24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | مسؤولون ووزراء يناقشون أهمية العمل الجماعي للنهوض بالبيئة

مسؤولون ووزراء يناقشون أهمية العمل الجماعي للنهوض بالبيئة

مسؤولون ووزراء يناقشون أهمية العمل الجماعي للنهوض بالبيئة

ناقش مسؤولون ووزراء أهمية التعاون المشترك في إطار النهوض بالبيئة والحد من الكوارث الطبيعية، وذلك خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء البيئة المنعقد بالرباط.

وفي هذا الإطار، تحدث عزيز الرباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، عن أهمية تعزيز الخطة التنفيذية للحدّ من مخاطر الكوارث الطبيعية وإدارتها في الدول الأعضاء للمنظمة الإسلامية.

الرباح تحدث أيضا عن أهمية تبنّي مشاريع مهمة من قبيل استراتيجية تفعيل دور العوامل الثقافية والدينية في حماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة في العالم الإسلامي، وتعزيز دور الشباب والمجتمع المدني في حماية البيئة وتحقيـق التنمية المستدامة.

وأثار الرباح ضرورة استكمال العناصر الاستراتيجية لتعزيز العمل الإسلامي المشترك في مجال البيئة والتنمية المستدامة.

من جانبه، قال سالم المالك، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الايسيسكو)، إن النظام البيئي العالمي يتعرض لتدمير شامل، وعدد عناصر هذا الدمار.

ومن ضمن العناصر التي تحدث عنها المالك، استنزافُ الموارد الطبيعية وتلوثها، وتراجع مساحات الاستيطان للنبات والحيوان.

وقال المالك إن حوالي 700 مليون نسمة من العالم الإسلامي سيضطرون لهجرة بلدانهم بسبب التأثيرات البيئية، ناهيك عن تضاعف عدد الكوارث الطبيعية من 592 عام 2002 إلى 2100 عام 2017، مشيرا إلى أن التصحر سيشمل 13 بالمائة من مساحة الأرض.

وتساءل المالك عن جدوى المعاهدات الدولية من المناخ "إذا كانت الدول الكبرى هي المسؤولة عن النسب الكبرى من الانبعاثات إلا أنها لا تفي بالتزاماتها"، مشيرا إلى أهمية "تكافل الجهود والعمل المشترك داخل العالم الإسلامي وخارجه".

وتحدثت الأميرة سمية بنت الحسن، رئيسة الجمعية العلمية الملكية الأردنية، عن أهمية التصدي للمشكلات البيئية والتنموية المتعددة، قائلة إن الأمر يتعلق بموضوع له تأثير في حاضرنا ومستقبلنا، مضيفة أن "لموضوع البيئة والتنمية المستدامة ارتباطا وثيقا بالأمن الإنساني والنمو الاقتصادي والاجتماعي".

وتابعت: "في ظل التحولات السياسية والاجتماعية يجب ألاّ ندع السياسات قصيرة الأمد تنسينا مدى قدرتنا على التكيف والانسجام".

وسردت الأميرة بعض الضروريات التي قالت إن المواطنين يجب أن يولوها الاهتمام، "أبرزها تطوير فهمنا لطبيعة الأرض وإيلاء كوكبنا ما يستحقه من اهتمام، مع ربط المجتمعات الريفية بخطط التنمية المستدامة".

وأردف قائلة: "يعيش أكثر من 55 بالمائة من سكان العالم بالمدن، وسيزداد العدد مستقبلا، وبالتالي يجب التركيز على المدن بجعلها صديقة للبيئة".

