24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | فرق الأمن للتدخل السريع .. مجموعات عالية التدريب للمهمات الخاصة

فرق الأمن للتدخل السريع .. مجموعات عالية التدريب للمهمات الخاصة

فرق الأمن للتدخل السريع .. مجموعات عالية التدريب للمهمات الخاصة

تعتبر مجموعة التدخل السريع، التابعة للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، والفرقة المركزية للتدخل، التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني، مجموعتي نخبة من قوات الشرطة عالية التأهيل من أجل القيام بالمهمات الخاصة.

ويتلقى أفراد مجموعة التدخل السريع، التابعة للمكتب المركزي للأبحاث القضائية، تكوينا خاصا في تقنيات التدخل من أجل مكافحة الجريمة المنظمة وتحييد الأذى الذي قد تتسبب فيه الخلايا الإرهابية، مما يجعلها مجموعة نخبة استباقية وسريعة وفعالة، وفق ما علم بفضاء الأبواب المفتوحة للمديرية العامة للأمن الوطني بطنجة.

وتتوفر المجموعة على فرق متخصصة، لاسيما القناصة والمتسلقون، كما تعرف تطورا مهما جدا يمكنها من مسايرة كافة التغيرات التي يشهدها العالم، ويجعلها قادرة على مواجهة أي شكل جديد من المخاطر الأمنية.

أما بالنسبة للفرقة المركزية للتدخل، فهي تضطلع بمهام أساسية، من بينها القيام بمهام خاصة أثناء الأزمات، من قبيل احتجاز الرهائن، ودعم فرق باقي أجهزة الشرطة في الأحداث الكبرى، بفضل توفرها على عناصر متخصصة في الرماية عالية الدقة، وعناصر تقنية الحبال، وعناصر الاقتحام عبر الممرات الأرضية والأماكن الضيقة، وعناصر الكسر، وفريق التفاوض في حال احتجاز رهائن، فضلا عن توفرها على فرق جهوية للتدخل.

وبإمكان الفرقة المركزية للتدخل السريع التنقل في كافة التراب الوطني بهدف القيام بتدخلات سريعة لمواجهة بعض التحديات الأمنية الكبرى، بهدف رئيسي يكمن في ضمان أمن وسلامة وطمأنينة المواطنين.

وتشتغل هاتان المجموعتان، المتخصصتان في المهام الخاصة، بكثير من التفاني ونكران الذات، مع إعطاء الأولوية للكفاءة والفعالية والقرب في التدخلات لمواجهة كافة الأخطار التي قد تتربص بأمن المملكة.

ولأجل اكتشاف مجموعة التدخل السريع، التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني، والاطلاع على ترسانتها المثيرة للإعجاب، وعتادها للتدخل، والآليات الموضوعة رهن إشارتها للقيام بمهامها النبيلة، تمت تهيئة رواق خاص في فضاء الأبواب المفتوحة للمديرية العامة للأمن الوطني، التي تجرى فعالياتها بطنجة بين 2 و6 أكتوبر.

كما يتضمن هذا الرواق فضاء لعرض العربات التي تتوفر عليها المجموعة، خاصة مدرعة رباعية الدفع مزودة بسلم عال، بالإضافة إلى عربات أخرى للمرافقة والتدخل.

بدورها تتوفر الفرقة المركزية للتدخل، وفرقها الجهوية للتدخل، على رواق يمكن الزوار من الاطلاع على مختلف التجهيزات والوسائل اللوجستية، بالإضافة إلى التقنيات الدقيقة التي تستعملها هذه الشرطة المواطنة للتدخل لإحباط كل المؤامرات الإجرامية والإرهابية ضد المغرب.

وسيكون زوار الأبواب المفتوحة على موعد لحضور اختبارات محاكاة واستعراضات لعمليات تدخل "سريعة" و"فعالة" للفرقة المركزية للتدخلات لمعاينة طريقة عمل واشتغال هذه الوحدة الأمنية.

كما سيكون بإمكانهم رؤية استعراضات مجموعة التدخل السريع، التي تقوم خلالها نخبة المجموعة بعملية تدخل من أجل اعتراض شاحنة تقل شحنة أسلحة، باستعمال القنابل الصوتية.

وسيتم تقديم ثمانية عروض بشكل مباشر، توضح أساليب وتقنيات التدخل المعمول بها من لدن وحدات التدخل كتقنيات الحماية المقربة وسياقة الدراجات وشرطة الخيالة والكلاب المدربة للشرطة والدفاع الذاتي وإدارة الأزمات.

