24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:2905:1512:3016:1019:3621:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | هذه الاختلالات البيداغوجية والتقنية في قطاع التكوين المهني بالمغرب‬

هذه الاختلالات البيداغوجية والتقنية في قطاع التكوين المهني بالمغرب‬

هذه الاختلالات البيداغوجية والتقنية في قطاع التكوين المهني بالمغرب‬

مع اقتراب موعد التعديل الحكومي المرتقب، يبدو أن العديد من كتاب الدولة صاروا قاب قوسين أو أدنى من مغادرة "سفينة العثماني"، على رأسهم كاتب الدولة المكلف بالتكوين المهني محمد الغراس، الذي غابت لمسته بشأن تأهيل القطاع الذي بات موضع تساؤلات ملحاحة من قبل العاهل المغربي، لاسيما أن الدولة أصبحت تراهن عليه لكي يكون أحد مرتكزات النموذج التنموي الجديد.

ورغم الخطب الملكية المتوالية بخصوص الإسراع في تأهيل وإعادة هيكلة قطاع التكوين المهني، إلا أن الحكومة لم تستطع بعد إعداد رؤية استشرافية جديدة تجاه هذا القطاع الحيوي، لاسيما ما يتعلق بتأهيل التكوينات الكلاسيكية وتطوير مهن جديدة في المجال، إلى جانب العمل على امتصاص احتقان الشغيلة التي تخرج بين الفينة والأخرى إلى الشارع، احتجاجا على ما تسميه "سوء تدبير القطاع".

احتقان شغيلة القطاع

نور الدين باهي، رئيس المنتدى الوطني البيداغوجي للتكوين المهني، قال إن "التكوين المهني يعيش احتقانا كبيرا رغم الخطب الملكية التي ركزت على كونه قاطرة للتنمية"، مردفا: "تتفاقم هذه المشاكل داخل أوساط الشغيلة، خصوصا ما يتعلق بالجانب البيداغوجي، على اعتبار أن بعض المسائل لا تتطلب أي ميزانيات بالمطلق، مثل تخفيض ساعات العمل أسوة بالجامعات والتعليم الثانوي، إذ لا يعقل أن يشتغل المُكوِّن ما بين 26 و36 ساعة".

وأضاف باهي، في تصريح أدلى به لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "الشغيلة تُطالب أيضا بحركة انتقالية شفافة وعادلة عبر اعتماد نظام الكوطا، على أساس أن يُحدد العدد سلفا ويُرتب حسب الأقدمية، فضلا عن الإصلاح البيداغوجي"، مؤكدا أنه "يحب منح المؤطرين الحرية في اختيار المضامين التي تتناسب مع حاجيات كل جهة على حدة، إلى جانب إشكال الحريات النقابية؛ إذ تتعرض الفعاليات النقابية لتنقيلات تعسفية بين الفينة والأخرى".

وأوضح مهندس الدولة أنه "يجب منح الكفاءات داخل قطاع التكوين المهني القيمة التي تستحقها، من خلال العمل على إشراكها في تقييم مختلف إشكاليات القطاع، بما فيها الترقية التي ينبغي أن تكون عبر الاختيار، وكذلك ما يرتبط بالمعدات"، وزاد مستدركا: "إلا أن ذلك يصطدم بعقليات قديمة داخل دواليب التسيير، لاسيما بعض المدراء. لكن هنالك مجهودات تبذلها المديرة العامة الجديدة، خصوصا إصدار الدبلومات في موعدها وتخفيض فترة الامتحانات".

لمسة وزارية غائبة

بخصوص لمسة كاتب الدولة، اعتبر سعيد الكمال، عضو المكتب الوطني للجامعة الحرة للتكوين المهني، أنها "غائبة تماما داخل مكتب التكوين المهني، بوصفه الفاعل العمومي الأساسي داخل خارطة الطريق التي تم الإفصاح عنها من أجل تطوير التكوين المهني"، مضيفا: "لا نحس بها داخل القطاع بحكم طبيعة الظهير الشريف المحدث لمكتب التكوين المهني رقم 1.72.183، الذي ينص على الاستقلالية المالية والمعنوية للمكتب".

