحفاظ على حياته بدعوى الحق في الحياة، وهل هذا المجرم راعى هذا الحق بالنسبة للضحية.
87 - rachid الجمعة 19 يوليوز 2019 - 19:04
لو كان الضحايا من أقارب هؤلاء المطالبين بالإلغاء لطالبو القضاة بتطبيق أكثر من عقوبة الإعدام
88 - مغربي حر الجمعة 19 يوليوز 2019 - 19:04
ماذا يكون رد فعل هؤلاء الحقوقيون لو كان الضحية أحد أطراف عائلاتهم ؟ هل سيدافعون على المجرم أم سيأخذون ثأرهم بأيديهم؟
لو فعلا كُنتُم حقوقيون لدافعتم عن الشعب المستضعف للعيش كباقي البشر في باقي الدول الغربية. دافعوا عن الشعب الذي يعاني من الظلم والتعسف وغلاء المعيشة ، دافعوا عن المرأة المعنفة في المجتمع العربي ، دافعوا عن الأطفال ضد السياحة الجنسية والزواج المبكر. الغريب في الأمر أنكم تريدون الظهور أمام الكاميرات مدعين أنكم تدافعون عن حقوق الإنسان ( المجرم) .
89 - khalid الجمعة 19 يوليوز 2019 - 19:07
هؤولاء المحكومين عليهم بالإعدام هم أيضا ضحايا عدة عوامل متشابكة مع بعضها البعض، منها اقتصادية، اجتماعية وتربوية ، هم أيضا ضحية تيار عمل على غسل أدمغتم. خلال التسعينات وقبلها كانت منظومتنا التربوية تعج بمصطلحات الحقد والعنصرية وقتل الكافر والمرتد والنصارى واليهود، في بداية الثمانينات كانت توزع علينا داخل المدارس الكتب الصفراء بالمجان، كتب تشرح طريقة ذبح الكافر، كتب تحطم وتمرغ كرامة المرأة، كتب تبيح سرقة الكافر ، كتب مليئة بالخرافات والدجل ، كتب تكرس العبودية كالسبايا والعبيد... والنتيجة هاهي أمامنا ، أغلبية شبابنا مدجن وعقله راكد ولا يستطيع مناقشة فكرة بسيطة، شباب يعشق الإجرام والإعتداء على الغير ويمقت التسامح والحب ...
90 - CHAHID الجمعة 19 يوليوز 2019 - 19:07
أي حقوقيين هؤلاء الذين يتكلمون عن حق الحياة لمن سلب حياة شابتين ضيفتان علينا هؤلاء ليسوا حقوقيين بل يدعون إلى الفتنة نحن ليس الغرب روح الدستور هو الإسلام و الإسلام يدعوا إلى القصاص من المجرمين
91 - محمد الجمعة 19 يوليوز 2019 - 19:12
استفزاز مشاعر الناس من طرف بعض الذين ينتسبون لحقوق الانسان:
1-اذا ارادوا المطالبة بإلغاء عقوبة الإعدام فهم اخطأوا التوقيت،
2-الحق في الحياة لا يعني الحفاظ على حياة من لم يحرص على هذا الحق
3- ما البديل لردع هؤلاء المجرمين....
92 - Somo الجمعة 19 يوليوز 2019 - 19:13
Qui donnent le droit à ces associations bidons de
parler au nom des marocains ?
La majorité sont’pour la Peine de mort pour des crimes pareil . Mettez vous à la place des victimes . La chine les usa n’ont pu assainir leur pays des criminels que grâce à l’execution De la peine de morts
Même la peine de mort serait insuffisante pour .
ceux qui ont viole et tue un enfant de 10 ans à meknes .
