24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:3013:1816:2518:5720:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الحكومة ترفض خفض الضريبة على الدخل في "مالية سنة 2020" (5.00)

  2. احتجاج الانفصاليين يطلق حملة اعتقالات في كتالونيا (5.00)

  3. إثقال كاهل ميزانية الدولة بتقاعد "الوزراء المغادرين" يصل البرلمان (5.00)

  4. القوات المسلحة بمعرض الفرس (5.00)

  5. جدل العلاقات الرضائية (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | جطو يرصد افتقار غُرف الجراحة بالمستشفيات إلى السلامة الصحية

جطو يرصد افتقار غُرف الجراحة بالمستشفيات إلى السلامة الصحية

جطو يرصد افتقار غُرف الجراحة بالمستشفيات إلى السلامة الصحية

كشف المجلس الأعلى للحسابات في تقريره السنوي برسم سنة 2018، المرفوع إلى الملك محمد السادس، عن وضعية كارثية تعيشها المستشفيات العمومية التابعة لوزارة الصحة، التي يشرف عليها الوزير عن حزب التقدم والاشتراكية أنس الدكالي.

وبعد عملية افتحاص قام بها قضاة المجلس الأعلى للحسابات للمراكز الاستشفائية الإقليمية والجهوية خلال سنة 2018، تبين وجود عدة اختلالات تهدد صحة المواطنين المغاربة داخل المستشفيات العمومية.

الخدمات الجراحية

في المركز الاستشفائي الإقليمي محمد الخامس بالدار البيضاء، وقف المجلس الأعلى للحسابات على وضعية كارثية للمركب الجراحي، لها تأثير مباشر على مستوى نشاطه وجودة وسلامة العمليات الجراحية.

ومن بين جملة الملاحظات التي قدمها إدريس جطو، رئيس المجلس الأعلى للحسابات، "افتقار المركب الجراحي إلى مخطط التعقيم المرحلي لمرافقه، إذ لوحظ أن أبواب المنطقة الإدارية ومنطقة غرف العمليات تبقى مفتوحة بشكل دائم. بالإضافة إلى ذلك، لا تخضع منطقة غرف العمليات إلي فحص بكتريولوجي مناسب وبكيفية منتظمة من أجل الوقوف على مدى احترامها لمعايير السالمة والتعقيم".

"لا تتوفر غرف المركب الجراحي على نظام تهوية وأبواب تغلق بطريقة أوتوماتيكية تمكن من احترام شروط النظافة والتعقيم، كما أنها تعرف تراكم عدة أجهزة غير مستخدمة وفي درجة متقدمة من الأكسدة، ما يشجع على تطوير المنافذ البكتيرية على الأرضيات البلاستيكية الممزقة والجدران غير القابلة للغسل"، يضيف التقرير الرسمي.

فوضى المواعيد

كما وقف التقرير السنوي للمجلس الأعلى للحسابات على الظروف الكارثية لاستقبال المرضى وتوجيههم بالمستشفيات العمومية، مشيرا إلى أنه مثلا في "المركز الاستشفائي لسيدي سليمان يقوم الممرضون بمصالح الجراحة والتوليد والعظام والعيادات الخارجية بتحديد المواعيد للمرضى دون الرجوع إلى مصلحة الاستقبال بالمستشفى، التي تتكلف فقط بالمواعيد من أجل إجراء التحاليل المخبرية، والتي تحددها عادة مصلحة الاستقبال في اليوم نفسه".

وهو الأمر نفسه بالنسبة للمركز الاستشفائي مولاي عبد الله بالمحمدية، حيث لاحظ المجلس الأعلى للحسابات "نقصا في ما يخص إنجاز مهام الإعلام والتوجيه وتدبير مواعيد الاستشفاء بالمركز، بالإضافة إلى غياب وسائل التواصل بين هذه المصلحة والأقسام والمصالح الطبية الأخرى بغية تحيين معلوماتها بخصوص التغييرات التي تطرأ على التخصصات المتوفرة والطاقة الاستيعابية وأجندات الأطر الطبية، إذ يتم تحديد المواعيد المتعلقة بالكشف بالأشعة والصدى ومواعيد الفحوصات الخارجية مباشرة من طرف المسؤولين دون تنسيق مع مصلحة الاستقبال والدخول".

