24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3307:0212:1815:0117:2518:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

من المسؤول عن تنامي الاعتداءات ضد الأساتذة؟
  1. جمعية تحذر من خطر بتر أرجل مصابين بالسكري نتيجة الإهمال (5.00)

  2. تقرير إفريقي يرصد تقدم الاقتصاد وتراجع حقوق الإنسان بالمملكة (5.00)

  3. عمدة البيضاء يرفع تعويضاته 6 مرات ويُفرد 400 مليون للحفلات (5.00)

  4. "فاجعة الصويرة" تطيح بكولونيل .. وإعفاءات تنتظر مسؤولين بالدرك (5.00)

  5. دراسة: النساء أكثر استعمالاً للمراحيض العمومية بالمغرب (5.00)

قيم هذا المقال

4.71

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الفنان المغربي هشام بهلول يوصي بالتبرع بأعضائه بعد مماته

الفنان المغربي هشام بهلول يوصي بالتبرع بأعضائه بعد مماته

الفنان المغربي هشام بهلول يوصي بالتبرع بأعضائه بعد مماته

في خطوة إنسانية تحمل الكثير من الدلالات العميقة، أقدم الفنان هشام بهلول على إشهاد الله ورسوله وكل أصدقائه المنتسبين لصفحته الفيسبوكية على قراره القاضي التبرع بأعضاء جسده بعد مماته، والذي قال أنه قرار اتخذه وهو في كامل قواه العقلية والجسدية.

هشام بهلول شكر الطفلة خديجة التي تعاني من تشمع الكبد وتحتاج لعملية جراحية معقدة لتعود لحياتها الطبيعية، لأنها منحته درسا في الحياة، وكانت دافعا قويا لاتخاذه هذا القرار الذي نبع من مأساة هذه الطفلة ذات الأربع سنوات.

لم يخف هشام بهلول في اتصال بـ"هسبريس" كل الحمولة العاطفية والنفسية التي أرهقته وآلمته وهو يرى الطفلة خديجة تعاني في صمت، وتضع بشكل دائم قنينات الأوكسجين بجانبها كي تعيش وتكبر وتحلم وتصنع حياتها الطبيعية. "عانيت نفسيا بشكل كبير وأنا أرى في عيون خديجة الرغبة في الحياة والإصرار على ذلك"، يقول الفنان هشام بهلول بتأثر بالغ ثم يضيف: "كان يؤلمني وأنا أفكر في العملية الجراحية التي تحتاجها خديجة، فبالرغم من جمع المبلغ المطلوب للعملية مازالت هناك إجراءات معقدة على العائلة أن تسلكها، بدءا بالتسجيل في لائحة الانتظار بمستشفى مختص في مثل هذه العمليات بفرنسا أو بلجيكا، مرورا بانتظار متبرع أوصى بمنح كبده بعد مماته لمن يحتاجه، وكل هذه الإجراءات ستجعل الطفلة خديجة تحت رحمة قناني الأوكسجين والانتظار.. فعلا مؤلم هذا الإحساس"، لهذا يضيف هشام بهلول قررت التبرع بأعضاء جسدي بعد مماتي من أجل إنقاذ مثل حالات الطفلة خديجة التي تحتاج للحياة.

وفي الوقت الذي كان فيه هشام بهلول، وهو يذيع الخبر لأول مرة على أثير إذاعة راديو بلوس بتخوف من ردة فعل والدته، تفاجأ وهو يسمع أن الوالدة ترغب أيضا في الإقدام على نفس الخطوة التي اتخذها ابنها، الذي لم يخف لـ"هسبريس" أن هناك اختلاف كبير بين علماء الأمة حول مسألة التبرع بالأعضاء، وقد أطلع على بعضها، غير أنه يعتبر أن هذا الاختلاف رحمة بالعباد ويتمنى أن لا يكون قد خالف ما هو شرعي في قراره تاركا في الآن نفسه رسالة إلى العلماء بأن ينوروه في هذا السياق، كما طالب بأن يفتح نقاش جدي في مسألة التبرع بالأعضاء من أجل تقوية التعاضد والتآزر بين الناس في المحن وانقاد العشرات من الناس الذين يحتاجون للفتة إنسانية كفيلة بغرس بذرة الأمل والحلم في حياتهم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (75)

1 - المحب لله و لرسوله السبت 24 دجنبر 2011 - 08:10
نعم الرجل. نرجو من الله عز و جل الشفاء العاجل لصغيرتنا خديجة و لجميع المسلمين و المسلمات و الصحة و العافية لفناننا هشام بهلول و لوالدته المحترمة.
2 - نورالدين السبت 24 دجنبر 2011 - 08:56
أخي هشام جزىك الله بكل خير على نيتك الطيبة ولكن يجب عليك يا أخي العزيز وما دمت مسلما والحمد لله ألا تأخذ أي قرارفي حياتك حتى تعلم حكم الله فيه,لكي تربح الأجر والثواب من الله,فلعل حسن النية وحدها لا تكفي لأن جسمك هذا أخي هشام ليس ملكا لك فهو ملك لله وهل يمكنك أن تتبرع بشىء لا تملكه.وكذلك يجب أن تعلم أن في ديننا حرمة الحي كحرمة الميت,فالأشياء المحرمة فعلها للحي هي أيضا يحرم فعلها للميت.فأرجو أخي العزيزأن أكون قد استطعت على الاقل أن اقربك من الأمر.
3 - مرية السبت 24 دجنبر 2011 - 09:48
الحمد لله اننا لا زلنا نرى النور في زمان سادة فية الظلمات ظلمات القلوب...
لا يسعني الا أن اشكرك جزيل الشكر أخي هشام على هده المبادرة الانسانية....ربي إقدرك على فعل الخير لي انت معروف بيه ديما
4 - سلاوي السبت 24 دجنبر 2011 - 09:51
احيي بشدة فنانا القديرهشام بهلول
انا ايضا مند مدة افكر في التبرع باعضائي بعد مماتي اتمنى من الله ان لا يكون الامر مخالف لشريعة لكن انا اعلم انه امر فيه الكثر من الخدمة الانسانية للغير
5 - الداودي من مراكش السبت 24 دجنبر 2011 - 10:23
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد اختلف العلماء المعاصرون في هذه المسألة على ثلاثة أقوال:
1- لا يجوز نقل الأعضاء الآدمية مطلقاً، سواء أكانت أعضاء كافر أم كانت أعضاء مسلم".
2- يجوز نقلها مطلقاً.
3- القول بالتفصيل، وهو أنه يجوز نقل الأعضاء الآدمية من الحي والميت، ولكن بشرط ألا يكون الشخص المنقول منه العضو مسلماً، وعلل القائلون بهذا القول ذلك بما يلي:
ا-أن الحاجة أو الضرورة -إذا وجدت- يمكن دفعها بغير المسلمين خصوصاً أنهم لا يمانعون في ذلك، فقوانينهم تبيحه بضوابط معينة.
ب- أن الأصل يقتضي حرمة المساس بجسد المسلم بالجرح أو القطع حياً كان أو ميتاً فوجب البقاء على الأصل حتى يوجد الدليل الموجب للعدول والاستثناء منه، إذ الأدلة المانعة من النقل كلها تتعلق بالمسلم، وأما الكافر فلا.
وعلى هذا فلا يجوز للمسلم التبرع بأعضائه بعد الموت، لأن من شرط صحة التبرع أن يكون الإنسان مالكاً للشيء المتبرع به، أو مفوضاً في ذلك من قبل المالك الحقيقي، والإنسان ليس مالكاً لجسده، ولا مفوضاً فيه، لأن التفويض يستدعي الإذن له بالتبرع وذلك غير موجود، وأيضاً فإنه لا يجوز بيع أعضاء الآدمي
6 - youssef السبت 24 دجنبر 2011 - 10:41
!!!!!will smith dans seven pounds

