24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0307:2813:1816:2718:5920:13
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | منظمة الصحة العالمية تعلن قضاء المغرب على مرض "التراخوما"

منظمة الصحة العالمية تعلن قضاء المغرب على مرض "التراخوما"

منظمة الصحة العالمية تعلن قضاء المغرب على مرض "التراخوما"

وضعت منظمة الصحة العالمية المغرب ضمن خانة البلدان التي قضت على مرض "التراخوما" المسبب لفقدان البصر، مشيرة إلى أن البلاد اعتمد كذلك تغطية صحية تهم العيون، وحذرت من عدم التكافؤ بين المناطق القروية والمدن في الولوج إلى هذه التغطية.

وفي أول تقرير لها حول الرؤية وأمراض العيون، قالت منظمة الصحة العالمية إنها صادقت على المغرب من بين سبعة بلدان أخرى بعد القضاء على التراخوما كمشكلة صحية عامة، هي كمبوديا، وغانا، وجمهورية إيران الإسلامية، وجمهورية لاو الديمقراطية الشعبية، والمكسيك، ونيبال، وعمان.

وقال التقرير إن من أهداف منظمة الصحة العالمية التي تحققت تقليص عدد المصابين بالتراخوما من 1517 مليونا في عام 2002 إلى 142 مليونا في عام 2019، في حين انخفض عدد الأشخاص الذين يعانون من داء المشعرات من 7.6 ملايين إلى 2.5 مليون في الفترة نفسها.

وأضاف أن "بعض البلدان، مثل كمبوديا وكينيا ومالي والمغرب، اتخذت مؤخرا خطوات مهمة نحو تنفيذ التغطية الصحية الشاملة، بما في ذلك العناية بالعيون".

وأوضحت الوثيقة أن أمراض العيون التي يمكن أن تسبب الإصابة بضعف البصر والعمى، مثل إعتام عدسة العين والتراخوما والخطأ الانكساري، هي محور التركيز الرئيسي للاستراتيجيات الوطنية المعنية بوقاية العين وغيرها من أساليب العناية بها.

وأفاد التقرير بأنه يجب، مع ذلك، عدم التغاضي عن الحالات الأخرى التي تصيب العين ولا تضعف البصر، ومنها جفاف العين والتهاب الملتحمة، لأنها من بين الأسباب الرئيسية التي تدعو الناس إلى السعي إلى الحصول على خدمات الرعاية التي تصون صحة العين بجميع البلدان.

ويوجد ما لا يقل عن 2.2 مليار شخص مصابين بحالات ضعف البصر أو العمى، منهم أكثر من مليار حالة كان من الممكن تلافيها أو لم تُعالج بعدُ.

ونبهت منظمة الصحة العالمية إلى وجود أكثر من مليار شخص بجميع أنحاء العالم من المتعايشين مع ضعف البصر، لأنهم لا يحصلون على ما يلزمهم من رعاية لعلاج حالات صحية من مثل قصر النظر وبعده، والزرق، وإعتام عدسة العين.

ومن بين الأسباب الرئيسية التي تقف وراء زيادة عدد المتعايشين مع ضعف البصر شيخوخة السكان، وتغيير أنماط الحياة، ومحدودية إتاحة خدمات العناية بالعين، وخصوصاً بالبلدان منخفضة ومتوسطة الدخل.

وقال الدكتور تيدروس أدحانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: "إن أمراض العين وحالات ضعف البصر منتشرة على نطاق واسع، وهي غالباً لا تحظى بالعلاج إلى حد جدّ بعيد. ويجب أن يتمكن الذين تلزمهم العناية بالعين من الحصول على تدخلات عالية الجودة من دون التعرض لأزمات مالية، وأن تُدرج هذه العناية في الخطط الصحية الوطنية ومجموعات خدمات الرعاية الأساسية بوصفها جزءاً هاماً من جهود كل بلد من أجل تحقيق التغطية الصحية الشاملة".

وأضاف أنه "من غير المقبول أن يكون هناك 65 مليون شخص من المصابين بالعمى أو حالات ضعف البصر في الوقت الذي يمكن فيه تصحيح رؤيتهم بين عشية وضحاها بفضل إجراء عملية علاج إعتام عدسة العين، أو أن يعاني يومياً أكثر من 800 مليون شخص أثناء مزاولتهم لأنشطتهم من جراء تعذّر حصولهم على النظارات الطبية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - Abd simsim الخميس 10 أكتوبر 2019 - 04:35
المنظمة اعلنت قضاء المغرب على المرض منذ 2016.
2 - عبد الحق الخميس 10 أكتوبر 2019 - 06:53
إنه خبر سار و مفرح أن يقضي المغرب على هادا المرض
لكن هناك مرض خطير جدا أصاب المغرب الحبيب إسمه يعرفه الصغير قبل الكبير و العالم يشهد عليه إنه الفاسد و ما أدراك من الفساد
كم أتمنى أن أقرأ خبر مفرحا و سأكون مسرورا إن قضيى على هادا الملعون الفتاك
3 - حسن اخدام الخميس 10 أكتوبر 2019 - 08:17
ألم يكن التصريح بالقضاء على هذا المرض في 2016؟
4 - الملالي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 09:27
الحمد لله المغرب تغلب عن مرض التراخوما ونتمنى أيضا ان يعلن تغلبه على الدود الذي ينهش المرضى وهم في طابور إنتضار المواعيد الطويلة الأمد أو المستثرة . راها وصلات لينا للعضم . لزداكاداك
5 - حسن الخميس 10 أكتوبر 2019 - 09:29
ان كتبت المقال باللغة العربية فالمرض اسمه "الرمد الحبيبي" اما بالفرنسية trachome و بالانجليزية trchoma ولا تنطق "تراخوما" فالمرجو التحري الجيد لكي لا تذكر مرضا لا و جود له اصطلاحا!!! و اضعف الايمان ان تراجع ااسيد google و سوف يعطيك الاسم الصحيح. و شكرا
6 - ide deuxans الخميس 10 أكتوبر 2019 - 09:58
هذا بفضل الله و بتضحية الممرضين المجازين من الدولة ذوو تكوين سنتين و الممرضين المساعدين فئة اعطت الكثير للمنضومة الصحية و جزائها الاقصاء و التهميش
7 - Magharibi الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:15
حسب علمي و معرفتي المتواضعين مرض Trachoma ينطق طراكوما وليس طراخوما و هو الرمد بالعربية الفصحى و الدارجة.
8 - Bajji الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:32
C'était grâce aux sacrifices des infirmiers de formation 2ans en collaboration avec d'autres intervenants du secteur de santé
9 - Khga الخميس 10 أكتوبر 2019 - 16:15
ومازال مرض التخمة تاهو خاص يقضيو عليه
10 - بشرى الخميس 10 أكتوبر 2019 - 18:04
القضاء على الأمراض المتنقلة و الأمراض الفتاكة يرجع الفضل فيها الى جنود الخفاء الا وهم الممرضون ذوو سنتين تكوين وخير مثال داء الرمد
11 - khalid nador الخميس 10 أكتوبر 2019 - 19:10
une maladie erradiquée peut etre mais le maroc selons l'OMS marque le retour de plusieurs maladie qui n'existait pas ici ou qui etais deja erradiqué et revienne avec les milliers de migrants errants dans les villes et montagnes du pays, et qui ramene dans leurs intestins cholera, malaria etc,..a chaque fois qu'ils 'utilise' les toilettes... des maladies qui ne devrait meme pas survivre en mediterrannée mais qui grace au rechauffement climatique s'installe petit apetit en afrique du nord...
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.