24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. شقير: الانتخابات المغربية بين العزوف الشعبي وإجبارية التصويت (5.00)

  2. هل يتوقف بناء "مستشفى النهار" على زيارة ملكية إلى مدينة مرتيل؟‬ (5.00)

  3. "ثورة صناديق" تُحمّس طلبة قيس سعيّد مرشح الرئاسيات التونسية (5.00)

  4. العثماني: هيكلة الحكومة جاهزة .. والأسماء بعد العودة من نيويورك‬ (5.00)

  5. حملة تضامن واسعة تندد بتأديب "أستاذة سيدي قاسم" (4.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | مناسبة عاشوراء في المغرب .. "شعائر محرمة" وطقوس احتفالية

مناسبة عاشوراء في المغرب .. "شعائر محرمة" وطقوس احتفالية

مناسبة عاشوراء في المغرب .. "شعائر محرمة" وطقوس احتفالية

تعددت الطقوس والعادات التي دأب المغاربة على إحيائها في عاشوراء؛ فالاحتفال يبدأ بصيام العاشر من محرم وينتهي بنيران ملتهبة في الأحياء يقفز عليها الأطفال والشباب، في محاولة لإظهار القوة على تخطي هذه النيران مهما بلغ ارتفاع لهيبها كنوع من الفرح والتحدي، في حين تبدأ النساء بإطلاق الزغاريد وترديد بعض الأغاني الشعبية، وكذلك العزف على الآلات الموسيقية التقليدية "كالبندير" و"الطعريجة"، لإحداث أنغام شجية تشد كل سامع.

الجو الاحتفالي في عاشوراء يكتمل حين تجتمع كل الأسرة والأطفال الصغار حول كبير العائلة ليوزع عليهم بالدور نصيهم من الفاكهة الجافة، أو ما يسمى بـ"حق عاشوراء"، بعد ذلك توضع قصعة الكسكس الذي لا تخلو مدينة ولا قرية من رائحته في هذا اليوم (والقصعة وعاء كبير يؤكل فيه ويتخذ من الخشب غالبا).

تختلف الحكايات والروايات حول هذا اليوم الذي يوافق العاشر من محرم، كما تتباين آراء العلماء والمختصين في علم النفس حول هذا الطقس بتباين الخلفيات والمنطلقات، لذلك سنقارب هذا الموضوع من وجهات نظر مختلفة.

إطعام وتوسعة

في هذا الصدد، سألنا رئيس المجلس العلمي لعمالة تمارة الصخيرات، لحسن بنبراهيم السكنفل، عن الخلفية الدينية ليوم عاشوراء، فأجاب بأن "يوم عاشوراء يوم صيام وإطعام وتوسعة على العيال، بمعنى إدخال السرور عليهم بشراء اللعب".

وأضاف شارحا أن "يوم صيام لأن النبي صلى الله عليه وسلم وجد يهود المدينة يصومونه وسألهم: لماذا تصومون في هذا اليوم، فقالوا: هذا يوم نجى الله فيه موسى وأهلك فيه فرعون، نحن نصومه شكرا لله، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: نحن أولى منكم بموسى، فصامه ودعا إلى صيامه، وقال: لئن عشت إلى قابل لأصومن التاسع والعاشور، أي اليوم التاسع والعاشر، إذن فصيامه مستحب، أي سنة مستحبة".

وبخصوص عادات الطعام في المجتمع المغربي في عاشوراء، يضيف المتحدث ذاته أنه "يوم إطعام لأن الناس في بلدنا يجتمعون على أكلة معينة يعدونها احتفالا بهذا اليوم، وهو أمر مباح"، ويؤكد أن هذا الطقس "أمر عادة وليس أمر عبادة، إلا أن له أصلا في الشرع وهو قول النبي: أيها الناس أطعموا الطعام وأفشوا السلام وصلوا الأرحام وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام".

