24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | جمعيات تدعو البرلمان إلى الاستجابة للمبادرات وتحصين الحريات

جمعيات تدعو البرلمان إلى الاستجابة للمبادرات وتحصين الحريات

جمعيات تدعو البرلمان إلى الاستجابة للمبادرات وتحصين الحريات

فضاء جديد لفتح معركة الترافع من أجل الحريات يعيده "القانون الجنائي" إلى جمعيات المجتمع المدني المحسوبة على الصف الحداثي، فقد باشرت العديد من التنظيمات مسلسل إعدادها مذكرات ستسلم للفرق البرلمانية، قبيل تقديم النواب كافة التعديلات التي حسم آخر أجل لوضعها بمكتب "لجنة التشريع" نهاية نونبر المقبل.

وتستعد كبريات التنظيمات الحقوقية بالمغرب لطرح تعديلاتها بشكل مغلق أو علني متاح للجميع، فيما لازالت الهيئات المحسوبة على الصف المحافظ ملتزمة الصمت، مفضلة التعويل على قنواتها داخل مجلس النواب من أجل تصريف مواقفها المتباينة إزاء "الحريات الفردية"، خصوصا بعد التحكيم الملكي في قضية الإجهاض.

توسيع النقاش مرتقب

عزيز غالي، رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، قال إن "أكبر المنظمات الحقوقية المغربية تعد مذكرة تفصيلية حول القانون كاملا ستطرح للعموم، كما سيتم توسيع النقاش حولها ليشمل الجميع أثناء تداول القانون داخل البرلمان"، مسجلا أن "المذكرة تعد بشكل مستقل، مع إمكانية تبنيها من طرف الائتلاف المغربي من أجل حقوق الإنسان".

وأضاف غالي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "أولى النقاط التي يجب فتح النقاش فيها هي المتعلقة بالمرأة، إذ يلزمها باب خاص"، مشددا على أن "ما جرى للصحافية هاجر الريسوني أصبح درسا للجميع"، وزاد: "لقد عرى تعارض القوانين الجنائية مع المهنية، وبالتالي وجب تدارك الأمر".

وأوضح الفاعل الحقوقي أن "الجمعية تشتغل على مذكرة تشمل جميع فصول القانون الجنائي المرتقب، ومن المنتظر أن تنسق كذلك مع جمعيات حقوقية نسائية، من أجل التأكد وضبط العديد من الأمور المرتبطة بقضايا المرأة".

تنسيق مع النواب

عبدالله عيد، عضو المكتب التنفيذي لمنتدى الحداثة والديمقراطية، أورد أن "الإطار يعد مذكرة تفصيلية سيسلمها لنائب عن كل فريق برلماني فور جاهزيتها"، مشددا على أن "الجميع معني بها، بما في ذلك حزبا الاستقلال والعدالة والتنمية"، وزاد: "مسألة أخذها بعين الاعتبار مرتبطة بالأحزاب..المهم أنها متاحة للجميع".

وأضاف عيد، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "المنتدى لا يخفي تعويله بالأساس على الفرق التي لا مشكل لها مع قضايا الحريات الفردية"، مؤكدا أن "أعضاء المنتدى سيلتقون في القريب من أجل تداول النقاط التي سيتم إدراجها ضمن المذكرة التفصيلية، ومن المنتظر أن يتطرقوا لجميع جوانب القانون الجنائي".

