24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | "هستيريا الرفاق وكراسي السّنبلة" .. هكذا ينفر المغاربة من الأحزاب

"هستيريا الرفاق وكراسي السّنبلة" .. هكذا ينفر المغاربة من الأحزاب

"هستيريا الرفاق وكراسي السّنبلة" .. هكذا ينفر المغاربة من الأحزاب

رغمِ أنّ المملكة لا تعيشُ أجواء الانتخابات، إلا أنّ ردهات الأحزاب شهدت نهاية الأسبوع الماضي أحداث عنفٍ خطيرة، تزامناً مع اقترابِ موعد خروج النّسخة الجديدة من الحكومة، حيث اندلعتْ مواجهات عنيفة بين أقطابٍ متخاصمة، معيدةً نقاشَ "العنف الحزبي" إلى واجهة النّقاش في الساحة السياسية بالمغرب.

وعاش حزب الحركة الشّعبية، نهاية الأسبوع الماضي، على إيقاع أحداثٍ عنفٍ بعدما تحوّل نشاط شبيبيٌّ إلى ساحة مواجهة بين قطبين داخل القطاع الشّبيبي للحزب، بسبب دعم ترشيحات وزارية دون أخرى، مرتبطة أساسا بصراع قادم حول الدواوين والإدارات العمومية، مع قرب ولادة الحكومة الجديدة.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي شريطا يظهر دخول أنصار "تيار التغيير"، الذي يتزعمه كل من محمد فضيلي ولحسن آيت يشو، في ملاسنات عنيفة واشتباكات، بلغت حد التراشق بالكراسي وإتلاف معدات ومطاردة أعضاء الحزب، حتى تدخّلت السّلطات الأمنية لتهدئة الوضع.

كما عاش حزب التقدم والاشتراكية على وقع التّصادم بين أعضائه، خاصة بين تيار يدعمُ الخروج من الحكومة، يتزعمه الأمين العام للحزب، نبيل بنعبد الله، وتيار آخر يترأسه وزير الصّحة، أنس الدكالي، يرفض الانسحاب من الائتلاف الحكومي.

وأظهرت الصّور المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي دخول بنعبد الله في حالة "هستيريا" وهو يواجه معارضيه قبل أن يتبادل معهم العراك بالأيدي.

ويتوقّف المحلل السّياسي كريم عايش عند انتقال الخطاب السّياسي للشباب من الملاسنة والمعارضة البناءة إلى التعبير بالقوة باستعمال العنف، وهو النهج الذي عرفه حزب من اليسار وسبق أن عرفه حزب من الكتلة، وسمي "معركة الصحون".

ويشير عايش إلى أنّ "الأحزاب فشلت فشلا ذريعا في أن تكون وسيطا بين الإدارة والشعب، وأخفقت في أن تحترم أرضيتها وبرنامجها وشعاراتها، وعليها عقد جموع عامة استثنائية لمناقشة الوضع بكل شفافية والدخول في مرحلة انتقالية قصد تكريس الجهوية الحزبية وتعزيز الديمقراطية التشاورية".

وأبرز الأستاذ الباحث في العلوم السياسية أنّ "التّقدم في مستويات التنمية لا يمكن أن يتحقق إلا بقواعد سليمة وتوجيهات سديدة، وهو ما عبر عنه خطاب العرش حول كون الكفاءات وذوي الاختصاص عناصر حيوية لإقرار نموذج تنموي جديد يحقق المساواة والعدالة الاجتماعية".

ويشدّد الباحث على أنّ "توالي انتقادات الملك وحنق المواطن من سلوك الأحزاب يدفعها إلى مراجعة نفسها؛ فلا هي قادرة على أن تكون صوت المواطن المقهور والمظلوم ولا هي متمكنة من جمع الشباب وتأطيرهم وتقديم الآليات التدبيرية والتشاركية الكفيلة بإدماجهم في تسيير وتتبع الشأن العام".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (56)