وأوضح المتحدث: "جل مذكرات كاتب الدولة لا تُؤخذ بعين الاعتبار؛ فنجد مثلا المذكرة الخاصة بالعطل لا يعمل بها المكتب رغم كونه معنيا بها، ومن ثمة يجب أن تقوم الوزارة بدورها الصارم في تنزيل التوجيهات الملكية على أرض الواقع، لاسيما ما يتعلق بالسياسة الحكومية في مكتب التكوين المهني، ثم القيام بدور المنسق وتوحيد الرؤية بخصوص الخارطة لدى كل الفاعلين بالقطاع".

وأكد المنسق الوطني للتنسيقية الوطنية المستقلة للموظفين حاملي الشواهد غير المحتسبة بمكتب التكوين المهني أن "مكتب التكوين المهني يحاول مؤخرا أن يقوم ببعض التغييرات، لكنها تبقى طفيفة وسطحية، فموارده البشرية عانت -ومازالت تعاني- من العديد من المشاكل المتراكمة، التي يصعب معها أن تعمل على تنزيل تلك الخريطة دون حلها".

مشاكل بيداغوجية وتقنية

يرى الكمال أن "المكتب مازال يعمل بقانون أساسي متجاوز، تحاول الإدارة تعديل بعض بنوده دون استشارة النقابات بالقطاع، بينما الموظفون محرومون لما يقارب تسع سنوات من شواهدهم التي حذفوها بدون مبرر قانوني"، وزاد: "هذا فضلا عن التغطية الصحية التي يضطر معها الموظفون إلى التسول من أجل العلاج، رغم وجود القانون 65.00 الذي يؤكد على انخراطنا، في مادته التي تحمل رقم 73، في الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي".

وتابع المتحدث ذاته: "منذ 01 غشت 2001 وموظفو المكتب محرومون من خدمات مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية، رغم أن المادة الثانية من القانون 73.00 تنص صراحة على استفادتهم منها"، مبرزا أنه "لإنجاح هذا الورش لا بد من الابتعاد عن لغة الأرقام وسياسة الكم، مقابل الاعتماد على سياسة الكيف وتوفير الوسائل الديداكتيكية والتقنية والتكنولوجية الحديثة".

