24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2206:5413:3417:0820:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | والدة حنان تبكي دماً: قاتل ابنتي مجرم خطير ينتظره عذاب أليم

والدة حنان تبكي دماً: قاتل ابنتي مجرم خطير ينتظره عذاب أليم

والدة حنان تبكي دماً: قاتل ابنتي مجرم خطير ينتظره عذاب أليم

قدمت مليكة، والدة الراحلة حنان التي تم تعنيفها واغتصابها حتى الموت، روايتها لمقتل ابنتها، مؤكدة أنها ليست المرة الأولى التي يعتدي فيها المتهم عليها، بل سبق أن عنفها مرات ومرات، كما كان يأتي لاختطافها من داخل بيتها.

وتطالب الأم المكلومة بمعاقبة المجرم "أشد عقاب" متمنية له كذلك "العذاب الأليم"، ومعاقبة كل من شاهد الحادث ولم يقدم المساعدة لإنقاذ حنان وإبلاغ الشرطة، قائلة: "أريد أن يعاقبوا جميعا لأنهم لم يرحموا ابنتي".

وأكدت مليكة أن ابنتها الراحلة، 34 سنة، "كانت تتعرض للتعنيف مرات ومرات من قبل المتهم"، مضيفة: "لقد سبق أن اعتدى على الراحلة مرات ومرات لكنني لم أستطع تقديم شكاية، أنا لوحدي رفقة ابني العليل".

وواصلت: "كان يأتي ليلا ويأخذها من قلب بيتها، وقام باحتجازها وتعنيفها، وحينما أردت تقديم شكاية للأمن قام بتهديدي بالسلاح، لقد هددنا بالقتل في حالة ما إذا تقدمنا بشكاية".

وأضافت: "حينما كنت أتوجه للعمل كان يأتي للهجوم عليها واصطحابها بالقوة من قلب بيتها والاعتداء عليها"، مؤكدة أنها بذلت ما بوسعها ليتركهم المتهم وشأنهم لكن أمام ضعفها واستقوائه لم تستطع فعل أي شيء.

وتابعت قائلة: "عانيت كثيرا لإعالة ابنتي، كنت أعمل في المقاهي وفي المنازل، وكان هذا مصيرها، لم أعد أملك جهدا بعد كل هذا".

وسبق للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بالرباط أن أعلنت أن الفيديو الذي تم تداوله عبر شبكات التواصل الاجتماعي، والذي يوثق لمقتل واغتصاب حنان بطريقة بشعة، يهم سيدة سبق أن عثر عليها وهي تحمل إصابات جسدية خطيرة بأحد أزقة المدينة العتيقة بالرباط بتاريخ 08 يونيو الماضي، قبل أن توافيها المنية بعد ذلك نتيجة مضاعفات إصاباتها الجسدية.

وتم توقيف ثمانية مشتبه فيهم آخرين، تتراوح أعمارهم بين 33 و61 سنة، وذلك للاشتباه في ارتكابهم أفعالا إجرامية تتعلق بعدم التبليغ عن جناية، وعدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر، ومن بين هؤلاء من حضر واقعة الاعتداء على الهالكة دون تقديم المساعدة الواجبة لها، ومنهم من توصل بمقطع الفيديو وكان على علم بملابساته دون إشعار السلطات المختصة بخصوصه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (116)