1 - مهاجر الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 18:33
نعم انها الكعكة اسمها المغرب.
انشري يا هسبرس
2 - كمال الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 18:34
مثل هذه الاحزاب لا خير فيها تسعى فقط الى تحقيق مصالح الاشخاص، اما مصالح الشعب و الوطن لا تهمها. ضعف الكفاءة ، انعام النزاهة، تفشي الفساد و الرشوة و الزبونية. الكراسي عندهم اهم من خدمة الوطن و المواطن.
المواطن يجب ان يتفطن عندما يرى مثل هذه الاحداث
ليسعمل صوته للتغيير . مقاطعة مثل هذه الاحزاب المخادعة و الماكرة.
3 - الطيب بنكيران الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 18:35
خلال الستينيات من القرن الماضي كانت الأحزاب اليسارية تؤطر شبابها خلال تجمعات تعقدها الأحزاب لتربية الناشئة. من منا لايتذكر المحاضرات التي كان يلقيها الأساتذة مثل المرحوم عمر بنجلون، عبد الرحيم بوعبيد، والفقيه البصري، الجابري واليوسفي وغيرهم. اما فاغلب ما يسمى بالأحزاب فهي عبارة عن دكاكين سياسية تسير عن طريق جهاز التحكم عن بعد. ما يجهله المواطن البسيط هي ان هؤلاء الانتهازيون ما يتواعدون به اثناء الحملات الانتخابية ما هو الا كذب وبهتان، يقولون بافواههم ماليس في قلوبهم. تحية خالصة الى تونس التي تنير طريق الحرية والكرامة رغم كيد الكائدين.
4 - علي الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 18:37
هل هدا سلوك اناس محسوبين على حزب من المفروض تأطير المواطنين وان يعطوا المواطنين المثل في الاخلاق واحترام الرأي والرأي الاخر هدا دليل على اننا نفتقد لاحزاب حقيقية.
5 - رفيق علي الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 18:41
الله يرحم الرفيق علي يعة رؤساء الاحزاب المغربية كرهوا المغاربة في الأحزاب و السياسة كيف سنصوت على احزاب تسمعهم يتكلمون بكلام نبيه
6 - حداوي مغربي مغربي الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 18:43
هاعلاش كلشي اعوج عندنا في بلادنا...أحزاب تتقاتل ماديا و معناويا على كراسي المناصب...الديمقراطية العدالة الاجتماعية...الحريات....كلها شعارات ساسيوية...البرنامج الوحيد الذي تخطط له هو الانتخابات..أما همومنا نحن فلنا الله...العيب والعار علينا نحن....البيع والشراء في الأصوات...نحن صوتنا عليهم و هذا جزاؤنا...
7 - عينك ميزانك الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 18:44
كثير من الوجوه السياسية في الأحزاب المغربية انتهت صلاحيتها ومللنا من (كمامرهم) و اعادتهم لنفس الخطاب السفيطائي .وجب ان تذهب وتترك المجال لشباب بافكار جديدة تعيد تقة المغاربة في نظامهم السياسي.احزاب لاتمارس التداول احزاب ميتة ومتحجرة.
8 - مواطن غيور الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 18:47
يجب إعادة النظر في قانون الأحزاب وإنشاء لجان مستقلة وشرطة خاصة لمراقبة ميزانية الأحزاب ومواكبة إنجاز المشاريع المبرمجة في كل منطقة وبكل تدقيق من البداية الى النهاية مع تغيير مباغث كل مرة لفرق التفتيش
9 - bouthirit الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 18:52
لو ان المحاسبة كاينة في بلادي والله ما شتي شي واحد كمضارب على الكعكة . يجب على الجميع ان يعلم أننا نباع ونشترى . في كل الانتخابات كما تباع الأحزاب ايضا .ويباع الوطن للشركات العالمية وبعض الدول . ولاكن كل دلك راجع إلى عدم وجود قوانين زجرية في حق الخونة ومن يبيع الاصوات وايضا راجع لعدم وجود قضاة تزيهين. يقاضون المخالفين
