24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | "العرنسية" تنتشر بين الشباب المغربي .. جامعي: "فوضى لغوية"

"العرنسية" تنتشر بين الشباب المغربي .. جامعي: "فوضى لغوية"

"العرنسية" تنتشر بين الشباب المغربي .. جامعي: "فوضى لغوية"

في ظل الصراعات القائمة حول القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، الذي يفرض أن تدرس جميع المواد باللغة الفرنسية في جميع المستويات، يُثار إشكال كبير؛ وهو: هل يمكن للمغاربة أن يتأقلموا مع هذا الوضع الجديد، ولا سيما بعد الانتشار الواسع لما يسمى بـ"العرنسية"، وهي مزيج بين اللغة الفرنسية واللغة العربية؟.

وهي الظاهرة التي أصبحت متداولة لدى الشباب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، التي يرى بعض الباحثين والأساتذة أنها "وهم خالص يتم الترويج له والتمكين له على مستوى الأرض"، وأنها "تسمية تحاول خلق حقيقة لا وجود لها؛ لأنها تعمل على التركيب بين لغتين وكأنه أمر عادي.. والحال أنه يعكس انشطارا مرضيا في المجتمع حيث نصبح أمام اللالغة".

حداثة الموضوع تجعلنا نثير مجموعة من التساؤلات من قبيل: كيف انتشرت هذه الظاهرة بين المغاربة كالنار في الهشيم؟ ما الأسباب وراء هذا الانتشار؟ وما العوامل التي ساهمت فيه؟ وهل محتوى التشريعات وواقع الممارسة التي يهيمن عليها التسيب المطلق وتصنيف اللغات بشكل تراتبي سبب في ذلك؟ وهل هي مدرسة جديدة في التواصل بين المغاربة؟

في هذا الصدد، صرح دكتور جمال بندحمان، كاتب وأستاذ جامعي، أنه "ينبغي الإقرار أولا بأن المغرب يعيش فوضى لغوية وعدم تجانس بين محتوى التشريعات وواقع الممارسة التي يهيمن عليها التسيب المطلق وتصنيف اللغات بشكل تراتبي"، مضيفا أن "المغرب يقدم الفرنسية باعتبارها لغة سحرية؛ إذ بمجرد نطقها ينتقل صاحبها إلى طبقة أخرى"، موردا أنه "وهم خالص يتم الترويج له والتمكين له على مستوى الأرض".

وأضاف المتحدث، في تصريح له لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "اللغة الفرنسية تقدم باعتبارها لغة الإدارة والاقتصاد والعلم، وأنها الأصلح للتدريس والرقي الوظيفي والاجتماعي والعلمي"، موضحا أن "دولا إفريقية كثيرة تبنت ذلك.. لكن نصيبها من هذا الرقي بقي محدودا ومنعدما".

وأكد الأستاذ الجامعي أن "روح الخلل الذي تعكسه الممارسات اللغوية اليومية والتي تجعلنا أمام خليط من اللغات أسماه البعض عرنسية"، مفسرا ذلك "بأنها تسمية تحاول خلق حقيقة لا وجود لها؛ لأنها تعمل على التركيب بين لغتين وكأنه أمر عادي.. والحال أنه يعكس انشطارا مرضيا في المجتمع حيث نصبح أمام اللالغة".

وأورد المصدر ذاته أن "الحضور المجتمعي للغة هو اختيار رسمي نسميه السياسة اللغوية"، موردا أن "هذه السياسة مغربيا لم تحسم أمرها بوعي مقصود، لذلك فإن الأمر الطبيعي هو انتقال حالة الفوضى إلى الممارسة اليومية".

وقال بندحمان إن "في هذا الإطار يمكن استحضار لغة الإعلام التي تجمع شتات اللغات في لغة، إذ يكفي الاستماع إلى ما يقدمه الإعلام المسموع لنجد لغة سمتها الأساس الجمع بين ما لا يجمع.. وهو ما يقدم نموذجا غير سليم يتم الاحتذاء به من قبل الكثيرين".

وأضاف الأستاذ بالمعهد العالي للصحافة والإعلام أنه "حتى نكون واضحين لنراجع ما تقدمه البرامج الحوارية ونأمل في لغتها التي ترفع شعار (المهم تبليغ المعنى) وهي مدرسة جديدة في التواصل لا يوجد لها شبيها في البلدان التي تحترم متلقيها".

وفسر المتحدث ذاته أنه "يسأل السائل بدارجة مغربية مقرونة بمعجم فرنسي، فيجيب الطرف الآخر بفرنسية مغلفة بمعجم مغربي أو عربي.... لتكون الرسالة هي: تكلموا كما شئتم، وعبروا بما تستطيعون؛ فالقواعد قيود واللغة الواحدة عمياء، وإذا أردتم أن توصفوا بالتحضر فلتجعلوا معجمكم الفرنسي شفيعا إلى ذلك".

وخلص بندحمان إلى أن "أصل الداء إذن مركب.. أصله الاختيارات الرسمية في مجال السياسة اللغوية، وأداته الإعلام والترويج لمقولات مغلوطة تجعل من يتكلم الفرنسية متميزا عن غيره، وإن لم يستطع التكلم تركيبيا فليستعن بكلمات فرنسية يربطها بالدارجة كي يخرجه الآخرون من دائرة مغلقة إلى دائرة جنة الفرص الممكنة"، مضيفا إنها "الخيبة اللغوية".

