24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2106:5313:3517:0920:0721:26
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. "أم الربيع" ينهي حياة تلميذ قاصر نواحي البروج (5.00)

  2. طبيب نفساني: "لعبة القط والفأر" تطبع علاقة المغاربة بالكحول (5.00)

  3. غرق الصحة (5.00)

  4. براهمة: المغرب يقف على حافة "السكتة الدماغية" (5.00)

  5. "حُكم دولة القرون الوسطى" .. عبارة أفقدت اليازغي منصبه السّامي (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | منيب: "جبهة العربية" جزئية .. والأولوية لتطوير المدرسة العمومية‬

منيب: "جبهة العربية" جزئية .. والأولوية لتطوير المدرسة العمومية‬

منيب: "جبهة العربية" جزئية .. والأولوية لتطوير المدرسة العمومية‬

قالت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، في تعليقها على تأسيس مجموعة من القيادات الوطنية لجبهة الدفاع عن اللغة العربية في مواجهة الداعين لـ"فرنسة التعليم"، إن "العريضة، رغم الاحترام الكثير الذي أكنّه لعبد الرحمان بنعمرو؛ بحيث أعرفه مدى تعلقه بالعربية، لن تفي بالغرض، لأننا في حاجة إلى عريضة للنهوض بالمدرسة العمومية".

وأضافت منيب، في تصريح أدلت به لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنه "يجب النهوض بالمدرسة والجامعة العمومية، عوض الاقتصار على بعض الجزئيات رغم أهميتها"، مؤكدة أنه "لا يمكن الانفتاح على اللغات بينما لا نمتلك أسس البحث العلمي، لأن الانفتاح بهذا الشكل يُكرّس التبعية والتخلف"، مبرزة أن "النقاش المطروح يفترض أن يُطرح على مستوى القانون الإطار للتعليم، وكذلك الحديث عن مسلسلات الإصلاح التي أدت إلى انتكاس تلو آخر".

وشددت الفاعلة اليسارية على أن "الحزب الاشتراكي الموحد، مع رفاقنا في فيدرالية اليسار الديمقراطي وعدد من النقابيين والهيئات التقدمية، أسسنا جبهة للدفاع عن المدرسة والجامعة العمومية، لأننا نعتبر أن مشكل التعليم أكثر من مشكل لغة، بل يتعلق بالمنظومة برمتها، بحيث نتوفر على مقترح متكامل ومتوازن في هذا الصدد، لأن المغرب في حاجة ماسّة إلى النهوض بالمدرسة والجامعة العمومية بوصفه بلدا ناميا".

"لا بد من مدرسة عمومية موحدة ومفتوحة لجميع المغاربة بجودة عالية، من خلال اعتماد مجموعة من المداخل المتنوعة"، تردف منيب، معتبرة أن "اختيار الطلبة المتفوقين الأكفاء هو المدخل الأساس، إلى جانب اعتماد التكوين المستمر، ثم مراجعة المناهج التي من شأنها تحرير الإنسان وتنمية الحس النقدي لديه، ثم الاعتناء بالإصلاح المتكامل لكل أسلاك التعليم الأولي والابتدائي، الذي يجب إتاحته للجميع في مناحي المغرب، عبر منهجية علمية حضارية".

وأكدت منيب أن "تقدم الشعوب يتم عبر لغتها الأم فقط، من خلال إشراك ذوي الاختصاص الذين يوجدون في كلية علوم التربية"، مشيرة إلى ضرورة "تدريس التلاميذ بلغتهم الأم في التعليم الأولي، سواء تعلق الأمر بالعربية أو الأمازيغية؛ لأنه هذه المرحلة تكون من أجل التربية فقط، في حين يجب التدريس باللغة العربية في المرحلة الابتدائية، مع إدراج اللغة الأمازيغية أيضا، ويجب إدخال لغات أجنبية في التعليم الإعدادي"، موردة أن "الانفتاح على اللغات يطبعه الالتباس والضبابية في المغرب، لأن أهدافه غير واضحة بشكل محدد".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (58)

