24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3313:1716:2218:5220:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تقرير حقوقي: نصف المغاربة يعانون من أمراض نفسية أو عقلية (5.00)

  2. حمد الله يساهم في تفوق جديد للنصر السعودي (5.00)

  3. المغرب يواجه الجزائر خلال كأس إفريقيا لكرة اليد (5.00)

  4. هبات دول الخليج للمغرب تُشرف على النهاية .. والتعليم أكبر مستفيد (5.00)

  5. قرار تشييد مسجد يثير الجدل نواحي مالقا الإسبانية (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | مجلس حقوق الإنسان يتمسك بالاستقلالية ويدعم تعزيز الحرية بالمملكة

مجلس حقوق الإنسان يتمسك بالاستقلالية ويدعم تعزيز الحرية بالمملكة

مجلس حقوق الإنسان يتمسك بالاستقلالية ويدعم تعزيز الحرية بالمملكة

دافعتْ رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أمينة بوعياش، عن استقلالية المؤسّسة التي ترأسها، مشدّدة على أنّ "المجلس الوطني باعتباره مؤسسة مستقلة، ذات ولاية شاملة في مجال حقوق الإنسان بالمغرب، مدعو إلى أداء دور كبير ومحوري في البحث عن الحلول المبتكرة لقضايا المجتمع المغربي".

وأوردت بوعياش، في افتتاح الدورة الأولى للجمعية العامة بالرّباط، أنّ "دستور 2011 ارتقى بالمجلس الوطني إلى مؤسسة دستورية، ليتم اعتماد القانون الجديد للمجلس من قبل البرلمان في فبراير 2018، قانون منح للمؤسسة صلاحيات جديدة ووسع مجال اشتغالها وأحدث لديها آليات وطنية".

وتوقّفت بوعياش، التي كانت تتحدّث أمام أعضاء المجلس بحضور مسؤولين في منظمات حقوقية دولية وإفريقية، عند التحدي الرّئيسي الذي يجب أن يرفعه المجلس، وهو "تحد يقع في قلب التحديات التي تواجه المملكة في مجال تفعيل الديمقراطية ودولة القانون، ويتجلى في إحداث آليات فعالة تتفاعل مع جميع المتدخلين".

وكشفت رئيسة المجلس أنّ "ضمان هذه الفعالية يحتم العمل، بشكل مواز ومتوازن، على ملاءمة القوانين مع المقتضيات الدستورية والاتفاقيات الدولية، بما يؤمن فعلية الحقوق بالمجال العام، كما هو الشأن بالنسبة لتدبير الحق في التظاهر مثلا، وفي المجال الخاص عندما يتعلق الأمر مثلا بالحريات الفردية وما يتصل بها".

وبعدما أكّدت أنّ حقوق الإنسان غير قابلة للتجزئة، فليست هناك حقوق فردية وأخرى جماعية، بل هناك حقوق الإنسان وحسب، أكدت بوعياش على الدور الكبير والمحوري للمجلس، "لأن الفجوة بين الجهود المبذولة والنتائج الملموسة لازالت كبيرة، وأسبابها متعددة ومتنوعة".

وأردفت المسؤولة الحقوقية بأنّ "التعددية المؤسساتية، الترجمة الحقيقية لمبدأ فصل السلط، سمة من سمات أي ديمقراطية، تنعكس اليوم في تركيبة هذه الجمعية العامة"، وزادت: "غياب تقارب الرؤى وتضافرها وتكاملها أدى إلى بعثرة الجهود التنموية لبلادنا، فبقيت ثمارها محدودة الأثر في حياة المواطنين".

وأضافت بوعياش: "المغرب أحدث الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب، التي نعرف جيداً مدى أهميتها بالنسبة للفعل الحقوقي المؤسساتي وفعلية الحقوق، والتي لن تعمل على حماية ضحايا التعذيب والمعاملة اللاإنسانية والمهينة فحسب، بل أيضا على حماية هوية وسلامة المبلغين عنها"، وأكملت: "سيعمل المجلس على تعزيز الحريات بما لا يخل بالمساواة والعدالة، سواء كان ذلك في مجال الاستثمار، أو النقاش أو الرّأي، أو تقديم الملتمسات أو تأسيس الجمعيات أو الانتماء إليها؛ مع احترام سيادة القانون، وتعزيز ثقافة الحقوق".

من جانبها، دعت سوياتا مايجا، رئيسة اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، إلى "تعزيز تفاعل المتدخلين المغاربة مع آليات اللجنة وتعزيز مشاركتها في دورات وأنشطة اللجنة"، مشيدة بدور المملكة في إرساء الحقوق سواء على المستوى الوطني أو الإقليمي.