وأشار عيد إلى أن "قضية الإجهاض التي تستأثر بحيز هام من النقاش العمومي سيتجه فيها المنتدى نحو توسيع هوامش حرية المرأة، وإتاحتها الحق كاملا في ذلك"، وزاد: "سيتم التداول في الأمر كذلك على المستوى الطبي والقانوني، عبر توجيه الدعوة لخبراء في المجال، سيغنون الوثيقة المرتقبة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - almahdi الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 19:22
لا خوف على قيم المغاربة؛باسثناء حالة شادة لبرلماني يساري؛ مستبعد ان يدعوا للانحلال اي من النواب المحترمين، على كل حال الاستقطاب لن يتجاوز اقلية الاقلية؟!!!
2 - اقتربة الازمة الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 19:23
العالم يترقب قريبا ازمة اقتصادية عالمية و يناقش تبعاتها و ما يجب فعله انذاك
و نحن ابتلينا بجمعيات الدفاع عن حقوق مابين السرة و الركبة و الاجهاض و المثلية
3 - حسن التادلي الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 19:29
شنو زعما ....ياكما ديك القضية ديال انا حرة فصحتي .....
الى ناقش اابرلمان هاذ اامسائل الهابطة سنكون حينئد امام غياب اية مرجعية ينبني عليها المجتنع ......وبالتااي لا مشكل بان نعيش بدائيين عراة كما كان اجدادنا لما قبل التاريخ ....
4 - الصراحة خير من النفاق الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 19:32
السلام على المسلمين في بلادنا
الصراحة خير من النفاق يبدو انك ما نافقت في ما تقول أظهرت للشعب المغربي أنك علماني متفرنس بمعن الكلمة ولا أدري أنك امنت بالله كثير من أمثالك يظهرن الإيمان وقبلتهم باريس إنكم تقدسون فرنسا كأنها هي التي تحي وتميت وترزق