الاختلالات ذاتها بالنسبة للمواعيد يعرفها المستشفى الجهوي محمد السادس بطنجة، الذي تبين، وفق المعطيات ذاتها، أن "البرنامج المعلوماتي المتعلق بمصلحة الاستقبال والقبول يستعمل فقط في ما يخص الاستشفاء، أما باقي الوظائف المتعلقة بالاستشارات الطبية والفحوصات الخارجية فلا يتم استعمالها، كما لا يتم تسجيل فوترة هذه الخدمات على مستوى هذا البرنامج. كما أن التسجيلات داخل البرنامج المعلوماتي المتعلقة بفوترة المقبولين للاستشفاء تعرف بعض النقائص، حيث لا يتم تضمين رقم وصل الأداء في الخانة المخصصة له، ما يشكل خطرا محتملا للغش".

وأبرز التقرير أن عدد أيام انتظار المواطنين في المستشفيات العمومية تصل مثلا في تخصص العيون إلى 90 يوما، وفي تخصص الغدد إلى 70 يوما، بينما تصل في أمراض المفاصل إلى 61 يوما.

"راميد" والأدوية

وبخصوص نظام المساعدة الطبية "راميد"، كشف التقرير ذاته استفادة مواطنين ليس من حقهم الاستفادة من هذه الخدمة الاجتماعية الموجهة إلى الفئات الفقيرة. وقال المجلس الأعلى للحسابات إنه تم اكتشاف "مجموعة من حالات الانتماء المزدوج إلى نظام المساعدة الطبية ونظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض، ما لفت انتباه الفاعلين إلى ضرورة دراسة الأسباب وتقديم مقترحات كفيلة بضمان صدقية طلبات الترشيح".

يشار إلى أن تسيير نظام "راميد" تشرف عليه كل من الداخلية، المسؤولة عن تحديد لائحة الأشخاص المؤهلين، ووزارة الصحة، المسؤولة عن توفير الرعاية الطبية، والوكالة الوطنية للتأمين الصحي في ما يتعلق بالتسجيل، وإصدار وتوزيع بطائق المساعدة الطبية، وجمع مساهمات المستفيدين الموجودين في وضعية هشاشة.

نظام تخزين الأدوية بالمستشفيات العمومية يشهد أيضا عدة اختلالات تؤدي إلى انتهاء صلاحية بعض الأدوية ونفاد المخزون بالنسبة لأخرى. وأورد التقرير أن "القيمة المالية السنوية للأدوية والمستلزمات الطبية منتهية الصالحية المتلفة بالمركز الاستشفائي الإقليمي محمد الخامس بالدار البيضاء بلغت ما مجموعه 5.551.683.50 درهما بين سنتي 2010 و2016، وما قيمته 1.833.184.95 درهما بالمركز الاستشفائي مولاي عبد الله بالمحمدية ما بين سنتي 2012 و2016، وما مجموعه 3.591.683.50 درهما خلال الفترة الممتدة من سنة 2012 إلى 2016 بالمركز الاستشفائي الإقليمي قلعة السراغنة".

ولاحظ المجلس الأعلى للحسابات أن هذه المستشفيات الإقليمية لا تقوم بمسك السجل اليومي وبطائق المخزون المتعلقين بالأدوية والمستلزمات الطبية؛ كما أنها لا تقوم بعملية الجرد منذ سنة 2011 إلا بالنسبة للأدوية المتناولة عن طريق الفم وأدوية التخدير والمضادات (D-Anti)، علما أن المخزن يتوفر على 780 منتجا حسب ما جاء في وثائق الطلبية الوزارية لسنة 2015. فغياب عمليات الجرد والتتبع يحد من قدرة المستشفى على التحكم في الواردات والصادرات من الأدوية والمستلزمات الطبية وكذا المخزون منها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (32)

