24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الدرك يوقف متورطين في التهريب الدولي للمخدرات (5.00)

  2. بوعشرين: أؤدي ضريبة الصحافة المستقلة .. ملفي "سياسي ومخدوم" (5.00)

  3. عائلة مغربية تشكو عنصرية حزب "فوكس" الإسباني (5.00)

  4. غزو منتجات تركية وصينية يخفّض أسعار أجهزة التلفاز في المغرب (5.00)

  5. تركيا تستعد لـ"تحرير الفيزا" مع الاتحاد الأوروبي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الدخول المدرسي "يُخْرج" جيوب المغاربة بعد مصاريف العيد والعطلة

الدخول المدرسي "يُخْرج" جيوب المغاربة بعد مصاريف العيد والعطلة

الدخول المدرسي "يُخْرج" جيوب المغاربة بعد مصاريف العيد والعطلة

لم تكد العطلة الصيفية ومعها عطلة عيد الأضحى تنتهي حتى بدأت الأسر المغربية تستعد من جديد للدخول المدرسي برسم الموسم 2019/2020، مع ما يرافقه من إنهاك لقدرتها الشرائية وضرب لجيوبها خلال فترة قصيرة.

وبدأت العديد من الأسر المغربية، خصوصا على مستوى المدن الكبرى، كالدار البيضاء، وهي العائدة لتوها من عطلة الصيف وعيد الأضحى، في البحث عن لوازم الدخول المدرسي الذي لم تعد تفصل عنه سوى أيام قليلة.

ورغم كون الدخول المدرسي جاء في وقت أثقل شراء أضحية العيد جيوب المغاربة، إلا أنه وكما عاينت جريدة هسبريس الإلكترونية فإن العديد من الأسر بدأت تسارع الزمن وتتوافد على المحلات التجارية لاقتناء المستلزمات الخاصة بالدراسة، من أدوات وكتب ومحفظات وغيرها.

وتحول درب عمر وسط العاصمة الاقتصادية إلى مكتبة كبيرة غاصة بكل المستلزمات الدراسية، حيث انتشر باعة الأدوات، فيما وضعت محلات أخرى على مستوى شارع لالة الياقوت أنواعا وأشكالا مبهرة من المحافظ، تجعل الأطفال المرافقين لآبائهم وأمهاتهم يتهافتون عليها.

ولا يقتصر الأمر على ذلك فحسب، بل إن بعض الشباب الذين كانوا يضعون قبل أيام عربات لبيع الأواني، غيروا نشاطهم التجاري خلال هذه المناسبة التي تعرف إقبالا كبيرا الأدوات المدرسية، إذ اتجهوا إلى الاتجار بالوزر الخاصة بالذكور والإناث، إلى جانب أغلفة الكتب والكراسات.

وقالت سيدة كانت تقتني أدوات مدرسية لابنها الذي يتابع دراسته في المستوى الثالث ابتدائي، في حديث إلى جريدة هسبريس الإلكترونية، إن "الأسر خرجت من العيد لتجد نفسها أمام الدخول المدرسي، لكن ما باليد حيلة؛ ما على الإنسان سوى الصبر إلى حين تجاوز هذه الفترة".

أما محمد، الذي بدأ بيع المستلزمات الدراسية، فيتحدث عن كون هذه المناسبة "فرصة أمام الشباب والباعة في درب عمر، لأن الأسر مضطرة لاقتناء المستلزمات، وبالتالي هناك من يضطر إلى تغيير نشاطه حتى يتسنى له كسب رزق جديد".

ولازالت الأثمان التي تباع بها المستلزمات خلال هذه الأيام عادية، خصوصا أن بعض المحلات تعتمد على مدخرات العام الماضي، غير أنه يتوقع ارتفاعها بداية من الأسبوع المقبل، إذ سيتم عرض سلع جديدة وأشكال جديدة تغري التلاميذ.

وبدأت المحلات التجارية الكبرى بدورها في عرض السلع المتعلقة بالدخول المدرسي، ما يجعل الأسر المغربية التي تلجها بغرض اقتناء مستلزمات المطبخ وغيره في ضغط كبير، لاسيما أن الأطفال يفرضون اقتناء مستلزمات الدراسة منها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - ali السبت 24 غشت 2019 - 21:10
يقول الملياردير الامريكي وارن بافيت.

لا تقترض عش وفق قدراتك المالية.

ما ينهك المغاربة هو اقبالهم علي التعليم الخصوصي اعتقادا منهم انه يضمن تعليم جيد للاطفال. بينما في الحقيقة هو مكان لحراستهم ريثما يحين المساء.