* صحافية متدربة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (62)

1 - Hakim khouribgui الأحد 25 غشت 2019 - 11:05
اتقوا الله في هاذا الوطن ايها المسؤولون.
لانكم ستسالون امام الله
2 - دعاء الأحد 25 غشت 2019 - 11:09
اللهم يارب العالمين يارب العرش العظيم انتقم لنا ممن كان سببا في تخريب التعليم وهجرة أبنائنا إلى الخارج ومن أكل أموال الشعب وثرواته وهربها إلى الخارج
3 - نريد لغة القران الأحد 25 غشت 2019 - 11:17
منين هاد ماما فرنسا ولات داخلا لينا فكلشي علاش منوليوش شعب واحد ويعطيونا الجنسية الفرنسية وتولي حكومة فرنسية !!!
4 - سليم الأحد 25 غشت 2019 - 11:27
العرنسية هي مؤى الوالولينج walolingue هؤلاء الدين لا يتكلمون اية لغة...ولم يسعدهم الحض لتعلم اللغة. من قبل الله علم ادم الاسماء... و بما أن اللغة العربية فقدت موضوعيتها ورونقها وأصبحت لاتساير العصر فاخترعوا لغتهم العامية التي تمكنهم من التواصل و لو بصناعة مفردات جديدة تعبر عن أشياء و تفاعلات لم تكن في الماضي. الفرنسية كدالك التي تستعمل الان ليست هي لغة فولتير ... ادن العامية هي خليط من مفردات حية أو دات دلالة. onomatopées وهده فيها شيء من العبقرية. أتذكر يوما دهبت لاصطاد السمك مع صديق وحينما وصلنا البحر وجدنا بعض الصيادين و حينما تكلمنا معهم تفاجأت بأن لهم لغة خاصة بهم يعبرون بها باسماء غريبة لأنواع الحوت والمد والجزر وووليست تلك التي نستعمل ! المهم تايديبانيوا حتى ترجع للعربية ما سرق منها و هدا لن يكون لأن اولا هده حكومة عفى الله عما سلف و تانيا ادا رجعت الأمور إلى حالها الطبيعي فسنسمي الأسماء بمسمياتها مثلا البنكي باللص و ووالخ
5 - ريفي أصيل الأحد 25 غشت 2019 - 11:28
يعتقد الكثير من الشباب الغافل أن التكلم بالعرنسية (العربدة) أنها انفتاح وعبقرية حتى أصبح البعض يتبجح ويتباهى بهذا المرض اللذي يقتل هوية الإنسان من جذورها حيث يصبح منبوذا في هويته ومنبوذا أكثر في الهوية اللتي يحاول تقليدها.
6 - ادم الأحد 25 غشت 2019 - 11:30
الخلط بين لغتين ليس بالشيء الجديد. الكثير من اللغات ناتجة عن خليط ببن لغتين او لهجتين او اكثر. لربما الخلط بين العربية و الفرنسية هو نتيجة سياق زمني يجب التعامل معه بشكل ايجابي عوظ رفضه بل العرنسية قد تشكل جزءا من الحل او الحل كله فيما يخص اشكالية لغة التعليم بالمغرب شريطة اتقان اللغتين معا .
7 - عاطل الأحد 25 غشت 2019 - 11:30
كيف يعقل بين عشية وضحاها فرنسة المواد الدراسية ونحن نعلم مستوى التلاميذ الضعيف في الفرنسية. أتقو الله ياأصحاب القرار فنحن نعلم كم منكم جاهل أما الباقي راه كيتهجى العربية أما الفرنسية فلهم منها لغة الشارع
ماذامت إنتحرت وزارة التربية لماذا لم يفرضو اللغة الإنجليزية لغة المداولات العالمية لغة العالم أما الفرنسية فهي لاشيئ
8 - Sim الأحد 25 غشت 2019 - 11:33
حال شبابنا اليوم اصبح يغوص في عالم مظلم بدون بوصلة غير مكترث بما ينتظره مستقبلا
9 - رشيد الأحد 25 غشت 2019 - 11:39
النقاش حول اعتماد لغات اجنبية في التعليم الفرنسية او الانجليزية دليل واضح على فشل المنظومة التربوية في بلادنا.. ودليل على تذبذب الهوية والانتماء الذاتي عند صانعي القرارات السياسية.. الصين واليابان والكوريتين والتيلاند والهند وروسيا وإسرائيل ودول البلقان وباقي دول العالم تعتمد لغتها الوطنية في التعليم.. كل دول العالم تفتخر بلغتها وهويتها الذاتية ،باستثناء دول المغرب العربي الثلاثة المغرب والجزائر وتونس.. هذا المشكل غير مطروح تماما في الدول العربية الاخرى. هذا دليل واضح على سيطرة اللوبي الفرنكفوني أي آثار وبقايا المستعمر الفرنسي على فئات نخبوية سياسية في دول المغرب العربي الثلاثة.. هذا هو المشكل الحقيقي وليس اللغة العربية.. أمركم غريب يا مغاربة القرن الواحد والعشرين !!!
10 - الطيب بنكيران الأحد 25 غشت 2019 - 11:47
مايسمى بالإذاعات الحرة ساهمت وتساهم بشكل كبير في الانحطاط اللغوي التي وصل اليه شبابنا، اذ يكفي ان تستمع الى احد البرامج، التي هي أصلا تافهة، لتصاب بالقرف. اتساءل لو كانت احدى الإذاعات الفرنسية ثبت برامجها من فرنسا وتتواصل مع الشعب الفرنسي بالعرنسية لما احتج المستمعون وأقاموا الدنيا ولَم يقعدوها، اما في الموغريب فا الامر عادي جدا، رحم الله حافظ ابراهيم.
11 - ادم الأحد 25 غشت 2019 - 11:49
فرنسا و كباقي الدول تحمي مصالحها ليس فقط ببلادنا بل بدول اخرى كذلك. فرنسا تفرض علينل لغتها و منتوجاتها لانها تعمل على مساعدة المغرب في قضية الصحراء بمجلس الامن. المشكلة الحقيقية ليس فرنسا المشكلةو هو ان العرب يقاتلون بعضهم البعض و يطلبون من الدول الكبرى حمايتهم من بعضهم البعض و الحماية طبعا لها مقابل لولا افتعال الجزائر لمشكلة الثحراء لما تحكمت فرنسا بالمغرب بهذا السكل. الفيتو الفرنسي له ثمن في السوق الدبلوماسية.
12 - Youssef الأحد 25 غشت 2019 - 11:50
Le cas linguistique du Maroc est unique en son genre. A la naissance le marocain est pris entre l'enclume de l'apprentissage et trois outils pour le réaliser : la langue maternelle, la Darija ou Tamazight, la langue arabe, et plus tard la langue Française. En mélangeant tout cela dans la marmite de l'apprentissage le marocain developpe
ce que l'auteur de cette article appelle : العرنسية
13 - Mouatene الأحد 25 غشت 2019 - 11:53
حينما اخرج الى الشارع ارى شبابا مختلف تماما عن شباب الماضي فئة عريضة تتشبه بالبنات فئة اخرى لها حلاقة خاصة فئة تمتطي الدراجات وتسرق الهواتف فئة اخرى تشم السيليسيون فئة اخرى خبيرة في سيوف الساموراي.....