93 - محمد الجمعة 19 يوليوز 2019 - 19:16
الاعدام ثم الاعدام ثم الاعدام ثم الاعدام ثم الاعدام بغينا بلادنا تنقي وبغيني كملينا حتي هدك لعدب دك البنت في الرباط حنان مسكينة بغينه اتعدم حرقا حسبي الله ونعمي الوكيل الله اجزيكم بخير القضاء الاعدام متحنوش فيهم
94 - يدافعون عن الإرهابيين الجمعة 19 يوليوز 2019 - 19:16
يجب على المجتمع ان يخلق تكتلا ضد جمعيات حقوق الإنسان التي أصبحت من حيث تدري او لا تدافع عن الإرهابيين (حالة شمهروش) وعن الانفصاليين القتلة المرتزقة (حالة اكديم ازيك) تحت غطاء حقوق الإنسان. وهل الإرهابي للذي يقتل بدم بارد يعتبر إنسان؟ و هل من يدافع عن انفصال البلاد وانقسامها يدخل قس إطار حقوق الإنسان. انا اعرف ان عدة أشخاص من طينة كل من هب ودب انخرطوا في تلك الجمعيات للبحث عن شيء ما. يجب محاربة جمعيات حقوق الإنسان بأن بسببها الأمن أصبح با يا يتدخل وتفشت الجريمة والقتل و الاغتصاب.
95 - oum joud الجمعة 19 يوليوز 2019 - 19:24
اين هو حق الفتاتين في الحياة . بحالكم لي خرج على هاد اابلاد
96 - أكاديري من ألمانيا الجمعة 19 يوليوز 2019 - 19:24
هههه واش معرفتو أنكم وجعتوا ريوسنا بهاد الجريمة ؟ راه قبل وبعد هاد الجريمة وقعت جرائم تقشعر منها الأبدان هناك من ذبح والديه وأفراد عائلته وهناك المزيد ، فلماذا لا تتكلمون عنها كما فعلتم مع جريمة السائحتين ؟
الجواب بسيط ساهل ، لأن السائحتين أجنبيتين والمغرب خايف على سمعته في المجتمع الدولي لأن أصلا سياسة المغرب هي العكر فوق الخنونة وتلميع للبلد خارجيا ...وأما الجرائم الأخرى فالضحايا مغاربة فالامر عادي ولا يأخذ الضجة الإعلامية وعند السياسيين ...
97 - ملاحظة الجمعة 19 يوليوز 2019 - 19:25
لنفترض لا قدر الله أن أحد أعضاء هاته الجمعيات ، تعرض أحد أفراد عائلته تعرض للقتل والذبح والتشويه ، هل سيبقى ثابثا في أقواله ؟. أم سيطالب بحكم أكثر من الإعدام ؟.
الجرائم ترتفع لأن المجرم يدرك أنه لن يعدم وسيعيش في السجن حياة ربما أفضل من وضع حياته خارج الأسوار ....
نحن مع تنفيذ الإعدام ضد المجرمين ...
الثابص في حقهم الفعل ...
98 - faty اسبانيا الجمعة 19 يوليوز 2019 - 19:38
الاعدام ثم الاعدام لمثل هد المجرمين كل من المجرم الرباط اللي قتل فتاة والمجريم اللي قتل باءيع البهائيم واللي قتل الطفل في مكناس وكل من يبيع القرقوبي ووولكل مجرم عقوبات يا جمعيات حقوق الانسان هد الضحاية معندمش الحق في الحياة الاعدام الاعدام كثرو المجرمين في هده السنين ويجيب الحد من انتشار الجرايم
99 - حورشي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 19:39
بسا الله الرحمن الرحيم . ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب .صدق الله العظيم.
