24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3306:2013:3717:1820:4622:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رأي أممي يسأل الجزائر عن الوضع الحقوقي بتندوف (5.00)

  2. حر شديد يومَي الثلاثاء والأربعاء بمناطق في المملكة (5.00)

  3. قنصلية المغرب بدبي تستصدر تأشيرة لعائلة عالقة (5.00)

  4. أمزازي ينفي "شكايات الرياضيات" .. وتحقيق يرافق "صعوبة الباك" (5.00)

  5. التوفيق يكشف تفاصيل تدبير إعادة فتح المساجد للصلوات الخمس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | أمينة بوعياش: لا يوجد معتقلون سياسيون بالمغرب

أمينة بوعياش: لا يوجد معتقلون سياسيون بالمغرب

أمينة بوعياش: لا يوجد معتقلون سياسيون بالمغرب

نفت أمينة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، في مقابلة مع "إفي"، أن يكون هناك سجناء سياسيون في المملكة، كما أكدت أن التعذيب لم يعد يمارس في السجون أو مراكز الشرطة.

وحيال وضع حقوق الإنسان في المغرب قالت إنها تمضي إلى الأمام، وتعززت على المستوى التشريعي وفي إيجاد آليات وأيضا في الفضاء العام للتعبير، وهو ما يكشف أن هذا الخيار لا رجعة فيه، وزادت: "نستطيع القول إن لدينا بالفعل التأطيرات التشريعية والدستورية والعامة".

وتابعت: "صحيح أن لدينا أزمة إدارة لحقوق الإنسان تظهر قبل كل شيء في إدارة المظاهرات، إذ تشهد العاصمة، الرباط، أكثر من 28 ألف احتجاج سنويا، وفي الحالات الأكثر اكتظاظا، تقع حوادث من قبل الطرفين تتعلق بالنظام العام، وهذا ما يقلقنا أكثر".

وفي هذا الصدد أكدت أنه لا يوجد سجناء سياسيون في المغرب، بل سجناء اعتقلوا جراء تورطهم في أعمال عنف أو تعبير عنيف عن الرأي خلال تلك التجمعات. وأشارت إلى أهمية اللجوء إلى القضاء من أجل تحديد المسؤولية عن أي عمل عنيف يقع خلال التظاهرات.

وعلى الرغم من ذلك، نفت أن تكون حرية الرأي والتعبير مضمونة بشكل تام، في ظل وجود رقابة ذاتية من جانب المواطنين وتدخلات أحيانا في الشبكات الاجتماعية؛ لكنها أكدت أنه على مدار السنوات الخمس الأخيرة لم يتم حظر أي موقع إلكتروني أو أي حساب على شبكة التواصل الاجتماعي (فيسبوك).

وفي حين يقول مراقبون إن التعذيب لم يعد يمارس في السجون المغربية، لكنه يحدث في مراكز الشرطة، نفت بوعياش ذلك تماما، مشيرة إلى أن المديرية العامة للأمن الوطني باتت تستجيب لحالات الإبلاغ عن سوء معاملة أو المعاملة اللاإنسانية من خلال تبني قرارات إدارية بإيقاف (العناصر الشرطية المدانة) عن العمل أو إحالتهم إلى مجالس تأديبية، وأحيانا يتم إخضاعهم لمحاكمات، لذا باتت قاعدة المساءلة مهمة، فقد تغلغلت في السلوك العام مع المحتجزين.

ومن أهم الإصلاحات المرتقبة في المجلس الوطني لحقوق الإنسان تبرز إطلاق "الآلية الوطنية لمنع التعذيب"، وهو ما سيتم تنفيذه قريبا، حيث ستتمتع بكل الاستقلال والإدارة الذاتية للسماح لنا بزيارة أي مكان ممنوع حتى بدون إشعار مسبق، وستكون صلاحياتها واضحة ومنصوص عليها في البروتوكول الاختياري لاتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب.

وحول إلغاء عقوبة الإعدام، قالت إن القرار بهذا الخصوص يكمن في يد السلطة التشريعية، موضحة أن المشكلة تكمن في تردد البرلمانيين.

وأوضحت أنه تم تخفيض عدد الجرائم التي يعاقب عليها بالإعدام بالفعل من (30) إلى (10)، مؤكدة أن البرلمانيين يريدون إلغاء هذه العقوبة؛ لكن لديهم شكوك، وعلينا أن نعمل في هذا الصدد، وسيكون علينا أيضا الرد على الحجج المقدمة إلينا حول الدين والشريعة التي لا تكون دائما متسقة مع ذلك.

وفي سياق متصل، أوضحت أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان يقدم المساعدة للمتهمين، سواء بالعلاقات الجنسية خارج نطاق الزواج أو المثلية الجنسية، لأسباب "إنسانية"، مشيرة إلى أن حالات الإدانة بهاتين التهمتين باتت أقل في المغرب.

وتابعت: "في إطار الإصلاح المستمر للقانون الجنائي، الذي يوجد حاليا أمام البرلمان، ندافع عن عدم تجريم العلاقات الجنسية التي تحدث خارج نطاق الزواج دون التطرق لتفاصيل، كما أن عدد الحالات التي تخضع للمحاكمة في هذه الأمور تنخفض كل مرة".

وأكدت أن "المحرمات لم تعد على ما كانت عليه في السابق، مع الاستثناء الوحيد بالطبع للقصر".

وذكرت أيضا أن المجلس يتعامل مع المعتقلين الصحراويين مثل باقي المحبوسين دون تفرقة، مشيرة إلى أن المؤسسة الحقوقية تعمل على تقديم الرعاية الطبية وتوفر حق التواصل مع الأسر والزيارات العائلية للمحتجزين.

وتابعت: "منذ وصولي إلى هذا المنصب، أجرينا ما لا يقل عن 200 زيارة إلى السجون، وهو رقم قياسي".

*إفي


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - بائع القصص والسفنج الأربعاء 24 يوليوز 2019 - 10:42
من خلال تصريح امينة بوعياش تؤكد وجود معتقلي الرأي، بالحرف:
"التعبير العنيف عن الرأي" بما انها تؤكد أن ليس هناك معتقلين سياسيين بالمغرب، اذا ناصر الزفزافي وربيع الابلق وجلول وحميد المهداوي وبوعشرين والكرطومي معتقلي التدوينات على الفيسبوك هم عبروا بشكل عنيف عم الرأي، من يحدد ان التعبير عنيف ام لا فهم انتم حسب هواكم.
ناصر الزفزافي على حق وانا موافق معه 100% وحميد المهداوي ما قاله صحيح وموافق معه 100%
هناك 90% من المغاربة مع ناصر الزفزافي قلبا وقالبا
اذا اعتقلونا جميعا، كل الجماهير التي خرجت في مسيرات سلمية على خطأ فقط انتم على صواب.
لم يكذب ناصر الزفزافي حين قال "تحكمنا عصابة"
لحد الان لم اجد مبررا لكي اثبت العكس!!!
2 - رضا الخميس 25 يوليوز 2019 - 16:44
لا وجود لحقوق الإنسان في المغرب. نظرا لتطور الإعلامي أصبح الإعتقال السياسي تقليدي وتتم تصفيته بطرق تعذيبية أخرى.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.