10 - الحمد لله الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 18:55
اتمنها الى كل الاحزاب و بدون استتناء خاصة حزب الا عدالة و لا تنمية و سيرو استغفرو الله شوي عمرو المساجد شوي الشعب مل من رؤيتكم و خطاباتكم ابتعدو عنا واتركو وجوه جديدة شابة
11 - المشاركة هي الحل الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 18:55
اعتقد بل متاكد ان زعماء هده الاحزاب يعلمون مدى كره المواطنين لهم بل وعدم تحمل حتى النظر لخلقتهم ولكنهم يستفيدون من عزوفهم ومقاطعتهم للانتخابات انا شخصيا عاينت عدم اهتمام المرشحين بمناطق تواجد الطبقة المتوسطة على العكس من المناطق الهامشية والفقيرة والصفيحية التي يستطيعو التاتير في اصواتها بدريهمات
12 - الأصييييل الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 18:55
من عادتي، لا أُعير أي إهتمام للسياسة المغربية، التي حسب تصوري، ماهي إلا مسرحية للواجهة الخارجية. لكن ماشاهدته في هذا الڤيديو دليل قاطع على أن هؤلاء الذين ينافقون الشعب المغربي بإدعائهم أنهم في خدمة الوطن والمواطن، سقط عنهم القناع وتجلى جشعهم ومكرهم وظهرت حقيقتهم ، إنتهازيين وسماسرة يلهثون وراء المناصب لضمان مستقبلهم ومستقبل أولادهم وذويهم. وبألطاف إلآهية، لو كانوا مسلحين كما هو الحال في الولايات المتحدة، لكانت أرضية المقر كلها جثث !!!! أهؤلاء مخلصون للملك وللوطن وللشعب ؟؟؟ أهؤلاء يستحقون ثقتنا ؟؟
13 - احمد الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 18:57
هادو هما الكفاءات لي خطب بهم صاحب الجلالة!!
ملي زعماء الاحزاب خاوين آش كانتاظرو من العموم؟
افتحوا الابواب للشباب التيكنوكراطي دوي الكفاءات العليا!!
14 - احمد زوبير الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 18:58
أمس القريب والعاجل كان هؤلاء الناس ﻻ يهمهم سوى الجلوس على الكراسي والتصفيق !! اما اليوم همهم الوحيد كسر الكراسي على رؤوس البعض !! صوتوا عليهم !؟ ﻻجل التغيير من سوء الاستغلال إلى أسوء. .
15 - مغتربة الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 18:58
سواء نفر الشباب من الأحزاب أو لم ينفروا فكراسي الأحزاب و المنخرطين فيه من يوم تأسيسه تورث أبا جد، و دمتم سالمين
16 - إبراهيم الجلوي الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 19:00
قال بعضهم:
لا تنه عن خلق وتاتي مثله ---------------عار عليك إذا فعلت عظيم
وهذا البيت ينطبق على الأحزاب السياسية المغربية، وما خفي أعظم.
ولا يسعنا إلا أن نقول: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
17 - متتبع الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 19:03
الصراعات الداخلية التي شهدتها مؤخرا هذه الأحزاب تؤكد بأنه لايوجد أصلا أحزاب وطنية غيورة على هذه البلاد الكل يجري وراء المناصب العليا.
18 - فضولي الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 19:09
او قاليك اسيدي اجبارية المشاركة في مهزلة الانتخابات ..على من باغينا نصوتو على بوعويات ..لا حزب يمثل المغاربة .بوعويات يمثلون انفسهم فقط .
19 - مصطفى الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 19:09
مع كل امتيازات توفرها المناصب حكومة المملكة حتى الممات والتي تسيل اللعاب
لمادا لا يتراشقون و يتطاحنون إنها كعكة سمينة إسمها المغرب