100 - said الجمعة 19 يوليوز 2019 - 19:42
ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب.صدق الله العظيم
101 - الحسين الجمعة 19 يوليوز 2019 - 19:47
يجب التخلص من هؤلاء المجرمين لا داعي لصرف أموال الدولة على الحثالة لاخير يرجى منهم اما المناهضين لعقوبة الإعدام فقط خالف اعرفوك الناس
102 - مغربي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 19:57
اتساءل لو كان احد الضحايا ابنة احد هؤلاء الفلاسفة ماذا سيكون موقفه؟
103 - moos الجمعة 19 يوليوز 2019 - 19:58
هادو شوية د بنادم منوض حيحة با يحيد الاعدام، حتى حنا نديرو جمعية مناصري الاعدام و فيها 30 مليون و نشوفو شكون لي يجيب الربحة
104 - السلاوي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 20:10
من يذبح وهو يكبر. وكان انسان يشتغل وبعدها اصبح مدمنا على المسجد والصلاة واسدل لحيته وربط علاقات مع اناس ايضا تشبعوا بافكار ارهابية واصبحوا يدخلون الى المواقع الارهابية للنهل من الفكر الداعشي . بعدها ينتظران الوقت المناسب لكي يطبقا الجهاد وذبح الكفار . وفعلا طبقاه على بريئتين ذبحا وقطعا لراسيهما والثالث كان يصور العملية . انتهت المجزرة وتوجها الى بيت وسجلا فيديو يعبرا فيه عن ولائهما لداعش اي للدولة الاسلامية . ومع ذلك نقرا في لافثة لاناس يخدمون تحت الطلب بان كل هذا اضطراب عقلي وليس بجريمة . نعم لاعدامهم وايضا نطالب باعدام من قام بتعنيف حنان حتى الموت. الضحيـة التي تعرضت لسادية قل نظيرها في عالم الاغتصاب بغرس "قراعي" في فرجها . ليذهب الى الجحيم من يطالب بمنع الحكم بالاعدام
105 - saad الجمعة 19 يوليوز 2019 - 20:10
هؤلاء اللدين لا يريدون الإعدام أثمنا وأدعوا في هذه الليلة ليلة الجمعة أن يقع لأحد من أبنائهم ما وقع لهتان الفتاتان وغيرهم من المغاربة وآخرهم حنان من الرباط والجريمة البشعة هؤلاء اللدين يدعون بعدم تطبيق الإعدام أدكرهم بأن ولد المراكشية وغيره من يرتكبون هده الجرائم إما القثل أو عاهة مستديمة لهم سوابق وعقوبات حبسية ولم يتوبوا بل ازدادو اجراما ووحشية ودهب ضحيتهم ابرياء وشباب يدرسون يساعدون عائلاتهم لا لشئ إلا لأننا لا نريد تطبيق الإعدام المجرمين لا تستفيد منهم الدولة وغير منتجين بل يستهلكون ويصدرون المخدرات الزيادة الجريمة أف عنكم وعن حقوقكم
106 - مغربي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 20:15
السلام عليكم ورحمة الله الاعدام منصوص عليه في القران الكريم اريد ان اطلب من كل مدافع عن عدم تنفيد عقوبة الاعدام لو ان اخته او ابنته او ابنه تعرض للقتل العمد او الاغتصاب العمد هل يكفيه مجرد وضع المجرم في السجن مع اعطاءه الاكل و الاستحمام والنوم في حين ازهق روح ولدك او بنتك او اختك هل تكون سعيدا بهذا الحكم؟
107 - مغربي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 20:19
نعم، كلنا ندافع عن ضمان الحق في الحياة للجميع بدون تمييز عرقي أو جنسي أو ديني... و لكن هل مرتكبي مجزرة "شمهروش" اللاإنسانية يجوز فقط الحكم عليهم بالمؤبد كما تطالب بذلك هذه الائتلافيات؟ و هل إيداعهم السجن ليقضوا بقية حياتهم فيه يعتبر حكما عادلا؟ إن ما اقترفه هؤلاء الوحوش الآدمية في حق إنسانتين بريئتين، في أحلى و أجمل مرحلة من عمرهما، و بالطريقة التي تم بها ذبحهما دون رحمة و لا شفقة، كاف لتنفيذ حكم الإعدام مباشرة بعد النطق به، دون أي اعتبار لهم و لأشباههم و لمن يعتنق التطرف الديني الداعشي الخبيث، و لا حتى مراعاة فلسفة الدستور و أحكامه. لأنه لا يعقل أن ندافع عن حياة هؤلاء المجرمين القتلة، و نطالب بعدم تنفيذ حكم الإعدام في حقهم بحجة ضمان الحق في الحياة لكل إنسان، لأن ما يطالب به هؤلاء الحقوقيون لن يساهم في تجفيف العيون المنتجة للتطرف، بل يطمئنها و يمنحها مزيدا من الوقت لإعادة النظر في تنظيماتها و آليات تنفيذ مخططاتها الجهنمية الدامية. فتنفيذ حكم الإعدام هو الإجراء المناسب لردع كل من تسول نفسه في قتل أبرياء هذا العالم.