أما على مستوى الورشات التفاعلية والتحسيسية، فسيكون الزوار على موعد مع سبع ورشات حول مواضيع على صلة مباشرة بالمواطن، من قبيل تزوير المستندات والأوراق النقدية، والجرائم الالكترونية، والرسم التقريبي، بالإضافة إلى فضاء للتوعية والترفيه مخصص للجمهور الناشئ، بالإضافة إلى سبع ندوات تناقش مواضيع أمنية راهنة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - Marouane الأحد 06 أكتوبر 2019 - 11:26
ضمان أمن وسلامة وطمأنينة المواطنين؟ المرجو تعويض الجملة بضمان أمن وسلامة وطمأنينة ناهبي أموال المواطنين.
2 - ملالي محمد الأحد 06 أكتوبر 2019 - 11:28
مبادرة جيدة جدا ستحمي الوطن وتصون المجتمع المغربي من الآفات
بالتوفيق
3 - asselmad الأحد 06 أكتوبر 2019 - 11:32
من حق باقي المواطنين مشاهدة تلك العروض فى القناة التلفزية او غيرها فى باقي المدن
4 - baghi_ti9ar الأحد 06 أكتوبر 2019 - 11:44
علامن درتوا هادشي , بلاكدوب غير جيونا لصراحة ? لخلعا ركبات فينا شحاااال هدا , ماتخافوش منا , لحق عند الله سبحانه هو لغادي يشدو لينا منكم .
5 - hicham khouribga الأحد 06 أكتوبر 2019 - 11:53
الشرطة من اهم الادارات العمومية التي تخدم المواطن والدولة على حد سوء لدالك من الواجب زيادة الرواتب والحوافز وتقليل ساعات العمل وزيادة الاعداد التي يظهر النقص فيها عند ابسط مبارات لكرة القدة وووالمحاسبة عند ارتكاب اخطاء جسيمة كالرشوة ووووو
6 - هشام الأحد 06 أكتوبر 2019 - 12:06
والله والله والله مضحك للغاية وجدير بفلم هوليودي يبدو ان هوليود اثرت في عقول مديرية الامن
منذ أسبوع سرق منزلنا في احد شواطئ المغرب ولم ترد الشرطة التحرك لمعاينة الأضرار وأخد شكايتي الى ان تحدث اليهم مسؤول من الرباط ولتوه اخدت الشكاية وانطلقوا معي بالشرطة العلمية
وعندما شكرتهم قالوا لي غضبانين وراه حنا لي كلينا الدق أجبته كليتي الدق حيت مبغيتيش الدير خدمتك من الاول
حال الامن في المغرب يعطل العجلة الاقتصادية في المغرب وعلى الحموشي ان يبتعد المقاربة الإرهابية ويحتضن المقاربة الاقتصادية البراغماتية ويقحم اختصاصيين قي هذا الموضوع والمقاربة في إدارته
الأموال مجمدة في البنوك في المغرب لان انعدام الامن والفساد يعطل دورانها في عجلة الاقتصاد
7 - aziz الأحد 06 أكتوبر 2019 - 12:08
قوات الامن المغربية تتمتع بسمعة جيدة و تقنيات حديثة وتواكب كل التطورات وبالتالي ما علينا الا ان نشكرهم على كل التضحيات التي يقدموها من اجل سلامتنا.
8 - Billal الأحد 06 أكتوبر 2019 - 12:11
مادام خيرة شباب المغرب يموت في البحر و شابات المغرب رافصات في الخليج هربا من المغرب الاخضر و التنمية المستدامة فلا خير لا في الامن و لا في شيئ آخر . تبقى قيمة المغربي منحطة في نضر دول و شعوب العالم .
9 - Wahid الأحد 06 أكتوبر 2019 - 12:17
التدخل السريع الوقاية و البنت تحرقات ف البيت
10 - البسبوسي حليم الأحد 06 أكتوبر 2019 - 12:18
وعناصر الاقتحام عبر الممرات الأرضية والأماكن الضيقة، وعناصر الكسر، وفريق التفاوض في حال احتجاز رهائن،
هذا إذا ما حافظت العناصر على لياقتها البدنية التي تصبح مشوهة و مترهلة بفعل السمنة المفرطة و عدم اتباع حمية طبية مدروسة و علمية ...و باتباع تمارين رياضية مستمرة و اجتناب كذا و كذا .........
11 - مغترب الأحد 06 أكتوبر 2019 - 12:32
هل هذه الفرق هي ايضا عالية التدريب للتدخل أثناء الأزمات و الكوارث الطبيعية اللتي في الغالب نرى هذه الفرق وغيرها من الفرق تصطف إلى جانب المواطنين للمشاهدة و الترقب فقط. فنسمع قلة المعدات أو عدم توفر المياه أو عدم التجربة....
كل الفرق المستحدثة موجودة فقط لحماية الزعيم. وخير دليل أن 90% او كثر منهم تساير الزعيم أينما حل وارتحل.
12 - الامن قبل كل شيئ الأحد 06 أكتوبر 2019 - 12:33
ياريت تتوزع مثل هذه الفرق على الدوائر التي تعرف ارتفاع نسب الاجرام وتعوض رقم 19 اللي ما كيدخل تا يبان الدم
13 - فاكماي لايف الأحد 06 أكتوبر 2019 - 12:42
أغرب شيء في المغرب .... عندنا السلاح لردع كل مجرم في المغرب .. لكن هذا السلاح لن يوظفه إلا سارقو أموال الشعب عند حلول الفوضى في هذه الدولة