le probléme c pas d'avoir des donneurs, mais c'est un probléme juridique
Il n'y a pas une loi au maroc qui permet ça
7 - adam السبت 24 دجنبر 2011 - 10:52
... C'est la prière philosophale qui caractérisait l'alchimie médiévale arabe, dont l'objectif principal était d'obtenir une substance liquide baptisée (al-iksîr), qui permet la transmutation des métaux en or et.. Dans l'ouvre d'Ostanès le sage sur la science de la pierre illustre: le Kitab al-Fuṣūl al-:
ithnay ‘ashar fī ‘ilm al-hajar al-mukarram
.. la pierre recherchée, permet d'élaborer l’Élixir qui donne une vie éternelle à la personne qui s'en approprie..
et je crois Hicham Bahloul a retrouvé cette pierre.. a bu de l' éxir.. il aura donc une vie éternelle au fond de ceux qui bénéficieront de ce grand don, et de tous ceux qui croient à l'exir!


(Le livre des douze chapitres d'Ostanès le sage sur la science de la Pierre Illustre) attribué à Ostanès2
Psychologie analytique[modifier]
On trouve par exemple le Kitab al-Fuṣūl al-ithnay ‘ashar fī ‘ilm
al-hajar al-mukarram (Le livre des douze chapitres d'Ostanès le sage sur la science de la Pierre Illustre) attribué à Ostanès2
8 - malika السبت 24 دجنبر 2011 - 10:57
الله يطول بعمرك و يعطيك الصحة انا عندي نفس الفكرة لكن اخاف غضب الله فهل من فتوى تبيح التبرع وشكرا
9 - احمد السبت 24 دجنبر 2011 - 11:13
لا شك يا اخي بهلول لقد تصرفت بحسن نية لكن كان عليك ان تنظر الى حكم الشرع في ذلك اولا. فأنصحك و كل من يجهل هذا الامر تفحص هذا الموقع:http://masjid-albayan.org/books/hokm_alsharaa_fee.pdf