108 - SEBHAOUI الجمعة 19 يوليوز 2019 - 20:25
هيا هادوك ليماتو معندهمش الحق في الحياة والحرية باك خلو المحكمة دير خدمتها
109 - khalid الجمعة 19 يوليوز 2019 - 20:27
لا للاعدام

انهم ضحية غسل الدماغ من طرف فقهاء دمويين
110 - لقمان ابن الحدادين الجمعة 19 يوليوز 2019 - 20:45
لدي اقتراح بسيط حققوا لأصحاب مشروع الحق في الحياة للمجرمين ان يسكنوهم مع هؤلاء ويخصصوا لهم اجرة شريطة ان يعيشوا معهم ويقومون بحمايتهم من الشعب المتخلف الذي لا يريد الحفاظ على الحياة ... واخباركم يجيبوه لشاط منكم .
ملاحظة : سنكون مجبرين على الا قتناع بما تطالبون به ان بقيتم مصرين على نضالكم بعد ذلك اتمنى لكم التوفيق. .
111 - alaabdalfaquyr الجمعة 19 يوليوز 2019 - 20:46
الدعوة الى الغاء عقوبة الاعدام مجاهرة بالعداء للمغرب والمغاربة وهي دسيسة انتم اداة زرعها في المغرب
112 - الاعدام للقتلة الجمعة 19 يوليوز 2019 - 20:55
جمعيات الارتزاق و المرقة.

نطالب بالاعدام الفوري للمجرمين في هذه الجريمة.

ايضا الاعدام الفوري لقتلة حنان و المتواطئين في هده الجريمة التي لاتقل بشاعة عن جريمة شمهروش و لانعرق ماسبب التغطية الباهتة لهذه الجريمة خصوصا و ان الامن يتحمل المسؤولية غير المباشرة في تفشي هكذا جرائم و لولا الفيديو لكانت طمست ابعاد الجريمة و المتواطئين فيها ناهيك عن اقتصار التهمة على متهم واحد بمسمى القتل العمد و كفى.
113 - عيشة الجمعة 19 يوليوز 2019 - 20:58
لو أجنبي هو من قتل مغاربة ولقد حدث هذا فيما مرة هل كان سينفد فيه حكم الإعدام طبعا لا هذا معناه ان دمائنا رخيصة عن دمائهم وكلنا نعلم ان الحكم الصادر ليس تنفيذا للشيعة بل لان الجريمة البشعة طالت اجانب والأجنبي خط أحمر من دون نقاش
114 - مراقب الجمعة 19 يوليوز 2019 - 21:02
جمعيات ممولة من الخارج يجب التصدي لها بما فيها حقوق الانسان
115 - حسام الجمعة 19 يوليوز 2019 - 21:17
ضمان حق الحياة لكل انسان....اريد ان اسال هل تلك ااساءحتين ليستا انسان هل هن حيوان ما هذا الهراء
116 - le marocain الجمعة 19 يوليوز 2019 - 21:30
La peine de mort est un droit pour punir les criminels.Et ceux qui prétendent être les défenseurs de ces criminels ne sont eux que des vrais criminels sans foi,ni loi.
Les défenseurs de ces sauvages doivent bien comprendre une chose
-Le droit à la vie est sacré.Personne ne peut lui apporter une atteinte.
Donc pourquoi tuer ces jeunes filles qui n'ont rien commis de grave que le plaisir de venir visiter le Royaume Chérifien?
Dans ce cas,tous les pays du Monde vont nous prendre pour des criminels. La Loi Marocaine doit défendre les touristes qui sont nous invités. On ne peut pas tuer celui qui vous demande un asile ?
J'accuse ceux qui les défendent(les criminels)
Ces associations de malheur parlent au nom des Marocains ? Qui leur a donné ce droit ? En vertu de quel article de notre constitution veulent t'elles être porte parole des criminels.
Cette mascarade doit cesser.Et là,on demande à la Justice d'inviter ces gens a cesser leur mendicité au nom des assassins.