وشددت الأميرة على أن التحديات التي تواجه عالمنا تتطلب حلولا إبداعية، قائلة إن "التحديات تهدد استقرارنا وازدهارنا، فإذا كانت الأزمات والحروب وراء هجرة الشعوب، فإن القضايا الراهنة من جفاف وندرة المياه ستصبح هي العامل المساعد على الهجرة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - سلام الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 19:13
اخر شئ يفكروا فيه العرب هي المحافظة على البيئة.
2 - محمد الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 19:22
مجرد يناقشون لا غير ؟؟؟؟؟ اما التطبيق فلا وجود لذلك في قاموسهم سواء في الماضي او الحاضر او المسقبل ؟..... يقولون ما لا يفعلون هكذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
3 - مهاجر في دول العدالة والكرامة الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 19:34
هادوك المهمشين مساكين لي غرقو نواحي المحمدية واش جبدوهم كولشي ولا مازال ?? وخوتاتنا المغربيات الحمالات لي كيتبهدلو يوميا في الحدود مع سبتة واش لقاو لهم شي حل ولا مازال ??
4 - العادل الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 19:40
لقد ارهقتمونا باحاديثكم المملة عن البيءة و لا سيما ان معظم المسوولين عنها هن وزيرات لا يعرفن الا الكذب و حب الظهور و الافراط في الماكياج و المبالغة في الزينة و اللباس و تصفيف الشعر و التكلف و التصنع في الحديث اما مشاكل البيءة فهي آخر اهتمامتهن ان مصيرهن التعفن اكثر مما اصاب البيءة من تعفن و اقسم بالله بان البلد الوحيد الذي يهمه قضايا البيءة هو المغرب الذي قضي علي البلاستيك و الميكا البلاستيكية لانها اشد ضررا بالبيءة.
5 - متطوع في المسيرة الخضراء الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 19:56
المواطن المغربي يطلب الضروريات والمسولين الاعزاء يخططون لتحقيق الضروريات وهذا تناقض
المطلوب من الحكومة الموقرة بدل الجهود في سبيل تحقيق مطالب المواطن المغربي تشغيل المواطنين اساسي لتحقيق التنمية والتقدم والبطالة تؤدي الئ عكس ذالك ولكم واسع النظر
6 - درويش الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 20:57
البيىة من تدبير وميزانية الجماعات للحفاض على البىة ونظافة الحداىق والاحياء واالاسواق والدول التي تحترم شعوبها تستعمل الشاحنات النفاثة واجهزة تعمل بالطاقة...ويد عاملة لجمع وجذب النفايات تمر عبر الشوارع مراة خلال الاسبوع وتجكع والاوراق والاتربة والاوساخ اما العمل التطوعي فيكون في موسم الربيع مرة في السنة او مراة وليس على الدوام بذلك لا يضمن نظافة البية لانه غير مسؤول وغير مكلف وغير مضمون. ضعوا النقط والاسطر على الحروف كفى من العشواىية في تسيير شؤون البلاد
7 - حسبي الله ونعمة الوكيل الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 21:29
حسبي الله ونعمة الوكيل على كل ظالم مسؤول في هدا الوطن المغلوب على أمره، كيف لكم أن تتكلمون وتجتمعون وتناقشون عن البيئة ونحن نعيش الويلات والمعانات وليست لدينا العيش الكريم فى غياب الديمقراطية وغياب المسؤولين وغياب حكومة العدالة والتنمية وفي نفس الوقت الوضع أصبح كاريثى بالنسبة للسكان الدار البيضاء الكبرى التى تعانى من هده الآفة والمعضلة في نفس السياق البيئ، ألم تستحى هده الحكومة، ألم تري كيف حال الحافلات نقل المدينة في البيضاء والثلوت التى تنتجها هده القنبولات التى تتجول في هدا الوطن المغلوب على أمره
8 - ايت الراصد:المهاجر الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 23:50
انها قمة الاستغراب وزير أتت به رياح فبراير للحكومة الشكلية فأصبح منذ ذلك الحين يخطط كيف يصبح من الخالدين فيها ..؟!بتكريس تجميد (بلوكاج) تشكيل الحكومة الشكلية لإعفاء ابن كيران..كما أملوا عليه علية القوم.. والاغرب انه جعل القنيطرة مزبلة خلفية للرباط ؟؟بل المسمى رباح يعد مجرما للبيئة حيث قام باجتثاث عشرات الأشجار واستبدلها بصفقة النخيل الذي يحصل على نصيبه منها كما قام بالإجهاز على عشب الحدائق اليتيمة بالقنيطرة وساهم في القضاء على مساحات من الغابات المحيطة بالمدينة لمنح مساحتها لمافيا العقار من اجل أقفاص إسمنتية والكل بثمنه الخفي ؟؟!وهاهو الان ينتفخ كالطاووس ويسرد الأكاذيب على السذج والمغفلين ولكن أيامهم اصبحت معدودة حيث سيرميهم عقلاء الناخبين الى مزبلة التاريخ...
9 - عبد الصمد الخميس 03 أكتوبر 2019 - 10:36
اخر شيء يفكرون فيه المسؤولون العرب هي البيئة
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.