20 - حاميدو الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 19:17
هل هي بداية ربيع الأحزاب وسقوط أصنام عاشت لعقود تخدع الشعب وتراكم الثروات؟
21 - عبده الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 19:25
إذا أردت أن تنخرط في حزب مغربي عليك أن تتقن جميع فنون الحرب...الملاكمة ..الجيدو...حتى تفوز بمنصب مهم......
22 - محمد الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 19:31
رحم الله الشاعر محمود درويش حين وصف هذه الكائنات السياسوية ببلاغة نادرة:
...أحزاب الدفاع عن البنوك الأجنبية واقتحام البرلمان!!!
23 - ملاحظ الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 19:33
سلام.في الصين الشعبية يوجد مليار ونصف من السكان وعندهم حزب وحيد وحكومة تتكون من 18ثمانية عشر وزيرا،بالولايات المتحدة الأمريكية عندهم أكثر من مائتي مليون نسمة وعندهم حزبان فقط(الحزب الجمهوري والحزب الديموقراطي)أما في المغرب فلا يوجد سوى أقل من أربعين مليون نسمة وعندنا أكثر من ثلاثين حزب؟وحكومة بها أربعين (40)وزبرا؟؟؟وكما يقال:شر البلية ما يضحك،كنت أتجول في إحدى المدن بالمغرب أثناء حملة للإنتخابات حتى فاجأني شاب يحمل أوراقا وقال لي بالحرف(هاك اسيدي هذه الورقة باش تصوت على الروبيني )وحينما تصفحت الورقة رأيت عليها صورة للحنفية وهي شعار أحد الأحزاب؟...بكل موضوعية لقد حان الوقت لإيقاف هذا التمييع بالمغرب،ويستحسن الاكتفاء بحزبين فقط.اما الأحزاب الأخرى فيتعين رميها في سلة المهملات من طرف المواطنين والدولة.ومانشاهده حاليا من معارك وشتم ماهو إلا بداية لما هو افضع إذا لم نحتكم إلى ضمائرنا ونلغي ماشاط على الضبع من أحزاب أو بصريح العبارة من لصوص المال العام.
24 - موحند الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 19:33
لا خير في الاحزاب المخزنية وزعماءها لان اخر ما تفكر فيها هي قضايا الشعب كالتعليم والصحة والسكن والشغل والعيش الكريم. هذه الاحزاب وزعماءها والذين يدورون في فلكها همهم الوحيد هو المصالح الشخصية والعاءلية. هذا ينطبق كذالك على المحكومات المتتالية منذ الاستقلال المشروط وهي تطبق سياسات لا شعبية. لهذا يجب على هذه الاحزاب والزعامات والمحكومات ان ترحل بلا رجعية لانها خاءنة لقضايا الشعب وتضيع الاموال والوقت والاجيال والوطن. رءيس الدولة مسؤول كذالك دستوريا واخلاقيا وتاريخيا عن كل الكوارث التي تصيب الشعب ووطنه.
25 - هشام كولميمة الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 19:35
و أيضا الذءاب الملتحية...كل في فلك الانتهازية يسْبَحون.
26 - Saif الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 19:37
هذا هو حال الأحزاب في الدول الفاشلةولهم الجرأة عن التحدث عن التشرميل الذي ينخر المجتمع المغربي.
27 - الكرسي, الكرسي, الكرسي الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 19:42
كل هذه المناوشات من اجل الاستلاء على الكرسي الذي يمنح صاحبه قوة استغلال النفود من اجل السطو على خيرات البلاد, والمصالح الشخصية, وليس للدفاع عن الشعب الذي اعطاك صوته منتظرا منك ان تقوم ببعض الاصلاحات داخل الادارة حتى يستفيد الشعب من خدماتها التي رغم كل الوعود لازلنا ننتظر الاصلاحات منذ ستينات القرن الماضي
28 - HASSAN الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 19:42