1 - Nasirhakk الأحد 11 غشت 2019 - 19:19
تحية لليسار عمود الحكومة المقبلة.
2 - النساء الأحد 11 غشت 2019 - 19:21
نسائنا أميرات مدللات، لا تراهن الشمس ولا يلمسهن الهواء، عافيفات محصنات على البساط أقدامهن الرقيقات
3 - مقهور الأحد 11 غشت 2019 - 19:27
السلام
لو فيكم درة النخوة كونوا لنا نمودج في الدخول المدرسي ان تسجلوا ابناءكم في المدارس العمومية جنب الفقراء في الاحياء الشعبية.لكن من المستحيلات ابناء معالكم يدرسوا حنب المزابل اعزكم الله و الاسواق العشوائية و المقابر.
المفيد ان تتركونا لا نريد لا يساري لا يميني لا وسطي لا اسلامي كلكم من طين لزج و تتلونون كالحرباء مع كل الايديولوجيات مرة نجدكم شيوعيين مرة اشتراكيين مرة تقتوقراط مرة راسماليين و خير متال الحكومة مشكلة من كل الالوان السياسية و هي ظاهرة نادرة عالميا لا نجدها حتى في الديمقراطيات العريقة و كفى.دعونا لحالنا لا نريد منكم شيئا اخدتم تروات الوطن و تركتم لنا الوطنية.......!!!!!!!!
4 - غيور الأحد 11 غشت 2019 - 19:29
الاولوية هي تعطيونا بالتيساع،تانيا التعليم في الثمانينات والتسعينات اتبت جدارته على جميع الاصعدة.
5 - عابر سبيل الأحد 11 غشت 2019 - 19:36
ماأثار انتباهي هو العلم والعلوم والمعرفه والتكنولوحيا هو من يسيطر من خلال تواجد الحاسوب على الطاولة وشموخ ورمز apple يخاطبنا دون ان ينطق بحرف
العالم ينتج العمل والمعرفة ونحن نستهلك فقط
هي رسالة بسيطة وتحمل في طياتها معاني كبيرة وعميقة
6 - مفكر الأحد 11 غشت 2019 - 19:41
سيدتي الفاضلة
ليس هناك في المغرب منضومة تعليم فشالة في المغرب هذه بروباغندا فقكصنعها الي ماعندوش الشغل السياسيين الذي يدعون عامة الشعب للتعليم بلغة غير لغتهم فهم يدعونهم الى الكسل سيدتي الفاضلة اتعلمين ما معنى الكسل والاجتهاد؟المسل هو ان تاخذ من عند غيرك سيدتي الفاضلة اما نحن عامة المغاربة فنحن قادرين بلغتنا ان ننهض بحضلرة شعبنا والكسل هو ضد مقولة ماحك ضهرم الا اضافرك.هذا تعليقي على الاجتهاد والكسل لذالك ستجدين ايضا ان الفقهاء المغاربة مجتهدين جدا فيما يتعلق بتفسير البخاري اذن هم ايضا قادرين في تفسير الفزياء والرياضيات الكمياء سولء بالامازيغية او العربية.يالله اليي بن كيران فسرنا شويا العلوم.
7 - Fatima الأحد 11 غشت 2019 - 19:42
أصبح الشعب المغربي كله يعرف اليوم أن دعاة التعريب لا يعطون القدوة الحسنة في دفاعهم المزعوم عن العربية وحمايتها كما يعلنون عن ذلك في خطاباتهم وأقوالهم، بل يسيئون إلى هذه العربية ويساهمون في إضعافها وتراجعها عندما يسجلون أبناءهم في معاهد لغة التكوين الأساسية فيها هي غير اللغة العربية. وهذا لا يعني تناقضا في الموقف أو نفاقا وانتهازية، كما يبدو ذلك في الظاهر ـ في الظاهر فقط ـ للذين انطوت عليهم خدعة التعريب، بل هو موقف منطقي لدعاة التعريب لأنهم يعرفون أكثر من غيرهم أن الهدف من التعريب ليس هو اللغة العربية وإلا لعلّموها لأبنائهم، وإنما الهدف الحقيقي هو غير ذلك.
والمفارقة الغريبة أن المغاربة أصبحوا، نتيجة لسياسة التعريب، شعبا "عربيا" دون أن يكونوا متمكنين من اللغة العربية التي لا تجيدها إلا نخبة متعلمة محدودة بسبب نسبة الأمية المرتفعة، والتي تتجاوز50 %. أما إذا عرفنا أن غالبية "المتعلمين" الذين لم يعودوا يعتبرون أميين، هم كل من سبق أن سُجل بالمدرسة وتعلم بعض الكلمات، فستكون نسبة الأمية الحقيقية (عدم القدرة على فهم وإنتاج نص باللغة العربية) بالمغرب مرتفعة جدا....
8 - ق.أحمد الأحد 11 غشت 2019 - 19:43
بلغ من بلادة ما يسمى بالسياسيين المغاربة انهم يكذبون على الشعب الذي لا يصدقهم
9 - العباسي م. الأحد 11 غشت 2019 - 19:45
كلام في كلام. الأستاذة في قرارة نفسها تؤمن بتدريس العلوم باللغة الفرنسية. فاللغة العربية ليست لغة علم ولا بحث علمي. اسألوا الأستاذة أين تدرس بناتها. انهن يدرسن في مدارس البعثة الفرنسية. فزعمائنا السياسيون يبدعون في فن الخطابة la phraséologie لا اقل و لا أكثر.
10 - عبد الله المغربي الأحد 11 غشت 2019 - 19:50
المدرسة العمومية قد ذبحت مند زمن. المسؤولون لايريدون ان تقوم لها قاءمة.يريدون لهذا الشعب المغلوب على امره انيبقي اميا مريضا وفقيرا. لاتعليم ولا صحة.
كفى بلا بلا بلا والاستهزاء بإ إرادة الشعب. فاذا وأرادوا اصلاح التعليم فهم قادرون على ذالك.ولكن...
11 - هاشمي الأحد 11 غشت 2019 - 20:00
العربية للتواصل و الأدب و العلوم القانونية و الاجتماعية و الفرنسية للعلوم المتبقية . أما الاقتراحات الأخرى فهي مزايدات خاوية عقيمة لا يقتنع بها من تخرج من فاه .
12 - مواطن الأحد 11 غشت 2019 - 20:00