1 - البكبوكي السبت 14 شتنبر 2019 - 22:15
راه عيينا ما نقولوها الصحة يجب تفويتها للمؤسسة العسكرية ، وبراكا علينا من العبث و تضييع الأموال و تبقى الحالة مع مرور الوقت من سيء إلى أسوأ.
2 - Hicham السبت 14 شتنبر 2019 - 22:16
التسيير هو سبب بلاوي العرب ،لذا وجب إنشاء شركات ذات أطر شابة متخرجة من معاهد التسيير وإعطائهم الإمكانيات اللوجستكية المتطلبة سواء من تجهيز أو أطر المعلوميات أو التكوين المهني، يعد لهذه الشركات التسيير المطلق لجميع المؤسسات العمومية، مع مراجعة دور واختصاص باقي الموظفين العمومين والتسجيل الإلكتروني لحضورهم وغيابهم، لكي يبدأ عهد الغربال لمن لا يلتزم ولمن لا مردود له ،مع الزيادة في الأجور لان الطبقة المتوسطة تعاني في صمة، والله ولي التوفيق.!!!
3 - DDF السبت 14 شتنبر 2019 - 22:18
الصحة في المغرب صفرية في كل شيء .
كيف لك ان ترى عجوزا يتألم بشدة من السرطان ويرفض مستشفي امراض السرطان استقباله لأنه فقير ولا يملك مالا . وامرأة تهان من قبل طبيب لأنها مسنة ولا تسمعه جيدا . واطفال رضع يباع ويشترى فيهم في مستشفى السويسي .
في هذا البلد اذا كان لديك المال ستتعالج . وان لم يكن معك مال فستموت من الألم والمرض . وسيتعفن جسدك حتى الموت .
وما نسبة الانتحار القياسية والجريمة المتفشية ومعدلات الهجرة التاريخية التي تشهدها البلاد الا خير دليل .
4 - الميزانية هزيلة السبت 14 شتنبر 2019 - 22:21
تشخيص الوضعية الكارتية لمستشفيات العمومية يعرفها الصغير والكبير وليس في حاجة لتقرير.المشكل الكبير يكمن في الميزانية المخصصة لصحة هزيلة جدا وقلة الاطر الطبية والشبه الطبية مقارنة مع الدول المجاورة.ولا مجال لمقارنتها مع الدول الاروبية.
5 - جواد السبت 14 شتنبر 2019 - 22:28
هذا واضح أنه توجد اختلالات بالجملة في جميع القطاعات و خصوص قطاع الصحة الذي يعرف أيضا عدة اختلالات في جميع تخصصته , لكن هل سوف يتم التحقيق معهم و محاسبتهم أم فقط اعفاءات كما عرفنا سابقا مع عدة وزراء
يجب ربط المسؤولية بالمحاسبة , و محاسبة المتورطين حساب عسير ليكون مثل لمن يريد ان يأخد المسؤولية في هذا البلد
6 - مغربي السبت 14 شتنبر 2019 - 22:28
ما جاء به تقرير المجلس ليس بشئ جديد، بل كل هاته الاختلالات و العيوب في جل المستشفيات معروفة منذ سنين ، فهل هناك رغبة في التغيير و الاهتمام بصحة المواطن هو الجديد.
7 - montasser السبت 14 شتنبر 2019 - 22:31
في اطار تفويت او خوصصة قطاع الصحة اقترح ضم هذا القطاع الحيوي الى المؤسسة العسكرية...مركز التحاليل التابع للدرك الملكي المتواجد باكدال نموذج راقي للخدمات الطبية...الله كثر من امثالهم .
8 - Gala السبت 14 شتنبر 2019 - 22:32
هذا وإن دل على شيء فإن المغاربة لا قيمة لهم في أعين وزارة الصحة. لهذا يجب إعادة النظر في هذا الميدان الحيوي وإلا ستكون الكارثة. الله يكون في عون المغاربة
9 - Amal rabat السبت 14 شتنبر 2019 - 22:37
المشكل هو الخواص طالما أن هنا مصحات و أطباء و ممرضين يعملوا في مستشفيات الدولة و يشتغلون كدالك في الخواص المشكل لن يتغير . هناك بعض الأطباء و الممرضين يشتغلون في مستشفى السويسي ينامون الليل في المستشفى و في الصباح بدهبوت ليشتغلوا في الخواص
10 - مصطفى السبت 14 شتنبر 2019 - 22:46
تعرف وزارة الصحة خللا كبيرا سواء على مستوىالتجهيزات او الموا د البشرية وكدلك غياب الاطر الطبية و التمريضية خصوصا المراكز الصحية دون محاسبة ولا مراقبة فكيف نريد جودة الصحة وكل هدا الغياب يعرفه المسؤولون ولم يحرك ساكنا
11 - سلام الصريري السبت 14 شتنبر 2019 - 22:48
هناك مخطط محكم لتصفية المستشفى العمومي كما تم تدمير المدرسة العمومية وهناك وقائع تشير الى ان المخطط وصل الى اخر مراحله. الإعلان عن توقف خدمات المستشفى العمومي حتمي وهي مجرد مسالة وقت لظروف سياسية .
وبتدمير هذين القطاعين تكون الدولة العميقة قد تخلت عن اهم واجباتها حسب لواءح الامم المتحدة والغريب ان مختلف الميزانيات تنهب وتهرب ولا تحول لتنمية القطاعات الاخرى على الاقل !!
