24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الحكومة ترفض خفض الضريبة على الدخل في "مالية سنة 2020" (5.00)

  2. احتجاج الانفصاليين يطلق حملة اعتقالات في كتالونيا (5.00)

  3. إثقال كاهل ميزانية الدولة بتقاعد "الوزراء المغادرين" يصل البرلمان (5.00)

  4. القوات المسلحة بمعرض الفرس (5.00)

  5. جدل العلاقات الرضائية (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | موجة تعليقات ساخرة تستقبل ميلاد "حزب الحب العالمي" بالمغرب

موجة تعليقات ساخرة تستقبل ميلاد "حزب الحب العالمي" بالمغرب

موجة تعليقات ساخرة تستقبل ميلاد "حزب الحب العالمي" بالمغرب

موجة من التهكم رافقت إعلان ميلاد حزب جديد يعزز المشهد السياسي المغربي، أطلق عليه الواقفون وراءه "حزب الحب العالمي". انتقادات عديدة، وسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي من هذه المبادرة التي قادها مجموعة من الشباب والفاعلين المدنيين، على اعتبار أن هذا الحزب يروم حسب مؤسسيه "إشاعة الحب والعواطف الإيجابية في الأسرة، في الحي، في المدرسة، في العمل، وفي المجتمع ككل".

واعتبر العديد من النشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي أن هذا الحزب الجديد الهدف منه "تمييع المشهد السياسي أكثر مما هو عليه اليوم"، إذ كتب عبد الله الحرش في صفحته على "فيسبوك": "الهدف من تأسيس الأحزاب كان دائما هو تعبئة الجماهير من أجل مطالب جماعية مثل: الحرية، الكرامة، العدالة الاجتماعية، الديمقراطية. وأسماء الأحزاب كانت دائما عندها واحد الرهبة عند المتلقي لي هو النظام".

وتابع المتحدث وهو يعلق على اسم حزب الحب العالمي: "واش بهاذ الاسم غادي نعبئو الجماهير! واش بالبضاض غادي نحاربو الفساد؟ ولا بجادوغ غادي نغيرو الدستور؟ وثانيا واش الحب مطلب جماعي ولا فردي؟ واش عندنا مشكل ديال الحب؟ ياك حنا شعب كنحبو بالفطرة! المناضلين كيحبو الوطن، العياشة كيحبو الملك، الخوانجية كيحبو الله والرسول، البرجوازيين كيحبو المال حبا جما..إوا علاش مصدعينا؟!".

أما الصحافي هشام تسمارت فكتب معلقا على المولود السياسي الجديد: "أحدث فصل من فصول التهريج المغربي: حزب الحب العالمي. لو تعلق الأمر بجمعية ومنظمة غير حكومية لبدا الأمر مستساغا، لكن أن تجد أشخاصا عاقلين ينشطون سياسيا على هذا النحو فذاك من المضحك المبكي"، داعيا في إطار التهكم إلى "تأسيس حزب الكسكس المغربي، وبرنامجه العريض: دفع الدولة إلى الاعتناء بسنة الكسكسة وتخصيص برنامج وطني للتشجيع على تناول الوجبة".

ولَم تقف التعليقات الساخرة والمتهكمة من هذا الحزب عند هذا الحد، إذ كتب أحدهم معلقا على خطوة هؤلاء النشطاء: "نشطاء نهار 14 فبراير عندهم عطلة..شروط الانتماء تكون عندك مشاعر زايدة، كتبغي كلشي من أول نظرة ومن أول لقاء..كبدة رهيفة وقلب هشيش..تعطف على إنسان.. حيوانات، ونبات والكائنات الحية وغير الحية".

ويرى العديد من المتتبعين أن هذا الحزب يعكس ما يعيشه المشهد السياسي المغربي من تخبط وارتجالية وعدم قدرة على مسايرة تطلعات المغاربة، بينما يرى عبد الكريم سفير، وهو من مؤسسي هذا الحزب، أنه "مولود جديد نتمناه قيمة مضافة ونوعية إلى جانب القوى الحزبية والسياسية المحبة للخير والعدالة وترسيخ القيم السامية"، مؤكدا أنه "حزب في طور التأسيس قائم على الفلسفات الإيكولوجية وأخلاق العناية وأسس أخرى".

وزاد المتحدث نفسه أن "زمن الكائن الإيكولوجي والمواطن البيئي لم يعد ترفا نخبويا كما يظن الكثيرون، بل أصبح خيارا إستراتيجيا في العالم بأسره، هدفه التنمية المستدامة، والحفاظ على البيئة، وحماية التنوع الإيكولوجي ونشر المحبة والسلام بين كل الكائنات".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (91)