كلام جميل كان الأولى ان تقوله السيدة منيب للمتطرفين الأمازيغ.. الذين عوض ان يقوموا بمجهود للنهوض بالتعليم يتشبتون بفكرة جعل تلك الرموز المجهولة الصدر لغة رئيسية في التدريس
13 - كائنات منقرضة الأحد 11 غشت 2019 - 20:15
الاشتراكيون و الشيوعيون انقرضوا من على سطح كوكب الأرض و يحاولون الإنبعاث بالركوب على أي موجة...أما الأحزاب التي تدعى إشتراكية في أوروبا و في غيرها و التي وصلت إلى الحكم فذلك فقط لأنها تطبق سياسات أكثر ليبرالية من أعتى الليبراليين أنفسهم...تقول لينا هاذ السيدة منيب فين كتقري أولادها و بأي لغات.... كفى من الشعبوية و الكلام الفارغ...
14 - مواطنة 1 الأحد 11 غشت 2019 - 20:19
المدرسة العمومية كانت بألف خير في الستينات والسبعينات حيث درسنا باللغة الفرنسية المواد العلمية . لا تريدون لغة الاستعمار كما تقولون وجل المنجزات والبناءات التي خلفها الاستعمار تشهد عن تفوقه على تلك التي أنجزتموها . تفضلون العربية ، ما هو مستوى جيل التسعينات وما بعده والذي درس باللغة العربية ؟ هل هو أفضل من الذي درس باللغة الفرنسية ؟ والله العظيم نحن احسن حظا من أولادنا ومستوانا أفضل . كل ما نراه اليوم تطاحن بين الأحزاب كل يريد أن يفرض رأيه ، إنها انتخابات سابقة لأوانها . أما مصلحة أولاد هذا الشعب فهي آخر ما يفكر فيه هؤلاء اللامسؤولين .
15 - هبة الأحد 11 غشت 2019 - 20:22
مشكلة المغاربة بصفة عامة انهم يربطون العربية و الاسلام بهويتهم و يصرخون في وجه كل من انتقد الدين و اللغة.
لكن يجب ان نكون صادقين مع أنفسنا و نعترف ان اللغة العربية لم تساير العصر و بقيت منعزلة و أصبحت بذلك فقيرة جدا.
فبعد التورة العلمية كان من الصعب جدا للعربية كلغة توفير كل المصطلحات العلمية، ناهيك عن الثورة التكنولوجية الحالية و المستقبلية مثل الذكاء الاصطناعي او الروبوتيك.
المدافعون عن العربية لهم توجهات ايديولوجية سياسية لدغدغة مشاعر الناس لأغير، و لا يهمهم مستقبل التلاميذ.
16 - خليل الأحد 11 غشت 2019 - 20:23
صدقت السيدة منيب حبدا لو تشرفت و تواضعت أنت و اقرانك رؤساء الأحزاب. و برلمانيون و وزراء.حبدا لو تكرمتم وادخلتم أبناءهم ليشاطروا ابناء الشعب في المدارس العمومية.
17 - جبيلو الأحد 11 غشت 2019 - 20:30
اللوبي الامازيغي يريد اقصاء كل ما هو عربي في المغرب و حتى الاسلام..ماذا ننتظر من.حكومة امازيغية؟ انا كمغربي عربي من جبالا العربيه الحرة اشعر بتهديد متصاعد. ضد هويتي العربيه. حتى جهة طنجة تطوان التي هاجر اليها روافا في بداية السبعينات قادمين.من الحسيمة والناظور يرأسها الياس العماري ابن الحسيمة و يقوم.بمحو الهوية العربيه الجبلية للمنطقة في صمت.
18 - issam الأحد 11 غشت 2019 - 20:31
استاذة منيب اصابت عين الحقيقة..مشكل التعليم ليس مشكل لغة بل مشكل كبير جدا و تراكم لسنوات من إهمال للمدرسة العمومية... هناك صراع بين مفرنسين و عروبيين إنتقل إلى التعليم ... المنطقي هو أن تدرس بلغتك الأم سواء عربية أو أمازيغية ؛ العربية ليس فيها مشكل لغة متاكملة عكس ما يروج له بعض الحقودين و الأمازيغية يجب تطويرها ليس بالشعارات بل بالعمل...لكن المشكل هو أنّ سوق الشغل و الإدارة جله مفرنس ...
19 - Samir الأحد 11 غشت 2019 - 20:38
اذا اردت نتائج مختلفه لا تفعل دائما نفس الأشياء
البيرت انشتاين.
20 - مواطن حر الأحد 11 غشت 2019 - 20:45
فرنسة المواد العلمية ابتداء من الاعدادي ضرورة ملحة مادامت هذه المواد تدرس في الكليات والجامعات باللغة الفرنسية حتى يواكب ابناء الفقراء الذين يدرسون في المدارس العمومية الركب مع ابناء النخبة...كما وجب اعادة النظر في برامج التدريس انطلاقا من الابتداءي...واعادة تكوين المعلمين والاساتذة كلما اقتضى الامر ...التعليم في المغرب كان في اوجه في السبعينات والثمانينات والتسعينات من القرن الماضي بفضل مدرسين اكفاء وبرامج تدريس جيدة في كل المستويات
21 - الحاج الأحد 11 غشت 2019 - 20:50
كلكم منافقون لماذا لم تدافعوا عن كلية الطب التي تم بيعها للخواص من اجل سد باب الطب في وجه ابناء الشعب وجعله عكرا على ابناء الاغنياء كيفما كان مستواهم. اليست كلية الطب جزء من التعليم ولها علاقة مباشرة على قطاع الصحة. كفى من الكذب والنفاق كلكم تبحثون عن مصلحتكم الخاصة. بمكران فاز بتقاعد سمين والريسوني يموله الاخوان اما بنعمرو فاصابه الخرف والخليفة وبلكبير وجهان لعملة واحدة فاتهم الكار الى غير ذلك ممن يدعون انهم يدافعون عن مصلحة المغاربة وهم في الحقيقة يبحثون عن موطء قدم للظهور.
22 - مبروكي الأحد 11 غشت 2019 - 21:07
ما قالته الاستاذة منيب كلام في الصميم :
" أن مشكل التعليم أكثر من مشكل لغة، بل يتعلق بالمنظومة برمتها"