12 - منعيم السبت 14 شتنبر 2019 - 22:50
النتيجة ديال تقرير المجلس الأعلى للحسابات عرفناها أو بالأحرى كانت معروفة .. أرا لينا أسيدي المحاسبة .. وخا مبان ليا كاينة شي محاسبة
13 - زمان تطوان السبت 14 شتنبر 2019 - 22:50
ومن بعد السي جطو هذا الشي كنعرفوه منذ سنوات لا داعي للرصد وإنما أخبرنا عن حل يفرح الفقراء والضعفاء المغاربة أما الاخرون يعالجون في الخارج هذا هو سبب ذلك.
14 - ربيع السبت 14 شتنبر 2019 - 22:54
كل يوم نسمع عن تقارير جطو من هنا وهناك لكن لا شيء يحسم ولا احد يحاسب ادن لماذا هذه التقارير مادامت اللامبالاة هي الساءدة
15 - ايوب الرباطي السبت 14 شتنبر 2019 - 22:55
انا سؤال واحد اوجهه للمجلس الاعلى للحسابات وهو داءما نسمع ونقرء عن اختلالات في جميع المجالات ويرفع هدا التقرير الى صاحب الجلالة ولم نسمع باعفاء هؤلاء المسؤولين او محاسبتهم.يجب تفويت القطاع الصحي للعسكر
16 - متطوع في المسيرة الخضراء السبت 14 شتنبر 2019 - 23:03
المطلوب من السيد جطو مراقبة العيادات للوقوف علئ اختلاسات مالية من المواطنين الابرياء خضعت انا شخصيا لعملية جراحية في مصحة خاصة بمراكش دفعت فيها مبلغ (5000) درهم ودفعت الفاتورت الئ الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي قصد الحصول على التعويض منحولي التعويض على(2600) درهم فقط واستفسرت مدير الوكالة في الامر فاخبرني ان تكلفت العملية محددة قانونا بالمبلغ المكور (2600)درهم والباقي انما هو اختلاس للتذكير قضيت في العيادة مدة (18) ساعة فقط من الساعة(15الئ الساعة 9صباحا) وابصرفت
17 - HASSAN السبت 14 شتنبر 2019 - 23:23
تقارير المجلس الاعلى للحسابات كثيرة ونعرف مصيرها .خصنا مجلس اعلى يعطينا تقارير عن ربط المسؤولية بالمحاسبة
18 - القصراوي السبت 14 شتنبر 2019 - 23:28
C'est le resultat normal de l'anarchie total qui règnent dans les hopitaux. Cette situation catastrophique est du à l' absenve total des systemes de gestion des hopitaux.
IL faut d'urgence definir un systeme de gestion standard qu'il faut au debut appliquer a quelques hopitaux pilotes pour mise au point et validation des procedures de fonctionnement en suite de le generaliser progressivement sur tous les hopitaux du royaume.
Si le ministre est incapable d'adopter cette demarche il vaut mieux adopter d'urgence la solutions de la gestion déléguée par des organismes spécialisés et experimentes dans ce domaine meme s'il sont etrangers. Les marocains attendent des solutions concrete et efficaces depuis 60 ans.
19 - ناشيونال السبت 14 شتنبر 2019 - 23:35
و هل المواطن المغربي في حاجة الى هذه التقارير الادارية ؟؟
الا يكفي ما يرفع الى اسماعهم ان العديد من المواطنين حصدهم الموت بباب المستشفيات و العشرات من النساء وضعن حملهن بعتبات المستشفيات ؟؟؟
و المئات تم رفضهم لأسباب لا انسانية
تقارير خارج الزمان لا تعني اي شيء .
اذا كانت لهذه التقارير القوة فلتحاسب القائمين عليه بالوزارة الوصية و الحكومة المحترمة
20 - ماريا السبت 14 شتنبر 2019 - 23:42
عدم المحاسبة. المحاسبة هي سبب هذه الكوارث التي نتخبط فيها.لابد من المحاسبة الصارمة ليصبح كل مسؤول مخلص في عمله
21 - واشد الأحد 15 شتنبر 2019 - 00:11
لقد ساِمنا من سماع التقارير التي ينجزها قضات المجلس الاعلى للحسابات المواطن يريد ان يسمع المحاسبة المتبوعة بالعقاب!!!
22 - مواطن مغربي الأحد 15 شتنبر 2019 - 00:13
بغينا ربط المسؤولية بالمحاسبة. كفى عبتا بأرواح الناس
23 - مغترب الأحد 15 شتنبر 2019 - 02:19
إذن ما الغاية وماالفاىءدة من هذه التقارير الدورية والسنوية والفجاىءية المناسباتية...التي يحررها هذا المجلس للحسابات ما لم تجد طريقها إلى المحاكمة والقضاء والمحاسبة والمساءلة ...؟؟؟؟!!!!
ام هي مجرد تقارير الاستئناس وجس نبض وقياس أين بلغ درجات "السم" في الجسد المغربي ومدى مقاومته للذغات الفساد والمفسدين؟؟؟!!!!

