24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | تنسيقية اللغة العربية ترفض مشروع فرنسة التعليم

تنسيقية اللغة العربية ترفض مشروع فرنسة التعليم

تنسيقية اللغة العربية ترفض مشروع فرنسة التعليم

أكّدت التنسيقية الوطنية للغة العربية "رفضها تمرير المادتين 2 و31 من مشروع القانون الإطار رقم 17– 51، المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، لمخالفتهما الدستور والرؤية الإستراتيجية للإصلاح 2015 – 2030".

وقالت التنسيقية الوطنية للغة العربية إنها "بعد اطلاعها على تمرير المادتين 2 و31 اللتين تنصان على تدريس بعض المواد باللغات الأجنبية أو لغة أجنبية من قبل لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، يوم 16 يوليوز الجاري، وعلى الفصل الخامس من الدستور الذي ينص على رسمية اللغة العربية، وعلى الرؤية الإستراتيجية لإصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، في أفق 2015 – 2030"، فإنها تعتبر التمرير المذكور "خرقا للدستور وللرؤية الإستراتيجية المشار إليها، وبالتالي باطلا بقوة القانون".

وأكدت التنسيقية، التي تضم جمعية المسار، والجمعية المغربية لحماية اللغة العربية، والائتلاف الوطني لترشيد الحقل اللغوي، والجمعية المغربية لخريجي جامعات ومعاهد مصر العربية، والجمعية المغربية لقدماء طلبة سورية، وجمعية خريجي مدارس محمد الخامس، والجمعية المغربية للتضامن الإسلامي، (أكّدت) أن "فرض اللغة الفرنسية على الأجيال الصاعدة يعد جناية في حقها وفي حق الوطن، باعتبار ما تعرفه هذه اللغة من انكماش ومن محدودية في الآفاق على المديين القريب والبعيد".

وسجلت التنسيقية، في بلاغ لها، أن "الانفتاح على العالم وما يعرفه من تطور في المجال العلمي والتكنولوجي يتطلب تقوية مناهج تعليم اللغات الحية، والأكثر أهمية في هذا المجال، باعتبارها لغات أجنبية، لا لغات تدريس لمجالات علمية بعينها، وفي مقدمتها اللغة الإنجليزية"، مضيفة أن "لغة التدريس هي اللغات الوطنية في كل البلدان المستقلة وذات السيادة، وبالتالي فإن إحلال لغة أجنبية محل اللغتين الرسميتين للمغرب يمس باستقلاله وسيادته ويكرس التبعية اللغوية والثقافية والاقتصادية".

وأكد البلاغ أن "المسؤولية التاريخية عن هذا التمرير، الذي يمس السيادة الوطنية، تؤول إلى كل الأحزاب السياسية والهيئات النقابية الممثلة في مجلس النواب ومجلس المستشارين، وإلى كل من يتحملون مسؤولية تمثيل الشعب المغربي في هذين المجلسين، والذين صوتوا لصالح هذا التمرير، سواء بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر بامتناعهم عن التصويت، أو باعتذارهم عن الحضور، أو بغيابهم عن الجلسة في لحظة دقيقة من تاريخ الوطن".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - واو الأحد 21 يوليوز 2019 - 12:02
لا للفرنسية المعاقة نعم للعربية اولا و الانجليزية ثانيا.