1 - الأماني السبت 20 يوليوز 2019 - 10:11
الاعدام ثم الإعدام تم الإعداااااااام
لا لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا للعفو الملكي
المرجو الاعتناء بالأم ورعايتها نفسيا وجسديا...
2 - مغربي السبت 20 يوليوز 2019 - 10:15
رحمها الله. ..حنان ضحية لو توفرت لها ظروف عيش كريم لما لما كان هذا مآلها. ...الأطراف التي تتحمل المسؤولية متعددة. ..يجب إعدام الوحش السفاح ..اللهم احسن مثواها و تجاوز عن ذنوبها
3 - ana السبت 20 يوليوز 2019 - 10:16
عيب أن نترك المجرمين يتسكعون في الشوارع
عيب أن نطلق سراحهم ليكرروا اعتداءات أخرى
عيب أن يطلق المجرم بدون رقيب بدون عمل بدون تتبع سيكولوجي
عيب أن يطلق ليعيد الكرة ليعود الى الإجرام
في رأيي كل مجرم مدمن إجراما يجب أن يحجزنهائيا
يصرف عليه من صناديق الدولة الكثيرة
إن الأموال التي تصرف من جيوب المواطنين على 2M مثلا
هذه الاموال تصرف على هؤلاء المجرمين الميؤوس من ثوبتهم.
4 - Toulouse السبت 20 يوليوز 2019 - 10:18
اﻹعدام اﻹعدام اﻹعدام اﻹعدام اﻹعدام .........ثم اﻹعدام.
لن نرضى ولن يهدأ غيضنا إلا بالقصاص من المجرمين .
نجوع ونعرى لكن ان تهتك اعراضنا وتسفك دماءنا لن نصبر عليه.
5 - ابوزيد السبت 20 يوليوز 2019 - 10:20
كما جاء في تصريح الأم، الشابة حنان تعرضت مرات عديدة للعنف من طرف هذا الشخص الملقب بولد المراكشية ولم يتدخل أحدا.
إذا أين كانت كل هذه الجمعيات النسوية التي ترفع الشعارات و الافتات لأخذ الصور فقط وليس للدفاع عن الحقوق المغصوبة لهذه الفئة الهشة من المغاربة مع العلم انهم يتقاضون ميزانيات خيالية و تعويضات لكن في الحقيقة يخدمون مصالحكم وأنفسهم ولا نراهم إلا بعد وقوع الفاجعة.هذا حالهم ولا يمثلون إلا أنفسهم .
6 - الصويري السبت 20 يوليوز 2019 - 10:20
“اللهم ارحمها واغفر لها”.
يجب على الفتيات الحذر من مرافقة واقامة صداقات أو علاقات مع المشرملين، لأن حسب بعض الروايات فقد كانت هذه المرأة في علاقة مع هذا المجرم، وعندما أرادت أن تتوب أصبح يأخذها بالقوة وعندما رفضت قتلها، والله أعلم.
7 - الله يصبرك السبت 20 يوليوز 2019 - 10:21
اولا اخالتي الله يصبرك على مصابك فالامر ليس هينا عليك كام وان كانت ظروفك كارملة عاكست حسن تربية ابنتك كان الله في عونك .
ثانيا نصيحتي لكل بنت - مضصروش عليكم الشماكرية - ولو كان اخا لصديقة او زميلة في الدراسة جارا سابقا ........ فعندما يكون متناولا للاقراص المهلوسة لا يعطي الاعتبار لاي شيء. والله المستعان.
8 - مواطن حر السبت 20 يوليوز 2019 - 10:22
امثال هذا المجرم وحسبما سمعنا من شهادة والدة الهالكة وما رايناه في الفيديو يستحق الاعدام..وحسابه عند رب العالمين عسير...يجب انزال اقصى العقوبات على امثال هذا المجرم حتى يكون عبرة.....ووضعهم في سجون خاصة مع الاعمال الشاقة وحراس اشداء لاتاخذهم رافة عليهم
9 - الصراحة على عين ميكا السبت 20 يوليوز 2019 - 10:24
رسالة الى من يحكم البلد يستوجب إعادة النضر في طريقة تنفيد العقوبات وكيفية قضاءها.
لايعقل أن يترك المسجون بدون اشغال شاقة ويعيش في الاكل والشراب وكأنه في فندق مصنف.
10 - من الرباط السبت 20 يوليوز 2019 - 10:26
رجعنا لعهد السيبة. الله يخرجنا من هاد الدنيا على خير
11 - yass السبت 20 يوليوز 2019 - 10:27
الى السيد وكيل الملك.. صاحب الحق العام.. الى السيد القاضي... الله يرحم لكم الوالدين ... لكم اسرة و لنا اسر... لكم اطفال ... و لنا اطفال.... الله يرحم لكم الوالدين هؤلاء العناصر و المجرمين و الشواذ....يهددون سلامة اسرنا..اخواتنا...اطفالنا... فالله يجزيكم بخير ....فعلوا الاعدام... الاعدام... ثم الاعدام.... امن ان يعيش وراء القبطان معزز مكرم .... فاللهم انه هذا منكر و الله يمهل ولا يهمل.
12 - الميسوري السبت 20 يوليوز 2019 - 10:27
انت كذلك سيدتي تتحملين جزء من المسؤولية كونك لم تسانديها في محنتها رغم درايتك أنه يبتزها و يحرضها على فعل أشياء في علمكِ، سامحك الله و دعواتنا لها بالرحمة و المغفرة
13 - Kamal Deutschland السبت 20 يوليوز 2019 - 10:27
لكي الله يا سيدتي،بنتك الله يرحمها ويتجاوز عنها.المغرب غادي للهاوية مع الأسف،المجرمين طغاو ومابقاوش كيخافو من الحبس لأنه مفيهش الردع.الحبس ولابحال الفندق لمخلصاه الشركة،فيه الماكلة والشراب والنشاط فابور زائد العقوبات المخففة.هاد المجرم غادي إحكمو عليه ب 20 عام وغادي إخرج على 8 سنين وممكن قبل مع العفو.كلشي ول هاز سيف وتهدر إمشي إجيب ليك عشرين آخرين ويهجمو عليك في دارك.الشوارع ٱحتلوهم المجرمين بتواطؤ مع المنتخبين والجماعات المحلية والقيادة،كيبتزو أصحاب السيارات في وضح النهار وتهدر ترعف والدولة كتفرج.ديك البلاد بنادم إطلب فيها السلامة وصافي.الله إصبرك أشريفة والله يرحم ليك بنتك وهو ولد الحرام الله ياخذ فيه الحق في الدنيا قبل الآخرة.
14 - %%%%% السبت 20 يوليوز 2019 - 10:28
il faut creer une unité spéciale contre les crimes sexuels et lui donner l appui necaissaire pour acomplir sa mission et aussi. je dis il y a des milliers de gens comme cette famille qui sont impuissants devant les criminels et qui voient leur enfant grandir dans la souffrance .la dgsn doit muscler sa police et le corps de la justice doit etre intransigeant avec kes crime du genre et changé les lois s il le faut
15 - Mohamed السبت 20 يوليوز 2019 - 10:29
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم لابد من الإعدام البطيء له هذا جزاؤه
16 - الأندلس السبت 20 يوليوز 2019 - 10:29
حسبي الله ونعم الوكيل
هذا المجرم يجب أن يحكم عليه بالاعدام، ولكن جمعيات حقوقية ستدافع عن المجرمين بدليل ضمان حق العيش للفرد . كما الآن يفعلوا مع مجرمي شمهروش . وهكذا سيستمر القتل والإجرام بدم بارد لأن جمعيات حقوقية ستندد وستطالب بحقهم في الحياة
17 - fati السبت 20 يوليوز 2019 - 10:31
لا حولة ولا قوة الابالله هل هذا هو المستقبل الذي ينتظر بناتنا هل سأربيهم واكبرهم لكي يأتي شخص مثل هذا المجرم و يأخذهم مني بطريقة الحيوانات المفترسة اي مستقبل هذا اين هو القضاء ما محله ودوره في هذه البلاد ارحمونا وارحموا فلاذات اكبادنا ادعوا كل مواطن حر الانتفاضة ضد مايجري لنا والا سنجد نفسنا في غابة الم نكن فيها اصلا
18 - كبور السبت 20 يوليوز 2019 - 10:33
الإعدام أصبح مطلباً شعبياً. وإلا فالشعب سيخرج للشارع. أنتم لا تهتمون لشأنه ولا يهمكم ما يهمه يا من تسكنون الفيلات وتحتمون بالفيدورات والكاميرات والأسلحة النارية. ما لم تشدد العقوبات على القتلة والمغتصبين ويرمى حاملوا الأسلحة البيضاء بالرصاص في الشوارع فعلى المغرب السلام
19 - حميد مبروك السبت 20 يوليوز 2019 - 10:33
حسب لواءح الأمم المتحدة من واجب اي دولة توفير الأمن لمواطنيها وتعتبر المسؤولة المعنوية عن هذه الجريمة الشنعاء ومختلف الجراءم المهولة التي وقعت اخيرا في مكناس وازيلال وطنجة وفاس والدار البيضاء وغيرها !!
زيادة على الرباط في الدار البيضاء يتم القتل بالرصاص وفِي مكناس يغتصب طفل وفِي أزيلال يقتل مسافر وفِي سطات يقتل تاجر أغنام كل هذا خلال أسبوع هل هذه الاحداث لا تثير الشكوك بان شيءا ما يحدث ؟؟ام ان هناك انفلات امني وان الدولة تجاوزتها الاحداث وان مناطق كثيرة وكبيرة اصبحت خارج سلطة الدولة ؟؟ام ان هناك مؤامرة لها أهداف سياسية ؟؟
على كل حال الدولة تبقى هي المسوولة عن الاولى عما يقع !! والغريب هو تجاهل المسؤولين لهذه الاحداث وعلى الأخص زعماء الاحزاب العبثية ومنهم الزعيم المظلي المتجول
20 - Ismail السبت 20 يوليوز 2019 - 10:33
واما اليتيم فلا تقهر
لانه يعرف لا عائلة تحميها ولا وطن، ليس كراقي بركان اللي شبعوه خوتها عصا
الإعدام
الإعدام
الإعدام
الإعدام
الإعدام
21 - مصطفى السبت 20 يوليوز 2019 - 10:37
لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم..نتمنى له العذاب الأليم في الدنيا والآخرة.وعلى أمثاله.من المجرمين. ....
22 - امزابية السبت 20 يوليوز 2019 - 10:38
الاعدااااااااام ثم الإعدام ثم الاعداااااام ،ام انها يجب ان تكون سويدية!
23 - SAGHRO السبت 20 يوليوز 2019 - 10:38
هذا المجرم تم الحكم عليه ابتدائيا و في الاستناف، الشعب المغربي يريد ان يعرف الحكم الذي حكم به على هذا المجرم.
24 - تعليق السبت 20 يوليوز 2019 - 10:38
حسبي الله ونعم الوكيل لا حول ولا قوة الا بالله...والله عجز اللسان
25 - Simo .. Manchester السبت 20 يوليوز 2019 - 10:39
واخى أنا ضد الإعدام و كنهضر على التنفيذ، لكن بحال هاد الحالة اللي فيها قتل مع سبق الإصرار و الترصد ماشي قتل عن غير قصد، و موثقة بالصوت و الصورة و ما فيهاش هامش ديال الشك أو الغلط.. أكيد الإعدام هو الحل مكاينش من غيرو.
26 - 3arafa السبت 20 يوليوز 2019 - 10:40
حتما سيتم إنزال عقوبة حبسية قاسية على هذا المجرم.رحم الله الفقيدة وألهم أمها الصبر .لكن هذه الأم هي الأخرى مسؤولة جنائيا لأنها كانت تعلم أن ابنتها محتجزة ولم تبلغ ..كان بامكانها أن تخبر الشرطة انها تريد التبليغ سرا حتى لا يمسها انتقام المجرم.
وبالتالي لا يمكنها مساءلة كل من لم يبلغ لانه في وضعها...باقي المتهميين هم اصدقاء المجرم يعني هم مساهميين مباشرين في الجريمة .
27 - وجدي السبت 20 يوليوز 2019 - 10:40
يجب عقاب هذا الوحش ومن معه بنفس الطريقة التي عذبت بها الضحية حتى يبقى عبرة لكل من تسول له نفسه الاعتداء على ارواح الاخرين
28 - شهدان سعيد السبت 20 يوليوز 2019 - 10:43
استفحل الإجرام عندننا فلا يمر يوم دون سماع عن القتل او اغتصاب و كاننا نعيش في عهود ما قبل التاريخ ،فان كان هذا مقصودا فانه سينقلب علي الجميع وسيصبح الوضع كارثيا ،لهذا لابد من مزيد من الحدر فامن الوطن والمواطن يقع علي عاتق رجال الأمن وكل المسوءولين وكذا علي المواطن الصالح