ألا تخجل من نفسك تجلس أما الكامرا كأنك على الحق المبن
==================
الغيور على دينه وبلده / ميضار
5 - امان الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 19:33
هذه التعديلات يجب ان نأخذ فيها رأي النخب المتقفة التى تعرف مصلحة هذا الوطن و بعيدا عن الحسابات السياسية و تجيش العامة و المغيبين يجب ان يكون نقاشا فكريا بالدرجة الاولى مع اخد الاعتبار بالمواتيق الدولية التى صادق عليها المغرب
6 - فساد وفساد الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 19:39
الفقيه الريسوني تحول الى مدافع عن ابنة اخيه رغم انه من اشد محرمي الاجهاض.رغم ان اغلبنا اناني وكذاب ونصاب ويقبل بممارسة الجنس دون زواج فقرءنا تعاليق المنافقين:راحنا دولة اسلامية…. حنا مسلمين ...هههه المضحك ان اليساريين دافعو عن الصحفية رغم عداوتهم مع عائلتها (المحافظة) والملتحين هاجمو الصحفية رغم صداقتهم مع عمها.عندما يمارس مواطنان الجنس يسجنون بتهمة الفساد.عندما يشفر مسؤول كبير يخرج براءة والتهمة ليس شفار بل فساد لان المزلوط لي شفار
7 - جريء الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 19:40
هل ممكن طلب ان الذي ليس له علاقة رضاءية بعقوبة حبيسية!!!!؟
الاصل هو الحرية، و من اراد غير الحرية و يريد تقيد نفسه فهو حر.
هل لك الحق ان تفرض معتفداتك على الاخرين!!!!؟
انا مجبر ان احترم الجميع و غير مجبر بمعتقدات الاخرين.
8 - mohajir الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 19:41
السؤال المطروح هو أين هي الأولويات وأين هي الحقوق المتعلقة بالسكن والتعليم والصحة والشغل وأين هو القضاء العادل والمستقل وأين هي العدالة الإجتماعية ؟؟ يبذوا لي أن أصحاب المطالب الفئوية المتعلقة بالحريات الجنسية والإجهاض والمبالغة في تركيع الرجل ووو إما أنهم مدفوعون من جهات داخلية لتشتيت الإنتباه عن لب مشاكل المواطن المغربي المطحون أو من جهات خارجية تحارب المغاربة في دينهم وهويتهم وتقافتهم وللأسف بأناس من جلدتنا .....
9 - مغربي . الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 19:42
أبشع إستغلال للمرأة المغربية المسلمة تحت غطاء الحرية الفردية ،وذلك بجعلها أداة طيعة لإشباع النزوات ،وهي في قمة خيلائها و تبجحها كونها اصبحت حرة ، زمن فقدت فيه المرأة المغربية هويتها العفيفة، ورقتها وعذوبتها وحنانها الاصيل الذي طالما تميزت به عن الرجل المغربي المسلم الغيور ، أسأل ؟ اينك يا مغربي؟ فقد تربصت الذئاب المرضى ببناتك.
إن تمرير هذه القوانين والتشريعات يجب ان يمر عبر استفتاء و ليس عبر كراكيز الأحزاب التي لا تمتلني في الاصل.
10 - مرتن بري دو كيس الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 19:59
ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين....صدق الله العظيم..لن تؤديكم طرقم الا للهلاك..ما دمتم تنأون عن الله....فأوامر الله بنص قرآني لا جدال فيها ..فكيف أن اطيع جمعيات تتبنى نصوص وقوانين صهيونية هدامة لكل مبادىء واخلاق مجتمعنا ...واترك الصفاء والنقاء الذي جاء به الله ونبيه..فانتم تخربون بيوتكن وبيوت المؤمنين بأيديكم وايدي الكافرين الذين ترون فيهم التقدم والعقل.والديموقراطية...فالمرأة التي يحترمها القرآن جعل منها الغرب وسيلة لجمع المال..في كل الميادين واذلها في فراش النوم في الماخورات يبيع جسدها بالمال....الخيانة الزوجية أصبحت عندكم علاقات بالتراضي...فكيف يرض المرء أن يرى زوجته في أحضان رجل آخر..(.ذيوت في ديننا..).وهل ترض المرأة أن ترى زوجها يعانق غيرها...الا اذا كانت على ملته....خافوا يوما لا مفر منه..فاجسادكم التي تريدون أن تبيعها بارخص الأثمان..ستحاسبكم .."يوم تشهد عليهم جلودهم ."..
11 - سعد الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 20:04
يجب على برلمان الأمة الا يناقش هده المسائل الشاذة التي لا صلتها بالشعب المغربي. الدي أسس على قيم وأخلاق لا يمكن مساسها ابدا مهما كانت الضغوطات