وأورد الفاعل عينه: "تجب إعادة الاعتبار إلى مؤسسة التوجيه والمرافقة والمواكبة المبكرة للتلميذ، عن طريق سياسة توجيهية فعالة، بالإضافة إلى القيام بدراسة دقيقة لحاجيات سوق الشغل الجهوية؛ وذلك من أجل الحسم في الخريطة التكوينية حسب الحاجيات، ومن ثمة محاربة بطالة خريجي المكتب".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - متتبع الاثنين 09 شتنبر 2019 - 07:30
أرى من مشاكل التكوين درس به ابني بالبيضاء.1الاكتضاد 2 نقص الأطر 3 يدرس 6 ساعات الكتروميكانيك في الأسبوع كثرة الأقسام مع ضعف عدد الاساتدة.4 هل 6 ساعات اوحتى12 ساعة في الأسبوع تخرج تقني في المستوى. 7 صعوبة في السطاج والتدريب المعهد يسلم لك ورقة قلب على راسك.8 بعض الاساتدة ينقصهم الضمير يضيعون الوقت في القسم في التفاهات. 9 تحفيز الطلبة بالمنح. 10 البنية التحتية وآلات التدريب ضعيفة.11 يجب الصرامة كل مسؤول لا يعمل يغير بأفضل منه.12 يجب تدخل الدولة مع الشركات لقبول التدريب. ......جلالة الملك محمد السادس نصره الله يريد قفزة للتكوين يجب على كل واحد حسب مسؤوليته أن يؤدي دوره والا فليترك المكان لمن يريد العمل .
2 - مول الرزة الاثنين 09 شتنبر 2019 - 07:54
و الحقيقة ان مكتب التكوين المهني ليس في حاجة لمن يحمل شواهد ذات طبيعة ادبية او علمية، المطلوب هو شهادات مهنية قابلة للتطبيق و كفائات مهنية لها تجربة في مجال الانتاج, و الغريب في الامر انه يوجد العديد من المهندسين! في مكتب التكوين المهني لايأطرون المتدربين في المحارف البيداغوجية رغم وجودها، والسبب بالطبع هو جهلهم التام للاسف للمعرفة المهنية التطبيقية، و يقتصرون على اعاء دروس نظرية في الاقسام باستعمال السبورة!! ، واسوا من هذا يصرحون انهم غير قادرين على تطبيق معرفهم لضعف مهاراتهم المهنية ! . هذا دليل ان قطاع التكوين المهني يلزمه عرف تسيبا تدبيريا كبيرا و يلزمه اعادة هيكلة عميقة وجدرية.
3 - Mouna new jersey الاثنين 09 شتنبر 2019 - 08:02
نحن نحبك و نحترمك يا جلالة الملك نريد أن تحكم المغربة بقبضة من حديد حينما نزور المغرب سئمنا من الفوضى و الإجرام و النهب و قطاع الطرق و الكرديانات و السماسرة المشرملين . الطرق تقطع بالمتضاهرين و أتكلم هنا عن مدينة الأنوار (الرباط) . الجالية الأمريكية و الكندية تشتكي كتيرا من الأوضاع الحالية . نترك ممتلكاتنا تخرب في فترة غيابنا المشمكرن و الأطفال يكسرونها بالكرة الجلدية.
نرجوا ان يصل خطابي الي صاحب الجلالة.
4 - محمد الاثنين 09 شتنبر 2019 - 08:27
مشكلة التكوين المهني انه لا يساير تكنولوجيا الصناعات الحديثة ...والسبب ذلك بسيط ان تلك التكنولوجيات تعد من الاسرار في الدول الصناعية ولا تحصل عليها إلا عن طريق التجسس كما تفعل الصين
5 - Abdelah الاثنين 09 شتنبر 2019 - 08:39
لا داعي للبحث عن كبس فداء الغراس منذ البداية الكل يعرف أنه فقط من حصة الكعكة التي حصل عليها حزب الحركة لا شعبية المسؤول الأول والأخير عن فساد وانهيار هذه المنظومة هو وزير المتوجة الذي ليس قاب قوسين أو أدنى وإنما توسط القوسين وتربعهما
6 - Mounir paris الاثنين 09 شتنبر 2019 - 08:56
