24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. العثماني وأخنوش يدشنان الدخول السياسي بالتراشق وتبادل الاتهامات (5.00)

  2. برلمانيون يُطالبون بإنهاء ظاهرة متاجرة أساتذة الجامعات بالكتب (5.00)

  3. الأمن ينهي نشاط عصابة للنصب والاحتيال في طنجة (5.00)

  4. عشرات المستفيدين من حملة جراحية في إقليم طاطا‬ (5.00)

  5. "حوار البيجيدي" يطوي مرحلة بنكيران ويدعو إلى التوافق مع الملكية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | فاعلون يوصون بعدالة نزيهة وجريئة في الأحكام

فاعلون يوصون بعدالة نزيهة وجريئة في الأحكام

فاعلون يوصون بعدالة نزيهة وجريئة في الأحكام

أوصى المشاركون في ندوة "استقلال السلطة القضائية.. الآليات والرهانات" بفتح نقاش جاد وهادف بين جميع المعنيين بشأن العدالة، بصدق وحكمة وجرأة، ووفق مقاربة إصلاحية شمولية، واستراتيجية مؤطرة برؤية وأهداف عملية وواقعية.

الندوة التي تم تنظيمها أمس الجمعة بمراكش من طرف الهيئة الوطنية للعدالة، والودادية الحسنية للقضاة، وكلية الحقوق بمراكش، والمرصد الدولي للأبحاث الجنائية والحكامة الأمنية، خلصت إلى ضرورة تكريس الثقة الموطدة للأمن القانوني والقضائي بعدالة متطورة ومتجددة، سريعة في آجالها، نزيهة وجريئة في أحكامها، وقريبة من انتظارات المواطنين.

وأكدت توصيات هذا اللقاء العلمي ضرورة تفعيل آليات التعاون والحوار والتنسيق بين مختلف الفاعلين في منظومة العدالة من أجل جعل القضاء في خدمة المواطن، وتمتيعه بالملموس بآثار استقلال السلطة القضائية في حل نزاعاته، وفي تدبير مشاكله، وتنظيم علاقاته القانونية والواقعية مع باقي الأفراد والجماعات والمؤسسات.

ترسيخ مبادئ الشفافية والحكامة والتخليق، وإرساء عدالة مواطنة تنهل من مبادئ وقيم المجتمع المغربي وتتحلى بثقافة التعاون والانضباط للمكتسبات الدستورية وقواعد الأخلاقيات المهنية، وضرورة استيعاب بعض العقليات للتحديات الراهنة للعدالة، والتفاعل مع الروح الجديدة للسلطة القضائية بأبعادها الدستورية والقانونية والاقتصادية والاجتماعية والحقوقية، من خلاصات الندوة نفسها.

وطالبت المداخلات والمناقشة بأهمية العمل على تجسيد مبدأ التعاون بين السلط، بما يساهم في تجويد العديد من مشاريع النصوص والقوانين ذات الصلة باستكمال استقلال السلطة القضائية، والإسراع بإعداد وإخراج النصوص القانونية المتعلقة بتحسين الوضعية المادية للقضاة والتعويض عن مهام المسؤولية والمهام الإضافية والديمومة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - من ؤروبا السبت 21 شتنبر 2019 - 20:30
أرجو من القضاة وا وكلاء الملك ان يكون قنون خاص بي الجالية خصوصا في ملف ( نفقة ) ناس الدي يعيشون في ؤروبا يجب رفع دعوى نفقة في ؤروبا لي أنا أدوال التي نعيش فيها هيا تعرف مدخيل كل فرد ( ( المغرب نأتي له مرة واحدة في سنة ) كيف تحكم المحكمة بي نفقة على واحد وا هوا لن يعيش في البلاد الدي ترفع فيه دعوى قضائية على نفقة .

هده رسالة إلى وازير العدل
2 - سليم السبت 21 شتنبر 2019 - 20:35
نزيهة وعادلة وشفافة ووو كلمات دون معنى. القاضي في أمريكا او كندا أو أو يكون انسان عاقل و ضلوع في العدل و حكيم ومنسجم مع ضميره و أجرته وروحه...يمكن أن يغلط ولكن هناك مجموعة من الناس العاديين يطلبون منهم مساعدته في الحكم يحضرون الجلسات...ادن الغلط يتقلص بكثير...الخ أما عندنا فالقضاة عامة صغار السن ويمكن شراءهم... و لازالوا يفتقدون للحرفية. في العمارة التي اسكن مثلا اشترى قاضيان احد يعمل في مراكش و آخر في البيضاء لا يتعارفان صغيري السن منزلين و أعادوا صيانته كاملا حتى اصبحوا منزالطراز الرفيع و اشتروى أفخر الآثاث و اقفلوهم وراحو لمزاولة أعمالهم و لم يعودوا ابدا... إلا ان احدهم انفجر له أنبوب للماء و اصبح المنزل كالمسبح وكل الاثات دهب مع الريح و تدلاكت ووو وحين أخبره الحارس أتى مسرعا فرمى كل شيء و أغلق الباب و انصرف ولم يعد...مادا يعني هدا ...التلفة!
3 - العدالة السبت 21 شتنبر 2019 - 20:41
ان إصلاح منظومه العدالة لا بد له اولا من تحسين الَوضع المالي للقاضي بما يضمن له حياة مستقرة ولا يكون عرضة لشراء الذمة وبيع الضمير المهني وبعد ذلك يمكن لنا التحدث عن نزاهة واستقلالية الهيئة القضائية
4 - SAID SAID السبت 21 شتنبر 2019 - 23:45
تحية وطنية خالصة للسادة الأساتذة القضاة بالمحاكم الإدارية بالمغرب الدين لم يخضعوا للضغوط والتدخلات والوساطات واصدروا أحكاما نزيهة منصفة تنم عن الاحساس بثقل ونبل المسؤولية والضمير المهني ضد إدارات نافدة ومتغطرسة بسبب خرق القانون او سوء تفعيله أو تأويله وتحريف مقاصده. وانصح القضاة الدين يمتثلون للتعليمات وهدر حقوق الناس والمتقاضين بتبريرات واهية تنم عن ضعف أدائهم للأمانة الملقاة على عاتقهم حيت نجد بعضهم يبرر احكامه الجائرة والمتاثرة بتدخلات جهات مؤثرة ونافدة بالتعليل الضعيف لاحكامهم تحت مسمى السلطة التقديرية للادارة.المحاكم الإدارية لها دور هام وتاريخي في إصلاح وتطوير الإدارة يجب أن تلعبه
5 - احمد الأحد 22 شتنبر 2019 - 09:32
واسفاه تخلص نتائج و توصيات المناظرة أو الندوة او الملتقى الى معادلة صعبة : النزاهة تساوي تحسين الوضعية المادية لرجال ونساء القضاء...هكذا دائما
نربط المقدس السامي في الضمائر (النزاهة)بالمادي
الفاني..(الدخل).معادلة صعبة التحقيق لانعدام حدود وسقف النزاهة المطلوبة..وصعوبة تحقيق السقف.المادي الذي يحقق الرضى والقناعة...والواقع المعاش ياكد النظرية...(مجرد راي)
6 - ali الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 07:22
كثرت المقالات ولا اجد مقالا واحدا يتكلم عن احوال المتقاعدين اامحاربين والعسكريين القداما كانهم لم يضحو بارواحهم في سبيل هدا الوطن يكفي الامتيازات ل النواب والمغنيين والممثلين والوزراء بدون عناء
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.