اذا اردت ان تكون متوازن من الناحية المالية فانفق اقل مما تربح
2 - saad السبت 24 غشت 2019 - 21:19
ما عساي أن اقول . يقال ان من أجرته تتراوح بين 6000إلى 10000درهم هو من الطبقة المتوسطة، في حين اجد نفسي في دائقة مالية لا تنتهي. فكان الله في عون الدي لاتتعدى أجرته 3000د, وكان الله مع الدي لااجرة له . ومع دلك يخرج علينا الكتماني الدي يتابع ابنه الدراسة في احسن جامعة في تركيا ليقول لنا ان المغرب احسن من فرنسا.ايها المغاربة لاتتزوجوا لكي لاتتعبوا أولادكم، فلا تجنوا عليهم. عنقوا الوسادة بركات عليكم.
3 - مصطفى السبت 24 غشت 2019 - 21:21
ما كاين لا لي يفرح ولا لي يفيد فيهم بثلاث ، غير بنادم كينتقم بهم من روحه وخلاص.
4 - مفروح السبت 24 غشت 2019 - 21:24
لا يكلف الله نفسا الا وسعها
حتى واحد ماقال ليهم عيدو وشريو الكبش
عارفين بلي تابعاهم مصاريف
ونفترض جدلا بغاو يشريو كبش العيد ياخدو واحد صغير مناسب للجيب ومريح للضمير
باغيين يديرو فيها لعياقة والفوحان
مايتشكاو على حتى واحد
يندبوه ويحندبوه على روحهم
5 - أبو جنات السبت 24 غشت 2019 - 21:26
المغاربة معندهمش مشكل مع العيد و العطلة و الدخول المدرسي الفلوس موجوة مكاين غير الجقير الفلوس بأي طريقة العصا تتجي غير الدراوش و الناس لتتخاف الله......حنا عارفين الأمور مزيان بدون شرح
6 - الصراحة على عين ميكا السبت 24 غشت 2019 - 21:29
الحمدلله الخير موجود والفلوس موجودة المهم هو الوعي.
7 - يحي الوجدي السبت 24 غشت 2019 - 21:30
اب لطفلين الراتب الشهري لا يكفي نعيش حياة صعبة و لكن الله مدبر كل شيء كنا في الصغر كتب الاخوة و الاصدقاء يقرء بها جل ابناء الحي لوحدة المناهج الدراسية اما اليوم مناهج لكل سنة و المؤسسات الخاصة تطلب ادوات الدفوع بدلا من الادوات المدرسية مناشف و صابون ووووو و نحن في صغرنا حتى الحداء لم نكن نعرفه الحمد لله على كل حال
8 - صديق بن صاديق الرباط السبت 24 غشت 2019 - 21:30
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته قراء اطر متتبعي صفحات هسبريس تعليقي حول ماجاء به الموضوع أعلاه دخول المدرسي قبله اضحيه العيد والعطلة صيفيه ... المشكل الكبير والعويص هو المدارس الخصوصيه تنهب جيوب المواطن المغربي الدي أصبح. مضطر ان يؤدي مايفرض عليه من تأمين تسجيل كتب مطبوعات دفاتير أقلام ملعونات وووووفب بعض الحلات يستغلون أطفال وتلاميد في رحلات يسترزقون من ورائها بملايين دراهيم عن فسحه 10كلمترات ام تعليم العمومي بعض لمعلمات ومعلمين يضغطون عل تلاميذ بدروس دعم لنفخ نقاطهم من 400درهم ال 600درهم لحصه كلم اقتربت الامتحانات ام المصحات الخاصه تفرض عل اهل المريض نوار وأما دراك منوار زد غلاء دواء وارتفاع اثمانها رغم مفعوله لايساوي شي امام دواء الأوربي هذه حقيقي يعيشه المواطن وحماية المغربي خارج تغطيه لانبعصهم ينتمي للحكومه ولايريد فضح الأسرار.. اويفشي لميتور مادام المواطن يعطي ويعطي ويفرغ جيبه بالمدوانات. والقرارات.. التي ثثقل كاهله وتفرقه ديون ريباويه مرغم عليه أين حقوق الإنسان أين حماية المستهلك.... أين بلا بلا الحكومه ايام تقمصو المعارضه المزيف وتحريض وتلفيق ثهَم لدوله والأشخاص والاخزاب
9 - مهاجر وجدي السبت 24 غشت 2019 - 21:30
بحالكم بحال جميع الناس باراكا من الشكوى الله يرحم ليكم الوالدين هذا من جهة ومن جهة ثانية العيد هي شعيرة دينية متبقاوش الداخلوها مع اللائحة نتاع المدرسة الله يجازيكم بخير بحول بحال رمضان بحال العيد الصغير