أنا معكي الأخت منى رقم 3 من أمريكا. كدالك نحن الجالية الفرنسية نشتكي من نفس المشكل . في مدينة الرباط ممتلكاتنا تكسر في فترة غيابنا و الأطفال يتخدون من الأزقة قكانا للعب بالكرة . و باعة الحشيش يجلسون أمام الأبواب. حينما نهاتف الشرطة فهي لاتجيب . مركز المقاطعة الشبانات بحي يعقوب المنصور يقول أننا لسنا مسؤولين . لا ندري مع من نتكلم ممتلكاتنا تخرب و نحن لا جهد لنا . حي يعقوب المنصور و بالضبط المسيرة حي الفتح امل4. و ج5 كلها أصبحت نقطة لبيع الحشيش و القرقوبي
7 - أستاذ بالمكتب الاثنين 09 شتنبر 2019 - 09:24
وأخيرا قامت الصحافة بالتكلم بشكل سلبي على هذا القطاع والذي يعرف سوء تدبير كبير ويضم عقليات عنصرية في التسيير . نتمنى التعمق أكثر في كشف الحقيقة والواقع بهذا القطاع.
8 - رشيد صالح مراكش الاثنين 09 شتنبر 2019 - 09:26
التكوين المهني عرف اختلالات كبيرة ومتتالية همت الجانب المادي والبيداغوجي في عهد العربي بن الشيخ، وأعتقد أن المديرة الجديدة ما تزال تتحسس معالم هذا القطاع الذي يلهف ملايين الدراهم سنويا دون أثر يذكر، والحقيقة أن مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل هو المسؤول الأول والأخير عن واقع التكوين المهني اليوم بالإضافة إلى المجالس الجهوية التي أصبح هذا القطاع من اختصاصاتها الذاتية، أما كتابة الدولة في القطاع فلا تعدو عن كونها منصبا سياسيا لتحقيق توازن الكراسي أو الحقائب الوزارية بين الأحزاب.
9 - عينك ميزانك الاثنين 09 شتنبر 2019 - 09:29
سياسة توجيه أبناء المغاربة لتكوين فشلت في التسعينات لانه لم تعطى لها الإمكانات و لم تبلور بشراكة مع الباطرونا و أرباب العمل التكوين يجب أن يكون مناصفة بين النظري و التطبيقي في المقاولة مع تحفيز المتلقي لأن هد هو مستقبل المغرب أنظر كم أضعها من سنوات بسبب قصر نظر الحكومات المتعاقبة و ها نحن اليوم نعود من حيث بدأنا فهل من مذكر.
10 - عينك ميزانك الاثنين 09 شتنبر 2019 - 09:36
دخلت التكوين الخصوصي شعبة الميكانيك ولما دهبت للبحث عن تمرين وجدت صعوبة وحين وجدت اصطدمت بالواقع ان ما تعلمته يفوق ما وجدته في الواقع نعم عندهم الممارسة لكن بدون بيداغوجيا او نظم العمل مع إحترافية ظعيفة رب العمل يبحث عن عمال بدون مهارات او مهارات متوسطة حتى بظغط على الأجرة.
11 - عينك ميزانك الاثنين 09 شتنبر 2019 - 09:45
ادا كان العنصر البشري في التكوين المهني يعاني عدة مشاكل و يقع عليه حيف كيف سيقوم بالمهمة المنوطة به ادا هاده سياسات ارتجالية و من حق المغاربة ان لا يرهنوا مستقبل ابنائهم بهاته السياسات التي لا تعطي قيمة للإنسان.
12 - محمد بنحده الاثنين 09 شتنبر 2019 - 09:46
كل ما ورد في المقال من مطالب لشغيله قطاع التكوين المهني منطقية وواضحة تحتاج الى اجراتها لتحقيق القلاع المنشوذ للقطاع والمهم في قطاع التكوين المهني هو الشعب التي يجب ان تتضمن مختلف المهن التي يحتاج اليها سوق الشغل على ان يواكب التكوين البيداغوجي تكوينا تطبيقيا ميداني بتوفير الوسائل المساعدهثعلى ذلك كما سبق وقال لي مكون بولوني كان يشتغل بعقده في التكوين المهني قال لي يحتاج التكوين المهني عندكم الى ان يكون تطبيقيا اكثر وان توفير كل الوسائل المساعدة على ذلك ضرورية النظرية والتطبيق
13 - بن بن الاثنين 09 شتنبر 2019 - 10:09
الى المعلق 3 و 5، نتوما ليخاصكم عقل ، الله سهل عليكم تخرجو من المغرب ونتوما راجعين شاريين أملاك فيه...
14 - formateur vacataire الاثنين 09 شتنبر 2019 - 10:13
j ai passé deux ans en tant que formateur vacataire dans cet organisme et j ai observé ce qui suit:
1) un manque de professionnalisme
2) une anarchie concernant la gestion et la pédagogie
3) un manque de ressouces au niveau humain et matériel ( un seul projecteur partagé par tour de role )
4) manque d'hygiéne et d entretien ( quelques stagiaires se sentent obligés de quitter l'établissement pour utiliser les toilettes )
sans parler de l'anarchie impactant la rémunération, l'ofppt me doit des heures de vacation de 2018.
15 - أستاذ مكون الاثنين 09 شتنبر 2019 - 10:49
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في إطار النهوض بالمستوى المعيشي لموظفي التكوين المهني وجب تمكينهم من حقوقهم المسلوبة من الإدارة العامة ومنها ما هو ملح واني ضروري جدا لأنه حق مشروع وبقوة القانون ألا وهو الاعتراف بالشواهد والدبلومات الوطنية والمستغلة من طرف إدارة التكوين المهني هذه الشواهد العليا غير المعترف بها ما هو إلا دليل على ظلم المسؤولين وارتجالهم في تسييسر شؤون الموظفين بصفة خاصة والقطاع بصفة عامة
حيث أدعو من خلال هدا المنبر الإعلامي النزيه إلى الانكباب على هذا الموضوع الذي يعد الشرارة الموقضة والغصة في حلق الادارة
16 - Moha الاثنين 09 شتنبر 2019 - 11:05
On doit axer la formation sur le côté pratique.les étudiants doivent connaître les différents composants des pièces...moteur téléviseur téléphone. Immeuble avion etc puis par la suite passer a la théorie qui dégoute les étudiants surtout les polynômes...
17 - ABOUSALMA الاثنين 09 شتنبر 2019 - 11:18
|ضعف الطالب والمطلوب،هدا ما ينطبق على المتمدرسين وعلى المكونين،لايمكن التشكيك في كفائة المكونين في مجالات اختصاصهم،لكن لاحظت ان هنالك نمادج من المكونين لا يفقهون في اللغة العربية ولا الفرنسية شيئا.فادا كانت لغة التلقين هي الفرنسية فاغلب المكونين مستواهم في هاته المادة جد ضعيف.منهم من لايستطيع تحرير تقرير ولا ارسالية بسيطة ومع دلك ينتظر منه ان يكون اجيالا.يجب الدفع بالمهندسين الى مهنة التكوين،لان جل المكونين الحاليين هم في الاصل خريجوا مدارس التكوين المهني
18 - مواطن الاثنين 09 شتنبر 2019 - 11:33
فساد التكوين المهني راجع في نسبة كبيرة الى سيطرة اللوبي النقابي. وبعض العقليات الادارية التي يجب القطع معها وكان من الافضل عدم تمديد العمل للمتقاعدين عبر التعاقد لانهم اغلبهم ينتمي الى لوبي الفساد من جهة وانه لا يمكن التغيير بنفس الاشخاص وكان الاجدر هو ترقية الاطر المهندسين بالخصوص الى مناصب المسؤوليةلخلق الحافز على العطاء اكثر بدل التعاقد واستغلال المناصب المالية للمتقاعدين بتوظيف اطر عليا قادرة على مواكبة التطورات بدل المتقاعدين المتعاقدين بعقلية غير قابلة للتطور بحكم سنها وحوافزها
19 - مكون الاثنين 09 شتنبر 2019 - 12:44
السلام عليكم
كنت انتظر هذا الموضوع واشكركم على دالك
التكوين المهني تحدى كل الأعراف البيداغوجية فهل يمكن الاستاذ ان يعمل 5 ساعات متتالية
وهل المتدرب (الطالب) يمكن أن يستوعب الدرس لهده المدة من التامنة إلى الواحدة او من الواحدة والنصف إلى السادسة والنصف
كما أن جل المعاهد اصبحت خرابا بدون معدات بل حتى الاقسام بدون نوافد اما المراحيض فحدت. ولا حرج