ما من إدارة أو مؤسسة ولجها أو زارها قضاة هذا المجلس إلا وخرجوا بملفات مثقلة بالفساد من كل نوع يجرونها وراءهم لترتيبها في أرشيف المجلس...

إذن ما الفائدة من هذه التقارير بل من المجلس أصلا؟؟ والبلاد أغرقت وتناسلت في كل وزارة وإدارة "مفتشية" لها...
المفتشية العامة للوزارة
المفتشية العامة للإدارة
المفتشية العامة للمؤسسة
المفتشية العامة لهذا السلك أو ذاك.. .
المفتشية. ...المفتشية....المفتشية..

وفي الهرم المجلس الأعلى للمحسوبات والمسروقات.....
والنتيجة
لامحاكمة ولامحاسبة. ....
عبث وتبذير للمال العام فقط.. .
تراجع سيادة القانون وتحول المؤسسات إلى مقرات اللوبيات وتشكيل العصابات ....
24 - amin sidi الأحد 15 شتنبر 2019 - 02:38
سلام.صبيطرتنا فالمغرب كامل خصهم حتى هما ادخلو لصبيطار ايداواو .
25 - تابع المقال رقم (((16))) الأحد 15 شتنبر 2019 - 02:56
تذكرت ذالك الطفل الذي بعت براسلة الئ ربنا الكريم يطلب منه ان يبعت له اللعب ليسعد بها يوم العيد كباقي الاطفال وانا ايضا كلفتني العملية التي ذكرتها في المقال الاول مبلغ ((15000)) درهم كلها سلف من احد الاقارب الله الموفق
26 - محمد الأحد 15 شتنبر 2019 - 09:55
وهل زار المجلس الاعلى للحسابات نستشفى الفرابي بوحدة والمستشفى الاقليمي بجرادة اللهم هذا منكر جملة مانقوله فيما يقع خاصة بالفرابي.وجدة
27 - مواطن مغربى بسيط الأحد 15 شتنبر 2019 - 10:05
وفين كنتى السى جطو شحال من سنة هادى راه الناس تعذبو قبل مايموتو راه الجارة الجزائر بدأت تتخلص من رموز الفساد وستتحول لدولة ديمقراطية خالية من الفساد وسوف لن ترضى بجارة نخرها الفساد من كل جانب
28 - max الأحد 15 شتنبر 2019 - 10:37
...راه أعبـاد أللـه لفلـوس بــاش بغــينـا نوظفـوا بهـــا لفرامليـة أو ألطبـة جـداد أو

نجهزوا بهـا ألمستشفيــــــــــــــات راه تايمشــيـو فألخـوا ألخـــاوي ....
29 - مواطن الأحد 15 شتنبر 2019 - 11:01
وهل زار السيد جطوا مستشفى ابن باجة تازة وتفقد اسرتها
والاتها ومستشفي كرسيف الرئيسي ؟
30 - حسام الأحد 15 شتنبر 2019 - 12:41
فريق جطو يرصد الاختلالات ويرفع التقرير الى الجهات العليا هم من يقررون...ً.........لكن للاسف لا يقررون شيء
31 - بلال الأحد 15 شتنبر 2019 - 16:18
الرشوة ، الفساد الاداري و المالي ، عدم الكفاءة و تشابك المصالح مع شركات الادوية و مع المصحات الخاصة. حيث ان المسؤولين و الموظفين في المستشفيات العمومية يحصلون على الرشوة مقابل شراء الدواء من شركة معينة.
و رشوة مقابل تعطيل خدمات المستشفى العمومي ليتم توجيه المرضى الى المستشفى الخاصة الذي اعطى الرشوة للموظف .
32 - خالد اغران الأحد 15 شتنبر 2019 - 22:34
بالفعل فإن أبي توفي بسبب فحص بسيط أجراه بمنظار على المسالك البولية نقل له الكثير من الميكروبات و الفيروسات القاتلة بسبب قلة النظافة و الاوساخ في قاعة الفحص الطبي و العمليات
دخل يداوا خرج مريض أكثر فاقد المناعة إلى أن وافته المنية رحمه الله
المجموع: 32 | عرض: 1 - 32

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.