اما اللغة الفرنسية فشبابنا لا يتقنها كما يتقنها الافارقة
14 - متتبع الأحد 25 غشت 2019 - 12:01
سبب ظهور العرنسية يعود لكون لوحة مفاتيح الحاسوب كانت باللغة الفرنسية، و أن حروف اللغة العربية إن لم تكن منعدمة على لوحة المفاتيح، فإنها تكون صغيرة يصعب على المبتدئ تحديدها. بالإضافة إلى تلقي المعلوميات باللغة الفرنسية في جميع المستويات.
إلا أن إنتشار مواقع التواصل الاجتماعي أثر على جميع اللغات، بما فيها الأوربية، من خلال اعتماد مبدأ الاختصار أو الاستغناء عن les voyelles
15 - كاعي الأحد 25 غشت 2019 - 12:03
مجرد سماع العرنسية يشعرني بالاشمئزاز شكون تيهضر بعاد الفغونصي غي حنا اوشي دول فافريقيا معندها معنى الحضارة ماشي هي الفرنسية خلطو حتى تعياو الانجليزية هي لالهم دير غي بحت فيوتيوب على شي حاجة جرب الفغونصي اوجرب الانجليزية اوشوف مناش غتستافد الاستعمار باركا كلا لي عطا الله
16 - عرنسي الأحد 25 غشت 2019 - 12:04
"جميع المواد ستدرس بالفرنسية في جميع المستويات " واش حتى العربية والقرآن الابتدائي غاديين يكونوا بالفرنسية. نورتينا الله ينورك. اتقاي الله
17 - عربي الأحد 25 غشت 2019 - 12:05
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
ابتعدنا عن اللغة العربية لغة القرءان الكريم دستور الأمة الإسلامية و أصبحنا لا نتكلم إلا خليطا من عدة لغات عربية أمازيغية فرنسية إسبانية إنجليزية فأصبح المخاطب العربي أو الأمازيغي أو الفرنسي أو الإسباني أو الإنجليزى لا يفهمنا بل و يسخر منا ، أما ما يتعلق بالتواصل الإجتماعي بين شباب الأمة فحدث ولا حرج .
أما ما لاحظناه و لاحظه الجميع على مستوى تصريحات و خطابات بعض المسؤولين و بعض الإعلاميين فهو مؤسف جدا . حان الوقت لوضع حد لهذا التسيب اللغوي إعلاميا و إداريا و شعبيا .
الإسبانيون لا يتكلمون إلا الإسبانية
الفرنسيون لا يتكلمون إلا الفرنسية و هكذا الأمم الأوروبية الأخرى بالرغم من إتقانهم للغات أجنبية .
18 - تصحيح الأحد 25 غشت 2019 - 12:05
"العرنسية " اقدم من الفايسبوك وتطلق على طريقة الكلام حيث تختلط الفرنسية بالعربية وبالاخص الدارجة حيث كانت المدرسة تلقن كل المواد بالفرنسية ومنها التاريخ ودلك في الستينات والسبعينات .. ولدلك فهي اقدم من الانترنيت الذي لم يعرفه المغرب لا بعد 1995 وكانت العرنسية تنطبق على المنطوق في الحوار كما ان الدارجة تشبعت بمفردات فرنسية تم ليها وتطويعها " كلامونيت " "ستالاسيون " " برطمة " ... وبظهور " الهاتف النقال" العادي الدي كان لوح مفاتيحه بالفرنسية كانت " الرسائل النصية " تكتب بالحروف اللاتينية بمضمون دارجي . وظهرت أحرف جديدة ف 9 هي ق و 3 هي ع و 7 هي "هـ " .. تم تطبيق دلك في " غرف الدردشة " الشات " لكن المضمون اصبح دارجيا او عربيا . بحكم ان لوح المفاتيح في " السيبيرات كان فرنسيا . الا ان المضمون اصبح دارجيا خلصا . بحكم ان الفرنسية تراجعت فاصبحت العرنسية تشمل المكتوب . اما المنطوق فقد اندثرت الفرنسية بحكم ان المواد في المدرسة تدرس بالعربية . اما "الفايسبوك" الدي اتى في آخر المراحل فورث كل دلك العرنسية المنطوقة والمكتوبة . ولدلك فلوح المفاتيح الفرنسي هو السبب سواء في الهاتف او الانترنيت .
19 - عروبي الأحد 25 غشت 2019 - 12:07
هناك مقولة فلسفية تقول أن الطبيعة تخشى الفراغ...الفراغ هنا هو الفراغ الهوياتي و الفكري و اللغوي مادام شباب اليوم لا يتقن أي لغة لا عربية لا فرنسية إضافة على إشاعة لغة ممسوخة في الإعلام بكافة أنواعه ... هذا كله أنتج لنا شبابا بكما و هذه مسؤولية الدولة لأنها غائبة تماما في ردع من يشوه لغة الدستور إن لم نقل متواطئة
20 - عابر سبيل الأحد 25 غشت 2019 - 12:11
للاسف الشديد هذا دايل على اننا أمة لا تقرأ لا الإنتاجات العربية من رواية وقصة وحتى اخبار وغيرها بالفصحى طبعا ولا تقرأ الإنتاجات بالفرنسية او بلغات اخرى كالإنجليزية وغيرها لهذا نجد صعوبات كثيرة في التواصل باي من هذه اللغات لهذا نلجأ العرنسبة لانها تغطي على خيبتنا
21 - المغرب بلدي و هويتي الأحد 25 غشت 2019 - 12:11
العرنسية أصبحت موضة للكبار و الصغار، ألاحظ ظاهرة انتشرت منذ حين تتجلى في إقدام مجموعة من الأسر (الأمهات بالخصوص) على التكلم مع أبنائهم "بشبيه" الفرنسية (العرنسية) في الشارع ظنا منهم أن ذلك هو التقدم و الحداثة مع أنهم لا يتقنونها (في كثير من الحالات). ظاهرة خبيثة تؤدي إلى ازدواجية الهوية و تخريب التواصل مع المحيط أو حتى الفهم السليم، حيث أن الطفل يصبح أكثر انحطاط و عدوانية و أنانية لاعتقاده التميز في وسطه و انسلاخه عن المبادىء التي لا يتم تطويرها لديه بل على العكس يتم ترويج و ترسيخ هالة من الأفكار الظلامية لديه.
22 - خدوج الأحد 25 غشت 2019 - 12:13
الكلام لم يعد يجدي من هول ما يحدث في هذا البلد ...الناس تعيش و تستمتع بالحياة والعلاقات الاجتماعية ، ونحن نتعذب في صمت ، ماشي بسبب فقر أو حرمان ولكن نتعذب لوضع بلدنا بين الأمم ، نتعذب لهذا الشعب الذي ينحط أخلاقيا وعقليا وذوقيا كل مرة ويأكل بعضه بعضا ، نتعذب لأنه لم يعد لأي شيء معنى ...وهؤلاء سكان القصور والفلل أشك في أنهم بكامل قواهم العقلية ، لأن العاقل يعلم أنه الله وحدو هو الدايم وكل شيء يتركونه وراءهم فكفى قسوة واستبدادا راه هلكتو هاد لبلاد ودمرتوها
23 - أبو بكر الأحد 25 غشت 2019 - 12:13
انظروا إلى تعريفات المحلات التجارية ، الكل مكتوب بالعربية و الفرنسية.