29 - ولد الشعب السبت 20 يوليوز 2019 - 10:48
حسبنا الله ونعم الوكيل ، حسبنا الله ونعم الوكيل ، حسبنا الله ونعم الوكيل، رحمها الله وأسكنها فسيح جنانه ورزق دويها وأمها الصبر و السلوان ومن يحسن إليها يا رب العالمين.إنه العار الذي لحق بنا؛ لبعدنا عن آصرة الدين والمعتقد وقلة التربية والتعليم والبطالة...لقد انتشر الوباء ، دائما تكون الجرائم البشعة التي أصبحنا نخاف سماعها تأتي من محترفي الإجرام بعد حصولهم على شواهد عليا عند تخرجهم من مدرسة السجون...لا حول ولا قوة إلا بالله.المدن العتيقة لضيق أزقتها وكثرة الخرب الموجودة بها أصبحت أوكارا للفساد والإجرام والمخدرا. وجب ا
30 - نصراوي السبت 20 يوليوز 2019 - 10:50
فيديو له اكثر من دلالة.هذا ان دل على شيء فانما يدل على حالة الاجرام التي وصلت له البلاد.ارجعوا الأعمال الشاقة السجناء والاعداد في حق المجرمين الذين لن يجني منهم البلد سوى الويلات
31 - خالد الورزازي السبت 20 يوليوز 2019 - 10:51
حسبي الله ونعم الوكيل هدا المجرم قليل في حقه الإعدام. إن كان لدينا حكم عادل في المغرب فيجب أن يغتصب لمرات ومرات وان يعدب كذلك مرارا وتكرارا وان يشهد عدابه كل المجرمين وان تيم دلك مباشرة على شاشة التلفزيون ليكون عبرة للمشرملين والمجرمين.
32 - محمود السبت 20 يوليوز 2019 - 10:53
لا اظنه ابنتك اظن انكً تبنيتها لانه الانسان يموت على أولاده كيف بك تقولين انك تعرفين انها عنده يعتدي عليها ولا تحركين ساكنا خوفا منه مثل هذا المجرم يجوز فيه القتل لماذا لم تسمميه وتعطيه شيءا يأكله بدون ان يشعر وترتاحو منه الشرطة لا تكلف نفسها البحث كيف مات مجرم دورسوابق بل بالعكس ارتاحت منه
33 - كلمة حق السبت 20 يوليوز 2019 - 10:54
لو كان هذا المجرم السفاح في ايران لاتم اعدامه امام الملأ ليكون عبرة لغيره ،خوتي غير جاوبوني اش كايوقع في بلادنا؟
34 - محمد السبت 20 يوليوز 2019 - 10:56
يجب الرجوع للعمل بطريقة السجون الفلاحية كما كان من قبل في سجن العادر و عين علي مومن.......
لعلمكم السجناء لمدة طويلة في الصين يرسلون للعمل مقابل أجر في المشاريع التي تديرها شركاتهم خارج الصين (الطريق السيار بني ملال و أكادير و حتى في دول أخرى ).
رحم الله الفقيدة و رزق الله أهلها الصبر والسلوان.
35 - فاطمة السبت 20 يوليوز 2019 - 10:57
نتمنى ان يناك كل المشاركين في الجريمة عقوبة الإعدام, خصوصا الذين رأوو حنان تعذب أمامهم دون ان بقدمو يد العون لها... مجرد سكوتهم يخفي حيوانات متوحشة بداخلهم على أتم الاستعداد لفعل مماثل ...
أنا لم أشاهد الفيديو لكن الصور و القصة التي وصلتني كانت كافية لكره هذا المجتمع المقيت الذي نعيش فيها... تسائلت بألم كيف خطرت له فكرة التعذيب هاته و كيف طاوعته يداه و قلبه للقيام بها...
أخيرا، لكل من يقرأ تعليقي هذا ارجوك ارفع يديك معي لله تعالى:" اللهم يا جبار يا منتقم آته و من معه ضعفين من العذاب في في الدنيا قبل الآخرة و ارحم اللهم حنان فهي قبل كل شيء ضحية هذا المجتمع المريض الذي نعيش فيه ... " آمين
36 - اللهم إن هدا منكر السبت 20 يوليوز 2019 - 10:59
دابا البرهوش لي دسر شوية هز سيف و بخوف ربعين مليون مغربي... اش هد اسيبة
37 - مواطن غيور. الاعدام السبت 20 يوليوز 2019 - 11:01
الرحمة و المغفرة للشهيدة و الصبر لدويها.
كان يأخدها من داخل البيت و باخبار الوالدة!؟ و بأي صفة؟
نطالب بتنفيد أحكام الاعدام، في ساحات عمومية و أمام الملأ ليردع كل من يفكر بحمل السلاح.
من جهة أخرى، أحيانا تريد أن تقدم مساعدة لشخص في خطر، لاكن ان تدخلت تولي فضولي وهدا وقع لي، و ربما هما يتصالحو و تخرج فيك الدعوى.
38 - تبا للجمعيات ضد الاعدام السبت 20 يوليوز 2019 - 11:02
لا شيئ سوف يشفي غليل الام المكلومة و لا الشعب الذي ضاق درعا بمثل هذه الانواع الا الاعدام للقتلة و المختصبين و تبا و سحقا للجمعيات التي ضده لا تمثل الشعب
39 - مراكشي السبت 20 يوليوز 2019 - 11:03
نطالب باعدامهم جميعا كان واجب عليهم انقاذها لو ارادو ان ينقذوها هذا دليلهم في مشا ركتهم في الجريمة
40 - Achile السبت 20 يوليوز 2019 - 11:05
Le Maroc est un enfer pour les pauvres... le management est encore en vacance
! Dieu est Grand !
41 - محمد السبت 20 يوليوز 2019 - 11:07
اللهم ارحمها وتجاوز عن سيئاتها انا لله وانا اليه راجعون أما بالنسبة للأم نرجوا من الله أن يغفر لها أن قصرت في تربيتها وكما جاء في تصريحها أن هدا المجرم كان يعتدي عليها من قبل ولا شيء حصل منها حتى وقعت الواقعة. أللهم استرنا فوق الأرض وتحت الارض ويوم العرض آمين.
42 - ماريا السبت 20 يوليوز 2019 - 11:08
الإعدام الإعدام للمجرمين القتلة.لعنهم الله إلى يوم الدين. هذا المجرم الوحش وأمثاله يجب ان يأخذوا المؤبد ولا للعفو على امثالهم . نناشد الملك نصره الله والأمن ان يضربوا بيد من حديد على كل من يتعدى ويقتل وووووو لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
أصبحنا نخاف من كثرة الوحوش الادميين وان تكاثف الجهود لحماية المواطنين من جرائم القتل نتيجة .ان تكاثف الجهود للقضاء على المخذرات التي هي السبب في كثرة الإجرام
43 - simmo السبت 20 يوليوز 2019 - 11:11
Ce type de criminels ne fait que se répandre dans notre société en l'absence d'une fermeté quant à leur jugement. Ils doivent être exécutés sur le champs. Dans ces cas on ne doit plus parler droits de l'homme car ces criminels n'ont pas la qualité d'un être humain pour être traités de telle.
44 - اللهم اهلكه السبت 20 يوليوز 2019 - 11:11
اللهم ارحمها وأهلك ذلك الفاسق أشد هلاك واحشره في زمرة فرعون هو وأمثاله والمدافعين عنه تحت ما يسمى بحقوق الإنسان
45 - ظالم ومظلوم السبت 20 يوليوز 2019 - 11:13
لا حول ولاقوة الا بالله حسبنا الله ونعم الوكيل هدا المنظر لهده السيدة يدمي القلب..لمادا هدا الظلم اليس هناك قانون..لما يتم اطلاق سراح مثل هؤلاء المجرمين..لمادا المغربي دائما يعتدي على الاضعف منه ودائما الحلقة الاضعف هي التي يتم الاعتداء عليها..هده المرأة تعاني الفقر والحرمان وابنتها هي التي تساعدها على تحمل اعباء الحياة..لمادا ولمادا...لا شك ان مجتمعنا اصبح يعاني امراضا نفسية عديدة تتطلب علاجا مستعجلا..والا فان مثل هذه المآسي ستزداد اتساعا..والقانون يجب ان ينفذ بكل صرامة على مثل هؤلاء المجرمين..انا اقول الله يصبر هذه المراة ويرحم ابنتها والظالم يلقى جزاءه.....
46 - لا يهم الاسم السبت 20 يوليوز 2019 - 11:18
911 عندهم في الخارج داغي والخط على القرص ،وكيحولو يساعدوك بأي طريقة، مشكيل في المغرب كلشي كيخاف على راسو وحتى ادا تدخل بندم يقدر يندموه، هدا سبب من بعض الكتر من الاسباب ،
وحتى ادا تدخل بندم راه خاص يقدمو ليه الحماية ماشي تبلغ عليه ويخرج ليك متلا،
الله يدير الخير لجميع المسلمين والله يرحم هد السيدة
47 - مغربي في المهجر السبت 20 يوليوز 2019 - 11:19
ما دام رجال الأمن غير قادرين على حماية أغلبية الشعب من بعض الجراثيم التي تعكر صفو حياتنا نطالب بالسماح ببيع مسدسات برخصة للناس الشرفاء لحماية أنفسهم، اقسم بالله العظيم اننا أصبحنا نخاف الذهاب للمغرب العزيز خوفا على أنفسنا، الأسبوع الماضي قام شخصان بسحب الهواتف وكل ما لدى ابن عمي و صديقه في واضحة النهار بالدار البيضاء الإثنين يتابعان الدراسة في الجامعه و تركوا جروح على وجوههم. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
48 - ولد حميدو السبت 20 يوليوز 2019 - 11:20
الحل هو ان يبلغ السكان عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن كل مجرم متعدي في الحومة ام ان الخوف حتى خلف الحاسوب
49 - عبدالحق السبت 20 يوليوز 2019 - 11:21
ما وقع لم يكن في عصر الجاهلية والسبب هو أن السجون المغربية يتوفر فيها جميع ماألذ وطاب من مأكل ومشرب وسهرات إلى غير دالك
على العموم يجب إعادة النظر في بعض الفصول من القانون
50 - متتبع السبت 20 يوليوز 2019 - 11:23
لا حول ولا قوة الا بالله نحن رجال وابكانا هذا الفيديو تاسفت كتيرا لم رايت هذا المنظر (ارحموا المستضعفين وكونوا لهم عونا وناصرين) اللهم ان هذا لمنكر
51 - خاصنا قانون حماية ضحية السبت 20 يوليوز 2019 - 11:28
المغرب مافيهش قانون لحماية ضحية مثلا سعد لمجرد تعتقل في فرنسا وتسجن لشهور وحتى واحد ما عرف اسم الضحية وحتى المحامون ممنوع عليهم يصرحوا باسم ضحايا حتى مرحلة المحاكمة وتقدر تبقى الضحية مجهولة او عندها اسم مستعار طوال مترة المحاكمة ....اجيو تشوفوا حنا كيفاش تدوز عندنا الامور. تتمشي تشكي حيث تعرضتي لاعتداء تيشدو المجرم وتيقولوا فلان قدم ضدك شكاية تبنوض المتهم يهدد الضحية وتيجيب من عنده تنازل وتياخذ المتهم حكم مخفف ....ونعاود نكول ان سبب فهدشي كامل هو برلمان لي غالبيته اميين معارفين والو في قانون باش يطالبوا بقانون مثالي لحماية ضحايا لانه ايلا توجد هذا القانون حتى واحد مغادي يبقى يحكر على اللخر ....حيث غادي يخاف من اي فعل يدير اما دابا متهم عارف انه الضحية ماعنده فين يهرب منه
52 - محماد السبت 20 يوليوز 2019 - 11:35
کل جمعیةتنادي بالغاء الاعدام یجب اعدامها واستئصالها من جذورها الیست هذه الجریمة البشعة دلیلا علی لیس فقط تطبیق الاعدام بل تطبیق عقوبة اکبر منها ان کانت موچودة؟ ومن یرخص لهذه الجمعیات دیال الزبل کیضصرو هاد الموسخین باش یقومو بجرائمهم .
53 - Mohemed السبت 20 يوليوز 2019 - 11:37
ادخال خيارة من الحجم الكبير عن اخرها في مؤخرة المجرم بعد دهن دبره بالزيت تم وضعه في غرفة وتقديم له الطعام حتى اللحظات الاخيرة من حياته.