"لا بد من مدرسة عمومية موحدة ومفتوحة لجميع المغاربة بجودة عالية، من خلال اعتماد مجموعة من المداخل المتنوعة"،
"اختيار الطلبة المتفوقين الأكفاء هو المدخل الأساس، إلى جانب اعتماد التكوين المستمر، ثم مراجعة المناهج التي من شأنها تحرير الإنسان وتنمية الحس النقدي لديه، ثم الاعتناء بالإصلاح المتكامل لكل أسلاك التعليم الأولي والابتدائي، الذي يجب إتاحته للجميع في مناحي المغرب، عبر منهجية علمية حضارية".
"تقدم الشعوب يتم عبر لغتها الأم فقط، من خلال إشراك ذوي الاختصاص الذين يوجدون في كلية علوم التربية"،

"تدريس التلاميذ بلغتهم الأم في التعليم الأولي، سواء تعلق الأمر بالعربية أو الأمازيغية؛ لأنه هذه المرحلة تكون من أجل التربية فقط، في حين يجب التدريس باللغة العربية في المرحلة الابتدائية، مع إدراج اللغة الأمازيغية أيضا، ويجب إدخال لغات أجنبية في التعليم الإعدادي"، موردة أن "الانفتاح على اللغات يطبعه الالتباس والضبابية في المغرب، لأن أهدافه غير واضحة بشكل محدد".
23 - safko الأحد 11 غشت 2019 - 21:16
البؤس الاجتماعي والفوارق الطبقية لا تهزم بالاعتماد على لغة الاخر باعتبارها لغة العلوم، بل سيؤدي لمزيد من الاغتراب بداخل الوطن !
24 - Lila الأحد 11 غشت 2019 - 21:16
J'ai toujours apprécié les idées et les interventions de Mme Mounib.
Mais là, désolée, je ne suis pas d'accord

Les arabes ont confinés leur langue uniquement dans le domaine religieux . Pour les autres domaines il faut utiliser les langues internationales
Dire qu'on ne peut avancer qu'avec la langue maternelle n'est pas convenable à mon sens. D'abord l'arabe n'est pas une langue maternelle pour les marocains et puis c'est une idée complètement dépassée. Pour l'amazighia, je ne vois pas l'utilité