حتى في الاماكن التي لا يرتادها أي سائح " فرنسي".

نحن مستعملي اللغة من أعطى لهذا النموذج التواصلي سلطته على العقول و السلوك. لاهيك عن حب الظهور و التمايز الذي تكلم عنه المقال.

نعم لمعرفة اللغات الاخرى و إتقانها و التواصل بها . ولكن ليس فيما بيننا .

فلن أفرط في لغتي و لو مع أجنبي ما دام في بلدي ، فليتعلم لغتي و ليتواصل بها معي.
24 - جمال الأحد 25 غشت 2019 - 12:14
لم ولن تكون اللغة العربية هي سبب فشل المنظومة التعليمية في المغرب بل هو عدم وجود الارادة الحقيقية للإصلاح وهذا بفعل اسباب داخلية واخرى خارجية تتعلق بالتبعية للدول الاستعمارية وعدم وجود رؤية واضحة لجهل المسؤولين وتبعيتهم لآسيادهم الدين لايريد ن الخير لهذه الامة.
25 - محسن الأحد 25 غشت 2019 - 12:16
اللغة الفرنسية ترتيبها التاسع عالميا او العاشر ومع ذلك اذناب الاستعمار متمسكين بها رغم انف المغاربة ...الله ينتقم من المسؤولين
26 - badr الأحد 25 غشت 2019 - 12:18
الله اعطيكم الصحة فريق هسبريس مقال في الصميم
27 - مصطفى الأحد 25 غشت 2019 - 12:28
علاش تحرر المغرب من الاستعمار مني مزال مصختو ب مما فرانسا؟؟
28 - جواد جواد الأحد 25 غشت 2019 - 12:48
التعليم في المغرب أصبح معطوبا ولا توجد إرادة حقيقية لإصلاحه لأن إصلاحه لا يناسب منظومة بأسرها تستفيد من هذا العطب المقصود وسيترك أبناء الشعب يتخبطون في هاوية سحيقة لا تحقق آمالهم وأحلامهم وتضيع مجهودات آبائهم سدا إنها سياسة التفقير والتحقير ووأد الأحلام ونشر الإجرام إنها سياسة تضر المواطن والأجيال القادمة
29 - المتداول الأحد 25 غشت 2019 - 12:59
إلى متى سنظل مستعمرين؟ لاحول ولا قوة إلا بالله العظيم
30 - مواطن الأحد 25 غشت 2019 - 13:06
هذه اللغة كانت منتشرة بين الأميين المتفرنسين الذين خلطوا الدارجة بالفرنسية منذ قدوم الاستعمار الى المغرب . لكنها تطورت عندما استوردناها من مطربي الرأي الجزائريين لتصبح لهجة الشرق لصيقة بالدارجة المغربية والفرنسية يستخدمها مطربو الراب بشكل فضيع . الشباب المغربي الشبه أمي يظنون أن هذه اللغة متطورة وتساير العصر بينما هي شخبطة لغوية ميعت لغتنا الدارجة الحقيقية حتى وإن كانت دارجتنا مزيجا من العربية والأمازيغية والإسبانية والبرتغالية والفرنسية فهي تبقى قريبة من قلوبنا . بحيث قام العديد من الزجالين بتطويرها وتنقيتها من الشوائب . رحم الله الطيب العلج .
31 - عامر الأحد 25 غشت 2019 - 13:09
لماذا فشل التعريب في المغرب؟
لعب رحيل الاستعمار الفرنسي ترك الإدارة المغربية بيد عملاءه الذين استغلوا الفراغ في الكفات للاغتناء الفاعش من خلال انشاء اقتصاد الريع سيطروا على البنوك والشركات والمراكز العليا في الوزارات. فرغم التعريب كل المراسلات وكل إلا اجتماعات تكون بالفرنسية. فإذا لا مجال للمتخرجين من المدارس العمومية للاندماج في المنظومة الاقتصادية والإدارية المغربية. الحل اللجوء إلى المدارس الحرة لأخذ نصيب من الوضايف. لم تكن إرادة حقيقية التعريب
32 - ايت الاجر حميد الأحد 25 غشت 2019 - 13:10
أيام كانت المواد العلمية تدرس باللغة الفرنسية واللغات وآدابها تدرس كلغة لم يكن لفيروسات مثل العرنسة ولا التدريج ولا التشمكير في التدريس مجال للظهور غير ان الإصلاحات المقياسية التي عرفها التعليم تحت مسمى إصلاح المنظومة التعليمية وعلى را سها التعريب في مطلع السبعينيات وبسبب عدم ملامستها للمنظومة في شموليتها فقد ان مالها الفشل وها نحن اليوم تكرر نفس التجربة اذ لا تكوين للأستاذة المعول عليهم في التدريس بلغة لا يمتلكونها كوسيلة للتواصل بها فبالاحرى التدريس بها.
33 - ملاحظ ضد تعريب التعليم الأحد 25 غشت 2019 - 13:25
الى 9: وهل اللغة العربية لغة الام في المغرب والجزاءر. قبل الاستقلال المغرب ان يتكلم اللغة العربية الشرقية. المغرب يعرب بالقوة والبترودولار واستعمال الدين.
34 - Med الأحد 25 غشت 2019 - 13:28
كون كان داك اللغوي فعلا قاري شويا غيفهم ان اللغات كلها في تطور مستمر وكتحقن بالمصطلحات كل يوم ومن كل اللغات ...وبلي هادي لي كيسميها عرنسية راها هي لي غتشكل لغة وثقافة البلد فالمستقبل ...وبلي المحرك ديال هاد الانتقاد عندو هو القومجية العروبية والفكر الناصري لي عندو جدور ماركسية شيوعية صوباتو الحرب الباردة...ومعندو حتا علاقة بادبيات النقاش العلمي...