طقوس "حرام"

يوم الفرح هذا قد يغدو في لحظة مأساة، فنار الفرح في لحظة طيش تتحول إلى أذى، مسببة حروقا وربما تودي بأرواح الكثيرين، ففي يوم عاشوراء اكتوت العديد من الأسر بنار الضياع هاته.

من الطقوس التي تقام احتفاء بعاشوراء؛ التراشق بالماء، وتفجير المفرقعات والقنابل التي يستمر دويها بالتردد بين الفينة والأخرى طيلة أيام هذا الاحتفال، محدثة بذلك ضجيجا وفزعا لدى السكان.

هذه الطقوس وضعها لحسن السكنفل في إطار "الأمور الخارجة عن الشرع"، مؤكدا أنها "لا تجوز" لأن "فيها إيذاء للخلق، لذلك فإنه محرم على الآباء شراؤها لأبنائهم ومحرم على الذين يبيعونهم إياها، فهذا بيع للسلاح، وفي الحديث: من حمل السلاح علينا فهو ليس منها، فالمآسي التي تحدث بسبب ذلك كثيرة جدا".

تقترن هذه المناسبة عند بعض النساء بالسحر والشعوذة، وهو ما وصفه المتحدث ذاته "بالكفر الصريح"، لأن الاشتغال بالشعوذة والتوجه إلى المشعوذين والسحرة وإلى العرافين محرم شرعا، لقول الله تعالى: "ولا يفلح الساحر حيث أتى"، ولقول سيدنا عبد الله بن مسعود: "من أتى كاهنا أو عرافا وصدقه فيما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد".

حالة سيكولوجية

وتظل الآراء حول هذه المناسبة متضاربة، ففي الوقت الذي يحرم فيه علماء الدين الطقوس المرافقة لها، يرى علماء النفس أنها حالة سيكولوجية. وبينما يرى البعض أن عاشوراء مناسبة يفرح فيها الكل ويبتهج، فإن لعلماء النفس رأي آخر.

وهذا ما أكده الباحث في علم النفس الجنائي وحقوق الإنسان الأستاذ أبو إياد، في تصريح لهسبريس، بالقول إن "الجانب النفسي في المسألة يمكن أن نراه في الطقوس التي تشتعل فيها الحرائق، وفي القيام ببعض التصرفات عند بعض الناس الذين يعانون كما يسمى في علم النفس بسيكولوجية القهر الذي يوجد عند النساء والأطفال".

ومن المعلوم أن النساء والأطفال يعدان الفئة الأكثر هشاشة والأكثر عرضة للتأثر بالعوامل الخارجية وأوضاع المجتمع.

وفي السياق نفسه، يقول المتحدث ذاته: "يعانون فيستعملون بعض الأساليب مثل حرق الشعر وحرق الأحجبة، وهذا نوع من طقوس الشعوذة، وهي أمور تعبر عن الرغبة في التحرر من القهر ولو بشكل وهمي مثل، وتختلف باختلاف المناطق".

وفيما يخص باقي الطقوس كشراء اللعب للأطفال، يؤكد الأستاذ أبو إياد أنها "ليست تقليدا، ولا تعد من مظاهر المقارنة مع باقي الدول الغربية في احتفالات رأس السنة، فكما يحتفلون هم في آخر ديسمبر وأول يناير، نأخذ التاسوعاء والعاشوراء من محرم للترفيه".

ويضيف أن "البحث العلمي يؤكد أن هذه الحالة تعبر عن فرصة لمعالجة أو التخلص من أحوال نفسية صعبة، وهي متنفس للنساء، والغرض منها بالدرجة الأولى الاحتفاء رغم أن هذا الاحتفاء يعاني من بعض الانحرافات، ولكن في أصله هو احتفاء بإحقاق حق وإزهاق باطل".

