24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الدرك يوقف متورطين في التهريب الدولي للمخدرات (5.00)

  2. عائلة مغربية تشكو عنصرية حزب "فوكس" الإسباني (5.00)

  3. غزو منتجات تركية وصينية يخفّض أسعار أجهزة التلفاز في المغرب (5.00)

  4. تركيا تستعد لـ"تحرير الفيزا" مع الاتحاد الأوروبي (5.00)

  5. هواوي تمنح برنامج المطورين 1,5 مليارات دولار (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | ‪باحثون يرصدون "التبعات الاجتماعية" للموجة الرقمية على المغاربة

‪باحثون يرصدون "التبعات الاجتماعية" للموجة الرقمية على المغاربة

‪باحثون يرصدون "التبعات الاجتماعية" للموجة الرقمية على المغاربة

في ظل التطورات التي عرفتها التكنولوجية الحديثة، ظهرت مجموعة من مواقع التواصل الاجتماعي، تستقطب ملايين المستعملين يوميا، مثل "فايسبوك" و"إنستغرام" و"سناب شات" و"تويتر"، وغيرها من المواقع التي تسهل عملية التواصل ونشر الصور، لنصبح "أمام عالم افتراضي أكثر ما هو واقعي"، حسب بعض الباحثين في علم النفس الاجتماعي .

بنزاكور: الإنسان رهين العلاقات الافتراضية

في هذا السياق صرح محسن بنزاكور، الباحث في علم النفس الاجتماعي، بأن "التكنولوجية الحديثة جاءت في ظرفية سوسيولوجية استعاض بها الإنسان عن الحياة الاجتماعية"، قائلا إن "هناك تنازلا عن الحياة الجماعية مقابل الحياة الفردية"، ومفسرا ذلك بـ"تناقص العلاقات والتبادل والمسؤولية والتراتبية الاجتماعية والمصالح المشتركة".

وأضاف بنزاكور، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "النظام الرأسمالي والنظام الاقتصادي الحديث بني على الفردانية ولم يعد يحتاج إلى الجماعة"، موضحا ذلك بأن "الإنسان أصبح قادرا على العيش بمفرده، وعلى الاكتفاء بذاته دون الحاجة إلى الآخر"، مضيفا: "هذا ما يجعلنا نعيش فراغا روحانيا. لكن الحاجة إلى الآخر ظلت موجودة".

وأورد المتحدث: "أصبح هناك خوف من الآخر بحكم تصاعد العلاقات المتباعدة التي غيرت منظومة المدينة من الانفتاح على الداخل إلى الانفتاح على الخارج، إذ كبرت الشوارع عوض الأزقة الضيقة، وأصبحت العلاقة مع الآخر متباعدة، وهو بالتالي نوع من الغربة"، مردفا: "عندما ظهرت التكنولوجية وأصبح الإنسان رهين العلاقات الافتراضية أصبح من الصعب أن يتخلى عن البديل الاجتماعي، الذي يتجسد في مواقع التواصل الاجتماعي".

وأكد الباحث في علم النفس الاجتماعي أن "خطورة السياقات التي كانت تتداخل في المجتمع الواقعي غابت عن العالم الافتراضي"، مفسرا ذلك بأن "المراهقين لديهم تلقائية في التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي، أي عدم الحيطة من الآخر وجهل من يكون، هل هو مريض نفسي أم بيدوفيل أم شخص في سن كبير"، مؤكدا أن "كل ما وراء الشاشة يغيب، وبالتالي الاحتياطات تتراجع، ما ينتج عنه الاحتيال والنصب والتحرش الجنسي والابتزاز".

وأضاف المتكلم أن "كل الاحتياطات التي كان يعرفها الشخص في الواقع غابت عنه في مواقع التواصل الاجتماعي"، موضحا ذلك بأن "الأولى كانت تقتضي ممارسة يومية ونوعا من الذكاء التلقائي، بينما العالم الافتراضي يحتاج إلى العلم وإلى نوع من اليقظة الفكرية"، مضيفا: "تكرست تلك التبعية لوسائل التواصل الاجتماعي في غياب الذكاء الاجتماعي..يتولد نوع من الاستسلام، ونوع من الإدمان، وبالتالي صعوبة التخلي عن مواقع التواصل الاجتماعي".

وزاد المتحدث ذاته أن "العنصر التكنولوجي يكرس الأمر، إذ كانت في القديم صعوبة في التكنولوجيا بسبب ضعف الأنترنيت، وكذا الحواسب الكبيرة التي لا تتحرك؛ في حين أصبح الآن الهاتف الذكي الذي يخول الدخول إلى مواقع التواصل الاجتماعي بسرعة فائقة"، مضيفا أن "هناك تطورا بوجود الصورة، إذ كان يتم مجرد تبادل الكلمات، أما الآن فأصبح الفيديو المباشر والتعليق المباشر"، وأردف مفسرا: "كل هذه التطورات أصبحت تزكي التبعية لمواقع التواصل الاجتماعي وصعوبة التخلي عنها".

وأورد بنزاكور أن "كل هذه التطورات إذا أضفنا عليها الطابع المغربي المتجلي في "التبركيك" و"الفضول" (البحث عن المعلومة)، تزيد من تكريس هذه المسألة"، مشيرا إلى "التعاطي الزائد لأحداث السرقة، الانتحار، الاغتصاب، القتل، عكس المعلومات الثقافية والعلمية"، وموردا أن "هذا يعكس صورة كانت ولازلت في المغرب، وهي حب معرفة أخبار الغير"، وزاد: "هناك نفور شبه كلي مما يتعلق بالمعرفة والثقافة والعلم"، مؤكدا أن "من الصعب على الإنسان المغربي التخلي عن مواقع التواصل الاجتماعي للأسباب المذكورة سلفا".