اعتذر عن هذا الاسلوب اللذي لست معتاذا عليه لكن الواقعة جعلت مني اعبر عن تذمري والمرجو النشر واعتذ مرة اخرى عن الاسلوب
54 - مواطن السبت 20 يوليوز 2019 - 11:42
ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب لعلكم تتقون.
55 - ام الحسن السبت 20 يوليوز 2019 - 11:46
انا كنت ساكنة في حي من القصدير وهاذ الشي راه فات عليه اكثر من 20 عام كانوا بعض لبنات كيتصاحبو ويخرجو مع الدراري بنهار وهاد الشي ليكان تيوقع اي وحدة تصاحب ولا تفسد تيضسرو عليها وكان واحد بحال هكذا تيذخل ويخرجها صحة قدام امها واباها ولكن كانوا بنات كيخدمو فالفلاحة وكيمشو بكري للخدمة ومكاينش لي يوصلهم ولي درويشة وداخلة سوق راسها واخا تخرج بالليل والنهار مكاينش لي يهضر معاها. للأسف ملي متلقاش لمرا لي يحميها خاصها تحمي نفسها بنفسها. غير الله يستر الآتي أعظم. لا ادافع على المجرم الله يشد فيه الحق
56 - الطاهيري العلوي م عبدالله السبت 20 يوليوز 2019 - 11:48
بكل اختصار ان لم يعاد النضر في تسيير البلاد، فقد تمشي في خلاأ كما قال حمادي.والله المستعان.
57 - جواد السبت 20 يوليوز 2019 - 11:50
بالطبع سيتم معاقبة هذا المجرم بعقوبة شديدة..ولكن جوهر السؤال..ما الأسباب التي أدت الى هذا!!!!..في نظري . تساهل رجال الشرطة مع المجرمين..عدم القيام بتدخلات استباقية..أغلب التدخلات تكون حتى تقع الجريمة..ولا ننسى سوء التربية و الخوف ....كيف لبنت أن تصاحب شمكار....
58 - يتبع السبت 20 يوليوز 2019 - 11:51
لا للعفو هو سبب تفشي الاجرام واضف الى ذلك الاعتناء بالمجرمين اكلا وشربا وتطبيبا وحتى الازواج لقضاء وطرهم هنا اتكلم على الجنسين الاجرام والعنف لايقتصر على الرجل بل والنساء ايضا،يعني المجتمع اصبح عدوانيا. هكذا بدأنا عن جرائم لم تخطر ببال احد التنكيل وباشد الاساليب ثم القتل والتمثيل بالجتة هذا غير عادي والسلام.بالامس كنا او نرى اشتباكات بين الافراد ذكور او انثى ثم يدخل الأصدقاء او الجيران او حتى المارة فيفضوا النزاع، وقليلا ماكان الامور تخرج عن السيطرة لكن اليوم...يتبع
59 - أبو عمر السبت 20 يوليوز 2019 - 11:56
رحم الله الفقيدة ورزق أهلها الصبر، أعتقد أن المجرم الخطير يبدأ صغيرا، ولما يدخل السجن يكتشف أنه في جنة، لا في سجن. الحل في نظري هو الأعمال الشاقة، كل من ارتكب جناية يحكم عليه بالسجن والعمل الشاق، فكثير من بوادينا تعيش في عزلة وتحتاج إلى شق الطرقات، وحفر الآبار، والسواقي، ووقف زحف الرمال.....إلخ فلماذا يظل هؤلاء في عطالة وتنفق عليهم الدولة من أموال دافعي الضرائب؟ وفي هذه الحالة سيكسب السجين ويكسب الوطن، فلا أعتقد أن مجرما عمل في مثل هذه الأعمال سيعود إلى جرمه لاسيما إذا كان مبتدئا، وسيكتشف أيضا كم يعاني الآباء والأمهات من أجل توفير لقمة العيش لأبنائهم.
60 - safirbleu السبت 20 يوليوز 2019 - 11:56
18 - كبور
السبت 20 يوليوز 2019 - 10:33
الإعدام أصبح مطلباً شعبياً. وإلا فالشعب سيخرج للشارع. أنتم لا تهتمون لشأنه ولا يهمكم ما يهمه يا من تسكنون الفيلات وتحتمون بالفيدورات والكاميرات والأسلحة النارية. ما لم تشدد العقوبات على القتلة والمغتصبين ويرمى حاملوا الأسلحة البيضاء بالرصاص في الشوارع فعلى المغرب السلام
61 - appel à la force السبت 20 يوليوز 2019 - 11:57
tous le monde doit devenir fort et s'armer contre la force contraire que ce soit criminel ou Etat cat seul la force peut contourner la force. la religion le civisme c'est du bla bla dans un pays qui se veut muslman et vend de l'alcool..............ect ....ECT. devnez fort combatter
62 - مغربي حاقد السبت 20 يوليوز 2019 - 12:01
ر صحاري و جبال مافيهم لا طرقان لا قناطر فوق الودان لا جبال محفورين عدنا حدود طويييلة في الجنوب و الشرق ،لاش كضيعو هاد القوة لي فهاد المجرمين تستاغلوهم في بناء البنيات التحتية تحت الثلوج و الشمس الحارقة ،أما السجن مع الاكل و الشرب و تطبيب و مكان دافيء و تدخل السجون حتى الكماليات و المحرمات كالحشيش و البيرا ،هذا ر أوطيل .
مع عدم وجود خوف من السجن او عقوبة تردع فلن يتغير شيء في المجتمع
63 - HASSAN السبت 20 يوليوز 2019 - 12:10
L image de marques et des marocain bafouiller par ces incidents malheureusement l état utilisé ces criminel pour faire peur au peuples il es temps que ça change.
64 - أكاديري من ألمانيا السبت 20 يوليوز 2019 - 12:17
ههههه واش هاد الجريمة سوف تاخذ حقها من الإعلام وخروج السياسيين كل مرة ويتحدثون عنها وفي البرلمان كما فعلوا مع جريمة السائحتين ؟ أم عندما يتعلق الأمر بالجرائم التي ضحاياها مغاربة فالأمر عادي ولا تعملوا عليها ضجة إعلامية ولقاءات وخروج السياسيين بالكلام عنها ...
راه جريمة السائحتين عادية جدا لان هناك جرائم قبل وبعدها تقشعر منها الأبدان لكن بما أن الضحايا مغاربة ماعملت ضجة .. وأما السائحتين أجنبيتين والمغرب خاف على سمعته لذالك صدع لنا راسنا بها ..
65 - Chaouki السبت 20 يوليوز 2019 - 12:20
لاحولا ولاقوة الابالله العلي العظيم لوكان الضحية بلغت بالتهديدات لوكانت السلطة المختصة دخلت وانهت الموضوع دون عواقب
66 - عادل السبت 20 يوليوز 2019 - 12:21
انا لله و انا اليه راجعون . هذه الام المسكينة تركت ابنتها لمجرم خطير يفعل بها ما شاء لو كانت طلبت المساعدة من الجيران او من الشرطة او من وكيل الملك او بترك ذلك الحي و هربت خوفا على حياتها و حياة ابنتها كما يفعلون كل الناس لكانت قد نجت ابنتها من الموت . فقط .
67 - الزمر السبت 20 يوليوز 2019 - 12:22
السلام، هذا الذي يستحق طَحْنُومُو مَشي حسين فكري لِي يَخْدَمْ على وْلِدَتٌو.
68 - بنت الرباط السبت 20 يوليوز 2019 - 12:23
المخدرات بجميع انواعها هي السبب في هذه الجرائم البشعة. يجب محاربة مروجي المخدرات اولا وبعدها محاكمة المجرمين بما يستحقون
69 - Hassssssssan السبت 20 يوليوز 2019 - 12:29
اتنمى ان يعدموه امام الملأ حتى يكون عبرة لغيره
70 - expert السبت 20 يوليوز 2019 - 12:30
ادعوا الشعب للخروج إلى الشارع والمطالبة بتحقيق مطالبه في الأمن وتطبيق الإعدام.
71 - غريب السبت 20 يوليوز 2019 - 12:46
الوضع ولى ف كل المذن المغربيه رهيب .الى بقات امور هكذا غاذي انتقل الداء لحرب اهليه الله استر .السبب العفو الملكي و عدم تطبيق حكم الاعدام و قله الحنكه ذ الحكومات في التنبوء بالاوضاع في ضل سياساتهم الفاشله .اتاسف للحاله النفسيه لام حنان .اما حنان توفات وتهنات من هاذ العالم المشكل الضحايا القاذمين شكون كيخذم من اجل صد المصايب .لا احد
72 - دغري السبت 20 يوليوز 2019 - 12:46
بأﻷمس وحش مكناس ذو السوابق إغتصب و قتل الطفل رضا 10 سنوات . و اليوم وحش ألرباط يغتصب و يقتل الشابة حنان بدم بارد و أمام أﻷشهاد .....إوا فين غادي بي ياخويا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
73 - حنان في الجنة باذن الله السبت 20 يوليوز 2019 - 12:48
غير تهناي الواليدة الله غادي يجيب ليك حقك...
74 - ziko السبت 20 يوليوز 2019 - 12:48
السلام عليكم اول مرة اكتب تعليقي فهسبريس هدا الوحش يجب اعدامه في ساحة عمومية مع من يدافع عليه ليكون عبرة ونقله على المباشر USA خصصت سجون لعتات المجرمين ويعاملون بطريقة مختلفة وصارمة جدا حتى ان اغلبهم ينتحر بسبب هذا التعامل هدا ما ينقصنا مجرم خطير اوفي حالة العود(العودة) يجب بناء سجون لهما في مناطق حرارة مرتفعة في الصيف وشذة البرودة في الشتاء مع منع الزيارة والصرامة في التعامل وسترون النتائج لايجب ان نضعهم مع الجنح والمخالفات والله حتى نصف غينتحر ولي بقا غيحماق والقليل سيتوب ولكن الإعدام الإعدام الإعدام اولا واخيرا للسفاحين والقتلة