*صحافية متدربة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - جلال الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 05:25
عطيها حقها من عيشوري
صحافية لملمت الموضوع
كان فقط تربط الفرح بالحدث التاريخي هل هو فرح بنجاة سيدنا موسى؟
2 - أم سلمى الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 06:43
هذا اليوم شرع فيه الصيام فقط.اما مظاهر الفرح والاحتفال فكانت من فعل النواصب الذين يكرهون عليا رضي الله عنه.وفي المقابل نجد الرافضة ويظهرون الحزن في هذا اليوم باللطم وعدم شرب الماء....الخ من الخزعبلات.
3 - Brahim الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 06:56
كل من يحتفل بعاشوراء فكأنه يحتفل بموت الحسين ابن فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم كما تفعله النواصب لأنه في مثل هذا اليوم قتل الحسين رضوان الله عليه فلنبتعد عن تلك العادات الاتي يجهل أصلها كثير من المغاربة و لنتمسك بما أمرنا به و هو الصوم فقط و السلام .
4 - حائر الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 07:03
عجبا العالم يتطور يوما عن يوم ونحن نرجع يوما عن يوم ابأئنا اغلبهم لم يلجوا المدارس وكان هناك احترام وحدود لكل شيئ والان اغلبنا اصحاب شهادات والوضع يسوء وكثر الجهل وقلة الامن والحياء اين الخلل
5 - Nawal الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 07:08
فتاة فوق الثلاثين لم استطع الزواج حاليا درت تفوسيخة لواحد الراجل مزوج باش يجي يخطبني...للإشارة المشعودة كنت هاربة منها ولكن للظرورة احكام...الخايبات تزوجو بقيت غير انا ...شحال وانا رامية السنارة باش نشد شي حولي ولكن معندي زهر ...الحل هو نسحر لوالديهه ويجي بحال الحمار ...
6 - Said benamar الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 07:46
انما نشكوا حالنا الى الله.لكن أتساءل من وراء هذا كله ترى من يحرك هؤلاء الناس وبلخصوص النسوة. أليس فيكم رجل رشيد.اين انتم يامن تصعدون على المنابر يا من تقبعون في غرف المساجد الا تتقون الله في خلق الله و الله انه لشيء مخزي. رحماك ربي رحماك.
7 - محمد سعيد KSA الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 07:49
السلام عليكم

أتعجب للمغالاه التي تبديها بعض المجتمعات السنية المذهب في شهر محرم!!!
لماذا يبارك البعض ويقول "عواشركم مبروكه"؟ وغيرها من العادات والأنشطه البدعيه.

أهل السنة والجماعة (الحنابله والشوافع والاحناف والمالكيه) هم أهل السلف والسنة النبوية الصحية المتواتره ولا يوجد شيئ يخص في محرم ما عدا إستحباب صيام يوم عاشوراء ويوم قبله أو بعده إمتثالا لسنة رسول الله شكرا لله على نجاة موسى عليه السلام وقومه من بطش فرعون.

يا أهل السنة أنتم لستم غلاه في الدين ولستم من أهل البدع فنقوا أعمالكم من الشوائب.

أقول للمبتدعه هل إحتفل رسو الله بالعواشر ؟
هل إحتفل أصحابه بها؟
هل فعلها التابعيين ةتابع التابعيين ؟

إذا الجواب نعم (هاتوا برهانكم).
إذا الجواب لا (فمن أين تاخذون دينكم؟).