1 - محب الجمعة 23 غشت 2019 - 17:22
خالف تعرف. هذا الحزب سيجد الدعم والمشاركة الكثيفة،
2 - moussa الجمعة 23 غشت 2019 - 17:28
Whattt??! I honestly thought this was some kind of joke! I guess it’s sadly still a joke, our country is doomed for sure.
3 - طيف الماضي الجمعة 23 غشت 2019 - 17:29
سبحان الله!!!! تطالبون بالحرية في الرأي و في العمل السياسي و في كل شيء و بعدها تستبدون برأيكم.. من حق أي فرد أو جماعة من الناس أن تؤسس أحزاب أو جمعيات مادامت تلتزم بالقانون و تحترم الدين و ثقافة البلد، و بعدها يبقى للمصوتين الكلمة الاخيرة. و ضحكتني ملي قال ديك خانا تعبئة الجملهير؟؟؟؟ واش كضحك على راسك ولا على الناس. الشعب المغربي كاع مكيأمن بالأحزاب السياسية و لا العملية السياسية برمتها. خلي الحب العالمي لي جاي بفكرة خارج الصندوق منعرف يمكن يضيفوا شي حاجة للمشهد المضحك لي كتسموه سياسة في البلد.
4 - سوسي الجمعة 23 غشت 2019 - 17:30
سأصوت على حزب الحب العالمي و لن اصوت على حزب النذالة و التعمية
موعدنا في 2021
5 - وكواك الحق الجمعة 23 غشت 2019 - 17:34
مع أزمة المغاربة مع الصحة و التعليم و الشغل أو في الواقع قلة الصحة و أزمة التعليم و انعدام الشغل ببلدنا وجب تأسيس حزب الحبة ...
6 - محمد سلا الجمعة 23 غشت 2019 - 17:36
اصلا الاحزاب الموجودة غير قادرة على التاطير واشراك الشباب في الحياة السياسية ، احزاب فاشلة وغير قادرة على مواكبة عجلة التنمية في المغرب احزاب لم تستطع تطبيق الرؤية التي رسمها صاحب الجلالة للمغاربة وللمغرب احزاب همها الوحيد هو الامتيازات والتقاعد التي وفرها لها البرلمان لممثليها في البرلمان كثرة الاحزاب وكثرة التسميات بدون فائدة احزاب وخير على ذلك يوم افتتاح البرلمان ولهفتهم على الحلوى وسرقتها ماذا تنتظر من هؤلاء لا شيء.
7 - Mouatene الجمعة 23 غشت 2019 - 17:39
من خلال التسمية يتبين انه حزب له استراتيجية مابعد الحرب العالمية الثالثة
8 - مداويخ الجمعة 23 غشت 2019 - 17:48
بدون شك سيكون شعار هذا الحزب في الانتخامات المقبلة هو القلب ❤️
9 - محمد الزموري الجمعة 23 غشت 2019 - 17:50
لا نستغرب من الأحداث التي تفاجئنا في زماننا هذا الذي أصبحت فيه الثقافة والسياسة والعقلانية في مهب الريح لأنه كما يقول المثل عندما سكت أهل الحق عن الباطل ظن أصحاب الباطل أنهم على حق بماذا سوف ينفعنا هذا الحزب الذي يحمل حزب الحب العالمي والحب نفسه لا يباع ولا يشترى إنه مكتسب .
10 - فاجنر الجمعة 23 غشت 2019 - 17:50
مزيانة الفكرة علاش التهكم!راه ممكن يحصد نتائج مهمة حيت الناس عيات من الأيديولوجية الخاوية لي كيفرضوها علينا الأحزاب والتيارات المؤدلجة،ومع ان في المقال لم ترد اهم برامج وافكار ومرتكزات الحزب لكن نريد ان يكون حزبا ثوريا بمعنى الكلمة وليذهب الاسلام السياسي الى الجحيم
11 - محمد الجمعة 23 غشت 2019 - 17:50
فليكن اسمه حتى حزب الجن المهم هي نتائج وخدمة المواطن والوطن
12 - مواطن محب الجمعة 23 غشت 2019 - 17:51
نقول بالعامية كان عندو فيل زادوا فيلا
هل المغرب بحاجة إلى زيادة أحزاب ألم يكفيهم
45 حزب تنام داخل قبة البرلمان كفا من هذه المهزلة أصبحنا أضحوكة للعالم .
13 - أعجبني الجمعة 23 غشت 2019 - 17:52
ساصوت لحزب الحب. المغاربة لم يعودوا يتدوقون طعم الحياة و الحب بعدما قضت عليهم الفردانية والأنانية. أظن أن الحب هو الحل.
14 - جعفر الجمعة 23 غشت 2019 - 17:52
هو لي كان باقي ناقص صافي دبا ولينا دولة ديموقراطية محبة للعالم
