24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1806:5113:3517:1020:1021:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. الاتحاد الهولندي يخطط لإفساد انضمام إيحاتارن للمنتخب المغربي (5.00)

  2. رائحة نتنة تقود إلى جثة ستيني بمدينة الدروة (5.00)

  3. النموذج الصيني في محو الفقر .. سياحة قروية وقروض للفلاحين (5.00)

  4. أم الربيع الهادر لا يبقي ولا يذر .. رابع ضحية في أقل من أسبوع (5.00)

  5. حارس مرمى يطلب المساعدة لاسترجاع بصره (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | مركز التدريب للمصالح الاجتماعية بتمارة يستعد لاستقبال المجنّدات

مركز التدريب للمصالح الاجتماعية بتمارة يستعد لاستقبال المجنّدات

مركز التدريب للمصالح الاجتماعية بتمارة يستعد لاستقبال المجنّدات

على أطرافِ مدينة تمارة، يستعدُّ مركز التّدريب للمصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية لاسْتقبالِ 150 من المجنّدات ابتداء من فاتح شتنبر المقبل، صمن أوّل فوجٍ للخدمة العسْكرية الإجْبارية، سيقْضِينَ سنة كاملة من التّكوينات النّظرية والتّطبيقية داخلَ المركز العسكري، تحت إشْراف نخبة من الضّباط وضبّاط الصّف.

وسيتمّ تلقينُ المجنّدات المتدرّبات داخل هذا المركز العسكري المتخصّص في التكوين الأساسي والتكوين المستمر للأطر النسوية، الضباط وضباط الصف للمصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية، مواداً في الأمن العسكري، والقانون العسكري، والانضباط العسكري، والتربية البدنية، والتربية على المواطنة، والتربية الخلقية (النشيد الوطني والأناشيد العسكرية).

وأبرزت الليوتنان سمية الطالبي، مؤطرة بمركز التدريب للمصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنّ عملية استقبال المجنّدات ستتمُّ ابتداء من فاتح شتنبر المقبل، وذلك تنفيذا للتعليمات السامية للملك محمد السادس، القائد الأعلى رئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية.

وأوضحت المسؤولة العسكرية أنّ "مركز تكوين الأطر الاجتماعية يعتبرُ من بين المراكز التي تم اختيارها لكي تحظى بشرفِ تكوين المجندات اللواتي سيصل عددهنّ إلى 150 خلال هذه السّنة".

وتكوين هذا الفوج من الإناث سيتمُّ عبر مرحلتين؛ المرحلة الأولى، ستتلقى فيها المجنّدات تكويناً شمولياً أساسيا، وهي مرحلة التأقلم مع الحياة العسكرية وتدوم 4 أشهر، وشمل تدريسهن المواد العسكرية الأساسية، ومن بينها القانون العسكري والأمن العسكري والانضباط العسكري والتربية البدنية والتربية على المواطنة.

أمّا المرحلة لثاني، وهي مرحلة تخصّص وستدوم 6 أشهر، ستستفيد خلالها المجندات من تكوين مهني في مجموعة من التخصصات، من بينها المعلوميات والطبخ والحلاقة والفنون والمساعدة الطبية.

وشدّدت الليوتنان الطالبي على أنّ "المجنّدات سيحصلن بعد هذا التكوين على شواهد ستمكنهن من الاندماج في حياتهم العملية والمهنية. وقد تمت تعبئة مجموعة من خيرة الأطر والمدربين الذين سيقومون بتكوين المجندات، والذين تم تحسيسهم بضرورة تأطيرهن وتكوينهن في أحسن الظّروف.

من جانبها، الليوتنان عواطف حسناوي، مؤطرة بمركز التدريب للمصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية، قالت إنّ "مركز تكوين أطر المصالح الاجتماعية سيقوم باسْتقبال فوج من المجندات ابتداء من فاتح شتنبر المقبل".