كلمة لأصحاب عدم الإعجاب الديسلايك: تعليقي موجه لأهل السنة والجماعه فقط وأما غيرهم فلكم شرعتكم ولا شرعتنا.
8 - Toufik الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 08:54
العنوان وطريقة سرد المقال يظهر جانب الرأي والرأي الاخر في تفسير وتوصيف يوم عاشوراء وغالب الصواب هو جاء على لسان الدكتور السكنفل
لبناء مجتمع سليم ومعافى يتوجب علينا دراسة الحدث من اجل القيم العليا للوطن التربية والتكوين والاخلاق والاداب
أما اقحام مساءل تضر المجتمع المغربي في ما يسمى بالرأي الآخر فهذا لن و لم يفيد المواطن المغربي
9 - السبع الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 08:56
السنة في عاشوراء هو الصيام فقط، وهو الذي جاء في أحاديث النبي صلى الله عليه و سلم أما غير ذلك فهو غير ثابت ولا يجوز التعبد لله إلا بما ثبت في السنة. فانتبهوا ،هناك أحاديث جاء فيها الاكتحال والاختضاب والتوسعة على العيال وهي كلها ضعيفة لا تقوم بها حجة كما ذكر علماء الحديث، إذن الثابت الصحيح هو الصيام فقط
10 - أمازيغ الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 08:57
قاليك-و العهدة على السي"السكنفل"-لءن عشت الى قابل،لأصومن تاسوعاء و عاشوراء!!طبعا النبي صلى الله عليه و آله لم يصم تاسوعاء لسبب بسيط هو أنه إلتحق بالرفيق الأعلى في ذاك العام.إيوا آسي"السكنفل"،اين كان النبي كل تلك المدة التي سبقت،علما انه أمضى عشر سنوات في المدينة؟!!يعني،بحسبك آسي "السكنفل" ما ساق لخبار لعاشورا إلا فالعام التاسع و الأخير،رغم انه كان يدير شؤون المدينة و يرأسها طيلة تلك السنوات!!!!كا ضحك علينا آسي"السكنفل؟يا أمة ضحكت من جهلها الأمم
11 - oujdi الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 09:24
ما عندناش عيشورة و الشوعلة في المغرب الشرقي ،عيد المفرقعات والطبايل هو عيد المولد النبوي
12 - Flaaan الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 09:37
إنا لله وإنا إليه راجعون
السلام عليكم ياابن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
السلام عليكم ياابن أمير المؤمنين علي عليه السلام
السلام عليكم ياابن فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين
قتلوك عطشانا غريبا مظلوما بئس القوم الذين قتلوك وفرحو بقتلك
لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
13 - حفار القبور الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 10:02
المصيبة الكبرى أن النواصب يحتفلون بمقتل حفيد رسول الله (ص) وسيد شباب الجنة.
قال الحبيب (ص) في الحسين إنه ستقتله الفئـــة البـــاغية.
ان الامة اليوم في أمس الحاجة لاعادة قراءة تاريخها من جديد ومن البداية حتى تنجلي ركامات الغبار عن الحقيقة وتظهر جلية ناصعة ساطعة لمن ينشدها...فاذا كانات سيوف القهر قد تمكنت من طمسها عبر قرون متعددة،فها هي هذه السيوف قد راحت الى مزبلة التاريخ ولم يعد لها تلك السطوة في القمع والقهر والتعمية وسيندحر ما تبقى منها تباعا حتى يصبح الجميع حرالبحث والاختيار واعتناق ما يراه صوابا من مذهب أو عقيدة أو فكر.
ونقول لهؤلاء الدجالين الذين ينعقون وراء كل ناعق،ويحاولون السير على خطى الضالين والمتنطعين من أمثال ابن تيمية قديما وابن عبد الوهاب حديثا:
انكم لن تستطيعوا ايقاف زحف المسلمين نحو الحقيقة التي تهوي اليها أفئدة كل بقي فيه قسط من الفطرة السليمة.
أما من قسى قلبه من كثرة نفاقه ومن سعيه للتعمية على الحقيقة التاريخية والمذهبية، خدمة لتاريخ بني أمية قديما وخدمة لخط الوهابية المتخلفة حديثا بأنظمتها الرجعية العميلة لأمريكا والصهيونية .
14 - kamal الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 10:32
الى صاحب التعليق رقم 10
للمعلومة فقط صيام يوم عاشوراء مر من 4 مراحل :المرحلة الاولى ان الرسول صلى الله عليه وسلم كان يصومه في الجاهلية قبل الاسلام لان قريشا كانت تصومه بدليل حديث عائشة رضي الله عنها.
المرحلة الثانية بعد الهجرة فرض الرسول صيام عاشوراء على المسلمين في المدينة بعد ان علم ان اليهود تصومه وهنا قاعدة فقهية تقول ان شرع من قبلنا هو شرع لنا مالم ينزل فيه نص (هذا في عهد الرسول لان الدين لم يكتمل بعد )
المرحلة الثالثة في السنة 2 للهجرة فرض الله صيام رمضان .فاصبح صيام عاشوراء سنة وليس فرضا .
المرحلة الرابعة في السنة العاشرة للهجرة بعد ان اصبح الاسلام قويا اجاز الرسول صيام التاسع مخالفة لليهود و هنا جاء الحديث المعروف《 لان عشت الى قابل لاصومن التاسع 》
15 - أم سلمى الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 10:32
التعليق 13: بهاد التعليق عبرتي على مستواك مزيان. شناهيا داعش؟!! هادشي علاياش كنهضرو قبل مئات السنين وداعش شي عشر سنين هادي باش بانت!!!!!. انا ماغاديش نسيء لك حيت مامربياش على هادشي.سلااااما سلااااااما.
16 - محمد سعيد KSA الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:02
السلام عليكم