فيه ما يشفي الصدور.
10 - samia de smara السبت 24 دجنبر 2011 - 11:22
انه لموقف نبيل منك اخي هشام لكن التبرع بالاعضاء امر لا يجوز في عقيدتنا السمحاء فان للميت حرمة يجب احترامها
11 - Ahmed السبت 24 دجنبر 2011 - 11:26
je pense que tous les marocains doivent faire la meme chose et le ministère de la santé doit absolument développer cette fillière car je pense que c'est une mine d'or pour a santé publique qui manque cruellement de ressources dans notre pays , il faut vraiment vulgariser le don d'organe et suivre les pays développés dans ce secteur , la priorité est aux vivants c'est un principe consacré dans notre religion.
12 - abdellatif السبت 24 دجنبر 2011 - 11:27
لولاالفنان المقتدر هشام بهلول ودعمه الى الصغيرة خديخة وكدالك الصحفي المتميز أديب السليكي نجم راديوبلوس لكانت في عداد الموتى هدا هو الفنان الدي نريده ضميره حي ينسط الى نبض الشارع يتقاسم معه همومه ويضمض جراحه كبرت في عيني يا هشام صراحة ولا أجد الكلمات للثناء وادعو الله لك ولوالدتك العزيزة بتوفيق وان يتقبل مبادرتكم الخيرة في ميزان حسناتكم .
13 - yahya السبت 24 دجنبر 2011 - 11:35
Bravo au grand artiste M.hHicham, pour cette initiative humaine qui montre la bonne volonté et l'âme douce de M. Hicham, vraiment cet acte ma incité de penser sur ce sujet de DONATION de organes humains
14 - rachid lmaloli السبت 24 دجنبر 2011 - 11:39
ان من غاية النبل والشهامة الاقدام على مثل هذه الخطوة الانسانية التي افتقدناها مند زمن ,احييك اخي غاية التحية على ما اقدمت عليه من تضحية في سبيل الطفلة خديجة , لكن السؤال الذي يفرض نفسه اين هي وزارة الصحة اين هي مساعدات الدولة ؟؟ لماذا لايتوفر المغرب على مثل هذه المستشفيات المتخصصة لتقليص التكاليف على المواطنين ,ما اصحب الحياة في هذا المغرب المتخلف
15 - سليمان المغربي السبت 24 دجنبر 2011 - 11:46
تبارك الله عليك السي هشام هذه هي القيم التي نريد أن تزرع في المحتمع المغربي, قيم التضامن الحقيقي و الفعال
16 - مسلم السبت 24 دجنبر 2011 - 11:58
موقفك ا سي هشام دليل على نبل و سمو اخلاقك الله يجازيك بخير .. زاد احترامي لك
17 - omar السبت 24 دجنبر 2011 - 12:10
(,,,,,ومن احياها فكأنما احيا الناس جميعا) صدق الله العظيم
18 - فؤاد من الرباط السبت 24 دجنبر 2011 - 12:21
هشام بهلول شكرا خطوة إنسانية رائعة بالتوفيق في مسيرتك الفنية
19 - YLI السبت 24 دجنبر 2011 - 12:33
ياسلام نعمة الرجل. تستحق تقدير
20 - مزيان السبت 24 دجنبر 2011 - 13:06
بادرة طيبة ولكن لو ستر الامر لكان افضل
21 - أبوهمام السلفي المغربي السبت 24 دجنبر 2011 - 13:16
أجمع العلماء المحققون من السلف و الخلف على عدم جواز التبرع يالأعضاء حيا أو ميتا وعليه أنصح الأخ بهلول التراجع عن هذه الوصية لأنها حرام في نظر شرع الله
كما أنصحه بالتوبة إلى الله من الفن والبراءة من أهله
والله المستعان
22 - afolooss السبت 24 دجنبر 2011 - 13:21
السلام عليم
لقد ذهب الكثير للبحت عن اراء الفهماء وليس العلماء كما يسمون انفسهم
لييجدو رأيهم في التبرع بالاعضاء على انه حرام
دون اي دليل من القران واتخدو حجة تافهة الى حد ما الا وهي كون الجسم لله وليس للعبد
واقول لكم با اخواني اليس الجسم بفان بعد ردمه بالتراب
اليس اخوكم في الله سواء مسلما كان او نصرانيا او يهوديا محتاجا اولى به من دود التراب
اليس الله من اعطاكم الاعضاء اول مرة وهو قادر ان ينشأها كما فعل اول مرة ويقول له كم فيكون
الم يامر الله ورسوله بالاخاء وقال من فرج عن اخيه كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب الاخرة
اين انسانيتنا ان فضلنا الدود تحت الارض على الناس فوقها
اين انسانيتنا واسلامتا ان تركنا انسانا يتعدب محتاجا وجحذنا اعطاءه ما لن ينفعنا بعد الموت
فكرو من جديد يا اخوان ولا تتخدو كل فيل وقال و استعملو نعمة العقل
23 - abouseif السبت 24 دجنبر 2011 - 13:49
mon on voulez bien remercie de votre décision de bon fois mais il faut demander conseils des 3olamas?
24 - Yachori Makintoch السبت 24 دجنبر 2011 - 13:51
انا عندي نفس الفكرة لكن اخاف غضب الله فهل من فتوى تبيح التبرع وشكرا
25 - mouslim السبت 24 دجنبر 2011 - 13:52
أولا هذا الممثل يحاول أن يستغل أي موقف لكي يظهر وتساعده هسبريس في هذا دائما، ثانيا إذا أراد التبرع يجب أن يكون الأمر مستورا وفي حياته يذهب إلى أقرب مستشفى ويهب إحدى كليتيه للمحتاجين، ثالثا من ضمن أنه سيموت وتبقى أعضائه سليمة. مجرد هرااااء
26 - نصري السبت 24 دجنبر 2011 - 13:58
أظن بأنه لم نصل بعد إلى هذا المستوى في المغرب ,هناك أشياء بسيطة يمكن فعلها للمساعدة إذا كنا فعلا نريد المساعدة.قم بجولة في المستشفيات العمومية وستجد الاموات الاحياء في حاجة كثيرة من المساعدة.وبما أنك من الاشخاص ذو شهرة إستغل هذا المنصب وسوف ترى مايمكن فعله في الحياة قبل الممات
27 - ابراهيم السبت 24 دجنبر 2011 - 14:01
وا باركا من التمثيل علينا. البشر راه عاق.
28 - wld zzirawi السبت 24 دجنبر 2011 - 14:37
سبحان الله.الخير يظهر في وجهك اخي بهلول.الله يجازيك
29 - Abdelouahid Bourhim السبت 24 دجنبر 2011 - 14:45
Vivement Hicham Bahloul et Vivement les vrais Marocains qui donnent une bonne image du Musulman modere et sage. c'est ca l'Identite Marocaine ET C'EST CA LE vrai discours social politique .......
30 - talafsa السبت 24 دجنبر 2011 - 15:11
الرجل يفكر في مبادرة نبيلة يستحق عليها كل الشكر والثناء والسفهاء يناقشون كعادتهم هل تجوز شرعا ام ا . لا لا تجوز , الجائز هو سرقة و المتاجرة بالاعضاء البشرية الجائز هو قتل الابرياء الجائز هو استغال الخادمات القاصرات بل هناك متخلف عقليا قال للفنان الانساني ان يبرع باعضائه وهو حي فليتبرع هذا المتخلف اولا وهو حي و سنتبعه كلنا ولكن بشرط ان لا يتبرع بعقله لانه جر البلء والبدة على المريض . يا أمة....
31 - المسلم الحرالمغربي السبت 24 دجنبر 2011 - 15:56
الى صاحب التعليق رقم 29الدى يقول فيه براكا من الثمتيل البشر راه عاق اقول لكحرام عليك يااخى ان تقول هدا الكلام واظن انه ربما لم تسمع قصة الطفلة الصغيرة خديجة التى تعاني من مرض بالكبد وتحتاج الى 200مليون ومن خلال برنامج بصراحة براديو بليس تم جمع حوالى 51 مليون وادا باحد الاخوة الدى لم يدكر اسمه بالدنيا تبرع بمبلغ 200مليون من اجل هده البراءة الصغيرة والتى من خلال هده الجريدة القيمة هسبريس ارجو من الله سبحانه وتعالى ان يرزق الاخ المتبرع والخص كلامي بدعاء واحد الله يرزقك الجنة يوم لا ينفع مال ولا بنون اللهم اجعل قبرك روض من رياض الجنة اما الاخ هشام بهلول استمعت اليك دلك اليوم عبر راديو مارس والله عندما كنت تبكي ابكيتنى معك اتمنى من الله لك انت ايضا الجنة وان يجعلك الله سبحانه وتعالى غدا يوم القيامة بجوار المصطفى صلى الله عليه وسلم وكل الساهرين على برنامج بصراحة وخاصة مقدم البرنامج الدى نسيت اسمه اما اختنا الصغيرة خدية يارب اشفيها لوالدتها ووالدها يارب اشفيها يارب اشفيها يارب اشفيها يارب اشفيها لنا جميعا يارحمان يارحيم
32 - المختار السبت 24 دجنبر 2011 - 16:28
أعضاؤك ياأخي غير صالحة للتبرع بها بعد الموت إلا في حالة واحدة و هي الموت الدماغي و هذا ما لا نتمناه لك.
33 - عبدالله الخزامي السبت 24 دجنبر 2011 - 17:11
أود أن أنبه صاحب البعليق رقم 2 خاصة وجميع المعلقين عامة على كبابة الآيات فكل من أراد أن يكتب الآية فعليه أن يحفظ مايكتب لأن هذا كلام الله فلا ينبغي التلاعب به فصاحب التعليق قدكتب(إنا خلقنا كل شيء بقدر)والصواب(إنا كل شيء خلقناه بقدر) أما قيما يخص تعليقه على الفنان فهو مردود عليه لأن الفنان هشام ترك الأمر للعلماء لأن هذه السألة خلافية فلماذا صاحب التعليق يحرم قطعا؟فليأت بالدليل
34 - medecin السبت 24 دجنبر 2011 - 17:20
Attention si on ouvre la porte de don d'organes dans notre pays on risque de nous affronter à de graves problemes ethiques tels les kidnapping des enfants de la rue pour leur prendre leurs organes ou encore le non respect des gens en coma en les declarant morts avant de s'en assurer rien que pour utiliser leurs organes ou encore le commerce des organes comme c'est le cas dans plusieurs autres pays le don d'organes est une arme à double tranchant alors faites gaffe
35 - yassine lmni3i السبت 24 دجنبر 2011 - 17:43
بادرة جد طيبة وتضهر اخلاق هدا الفنان والتي هي جلية في ادواره واعماله اتمنى ان يكون هدا العمل قدوة للكبار الدين نصبوا همهم في جمع الاموال والنهب ...الخ
الدنيا دار زوال و الاخرة * * لها تجمع الاعمال
36 - عبد اللطيف السبت 24 دجنبر 2011 - 17:49
الا صاحب التعليق 7 اتق الله ياخي في عباد الله
بادرة طيبة من فنان مغربي مسلم وكفانا من الفتاوي
الطب من العلوم ويجب على كل مسلم قادر على تقديم العون الا اخيه وهو حي او ميت فليفعل
والله لا يضيع اجرة المحسنين
37 - محمد علي KMA السبت 24 دجنبر 2011 - 17:49
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