اما هذه الأفكار الشاذة والمحصورة التمتل إلا اصحابها. ونحن نثبرء منها
12 - سعيد صادق الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 20:05
أيها السادة الأفاضل:
قوانين المملكة ممتازة و تضاهي قوانين أرقى الدول
لكن المشكلة في التطببق و الإنزال فهي تطبق حسب المزاج و مصلحة القوي ذي السلطة أو النفود على الضعيف أو على الجريئ حتى يكون عبرة. ولنا في عدد من القضايا التي شهدتها اامحاكم مؤخرا
خير دليل.
المغرب في حاجة الى العدالة الحقيقية التي تساوي بين الجميع لا إلى العدالة التي تنصف الأجهزة على
حرية الاشخاص.
خوفا على المغرب و على أهله و شرفائه، فلتعترف
العدالة المغربية أنها أخطأت وتعيد الحقوق الى اهلها، وتنصف المظلومين. تسلم من الانتقادات والاهم
يسلم لنا الوطن.
13 - صاحب رأي الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 20:11
نحن جيل ولاية و سلطة الفقيه و بركة الولي الصالح ننادي بالديموقراطية و نحن أول من يغتالها و نحلم بالحرية و نحن أول من يغصبها و نطالب بحقوق الإنسان و نحن أول من يدوسها .
جيلنا ليس مؤهل ليعيش الديموقراطية و يصون الحرية و يحمي حقوق الإنسان . جيلنا أناني مغرم بذاته إلى حد الغرور و كل شىء يذكره بنواقصه و عيوبه يحاربه بشدة و حماس غريب.
الديموقراطية و الحرية و حقوق الإنسان تبتدأ من الفرد و هي تحترم معادلة الكل أو لا شىء . و الحالة هذه فإن لولاية و لسلطة الفقيه و بركته مقام طويل بينا لعقود و عقود إلى أن يدبر الله فينا جيلا يفهم أكثر منا مغزى الديموقراطية و الحرية و حقوق الإنسان . إلى ذالكم الحين فلنحلم كما يحلم الأطفال بيوم العيد .
14 - مواطن مسلم يرفض هذه القوانين الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 20:13
اذا كنت تريدون حريتكم، فنحن المغاربة المسلمون نريد حريتنا ولنا قرارتنا كما لكم قرارتكم، كما قال من تطبلون له لذلك اليساري انه يؤمن بافكاره، نحن المسلمون نؤمن بافكارنا، ولكن لن نقبل ان تقدمو قانون بعدم تجريم الخيانة الزوحية والله عجيب أمركم ماذا عن عقد الزواج؟....وتريدون وتجبروننا ان لانجرم الشدود الجنسي، اذا كنت لاتجرمه فذاك رايك فلا تفرض علينا أرائكم...وتدعون ان هذا هو المستقبل والحضارة..
عندما يقوم شخصين بعلاقة غير شرعية فانتم تقضون على الزواج ويزيد من ارتفاع عدم الزواج...وان النساء سيحملن واذا قلت لي انه يوجد اجهاض فهذا قتل يااخي وان المراة ستتضرر ناهيك عن حبوب الحمل...
وتدعون انه من لايقوم بهاته الاعمال فهي شعوب متخلفة؟!!!!
نفس الشيئ في البلاد الشيوعية، الماركسية، العلمانية، الراسمالية، الصهيونية، الفرنكفونية، الليبرالية، الديمقراطية...تقول انها من لاتساير في افكارها فهي معادية وهذه المسطلحات الخشبية اكل عليها الظهر وشرب
على كل مواطن ان يرى ماهو صالح للوطن وان يصوت على حزب مايمثله، وان الشخص الذي يفرض شيئ على المجتمع نرفضه، ولكن عليه ان يحترم القانون وان يحترم المسلمين
15 - Mus الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 20:15
في 2013 حلمت حلمة خايبة، و الله.
رايتني في مبنى ضخم في بادية ما... بادية خضراء... و انا اتجول في ذاخل المبنى، اتفقد غرفه غرفة غرفة... حتى فتحت احدى الغرف فكانت المفاجئة... وجدت المسمى بلقزيز تاشفين جالسا مع بضع رجال، ثلاثة على ما اذكر. كانو يكتبون... و هم جالسون على طاولة مستطيلة، كلهم من جهة واحدة ويرتد،ن بدلا كتلك التي يرتدي القضاة ولكن مكان الاخضر كان احمرا و الباقي اسود مثل ما اعرف الا بالقزيز كان يرتدي تيشرت ابيض وكان منهمكا في الكتابة. لما راني قام مسرعا نحوي فقال لي : واش خاصك الفلوس؟ رددها مرتين، فاجبته بما معناه "لا، كنت فقط اريد ان اطلع عليكم. ثم اكملت جولتي في البنى و بعد خروجي منه رايت ما اسلفت ذكره، الارض خضراء و الاشجار. ث استيقدت على ةا المشهد ووجدت في نفسي حزنا شديدا لما عرفت ان الهجمة القادمة ستكون بإحداث ثغرات قانونية قد يتم استعلالها من بعد.
16 - متطوع في المسيرة الخضراء الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 20:19