هكذا يبرهنون عن اندحار الاحزاب . عشنا وشفنا . رغم ان اهدافهم واحدة ولكن عايشنا سياسيين على الاقل كانوا اناسا لبقين ورزينين امثال اليوسفي وعلي يعته وعصمان واحرضان وايت يدر بنسعيد وعباس الفاسي الخ
29 - jabour الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 19:43
les parties (les cadavres) politiques marocains GAME OVER.
30 - MAGHREBI NAFSS الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 19:46
on peut comparer tous les partis marocains à des charognards en quête de charognes.la honte!la victime est bien sûr le peuple
31 - الأحزاب المحسودة الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 19:48
الاحزاب المغربية أريد لها ان تكون كذلك، وهي راضية بهذا ومرضية لأجله، تعيش في بحبوحة بدون حساب ولا لاحق عذاب .. البلد ضيعة خضراء على مدى السنة وهي تعيش بها مطمئنة لا يهمها ما هو خارج الضيعة.. من منكم لا يريد ان يكون ولو جزئا من حزب، اللهم لا حسد.
32 - CITOYEN الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 20:00
أعضاء حزب التقدم والإشتراكية و حزب السنبلة لو أعطيناهم السيوف لقتتلوا يعني النخب لا تحترم نفسها و تضهر للجميع انا مستواهم منحط فكيف نطلب منهم تأطير الشباب كفى قاطعوا الإنتخابات المقبلة لنتحد ليس بين القنافد أملس
33 - مواطن حر الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 20:04
هذه هي السياسة هو الصراع على مناصب المسؤولية للحصول على تقاعد مريح مدى الحياة، اللهم اهلك الظالمين بالظالمين.
34 - استاذة جامعية الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 20:05
هكذا ينفر المغاربة من الأحزاب،
هكذا فقد المغاربة التقة في الأحزاب،
هكذا يرى المغاربة مصلحة البلاد والعباد مغيبة في أجندتهم،
هكذا يرى المغاربة مصلحة الوطن والمواطننين مغيبة في أجندتهم،
هكذا يرى المغاربة الصراع على الكراسي هو المبتغى ولاجله يناضلوا، وليس لاجلنا ولاجل البلد،
وهكذا يرى المغاربة انهم استعملوه (الكرسي) لضرب بعضهم البعض: "ها الكرسي اللي بغيتي تسرق مني"، "ها الكرسي اللي بغيتي تسرق مني" "ها الكرسي اللي بغيتي تسرق مني" ، ها ها ها
ها هستيريا االكراسي تنفجر،
ها الرفاق تفضحوا،
ها النوايا تتضح للعامة،
ها
ها
ها
...
35 - بلاحدود الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 20:06
هاته الحوادث تثبت بما لا يدع للشك انهيار هاته الهيئات المسماة زورا و بهتانا بالأحزاب السياسية و التي في حقيقتها مجرد دكاكين سياسية تمثل هياكل خصبة لمنظومة الريع السياسي الفاسد و الغلاء والاحتكار و نهب المال العام و أقوات البؤساء و المقهورين و الكادحين الجاثمة و المهيمنة على مقاليد تدبير الشأن العام المغربي المثقل بالسياسات اللاشعبية التراجعية المخزنية المنتهجة ضد شرائح الطيف الشعبي المغربي الكادح و المحروم في مقابل محاباتها للفاسدين و أباطرتهم في الأليغارشية المالية الاحتكارية المتغولة و حماية احتكاراتهم الماكرواقتصادية.
كما أنها أصبحت مرتعا خصبا المتهافتين على التسلق الطبقي و الارتقاء الإجتماعي على أكتاف الناخبين المغاربة و استغباءهم و اقتناص أصواتهم و بيعهم الوهم السياسي الشعبوي الزائف و الوعود الكاذبة المعسولة....
36 - عبد الوهاب المعطاوي الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 20:20