Voilà.La Loi est clair
117 - محارب سابق الجمعة 19 يوليوز 2019 - 21:31
النطق بعقوبة الإعدام لم تعد تكفي لردع المجرمين عن ارتكاب جرائمهم البشعة. بل يجب تنفيذها بعد استنفاد كل سبل التقاضي مع اشهارها بكل وسائل الإشهار المتاحة. أما من يدعي الحق في الحياة و يربطها بالدستور فهوا خاطء في تأويل الدستور فالدسنور يضمن الخق في الحياة للمواطنين و ليس المجرمين فمن قتل غيره عمدا فلا حق له في الحياة بعده.
عقوبة الإعدام بالقانون الجنائي المغربي ضرورية و تنفيذها أصبح من الأولويات و توسيعها إلى جرائم الاغتصاب وناهبي المال العام و الاتجار في المخدرات.
118 - غيور على الدستور الشرعي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 21:38
السلام عليكم اولا ديننا الاسلام والاسلام يعلو ولا يعلا عليه فكيف تاتي شردمة من الملحدين يحرمون ما شرع الله لحماية ولضمان حقوق الانسان في بلادنا فعلى قضائنا الاسلامي ان يدين هذه الجمعيات الداعية الى خاب المجتمع الاسلامي الضامن لحقوق الانسان والذي انزله الله وما ربك بظلام للعبيد
119 - مغربي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 21:51
سؤالي هو هاد الجمعيات اللي كيدافعو على هاد المجرمين ، ضد حكم الإعدام واش كان موقفهم غادي يبقى نفسو ، لو كان الموضوع حصل لأولادهم ؟ وتقتلو بهاد الطريقة الوحشية أكيد لا؟ الشعب كلو مع حكم الإعدام، إعدام أي شخص كتسمح ليه نفسو يسلب حياة الغيرمهما كانت ديانته ومهما كانت انتماءاته
120 - الحق مع الحق الجمعة 19 يوليوز 2019 - 22:05
هوا في الصراحة الاعدام خصو يطبق على هد جمعية الحقوق ونتهناو منهم حيت هوما سباب هد الجرائم والسلام
121 - ابوهاجوج الجاهلي الجمعة 19 يوليوز 2019 - 22:17
" بعد صدور أحكام بعقوبة الإعدام في حق المنفذين الثلاثة لجريمة شمهروش، أصدرت ثلاثة ائتلافات مغربية بياناً تدعو فيه إلى وقف هذه العقوبة، معتبرةً أنها غير مراعية لأحكام الدستور وفلسفته التي تنص على ضمان الحق في الحياة لكل إنسان"
ياله من تناقض وهل هؤلاء الوحوش البشرية راعت حق حياة السائحات ؟ الإعدام وامام الملأ لتدخل خفافيش الظلام الى جحورها كرهنا هؤلاء الكائنات التي لا تنتمي الى هذا العصر. الإعدام حالا ولا نقاش غي الامر
122 - Hassan temara الجمعة 19 يوليوز 2019 - 22:24
إئتلافات الكرموس على من تدافعي ؟؟؟؟ على قتلة فجرة مجرمين قتلوا بريئات لا حول لهم ولا قوة.. أجنبيات اعتقدن انهن بين آدميين يحترمون الآخرين ... لكنهم في الواقع مجرمون... يجب على العدالة المغربية أن تحاكم هؤلاء الإئتلافيون لكونهم يدافعون عن الاشرار ويزكون أفعالهم الخسيسة...
123 - مصطفى br الجمعة 19 يوليوز 2019 - 22:28
الإعدام ثم الإعدام ولا شيء غير الإعدام. حبدا لو بنفس الطريقة التي تم بها قتل الضحايا. هؤلاء الوحوش اعدمو الإنسانية كامله والتسامح معهم جريمة. لا نريد رحمة في حقهم، لا نريد.
124 - hafidi الجمعة 19 يوليوز 2019 - 22:51
لا ثم لا لما تنادي به الجمعيات "الحقوقية" التي ربما ترتزق من الخارج.