15 - hicham الجمعة 23 غشت 2019 - 17:57
على الأقل خليو غير حتى 14 فبراير يكون بعدا هاد الحزب اسم على مسمى زعما لقايتو البلاد بقرة حلوب كاتحلبوها باسم الأحزاب والنقابات والجمعية باش تاخدو الدعم لي كانخلصوها حنا من اقتطاعات الضرائب انا في مكانكم استحيي لان التربية والمبادئ ذهبت أصبحنا نعيش مع الانتهازيين أصحاب المصالح والمطامع طفروه حتى الأحزاب الأولى اختم كلامي حسبي الله ونعم الوكيل البلاد غادة غير بالدفيع
16 - لاهاي الجمعة 23 غشت 2019 - 17:58
انا ديما كنقول هولاء المعلقين راه معندهومش شغل الا الانتقادات لو كان الوقت عامر عندهم لدخلوا سوق راسهم لاكن لا شغل ولا مشغلة تملىء لهم الوقت الا المقاهي وتضييع الوقت في ما لا يعنيهم
17 - sonk sonk الجمعة 23 غشت 2019 - 17:58
لماذا التهكم على الاسم فلو اعتمدنا على اسماء الأحزاب فاسم العدالة والتنمية اسم على غير مسمى
هذا الحزب الجديد ورغم هشاشة المشهد السياسي
يمكن ان يحقق ما لم يحققه غيره
18 - خالد الجمعة 23 غشت 2019 - 17:59
أقول للساخرين و المتهكمين ما كانت تردده جدتي رحمها الله : الضحك فيكم و ما حاسّين !!!!
19 - لا منتمي الجمعة 23 غشت 2019 - 18:00
جميعا من أجل نصرة حزب الحب العالمي
20 - مواطن2 الجمعة 23 غشت 2019 - 18:01
لا يمكن الاستغراب في ارض المغرب...كل شيء وارد.عشرات الآلاف من الجمعيات تحت اسماء وشعارات متعددة...تتلقى دعما ماديا غير خاضع للمراقبة والمحاسبة...دعم يختلف من جمعية لاخرى ...وبعد الجمعيات الاحزاب التي اصبح عددها مخيفا....انشطتها محصورة في اغلب الاحوال في صراعات مزمنة فيما بين افرادها او فيما بينها...حتى ان البلاد اصبحت لا تستفيد من تلك الاحزاب.فلا غرابة من تاسيس حزب يسمى بما سمي به. في المغرب قد ترى كل عجب.....انه الواقع الواقع.وكل يوم ياتي....يطلع بالجديد.....الجديد الذي لا فائة فيه.
21 - توناروز الجمعة 23 غشت 2019 - 18:03
سمية زوينة حزب الحب العالمي وخا مايدي حتى صوت ولاكن يفرق الحب و الفرحة بين عباد الله بدل حزب الغمة و الغمامة الكحلة ديال اللاعدالة و لاتنمية
22 - hamdi الجمعة 23 غشت 2019 - 18:03
المغاربة يكرهون بعضهم ، اينما ذهبت لا ترى سوى بشر عابس يكره كل ما حوله ، نحتاج الحب في كل مكان ، في الاسرة في المدرسة في العمل في الشارع . الكل يبتسم الكل يحب اي شخص كيف ما كان .نحن في امس الحاجة لهذا الحب الذي بدونه سنبقى في ذيل ترتيب الامم ،
23 - الياس الياس الجمعة 23 غشت 2019 - 18:05
هد شي لي كان خصنا سلينا. ......
24 - Adam الجمعة 23 غشت 2019 - 18:05
اساس المشكل ليس في الاسم بل في تناسل الأحزاب وتوالدها وكان الأحزاب 36الاخرى انجزت مهمتها بنجاح ....احزاب المغرب تتناسل كالفطريات ضررها اكثر من نفعها و لكم في التناحر حول الكراسي والاسترزاق من مواءد الرحمان وريعها خير دليل... اما عن النظال والقيم الكونية في البناء والتضحية فهي بعيدة بعد المشرق عن المغرب
25 - عمرو الجمعة 23 غشت 2019 - 18:10
فعلا ما اصبح ينقصنا اليوم هو الحب فالسياسة المصرفة من طرف بعض الاحزاب التقليدية و الطارئة كما عايشناها لم تفكر ابدا في هذة القيمة الرائعة بل كان همها هو جمع الاصوات بكل الطرق بدءا بالعنف وانتهاءا بالرشوى وهي بهذا قد اوصلتنا الى مانحن عليه اليوم من بؤس على اكثر من مستوى .وان هذا الشباب الدي فكر في اهداف هذا الحزب الناشئ لهم اذكى من كافة السياسيين .اتمنى ان ينجح ويحصد كافة المقاعد وبالطبع ان يضم الى جانبه من يهتم بالعقل والمعقول لنكون بهذا قد حققنا التوازن بين العقل والعاطفة وهما اساس الشخصية منذ الاز ل