75 - مختصر مفيد السبت 20 يوليوز 2019 - 13:01
العدل أساس الملك إذا غاب كثرت الحالات الشادة في المجتمعات
76 - بائع القصص والسفنج السبت 20 يوليوز 2019 - 13:12
ما رأيكم في تصريح ام الضحية، ان المجرم كان يأتي دائما لاختطاف ابنتها بالقوة والاعتداء عليها، وأنها لم تجد حيلة لأبعاد هذا المغتصب السفاح عن ابنتها.
هل فشل رجال الحموشي في حماية حياة إنسان في خطر ؟ ام ان هذه السيدة لم تبلغ عنه في الشرطة لايقافه.
في كلا الحالتين يظهر ان الدولة فشلت في حماية المواطن من تفشي ظاهرة الاجرام.
هنا يجب طرح قضية على المسؤولين وعلى البرلمان
الأمور ليست على ما يرام.
77 - Fadil السبت 20 يوليوز 2019 - 13:14
والان ايتها الجمعيات المدافعة عن حقوق المجرمين
..مارايكم اما زلتم ثابتين على مطلبكم المناهضة للاعدام. ماذا تجيبون ضميركم امام هول هذا النوع من الجراءم التي لا يمكن حتى احيانا ا
منطق الاشياء يقتضي الاقتصاص من هذه الضبع العفن واعوانه وامثاله
78 - مغربي حتى النخاع السبت 20 يوليوز 2019 - 13:16
لاحول ولا قوة إلا بالله. لقد دمعت عيني وتقطع قلبي لهذا المصاب. أين هي الرحمة في قلوب هؤلاء المجرمين. أين هي حقوق المرأة. أين هي الجمعيات النسوية. أين هي الشهامة. اللهم دمر هؤلاء المجرمين وسلط عليهم الأمراض والعلل والعذاب الأليم في الآخرة.
79 - مغربي قح السبت 20 يوليوز 2019 - 13:19
ودابا مللي يتحكم عليهم بالإعدام ، غادي تنوض جمعية مناهضة الإعدام وتعارض .
بغيت نعرف هد الناس كيفاش كيدافعوا على بحال هدو.كون كانت ختهم ولا امهم ، ولا بنتهم وقع ليها نفس السيناريو اش غادي يكون رد الفعل ديالهم .يلاه جاوبوني .راه الأمان ما بقاش في هد البلاد ماحد بحال هد المجرمين ما كاينالوش عقابهم وهو الإعدام في الأماكن العمومية .كيف ما ما كيحصل في بعض البلدان .حتى يكونوا عبرة.
80 - المسؤولية السبت 20 يوليوز 2019 - 13:22
اظن ان لو كانت هذه الأسرة تنعم بالاستقرار المادي أي بدخل محترم و سكن لائق و تربية حسنة لن تلتقي البنت مع هذه الوحوش البشرية ....
81 - مغربي السبت 20 يوليوز 2019 - 13:24
دولتنا الحبيبة تنتفض في وجه الحقوقيون والشباب العاطل وتدس رأسها في تراب أمام المجرمين وسارقي مال العام حتى تحقق سياسة ضرب الحازق بالحازق
82 - عبدالواحد السبت 20 يوليوز 2019 - 13:29
اذا كان صحيح ما صرحت به ام الضحية. ان الجاني كان يخرجها من منزلها مرارا بالقوة ودون موافقتها ولا احد كان يحميها لا الجيران ولا السلطات هذا يعني اننا عدنا الى ايام السيبة وهذا موءشر خطير وهو ما يبرر هجرة الادمغة والانهيار.
حدث خطير وخطير جدا. يجب التعامل بجدية.
83 - أكاديري من ألمانيا السبت 20 يوليوز 2019 - 13:31
هههه قال لك جي المغرب واستثمر هههه
بلد القتل والإجرام والتشرميل ...
أغلبية الجرائم الخطيرة التي تقشعر منها الأبدان أصحابها كانوا دو سوابق ... لو كان حُكِم عليهم من الأول بشرع الله ما شاهدنا جرائهم الأخرى والخطيرة من الأولى ... لكن تخافون من ماما فرنسا وحقوق الإنسان ونسيتم أن شرع الله وحكمه هما الحق والخير لكم ... القصاص القصاص يا قضاء الضلال المغربي ..
واش بنادم يشرمل بالسيف من قطاع الطرق تسجنونه لسنة أو لبعض أشهر ثم يخرج وتريدون بلد أمن ههه.
هذا خصو قطع الأيدي والأرجل من خلاف أو القتل تعزيزا ورميه في الصحراء بعيد عن الناس والساكنة ..
84 - مغربي السبت 20 يوليوز 2019 - 13:44
هدا الوحش الآدمي إقترف أبشع جرم ضد المرأة ولا نعرف وجهه. يغتصب و يقتل و يجازؤ بعدم التشهير به، يا للعجب.
أين هي السلطة الرابعة من كل هدا؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هؤلاء المجرمين هم احقر و اجبن أشخاص. يعتدون على الضعفاء فقط. لو كان لهده الفتات اخوة أو عاءلة تعىلها لما تجرأ هدا الوحش ان يختطفها.
أنا لست مصدوما من هده الجرائم لكن مصدوم من الطريقة التي تتعامل الدولة و المجتمع المدني معها.
حسرتي على بلادي لا توصف.
85 - عبد الغني السبت 20 يوليوز 2019 - 13:44
حينما تكون المعيشة في السجون خير من داخلية الكثير من المدارس. فلن تجد الا امثال هذا السفاح.
86 - Maati السبت 20 يوليوز 2019 - 13:48
المغرب في الهاوية لان الإجرام فاق المستوى أصبحنا من الدول الجد متقدمة في الإجرام لذالك لابد للملك ان يتدخل،فالحكومة مغلوب على أمرها،فالسؤال المطروح الآن هل هد الإجرام مقصود؟
87 - مغربي السبت 20 يوليوز 2019 - 14:05
لا شيئ سوف يشفي غليل الام المكلومة و لا الشعب الذي ضاق درعا بمثل هذه الانواع الا الاعدام للقتلة و المختصبين و تبا و سحقا للجمعيات التي ضده لا تمثل الشعب
88 - med السبت 20 يوليوز 2019 - 14:34
رفعت الدعوى الى قاضي السماء..
89 - لا للحگرة السبت 20 يوليوز 2019 - 15:06
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيييم حسبي الله ونعم الوكيل انا هاد الشي كيعصبني وحق الله العظيم انها الحگرة وما ادراك ما الحگرة اوك يلاه القضاء النزيه دير خدمتك واحكم بالعدل بغينا الاعدام لكل من يقتل نفس بغير حق واش مقدرينش تنفدو الاعدام
90 - عمر السبت 20 يوليوز 2019 - 15:07
تحية وتقدير للمشرفين على موقع هسبرس.لنحلل الواقعة: حنان الضحية ،الام المكلومة، وسط عيش الاسرة،الدولة بوساءلها الضخمة غير ان هذه الوساءل غير مفعلة.الاقراص المهلوسة تخرج من سبتة او مليلية او وجدة او من مكان اخر ،يحملها في بعض الاحيان شخص بزي عسك...ندرك جميعا انه اذا اردنا القضاء على مرض او افة يجب القضاء عليها في المصدر.لنطبق ما كتبه اسيادنا الفرنسييم:SEVÈRE MAIS JUSTE لا احد يفلت من العقاب .حذاري من اليتامى والاطفال المتخلى عنهم والفقر المدقع والبطالة ومن توجيهات صندوق النقد الدولي لانه صندوق بدون احساس ولا شعور...
91 - الحقيقة السبت 20 يوليوز 2019 - 15:07
أطالب بتكوين جمعية تحت إسم"جمعية المطالبة بإقرار وتفعيل الإعدام بالمغرب" وآنذاك سنرى من له الحق نحن أم المطالبين بمنع الإعدام.
92 - حسن السبت 20 يوليوز 2019 - 15:48
سوف يحكم عليه بالاعدام لكن تطبيق هذه العقوبة معلق بالمغرب.
لا أدري لماذا!!!!!
هناك دول عظمى تنفذها مثل الصين و الولايات المتحدة و لا تكترث لتلك الجمعيات المناهضة لهذه العقوبة.
المرجو تفعيل هذه العقوبة من أجل زجر هذه الوحوش الآدمية.
و السلام
93 - المغرب بلدي السبت 20 يوليوز 2019 - 16:09
هذا مصير شعب غلبت عليه الأنانية و المصلحة الخاصة، فلم يعد أفراده يبالون بالآخرين، من قبيل أنا و بعدي الطوفان و كذلك غباش تبكي امّـي تبكي امُّو ، كُلَّ يدّيها في راسو ، و...، هذه نتيجة حتمية لسياسة الدولة التدميرية، تدمير الشباب بتسهيل تعاطيهم للمخدرات و الخمور، تشجيع الفساد و الدعارة....
94 - Une histoire vraie السبت 20 يوليوز 2019 - 16:20
Je connais une famille qui a des maisons à Almallah de Rabat. Il ne peuvent ni les louer ni les vendre. Un habitant a pris le pouvoir et menace à l’arme blanche toute personne qui s en approche
La famille a porté plainte les mkhaznia se sont déplacé sans aucun résultat le bonhome menace de tuer toute personne qui veut visiter
La famille a fini par abondonner pour éviter un drame