وا راه العربية لي كدافعو عليها راها تطورات من الالاف ديال اللغات من مختلف انحاء العالم القديم دابا لقلتي الاسترلاب لي فخورين به راه مكون من كلمتين الاسترو ولاب بحال لابوراطوار بزوجهم كلمتين لاتينيتين زيد عليها الاستبرق كافور مرجان ... وكثير من الاسماء ...
باراكا من المزايدات الخاوية وقريو وليداتنا الانجليزية...
35 - الاسهل الأحد 25 غشت 2019 - 13:31
أضن أن العكس هو الصحيح لان المقررات الإعدادية والثانوية معرنسة A+B=
ماذا نسمي هذا
ومن جهة أخرى التلاميذ يعني أكثر من 60 ٪ لايتقنون لا العربية ولا الفرنسية لان الواقع لانتحاور بهاتين اللغتين في الشارع والمنزل
فإدا المشكل لم نفهم بعد أن سهولة التواصل هي التي تفرض نفسها
ماهي هي اسهل لغة تمكننا من التعبير ودون عناء
إنها الدارجة ياسادة
يجب في التحليل أن تنطلق من واقع وتحليله بتجرد والبحث عن مكامن الاختلالات الفعلية وليس الدفاع من اجل الدفاع
حينما أريد تبليغ فكرة ما في وقت وجيز هل أقضي بالموجود في رأسي أم أضيع الوقت في البحث بلغة ما وأنا لا أستطيع التعبير بها
36 - aigle marocain الأحد 25 غشت 2019 - 13:33
Le darija marocain est un hybride de Tamazight;arabe classique et de français;cette langue nommée darija est un mélange des langues Amazighes et de langue religieuse (langue d'ahl al janna).En réalité la seule langue naturelle convenable aux marocains est la langue Amazighe;à part ça les deux autres langues
. sont étranges pour le peuple marocain
37 - جرب !!!الفصحى الأحد 25 غشت 2019 - 13:35
تحية للجميع. يوما عن يوما أزداد يقينا أننا وصلنا إلى السقف الأخير. فبماذا تريدوننا أن نتحدث؟ هل بالفصحى!!! أمر مضحك فالناس تستخدم لغة توصل بها رسالتها سواء كانت العامية أو الفرنسية أو خليطا بينهما. كفانا تدخلا في شؤون الخلق والتفتوا إلى الإشكالات الحقيقة فهذه الصراعات مجرد أسطوانة يراد بها إلهاء الناس عن المشاكل الحقيقة وهي غياب الديمقراطية فلو كنا دولة ديمقراطية لفكرنا في استفتاء الشعب عن اللغة التي يريد. فهل تعريب التعليم أو فرنسته أو حتى أنجلزته ستحل مشكل التعليم بالمغرب؟ طبعا لا لأن المشكل في اللامساواة بين تعليم خاص بمواصفات خاصة وتعليم عمومي يراد له أن يفرخ جيوش العاطلين وأشباه الأميين!!!
38 - nadori الأحد 25 غشت 2019 - 13:38
فتحت عيني في مدينة الناظور مع وجود حي اسمه حي بوبلاو وفي هذا الحي الأطفال يتكلمون الامازيغية ممزوجة بالدرجة المغربية واستمرت تلك اللغة التي خرجت من واقع هذا الحي بحيث ربما بعد الاستقلال او بعد السبعينيات مغاربة امازيغ وعرب هاجروا الى مدينة الناظور وضمهم حي بوبلاي فبدأ العربي يتعلم من العربي والعربي يتعلم من الامازيغي وخلظوا الدرجة بالامازيغية وانتجوا ما كنا نحن الناظوريين نسميهط"عربية بوبلاو"
39 - مغربي الأحد 25 غشت 2019 - 13:54
اللغة العربية لم تفشل في تعليم السؤال المطروح ماهو سبب تعريب جميع مستويات إلا تعليم الجامعي ؟؟؟؟؟بل فشل فرنكفونيون لأنهم باعوا الوطن وأرتموا في أحضان الدولة العميقة وماما فرنسا الهدف من فرنسة التعليم هو أستثمارات الدولة العميقة في السيارات وأتصالات هذين قطاعين مسيرين من طرف من ماما فرنسا حتى التسيير جل مهندسين فرنسييون أما من يتشدقوا بتكوين المهني فجل حاصلون على دبلوم لا يجدون حتى التأهيل ولا تكوين مجرد خزعبلات والهدف الثاني من فرنسة هو رجوع للسنوات سبعينيات كان عدد أدبيين يفوق أضعاف العلميين يعني تفريغ الطلبة وتوجيههم إلى التكوين كشاة مساقة للدبح
40 - بوصلة الأحد 25 غشت 2019 - 13:54
كنعقل الكتابة بالعرنسية جات حيت كنا جوايه ال2000 كنا ما كنلقاوش پورطابلات فيهم العربية ؤ هذا دليل أنه بدل ما يجيبو لينا حاجة كتخلينا نتواصلو باللغة الام ديالنا بحال جميع الشركات كتلقاهم كيفرضو علينا حتى باش نكتبو ؤ نفس الشي فالبييسات فالسيبيرات لدرجة أنه كنعقل حتى المواقع ماكانوش كيبانو بالعربية كانت كتابة مخربشة بحروف لاتينية أما باش تكتب بالعربية ضرووووري يكون عندك ويندوز بالعربية ؤ هادي كانت شبه مستحيلة إلا ف ويندوز 3.11 هادشي ما تبدل حتى جا ويندوز 2000 ؤ تلفونات أندرويد ؤ آيفون