26 - Maazouz الجمعة 23 غشت 2019 - 18:11
اللهم الحب ولا أحزاب حب وتبن. مع احترامي لبعض الأحزاب
27 - غريب الجمعة 23 غشت 2019 - 18:11
سؤال ؟ من المستفيد من التداعيات التي يعيشها المغرب بتيني سياسات غريبة و ضد ارادة الشعب و لا تخدم ورلازتصلح للشعب باي شكل من الاشكال ؟ من المستفيد من تخريب التعليم و قطاع الصحة ؟ حتى أصبح الشارع مدرسة مؤثرة أكثر من المدرسة "المعلمين " ؟؟ ما الهدف من إدخال "معلمين" بالتعاقد لا تكوين و لا تجربة لهم في مجال التعليم ، كاد المعلم أن يكون رسولا " في قديم الزمان " ؟ تقريبا جميع اجهزة و وزارات الدولة فاسدة ولا احد يحاسب و لا تحقيق مرفوع ؟ غريب
28 - العباسي محمد الجمعة 23 غشت 2019 - 18:12
صرنا نعيش في عصر المعارضة لأجل المعارضة الى أن تتميع المعارضة و ليس تمييع الاحزاب ،إن الساخرين المتهكمين الحاطين من شأن الإبداع و المبدعين و من قدر النجاح و الناجحين و من مقام الفكر و المفكرين هم في الأصل سفلة القوم عجزة فكريا و عاطفيا و معاقين خلقيا و خلقيا و لا يفلحون إلا في السخرية السوداء و التهكم الأبله و التعاليق الجوفاء ،أما الحب و العواطف الجياشة فلا يتحلى بهما إلا من خلقه الله إنسانا فعلا و وهبه عقلا نيرا و قلبا طهورا ،فمرحبا بحزب الحب العالمي و بئس أحزاب الكره العالمي و البغض العالمي و الفساد العالمي .
29 - حمان الجمعة 23 غشت 2019 - 18:15
خاصنا حزب آخر أسموه /حزب الطنز العكري/
30 - وجدي الجمعة 23 غشت 2019 - 18:16
C'est le top de la crise quand la politique se ridiculise, l’éducation se populise, le pays se dépayse, la religion se radicalise , les marocains se femminisent.........................................................................................................................................
31 - يويو الجمعة 23 غشت 2019 - 18:19
مبقى حزب الحب خاصكم واحد حزب اخر هو حزب الخبز
32 - الحبايب الجمعة 23 غشت 2019 - 18:19
واش غي خدموا هاذ البلاد بالحب والتقليل انتاع الدراري خاص اصلا كل الأحزاب تتحل لأنها صورية فقط التخربيق الخاوي
33 - العبدي الجمعة 23 غشت 2019 - 18:21
المغرب محتاج إلى أطر مثقفة لها تجربة تدير دفة الحكم و ليس إلى دكاكين حزبية تتناوب على تقسيم الكعكة فيما بينهم لقد سئمنا منهم.
34 - وجهة نظر الجمعة 23 غشت 2019 - 18:21
الإسم الذي أطلق على هذا الحزب لا يهم بل الأهم من ذالك هو إنشاء هذا الحزب في هذا الوقت بالذات قبل الإستحقاقات المقبلة علما أن الأحزاب الكلاسيكية لم تستجيب لطموحات الشعب المغربي فإذا كان هذا الحزب يتماشى في إيديولوجياته مع تطلعات الشعب فسيكون بديلا وخيارات مناسبا.
35 - البيضاوي الجمعة 23 غشت 2019 - 18:24
المغاربة أصبحوا شعبا يكره بعضه البعض لا يثقون في بعضهم البعض كل شيء بالنسبة لغالبيتهم اسود يحبون من ينتقد ويسود. حقا نحن في حاجة لمن يعلمنا أن نحب بعضنا البعض ونحب الحياة ونبتسم لبعضنا البعض ونرى الكون جميلا فمرحبا.
36 - مغربي الجمعة 23 غشت 2019 - 18:28
لو كانت نيتهم صافية لاطلقوا عليه على الاقل حزب السلام او المحبة. ولكن الحب معيقة .....
37 - كاوكاو الشرق الجمعة 23 غشت 2019 - 18:29
* تسمية جميلة ورائعة ، سأصوت عليه ، ولأول مرة في حياتي ،
بشرط ألا ينخرط فيه رُحَّـل وافدون من حزب النذالة والتعمية .