Les recherches ont prouvé que les petits enfants peuvent apprendre, assimiler et pratiquer plusieurs langues dès leur jeune âge et que n'importe quelle langue bien assimilée devient une langue maternelle
25 - nomade الأحد 11 غشت 2019 - 21:42
أظن أن المدافعين عن اللغة العربية هم الذين يدوسون عليها ويساهمون عن قصد أو بغير قصد، في تفقيرها. هناك منهم مثقفون بارزون لا يتقنون أبسط قواعدها ولا يبالون بالجرائم النحوية التي يرتكبونها في حق هذه اللغة الغنية الجميلة. أن ندافع عن لغة ما يقتضي في نظري، أن تتقنها أولا.. ثم أتمنى من هؤلاء أن يبدؤوا بتصحيح ما يكتب على لوحات الاشهار في شوارعنا. لأن هذه الاعلانات يقرأها الكبير والصغير وتؤثر على الجميع، وتضرب عرض الحائط نبل اللغة وتعجل في زوالها.
26 - عمر الأحد 11 غشت 2019 - 21:47
تحية للجميع،بمن أثق؟
بنكيران:جبهة بنكيران ضد فرنسة التعليم
هجوم بنكيران على الفرنسية.
عصيد:أهل الكهف يقودون جبهة التعريب.
عيوش:مبادرة التعريب"ماضوية".
الطليعة:القانون الإطار يتطلب استشارة شعبية.
منيب:جبهة العربية "جزءية"...والأولوية تطوير المدرسة العمومية.
المرجع:موقع هسبرس.شكرا هسبرس للمواجهة والمقارنة.
تطوير المدرسة العمومية يعني مسايرة التقدم العلمي والتكنولوجي.أي الإبتعاد عن اللوح والصلصال رقمنة الإدارات مكننة الفلاحة الذكاء الإصطناعي الربوتية الطاقات المتجددة الإنفتاح على الآخرين وعلى ثقافتهم...
27 - مفكر الأحد 11 غشت 2019 - 21:47
الى 8
بداية قصيدة راءعة عاشت اناملك ولا عاش من خانها حاول ان تزيد علبها وارغب في قراءتها كاملة وسوف اترجمها للامازيغية.
الى 22
تعليق راءع كمل لانرضى نحن الامازيغ المغاربة الا بتعليقك مع اخذ بعين الاعتبار ان الفرنسية ستكلف الخزينة اموالا طاءلة حيث الميسورين سيهربون الاموال الى ابناءهم في فرنسا بادعاءهم انه عنده 5 ابناء كلهم يدرسون في فرنسا ها لكرا ها الضو ها الكسوة مما سيؤدي للى ابتزاز الجالية والسياح في صرف الدرهم لسد الثغرة مما قد يؤدي الى انخفاض الجالية والسياح ومما سيؤدي ايضا الى عدم قدرتنا في استيراد القمح والشعير ومما سيؤدي ايضا الى عدم توفر الخبز في السوق. عكس الفقير لايستطيع ان يدرس ابناءه الخمسة في فرنسا ولا يعلم ان في مدينة باريس بولا واحدة من الاءيس كريم تساوي 150 درهم.
28 - nadori الأحد 11 غشت 2019 - 21:57
المدرسة المغربية أصبحت اليوم مختبرا للفئران,هناك اختلاف عن كيفية ترسيخ الأسس اللغوية في المدرسة المغربية.اختلاف الفئات السياسية والفئات المثقفة والعلمية والشعبية التي هي المستهدف والهدف المنشود.الحمد لله الشعب اليوم يتابع سمعا وبصرا,يسمع ويتبع اقوال السياسيين هل هو حقيقي ام نفاق؟كيف يعقل لسياسي مسؤول مارس المسؤولية في اعلى قممها يدعو اليوم الى التظاهر من اجل الفصحى وهو علم ويعلم ابناءه في المدرسة الخاصة المفرنسة وبعد الجامعة يرسل أولاده الى اروبا وامريكا؟اليوم الإسلاميون واليساريون الذين ضحكوا علينا سنين طويلة لا احد يصدقهم لانهم ثرثارون كذابون يفعلون ما لا يقولون ويقولون ما لا يفعلون.يجب على الفريقين السياسيين والمثقفين ان يجتمعا في مناظرة امام الشعب المغربي ,وكل واحد يدلي بحججه النظرية والتطبيقية,وبعدها الاستفتاء العام الشعبي على الدونة التعليمية التي يزكيها الشعب المغربي ولا احد اخر الا الشعب المغربي,فكفى ضحكا على ذقوننا فشعبنا قد عاق وفاق
29 - Citoyen الأحد 11 غشت 2019 - 22:19
Il est regrettable de voir même la gauche et Mme Mounib tomber dans le piège de "l'arabisation" c'est un disque rayé depuis 4 décennie qu'on nous l'a chanté , le résultat est là, plus de 50% analphabètes dans les villes ,plus de 80% à la clampage,la femme marocaine paye le prix cher ... Nous les générations des années 50et 60 nous avions les matières scientifiques en Français ,ça nous a pas empêché de savoir parler l'arabe mieux que les générations suivantes qui ont surtout appris en arabe avec le résultat catastrophique actuel
30 - simo الأحد 11 غشت 2019 - 22:32
يمكنكم أنت و دعاة التعريب إعطاء المثل ؛ بتسجيل أبنائكم في المدرسة العمومية كخطوة أولى عن إبداء حسن نيتكم مع نشر بطاقات التسجيل المدرسية . وحبذا لو تنازل هؤلاء أيضا عن جزء من الريع الذي يستفيدون منه بدون حق لدعم صندوق تطوير العلوم بالعربية.
أما فيما يخص تصريحك :  مؤكدة أنه "لا يمكن الانفتاح على اللغات بينما لا نمتلك أسس البحث العلمي، لأن الانفتاح بهذا الشكل يُكرّس التبعية والتخلف"،
لا يمكن الانفتاح أي يمكن الانغلاق .
نبقى منغلقين معربين مخدرين مبنجين؛ وابناؤكم يدرسون في البعتاث و المعاهد الأجنبية و المناصب العليا في انتظارهم و تترشحون للبرلمان و مجلس المستشارين و لكم الريع و التقاعد المريح .ولنا القومية العربية و القومية الإسلامية.
الإسلام منتشر بدونكم و هو أكثر انتشارا في الدول الغير عربية مثل ماليزيا و تركيا و اندونيسيا .
سي بنكيران لم يفهم بعد أن المغاربة عاقوا به.
31 - Fatima الأحد 11 غشت 2019 - 22:35
بعض الإسلاميين المتشددين بالمغرب يدعون ـ أو كانوا يدعون ـ إلى إقامة إمارة إسلامية على غرار نظام الطالبان السابق في أفغانستان. لكنهم يناقضون هم أنفسهم هذا النموذج الطالباني الذي يستلهمونه، عندما ينسون أن الطالبان أقاموا إمارة إسلامية حقا، ولكن بانتماء ترابي إلى الأرض الأفغانية وليس بانتماء عربي كما يريدون أن يفعلوا بالمغرب. ونفس الشيء بالنسبة للإسلاميين المغاربة الذين يستلهمون النموذج الإيراني الذي يريدون تطبيقه بالمغرب مدافعين عن "ولاية الفقيه" التي يُعرف بها النظام الإيراني، متناسين هم أيضا أن النظام الإسلامي لإيران ذو انتماء ترابي إلى الأرض الفارسية وليس ذا انتماء عربي.