10 - مواطن السبت 24 غشت 2019 - 21:34
الله يكون في عون الوالدين تلاقات عليهم المصاريف دفعة واحدة .نطلب الله أن ينزل البركة من عنده .الناس تمحنوا.
11 - خليلوفيتش السبت 24 غشت 2019 - 21:36
سبحان الله نفس الأسطوانة تتكرر و الأوضاع تزداد سوءا و تتازم خاصة منذ تولي لباجدة أمور البلاد و العباد لا شيء تحقق من محاسبة المفسدين بإستثناء أحوالهم و المقربين منهم. حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم
12 - HAFID السبت 24 غشت 2019 - 21:45
والله ما فهمت شي حاجة فهاد البلاد. فرمضان والعيد الكبير وفالكونجي والدخول المدرسي كولشي تايبكي.... منين اقرب رمضان جميع الأسواق والمتاجر مملوءة عن آخرها، العيد الكبير كولشي تايشري ب2000 درهم والفوق، الكونجي ماتلقاش بلاصتك فالاتوروت والمطاعم والفنادق المصنفة والغير مصنفة... والدخول المدرسي، جميع المكتبات هي الأخرى مملوءة عن آخرها، والآباء يسجلون أبناءهم في المدارس الخصوصية وتسمع الناس أنا طاح عليا الدخول المدرسي ب10000 فما فوق...
المشكلة هما الطبقة الفقيرة هاد البرتوكول كولو متايعرفوش واش كاين، الله اسهال عليهم ابقاو اناقشوه حتى هوما، أما الطبقة الأولى اللذين تحدثت عنهم في الأول امشيو على قياسهم باش الله سبحانه وتعالى انزل البركة في رزقهم.
13 - و انا تعليق السبت 24 غشت 2019 - 21:49
يدو في يد خوه.
يقول المثل الدارجي:إذا أتت العاصفة فٱنحني لها حتى تمر.
ماذا عسانا أن نفعل.
هما أمران أحلاهما مر.
العطلة الصيفية يليها الدخول المدرسي. لك الله يا مدرستي.
14 - Chakir السبت 24 غشت 2019 - 21:54
لماذا ﻻتقدم الحكومة مساعدات مادية للمواطنين قصد شراء لوازم المدرسة ودلك في إطار محاربة الهدر المدرسي
15 - مبروكي السبت 24 غشت 2019 - 21:59
هنيئا لغير المتزوجين او للذين ليس لديم ابناء
16 - maghreb السبت 24 غشت 2019 - 21:59
على الله وزارة التربية الوطنية تأخر موعد الدخول
17 - اين الثروة السبت 24 غشت 2019 - 22:08
&اودي الشعب اامغربي هو اففر سعب عربي .شوف العراق والسوريين حرب لا تنتهي وحال ملابس ابناءهم و اهلهم افضل من كثير من المغاربة الدين لا يعرفون حربا
المغاربة فقراء اوي و الدولة المغربية غنية جدا بحور فوسفتط دهب وووو
اين الثروة
18 - محبوب السبت 24 غشت 2019 - 22:35
صراحة كل مناسبة ورزقها الله يسر ويسهل كل الامور لكن المشكل الخطير هو في جودة التعليم رغم ان الانسان يكلف ويسلف الاقتناء العيد واللباس وووووحتى المرسة نتمنى أن تكون جودة عالية ومستوى جيد للرقي التعليم من طرف الدولة وحتى الاستاد والمعلم لان الهواتف الدكية ابعدت الاسادة عن التلاميذ.
19 - مواطن السبت 24 غشت 2019 - 22:53
الله يسمح لي على هاد الهضرة والله ايلا ندمت للي ولدت الاولاد فهاد البلاد لقد صدق ابو العلاء المعري هدا ما جناه علي ابي وماجنيته على احد
20 - أحمد السبت 24 غشت 2019 - 22:59
الى صاحب التعليق التعليق 2 ، العيب ليستفيد الزواج ولكن في ما مدى تفاهم الزوجين ومعرفة تدبير طريقة حياهم ، فليس معنى هذا أن الحياة الزوجية جنس وأطفال فإذا كان هذا ماتريد أن تقول فهناك عدة وسائل لمنع المل ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها ،خلاصة القول إذا راتبك 3000dh فلا تنجب جيشا من الأطفال شغل مخك.
21 - حمادة السبت 24 غشت 2019 - 23:24
التوفير في هذه البلاد السعيدة بات من المستحيلات العشر، همنا فقط ألا نقترض من أحد كي ننعم براحة البال ولقمة عيش حلال..
22 - Abdolah السبت 24 غشت 2019 - 23:40