2 - Said khouya الأحد 21 يوليوز 2019 - 12:06
إلى التنسيقية اللغة العربية، لا تخافوا فإن اللغة العربية لا يمكن أن تدرس بالفرنسية ( خليو عباد الله اقراو ربما اكملو الدراسة بالخارج لاش غادي تحبسو في المغرب )
3 - سليمان الأحد 21 يوليوز 2019 - 12:13
اللغة العربية غضيمة لكن تلاعب بمفاهيما اللصوص...وبيع محتواها إلى الخارج...و هي الآن خارج التاريخ...الفرنسية حتى هي الآن تسارع الزمن للخروج من هده الورطة و دخول عالم الإنجليزية...أما نحن فبعض منا يريد الرجوع إلى الأمازيغية...هناك فعلا معضلة لكن الهروب يكون داءما إلى الأمام. انظروا فقط إلى مغاربة الخارج الدين يعيشون في اوروبا أو أمريكا...متنورين أحياء واعيين يقضين...غقط لأنهم يتكلمون لغات حية علمية معاصرة للواقع والتطور. تنسيقية مادا ...المتخلفين لخوانجية...!
4 - محمد الأحد 21 يوليوز 2019 - 12:18
نريد التخلص من الاستعمار اللغوي و الفكري الفرنسي الذي كرس اتباعه لمحاربة كل مساس بالثقافة الاستعمارية المستفيدة من خيرات البلد ،لغتنا العربية و الامازيغية كفيلة بأن تتطور و تصبح لغة العلم لان كانت لنا ارادة قوية
5 - السلام الأحد 21 يوليوز 2019 - 12:20
يقريوا بها المواد العلمية لولادهم.. اللغة العربية لغة القرآن فوق رؤوسنا.. لكن لا تكفي وكفانا استحمار
6 - المغترب الأحد 21 يوليوز 2019 - 12:25
وخلونا من ديك الهضرة ديال قال ومازال وما انفك وما عتق ....اخليو الناس تقرا بالفرنسية يعمرو الراس شوية
7 - عيوش الزين اللي فيك الأحد 21 يوليوز 2019 - 12:27
مهما حاول الاستعمار الفرنسي من خارج المغرب وبأدواته أن ينال من هوية المغاربة المسلمين، فباذن الله لن يفلح، هذا الغزو الثقافي ليس جديدا، وتحية للشعوب التي تتشبث يقيمها ومكتسباتها وان لغة القرآن الكريم باقية فينا ، ولزمرة عيوش وأمثاله الذين يتبعون للثقافة العربية اكتفي برسالة في القرآن الكريم "..لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم.." صدق الله العظيم.
8 - عادل الأحد 21 يوليوز 2019 - 12:27
ماذا أنجزنا بالتعريب وماذا حققت هاته الستراتيجية ، عزوف المواطنين من المدرسة العمومية . و انتشار المدارسر الخاصة، مستوى التلامي. ضعيف في كل المواد ما بينها اللغة العربية!
إلى متى نبقى في ذيل الأمم ونحن نجري وراء وهم قدسية اللغة؟
اللغة أداة تواصل نقطة إلى السطر
الله سبحانه و تعالى خاطب الأنبياء والرسل بلغاتهم و لهجاتهم. و لو كان الرسول صلى الله عليه وسلم يابانيا لخاطبه الله تعالى باليابانية.
9 - معلق من العيون الأحد 21 يوليوز 2019 - 12:30
لا داعي للقلق الفرنسة ستكون نتائجها محدودة و ستمارس بشكل أعوج ... أساسا من يطلب فرنسة التعليم هي النخب و الفئات الغنية و البعض من الفئات المتوسطة المتعلمة و التي تعتقد خطأ أن الفرنسة ستفيد التعليم ... هذه المجموعات تتركز في المدن الكبرى و اساسا لا ترسل ابنائها للمدرسة العمومية و ستطبق الفرنسة فقط في المناطق الحضرية الأكثر تقدما بينما في باقي المغرب لن تسمح لهم الامكانيات و لا مستوى التلاميذ يسمح بذلك و حتى قسم كبير من الاساتذة يحتاج لتكوين في هذا ... المهم هذا القانون سيزيد من إقصاء الهامش سيزيد من إقصاء أبناء الفقراء الذين لا تسمح لهم ظروفهم بارتياد المدارس الخاصة منذ نعومة أظافرهم و تعلم الفرنسية على أصولها فسيضطرون لمسالك اخرى او على الأقل المتابعة في المسالك الفرنسية لكن تحصيلهم سيكون أضعف ....قانون إقصائي
10 - أستاذ الأحد 21 يوليوز 2019 - 12:31
بصفتي أستاذ للتعليم الإبتدائي مزدوج التكوين ؛ أؤكد على أن فرنسة المواد العلمية تخدم التعليم وتساهم في تكوين أجيال قادرة على مواكبة العصر حبذا لو يتم كذلك الاعتماد على اللغة الانجليزية وترك اللغة العربية للمواد ذات الصبغة الأدبية التحليلية والمواد المرتبطة بالدين والعلوم الشرعية ....