* من همسة حب لقيتني بحب وأذوب في الحب .
38 - انما الصدقات الجمعة 23 غشت 2019 - 18:29
حب إيه الي انت جاي تحكي عليه (ام كلثوم ) من خلال النظرة الارتجالية الأولى ليافطة (حزب الحب العالمي ) يوحي بوجود فائض من الحب عندنا قابل للتصدير للعالم،وخير دليل اليوم فقط عمليتان انتحاريتان شاهدتها على صفحات الهسبريس، ويوميا،ناهيك عن قتل الفروع للأصول وبالعكس، اخ أكل حق إخوته في الأرض ويتحدث السي لشكر عن المساوات في الارث، ما اخذينا الي أعطانا الله سبحانه وتعالى، عاد ناخذو ما يريد السي لشكر وقبيله، وابتلينا (بحكومات) تشنف جروحنا أن صح التعبير بصنفونية اللجان على رأس كل عقد من الزمان،الا يكفينا كذا حب.
39 - حزب محترم الجمعة 23 غشت 2019 - 18:29
ما أحوجنا للحب في مدننا وفي أحيائنا. لا حظوا كيف يعامل الكثيرون بعضهم البعض. اشمئزاز وتذمر أنياب مكشرة، سب وشتم كلام ساقط في الأزقة لترهيب المارة وبالتالي لكسب المكانة في الوسط الاجتماعي. ما أحوجنا للحب
40 - مغربي اصيل الجمعة 23 غشت 2019 - 18:32
عندما يكون الاسم من وحي شباب مغربي غايته التأسيس الاخاء والمحبة والتضامن واشاعة قيم المواطنة التي التقصي أحدا ... يقابل بالاستهجان والسخرية،في الوقت الذي نرحب فيه بالاحزاب ذات النفحة المعطرة بالنزعة القومية والدينية القادمة من خارج الحدود : الاتحاد الوطني ،الاتحاد الاشتراكي،العدالة والتنمية،الطليعة،... وهكذا ، رغم أن الذي يهم هو ان يكون الحزب قادرا على التعبئة وخدمة الصالح العام،لتغيير هذا الجمود الذي عليه المشهد العام للسياسة بالمغرب،حزب تؤطره فعاليات شبابية متنورة غير قادمة من حطام الاحزاب الحالية التي لم يعد لوجودها طعم ولا لون ولارائحة،غير المرارة والقتامة وروائح الفساد ... فمرحبا بكل جديد يروم الخير لهذا البلد الحبيب
41 - خديجة الجمعة 23 غشت 2019 - 18:35
لماذا نندهش ونستغرب عندما نتحدث عن الحب ؟ الاترون ان ما ينقصنا هو الحب ؟ اليس الحب هو الاصرة والعلاقة التي بها نجتمع ونود بعضنا ونتعاطف في ما بيننا .. الاديان دعت الى حب الناس بعضهم لبعض حتى يعيشوا في سلام . السيد السيح قال " احبوا اعداءكم " لان بالحب لم يبقوا اعداء ونبينا عليه الصلاة والسلام قال : "مثل المسلمين في تراحمهم كالجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى " اليس حب الله ورسوله هو اسمى حب في الوجود ؟ ومعه حب كل ما خلقه الله .. ان تاسيس حزب يدعو الى الحب افضل من الدعوة الى الكراهية والتي نراها الان تعم العالم .. دعوا الحب يدخل بيوتكم ومدنكم وقراكم وحياتكم واحبوا بعضكم حتى نعلم العالم ان بالحب نحقق السعادة وبالحب نبني ونعمر لا بالكره الذي يهدم ويدمر .
42 - tito الجمعة 23 غشت 2019 - 18:36
بعض الأطراف تؤمن بفكرة الصراع والغلبة ونبذ الآخر هدا الحزب جاء لإشاعة روح المحبة من خلال هدا الشعار يمكن أن يشكل إضافة للمشهد الحزبي.
يروم حسب مؤسسيه "إشاعة الحب والعواطف الإيجابية في الأسرة، في الحي، في المدرسة، في العمل، وفي المجتمع ككل"
43 - حماد الجمعة 23 غشت 2019 - 18:38
اتفق مع الفكرة لان الاحزاب الاخرى تبقى اسماؤها حبرا على ورق ليس الا لكن هذا المولود الجديد سيعمل على زرع المحبة بيننا ثم بعد ذلك نهاجم اعداءنا التماسيح والعفاريت بنظام وانتظام.
44 - رقم مغربي. الجمعة 23 غشت 2019 - 18:39
لا تستغربوا في المغرب فكل شيء غير مستغرب فما دام المشهد السياسي مصابا بالجمود والشلل فسنرى احزابا او بعبارة دقيقة دكاكين كدكان الكسكس و دكان البسطيلة ودكان فن الراي ودكان موازين وغيرها من الدكاكين التي ستدعم المشهد السياسي المغربي.
45 - said rifi الجمعة 23 غشت 2019 - 18:43
في رأيي الخاص المتواضع حسب فهمي أنا مع هذا الحزب أن كان حزبا اسم على مسمى أن صح التعبير اي: حب الإنسانية جمعاء لا يفرق بين ما بين هو مؤمن أو لا ديني او ملحد نحن بني البشر جنس واحد ذوي حقوق الإنسان .وأنا مسلم أحب جميع ما في الأكوان .تحيا الإنسانية
46 - دانكيشوث الجمعة 23 غشت 2019 - 18:50
بطبيعة الحال سوف يلقى هدا المولود الجديد موجة من الانتقادات و السخرية . لأننا بكل بساطة نكره بعضنا البعض . . . اقصائيون و نكره كل من يعارض إختياراتنا
47 - الحب انو الجمعة 23 غشت 2019 - 18:59
ساصوت لهذا الحزب رغم عدم معرفتي بقوانينه الاساسية.مادام ان المشهد السياسي قد وصل حدا مخزيا من العبث ساصوت لهم حتى يستفيدوا من كعكة الريع والتسيب.هيا بنا جميعا الى حزب الحب.بقية الاحزاب نالت حظها من اموال الريع كفى سنجرب هذا المولود الجديد