ونفس التناقض عند "المعتدلين" من الإسلاميين المغاربة الذين وصلوا إلى السلطة عن طريق صناديق الاقتراع، مستلهمين نموذج الحزب الإسلامي التركي الحاكم بتركيا. لكنهم يناقضون هذا النموذج الذي يريدون تطبيقه بالمغرب كدولة عربية، مع أن الحزب الإسلامي بتركيا يدافع عن الإسلام والمرجعية الإسلامية في إطار الانتماء الترابي التركي وليس الانتماء العربي.
ـ وتظهر هيمنة المرجعية العروبية العرقية لدى إسلاميي المغرب.....
32 - Me again الأحد 11 غشت 2019 - 23:06
التعريب في المدارس و التلفزة و الاعلام و الاسماء و الشوارع و الأفلام انتج لحد الان فقط مغاربة عرب زائفين مستعربين من الدرجة الثانية، و لو انهم يجدوا صعوبة بالتعبير بها. و جميع المغاربة ممن يتقن الفرنسية بطلاقة احسن من الفرنسيين أنفسهم لم و لن يدعوا ابدا انهم فرنسيين، بل فقط ناطقين بالفرنسية! و هذا هو الفرق بين التعليم بالعربية و الفرنسية!
33 - Franco-Marocain الأحد 11 غشت 2019 - 23:09
Un avis pour les allergiques à tous ce qui commence par FR : dans le choix de la première langue d'un pays interviennent plusieurs critères et considérations historiques, économiques et sociales.
Qu'on le veuille ou pas, le premier allié du Maroc est la France, c'est le premier investisseur étranger au Maroc (donc créateur d'emplois), le pays avec le plus grand nombre de Marocains à l'étranger, la première source de touristes, la première destination des étudiants Marocains, un soutien éternel au Maroc au niveau des nations unis et je peux donner plein d'autres indicateurs.
Parler français permet de garder tous ces acquis et nous permets aussi d'avoir des relations privilégiées avec toute l’Afrique francophone.
Tout pays en developpement a besoin d'un allié du G7, les anglo-saxons ont déjà les leurs (Inde, Afrique du sud, Nigeria).
La France a aussi besoin du Maroc comme allié stable de premier ordre dans le monde arabo-musulman et en Afrique. C'est une relation gagnant-gagnant.
34 - Franco-Marocain الأحد 11 غشت 2019 - 23:31
Pour l'enseignement au Maroc: il faut arrêter de s'autoflageller, je vois ici pleins d'étudiants marocains issus de familles à revenus moyens et de l'école publique (du primaire au supérieur: université, école d'ingénieurs ou de commmerce) qui viennent faire un ou deux ans d'études ici en France, et qui sont recrutés par les meilleures entreprises. Ils ont un point en commun: leurs parents ont veillé en permanence sur leur éducation.
De mon expérience, ce que je regrette, c'est qu'à l'école, on nous obligait d'apprendre beaucoup de choses inutiles par coeur, j'espère que ça changera un jour,pour donner plus de place à la critique, la réflexion, la synthèse, l'esperit de projets, et également d'autres activités ludiques: musique, théâtre ...
J'espère aussi que dans la nouvelle initiative de Sa Majesté, des bourses seront allouées aux élèves nécessiteux pour les supporter dès le collège jusqu'au supérieur et leur faciliter aussi la possibilité de faire leurs études à l'étranger.
35 - سيمو الأحد 11 غشت 2019 - 23:49
ما فهمت والو وكلما حاولت نفهم راسي كا يوجعني
كيفاش هذا الناس ولادهم كايقراو العلوم بالفرنسية و بغاو ولاد الشعب يقراو العلوم بالعربية ؟؟
36 - مواطنة 1 الاثنين 12 غشت 2019 - 00:01
تتحدثون عن استمرار تدريس المواد العلمية بالعربية حفاظا على هذه اللغة ، الذين درسوا هذه المواد باللغة الفرنسية في السبعينات والثمانينات يثقنون اللغة العربية ويحفظون أشهر القصائد الشعرية لأشهر الشعراء ومستواهم في التواصل عال سواء باللغة الفرنسية أو العربية ، أما المعربون فلا هم اكتسبوا اللغة الفرنسية ولا هم يجيدون لغتهم العربية . يمكنكم التحدث إلى نماذج من الطرفين وسوف تضحكون حينما تسمعون تلاميذ وطلبة جامعيون لا يستطيعون التواصل لا باللغة الفرنسية ولا باللغة العربية . زد على ذلك أننا تتلمذنا على يد فرنسيين تعلمنا منهم الأخلاق العالية وحسن التعامل مع الآخر ، كما علمونا احترام انفسنا والآخرين ، تعلمت منهم قراءة الكتب والقصص ... فعلا تعلم اللغات الأجنبية يفتح لك الآفاق للاطلاع على ثقافات وحضارات أخرى ، العربية وحدها سوف تسجنك في رحلة لا تنتهي في صحراء شاسعة فوق جمل ....
37 - اب لطالب بكلية الطب الاثنين 12 غشت 2019 - 00:09
لماذا لم يسجل حزب نبيلة منيب اي موقف من نضال طلبة الطب لحماية التعليم الطبي العمومي؟
38 - العروبي الاثنين 12 غشت 2019 - 01:04
في اطار الفكر المركب لا يمكن فصل الجزر عن الكل والطل عن الجزء. بالفعل احتاجالمدرسة لجبهة وطنية لإعادة تثمينها.لكن اللسان العربي يحتاج لكتلة تاريخية لنصرته وتأهيله على اعتبار أن اللغة جزء رئيسي لتثمين المدرسة.
39 - الياس الاثنين 12 غشت 2019 - 01:25
السيدة نبيلة منيب كانت في بداية مشوارها السياسي كا تعرف اش كدير
مع الاسف في السنوات الاخيرة لم تعد تعرف اين تتجه
40 - المنافقون الاثنين 12 غشت 2019 - 01:51
النخب السياسية المغربية تعاني من انفصام الشخصية تطلب من ابناء الشعب التشبث بالتعريب بينما هي تتهافت على مدارس البعثة الفرنسية لتسجيل ابنائها فيها كي يدرسوا جميع المواد بالفرنسية .
اتقوا الله فينا يامعشر المنافقين .
41 - مواطن الاثنين 12 غشت 2019 - 02:36
مع احترامي لكل الاراء نحن الاباء الفقراء نريد تدريس ابناءنا المواد العلمية باللغة الفرنسية
42 - vladi الاثنين 12 غشت 2019 - 02:54
cette dame passe un grande partie de son temps en france avec les camarades, et la république ne va lui permettre de s opposer à la francisation.
je ne suis pas sur qu elle est vraiment libre dans sa pensé
,
43 - حفيظة من إيطاليا الاثنين 12 غشت 2019 - 06:11
إلى 3 - مقهور