11 - مغربي من الريف الأحد 21 يوليوز 2019 - 12:37
لماذا كل هذا التعصب ؟لماذا هذا التكتل لهذه الجمعيات التي لا محل لها في نقاش سياسة الدولة الحكومة الوحيدة التي تعرف مطالب المواطنين لانها تمثل المغاربة اما جمعيات خريجي سوريا واليمن ومصر والصومال وبنغلاديش ووو..... فلا داعي ان تتدخل في ماهو سياسة حكومة انبثقت من الانتخابات، لان هذه الجمعيات لا تمثل شيئا تمثل خمسة افراد تخرجوا من سوريا.....
12 - صادق الأحد 21 يوليوز 2019 - 12:39
وباز لهده التنسيقية.اتركوا اطفالنا يقرؤون العلم باللغات الحية.
نحن جيل درسنا كذلك وأصبحنا اطرا .
13 - ق.أحمد الأحد 21 يوليوز 2019 - 12:40
 أذناب فرنسا ينتهكون الدستور ويرتكبون جريمة في حق الأجيال الصاعدة  بفرضهم اللغة الفرنسية التي آكل عليها الدهر وشرب وأصبحت متجاوزة حتى في فرنسا لذا يجب تدريس الإنجليزية كلغة ثانية
14 - الكلام والواقع الأحد 21 يوليوز 2019 - 12:40
هناك من يدعو إلى اعتماد اللغة العربية في التدريس العلمي وهو يرسل أبناءه إلى مدارس البعثات الاجنبية أو إلى الخارج وهذا الأمر عان منه آباؤنا منه بعيد الاستقلال حينما دفعوهم إلى تسجيلنا في المدارس التي تدرس اللغة العربية وأصول الدين بينما الميسورين أرسلوا أبناءهم إلى فرنسا فكفى من النزق المتخلف
15 - محمد الأحد 21 يوليوز 2019 - 12:43
اذا ليغيروا الدستور و يجعلوا الفرنسية لغة رسمية بدل العربية و الأمازيغية و يعلوننا مقاطعة فرنسية ما وراء البحار. تم تغيير التوقيت كما قالوا لصالح شركة فرنسية و تغير لغتنا في التدريس إلى الفرنسية. تحية للدول التي تحترم لغتها و استقلالها مثل الصين و ماليزيا و أندونيسيا و اليابان.
16 - الصحراوي إبن تافيبلالت الأحد 21 يوليوز 2019 - 12:45
قال تعالى..تختلف ألسنتكم وألوانكم ، إن في ذلك لآيات لأولي اغلالباب ..صدق الله العظيم ..والشوؤون العلمية يجب أن تدرس باتللغة العربية ، فاللغة العربية هي أوسع لغات ، وهي اللغة المفضلة عغند الله ، ولو لو تكن اللغة العربية مفضلة عند الله لما أنزل بها القرءان ، والذي هو كلام الله ..واللغة العربية هي أوسع اللغات وأقواها علمل وعلوما ..وكل أمة تدرس علمها بلغاتها ..واللغة العربية هي أفضل وأرقى اللغات الأخرى ..وعلى المسؤولين المغاربة أعتبار اللغة العربية هي لغة العلم ولغة البحث الحقيقي ..إن في ذلك لآيات لأولي الالباب ..أي لأولي العقول ..