أما قضية لغة التدريس حنا مازال ماعارفينش حتى نجاوبو على شكون حنا ؤ شكون هي اللغة الام ديالنا واش العربية الفصحى؟ واش الدارجة المغربية؟ واش الأمازيغية؟ نهار نعرفو شكون حنا غادي نعرفو باش نقريو ولادنا
41 - زكام القنوات الأحد 25 غشت 2019 - 14:31
العرنسية مصدرها ومؤطريها ومبلغيها والقائمين على شئنها هم نشطاء القناة الثانية بامتياز وبعض الاداعات الجهوية وبرامبج الموضة والمطبخ .
42 - واش الأحد 25 غشت 2019 - 14:38
واش الفرنسية مهنة واش الفرنسية تقنية واش الفرنسية عمل واش الفرنسية علم واش الفرنسية رياضيات واش الفرنسية علم الحاسوب واش الفرنسية ميكانيك.......
43 - الأصييييل الأحد 25 غشت 2019 - 14:54
شخصيا، أحس بالغثيان كلما سمعت هؤلاء الذين يتكلمون بالعربنسية .هذا مرض يعشعش في مدينتي الرباط والبيضاء خاصة. لأنهم يظنون أنه عنوان الحضارة . والرباطيين، ولا سيما الخيلاء منهم، الذين يحسبون أنفسهم أنهم في باريس ، و ليسوا مغاربة كالآخرين، أصحاب ça va, merci,الحمد لله ,pardon ,normalement ,en face وقس على هذا..هم من شجع حتى المزاليط منهم بإستعمال العربنسية والأمَرٌ أنهم لايتقنون لاهذه ولا تلك. جهل مركب وظلمات بعضها فوق بعض. والشمال، كعادته، يبقى متحضرا . العربية لغتنا. وعوض merci وو....نقول، شكرًا ، الله يرحم الوالدين، كيف أنتنا أخاي، حنا بخير أخاي ، آش خبار الوالد والوالدة ... فرق شاسع.
44 - جمال الأحد 25 غشت 2019 - 14:58
رَجَعْتُ لنفسي فاتَّهَمْتُ حَصَاتي وناديتُ قَوْمـي فاحْتَسَبْـتُ حَيَاتـي
رَمَوْني بعُقْمٍ في الشَّبَابِ وليتني . . . عَقُمْتُ فلـم أَجْـزَعْ لقَـوْلِ عُدَاتـي
وَلَــدْتُ ولـمّـا لــم أَجِــدْ لعَـرَائـسـي . . . ر
سَقَـى اللهُ فـي بَطْـنِ الجَزِيـرَةِ أَعْظُمَـاً . . . يَعِـزُّ عَلَيْهَـا أَنْ تَلِيـنَ قَنَـاتـي
حَفِظْـنَ وَدَادِي فـي البلَـى وَحَفِظْتُـهُ . . . لَهُـنَّ بقَلْـبٍ دَائِــمِ الحَـسَـرَاتِ
وَفَاخَرْتُ أَهْلَ الغَرْبِ ، وَالشَّرْقُ مُطْرِقٌ . . . حَيَـاءً بتلـكَ الأَعْظُـمِ النَّخِـرَاتِ
سَرَتْ لُوثَةُ الإفْرَنْجِ فِيهَا كَمَا سَرَى . . . لُعَابُ الأَفَاعِي في مَسِيلِ فُـرَاتِ
فَجَـاءَتْ كَـثَـوْبٍ ضَــمَّ سَبْعِـيـنَ رُقْـعَـةً . . . مُشَكَّـلَـةَ الأَلْــوَانِ مُخْتَلِـفَـاتِ
إِلَى مَعْشَرِ الكُتّابِ وَالجَمْعُ حَافِلٌ . . . بَسَطْتُ رَجَائي بَعْدَ بَسْطِ شَكَاتي
فإمَّا حَيَاةٌ تَبْعَثُ المَيْتَ في البلَى . . . وَتُنْبـتُ فـي تِلْـكَ الرُّمُـوسِ رُفَاتـي
وَإِمَّـا مَـمَـاتٌ لا قِيَـامَـةَ بَـعْـدَهُ . . . مَـمَـاتٌ لَعَـمْـرِي لَــمْ يُـقَـسْ بمَـمَـاتِ
45 - جلال المسفيوي. الأحد 25 غشت 2019 - 15:44
قال رسول الله صلى الله عليه وآله و سلم( من كان يحسن أن يتكلم بالعربية فلا يتكلم بالعجمية فإنه يورث النفاق).رواه الحاكم في مستدركه.
46 - مواطن مغربي الأحد 25 غشت 2019 - 15:45
بكل صراحة الفرنسية و العربية الفصحى
لغتان دخيلتان في المجتمع المغربي
و الرجوع الى الاصل اصل و هكذا لو درسنا
الامازيغية لكنا في صفوف الدول المتقدمة
دون اغفالنا للعربية لغة ديننا .و بذالك نتبت
للعالم خصوصيتنا التي تميزنا بين الامم.
وتدريس العلوم العصرية بالامازيغية افضل
من تدريسها بالعربية .و كوننا بلد افريقي