48 - الحسن الجمعة 23 غشت 2019 - 18:59
لو كان اسمه حزب المحبة العالمي لكان افضل
49 - محب الجمعة 23 غشت 2019 - 19:03
حزب الحب هل هو للتبشير او ماذا ? الظاهر ان الامر يتعلق بشباب عوض إعطاء هذا الاسم لجمعية او ملهى خانتهم الافكار وضنوا ان كهكذا حزب ستتحقق جميع البرامج و سنفوق جميع التطلعات كيف لا والمسالة تتعلق بالحب واي حب. حب عالمي
50 - Anas rabat الجمعة 23 غشت 2019 - 19:05
حسبنا الله ونعم الوكيل، وجدتم البقرة تعطي حليبا كثيرا،وكلستو كتختارعوا فالأحزاب باش دبرو على الميزانية، والشعب كيتوفا ما شابع حتى فكرشوا واش ماكتحشموش، واش مابغيتوش تعيقوا بلي هاد الشعب راه فاق و وعرفكوم اش كديرو ولكن كيتسناكم تحشموا و لي باغي معقول يزيد لقدام و حنا نعاونه
51 - Dodoh الجمعة 23 غشت 2019 - 19:06
ربما يجعلونه يفوز في الاستحقاقات المقبلة ويتم تشكيل الحكومة من هذا الحزب. وسترى جميع الأحزاب الأخرى تتودد للمشاركة في حزب الحب العالمي وتجد رئيس الحكومة الجديد يحب أعضاء حكومته ويحب المداويخ تحت تأثير الحب عوض تأثير الخطاب الإسلامي للسيد بنكيران وحواريه .لم لا أن غذائية لناظره لقريب وسيعمل الحب الذي نحتاجه كثيرا.
52 - kennedy الجمعة 23 غشت 2019 - 19:14
je pense que dans le programme de ce parti, serait d'accepter tout le monde comment il est les homosexuels , le mariage ne serait plus sacré, aimer n'importe qui et n'importe comment aucune loi ne régie la relation humaine
je me demande sur le programme réel de ce parti
53 - مغترب الجمعة 23 غشت 2019 - 19:14
هذا دليل وعنوان واضح ل"لافلاس السياسي " الذي وصلت اليه البلاد ....
ولانملك إلا القول ((شر البلية مايضحك
54 - المزابي الجمعة 23 غشت 2019 - 19:16
لن استغرب ما دام هذا "الحزب" الجديد يشبه باقي "الاحزاب" القديمة.
هذه المسخرة و الاستهتار بالوطن و المواطن ليس غريبا بالمزرعة المغربية.
55 - المتاجر الجمعة 23 غشت 2019 - 19:21
صراحة أنا أيضا بدأت أفكر في إنشاء حزب جديد سأسميه حزب الملوي. حيت أنا عزيز عليا المسمن و الملوي. لي بغا ينضم الى هذا الحزب يخبط لايك. ماطالعاش ماطالعاش أدراري معرفتي تصدق. انشري يا هسبريس خلينا نضحكو شويا عافاك.
56 - mohajir الجمعة 23 غشت 2019 - 19:22
ويستمر مسلسل تميع الحياة السياسية بالمغرب إلى أجل غير مسمى .....
57 - سناء الإدريسي الجمعة 23 غشت 2019 - 19:23
معرفتشي علاش معذبن راسهم كان غير حب المغرب يكفيهم. السنا كلنا مع حب الوطن وشعارنا الله الوطن الملك. واين حب الشعب؟؟؟؟ اذا حزب جاء ليتم فضاءل الكرام. وهو على درب السابقون ماض.
58 - Touhali الجمعة 23 غشت 2019 - 19:23
3 partis politiques forts mieux que cent échoués.
ثلاثة أحزاب سياسية قوية أفضل من مئة حزب فاشل.
في ولايات المتحدة الأمريكية حزبين الجمهوري وديمقراطي. في إسبانية خمسة أحزاب سياسية وكذلك في فرنسا.
يجب علينا تقليد الدول المتقدمة. الوجوب الحقيقي هو خدمات الوطن والمواطنين.
59 - احمد الجمعة 23 غشت 2019 - 19:23
حتى نحقوا بعدا الحب المحلي عاد نشوفو الحب العالمي!!
كحزب يريد أن يخدم الدولة، واش كلشي تحقق ما بقا عا الحب هو لي ناقص؟
لا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم!!
60 - جواد الجمعة 23 غشت 2019 - 19:29
ههههههه بعد حزب الحب آن الأوان لإحداث وزارة السعادة ويكون أدومة هو الكاتب العام
61 - معلق الجمعة 23 غشت 2019 - 19:33
في الحقيقة خصنا شي حزب اللي يحب المواطن
الأحزاب كلهم جربناهم كيحب غير روسهم والمال والمناصب
ابغينا حزب اللي حب المواطن ويمثل المواطن
62 - ABDELLAH44 الجمعة 23 غشت 2019 - 19:54
حزب الحب العالمي سينظم انتخابات على المستوى العالمي وسيشارك أعضاءه في البرلمان العالمي وسيهتم بمواضيع عالمية فما العجب
الى المعلق رقم 8 الأستاذ الحب أخي يكون بتعابير مختلفة حسب البيئة الاجتماعية والأعراف وتقاليد الحشمة والحفة
في مغربنا العزير بالاضافة الى فقة السوق كان آباؤنا وأجدادنا يضيفون لها الحناء والسواك وكيس يحتوي الفواكه الجافة يقدم خصيصا للزوجة ويقوم في ذالك اليوم بطهي وجبة الغذاء للعائلة في جو يسوده العطف والحنان لجميع أفراد العائلة
63 - السيكليس الجمعة 23 غشت 2019 - 19:59
Il ne suffit pas d'être jeune pour être génial ! La preuve !
64 - خديجة خنيفرة عاجل الجمعة 23 غشت 2019 - 20:00
من فرنسة التعليم إلى فرنسة الأحزاب