سبقت الإجابة على حكم التبرع بالدم برقم:
5090 فلتراجع، أما التبرع بالأعضاء فلا يخلو صاحبه من واحدة من صورتين:
الأولى: أن يكون تبرع في حياته بعضو منه لينقل منه هو حيا.
الثانية: أن يكون تبرع به حيا، ولكن لينقل بعد ما يموت هو.
أما في الصورة الأولى: فإذا كان هذا العضو مما تتوقف حياة المتبرع عليه، كالقلب والرأس ونحوهما، فلا يجوز التبرع به، لأن التبرع به في معنى الانتحار، وإلقاء النفس في التهلكة، وهو أمر محرم شرعاً، ومثل ذلك ما إذا كان نقل العضو يسبب فقدان وظيفة جسمية، أو يؤدي إلى تعطيل عن واجب، مثل التبرع باليدين أو الرجلين، مما يسبب للإنسان العجز عن كسبه عيشه، والقيام بواجبه،
38 - محمد علي KMA السبت 24 دجنبر 2011 - 17:51
الجزء الثاني
......أو كان التبرع بالعضو يضر بصاحبه بإحداث تشويه في خلقه، أو بحرمانه من عضوه لإزالة ضرر مثله في آخر، كالتبرع باليد أو قرنية العين من حي سليم لآخر يفقدهما، وذلك لعدم توفر حالة الاضطرار في المتبرع إليه، فكم من شخص على وجه الأرض بدون يد أو رجل، وكم من أعمى يعيش في هناء. ولو سلمنا بأن فاقد اليد أو العين مضطر، فإن تضرر صاحبهما المتبرع بفقدهما أولى بأن ينظر إليه، ومن القواعد: أن الضرر لا يزال بمثله. مع أن الأصل أن جسم الآدمي محترم، ومكرم، فلا يجوز الاعتداء عليه ولا إهانته بقطع أو تشويه، يقول الله تعالى: (ولقد كرمنا بني آدم)[الإسراء:70] ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "كل المسلم على المسلم حرام: دمه وماله وعرضه" أخرجه مسلم.
39 - محمد علي KMA السبت 24 دجنبر 2011 - 17:52
الجزء الثالث
أما العضو الذي لم يكن في نقله ضرر على صاحبه المنقول منه، وتحققت المصلحة والنفع فيه للمنقول إليه، واضطراره له، فلا حرج -إن شاء الله تعالى- في التبرع به في هذه الحالة، بل هو من باب تفريج الكرب، والإحسان، والتعاون على الخير والبر.
وأما في الصورة الثانية: وهي التبرع بالعضو على أن ينقل بعد الموت، فالراجح عندنا جوازه. لما فيه من المصالح الكثيرة التي راعتها الشريعة الإسلامية، وقد ثبت أن مصالح الأحياء مقدمة على مصلحة المحافظة على حرمة الأموات. وهنا تمثلت مصالح الأحياء في نقل الأعضاء من الأموات إلى المرضى المحتاجين الذين تتوقف عليها حياتهم، أو شفاؤهم من الأمراض المستعصية.
40 - محمد علي KMA السبت 24 دجنبر 2011 - 17:54
الجزء الرابع والأخير
مع العلم بأن في المسألة أقوالاً أخرى، ولكنا رجحنا هذا الرأي لما رأينا فيه من التماشي مع مقاصد الشريعة التي منها التيسير، ورفع الحرج، ومراعاة المصالح العامة، وارتكاب الأخف من المفاسد، واعتبار العليا من المصالح.
والتبرع بما ذكر في الحالتين مشروط بأن يكون المتبرَّع له معصوم الدم ، أي أن يكون مسلماً أو ذمياً، بخلاف الكافر المحارب.
والله أعلم
فأخلص النية لله يا أخي بهلول ،ونسأل الله أن يتقبل عملك خالصا لوجهه و لكل من عمل به كحسنة جارية ،والله ولي التوفيق .
41 - نور السبت 24 دجنبر 2011 - 18:58
أخطأ فناننا عندما جهر بأنه مستعد للتبرع بأعضائه لإنقاذ حياة شخص آخر، لأن هذه العملية يجب أن تتم في سرية تامة و دون تسمية، حماية للمتبرع.
أتذكر فلما لكلينت إستود حول الموضوع حيث تبين له في ألأخير أنه تم زرع قلب امرأة قتلت بطريقة تحافظ على القلب سليما حتى يتم زرعه لشخص آخر، الذي لم يكن سواه.
في فرنسا يتم التشاور لإصدار قانون يجعل أي شخص لم يوص كتابة باستفادة آخرين من أعضائه، أن يكون جسمه رهن إشارة الأطباء لأخذ الأعضاء اللازمة لزرعها لأشخاص آخرين.
على أي، عملية زرع الأعضاء تبقى محفوفة بمخاطر كثيرة، لذلك فأنا ضد هذه العملية، و أؤيد اللجوء إلى إنتاج أعضاء بطرق علمية اخرى.
لا يجوز أن يكون جسم الانسان قطع غيار لشخص آخر، قد يتوفر على سلطة ما تجعله قادرا على الحصول على العضو الذي يحتاج: فلم جري الوحوش.
42 - khalil السبت 24 دجنبر 2011 - 19:39
من حيث الأحكام الشرعية :
أولاً:
يجوز نقل العضو من مكان من جسم الإنسان إلى مكان آخر من جسمه ، مع مراعاة التأكد من أنَّ النفع المتوقع من هذه العملية أرجح من الضرر المترتب عليها ، وبشرط أن يكون ذلك لإيجاد عضو مفقود ، أو لإعادة شكله أو وظيفته المعهودة له ، أو لإصلاح عيب ، أو إزالة دمامة تسبب للشخص أذى نفسياً أو عضوياً .
ثانياً:
يجوز نقل العضو من جسم إنسان إلى جسم إنسان آخر ، إن كان هذا العضو يتجدد تلقائياً ، كالدم والجلد ، ويراعى في ذلك اشتراط كون الباذل كامل الأهلية ، وتحقق الشروط الشرعية المعتبرة .
ثالثاً:
تجوز الاستفادة من جزء من العضو الذي استؤصل من الجسم لعلة مرضية لشخص آخر ، كأخذ قرنية العين لإنسان ما عند استئصال العين لعلة مرضية .
رابعاً:
يحرم نقل عضو تتوقف عليه الحياة كالقلب من إنسان حي إلى إنسان آخر .
43 - khalil السبت 24 دجنبر 2011 - 19:42
خامساً:
يحرم نقل عضو من إنسان حي يعطل زواله وظيفة أساسية في حياته وإن لم تتوقف سلامة أصل الحياة عليها : كنقل قرنية العين كلتيهما ، أما إن كان النقل يعطل جزءاً من وظيفة أساسية ، فهو محل بحث ونظر كما يأتي في الفقرة الثامنة .
سادساً:
يجوز نقل عضو من ميت إلى حي تتوقف حياته على ذلك العضو ، أو تتوقف سلامة وظيفة أساسية فيه على ذلك ، بشرط أن يأذن الميت قبل موته أو ورثته بعد موته ، أو بشرط موافقة ولي أمر المسلمين إن كان المتوفى مجهول الهوية أو لا ورثة له .
سابعاً:
وينبغي ملاحظة : أنَّ الاتفاق على جواز نقل العضو في الحالات التي تم بيانها ، مشروط بأن لا يتم ذلك بواسطة بيع العضو ؛ إذ لا يجوز إخضاع أعضاء الإنسان للبيع بحال ما .
أما بذل المال من المستفيد ، ابتغاء الحصول على العضو المطلوب عند الضرورة أو مكافأة وتكريماً ، فمحل اجتهاد ونظر .
ثامناً:
كل ما عدا الحالات والصور المذكورة ، مما يدخل في أصل الموضوع ، فهو محل بحث ونظر ، ويجب طرحه للدراسة والبحث في دورة قادمة ، على ضوء المعطيات الطبية والأحكام الشرعية .
والله أعلم " انتهى من "قرار مجمع الفقه الإسلامي" .
44 - ابن الوليد السبت 24 دجنبر 2011 - 19:50
هذ الموضوع مطروح جدا في بلادنا وعلمائنا في سبات..قد يقول عالم رزين وجريئ في قوله هذا حرام شرعا ودينا ولا يجوز بتاتا أن يناقش فيه البتة..الحرام عند الله حرام لا جدال فيه ولا اجتهاد بتاتا..والمنحلال عنده طيب ولا نقاش قطعا..قد يقول لك عالم دين ليس حرام ويمر على الموضوع مر الكرام ويتركها معلقة بين مزدوجتين تلبية لمن يقوم على تسيير الدين كله ويخلق المعاذير. والمسببات ..فتبقى حائرا ..ملوما محسورا..الدين محسور في بلادنا بين نعم..ولا..يجوز..قد لا يجوز...فقط.! ليس لدينا شفافية في الدين في بلادنابتاتا علمائنا الأجلاء الذين رحلوا إلى دار البقاء كانت لهم الجرئة في الحديث والقول والإرشاد والنصح وقول الحق وليكن ما يكون! الباقون من العلماء الكبار في بلادنا قد ركنوا وآستكانوا في بيوتهم خاضعين لله خوفة لائم !! فلا حول ولا قوة إلا بالله العظيم... 