17 - visiteur الأحد 21 يوليوز 2019 - 13:00
Cette coordination de malheurs est constituée des anciens éléves qui sont fabriqués en Egypte et en Syrie par leurs maitres de la qaoumajia;parmi les éléments de cette coordination i y a aussi les fils des Latifistes;ils ont tous ciblé Tamazighte ni plus ni moins.Malgré vos réactions et vos interventions Tamazighte restera la langue la plus naturelle des marocains
18 - مدرس الأحد 21 يوليوز 2019 - 13:02
صدقوني هؤلاء يوهمون البسطاء من المغاربة انهم مع العربية لتديس العلوم ولكن كلهم اعيان وبرلمانيون ورؤساء احزاب يدرسون ابناءهم بمعاهد فرنسية بل يرسلونهم على حساب الدولة لفرنسا.فكروا جيدا معي بماذا نسير الشركات والمصانع التي هي الان تنجز لصناعة السيارات والطائرات كلها مشاريع تعتمد على المعلوميات .صدقوني يريدون حصر افاق ابنائكم في تكوين رجال الامن والقوات المساعدة والباعة و البطالة وهلم جرا.
19 - anour الأحد 21 يوليوز 2019 - 13:06
الجمعية المغربية لخريجي جامعات ومعاهد مصر العربية
الجمعية المغربية لقدماء طلبة سورية
الجمعية المغربية للتضامن الإسلامي

هذا يكفي لفضح من يعمل لأجندا خارجية و يخون وطنه
20 - ام انس الأحد 21 يوليوز 2019 - 13:34
اعيش في فلندا عدد المواطنين لايتجاوز ستة مليون نسمة والتدريس باللغة الام الفلندية من الروض إلى التعليم العالي والاهتمام مع تدريس لغتين اجباريتين الانجليزية والسويديةساعتين في الأسبوع لكل منهما إضافة إلى لغات اختيارية. والتدريس هنا متطور. المشكل في المغرب هو طريقة التدريس وعدم وجود نية صادقة لاصلاحه، فكان الأولى تعريب التعليم العالي والاهتمام باللغات الحية حيث تفتح الأبواب أمام الشباب في كل أنحاء العالم لاان يكون الارتباط فقط بالمستعمر فرنسا وهذا في مصلحتها لتفوز بيد عاملة مجانا.
21 - عبد الحق الأحد 21 يوليوز 2019 - 13:45
المغرب ما زال مستعمرة فرنسية وهذه حقيقة أصبح يعلمها الجميع ، لذلك وجب تحرير المغرب من العملاء وبقايا الأستعمار ، أما جزب العدالة والتنميو فينبغي محاكمة قادته الذين أصبحوا عملاء فرنسا ...والله لن يتقدم المغرب ما دام في كنف فرنسا
22 - ahmed الأحد 21 يوليوز 2019 - 13:55
من المعلوم عن شركات المغرب و الاجهزة الامنية و كل القطاعات الخاصة يتعاملون اداريا باللغة الفرنسية . واللغة العربية تبقى محصورة في بعض وظائف اما في القطاع الجماعي او محاكم و وزارة شؤون و الاوقاف ... بالتالي اللغة غلفرنسية شئنا ام ابينا هي لغة عملية الى جانب اللغة الانجليزية .....