إلى الزميل 12 - Flaaan

كل أولاد النبي ماتوا صغارا ولهذا ليس له أبناء ذكور عاشوا حتى تقةل يا بن رسول الله.

وأما الحسين رضي الله عنه فقد قتله شيعة والده ومنهم شمر بن ذي الجوشن تحت قبادة عبيد الله بن زياد (أخواله فرس) ومعه أهل حمراء الكوفه الذين راسلوه و وعدوه بالنصره ولما وصل لكربلاء غدروا به كما فعلوا بمسلم بن عقيل مبعوث الحسين إليهم.

إذن الحسين قتل في العراق وليس في نجد ولا الحجاز.
ومن قتل الحسين هو جيش العراق وشيعة والده وليس جيش الشام ولا نجد ولا الحجاز.
نعم بئس من غدر بالحسين وقتله وبكاه ولطم عليه حتى اليوم.


إلى الزميل 14 - حفار القبور

حديث الفئة الباغيه قيلت في عمار بن ياسر وليس في الحسين، نعم من قتل الحسين ليسوا بغاه بل لأعداء للإسلام مجوس أهل الكوفه وشمر ومعهم عبيدالله بن زياد، ومن يحتفل بمقتل الحسين هو من يلطم عليه ويقدم الوجبات والحفلات الدينيه، قد قتل علي والد الحسين وهو أفضل منه فلماذا لا تلطمون على علي ؟ ولماذا لا توجد علويات مثل الحسينيات ؟
17 - طيب شجرة زينبة الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:03
ذكرى عاشوراء في المغرب لا علاقة لها بنجاة موسى وهلاك فرعون ولا بالصيام هذا تلاعب وطمس وتزييف للحقيقة عاشوراء لها جذور عميقة في المجتمع المغربي تحيي ذكرى مقتل الحسين حفيد رسول الله قتلا ساديا وبشعا.كل الطقوس التي يعرفها المغرب يهذه المناسبة تأخد أسبابها من الحزن الشديد على قتل الحسين بن علي .اشعال النار وترديد الاغاني الحزينة يتخللها البكاء والعويل على حفيد الرسول وزيارة الاموات ولازالت بعض مظاهر احياء ذكرى مقتل الحسين قائمة ومتجلية في بعض البوادي.عاشوراء بالمغرب لها جدور شيعية محضة و لاتبث بصلة لموسى أو فرعون او الصيام .الامويون هم بدؤا بتزييف الحقيقة واستمر التزييف على مر السنين الى الأن
18 - هادا عيشور معلينا لحكام آلالا الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:21
كمغاربة نحتفل بيوم عاشورا بصيامه أولا تبعا لنبينا صلى الله عليه و سلم فرحا بنجاة نبي الله موسى من أكبر طغاة الأرض فرعون و استبشارا بأن لكل طاغية متفرعن مغتر بقوته و ماله يوم يلقى فيه جزاءه من الله و كلما زاد بطشه كلما كان يوم نكسته عليه شديد و بطش الله عليه أشد ثم بالفاكية و الكسكسو بالديالة و لعب عاشورا و تطبال بالطعارج و البنادر و الزغارت، أما الشعالة و الميش و الطراطق فالأفضل بلاش منهم أكثرهم صناعة صينية لا تحترم سلامة الفرد و لأن في ذلك ضرر لبيئتنا و خاصة إن كان عن طريق حرق الپنووات.
أما ثاني شيئ و خصوصا أوجه كلامي لبعض الإخوة من الدول المشرقية كالأخ السعودي المعلق رقم "7. محمد سعيد ksa" فأقول له: إن لنا كمغاربة مظاهر فرح خاصة بنا كما لأهل السعودية و غيرهم و نحن نحتفل بعاشورا بطريقتنا المغربية و الشمال-غرب-إفريقية الخاصة كما لأهل السعودية طرقهم الخاصة في احتفالاتهم و أعراسهم فكن متسامحا أخي تقبل بعادات الشعوب الأخرى و إن لم تكن كطريقتك.