تقول في تعليقك التالي: (( دعونا لحالنا لا نريد منكم شيئا اخدتم تروات الوطن وتركتم لنا الوطنية))، هل يعني هذا أنك ضد الوطنية ومع العمالة للأجنبي؟ وأنت ألست من المستفيدين من ريع ليركام، فلماذا تتباكي وتتبوأس؟؟؟
44 - marocaine الاثنين 12 غشت 2019 - 09:20
pas un pour changer l'autre ils sont tous des tricheurs les partis politique, ils recommandent l'arabe pour les pauvres, et le francais pour leurs enfants, comment peuvent ils comprendre une langue a partir seulement du seconde, que leurs enfants apprend dans le privé depuis l'âge de 3 ans si ce n'est pas de l'hypocrisie de leur part, il faut donner une chance a touts les marocains d'aprendre du l'âge scolaire les langues scientifiques le francais l'anglais et espagnole comme les enfants des politiciens hypocrites, il faut finir avec le double discours ca pour nous et ca pour vous, l'arabe doit resterai pour les mosquées, pourquoi personne parle de la langue maternelle du pays le berber
45 - البعث العربي الاثنين 12 غشت 2019 - 10:16
الى مواطنة 1
الاطلاع على من ؟؟
على زمبابوي و بوركينافسو و النيجر و الغابون هذا هو المحيط الأفريقي الذي سنصير مثله ما دمت تتخيلون أن اللغة هي تقنية الله اعلم ما الذي تتخيلونه
الصحراء و الجمال حملت على ظهرها ابن رشد و الفرابي و ابن الهيثم بينما جبالكم و كهوفكم حملت زعطوط و القردة واشباه بشر كلما هب عليهم رياح الحضارة هربو الى الجبال ولولا أن الدولة الحديثة أخرجت الكثيرين من هناك ليتشربو الحضارة و المدنية الى الحواضر الكبرى التي في النطاق العربي
46 - ahmed الاثنين 12 غشت 2019 - 10:17
سؤال الى المدافعين عن اللغة العربية
ان اساتدة التعليم العالي رفضوا التدريس باللغة العربية سنة 1990 و يستمر رفضهم الى اليوم فلمادا لم يزعجكم هدا الرفض و لمادا لم تطالبوا بتعريب التعليم العالي لمدة 20 سنة و لمادا لم يقم الحزب المعروف بتطبيق القانون و الدستور باجبار اساتدة التعليم العالي على التدريس بالعربية؟
ارجو الاجابة
شكرا
47 - massi الاثنين 12 غشت 2019 - 11:45
Madame, vous prenez les marocains pour des demeurés, vos enfants ont étudié dans des écoles privées et aujourd'hui même ils poursuivent leurs études à l'etranger. est ce que vous les avait envoyer à l'arabie saudite non, ils sont au canada. vous n'êtes qu'une politicarde de bas étage qui appartient à la gauche caviar, gauche qui n'a de socialime que le nom. Honte à vous
48 - عبدالسلام الاثنين 12 غشت 2019 - 12:43
يجب التدريس فقط باللغتين الوطنيتين العربية والامازيغية بالابتدائي.
وبدأ تدريس العلوم بالانجليزية بالابتدائي.
وترك مجال الاختيار للأبوين لانتقاء اللغة الثالثة لولدهم في أفق اختيار بلد الدراسة ما بعد البكالوريا.
وهكذا من أراد استكمال دراسته بفرنسا يجعل الفرنسية لغته الثالثة ومن يريد استكمالها بألمانيا يختار الألمانية كلغته الثالثة وهكذا على هدا المنوال للاسبانية للصينية للايطالية...
وجود الانجليزية في الصف الثاني بعد العربية سيغني هاته الأخيرة بالاحتكاك ويسهل أمام المختصين المغاربة لصقل العربية عبر اللغة الأكثر انتشارا في العالم.
الفرنسية قد تكون غنية في العلوم الإنسانية ولكنها بالتأكيد فقيرة جدا وتنمحي أمام جلالة اللغة الانجليزية في العلوم التقنية والعلمية.
49 - مواطنة 1 الاثنين 12 غشت 2019 - 12:52
البعث العربي : لم يكن هناك عصر ذهبي للعرب كما تظن ، ابن رشد ، ابن زعطوط .... استفادوا من كتب وحضارات الهند ، اليونان ... ترجموا كتبهم وووو ... العرب قوم استهلاك وتاريخهم تاريخ حروب وسبي واليوم يحنون إلى تلك الأمجاد التي من المستحيل أن يرجعوا إليها. إن المعركة القائمة اليوم بين معارضي اللغات الأجنبية ومؤيديها ظاهرة صحية ، إنها استفاقة العرب من سباتهم من أجل مواكبة التقدم الحاصل في هذا القرن . لن يجعلها المعارضون سهلة لكنهم لن يوقفوها . لأن التطور سنة الحياة وسوف يدهس كل ما أصبح متجاوزا وغير نافع ...
50 - مواطن مغربي الاثنين 12 غشت 2019 - 12:58
لا ارى فرق بين اليساري والاسلامي كلهم منافقون وكذابون يمجدون التعريب ويفرضونه على ابناء الفقراء بينما هم يحرصون على ان ينال ابناءهم تعليما مفرنسا جيدا كي يضمنوا لهم وظائف محترمة .
ما فائدة تعليم لا يضمن وظيفة وشغل بعد سنوات من التحصيل .
51 - مواطن2 الاثنين 12 غشت 2019 - 12:59