45 - مغربية السبت 24 دجنبر 2011 - 20:56
اولا نشكر وندعو ان يجازي الله خير كل من دعى للخير او سعى فيه او نوى القيام به,
ثانيا: مسالة تحريم التبرع بالاعضاء او تحليلها نرجو من المجلس العلمي ان يقوم بواجبه التوعوي وان يكون هناك برنامج يومي ينورنا في مجال الدين ولانقتصر على الارث والطلاق وماشبه وان يكون اصحابه من اهل الثقى والعلم باللغة والفقه والسنة
لنفترض ان التبرع بالاعضاء حلال تبقى هناك مشكلة لو ان احد ما وقعت له حادثة وعرف العاملون في المستشفى انه اعطى موافقته بالتبرع باعضائه حال وفاته فانهم بدل العمل على انقاده سيقومون بالقضاء عليه حتى يستفيدوا من اعضائه وياريت لو ان تلك الاعضاء سيستفيد منها الناس الفقراء بل الاكيد سيستفيد منها اصحاب الاموال والارصدة في البنوك والفقير كما هو حاله دائما له الله يحتسب الظلم الممارس عليه من الساهرين على صحة المواطنين
46 - abdoullah السبت 24 دجنبر 2011 - 21:30
لو لم تكن "فنان" كنت تقبلت الأمر مع بعض التحفض الشرعي لأن المسألة موضوع اختلاف بين العلماء لأنني مدرك ما تعنيه مثل هذه الخرجاث الإعلامية بالنسبة للمنتسبين "للميدان الفني" قد لا تعدو كونها "رغبة شوفينية" وهي في كل الأحوال "تقليعة" Mode معروفة عند من يشتغلون بهذه المهنة التي تتطلب النجومية والإثارة كي تكون مربحة
لنحسن الظن بك لكن حتى لو كان "قرارك" هاذا شرعيا 100% كان عليك ألا تصرح به علنا وتجعله عبادة خالصة لوجه الله تعالى ولكي تكون خالصة لا يطلع عليها أحد كان عليك أن تضمها في وصيتك ولا يطلع عليها سوى أصحاب الشأن قي ذلك
سؤال يحيرني دائما كلما "سمعت مثل هذا الفيض الإنساني" لما لا نتبرع بأعضائنا وهي حية ترزق فنستعملها فيما يرضي الله مادمنا حريصين على مرضاة الله وما يرضي الله هو ما يخدم العباد نتبرع بوظائف أعضائنا وليس بأعضائنا لأنها ليست ملكنا بل هي لله وإنما نحن مؤتمنون عليها
47 - nizar السبت 24 دجنبر 2011 - 21:32
الى صاحب التعليق رقم 34 كلام قيم
ولأبين للشباب اكثر واكثر فقد كان التصوير الفوتوغرافي محرم عند بعض الأخوة وقد حرمه الشيخ ابن باز والشيخ ابن عثيمين طيب الله ثراهم وكنا نجد الأخوة عندما يرى صورة فوتوغرافية يتعالى صوته ويغضب غضبة شديدة . وعندما تراجع الشيخ ابن عثيمين رحمه الله عن فتواه وأجاز التصوير الفوتوغرافي تراجع من كان يغضب !!!!! اريد ان اوصل لكم امراً بدون ان يتشدق منا بالأية الكريمة وأطيعوا الله والرسول فنحن فلله الحمد كلنا مسلمين ولدينا قرآن كريم وسنة نبوية شريفه ولن نختلف في دليل ثابت صحيح وصريح في اي مسألة كانت ، أما في حال عدم وجود الدليل واتبعنا عالم معين فلا يحق لنا ان نرى الحق معنا ودوننا في تبدع وضلال .ولكن دعونا من التزكية ودعونا من احتكار الفتاوى ودعونا من الزام المسلمين بما اختلف فيه العلماء وتلاقحت فيه الأقوال والأراء ..ان شاء الله تجد من يرشدك للفعل الصحيح ,وجزاك خيرا اخي على البادرة الطيبة ..ودعائنا لطفلة متواصل بادن الله نسال الله الشفاء العاجل انه ولي دالك والقادر عليه
48 - أبو هبة السبت 24 دجنبر 2011 - 21:56
بهلول مثال للفنان المغربي الأصيل , و ليس " موكة عواكة " التي تتعرى باسم الفن و الابداع وكلما سنحت لها الفرصة زادت الفنانين المغاربة و كل بنات المغرب تشويها . كثر الله من أمثالك يا هشام .
49 - التيجاني السبت 24 دجنبر 2011 - 22:01
اود ان اقول انك عضيم و شريف لعدة اعتيبارات
- اعمالك الفنية تجسد الواقع المغربي خاصة انك تحترم جمهورك و انا واحد منهم
-مواقفك الانسانية النبيلة التي لا تقدر بثمن خاصة حالة الطفلة المسكينة
-وضعك علماء الامة في ضع لا يحسدون عليه خاصة انهم في سباة عميق و عليهم ان يجدو حلا لموضوع التبرع بالاعضاء البشرية ما دام العلم و صل امكانية استفادة اشخاص اخرين منها ربما هؤلاؤء الاشخاص قد يفدون الامة في المستقبل
-وفي الاخير تحية خاصة من اسبانيا
50 - jed السبت 24 دجنبر 2011 - 22:21
pour les gens qui sonts tres forts en islam: j aimerais voire ce que vous ferais quand un de vos enfants a besoin d urgence d un doneur.....!! alors la j aimerais voir vos visages......quand il s agit d a voir la prostitutions,usines de biere,....autres..on est tranquiles..la il s agit de SAUVER une vie...la on est tous musulements d un coup...........suivez vos savants........au faite le pc c est haram aussi ????
51 - Erin السبت 24 دجنبر 2011 - 22:55
Good for you for donating what you no longer need as a human being, to those in need of a little happiness. God gave us our body, yes, BUT, we no longer need it when we return to him after death. Our spirit is what we are and that is all we need. Whoever receives our organs does have a destiny and whatever their destiny is, we cannot change it. BUT, what if their destiny was to receive our organs to live a little bit longer?
52 - مسلمة وأشهد الله على ما أقول السبت 24 دجنبر 2011 - 22:59
الى افولوس والفنان
من الناحية الدينية وديننا الحنيف أساسه علم والمنطق متأصل في العلم . تفكروا يا مسلمين وتدبروا القران الكريم, عندها لن تحتاجون لمن يرشدكم للصواب, الله سبحانه وتعالى حرم قتل النفس وقال سبحانه في سورة البقرة ولا تلقوا بأيديكم الى التهلكة صدق الله العظيم, فكيف اذن للمسلم أن يتبرع بعضو من أعضائه وهو يعلم خطورة ذلك على صحته النعمة التي أمنه الله عليها في كتابه العزيز, أيها الفنان لا ي قدر أي انسان ان يتبرع بكبد أو قلب أو أي عضو وهو حى لان ذلك مستحيل وان كان ممكنا فسيكون خطرا,ان كان التبرع يشكل خطرا على المتبرع فهو حرام وهذا لا يحتاج نقاشا سوى التفكر, كيف لك يا مسلم أن تتبرع بأعضائك بعد موتك وأنت عاجز عن التبرع بها في حياتك مخافة من الموت,هنا يتضح أن ذاك الجسد ليس ملكا سوى لله وحده وفي خوفك من التبرع في حياتك هو دليل على أنك أمين على جسدك حتى ياخذ مول الامانة امانته.وبعد مماتك ليس لك شيء ولا تلك الأمانة لتحافظ عليها, لان مهمتك انتهت ,ولهذا ليس الحق مطلقا في التفكير أو الوصاية بماهو ليس من ملكك أو من حقك,وأنا أقول لك يا المسلم ولأمك المسلمة أن ما تفكرون به حرام وباطل
53 - marocaine السبت 24 دجنبر 2011 - 23:07
,ومن احياها فكأنما احيا الناس جميعا) صدق الله العظيم