Cela se passe à Rabat
95 - ولد حميدو السبت 20 يوليوز 2019 - 17:17
61 سنة
متقاعد في الاجرام
السجن لا يردع
96 - Khga السبت 20 يوليوز 2019 - 17:29
قضية هذا المجرم أكبر بكثير من قضية التابت الذي حكم عليه بالاعدام بسبب أفعاله الجنسية وتصوير افلام فيديو بالرغم من أنه لم يقتل إذن اقل ما يمكن أن يحكم به هذا الوحش من طرف العدالة هو الإعدام
97 - عابر سبيل السبت 20 يوليوز 2019 - 17:36
اللهم اغفر لها وا حمها يارب العالمين، حسبنا الله ونعم الوكيل،
.
98 - ح.ع.الله السبت 20 يوليوز 2019 - 17:56
الحقرة ثقافة مترسخة في الشعب ويريدون إسقاطها على الدولة

المواطن يحتقر ويحقر المواطن
المواطن هو ألي كا يحكّر على جاره المواطن
والأخ هو ألي كا يحكّر أخوه باش يدي لو الورث
المواطن هو الذي يحكّر على مواطن ضعيف ويحاول التحايل عليه لسلب ونهب ارضه وماله
التاجر كا يحكر الزبون ويبيع له مواد فاسدة وبأسعار غالية