125 - خفان محمد الجمعة 19 يوليوز 2019 - 23:02
لو هاته الحمعيات وهولتء المحامون الضحايا كانوا من صلبهم او اقربائهم هل سيرحمون الجناة؟
هولاء المجموعات ضد العدل والقانون رغم انهم من اصله
126 - السن بالسن الجمعة 19 يوليوز 2019 - 23:02
لمادا الولايات المتحدة الأمريكية نفدت الإعدام في حق منفذي عملية 11 ستمبر ؟
يجب إعدام أي مجرم سلب روح مخلوق ليكون عبرة للآخرين
127 - AbouMeryem الجمعة 19 يوليوز 2019 - 23:29
كلام فارغ من هذه المجموعات التى تسمي نفسها جمعيات مناهضة لعقوبة ااإعدام.
على هذه الجمعيات أن تعمل على دراسة أسباب الإجرام (الفقر،القرقوبي،بيدوفليا،السرقة.....)و تقول ماهو الحل !!
أما الإعدام لمت فتل نفس متعمدا فهذا يضمنه دستور المسلمين و هو القرآن الكريم.
و السلام.
128 - مغربي بسيط الجمعة 19 يوليوز 2019 - 23:40
هذه الجمعيات تتكلم وتصدر البلاغات كأنها تنوب وتمثل الشعب المغربي ، لو حدث وتمت إقامة استفتاء شعبي لكانت نسبة المؤييدين لتنفيذ حكم الإعدام أكثر من 99%، هذه الجمعيات تحابي جهاتا خارجية كالإتحاد الأوروبي ، إنها طابور خامس كالشوكة في خاصرتنا
129 - نسرين السبت 20 يوليوز 2019 - 00:04
الاعدام هو الحل الوحيد لردع القتلة والمجرمين والمغتصبين
130 - laho السبت 20 يوليوز 2019 - 00:22
كماقلنا لم يتحركوا هؤلاء حتي نطق بحكم الاعدام على المجرمين اما الضحايا لم يساندوهم قط سنخرج ضدكم ان خرجتوا ولن نترككم تفسذون لناالمجتمع على المغاربة ان يكونوا لهؤلاء بالمرصاد
131 - حسن المغترب السبت 20 يوليوز 2019 - 01:13
يجب ان يتم سحب الرخصة من مكوني هذه الائتلافات، لأنه بسببهم كثر الإجرام في المغرب، يدافعون على المجرمين حتى يخرجوا من السجن تم يعاودن نفس الجرم (القتل و الكريساج...) يقبض عليهم تم يدافعون عنهم حتى يخرجوهم من السجون.
هده الجمعيات يجب أن تغرم بغرامة مالية أو سحب الرخصة عند معارضتها لحكم الإعدام في حق المجرمين.
يجب أن تشدد العقوبات على حاملي السيوف و الأسلحة البيضاء، و القتلة و يجب تكون هناك عقوبات رادعة
132 - Florida/Orlando السبت 20 يوليوز 2019 - 01:22
الا عدام في حقهم سيكون جد سهل و رحيم بهم لما لا يُصلّبون وتأكل الطيور من رأسهم حثي يكونوا عبرة خالدة كما وقع في قصة العزيز يوسف عليه السلام. أما الحقوقيون، فيجب ان يستعملوا سلطتهم في أوامر تخص الأ برياء و الفقراء و ترك الوحوش للقضاء. .
133 - جمال السبت 20 يوليوز 2019 - 01:31
عن أي حق في الحياة تتحدثون واللذي خلق الحياة وأوجد الكون أمر بقتل من تعدى على حياة الناس ظلما
134 - معلق السبت 20 يوليوز 2019 - 01:43
يقول الحق جل وعلا"فمن اعتدى عليكم فاعتدو عليه بمثل مااعتدى عليكم" ويقول جل في علاه"وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والجروح قصاص"ويقول عز وجل"ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب" صدق الله العظيم. بالله عليكم أأنتم اعدل ام الله أأنتم أرحم بعباده ام الرحمان الرحيم الله عز وجل أرحم بعباده اكثر من رحمة الأم بفلذة كبدها.والله لو سألوني عن رأيي في هؤلاء القتلة لقلت يفعل بهم كما فعلو بضحاياهم يعذبون ثم يعدمون. والسلام
135 - ادريس السبت 20 يوليوز 2019 - 02:51
عقوبة الإعدام ليست همجية وهذا الوصف سب وقذف لفئة عريضة من المجتمع المغربي ومؤسساته التي أقرت تطبيق هذه العقوبة أما الانتهازيين الذين يدعون الدفاع عن الحقوق فلهم يستغل خادمات البيوت .