salam, avant tout il faut reconnaître la générosité d'Allah, ALHAMDOLILAH.
puis, il ne faut pas dépenser plus qu'il ne faut et savoir bien gérer ses ressources, en apprenant à se priver du luxe. personnellement je n'e me suis déplacé que pour voir les parents. mais, pour ceux qui partent dans des hotels et passent l'été à se déplacer ils ne doivent pas critiquer l'Etat ou le salaire qu'ils touchent , mais se criiquer serait plus judicieux.
Lah ysahal 3la ljami3, Aktirou mina sada9at yoghnikom lah
23 - محمد بنحده الأحد 25 غشت 2019 - 00:01
الاقبال على اقتناء اللوازم المدرسة من قبل الاسر المغربية يجب ان ترافقه حملة مراقبة للاسعار لان هذه الاسعار تتفاوت بشكل غير مبرر من محل لمحل لذلك يجب على باعه هذه اللوازم احترام هامش الربح المحدد لهم تم في هذه المناسبة يجب تجنب الادوات المدرسيه الصينية لما بات معروفا لها من اضرار على صحة الاطفال والامر التالث هي اللوازم الإسبانية والتركيه التي تعرض باثمنه اقل وجودة وتاخذ الافضليه عند الاسر المغربية بدل ان تكون الأفضلية للوازمنا المحلية
24 - ali الأحد 25 غشت 2019 - 00:24
المشكلة الحقيقية هي أن هذه الاسطوانة تتكرر كل عام و بدون حلول. و ستستمر لسنين.
25 - عبد المجيد الأحد 25 غشت 2019 - 00:42
أنا أنهكني بناء المنزل أتقاتل مع السيما والبريك رغم أنني غير متزوج، لا عطلة كالناس ولا حياة ، تحية لمن يتقاتلون مع البناء متلي ، على الأقل تشاهد مالك يتحول إلى حائط ههه
26 - حسن الأحد 25 غشت 2019 - 00:44
بعض الاسر اصبحت عاجزة عن توفير متطلبات الدخول المدرسي لأبنائها امام ارتفاع تكاليف المعيشة ، فمن الواجب دعمهاوالا فالانقطاع عن الدراسة سيتربص باطفالها.
27 - رشيد الأحد 25 غشت 2019 - 04:14
ما بقاوش تولدونا ف المغرب وشكرا....
28 - abou taha الأحد 25 غشت 2019 - 10:58
السلام عليكم .عاش من عرف قدره . يجب على الانسان أن يتماشى مع امكانياته ويفكر قبل اي خطوة يقوم بها . أنا لم أفهم ان أناس يسافرون بالقروض ثم بعد دالك يشكون، فهل السفر من الضروريات ام الكماليات. اترك الرد للمتتبعين
29 - زائرة الأحد 25 غشت 2019 - 11:36
كل سنة نفس الشكوى .. المغاربة يحبون المظاهر ينفقون المال في رمضان و عيد الاضحى و يخرجون في الصيف و عندما يقترب الدخول المدرسي يتباكون .. ويقبلون على القروض وهي مصيدة للفقراء الذين لا يعرفون كيف يخططون لميزانيتهم .. الدخول المدرسي معروف تاريخه ينبغي التخطيط له ثم الدخول المدرسي في العمومي غير مكلف فلا تلعبوا دور الضحية ..لانكم تريدون ان تعيشوا فوق مستواكم
30 - ali الأحد 25 غشت 2019 - 12:29
إلى الرقم 29زائرة.تعليق جيد و في المستوى. تحية خالصة .
31 - AF الأحد 25 غشت 2019 - 18:19
نصيحتين فقط :
1- اﻹبتعاد عن اﻹقتراض من اﻷبناك
2- اﻹقتصاد في المصروف

نصيحتين عيش بيهم و الحمد لله
32 - مرابط الأحد 25 غشت 2019 - 19:22
سبحان الله واش العطلة فرض عليك كالصلاة لبس على قدك يواتيك واش داك تعاند أصحاب الهاي كلس تكمش معنا وبركولي شي عمل تلقاه في الدخول المدرسي.
33 - الميزيرية الأحد 25 غشت 2019 - 21:48
نسيتو صاحبة عشرين درهم .عشرين درهم د العيد عشرين درهم د العطلة وعشرين درهم الدخول المدرسي وانتما عايشين القضية تطلع ليكم ب ستين درهم مالكم منوضين البلبلة .ما عرفت نضحك ولا نبكي على الوضع.
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.