14 - mskin الأحد 06 أكتوبر 2019 - 12:42
هههههه ديكشي كنشوفوه غير فالانترنيت و نشرة الاخبار أما الواقع لا علاقة، نسبة الجريمة تعطيك الخبار و كلشي ولا نهارا جهارا شكون باقي كيخاف من المخزن الهبة والو و منظومة العقاب فاشلة كتزيد تفرخ مجرمين.
خاص السجن يرجع بالاعمال الشاقة راه المغرب ناقصو السدود و الطرقات و زيد سكة القطار اللي من تهد الإستعمار مازال كما هي نوصلوها للعيون ماشي الحباسة عايشين فالفندق ماشي الحبس....
15 - زوج أبغال الجزائر والمغرب الأحد 06 أكتوبر 2019 - 12:44
هذه الفرق جعلت للتدخل السريع عندما يخرج المواطن للمطالبة سلميا بحقوقه وليست لحماية المواطن من ناهبي المال العام ومن اتشرميل نهارا جهارا وجعلت كذلك لحماية القصر والبرلمان والوزراء وووو
16 - hamid الأحد 06 أكتوبر 2019 - 12:52
نحن نثمن هذه الفرق التي تجعلنا نشعر بالأمن من أي تهديد. ولكن أين هو التدخل السريع في الكوارث الطبيعية وحوادث السير؟ أين هو التدخل السريع لمعالجة أمور المواطنين؟ فالتهديد الحقيقي للبلاد هو الفقر والحكرة وعدم التساوي في توزيع ثروة البلاد ولوبيات الفساد في الطب والتعليم والتشغيل... فهذه الظواهر هي التي تخلق الإرهاب الذي يكلفنا ميزانية كبيرة كان علينا استغلالها في التنمية.
17 - commandant الأحد 06 أكتوبر 2019 - 12:52
يجب على هذه الفرق الخاصة عندما تنتهي بالاستعراض في مدينة طنجة يجب البدء بهده المدينة المعروفة بجميع انواع المخدرات الصلبة التي لا سيم تباع بين صفوف التلاميذ و الطلاب حسب شهود العيان ونتمنى ان تكون هذه الفرق في جميع المدن الكبرى كفاس و طنجة و الرباط و اكادير لان اليوم الجريمة المقترنة بالعنف و الضرب و الجرح باستعمال الاسلحة البيضاء تهدد المواطن اكتر من الارهاب يجب الحد من الجريمة المرتفعة و التدخل السريع في الوقت المناسب و العمل المتواصل والحملات الامني في النقط السوداء و الدوريات بسيارات متخفية و العمل الجماعي بمشاركة الفرق الخاصة و التعاون مع الدرك الملكي
18 - Youssef الأحد 06 أكتوبر 2019 - 12:56
Quand on constate le nombre d’insécurité au Maroc, on dirait que la photo a été prise à Ouarzazate ( comparses...) Stop.
19 - بوجيدي الأحد 06 أكتوبر 2019 - 12:57
فرق أمنية جيدة وعالية الكفاءة والقدرات.....ونحن نريد الأمن فقط اولا وثانيا وثالثا
20 - kamali الأحد 06 أكتوبر 2019 - 13:58
التدخل السريع هو اللي فأمريكا،حظرت لواقعة واحد شفر واحد سيارة لواحد المرا ودخل واحد الغابة كبيرة، وأراك لقوات الشرطة والمركبات ولاكوبترات، والكلاب المدربة، تشوفهم تقول الحرب العالمية والشرطة عن طريق التلفازة والهواتف طلبات من ناس ياخذوا الحذر. مافاتش ساعة حتى شدوه. هذا هو الأمن والأمان. ماشي بنت صغيرة ساعتين وهي تشوى فالشرجم، ومن اللي جات الوقاية ماعندهومش الما.
21 - بسيط الأحد 06 أكتوبر 2019 - 14:10
أملي أن تتدخل كل أجهزة الدولة لحماية المواطنين في كل وقت و حين و بفعالية و كفاءة. نبحث عن الأمن
قبل و بعد صلاة الفجر و لا نجده.
حبذا لو عدنا إلى الزمن الجميل حيث رجال و نساء القوات المساعدة و الأمن يتواجدون في كل مكان : السوق، الحافلة، محطات السفر و الأزقة المظلمة و غيرها.
22 - boullayali driss الأحد 06 أكتوبر 2019 - 18:21
شاهدنا فيديوهات لشرطة عادية تواجه مجرمين تحت تاتير التخدير مسلحين بسيوف والشرطي بدون حماية لدى يجب الاكتار من هذه الفرق في جميع المدن الكبرى كفاس والدار البيضاء للتدخل في الحالات التي تحتاج امنيين مدربين
23 - halpoiut الأحد 06 أكتوبر 2019 - 19:10
ازواق. لا اقل ولا اكثر. دكشي مصالح لوالو.
24 - Mourad الأحد 06 أكتوبر 2019 - 20:49
هذا أمر عجيب باعتبار أن خطر الإرهابيين دائما في انتظار الفرصة السانحة للقيام بعمليات إرهابية.
25 - Couscous الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 17:20
هاد الفرقة المركزية للتدخل خاصها بريم خاص لترقى لمصاف فرق التدخل الكبرى مثل SWAT و RED
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.