وفي هذا الصدد، أكّدت الملازم الأول حسناوي، في تصريح لجريدة هسبريس الالكترونية، أنّ المركز وفر العديد من المرافق والفضاءات من أجل تكوين شاملٍ وكامل، من قبيل قاعات دراسة مجهّزة بأحدث الوسائل البيداغوجية، قاعات للأكل، غرف للنوم، مرافق صحية، فضاء للترفيه، خزانة للكتب، مختبر للغات، قاعة للمعلوميات، وقاعات رياضية.

ويتوفّرُ المركز على جناح طبي يضم طاقما من الأطباء والممرضين للسّهر على صحة المجندات، كما يعرفُ المركز عدّة ورشات لبناء مراقد ومطاعم وقاعات مداومة، وذلك في إطار توسيع طاقته الاستيعابية.

وستستفيدُ المجنّدات المغربيات أيضا من أنشطة رياضية من أجل تحسين قدراتهنّ البدنية، كما أكدت ذلك عزيزة البوزيدي، ملازم ثاني، مؤطرة بمركز التدريب للمصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية.

وشرحت المسؤولة العسكرية لهسبريس أنّ "اللياقة البدنية شرط أساسي في الميدان العسكري"، مشيرة إلى أنّ المركز يسهر على توفير موارد بشرية تمتاز بالكفاءة، ومعدّات وتجهيزات هامة، وبنية تحتية تساهم في إنجاح مهمة تكوين وتدريب المجندات".

ويتوفر المركز، بحسب البوزيدي، على مجموعة من المرافق الرياضية، من بينها قاعة للياقة البدنية، قاعة لبناء الأجسام تتوفر على جميع الآلات والمعدّات الحديثة، ومعلب لكرة السلة وكرة الطائرة، بالإضافة إلى منشآت في طور الإنجاز كملعب لكرة القدم، ومضمار لاجتياز الحواجز، ومضمار للسّباق يتوفر على جميع أنواع المسافات.