اقرب الى اوربا تعلم الفرنسية و الانكليزية
امر ضروري للتواصل مع باقي دول العالم
و خاصة دول افريقيا .
و في الالعاب الافريقية التي تقام في بلدنا
كانت اللغتين الرسميتين هما الانكليزية
و الفرنسية اما العربية لا توجد الا في دول
شمال افريقيا .و مجموعها 6 دول .
و هذه اللغة لا تحضى بالاهمية عند عموم شعب هذه الدول.دون ان ننسى ان اكثرهم
ينادون بتدريس لغة الام الامازيغية.
47 - بن يعقوب الأحد 25 غشت 2019 - 16:06
حنا اولاد الجنوب الشرقي بالخصوص الريصاني مرزوكة التالي تيهضر 3-4اللغات تيجو الناس دياب الداخل تيعيقو علينا بالفرنسية هديك اللغة متنحملهاش آخر وحدة نهضرو بها.لو كانوا يعرفون اننا نتكلم الإنجليزية والإسبانية والألمانية والإيطالية.والبرتغالية...بطلاقة لاانكمشو. متنبينوش ليهم او تنخليوهم اعبرو.
48 - anwar ubarnus الأحد 25 غشت 2019 - 16:07
لا الفرنسة ولا العربنة هو الحل لسبب بسيط وهو أن لغة الأم المغاربة هي الأمازيغية والدارجة. إن الدارجة و الأمازيغية هما لغتان للحوار والتعارف والحميمية وتبادل الآراء والتبضع والتعبير والشطيح و الرديح وووو في الوسط العائلي والأسواق العمومية والشارع العام والمقاهي والحمام.
إن الذين يدافعون عن العربنة و الفرنسة يحاولون إخفاء الغابة بشجرة واحدة.
أما العرنسية فهي لغة اختصار موجودة والظاهرة موجودة في كافة بقاع العالم.
49 - محمد الأحد 25 غشت 2019 - 16:09
الفرنسية هي الحل و الانجليزية في المستقبل لان التلميد بعد البكلوريا يجد صعوبة في فهم الدروس كما ان الترجمة للغة العربية لاتتم على النحو الجيد
50 - توضيح الأحد 25 غشت 2019 - 16:11
ألى 43 واش أخاي عربية؟؟؟؟؟
الدارجة هي الاسهل
51 - محمد بنمحمد الأحد 25 غشت 2019 - 16:50
يجب وضع الفرنسية في الخانة التالتة او الرابعة وترك اللغة الام العربية في الخانة الاولا و وضع اللغة الانجليزية في الخانة التانية بحكم اللغة الانجليزية لغة عالمية وليست كالفرنسية والتي تبقا حبيست دولتين او تلاتة دول في العالم.
52 - مواطن الأحد 25 غشت 2019 - 17:03
معظم الدول المتقدمة او جميعها ساهمت في تحقيق رهانتها عن طريق اعتماد لغة البلد في التدريس و في جميع المجالات الاخرى حتى في قطاع الصحة.
53 - جلال - آسفي الأحد 25 غشت 2019 - 17:21
عندما تلتقط بعض المحطات الإذاعية سينتابك الذهول ....حتى زمن قريب مثلا كنا نسميه الديك الحبشي بيبي اما الان فقد وصل زحل بلاداند! القبح، الرتابة، الوقاحة...
54 - من 43 الى 50 الأحد 25 غشت 2019 - 17:51
نحن بصدد من يمزجون العربية بالفرنسية.(العربنسية). من الأفضل في رأيك، أن أقول : كيف إنتنا أخاي مزيان ؟ (باللهجة الشمالية) كيف أنت ياأخي بخير...او كيف أنت ياخويا ça va ؟ بلهجة الرباط و. casa, حتى الدار البيضاء لاتنطقوها بالعربية.
55 - احمد الأحد 25 غشت 2019 - 18:53
الله يعطيك الصحة آسي جمال. أحسن تحليل لحالنا اللغوي جاء به هذا الاستاد.
السيارة لا تسير بدون بنزين ولا قائد يقودها. كذلك اللغة:على الدولة أن تختار ماذا تريد وتتبعه بدون تسيب!
اختارة لجنة التعريب ومند أربعة عقود اللغة العربية دون تتبع ودون أن تجني من هذا الاختيار ولو تجربة واحدة.
والآن عندما وصلنا إلى النفق المسدود حيث لا عربية ولا فرنسية أرادوا الرجوع بنا الى نقطة الصفر!