في يوم صرح المدير العام العربي بن الشيخ انه استطاع ان يكون تلاتة اضعاف بنفس التكلفة وصفقت له الحكومة فهل يوجد احمق يصدق هدا
كيف يعقل أن يجتاز المتدرب الامتحانات في يونيو ليتم الاعلان عن النتائج اواخر شهر غشت
كما ان هناك اختلالات كبيرة في دراسة الوحدات modules واستعمالات الزمن
في التكوين المهني يدرس في المعهد الواحد اكتر من 3000 متدرب بطاقم اداري لا يتعدى 4 اشخاص
لدا يجب إعادة النظر في عدد المتدربين والتكوين و الامتحانات....
وسيطرة النقابة الوحيدة الفاسدة والتي افسدت التكوين
20 - مواطن بسيط الاثنين 09 شتنبر 2019 - 13:09
التوجه الذي تحدت عنه حاكم البلاد لايتناسب مع الواقع المرير ،الذي يتجلى في ضعف التكوين وغياب فرص العمل والحقوق والإنتاجية،المغرب ليس ببلد منتج وما قطاع إنتاج السيارات إلا نكتة نضحك بها على أنفسنا لأن المنتج والمستفيد الفعلي هي فرنسا فعوض أن تنتج سيارات في بلدها بتكلفة كبيرة تلجأ لنا لكي تستفيد من التكلفة الهزيلة وتقوم بتسويق منتوجها،اما باقي القطاعات فتستفيد منها اللوبيات والمتهربين من الضرائب مقابل الأجور الهزيلة للعمال،أما المشاريع والمقاولات الصغرى فهي تعاني من دون أي دعم، بل تتقل الدولة كاهلها بالقروض بفوائد كبيرة زيادة عن الضرائب والمعيقات الكتيرة،هناك مشكل أكبر من التكوين،هناك مشكل منظومة ومرض ينخر كل المجالات لايمكن التغلب عليه سوى بإعادة كل شيء من الصفر وطرد المفسيدين
21 - Boutaib الاثنين 09 شتنبر 2019 - 13:27
اغلب المكونين في التكوين المهني هم في سن التقاعد ولا زالوا يمارسون مهامهم با التعاقد(vacataire) منهم من وصل سن 70 هل يعقل هدا المسن يمكن ان يواكب التطور.هدا هو الخلل في هدا الميدان.
22 - متطوع في المسيرة الخضراء الاثنين 09 شتنبر 2019 - 15:46
اعتقد شخصيا ان التعليم والصحة وجهان لعملة واحدة يسيران من سيء الى سيء وهذا حالنا لمحاربة هذا الداء لابد من تفعيل المحاسبة ( يقول المتل)( اللي كرط افرط)
23 - عبد الرحيم الاثنين 09 شتنبر 2019 - 17:46
لا يمكن لأي قطاع كيفما كانت طبيعته أن يتطور دون الالتفاتة الى العاملين به ومحاولة حل مشاكلهم الادارية هل يعقل أن مباريات الترقية الداخلية متعثرت بتلاث سنواة مؤخرا استفاد بعض المحضوضين منها وأكثرهم حديثي الأدماج. ولكن لسنة 2016 اما الترقية بالاختيار فلا زالت مؤجلة الى حين هل يعقل أن هناك من قارب على التقاعد بحصيلة تناهز 34 سنة خدمة ولم يستفد من الترقي الا مرتين أو تلاثة فالموارد البشرية هي أساس كل اصلاح وتغيير العاملين بالقطاع أولا.
24 - عبد الرحيم الاثنين 09 شتنبر 2019 - 18:12
يجب دمج المؤسسة التكوينية في محيطها يعني المقاولة وبشراكة معها ليس خارجها في كل الجهات وحسب خصوصية الجهة ومواردها الاقتصادية والطبيعية والاجتماعية حتى يتسنى للمتدربين الاستفادة من تجهيزات وخبرة المقاولة وبلورت مقرراتها التكوينية والاندماج في دينمكيتها كما هو معمول به في اطاليا والمانيا.
25 - Visiteur الاثنين 09 شتنبر 2019 - 20:12
J ai une question : la directrice pedagogique a le droit d éloigner le gestionnaire stagiaire de ces taches suit a des problemes personel ? Malgré qu il a une decision officielle de gestionnaire stagiaires a cette etablissement
J attend une reponse Mme la directrice générale