الشعباني: صعوبة التخلي عن مواقع التواصل

في السياق نفسه صرح علي الشعباني، الباحث في علم الاجتماع، بأن "مواقع التواصل الاجتماعي حديثة، إذ عاش المغرب قرونا بدون استعمالها"، مضيفا: "يمكن القول إنه يصعب في الفترة الراهنة على الكثير من المغاربة الذين اعتادوا على هذه المواقع أن يتخلوا عنها"، مفسرا ذلك بأن "هناك دراسات أجريت في بعض الدول، كإنجلترا وأمريكا، تبين أنه من الصعب جدا التخلي على مواقع التواصل الاجتماعي بالنسبة لجميع الفئات العمرية، وخاصة الشباب والمراهقون".

وأكد الشعباني، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "تجربة أجريت في إنجلترا سنة 2015 من طرف بعض الطلبة، إذ تم قطع شبكة الاتصال على المستعملين، فوقعت بلبلة كبيرة جدا، واحتجاجات عنيفة حول هذا الإجراء، بسبب عدم تحمل البقاء بدون مواقع التواصل الاجتماعي".

وأضاف الباحث في علم الاجتماع أن "المغرب مثله مثل بلدان العالم، من الصعب جدا أن يتخلى مواطنوه عن هذه المواقع"، وزاد موضحا: "سوسيولوجيا لا يمكن إصدار الأحكام النهائية حول مثل هذه المواضيع، لأن الأمر لازال في بدايته، وليست هناك دراسات سوسيولوجية معمقة حول الظاهرة".

*صحافية متدربة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - ناصح امين الخميس 12 شتنبر 2019 - 06:07
ان هذا العالم الافتراضي والتقدم التكنولوجي أصبح من الضروريات اليومية لمعظم شرائح المجتمع وله إيجابيات المتعددة لمن يحسن استعماله...ولكن جوانبه السلبية على الشباب المراهق والأطفال خطيرة جدا لدرجة انه أصبح من الازم التفكير بجدية في إيجاد قطب جهوي ولما لا إقليمي للتوعية ومحاربة الإدمان الاليكترونية....قبل فوات الأوان!
2 - مهاجر الخميس 12 شتنبر 2019 - 07:08
العلم تم العلم كون تبعنا صحاب تجار الدين كون مازال بقيين في الجاهلية.
3 - عمر الخميس 12 شتنبر 2019 - 08:52
من بين عوامل أزمة التعليم الرقمنة المنتشرة بين التلاميذ و التي تبعدهم من الورق و القراءة كما أن طرق التدريس ما زالت تقليدية و كتابة الدروس و التلاميذ يريدون كوبي كولي و كل دروس الأستاذ في الأنترنيت فلماذا الحضور إلى الثانوية و القسم
4 - ساخط الخميس 12 شتنبر 2019 - 09:04
انا اعيش في المهجر ولما آتي للمغرب اكثر مايثير انتباهي هي مدى تعلق المغاربة بهواتفهم.لدرجة خطيرة ومرضية.الكل يشاهد هاتفه .في المقاهي في السيارات في الشوارع في كل مكان.ناهيك عن المنازل فلا الاخ يحدث اخاه ولا الام ابنتها .الكل سارح امام اختراع العصر.للاسف لما ندقق فيما سلب العقول نلاحظ انهم يشاهدون فقط التفاهات وكل ماهو خطير من منابر للاباحية ومواقع التواصل ووو .مأسف حال المغاربة والله
5 - عبدو لهلال الخميس 12 شتنبر 2019 - 09:57
مما قيل ان نظام التواصل الافتراضي ما هو الا وقاية مبتكرة ، تحسبا لكل صحوة اسلامية محتملة كان علماء الاسلام سباقين اليها في الماضي على يد ابن سينا والخورزمي وابن رشد وعمر الخيام العالم الفلكي والشاعر...وغيرهم ولذلك ينبغي التعامل مع منظومة التواصل كاسلوب ثانوي مجاور وليس اساسا بالمطلق .
6 - دكالي الخميس 12 شتنبر 2019 - 10:52
يجب التفكير مليا في توجيه الانترنيت من المنبع بحيث تمنع بعض المواقع في بعض الاماكن مثلا وعلى الاطفال ...
7 - غسان الخميس 12 شتنبر 2019 - 11:34
باختصار شديد أقول:إذا رأى منك أطفالك شيئا كيف ما كان فعلوا ما تفعل. إن فتحت كتابا وجلست في زاوية من بيتك وقرأت من كتابك ما تيسر لك كل يوم فإنهم سيهتمون بالقراءة،وإن أمسكت هاتفك الذكي بحضورهم ولاحظوا انشغالك به،بل وأنه يشغلك عنهم،فإنهم سيفعلون نفس ما تفعل.فإذا أطفأت التلفاز ولاعبت أطفالك ودردشت معهم أو دعوتهم إلى مناقشة أي موضوع أو قراءة نص وتحليله وانتقاده،فإنك ستصنع منهم مفكرين ينتجون ولا يستهلكون..ويفكرون كما تفكر..وسيعلمون حينها أن مواقع التوصل الإجتماعي ليست إلا فخاخا من سقط فيها فليطلب النجدة.
8 - بوخيار الخميس 12 شتنبر 2019 - 17:45
ولما لا نستعمل الهاتف الذكي في التعلم. يجب ان لا نكون سلبيين. الهاتف مهم لمن يحسن استعماله.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.