المخزن و البلطجية يتفننون في تمميع المجتمع المغربي إلى الحظيظ أكثر مما هو فيه

فراغ روحي و سياسي و أخلاقي و إقتصادي و فكري تعيشه الصحوة المغربية نعم تدمير القيم وكل شيء


المخزن أصبح يخرج كل ما في جعبته بسبب الانهيار السياسي الواقع به بعد طلب النجدة من جميع الاطياف المجتمعاتية

الانهيار قادم لا محالة
65 - ahmed الجمعة 23 غشت 2019 - 20:02
التعاليق تبين اننا في حاجة الى هدا النوع من الاحزاب
شكرا يا شباب
66 - mostafa italie الجمعة 23 غشت 2019 - 20:07
le maroc ha besoin d'institutions dimocratiques 'et non de l'lamouresoyez serieux
67 - Moroccan الجمعة 23 غشت 2019 - 20:11
C’est ridicule
Aux USA,il y a 2 partis pas plus.
Imaginez-vous la suite.
68 - شيء من التعقل الجمعة 23 غشت 2019 - 20:18
لا أرى في التسمية شيئا مشينا.. مايهم هو برنامج الحزب وما سيقدم للمواطن.. و الأهم من هذا و ذاك هو الالتزام بتطبيق الوعود!!
69 - ان كنت ناسي افكرك الجمعة 23 غشت 2019 - 20:41
تعددت الاسباب و الموت واحد,فالعبرة ليست في المسميات بل في الجوهر و الاصل,وهذا الحزب يمارس الخداع باسم المشاعر,تماما مثل الاحزاب التي ترفع شعار العدالة و الحرية و الانسانية و المواطنة,و تجذب الناس السذج بتوجهاته الدينية او العلمانية و هذا الحزب يجذب الناس باسم الحب,
70 - cosmos الجمعة 23 غشت 2019 - 20:58
المهم ليس في الاسم ولكن قاعدة وظروف تاسيس الحزب وهل له اليات يشتغل بها والصمود على البعيد ام سيكون من الاحزاب الهامشية التافهة ومن سيمول الحزب
71 - jamal الجمعة 23 غشت 2019 - 21:13
علاش لا حتى هما يخدوا حقهم من الحلوة
72 - حميد الجمعة 23 غشت 2019 - 21:22
هههههههههه ستوزعون الحب و الورود الحمراء في قبة البرلمان و عند التصويت ستكون هناك قبل عوض الضغط على زر التصويت.
73 - العرايشي الجمعة 23 غشت 2019 - 21:28
في انتضار ميلاد حزب الطلاق وحزب الفساد وحزب والو او لاشيء وحزب الفشل وحزب الملل وحزب التقشاب
74 - بنعبدالسلام الجمعة 23 غشت 2019 - 21:39
التعاليق الواردة في هذا المقال ، ومنها تعليق السيد الحرش، تبين المفهوم الضيق الذي نعطيه لكلمة"الحب". الحب عندنا، وعند جميع المتخلفين والهمجيين أمثالنا، تنحصر في المعنى الجنسي للكلمة. مما يُعَرِّي عما نعانيه من كبث دفين متوارث أباََ عن جد في مجتمعنا. يجب أن نعلم أن كل ما نعانيه من مشاكل ، اجتماعية كانت أو اقتصادية أو حتى سياسية، أصلها انعدام الحب ،بالمعنى السامي للكلمة. عندما لا تكن الحب لأخيك تتفسخ الأُخُوَّة.عندما لت تكن الحب لعملك لا يمكم أن تنجح فيه. عندما لا تكن الحب لوطنك لا يمكن أن تدود عنه. عندما لا تكن الحب لوظيفتك لا يمكن أن تُخْلِص لها .عندما لا تحب مواطنيك لا يمكنك الإنسجام والتعايش معهم . وبصفة عامة، عندما لا تنظر الى الحياة بنظرة الحب ، فإن عدمك خير من وجودك.لا يمكن لأي شيء أن يستقيم في الحياة إذا لم يكم مقرونا بالحب ، الحب ، كما قلنا بمفهومه الإنساني وليس الغرائزي فقط.
75 - عزوز الجمعة 23 غشت 2019 - 22:02
الحزب الوحيد الذي سيرحب بميلاد هذا الحزب هو حزب العدالة و التنمية ، لأن القاعدة تقول كلما زاد عدد الأحزاب غير الإسلاموية كلما زاد عدد الأصوات للعدالة و التنمية . للقضاء على الأحزاب الإسلاموية يجب الترخيص لأحزاب إسلاموية أخرى حتى يتوزع عدد الأصوات لحزب العدالة على أحزاب من فصيلته. و الحل الأخر هو تكتل الأحزاب الأخرى في حزبين أو ثلاث مع التصويت بكثافة.
76 - م. اقبال الجمعة 23 غشت 2019 - 22:12
و من قال ان الخوانجية لا يحبون الا الله ورسوله.. تجربة الباجدية اظهرت حقاءق اخرى منها حب المناصب و الاستفادة من التقاعد الجد مريح و تغيير السيارات و و المنازل و الزوجات و السفريات الى باريس بل وحتى الطاحونة الحمراء و ما ادراك ما الطاحونة الحمراء !!
77 - Allal الجمعة 23 غشت 2019 - 22:26
وهل هناك حب عالمي حتى يكون له حزب؟!!!
78 - مغربية حرة غيورة على الوطن الجمعة 23 غشت 2019 - 22:31
ولد حزب الحب العالمي بعد أن غاب الحب من المغرب بشتى أنواعه... وعلى رأسه حب الوطن... ان ولادة هذا الحزب يرمز لغياب اسمى عاطفة بشرية وإنسانية في نفس الوقت ألا وهي "الحب"
79 - مراد الجمعة 23 غشت 2019 - 22:35
الحب فهمناه لكن لماذا العالمي! هل تقدمون مرشحكم للحكومة العالمية؟ مسخرة.
80 - مواطن مغربي الجمعة 23 غشت 2019 - 23:06
ادا كانت جل الأحزاب السياسية تحب السلطة والكراسي وتتلدد بالغناء السياسي وحب جمع المال ولو على حساب المقهورين وبرامجمهم التنموية في مشهد سياسي مميع وتناسل حزبي متواصل لضرب حزب بآخر وضرب أخرى لإرادة المواطن فلا بأس أن يكون هدا المولود الجديد يجسد حب روميو و جولييت تتويجا لباقي الأحزاب المغربية لعله يحد من عملية العزوف السياسي الدي سببه المشهد السياسي المغربي.