يعني يجب أن تتحقق عملية (فورماتاج شامل) عقل الشعب برمته لتخليصه من ثقافته المتعفنة التي تنعدم فيها قيم الأخلاق والقناعة والصبر والمبادرة والعمل والإنتاج وتكثر فيه ثقافة الحقرة والهمزة والجشع والنصب والاحتيال والكذب والنفاق والجهل والأمية والفساد والرشوة والعهر و...

لصنع مواطن جديد خالي عقله من كل هذه الشوائب التي تؤسس لعقله وثقافته وفكره الجمعي
99 - الله خير حافظا السبت 20 يوليوز 2019 - 18:34
والله لشئ يحز في النفس....أصبح الاجرام سلوكا يوميا على مرأى ومسمع ...ولا ندري ماذا يدور في رأس السلطات ...أتذكر أن إحدى القنوات الفضائية اليمنية بتت صورة لمجرم اغتصب فتاة صغيرة وقتلها فأتوا به إلى ساحة عمومية أمام الملأ ليتم قراءة نص الإعدام وتم رميه بالرصاص وتعليق جثثه في رافعة ...فانطلقت زغاريد الأم لتشفي غليلها في هذا المجرم ليكون عبرة لمن يعتبر وصدق الله العظيم إذ يقول ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب....اللهم احفظنا واحفظ أبناءنا وبناتنا وأهلنا من الجرائم في الحال والاستقبال.
100 - شكوري السبت 20 يوليوز 2019 - 18:55
يجب تطبيق حكم الإعدام باشد العقاب وأقصى الأشكال القاسية والإحصاء حتى يكون عبرة لغيره من المجرمين .
101 - رضوان السبت 20 يوليوز 2019 - 19:00
أولا أقول لام حنان الله يرزق صبر و يجمعك معها في جنة إنشاء الله تعالى
الله يغفر ليها و يرحمها و يجعل مثواه الجنة
اللهم ارحمها برحمتك و مرة أخرى ان لله و ان إليه راجعون