23 - عروبي الأحد 21 يوليوز 2019 - 14:09
إلى تنسيقية الدفاع عن العربية واش نتوما قادرين تواجهو اللوبيات المفرنسة المتحكمة في الإقتصاد و الدولة؟؟ ولاد المغاربة فهمو العلوم حتى بالعربية لي هي لغة قريبة من الدارجة و يفهمها بقا غير إفهموها بالفرنسية.. مشكل التعليم مشكل بنيوي و مشكل أساتدة ليس كلهم بل أغلبهم..تركيا راها تقدمات بالتركية ماشي بالفرنسية أولا الإنجليزية. كاينا واحد حاجة سميتها الترجمة
24 - ام انس الأحد 21 يوليوز 2019 - 14:09
ان إصلاح التعليم يحتاج اولا إلى كوادر وطنية والى ميزانية وذلك لتكوين أساتذة ومعلمين متخصصين ان قلبي ليحترق وانا أرى ما وصل اليه التعليم في وطني. زيادة الساعات ،التعليم الخاص أين تكونو هؤلاء المعلمين. عندما كنت ادرس في المغرب ولامرة اعطوينا معلمو اللغات واجبات منزلية. هنا الواجبات المنزلية كل يوم حسب الدرس الذي تلقاه التلميذ في اليوم حتى يتذكر مادرسه مع المعلم. المرجو من معلمي واستاذة اللغات ان يعملوللطلبة كل أسبوع امتحان الكلمات والجمل فإنه يساعد في تعلم اللغة.
25 - محسن الأحد 21 يوليوز 2019 - 14:31
الدول المستقلة الحقيقية تدرس موادها الأدبية و العلمية بلغتها الام الوطنية وليس الاجنبية لان اللغة تعد من الاشياء المقدسة لديها ...هل نحن افضل من اسلندا التي تدرس بالاسلندية كل علومها و بريطانيا قريبة منها ولم تفلح في فرض هيمنتها اللغوية عليها ...إيرلندا كذلك. لها لغتها الام ...كاطلونيا اقليم من اقاليم إسبانيا و تفرض التدريس بالكطلانية انا ابنائي يدرسونها في المدارس من الصغر و هي مفروضة عليهم في حين ان الاسبانية تعد لغة ثانية فقط هنا...العراق كان يدرس الفيزياء النووية بالعربية و الطب كذلك وكان متطورا جدا علينا وعلى العرب كافة ان الأشكال ليس في لغة التدريس ولكن الاشكال في البيداغوجية و المادة التي ستدرس والمنظومة العرجاء التي يتبعها المسؤولين عن القطاع.
26 - agzennay الأحد 21 يوليوز 2019 - 14:40
هناك 20دولة تدرس العربية. بماذا يمكن ان نساهم معها لتطوير هذه اللغة؟اعتقد لا شيء. اذن اتركونا نحتل الصف الاخير الى جانبها والاهتمام بمستقبل اجيال هذا الوطن بعد ان تم اهماله طيلةالعقود الستة الماضية.ام التعريب فلا يقدم شيئا
27 - امير الشعراء الأحد 21 يوليوز 2019 - 14:56
كما قال المسناوي الله يذكرو بخير
فرنسا خرجت من المغرب وتركت بيضها الذي فقس واصبح اكثر فرنسية من فرنسا
هذا اللوبي المشؤوم الذي يتحكم في مصير امة قاد وسيقود البلاد للهاوية
لا قضاء نزيه
لا تعليم ذكي
لا صحة صحيحة
كل القطاعات معطوبة بسبب لوبي التبعية والاستحمار والتكليخ الاجباري

هذا اللوبي الفرنكوصهيوني نسي ان الله هو المتعالي الجبار والمنتقم
وسينتقم من هذا اللوبي المقيت شر انتقام كما انتقم من فرعون وهامان واشباههما
العربية لغة القرءان ولن تزهم مهما حاولوا
وواهم بالاحرى قليل ذكاء من يعتقد خلاف ذلك.

يقول الشاعر:
اذا طال البلاء فللزوال...
كما زالت عراقيب الطغاة
ومن ظن بانه سوف يبقى...
على هذي فقد وهم ككاتي

انشري من فضلك هسبريس حق الرد والتعقيب
28 - سعيد الأحد 21 يوليوز 2019 - 15:01
ينطبق على هؤلاء المثل المغربي القائل :
"كيبيعو القرد و يضحكو على اللي شراه".