لماذا الولايات المتحدة رغم شساعة مساحتها التي تبلغ حوالي 10مليون كلم بعدد سكان 315مليون نسمة واقتصاد جبار يفوق دخلها الإجمالي 18 تريليون دولار عدد أحزابها محدود والمعروف منها إثنين الجمهوري والديمقراطي ونحن لانساوي ولاية واحدة من ولايات أمريكا عدد أحزابنا بعدد فطر الغابة المطرة من هنا يتضح أن السياسة في المغرب هي أسهل طريقة من أجل الإستغناء السريع أو لنقل السرقة المشروعة لأنها بغطاء سياسي بالله عليكم هل هؤلاء يتعاركون من أجل مصلحة الشعب أكيد من أجل موقع قدم داخل الأحزاب السياسية عفوا الدكاكين السياسية
37 - ملاحظ.. الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 20:23
ويسألون لماذا يقع العزوف عن المشاركة في الانتخابات وبعض الاحزاب تتحدث عن اجبارية التصويت.. عبث في عبث.
38 - زكرياء الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 20:24
لا يوجد حزب أو نقابة في المغرب كل ما هنالك مافيات للاستيلاء على الغنائم و التموقع الاقتصادي و الاجتماعي .للأسف الكفاءات في المقاهي والشوارع و الخطير كل الميادين والقطاعات تعرف نفس الشيء .
39 - العشير بوخروبة الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 20:28
هذا ما جنته على نفسها ، نكسة وخيبة أمل داخل مقرات بعض الأحزاب التي كانت محسوبة على الحكومة الدمدومة المحالة مؤخراً على الخروج من مواقع المسؤولية ، تتحول اجتماعاتها إلى مباريات لتبادل المشادات والملاسنات والتراشق بأوقح عبارات السب والقذف بل وإلى تبادل اللكم والرفس والتراشق بالصحون وبالكراسي ولو كانت الحجارة متوفرة بمكان التجمع لشهدنا معركة من نوع آخر ، كل ذلك بسبب المصلحة الشخصية لأن العامة لاتعنيهم في شيء ، وهذا طبعاً مايزيد في عزوف الناس من دوامة الانتخابات اللعينة سواء الجماعية أو التشريعية . أطاحت الكفاءة بالرؤوس الفارغة من هياكل أشباه المسؤولين ، إنه مرض العصر الذي سوف يدمر خلايا أحزاب الأمة[email protected]
40 - عبد الله الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 20:30
الأحزاب أو بالأحرى الخمارات الحزبية ما هي الا تجمعات وأوكار لشرذمة من الطفيليات والانتهازيين وعديمي الضمائر يسيرون مجموعة من الأشخاص يبحثون هم بدورهم عن موطئ قدم للظفر بوظيفة أو تمويل لمقاولة أو جمعية دون وجه حق ... هذه الخمارات ليست سوى واجهة لمحاولة اضفاء طابع الديمقراطية والازدهار على هذه الدولة والجميع يعلم أنه لا دور لهم في هذه البقعة السعيدة وأن دورهم يتجلى في اقتسام الفتات المتساقط من فوق مائدة الكبار
41 - الحاج اسعيد الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 20:30
رؤساء الاحزاب عندهم 4 تعويضات شهرية او اكثر.كيف نثق بهم.
42 - amin sidi الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 20:35
سلام .هد ميكون عيل مرض جنون البقار تعدو بيه الاحزاب اوجاهم حتى هما جنون البقاء في الكراسي .؟
43 - Hassan الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 20:37
كيف اعطي صوتي لشخص سوف يحصل على الملايين بعد نوم عميق لمدة سنوات ستدفع له من اجرتي وهو لا يستطيع حتىىىىىىى أن يلغي الساعة الإضافية!!!!؟؟؟؟
الشكوى إلى الله
44 - Adam الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 20:39
هستيريا المصالح والانتهازيون هم من اوصلوا البلاد والعباد الى الافلاس السياسي والاقتصادي والثقافي ... مقاطع للانتخابات عفوا للنخابات الاسترزاقية
45 - ناجح الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 21:10
"لمن باع الضمير و باع العهد"