اللهم يرحم ليكم الوالدين لرجال السلطة لا داعي لتحريات عندكم دليل سلينا عذبو دوك وحوش لي قتلوها باش يحسو اش دار و مرضو دوك كلاب البشرية حتى يتمنو الموت و ميوصلوش ليها بغتكم تنزل عليهم أقصى عذاب و يموت ألف موتى
الله يخود فيهم الحق الله كلاب وحوش دوك مجرمين غدين يندمو على نهار لي جو فيه لهد الدنيا عذبوهم كيفما عذبوا بنت مسكينة
102 - حسبنا الله ونعم الوكيل السبت 20 يوليوز 2019 - 19:22
ياودي ياودي على نعمة الأمن و الإستقرار...غير الشعارات الفارغة و الخاوية من أجل الاستهلاك الإعلامي فقط.. فين ماكان أي وغد حكار مسخوط الوالدين ينوض يحGر على شي ضعيف و مسكين من أولاد الشعب و يدير فيه ما بغى... حسبنا الله ونعم الوكيل...حسبنا الله ونعم الوكيل....
103 - محايد السبت 20 يوليوز 2019 - 19:45
في السنين الاخيرة كثر الاجرام بكل انواعه لان المجرمين يشعون المجرمين...دون تعليق..
104 - Almohajira S السبت 20 يوليوز 2019 - 20:11
أول مرة ساكتب رغم إني أتابع هذه الجريدة منذ سنين. من خلالها أعرف أحوال بلدي المغرب الذي أعشقه كثيرا. هذه الجريمة البشعة صدمتني وتلك الفتاة رحمها الله قطعت قلبي كثيرا. لم استوعب كيف لبشر ان يتجرد من انسانيته و يعذب فتاة لا حول لها و لا قوة بتلك الطريقة البشعة. لم أستطع رؤية الفيديو، سمعت فقط للأشخاص الذين تكلموا عنه. لا أستطيع رؤيته لأني سامرض حتما. مالذي يجري في بلدنا. الوضع الأمني لم يعد كما كان. لقد كثر الاغتصاب والسرقةو القتل. أصبحت أخاف السفر إلى بلدي رغم شوقي الكبير إليها. أخاف على أولادي كثيرا. اطالب باعدام ذلك الحيوان ليكون عبرة لكل من سولت له نفسه احتقار و اغتصاب أي امراة أو طفل بتلك الطريقة الوحشية.
105 - محمد السبت 20 يوليوز 2019 - 21:34
لا حول ولا قوة الا بالله، رحمها الله رحمة دااائمة، وألهم أمها الصبر، ينبفي ان ينال جزاءه ويحاسب على عنفه، حسبي الله ونعم الوكيل
106 - مغربي السبت 20 يوليوز 2019 - 22:10
ولكم في القصاص حياة ياولي الالباب الاعدام في مكان عام او يخرج المغرب كله الشارع هدي سيبة .
107 - الصحراوي السبت 20 يوليوز 2019 - 22:23
من المسؤول عن ما وصلنا له اليس الحكومة التي لم توفر الامن والامان للشعب وجب الضرب بيد من حديد على كل مجرم
ان لم يطبق الاعدام وبالمباشر على التلفاز فلن ولم تقف الجريمة لمادت لم نطبق الشرع النفس بالنفس وفي اقرب الاجال ليس هناك انتظار للاعدام.السارق تقطع يديه
108 - boubana السبت 20 يوليوز 2019 - 23:43
الاعدام يحاكمون به المجرمون ولا يطبقونه خوفا من جمعيات حقوقية اوروبية ان تبتز البلد في وحدته الترابية
109 - omar tanger الأحد 21 يوليوز 2019 - 01:35
الاعدام هو الحل
110 - أم غاضبة الأحد 21 يوليوز 2019 - 03:23
كيف اعتاد على الهجوم على بيتها و اختطافها؟؟ و الله لو كنت أم الضحية لقمت باستدراجه و قتله و الخروج للشارع برأسه حتى تعتبر الحيوانات الأخرى، و يعتبر كذلك "الشمايت" الذين يظنون أنفسهم رجالا من الجيران و المحيطين الذين هم على دراية بالأمر و لم يحركوا ساكنا لأنهم لا يسوون نعل عاهرة. هناك أحياء تضم مجرمين يجب إبادتهم دون تفكير أو تردد، لأنهم سرطان هذه الأمة، أورام خبيثة يجب استئصالها.
111 - ام الأحد 21 يوليوز 2019 - 07:43
كلامي لن يخضع للعاطفة سأقول لك سيدتي الله يرحم بنتك ولكن لا تدفع اللوم عنك فابنتك عندما عنفت مرات وكان ياخذها من بيتها هل كان يكسر الباب ؟؟؟ هناك من كان يفتح الباب لو اشتكيت وغيرت سكناك لما وجدك لو ضحيت قليلا لما ماتت ابنتك
انا واشتغلت بعد ولادة ابني باسبوع فلا تبكي فتلك ليست سوى دموع الندم
عندما تصبحين اما في لحظة الاحساس بركلة في بطن يبدأ لاول مرة سؤال ماذا سنفعل ماذا سأكل انه نحن منذ تلك اللحظة فعندما ولدت ورأيت ابني لا يعول علي في اكله وتنظيفه الخ قررت التضحية وانا فخورة انني ضحيت وربيت فوالده من قلة دينه لم يرغب به طلقته
عشت الفقر ونمت على الارض وتبهدلت وبنيت لنفسي عالما مع ابني والحمد لله توفقت والاهم ربيت وحميته من كل الاخطار والحامي رب العالمين
لو كنت تكبدت عناء التضحية فانت لم تغيري حتى سكناك او تشتكي عليه للشرطة فالشرطة حتى لو علمت يجب ان تاتي بناءا على شكاية بدون التنازل اكيد وليس كما يفعل المغاربة
اليوم يشتكون والغذ يتقاضون المال لاجل التنازل
يبيعون كرامتهم بدراهم معدودة وحقيبة دواء لنا واقع صاااااادم ومرير ومخجل كامة دينها الاسلام
112 - بغينا الاعدام الأحد 21 يوليوز 2019 - 09:48
عقوبات الإسلام هو الحل.
الجلد للزاني.
والبتر للسارق.
وبلا عفو ملكي ...
والأمهات ردو البال شويا لبناتكم وباركا متخبو عليهم.
والبكى من ورا الميت خصارة
113 - حلا الأحد 21 يوليوز 2019 - 09:49
الكل خاض في اتهام الدولة والحكومة ووو.. وتناسى أن أساس المشكل يعود للأم التي جنت ثمار ماحصدت.حنان ماتت رحمها الله وغفر لها.حنان ضحية أب ربما لم تعرفه يوما تملص من دوره وضحيت تربية أم لم تنشئها المنشأ الصحي السليم لأي طفل.حنان اقامت علاقة محرمة مع مجرم بمحض إرادتها واستعبدها وأهانها ومارس عليها كل انواع العنف والسادية والتعذيب الجسدي والنفسي.حكاية حنان كقصة خديجة صاحبة الاوشام.ماذا ننتظر من جلسات الخمر والمخدرات وكل انواع الفسق سوى جرائم بشعة كهذه.حنان ضحية نفسها واختيارها هذا الطريق الذي لاعودة منه.الأم كانت على علم بهذه العلاقة المحرمة وشاهدة على كل ما يحصل من وراء هذا الوحش ولكن ما باليد حيلة.الخوف من الانتقام بعد كل تحرر من عقوبة وسجن كبل يديهما معا واستسلمتا كرها لحيوان متوحش والنتيجة جريمة بشعة بكل المقاييس.
114 - مصيبة الأحد 21 يوليوز 2019 - 19:19
اين هي التدخلات الاستباقية كما نسمع؟؟لمادا لا تكون هناك مديرية خاصة بالجرائم على غرار مكافحة الإرهاب استبق الجريمة قبل وقوعها
115 - الوجدي01 الاثنين 22 يوليوز 2019 - 10:59
إذا لم يتحرك المغاربة قاطبة للمطالبة بإعدام هذا الوحش الغير آدمي ...فسوف تدول الدائرة على الكل ...تنبهوا هذا المجرم من طينة نادرة يجب التخلص منها ومن مثيلاتها ...أتمنى من الشعب أن يأخذ مسئوليته على محمل الجد وأن يطالب بإعدام هذا الوحش ...نتمنى من المغاربة والرأي العام أن يطالب بإعادة الإعدام لكل قاتل ومغتصب لكي يستتب الأمن ... نحن لا نريد أن نصبح مجرمين أيضا لأنه لما يتعرض شخص للأذى من قبل مجرمين فمن الممكن أن ينتقم أهله له وبذلك نصبح في حرب أهلية لا خروج منها ... نتمنى من الأمن أن يعي هذا الموضوع وأن يولي له كل الإهتمام ...المجرم غير صالح للمجتمع لذا لو كان جرمه كبير فإعدامه أفضل من أن يظل في السجب يكلف الدولة ميزانية ...اللهم أبرم لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل طاعتك ويعافى فيه أهل معصيتك .... كلنا حنان ...تمسكون بالدفاع عن هذه الأخت التي شوهت سمعتها وتعرض لأبشع أنواع العذاب ....اللهم انتقم من الفاعل ومن معه واحشر مع إبليس وأبي بن خلف ....آمين يا رب ...لن نسامح للقضاء إن لم يحكم بإعدامه و المؤبد للباقين
116 - asmae الاثنين 22 يوليوز 2019 - 17:36
الله يرحم أختنا حنان و الله يغفر ليها و الله إصبر الأم ديالها .أنا كنطلب من المحكمة تحكم على هاد المجرم بأقصى العقوبات لان هاد الجريمة البشعة ليدار كيستحق عليها الإعداااااااااام ثم الإعداااااااااااااام يا ناس والله حتى بقات فيا و لحمي تبورش عليا الآن اصبح السجن متوفر فيه كلشي من مأكل و مشرب و تطبيب و رعاية لهذا لما المجرم يعفى عليه من جريمة يخرج إلى الشارع و يتعدى على الناس الضعفاء ليرجع إلى السجن ثانية لأنه يوفر له كل شيئ من مخدرات وو..... و لهذا نطلب السلم و السلام لأولادنا و أخواتنا وأمهاتنا
المجموع: 116 | عرض: 1 - 116

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.