allah y hafdek
54 - ridouan السبت 24 دجنبر 2011 - 23:29
أنا أظن أن من أراد أن يفعل الخير يفعله أولا وفي بادئ الأمر في حياته قبل أن يموت يا هشام يا بهلول، وليس من المنطق في شيء أن تعلن للعموم فعل الخير، ومن قال لك أنك ستموت وستبقى أعضاءك صالحة للتبرع اذا أنت تعلم الغيب وتسبق الأمور التي يستحيل لك العلم بها ولا يعلمها الا الخالق عز وجل . لم أفهم مرادك من وراء هذا الخبر الاعلامي؟؟؟؟؟؟
55 - Sarr Med السبت 24 دجنبر 2011 - 23:50
صراحة من الفنانين القلائل في المغرب الذين يحظون باحترام و تقدير كبيرين من الجمهور المغربي، و هو بالفعل فنان متميز متواضع مؤدب و خلوق، و يقدم أعمال نظيفة و راقية فكريا، إجتماعيا و ثقافيا، و بهذا العمل يصبح فنان بمعنى الكلمة يعكس الوجه الحقيقي و الخيري و الإنساني للفنان الحقيقي، و قد تختلف الآراء حول مشروعية هذا الفعل هل هو جائز أم لا, إلا أن الله عز و جل يجازي كل منا على نيته من العمل، و القصد في حد ذاته شهم و نبيل، و أنا شخصيا أحييك أخي هشام و أسأل الله عز و جل أن يكون العمل خالصا لوجهه الكريم.
56 - Mohammed الأحد 25 دجنبر 2011 - 01:20
S'il fait de la publicité pour le don d'organe s'est à son honneur, mais savais vous que tous personne est présumé donneur d'organes, si de son vivant il ne s'oppose pas. Donc l'artiste n'apporte rien de neuf
57 - بنحمو الأحد 25 دجنبر 2011 - 01:53
موقف رجل شهم من الفنان العظيم هشام بهلول." كبرتي في عينين لمغاربة آ ولدي" الله إطول في عمرك.
أما بالنسبة للمدعين تحريم التبرع بالأعضاء البشرية أنمنى منهم جميعا أن يطلعوا أولا على ما جاء في هذا الباب في "قرار مجمع الفقه الإسلامي" , أو أن يقرأوا ماجاء في تعليق الفاضل خالد تحت رقم 43 و 44 , أما من بريد التحريم كالعادة من أجل التحريم , فكلامه لا ينفع و لا يهمنا في شيء, لمادا ؟ لأن أطباءنا الأولين و قد كانوا علماء في المجال الشرعي إستعملوا جتامين الأموات و شرٌحوها و شرَحوها و تركوا لنا موسوعات في الطب. و لأن فقهاء جاءوا بعدهم حرموها وحرموا أشياء أخرى فكان إنحطاط الأمة الاسلامية, و من استفاد من بحوث العلماء المسلمين ؟ طبعا الغرب حيث نجد أجنحة في كليات الطب تسمى بأسم إبن سينا, أو علوم الفلك أو الهندسة.... ونحن بقينا في السحر و طب المشعودين....
غير أنه أثار إنتباهي ما كتبه صاحب التعليق رقم 35 و هو طبيب من دون شك, لقد تتبعب هدا الموضوع مند أكثر من عقد من الزمن بأمريكا و كان يرهبني فعلا. فالتبرع إدا ما قنن سيف دو حدين , قد يساعدنا في علاج مريض, لكن قد يؤدي إلى قتل نفس بدون حق حبا في المال.
58 - Tapha Ghris الأحد 25 دجنبر 2011 - 03:07
رجل والرجال قليل..حفظك الله دخرا وملاذا لهذه الأمة وأقر الله عينك بجميع أفراد أسرتك..ستعيش طويلا بإذن الله..
59 - fati الأحد 25 دجنبر 2011 - 09:55
أتمنى لفناننا التوفيق وطول العمر انشاء الله ؛وجزاك الله بألف خير
60 - moslim الأحد 25 دجنبر 2011 - 11:11
اولا ادا اردت بخير بنفسك ان تتقي الله في نساء مسلمين من فتنتهم وبادر بالثوبه الى الله وكن طيبا اولا مع الله سترى عجبا
61 - jalal الأحد 25 دجنبر 2011 - 12:02
j espère que vous ne buvez pas et vous ne fumer pas afin que vos organes soient sains pour les soit disant futures malades
62 - لاببيمغربي حر الأحد 25 دجنبر 2011 - 13:20
يا إخواني اكرام الحي دفنه ، و إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث ، اما التبرع بجزئ من الميت فليس اكرام له بل إهانة لة و اعتداء على حرمته ، و من يحب الخير فليقم به في حياته حتى ينال الاجر و الثواب ، و جزاكم الله يا إخواني كل الخير .....
63 - Franceahmed الأحد 25 دجنبر 2011 - 13:59
بسم الله الرحمان الرحيم القران الكريم فيه كما الرسول (ص) الماضي و الحاضر والمستقبل لمادا علماء المسلمين لم يجتهدوا في هادا المجال او غيره من المشاكل المسلمين كل شيء فيه خير للبشريه فهو خير هناك من يزرع اشياء لتجميل ولا احد ينتقد هم ان الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه وهذا للعلماء أنا لست مفتي
64 - سعد الأحد 25 دجنبر 2011 - 14:43
مع احترامي للأخ بهلول أرجو منه أن يتأمل الحديث التالي :
في [سنن أبي داود] وغيره: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: كسر عظم الميت ككسره حيا! .
وعليه فقس . عظم بعظم و كبد بكبد ...
والله المستعان.
65 - امازيغية حرة سميرة الأحد 25 دجنبر 2011 - 16:19
الى صاحبة التعليق 52 بداية انا اتفق معك على كل ما دوتتيه فى هدا و نرجو من الله عز و جل الشفاء العاجل لصغيرتنا خديجة و لجميع المسلمين و المسلمات اما بنسبة للفنان حرام ان تقوم بهدا الفعل و انا كنت تريد فعليك ان تبرع باعضائك و لكن بصمت الا يعرف احدا الا انت و هدا حرمه الله تعالى و الله اعلم و شكرا
66 - مغربية مسلمة الأحد 25 دجنبر 2011 - 20:08
الأخ بهلول جزاك الله بألف خير ونتمنى لك طول العمر والصلاح ونية أبلغ من العمل
إلى تعليق 52 خصوصا ثم المفتيين المبتدئين عموما كفاكم فتاوى واتركو الفتوى لأصحابها ولا تقولو شيئا إلا ببينة أنا ليس لي علم ولكن بحث في الأمر وهذا ما وجدت على الأقل نستفد جميعا
عملية نقل الأعضاء من الميت ينبغي ألا تتم إلا بعد تيقن موته دماغيا وتوقف الجهاز العصبي والتنفسي عن العمل، فضلا عن باقي الأمارات المشخصة للموت مثل شخوص البصر وارتخاء القدمين وانحناء الأنف".