ماذا كانت هذه اللجنة تعمل طيلة هذه السنين الماضية؟
56 - مواطن مغربي الأحد 25 غشت 2019 - 19:44
العرنسية مادة دسمة عند بعض المغاربة
و لاسيما الذين يظهرون في شاشات بعض
القنوات من فاكهيين و مغنيين و بعض مقدمي السهرات و بعض المخرجين السنماءيين و الممثلين و تزيين كلامهم بكلمات فرنسية و كانهم يقولون بانهم
مثقفون .
و اتذكر في بداية الستينات و انا في الاولى
تانوي ( collège ) استاد فرنسي و هو يقول: il existe 2 sorte de Français :
_ le français des français
_ le français des Marocains
_ le français du souk
و هذا الاخير هو العرنسية .
و يزيد يقول : j' aime écouter Hassan 2 quant il parle français .
و يقول ايضا : j' aime l' hymne national
اي النشيد الوطني .
و قد احق في ذالك .
رحم الله الحسن الثاني لقد كان بارعا في التكلم بالفرنسية و هو افضل نطقا و تعبيرا
من الفرنسيين .
57 - تابريكت الأحد 25 غشت 2019 - 22:21
ما نخشاه هو ان تنتشر العرنسية و تصبح مع مرور الزمن رغما عن الكل لغة وطنية بدون ما نشعر و ربما ياتي جيل و يطالب بترسيمها
58 - ادم الاثنين 26 غشت 2019 - 01:19
الاحظ ان التحليل الموضوعي لا يعجب الناس بل ان الناس تتفق كثيرا مع الدعاء و تنقط جيد للدعاء ولهذا فانا ادعو الله ان يصلح حال عقولنا. يا اسفاه على امة تحاول مناقشة مشاكلها دون تفكير. من اايوم باي باي التعاليق
59 - جريء الاثنين 26 غشت 2019 - 02:27
اللغة الفرنسبة هي لفة مفروضة، و الكل صفق بغير خاطره، فرنسا خرجت و تركت ازلامها، و الاستعمار باق و يتمدد
60 - FARHAT الاثنين 26 غشت 2019 - 04:50
لكل لغة قواعدها فلا نصطنع بعض الاكاذيب وترويجها بين الناس العالم قاطبة
يسير نحو التصنيع والاقتصاد.الرقمي . و الذي يعيق تدريس المواد العلمية بالعربية هو ان الدول الناطقة بها لم تجتهد في تطويرها ونشرها عبر العالم
مند سنين . لقد فقد العالم العربي اساتذة اللغة العربية (احمد لخضر غزال ) وغيره . وبذلك.لا يمكن للمغاربة التقدم دون تدريس العلوم باللغة الانجليزية
لانه حتى باللغة الفرنسية يستحيل ان نساير المكوك العلمي الدي تسير به الدول الاخرى . العربية حقا لغة ام لا يجب ان نعزلها عن برامج التعليم
السؤال الذي يطرح نفسه هل للمغرب اساتذة اكفاء في اللغات الاجنبية
لقد فقدت الدولة مقود التعليم و هو يسير نحو الهاوية
61 - عبدو الاثنين 26 غشت 2019 - 17:28
إذا وصل العشق للغة العربية لهذا الحد المخيف . فلما الهرولة ، وطلب اللجوء ، وإنكار للجنسية ؟! أهو كلام و السلام ...إنها سوق ممتازة من الدعوات الاسترجالية، لإظهار المعرفة المجتمعية في شؤون مجتمع قبلي عرقي متعدد اللهجات. وكفى !! من فضلكم انتظروا قليلا. لأن الحل سيأتي مع حلول الجهوية المتأنية والتابثة .
62 - العلوي الثلاثاء 27 غشت 2019 - 19:58
في صميم آفة "العرنسية" : أعتقد أنه من الواجب على السلطات العمومية المختصة أن تقوم بحملة ضد كل من يستعملها في الفضائات العامة، وأخص بالذكر منها الكتابات في لوحات الإشهار، في الشوارع وفي الجرائد ، وحتى في وسائل الإعلام السمعية البصرية , وربما حتى عبر الإشهارات الخاصة ببعض شركات الهاتف المحمول والمبثوتة عبر خطوطها إلى الزبناء
المجموع: 62 | عرض: 1 - 62

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.