merci
26 - مواطن الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 01:26
يجب عدم تمديد العمل للمتقاعدين للاسباب التالية
١) لا يمكن التغيير بنفس الاشخاص
٢) اغلب المسؤولين من مدراء جهويين ورؤساء اقسام ومصالح المستفييدين من التمديد هم اسباب فشل وفساد القطاع ينتمون الى لوبي الفساد المعشعش داخل القطاع وتمديد عملهم هو من اجل الحفاض نعلى المصالح المتبادلة
٣) تحفيز الاطر المتواجدة بالمكتب بترقيتهم الى مناصب المسؤولية لانهم اكثر تكوينا من المتقاعدين ممايسمح باعطاء دينامية جديدة
٤) استغلال المناصب المالية الشاغرة بعد التقاعد لتوظيف اطر دات كفاءة علمية لتجديد الموارد البشرية حسب احتياجات المكتب والمساهمة في تقليص بطالة الاطر (600 مهندس تخرج الى الخارح كل سنة)
٥)فكيف لمديرة عامة ما زالت شابة ان تقبل ان تمدد العمل لكهول ينتظرون اخر ايامهم بما سيفيدون وهمهم الوحيد هو المال
27 - Mohamed Daghmoumi الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:17
 Instauration de l’alterné ; une catastrophe au Maroc car le tissu économique est trop faible et la plupart ne font pas le stage et obtiennent la signature du livret en fin d’année moyennant de l’argent… !!!!! . Il a été instauré pour doubler la capacité d’accueil.
 Système d’évaluation trop lourd et inutile et qui dure trop longtemps ; et qui prend un temps qui devrait normalement être alloué à la formation.
 Effectif incroyable non accompagné de logistique adéquate : encadrement extrêmement faible ; des groupes à 40 stagiaires (1 formateur encadre, quelquefois à lui seul, 8 voir 10 groupes et ne peut ^m pas connaitre les noms… !!
 Taux horaire / formateur trop élevée 30, 36, et ^m 40h / semaine. Plusieurs formateurs travaillent 10h / Jour et quelquefois 12h (cours du soir et formations TAXI) de 8h à 21h du soir.
 Matériel obsolète et trop trop peu de matière d’œuvre. Les examens se passent sans pratl’extrême minimum. des complexes est inefficace.
28 - Daghmoumi الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 12:21
Après 2000
 Instauration de l’alterné ; une catastrophe au Maroc car le tissu économique est trop faible et la plupart ne font pas le stage et obtiennent la signature du livret en fin d’année moyennant de l’argent… !!!!! . Il a été instauré pour doubler la capacité d’accueil.
 Système d’évaluation trop lourd et inutile et qui dure trop longtemps ; et qui prend un temps qui devrait normalement être alloué à la formation.
 Effectif incroyable non accompagné de logistique adéquate : encadrement extrêmement faible ; des groupes à 40 stagiaires (1 formateur encadre, quelquefois à lui seul, 8 voir 10 groupes et ne peut ^m pas connaitre les noms… !!
 Taux horaire / formateur trop élevée 30, 36, et ^m 40h / semaine. Plusieurs formateurs travaillent 10h / Jour et quelquefois 12h (cours du soir et formations TAXI) de 8h à 21h du soir.
 Matériel obsolète et trop trop peu de matière d’œuvre. Les examens se passent sans pratique ou à l’extrême minimum. .
29 - محسن الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:00
السلام انا استاذ التكوين المهني فهدا القطاع يعرف فوضى في التسيير فأنا لمذة 10 سنوات اقوم في التنقل من سلا الي قنيطرة فلم يرحمنا احد في اخد حقي في الانتقال لمدينتي سلا نظرا لظروفي المادية والعاالية فالكل يبحث عن مصلحته فقط بالإضافة إلى كثرة عدد ساعات العمل وعدم التوزيع العادل لبرامج وتوقيت التكوين وتمنيت ان اجد عملا اخر لتحسين وضعيتي المادية والمعنوية.
30 - Daghmoumi الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 22:15
Avant 2000 la formation était correcte et le volume d’information reçu par les stagiaires était appréciable. L’équipement suffisant, la matière d’œuvre abondante et les lauréats appréciés par les professionnels.