أجاز فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عمليات زراعة بعض الأعضاء حال حوادث الوفاة والتوصية بذلك، مستثنيا بعض الأعضاء مثل المخ أو الأعضاء ذات العلاقة بالمورثات والأنساب (الخصية والمبيض).

وأوصى الشيخ القرضاوي - في بحث علمي قدمه إلى مؤتمر مجمع البحوث الإسلامية بمصر خلال مارس الماضي - بالتبرع بالأعضاء حال حدوث الوفاة (في الحوادث) والتوصية بذلك في حياتهم لينتفع بها الناس وفق شروط شرعية وطبية يحددها المختصون من علماء الشريعة ولجنة طبية مختصة مأمونة.
فأرجو من الله أن يكون عملي في ميزان حسناتي
67 - abdellah الأحد 25 دجنبر 2011 - 20:35
كبرت في عيني يا هشام صراحة ولا أجد الكلمات للثناء وادعو الله لك ولوالدتك العزيزة بتوفيق وان يتقبل مبادرتكم الخيرة في ميزان حسناتكم .
68 - Asmaâ الأحد 25 دجنبر 2011 - 21:07
موقف نبيل من طرف الفنان المحبوب,وأتمنى ألا يشوبه شيء من الرياء فمنذ مدّة ونحن نتتبع خطوات الفنان بعد ولوجه الميدان السياسي,وهو ميدان النفاق بامتياز حتى لدى العدالة والتنمية. بصراحة كنت أفضل لو ترك وصيته لأبناءه وزوجته في الخفاء وكذلك لدى un notaire (أستسمح لم يحضرني الإسم بالعربية) فأجرها عند الله أكبر.
69 - نعم للتبرع الأحد 25 دجنبر 2011 - 22:43
في الواقع لا يسعني إلا أن أثني عاليا على هذه المبادرة الطيبة التي أقدم عليها الفنان المغربي القدير هشام بهلول بالتوصية بالتبرع بأعضائه بعد مماته. ولا أعتقد أن هذا القرار يتعارض مع جوهر الدين، مادام أن الأمر يخدم الحياة البشرية، وما دامت النية صادقة والقصد نبيل. ومع ذلك فإن التبرع بالأعضاء البشرية مازال يندرج ضمن المحرمات ويعتبر أحد أكبر الطابوهات، ليس داخل المجتمعات العربية الإسلامية فحسب، بل حتى داخل الدول الغربية ذاتها. فالجسد الإنساني في المنظور الديني ملك لله، ومن ثم، فهو غير قابل للتصرف.وهو ما يفرض بالضرورة إعادة قراءة "النصوص الدينية" والسعي إلى تكييفها وملاءمتها مع هذه التحولات الجديدة، والسعي إلى تغيير التمثلات الثقافية والاجتماعية التي تنسجها الثقافة العربية الإسلامية حول الجسد بمختلف أبعاده. يمكن لقنوات التنشئة الاجتماعية خاصة،، المدرسة والمسجد ووسائل الإعلام أن تلعب دورا أساسيا وهاما في المساهمة في تعديل العديد من المواقف والقناعات التي كونها الناس حول هذه المسألة.
70 - أمازيغي علماني الأحد 25 دجنبر 2011 - 22:58
شكرا لكم على هذا الموضوع , نتمنى حقا أن تكون نفس الروح التضامنية عند الكثير من المغاربة ,على الاقل سيستفيد الكثيرون و ستتقلص نسبة الوفيات بسبب الامراض المستعصية.