اتمنى ان اشاهد احد هؤلاء يصرح بان اولاده يتعلمون في مدارس عمومية ..واتمنى ان يلوح احدهم امام عدسة قناة وطنية بشهادة تثبت ان اولاده يتعلمون العربية والامازيغية في مؤسسة عمومية.انهم يتحدثون من داخل مكاتب مكيفة مريحة مجهزة باحدث التجهيزات ...لا يتجولون في الاحياء الشعبية...لا يعرفون الفقر الا من خلال ما يشاهدونه على بعض القنوات...لا يخالطون عامة الناس ليدركوا الحقائق والبؤس الذي يتخبط فيه المواطنون البسطاء.خلقهم الله ليقولوا ما يشاؤون الى " الغير " لا لانفسهم...متناسين بان المغاربة في اقصى الجبال اصبحوا يدركون حقيقتهم بفضل وسائل الاتصال التي فضحت وكشفت كل شيء.راعي الغنم في البادية يدرك ان هؤلاء يقولون ما لا يفعلون...كفى ضحكا على عباد الله.ولو كانوا صادقين لكشفوا عن الحقيقة بقولهم..لا نريد اقتسام "المعرفة " مع عامة القوم...فهي ملك لنا لا لغيرنا.
52 - عابر سبيل الاثنين 12 غشت 2019 - 14:50
جبهة اللغة العربية مرجعيتها هي دولة الطائفة و ليست الدولة الوطنية التي تحتضن كل مكونات الامة و كل روافدها.
هذه الجبهة هدفها المحافظة على احتكار العربية للمدرسة و فرضها على كل اطياف الشعب المغربي قسرا لذالك اردت ان تقاوم كل جهو التغيير و كل سياسات التناوب اللغوي الذي اردت الدولة الاتجاه اليه.
53 - بن المكي الاثنين 12 غشت 2019 - 15:15
كل من يدعو الى الإبقاء على العربية كلغة لتدريس المواد العلمية فهو يريد تخريب البلاد لأن أبناء بنكيران وأبناء بن عمرو والآخرون يدرسون بأوروبا ويقرؤون المواد العلمية باللغة الانجليزية وفي المغرب يحاربون أبناء الفقراء لكي لايزاحمون أبناءهم في التوظيفات الكبرى بالبلاد وهذا هو هدف أحفاد علال الفاسي
54 - الخيار الثالت الاثنين 12 غشت 2019 - 15:46
لم أرى في حياتي بشر يعادي لغته وهويته الوطنية مثل المتفرنسين وأغلبهم من يدعي دفاعه زورا وبهتانا عن الأمازيغية ونسبة غير قليلة من العرب المعربين او العرب الاقحاح .فمشكلة هذه الفئة خوفها ورعبها من اعتماد اللغة العربية بدرجة الأولى كلغة ام و الأمازيغية كلغة هوية جامعة للمغاربة ككل والإنكليزية كلغة علم وتواصل مع العالم الخارجي.نابع من تراجع الفرنسية كلغة منتجة للعلم والأدب والاقتصاد أمام الانجليزية والإسبانية والصينية وحتى العربية عدد الناطقين بها قد يصل الى حوالي400مليون شخص زد على مليار ونصف من المسلمين الذين يحتكون بلغة العربية عن طريق القرآن الكريم .فهذه الفئة استعملت اللغة الفرنسية منذ الاستقلال كلغة اقصاءية واستعلاءية ضد أبناء شعبها فما المعنى كتابة فاتورة الماء والكهرباء والهاتف باللغة الفرنسية هل هده علوم خارقة تحتاج إلى الفرنسية .كما قال بن خلدون المغلوب مجلوب على تقليد غالبه. والغير الأصيل في الشىء متطرف فيه .نعم لجعل اللغة الانجلزية كلغة تانية لتدريس العلوم ( والله المغاربة الفرنسية متشريو بها خبزة خارج فرنسا).فقط أيها المغاربة اعتبروا اللغة الفرنسية غنيمة حرب merci
55 - البعث العربي الاثنين 12 غشت 2019 - 15:54
الى مواطنة 1
كلامك كله تناقضات تسألين و تجيبين نفسك الأحرى بك و بالمتمزغين اعداء الوطن أنصار الانفصال و التشرذم و التصهين و كل ما هو تخريبي و يفتك بالوحدة الوطنية أن يدافع عن البربرية التي هي لغة رسمية بدل الاختباء وراء الفرنكوفونية الأمر مضحك لاكن يبدو انه اعتراف ضمني بفشل البربرية في الدخول للحياة العامة للمغرب بلسان احبارهم و رهبانهم أمثال عصيد...
نفس اللوبي الذي طرح الدارجة كلغة رسمية لتحل محل الفصحى لاكن فشل ذللك الطرح عاد بهم الى باريس و تل أبيب بخيبة أمل لالهتهم الذين صنعوا لهم أيضا أطروحة القانون الإطار لفرنسا العلوم حتى يطوف العربية في سياق ديني و فقهي و أدبي محض بدل اقحامها في الجامعات لاكن المعركة سجال و لن نتنازل قيد أنملة عن العربية حتى لو تسبب دالك بحرب أهلية تهلك الحرث و النسل
56 - 50 مليون شجرة الاثنين 12 غشت 2019 - 19:10
سيدة بمستوى عالي ...احتراماتي رغم انني لا اتفق معها داءما.....
57 - فكيكي الثلاثاء 13 غشت 2019 - 09:02
منذ الإستقلال واليسار يقترح ويخطط ويبرمج ولم نرى له نتيجة إلا الوعود الشعبوية لا تكاد تظهر حتى تختفي
58 - مغربية الثلاثاء 13 غشت 2019 - 11:13
إذا كانت هناك مدرسة موحدة جيدة وأرسل الشخص أبناءه لمدارس أخرى فيجب لومه والتشكيك في نواياه.. فلن نمنع أبناءنا من تناول وجبات غذائية صحية لان العديد من الاطفال المغاربة لا تتيح لهم الظروف بذلك... اما المسؤؤلون عن الكارثة التعليمية وأصحاب القرار فيجب محاسبتهم أما السيدة منيب فهي تدافع عن أبناء الشعب وغير مسؤولة عن أي قرار
المجموع: 58 | عرض: 1 - 58

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.