136 - مواطن2 السبت 20 يوليوز 2019 - 05:05
الى هؤلاء الحقوقيين اقول = اتقوا الله واعلموا انكم تخالفون ما جاء في القرآن الكريم.الذي هو كلام الله. ولن تكونوا اعدل من الله عز وجل.فالموضوع يتعلق بجريمة لم يسبق ان وقعت في تاريخ المغرب...وتمس البلاد كلها والشعب المغربي كله.على الحقوقيين ان يقفوا بجانب الضحيتين وان لا يساندوا المجرمين.والاحكام التي صدرت لم تكن عشوائية او انتقامية فهي مبنية على حجج واعترافات صريحة توفرت فيها جميع شروط المحاكمة العادلة.
137 - mohammed hemmid السبت 20 يوليوز 2019 - 06:29
je ne sais s'il y a une autre peine plus severe que la peine de mort cette sanction doit etre publique
138 - مغربي السبت 20 يوليوز 2019 - 06:59
أحقر من هاد الجمعيات لكدافع على القتلة ماشفتهم نتمنى يوقع داك الضلم على احد المقربين منهم باش نشوفو باش غايحسو هد الفلسفة البكتيريا
139 - Amine Stuttgart السبت 20 يوليوز 2019 - 09:24
هاته التعليقات يجب رؤيتها وكأنها استفتاء للرأي حول الإعدام . قرأتها ملها والنتيجة : 100% الإعدام
140 - مغربي حر السبت 20 يوليوز 2019 - 09:59
"تدعو فيه إلى وقف هذه العقوبة، معتبرةً أنها غير مراعية لأحكام الدستور وفلسفته التي تنص على ضمان الحق في الحياة لكل إنسان"
فعلا هذه الاتلافات الحقوقية أصبحت مستفزة لمشاعر المواطنين من الجريمة بحد ذاتها. وهل الضحية حيوان؟ أليس لها الحق في الحياة كذلك؟ ماذا ستقولون لو كانت الضحية من أفراد عائلكم؟ بالدول الأكثر ديمقراطية تنفذ عقوبة الإعدام كالولايات المتحدة و غيرها.
141 - ادريس السبت 20 يوليوز 2019 - 11:34
القضاء وسيلة لإعادة التوازن في علاقة الناس مع بعضهم والقتل أكبر خلل يصيب هذا التوازن بحيث يستحيل استرجاعه وأهل المقتول غير متفهمين لحكم قاض يده مغلولة بقانون أعرج . سوف يلجؤون للانتقام يائس. يمكن أن نعطي حق العفو لأهل المقتول بعد حكم القاضي بالإعدام.
142 - Asmae السبت 20 يوليوز 2019 - 14:55
مثل هذه الوحوش البشرية لا تستحق الا هذه العقوبة. و تظل قليلة في حقهم مقابل ما قاموا به من جريمة شنعاء يستنكرها حتى الحيوان لأخيه. يجب تطبيق عقوبة الإعدام لكل من سولت له نفسه الخبيثة العبث بحياة الناس. في انتظار الحكم بالإعدام كذلك لوحوش مكناس و الرباط حتى يكونوا عبرة لغيرهم...
143 - مجتهد الأحد 21 يوليوز 2019 - 16:37
هته الجمعيات فقط يقولون لا من أجل الدعم المالي من جمعيات خارجية سؤالي هو هل أعضاء هته الجمعيات دبح أحد أبنائهم لكي يحسوا بما يحس به من فقد أبنائه أظن لا لدلك بعدوا علينا نهار دخلوا الجمعيات خسر المغرب
المجموع: 143 | عرض: 1 - 143

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.