29 - مغربي حر الأحد 21 يوليوز 2019 - 15:03
" تنسيقية اللغة العربية " لا يردون التجديد والتفتح وتبادل الثقافات . او لا يريدون تحضير الجدادات
30 - مغربي الأحد 21 يوليوز 2019 - 15:27
ماذا حقق المغرب بالفرنسرة التي ارادوا التمكين لها على حساب العربية حتى يحققه بلغة لا اعتبار حقيقيا لها في ااداخل والخارج .ع دوا الى العقل واتركوا عواطفكم جانبا ....
31 - مغربي الأحد 21 يوليوز 2019 - 16:13
هاته التنسيقية لا تمثلنى ولا اجيز لها ان تتكلم باسمي , اعضائها يعلمون ابنائهم تعليما يواكب العصر ويريدون ان يفرضوا علينا تعليما يبقينا تحت اهوائهم وايديولوجياتهم تجعل منا قطيعا يوجهونه اين شاؤو , الله يهديكوم ماتبقاوش تضحكو علينا
32 - حسين الأحد 21 يوليوز 2019 - 16:34
منذ الستينات شهد التعليم بالمغرب تدهورا مريعا بسبب المزايدات السياسية بين النظام الذي كان يرغب في الحفاظ على التوجه الدولي الفرانكوفيلي طبعا من جهة والفرقاء الثوريين الانقلابيين سواء منهم التقدميون الماركسيون المحسوبون على التيار الناصري أوالاسلامويون التكفيريون الموالون للتنظيم العالمي الاخواني المناهضون للغرب من جهة ثانية.وكان الخناق شديدا على النظام الحاكم بحكم تواجد المغرب في موقع تنافس بين الكتلتين الشرقية و الغربية.وصار كل الفرقاء السياسيين ينزعون نحو الشعبوية والديماغوجية الانتخابية واكتساب شرعية الاستقلال والتحرير والهوية و محاربة بقايا الاحتلال الفرنسي...فكان التهافت على تعريب القضاء أولا ثم الادارة والتعليم تاليا وتوظيف أطر غير مؤهلة علامة على التردي والارتجال يضاف اليه تضعضع مكانة الأحزاب وانعدام جدوى التمثيل البرلماني...هذه بعض العوامل التي أدت بالمدرسة المغربية الى الفشل والانحطاط .
33 - عروبي الأحد 21 يوليوز 2019 - 16:52
تدريس العلوم بالفرنسيه في وقتنا طبيعي لكن في نفس الوقت يجب تعلم الانجليزيه لكي ي0تم إعتمادها في المستقبل ...في عوض البكاء على العربيه وتوجيه السهام على اللوبي الفرنكوفوني وجب توعية الشعب بأنه يجب تعلم الفرنسيه لمزاحمة الفرنكوفونيبن والانجليزيه للمستقبل أما العربيه فلا خوف عليها مدام اغلب المغاربه مسلمين...أما الامزيغيه فدورها هو التشويش على العربيه والتمكين للفرنسيه لاغير....
34 - YASSINE الأحد 21 يوليوز 2019 - 17:29
#المملكة_العربية_السعودية هي #الأولى عربيا في أولمبياد الرياضيات خلال آخر 9 سنوات. [2010م - 2019م]
الرياضيات فيها بالعربية قبل الجامعة إلى غاية الباكالوريا.
لماذا تفوقت على المغرب والجزائر وتونس؟
ملاحظة: الرتبة الثانية هذه السنة للجمهورية سوريا العربية
وهي تدرس، الرياضيات بالعربية قيبل الجامعة وحتى في الجامعة.
35 - رشيد اسبانيا الأحد 21 يوليوز 2019 - 17:37
تدريس من الأحسن بالعربي لان الشعب يتكلم العربية كيف يعقل أن نقرأ بالغة أخرى لن يدخل إلا رأسنا شيئ من العلم وسنتعب فقط في تعلم اللغة أخرى.