اتسائل هل نحن في دولة اسلامية اقول بكل افتخار نعم واهيب بكل من سولت له نفسه المساس بالشريعة الاسلامية ان يبتعد من اللعب بالنار لان الشريعة الاسلامية مبنية على الكتاب والسنة النبوية الشريفة العلاقات بين الجنسين حددها الله في القرآن الكريم لاتبديل لكلام الله تعالى سواء تعلق الامر بالعلاقات الجنسية والميرات والمعاشرة لايمكن تغييرها متلها متل الاركان الاسلامية الخمس استغرب حينما تقول المراهقة انها تملك كامل الحرية لتمنح جسدها لمن تحب خارج العلاقات الزوجية المسموح بها قانونا لاحولة ولا قوت اللا بالله العلي العظيم اين الاباء اين الامهات اين المجتمع اين الحكومة الكل مطالب بالدفاع عن القيم والاخلاق والكرامة ان كنتم مؤمنون
17 - حريات الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 20:25
كل هذا النباح من دعاة الفتنة والفساد الذين يريدون للأمة أن تدخل في دوامة الزنى الذي حرمه الله سبحانه وتعالى في بلد الإسلام ملكا وشعبا ولم يبالو أبدا بماهو حرام ولا بقول الله سبحانه وتعالى (وحرم عليكم الفاحشة ماظهر منها وما بطن) كما قال تعالى (ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلاً) صدق الله العظيم، اما اللواط الذي يدعون إليه ففعله أقبح واخبث من الزنا وقال الله سبحانه وتعالى عن قوم لوط بمافعل بهم عقابا على فعلهم الخبيث (وجعلنا عاليها سافلها وامطرنا عليهم حجارة من سجيل) صدق الله العظيم
18 - M. KACEMI الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 20:36
أعتقد أن القاعدة الأساس في سن القوانين المتصلة بالحريات ينبغي أن تكون واقع المجتمع والتحولات الكبرى التي عرفها والتي ولدت لديه طموحا مشروعا في العيش حسب منطق العصر. وأما المرجعيات الفكرية والإيديولوجية ومهما كانت طبيعتها فليس من الحكمة ولا حسن التدبير التمسك بها كلية وبدون مرونة لما لا تساعد على تحقيق طموحات المجتمع في حياة أفضل سمتها الأساس الحرية( المسئولة طبعا). فالأسبقية وفي جميع الأحوال يجب أن تكون للإنسان وسعادته. وأعتقد أن هذا ما فهمه الغرب وبنى على أساسه مشروع مجتمعه الذي نراه مجسدا اليوم
19 - مواطن2 الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 20:42
الملاحظ ان المشاكل المهمة لا تعطى لهل كل هاته الاهمية...فالكل يؤمن بالعلاقات الرضائية ولا يجرمها في قرارة نفسه.والكل يؤمن بالحريات الفردية .وينتقدها. والكل يدرك ان " الخلوة " بالمراة تبيح كل المحظورات....ومع ذلك تكثر الانتقادات وتهاجم تلك الافعال وقد يكفر البعض اصحابها...بلد المتناقضات والنفاق.الخوف من الله لا يحتاج كل هذا التهريج.وعبادة الله تتم في القلب بعيدا عن المظاهر.النفس البشرية ضعيفة ...والسقوط في المحظور امر وارد...وعلى المرء ان يطلب من الله ان يجعل بينه وبين المعصية سدا.
20 - مواطن الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 20:50
عن أي شريعة تتكلمون. القوانين الاستعمارية البالية التي تضرب في الصميم الحياة الخاصة للا فراد والتي تفتح الباب لمن هب ودب للخوض في أعراض الناس بدون وجه حق أصبح لزاما علينا تغييرها. التجريم يجب أن يطبق على المجاهرين والمعترفين بمحض ارادتهم وذلك طبقا لروح الدين الحنيف.
فليخرس المتعصبون.
مرحبا بحماية الحريات الخاصة كما يكفلها أيضا قانون حقوق الإنسان المتعارف عليها والمكفولة أيضا في الشريعة الإسلامية.
21 - أفيق أشفيق الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 21:36
هادو راهم مشريين من مؤسسات خارج البلاد
عارفين الحق من الباطل و لكن باعو روسهم من أجل المال
22 - أم سلمى الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 21:39
يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ ۚ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ
23 - ضد الضد الجمعة 04 أكتوبر 2019 - 23:50