81 - ياسر كلميم السبت 24 غشت 2019 - 00:16
Je pense qu'on ne doit pas commencer à critiquer ce parti qui vient de naitre. On doit tout d'abord connaitre
et analyser ses activités, ses objectifs, ses tendances politiques, avant de le juger. Personnellement je suis content quand je vois des nouvelles energies apparaitre dans le paysage politique marocain, ça me laisse esperer vu les deceptions vécues avec les predecesseurs
82 - سليم السبت 24 غشت 2019 - 00:20
هذا الخبر الذي يحمل ميلاد حزب جديد
هو صراحة يعبر عن ميلاد مولود مشوه
فهوجاء في وقت لم يعد المواطنون المغاربة يثقون حتى في انفسهم فكيف في حزب ولد معوق وخاصة في الاسم الذي سمي به
لا حول ولا ولا قوة الا بالله
كثروا المغارف وحتى مغرف ما شربتنا العسل
كيشربوا غير هما وكيتمتعوا غير هما
الله ياخذ فيهم الحق في الدنيا والآخرة
83 - Man of truth السبت 24 غشت 2019 - 01:52
هؤلاء الدين يسخرون من اسم هدا المولود الجديد ولم يفعل شيئا سيئا يظنون نفسهم ادكياء وعباقرة, لكن هم فقط قامو بدعاية مجانية لهدا الحزب, فانا شخصيا لا اعرف الحزب ولم اكن سوف اسمع به غالبا ولكن بفضلهم سمعت به وسوف ألقي نظرة عليه ومن يدري ادا قام باشياء جيدة سوف ادعمه.
84 - L autre السبت 24 غشت 2019 - 06:18
الحزب اخفق في اختيار الحب كقاعدة للعمل السياسي. الحب يحيل على مجال خاص يمكن ان يربط شخصين او اكثر في وحدة مغلقة -علاقة عاطفية، أسرية، صداقة ...- لكنه لا يمكن ان يربط الوحدات العامة والمفتوحة -جمعيات، تنظيمات، مجتمعات الخ. وعليه يحيلنا هذا الإخفاق على قصور في فهم السياسة بالمغرب يميل الى الميوعة اكثر منه الى الابتكار. فالسياسة هي في الأصل نضال من اجل قضية/قضايا عامة تجمع اطياف مختلفة على مبادئ واهداف تتجاوز المصالح والعواطف الشخصية الضيقة. رجاءا زيروا معانا يا اخوان!!!
85 - kerroumi السبت 24 غشت 2019 - 07:07
كثرت الاحزاب بدون فاءدت حتى يوليو كل عشرة الناس عندهوم حزب باش يخدو حقهم من المزانية والامتيازات الاخرى حيت ملي كيبغيو يدبرو ولادهوم وصحابهوم يقلولو سير كون حزب وحنا نعاونوك
86 - said السبت 24 غشت 2019 - 09:11
هدا الحزب سيوفر لنا التعليم بالحب و الصحة بالحب الشغل بالحب و التنمية الاجتماعية بالحب .و من الحب ما قتل . ماحدها تقاقي و هي تزيد فى البيض.
87 - عبد الخالق رشيد السبت 24 غشت 2019 - 10:30
انا لست من هذا الحزب ،ولااتفق على التسمية ،ولكن اسمحوا لي اقول لهؤلاء الذين يتهكمون ويسخرون ان هدا فقط رد فعل ينم عن جهل بأهمية الحب بالمعنى الدقيق للكلمة للكلمة،في بناء المجتمعات المتماسكة ،فثلثي مشاكلنا اليوم هي بسبب غياب الحب والعلاقات السوية ،وما طغيان الكراهية والعدوانية سوى نتاج لتسليع العلاقات والنظر اليها من زاوية عندو وماعندوش ،كان الناس يتكافلون ويتعاونون في زمن قريب ، واحد الغني صديق الفقير بدون عقد الى الامس القريب ،لكن أمية الاعلام وانتشار التحليلات السطحية في العلاقات الإنسانية لغيا ب الرؤى ا لعميقة حول اصبحت تبدو معه الامور وكأنها محض اقتصادي ة.....يتبع
88 - حستن السبت 24 غشت 2019 - 13:33
لاول وهلة ظننت انه حزب تبشيري والله اعلم.ولكن قلت لنفسي لم لا ما دام ان الاسماء اصبحت لا علاقة لها مع مسمياتها,لكل واحد الحق ان يسمي مايشاء ولي ماعجبو حال يكون حزب ويسميه كيما بغا
89 - ابراهيم ابراهيم السبت 24 غشت 2019 - 14:12
باسم الحب ، انا مرشح حوبكن الحديد اقول :
~كرمز للحزب ، فاوض من سبق للتنازل عن الوردة فرفض ، وعليه ، فإننا سنتخذ اقراص منع الحمل رمزا محبوبا ومعلوما لدى الجميع.
~ اعدكم بتوفير ممرضة شابة لا تتجاوز 22 سنة ونظيرها من الشباب بنفس الميزة والصفات أمام كل مستشفى ،لاستقبال الوافدين وتوزيع القبلات.
~نفس الاجراء في باقي القطاعات: مدارس، مفوضيات الشرطة والدرك.السجون والمحاكم ، لن نغفل الرفع من عددهم امام الملاعب الرياضية وبوابات المسارح والسينيمات.
~سنعلن يوم 14 فيراير ، يوما وطنيا للحب، تتعطل فيه الادارات ، ويتولى مدراء المعامل و مختلف مكاتب الوزارات عقد تجمعات الشاي ومقاسمة باقي الاجراء الحلويات وتوزيع الهدايا
90 - ورديغة السبت 24 غشت 2019 - 15:15
خاصنا حزب الصحة والتعليم المجاني لعامة الشعب
91 - maaajiiid الأحد 25 غشت 2019 - 16:24
كل ما هو جديد يكون عادة محل تساءل، والتساؤل عند المغاربة هو السخرية،
اتركو لهذا الحزب حضه واحكومو على ses actes و لا على تسميته
المجموع: 91 | عرض: 1 - 91

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.