Après 2000
 Instauration de l’alterné ; une catastrophe au Maroc car le tissu économique est trop faible et la plupart ne font pas le stage et obtiennent la signature du livret en fin d’année moyennant de l’argent… !!!!! . Il a été instauré pour doubler la capacité d’accueil.
31 - Daghmoumi الخميس 12 شتنبر 2019 - 00:03
 Suite du commentaire 30 Daghmoumi

Système d’évaluation trop lourd et inutile et qui dure trop longtemps ; et qui prend un temps qui devrait normalement être alloué à la formation.
 Effectif incroyable non accompagné de logistique adéquate : encadrement extrêmement faible ; des groupes à 40 stagiaires (1 formateur encadre, quelquefois à lui seul, 8 voir 10 groupes et ne peut ^m pas connaitre les noms… !!
 Taux horaire / formateur trop élevée 30, 36, et ^m 40h / semaine. Plusieurs formateurs travaillent 10h / Jour et quelquefois 12h (cours du soir et formations TAXI) de 8h à 21h du soir.
 Matériel obsolète et trop trop peu de matière d’œuvre. Les examens se passent sans pratique ou à l’extrême minimum. Une fois un établissement est inauguré, il est complètement oublié.
 Encadrement administratif faible ; la structure des complexes est inefficace.
32 - غيور الجمعة 13 شتنبر 2019 - 13:28
أتمنى من الإعلام أن يعود إلى الاستنتائجات التي خلص إليها المجلس الأعلى للحسابات برئاسة إدريس جطو يوم كان العربي بن الشيخ على رأس إدارة قطاع التكوين المهني و كيف صنّف تقارير الافتحاص هذا القطاع على أنه يسير بلا بوصلة و بلا خارطة طريق و من دون أي استراتيجية من الأساس.. و بالتالي فإن أي اعتمادات مخصصة للاستثمار في قطاع من هذا القبيل هو بمثابة إعداد شحنة من الأموال قصد إرسالها إلى فُرنٍ من الساذج الاعتقاد أنه سيهتدي إلى صيغة مغايرة لتوظيف تلك الأموال بَدَلَ إحراقها..
33 - ولد البلاد الجمعة 13 شتنبر 2019 - 15:31
إن التكوين المهني بِوضعه الحالي ليس سوى قاعة انتظار قبل الخروج لمظمار البطالة المُقَنّعَة. لم يستوعب المسؤولون و القَيّمون على قطاع التكوين المهني أن نُظُمَ التكوين داخل منظومتهم و وسائله قديمة و متهالكة و لا تستجيب إلى حاجيات سوق الشغل، و بالتالي لا يقوى على مُجاراتِه.. فكيف الحال إذا طُلِب إلى هذه المنظومة الدّفعُ بهذا السوق.. و للتأكّد مما أقول، الرجاء أن تسألواْ المسؤولين على هذا القطاع مَن مِنهُم يثق في أهلية التكوين الذي توفره معاهدهم إلى درجة تجعله يأمَن هذه المعاهد على مستقبل أبناءه؟ و إذا ما أراد أحدهم مغالطة الرأي العام بالدّفع بغير ذلك في القول بأن التكوين المهني أهلٌ للثقة فيما يخص مستقبل أبناء هذا الوطن، فكم من أبناء المسؤولين عليه يثقون فيه و يتكوّنون داخله؟ إذا كان التكوين المهني فعلاً "شريك في كفاءات" أبناء كبار المسؤولين، فكذلك سيكون بالنسبة لأبناء عموم هذا الشعب. و لكم أن تسألواْ أين يَدرُس أبناء القيّمين على القطاع..
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.