19 - امير الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 11:42
شخصيا مادام لا اعتقد في اي خرافه سواء كانت عاشوراء او ما يشابهها لا مشكله عندي.
ومادام هؤلاء الذين يحتفلون بعاشوراء لا يمسون احد بأي ضرر فلا مشكله عندي معهم ايضا.
20 - Observateur الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:03
اصلا اسي سكنفل موضوع صيام عاشوراء تبث ضعف احاديثه و وضعها على لسان رسول الله و اغلبية كثيرة من الفقهاء و العلماء افتو بحرمته و بالمقابل هناك احاديث تثبت حزن رسول الله في هذا اليوم على لسان ام سلمة زوج الرسول لما أخبره جبرائيل عليه السلام بمقتل الحسين بن علي و بكى كليه بكاءا شديدا حتى اجهش بالبكاء حسب تعبير السيدة ام سلمة رضي الله عنها افنحزن لحزن النبي ام نفرح لفرح بني امية بمقتل سيد شباب اهل الجنة ؟! العقل و الفطرة السليمة تعطيك الجواب يا س…
21 - khaled الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:27
اليهود يصومون نفس اليوم في السنة. أما عاشوراء فكل سنة تأتي في يوم او شهر مختلف. إذن لا علاقة بين المناسبتين.
22 - Marocain الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:44
Vraiment c'est de la pagaille il faut que les autorités interviennent pour arrêter une fois pour toutes ce désordre qui dérange les citoyens il faut frapper fort sur ceux qui vendent, achètent ou utilisent ces artifices dangereux
23 - طريق الجهل الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 14:27
ينتشر الجهل والتخلف وتنتشر الشعودة في البيئات الفقيرة والضعيفة حيث يكثر المشعودون والسحرة والمرتزقة وتسكن الخرافات عقول الحاضنين لها .
24 - محراس الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 18:50
هذه مناسبة لاسعاد الفقراء بمنحهم حفهم في الزكاة التي اصبحت الركن المنسي من طرف اغلبية المسلمين وكان الاسلام هو الصوم والحج والصلاة في حين ان الزكاة هي رابع ركن سابق حتى عن الحج الذي يتهافت الفقراء في القيام به على ميزانية الوالدين او الابناء او الضروريات ويغفلون الركن الاساسي الذي ان قام به المسلم احسن قيام فالجنة هي المأوى ان الجنة تحت اقدام الزكاة فلا ايمان بدون زكاة.
25 - عبدالعزيز الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 15:19
الرافضة يحبون الحسين رضي الله عنه وهو بريء منهم يحبونه اكثر من حبهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى اصحابه اجمعين
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.