واعتبرت البوزيدي أن "نجاح هذا العمل رهين بالدور الأساسي الذي يلعبه الضابط المتخصص في الرّياضة الذي يقوم بتأطير ومراقبة جميع الأنشطة الرّياضة رفقة فريق من الأطر المتخصصة في هذا الميدان".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - 50 مليون شجرة الأحد 11 غشت 2019 - 10:13
حبذا لو تم التكوين في اللغات الأجنبية ....
2 - مدوخ الأحد 11 غشت 2019 - 10:29
أتعجب كيف تتطوع فتياات للتجنيد.لتجنيد لايصلح للنساء خصوصا وأن النظام العسكري صارم ومجهد.والنساء تمر من فترات صعبة خصوصا الدورة الشهرية وبنيتهن الضعيفة وعدم قدرتهن على التحمل. التجنيد هو للرجال فقط
3 - لنساء فقط الأحد 11 غشت 2019 - 11:15
عليكم بتوفير لهم رجال اشذاء لزواج بعد خدمة....انه تضييع للاءموال شعب..علي شكل مخيم صيفي...فالمرءة للبيت والعمل نضييف والاولاد..عليكم بمشرمليين في خط الجبهة..
4 - عادل مراد الأحد 11 غشت 2019 - 11:36
مغرب العجايب. تجنيد الفتيات.
5 - الأحد 11 غشت 2019 - 11:39
كدبة القرن قاعات للياقة البدنية ولتكميل الاجسام وكانهم غير طبيعيين نعم بلغة الميدياديين هناك زيدة في التملق كل مادكر الا على الاوراق فقط نعم لاغير لغة اهل اختصاص يتظاهرون ويبينوا على كفاءتهم هم من يؤمنون المغاربة والعكس 7000دهم مبتدء مستهلك لانتيجة وربما حرفات اباءهم ثانيا1050 درهم رهم وقفين بامور ولكن ليس لهم فرامل ادا توقفوا بمكان منحدر شيءما وراه غير تنذرس السذرة فقط وهدا مصدرالموضوع ولاللنشر لانه غير لاءق نعم....
6 - hamid الأحد 11 غشت 2019 - 12:13
أولا تجنيد النساء في هذه الحالة يدخل في مجال الأعمال الإجتماعية. أما عن الذين يقولون أن المرأة مكانها البيت والأطفال فتجدهم هم المتشددون لما يرفضون فحص الأطباء الرجال لنسائهم عند المرض. ويطلبون بالطبيبات والممرضات. فمن أين سنأتي بهن؟
7 - وهل الأحد 11 غشت 2019 - 12:24
و هل هؤلاء نساء قادرين علي مجابهة البوليزاريو في صحاري قاحلة علي 50درجة حرارة..فالمرءة مغربية سوي الاكل والبذانة وجمع حلي وثرثرة زاءئدة.
8 - محمد الأحد 11 غشت 2019 - 13:13
كل المراكز والمعاهد الكبرى ومؤسسات التكوين والتخرج من جيش وشرطة وقوات مساعدة وموظفين وقواد وإطفاء ومستشفيات جامعية وجامعات تعليمية مرموقة تتمركز في الرباط والنواحي الدار البيضاء فاس مكناس والصحراء المغربية لا توجد فيها حتا جامعة تعليمية ماهدا الحيف أيها الوطن ! أين مبدأ تكافئ الفرص والجامعات ومراكز التكوين تبعد عنها مسافات ضوئية والبعض يتنعم بخبز امه ودلالها عند كل مركز وجامعة الا المواطن الصحرواي !!!
9 - Amine الأحد 11 غشت 2019 - 14:24
ومادا بعد الدولة لا تستطيع الا تكوين عدد قليل جدا وهده المراكز ليست كبيرة جدا ومنتشرة في كل المدن يكفي التدكير ان عدد المتطوعين يلغ 130 الف وعدد المطلوب عشرة الاف فقط ايجب ادن ماهو مصير الملايين من العاطلين
10 - جرسيفي الأحد 11 غشت 2019 - 14:28
ان هدا العمل سيزيد من حرية الفتاة تجعل ترى حبيبها ايام عطلة الاسبوع مدعية لولاة امرها بانها في عمل داخل الثكنة كالحراسة او ما شابه لاننا ما زالت ثقافتنا وتربيتنا بعيدة كل البعد عن ثقافة الغرب .ايد تجنيد الشباب لان النساء اعارضه
11 - Titwani الأحد 11 غشت 2019 - 14:33
من يسمح لابنته للتجنيد فذنبها عليه نعلم كيف هي المؤسسة العسكرية يستغلون الجنود في كل شيئ غسل السيارة وإيصال الاولاد للمدرسة وتنظيف البيت والحديقة وووووو وبعد ذلك هناك عدة أمور منها استغلال الكبار للصغار وان رفضت فهناك عدة إجراءات تنتظرك لاداعي لكل هذا
12 - عبده/ الرباط الأحد 11 غشت 2019 - 14:47
عجيب امر بعض المحبطين لهذه الخطوة المهمة لتكوين الشباب والشابات.... هناك فرق بين التجنيد الاجباري في السابق و الحالي ... في المرة القادمة سيتضاعف عدد الراغبين في التجنيد الاجباري نظرا للتطور الذي عرفته القوات المسلحة الملكية... ابعدوا عنكم التخوف ...
13 - متابع الأحد 11 غشت 2019 - 17:29
نحن نعرف جيدا ان تجنيد الفتيات لايسمن ولا يغني من جوع سوا تنفيذا لضغوطات الغربية من باب المساوات حتى يستطيع المغرب شراء العتاد العسكري منها والحمد لله ان تجنيد الفتيات اختياري، اذن ذنبهن على والديهما المهم هذه تجربة وسوف ترون كمية الانتقادات و السلبيات التي سوف يروونها المجندون والمجندات بعد انتهائهم من التجنيد والرجوع الى الحياة المدنية
14 - كريمي الاثنين 12 غشت 2019 - 02:59
فكرة جد رائعة لعلى وعسى أن يكون هذا إلمام بما يقوم به الرجال من أجل توفير لقمة العيش لي الأسرة
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.