دخلت خروفا البرلمان وانت قائل: باع
فجائك الصدى با جماع
بعت الصوت بإقناع
ونسيت انك منصاع
وغدا سوف تباع
من سيد مرتاع
فبورك من صوت عن الإقلاع
وويل من باع
صوتا اذا داع
فإذا كنت بصوتك منصاع
فلاتخن ضميرك وضع صوتك لمن له باع
وقل باع.
وشرب الشاي بالنعناع
وهو مشحر بإبداع
وقل انا شجاع
يا من لايرجى منه انتفاع
يا لماع وياطماع
46 - العربي الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 21:19
اصلا المغاربة مكاينينش في الاحزاب فهم جماعة من الانتهازيين يكدبون علي الدولة بقولهم ان لهم قواعد والله حيد دوك الانتهازيين ما عندهم حتى واحد كيوصلو بطرق قدرة وماكيحشموش ووليو خرجو عينهم فينا بحال يلا حنا معرفينش
47 - متطوع في المسيرة الخضراء الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 21:21
ان ماحدث في اللقائين الاخيرين لحزبين سياسيين
الاول بسبب الخروج من الائتلاف الحكومي والثاني
بسبب توزيع البضاعة المحصل عليها من طرف السيد الرئيس المعين اقول ماحدث يتوجب التدخل من طرف القضاء لفتح تحقيق جنايي في الموضوع
لان ماحدث لايشرف المصار الدمقراطي الذي
يتبناه جلالة الملك ويسهر على تنزيله ارض الواقع
ولاعادت المصداقية للاحزاب السياسية يجب التفكير في حل جميع الاحزاب السياسية واعدت
انتخاب اعضاء المكاتب المحلية والجهوية والوطنية
بطريقة دمقراطية تحت اشراف ام الوزارات التي تعتبر لحد الان الوزارة الوحيدة التي بامكانها اعادت
المياه الئ مجاريها اذا المطلوب الدفاع عن مصدقية الدولة بتدخل العدل والداخلية لإعادت
المصداقية للاحزاب السياسية بعد الذي حصل
عزوف الشباب عن المشاركة لم يكن وليد الصدفة
بل املته الضروف التي تفرضها الاحزاب بدون ايي
موجب اخلاقي وانساني ربط المسومولية بالمحاسبة ضروري واعادت مال الشعب الى خزينة
الدولة ضروري ومطلب شعبي ،والله الموفق
48 - Hakim khouribgui الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 22:04
ما بقا ما يتخزن بنتوا على حقيقتهم.
وقل جاء الحق وزهق الباطل أن الباطل كان زهوقا.
مابين على باطل يجب أن ينهار الان
49 - عبد الصمد الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 22:10
صناعة النخب السياسية واعية ووطنية اصبح اولوية ....اعادة قانون الاحزاب وتغطية الاحزاب لجميع التراب بالتوعية الوطنية والتنوير المفاهيمي لكل توجه حزبي سواء لبيرلي او اشتراكي ...وهكذا ....انها مضيعة وقة ان تكون كل الاوراش وكل المجهودات في صالح نخبة واحدة وبالتالي فهم كل توجه سيهل فهم كل برنامج ....فمثلا لا يستوي ان يكون حزب يساري و توجه امبريالي الا في المغرب نجد حزب يمثل المقاولة وحزب يمثل اليسار اي الطبقة العاملة في نفس الحكومة الاتحاد الاشتراكي بل يشكلان اتحادا ضد حزب يميني العدالة والتنمية متحد مع حزب شيوعي كالتقدم والاشتراكية كل هذه المرجعيات متتاضدة فيما بينها...لك الله ياوطني
50 - ملاحظ بسيط الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 22:18
تقاعد الوزراء والبرلمانيين، وكل الامتيازات التي تمنحها هذه المناصب بالاضافة الى عدم المحاسبة، هي التي اوصلتنا الى ما نحن عليه.
المتحزبين ما بقى تيهمهوم لا وطن ولا مواطن، الفوز بالكعكة هو المهم ولهلا يلاقينا.
51 - وجــــــــــدة *** الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 23:07
تذكرت اللحظة ’’ مسيرة الحمير ’’ التي تزعمها احد الاحزاب السياسية - العريقة - ببلادنا ومعركة الصحون المتطايرة ..... تتشابه الاحزاب رغم اختلاف الافعال .
52 - العياشي الاثنين 07 أكتوبر 2019 - 23:26
حزب معركة الكراسي هو من أتى بوزير الموتوجين والموتاجات ليقضى على التعليم ويجعله أضحوكة في أفريقيا فما بالك غلى صعيد العالم
53 - مغربي الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 00:16
عاد زادو يتكلموا في سن قانون جديد اسمه إجبارية التصويت. علامن آسي العثيمين،؟؟ على أحزاب المشرملين
54 - الشيخ الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 09:28
مستوى الأحزاب يعبر عن مستوى الشعب.
55 - مواطن الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 12:49
لأن الأجرة سمينة أثناء "الخدمة " وعند
نهاية " الخدمة " يكون التعويض خياليا إضافة الى تقاعد جد مريح ؛ تقوم القيامة
والحرب بالكراسي والأيدي والكلام النابي،
داخل الأحزاب .
أما مصلحة المواطن فهي ثانوية بل غائبة
تماما .
لك الله ياوطني
56 - محمد الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 13:02
إذا ظهر السبب بطل العجب
رفعت الجلسة.
المجموع: 56 | عرض: 1 - 56

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.