وهذا لا يعني اننا نرفض تعلم اللغات الأخرى وكما يعلم الجميع في الإسلام قال تعالى: ومن اياته خلق السموات والأرض واختلاف السنتكم والوانكم. صدق الله العظيم.
اما من استعمرت اللغة الفرنسية عقولهم يجب أن تفكروا قليلا في هذا الأمر لأنه مصير شعب بأكمله.
هذا فقد رأي وربما قد أكون لا أرى ما ترون لهذا البلد من اشياء احسن.
ولكن ان متأكد يوجد من هد المعلقين من يتكلم مع الناس بالفرنسية وهو يعلم علم اليقين أن الآخر لا يفقه شيئ من الفرنسية وإذا قلت له لا أفهم الفرنسية قال انت مقريش معرفش على هاد الحساب جميع دول مقراتش إلا فرنسا.
36 - aigle marocain الأحد 21 يوليوز 2019 - 18:10
Les gens qui défendent l'arabisation et considérent l'arabe comme langue nationale des marocains ne savent rien sur le Maroc.Mes fréres s v p ce n'est pas l'arabe seule qui est notre langue nationale car Tamazighte est la langue la plus nationale et la plus naturelle au Maroc. Nous acceptons enseigner en
. Tamazighte et en darija marocain
37 - نقاش واقعي الأحد 21 يوليوز 2019 - 18:42
المشكل في منهجية التدريس ليس في لغة التدريس
هناك نموذجين للتدريس وهما النموذج الفرنكفوني والنموذج الأنجلوسكسوني، حيث النموذج الأول -الفرنسي- يركز على المعارف في حد ذاتها بينما النموذج الثاني يعتمد على المعارف الفعلية والمسائل الوظيفية وهو الاتجاه التي تعتمده الدول الرائدة في التعليم في حين ظل المنهاج المغربي يضم كفايات تعطي مكانة للخاصيات الرياضية والبراهين والتحليل
38 - نقاش واقعي الأحد 21 يوليوز 2019 - 19:32
المشكل في منهجية التدريس ليس في لغة التدريس
هناك نموذجين للتدريس وهما النموذج الفرنكفوني والنموذج الأنجلوسكسوني، حيث النموذج الأول -الفرنسي- يركز على المعارف في حد ذاتها بينما النموذج الثاني يعتمد على المعارف الفعلية والمسائل الوظيفية وهو الاتجاه التي تعتمده الدول الرائدة في التعليم في حين ظل المنهاج المغربي يضم كفايات تعطي مكانة للخاصيات الرياضية والبراهين والتحليل
39 - الصالحي محمد الأحد 21 يوليوز 2019 - 22:21
تقدم الشعوب لن يحصل إلا بلغتها الصين تقدمت بلغتها ت اليابان المانيا روسيا ايطاليا تقدموا الا بلغتهم

الأولوية للغة العربية وتليها الا نجليزية اما الفرنسية فهي تخدم فقط مصالح رجال الأعمال اما على المستوى العلمي فهي قيد وحاجز
40 - محمد ادريس الأحد 21 يوليوز 2019 - 23:10
اللغه الفرنسيه تتقهر في فرنسا
والتخلف في شمال افريقيا هو بسبب الفرنسيه
التقدم ليس اللغه وانما الإخلاص عند من بيدهم مقاليد الأمور
اذا صلحو صلح الوطن واذا خانو خسر الوطن
41 - عمار طنجه الثلاثاء 23 يوليوز 2019 - 10:22
اللى يريد التعليم بالفرنسى يرحل الى فرنسا ويعرف مكانه الحقيقى
ربما يعيش متخفى بدون هويه وتحت الجسور
ارحل يامن يفضل الفرنسيه واترك المغرب خالى من العملاء
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.