أما بالنسبة للحرام و الحلال ... فحياة انسان في خطر أكبر من تلك المسألة الدينية.
71 - غيور على المغاربة الاثنين 26 دجنبر 2011 - 12:48
الى صاحب التعليق السبعين ارى من الافضل ان تحاول تنظيف روحك بالتقرب الى خالقك بنية خالصة لانه سبحانه وتعالى ان راى في قلبك خيرا اتاك خيرا وخيره هي البصيرة وادا فتحت لك البصيرة صرت ترى ما كان محجوبا عنك لان كل مخلوق كيف يرى العالم فاطلب من الله ان يفتح بصيرتك ولك التوفيق فمن صلب الامازيغ خرج العلامة المختار السوسي الدي يفتخر به المغرب الغالي
72 - hafida الاثنين 26 دجنبر 2011 - 14:13
انها مبادرة طيبة منك الاخ هشام لقد اظهرت لنا عن حسن نيتك وعن مشاعرك النبيلة وقلبك الحنون العطوف اطلب من العلي القدير ان يكثر من امثالك و يوفقهم لعمل الخير و مساعدة المحتاجين كما يقول ربنا الكريم في كتابه الحكيم (ارحم من في الارض يرحمكم من في السماء)صدق الله العظيم.انما الاعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى فليوفقنا الله لكل خير
73 - احلام ضيف الله الاثنين 26 دجنبر 2011 - 17:20
هده مبادرة طيبة و اتمنى ان يفكر كل مغربي عربي مسلم مثلك جزاك الله خيرا
74 - مروة الثلاثاء 27 دجنبر 2011 - 12:56
إن التبرع بالاعضاء البشرية هو بمثابة صدقة والصدقة تتطلب السرية لكن أصبحنا اليوم وللأسف نرى أشخاص يتباهون بأمور جد بسيط ويشهرونها عبر وسائل الإعلام وكان الأمر جديد على المغاربة مع العلم أنني أعرف الكثير من المغاربة، ونا منهم، من أوصى بالتبرع بأعضائه بعد مماته.
إنني أرى التبرع بالأعضاء بعد الوفاة أمر بسيط جدا ولا ييكلف صاحبه شيئا وبالتالي لا داعي لكل هذا التشهير إذا كنتم فعلا تعتقدون بأنها صدقة.
75 - رحيمو الأربعاء 11 يناير 2012 - 13:01
اعضاءه ربما متاكلة بالمواد حكولية لها يتبرع بها
المجموع: 75 | عرض: 1 - 75

التعليقات مغلقة على هذا المقال