وقالت مايجا إن "المغرب يعمل بمؤسساته الدستورية الوطنية على تعزيز ثقافة حقوق الإنسان"، مشيرة إلى أنّ "اللجنة الإفريقية ستعرض خبرتها للجانب المغربي من أجل ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان، خاصة في مجال الهجرة وحماية المعطيات ذات الطابع الشخصي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - rachid السبت 21 شتنبر 2019 - 14:27
بصراحة هاد المجلس الوطني لحقوق الانسان هو سباب هاد الجرائم لي تايوقعو في المغرب خاصة في إطار التعديلات القانونية على العقوبات الحبسية التي لاتخيف المجرمين.
2 - Fatima السبت 21 شتنبر 2019 - 14:39
في دول العالم لك حقوق وعليك الواجبات.لكن في المغرب دولة الحق والقانون كما يسميها اللصوص ؛ليس لك حق بل فقط عليك واجبات.لا حق للفقير التطبيب ولا التشغيل و لا العيش الكريم إلا إن كان أبوك صحبي.أما عليك واجبات: أداء الظرائب أداء الفاتورات بدون ضجيج ولا إحتجاج ولا فوضى ولا إضراب
3 - مغربي السبت 21 شتنبر 2019 - 14:47
الحرية ليست العري، الحرية هي احترام الآخرين، الحرية هي أن تتعدى على الآخر حتى بالباس. الحرية أن تطبق كلام الله والقانون والدستور، لكن ليس دستور مستورد أو مفروض علينا. نحن دولة يحكمها ملك أميرا للمؤمنين، لسنا بأوروبا حتى الأوربيين يحترمون الاخرين، الحرية الفاحشة لا تصلح لشعب الكثير منه لا يعرف لا حقوقه ولا واجباته. بعض المغاربة كامونيين، انظروا إلى الجرائم البشعة التي لم نرا مثلها من قبل والسبب هو الحرية الزاءدة. استقلوا الله في هدا الشعب
4 - متتبع حر السبت 21 شتنبر 2019 - 14:49
اقول لها الحمد لله و على سلامتك على العودة إلى الميدان بعد هذه الغيبة الطويلة ولا شئ تحقق منذ رىاستك ...الشعب يريد أن تبتعدوا عنه بالأخص حكومة تجار الدين. ...
5 - عابر السبت 21 شتنبر 2019 - 15:04
ان لم تستحيي فافعل ما شئت
ولو حق واحد لدينا فلما تذكر الحقوق ؟
حتى حق التنفس أصبحنا نخاف فقدانه اما المكلام أو التعبير فهو منعدم طبعا في نطاق الحربة
نجد الحرية فقط عند الغير أو الأجانب بكل المقاييس لانهم يتوفرون على الحرية والعمل والتعليم والصحة
اما نحن ههههه على الاذقان والكلام المعسل والمصطنع
6 - Chomeur السبت 21 شتنبر 2019 - 15:26
‏ ‏هذا المجلس من أقلية المؤسسات للي خدامة في هاذ البلاد . ‏نتمناو الخير
7 - سين السبت 21 شتنبر 2019 - 15:27
أتعجب كون المغرب وقع على اتفاقيات حقوق الإنسان كلها تقريبا و لكنه لا يطبقها.!!!
8 - max السبت 21 شتنبر 2019 - 15:45
نعم....ثم نعـم...تـوجـد حقــــــــــــــــوق ألإنســـــــان في هذا ألبلد ألسعــــــــــيـد

لكن فقـط للمشرملــــيـن وقطـــــــــــاع ألطـرق ألذين ينعمـون بعقـوبـات حبســـيـة

CINQ ETOILLES و لنـاهبـي ألمـال ألعـام و ألعقـارات وووووو
9 - المغربي السبت 21 شتنبر 2019 - 16:07
اين نحن من الحقوق لشعب دون إنسانية
استسمح لاعضاء هدا المجلس للمكتب الحقوقي بأن اقول لهم ، هل أردتم تطبيق حقوق الإنسان إلا قدري البلدان الفقيرة كالمغرب وغيره من الدول الأكثر تدهورا ، إلا يومكم الاختلاسات التي تقوم بها كل القطاعات على الساحة الوطنية ، تدخلوا ومن يهمهم الأمر على انشاء الطرق والمواصلات وتحسين الأعمال الصحية بالمستشفيات وتحسين مستوى التعليم الدي لا حديث عليه ، وغير دالك من القطاعات دات أكبر أهمية للمواطن العادي ، لا تبيض عيونكم وتسجل عقولكم على هدا العمل الدي تفهمون به الشعب المغربي المقهور ، ثروات المغرب ثروات يمكن من خلالها إرجاع البلاد قطرات صناعيا بامتياز زيادة على الفلاحة والأسماك و و و
هل تلك الاموال جائزة إلا في حق كبار البلاد ؟
قد طال صبري الشعب الدي نصبوا عليه كل الحكومات والأحزاب التي تولت الحكم من قبل إلى يومنا هدا .
ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء وهو السميع العليم.
سيحالفنا يوم العقاب عند الله ولا تنفعكم شفاعة يوم القيامة.
10 - cognito السبت 21 شتنبر 2019 - 18:18
الحرية ليست رداء .. الحرية عقل يحترم كل رداء
11 - متطوع في المسيرة الخضراء السبت 21 شتنبر 2019 - 21:20
اعتقد ان هذا زمن السكوت ومن قال الحق يموت هذا صحيح
12 - احمد الهيدي السبت 21 شتنبر 2019 - 22:57
موظف السجون محروم من حق في السكن او التعويض عنه نشتغل في نفس المؤسسة نصف الموظفون يستفيدون من السكن الوظيفي ونصف الاخر محروم بدعوى عدد الشقق ضئيل وطبقة الغير المستفيد تدفع ثمن الكراء ومصارف النقل ونحن نسهر على احترام حقوق النزلاء
13 - كريم السبت 21 شتنبر 2019 - 23:47
نحن بصفتها دولة من دول العالم الثالث أو بالأحرى السائرة في طريق النمو يجب إعطاء الأولوية للوحدة الوطنية على حساب الحرية 'الفردية' التي ستأدي إلى احترام إلزامي للثقافات والشعوب والإثنيات إذ به سندخل صراعات عرقية لا نهاية لها ومن نهب للثروة و تفشي البطالة ...
14 - الحرية والتغيير رهينة بالنظام الأحد 22 شتنبر 2019 - 20:02
الحرية تبدأ بتغير النظام المغربي وتجعله يحمي النظام الشعب المغربي ويساعد الشعب في تحفيز الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاوراش.
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.