الجمعيات النسوية اصبحن يدافعن عن الحرية الجسدية و الإجهاض و منع زواج القاصرات و المعاشرة الغير القانونية و كأن موجة حرارة شادة للرغبة الجنسية . فأصبحن يتغنين أغنية عبد الهادي بلخياط (النار شعلت و زاد لهيبها فينك يا طافي النار) فالتجأن الى البرلمان ليغير القانون لتطفئ نارهن . و الحقيقة لإطفاء تلك النار على البرلمان ان يقنن ختان النساء لعل و عسى تقل رغبتهن الجنسية .
24 - Dali السبت 05 أكتوبر 2019 - 00:22
أدعوكم لمشاهدة فيلم vengeance للممثل العالمي nicolas cage لترو كيف حول محامي قضية اغتصاب امرأة و أمام أعين ابنتها البالغة 12 سنة إلى قضية ممارسة الجنس بالتراضي. والسؤال هنا كيف سيفرق القانون بين علاقة جنسية بالتراضي و قضية اغتصاب ...إن جميع الديانات السماوية قضت بتحريم الزنا يهودية كانت أو نصرانية أو إسلامية . وما تطالب به قبضة من الأفواه مرده عدم فهم الزنا في الإسلام
25 - منى السبت 05 أكتوبر 2019 - 00:54
أقرّ الله عز وجل الحرية الشخصية في الدين بمنع الإكراه: {وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ۚ أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ} (يونس: 99
26 - Ana السبت 05 أكتوبر 2019 - 02:30
Vive la liberté et que La Liberté
27 - haron السبت 05 أكتوبر 2019 - 06:35
اقسم بالله اني سابعث بجوابا الی جلالۃ الملك علی هذه الرذيلۃ اما ان يتدخل او يتركنا نلقن هولاء الحثالۃ درسا في الا خلاق
انشر باسم حريۃ التعبير فقد طفح الكيل
28 - عبدو السبت 05 أكتوبر 2019 - 08:51
ما زلت اقولها وسأظل اقولها إياكم من الجمعيات النسائية فهي سبب مشاكل اصبحنا تصطدم بها في حياتنا بدءا من المشاكل العائلية حيث نسبة الطلاق في محكمة الأسرة بالرباط 30 حالة في اليوم ما بالك في كل محاكم المغرب وكذلك هذه الرسوني التي وصلت رائحتها الى اخر الدنيا
مرة اخرى احذروا اغلب الجمعيات النسائية فهي سبب في تطليق أغلب الأسر
هو نداء إلى وزيرة المرأة
29 - فرحات السبت 05 أكتوبر 2019 - 10:09
لا نقاش في الدين فالنساء حاليا يحاولن الخروج عن الملة والتسيب
30 - مغربي وافتخر السبت 05 أكتوبر 2019 - 10:16
بالمختصر المفيد :
الى اؤلئك الذين. واللواتي يتبجحن بالمطالبة بحقوق المساواة بين الجنسين في كل ميادين الحياة ويدعون من قبل دول ومنظمات اجنبية، اريد منهم جوابا صريحا : امريكا التي تطالب العالم بتحقيق المساواة منذ بداية معرفتي المتواضعة بعالم السياسة لم اسمع برئيسة للولايات المتحدة الأمريكية. وكذلك العنصرية الفائضة ضد النساء ذوات البشرة السوداء، إضافة إلى استعباد النساء في الاماكن التي لا يمكن تليق بهن. من اجل الوصول الى اهداف ينتفع بها من قبل مسخريهن. وينطبق الامر على العديد من الدول المتقدمة. فاين هي اذن حقوق المساواة.
الله يهديكم على انفسكم. ولا تستهينوا بعقاب ملك الملوك العزيز الجبار فهو يمهل ولا يهمل.
31 - Brahim tanger السبت 05 أكتوبر 2019 - 10:53
المغرب دولة ثواقة نحو الحرية ، من غير المعقول في القرن الواحد و العشرين أن نسبح ضد التيار و نبقي على النفاق الإجتماعي ، صافي ، باركا من التجارة بالدين، في السياسة المغربي يستحق الحرية كغيره من الجيران الأوروبين، العالم ينظر و لن ننال تنظيم المونديال ماذام الإنسان غير حر في جسده و إختياراته الجنسية.
32 - متتبع السبت 05 أكتوبر 2019 - 11:02
حقيقة اصبحنا بلد المتلاشيات حتى الافكار التي تجاوزتها البلدان المحترمة بعدما تبين لها تنكبها الطريق القويم تجد في بعض الجمعيات الرحم الخصب. لتقتات من فتات الاتاوات رغم ادعاءها الحداثة والتنوير.وكما يقول المثل اظلم نقطة هي التي تحت المصباح مباشرة.
33 - مواطن السبت 05 أكتوبر 2019 - 14:11
الازدواجية دائما حاضرة في سلوكيات الناس ومواقفهم؛ يتباهون بالمغامرات مع النساء لكنهم يرفضون ما يعتبرونه زنا، وهذا في الحقيقة نوع من السكيزوفرينيا. طيب قبل أن نرفض " الزنا " لنتفق جميعا على تعريفه في القرآن والذي يشترط في حدوثه معاينة أربعة شهداء. كما أن العقوبة هي الجلد.
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.