24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. ولاء الإخوان لأردوغان ضد مصالح الوطن (5.00)

  2. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  3. 3 ملايين زائر يضعون مراكش في صدارة المدن الأكثر جذبا للسياح (5.00)

  4. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  5. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | جمعيات تكشف "ارتجالية" الدخول المدرسي للتلاميذ ذوي الإعاقات

جمعيات تكشف "ارتجالية" الدخول المدرسي للتلاميذ ذوي الإعاقات

جمعيات تكشف "ارتجالية" الدخول المدرسي للتلاميذ ذوي الإعاقات

بالرغم من إطلاق وزارة التربية الوطنية للبرنامج الوطني للتربية الدامجة، الذي يهدف إلى إدماج جميع الأطفال ذوي الإعاقة في المنظومة التربوية على المدى المتوسط، سجّل تقرير أنجزته مجموعة من الجمعيات أنّ الدخول المدرسي لهذه الفئة من التلاميذ خلال الموسم الدراسي الجاري شابته جُملة من التعثرات "وكان غارقا في الارتجالية".

التقرير المنجز خلال الفترة ما بين فاتح شتنبر المنصرم و10 أكتوبر الجاري، في إطار عملية "حقي" لملاحظة إعمال حقوق الأطفال ذوي الإعاقة في التربية والتعليم، نبّه إلى وجود "نقص كبير" في الرغبة في إنجاح البرنامج الوطني للتربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة، جعله، يضيف التقرير، منفصما عن مسار التزامات المغرب، وطنيا ودوليا، في ما يخص إعمال حق الأطفال ذوي الإعاقة في التعليم والتكوين.

وفي الوقت الذي اختارت فيه وزارة التربية الوطنية شعار "لن نترك أي طفل خلفنا" للبرنامج الوطني للتربية الدامجة، فإنّ تقرير مبادرة "حقي" وقف على استمرار حالات لرفض تسجيل الأطفال ذوي الإعاقة تمت معاينتها في 15 مدينة مغربية، علاوة على ضعف في إلمام مكونات المنظومة التربوية بالبرنامج الوطني للتربية الدامجة.

وبحسب المعطيات الواردة في التقرير سالف الذكر، فإنّ بعض المدراء والإداريين بمؤسسات تعليمية عمومية قالوا إنهم ليسوا على علم بوجود المقرر الوزاري 19-047، الصادر في 24 يونيو 2019، بشأن التربية الدامجة للتلميذات والتلاميذ في وضعية إعاقة، التي أشرف رئيس الحكومة ووزير التربية الوطنية على انطلاقها يوم 26 يونيو الماضي في حفل كبير نظم بالعاصمة الرباط.

الضعف الشديد في إلمام مكونات المنظومة التربوية بالبرنامج الوطني للتربية الدامجة، دفع بالفعاليات المشرفة على عملية "حقي" إلى التدخل لدى وزير التربية الوطنية، الذي وجه مذكرة في شأن استقبال التلميذات والتلاميذ في وضعية إعاقة إلى مدراء المؤسسات التعليمية، يوم 17 شتنبر الماضي، وتواصُل المسؤولين المركزيين بالوزارة مع منظمي عملية "حقي" لمعالجة الحالات التي رصدتها العملية.

وبحسب المصدر ذاته، فإنّ عددا من التلاميذ من ذوي الإعاقة ما زالوا يواجهون صعوبات في نيْل حقهم الدستوري في التعليم، "بسبب بروز مواقفَ مناهضة لتواجد هذه الشريحة من التلاميذ بالمؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية من قِبَل بعض المسؤولين التربويين".

ورصَد التقرير سالف الذكر لجوء بعض المسؤولين التربويين إلى ارتجال إجراءات معرقِلة غير منصوص عليها، من قبيل طلب بعض مدراء المؤسسات من الأسر الإتيان بترخيص من المديرية الإقليمية، وربطهم تسجيل التلاميذ في وضعية إعاقة بموافقة مجلس تدبير المؤسسة، أو اشتراط قبول الأساتذة بالمدرسة ولوج الطفل إليها، وهو ما اعتبره معدّو التقرير منافيا لمقتضيات دستور المملكة الذي حظر بشكل قاطع التمييز على أساس الإعاقة، وكذا للاتفاقيات الدولية التي صادق عليها المغرب.

وعبّرت الفعاليات التي أشرفت على عملية "حقي" عن قلقها من استمرار التمييز ضدّ التلميذات والتلاميذ ذوي الإعاقة، رغم إطلاق البرنامج الوطني للتربية الدامجة، حيث سجّل التقرير، الذي أعدّ بناء على مقابلات مع العائلات، تعرض تلاميذَ "لمواقف سلبية من قبل بعض مكونات المنظومة التربوية، تغذّي القلق السائد لديهم بوجود تمييز على أساس الإعاقة"، وهو ما يتناقض، يضيف المصدر ذاته، مع شعار "لن نترك أي طفل خلفنا"، الذي اختير للبرنامج الوطني للتربية الدامجة.

التقرير رصد أيضا رفض دمج تلاميذ درسوا من قبل في الأقسام المدمجة الخاصة بالتلاميذ ذوي الإعاقة في الأقسام العادية، رغم توفرهم على تقارير طبية وتربوية تثبت قدرتهم على مواكبة الدراسة بهذه الأقسام، سواء في التعليم العمومي أو الخصوصي، حيث رُصدت حالات من هذا القبيل في مدرسة عمومية بسلا، وفي مدرسة خصوصية بمدينة أكادير.

ورفعت الفعاليات الجمعوية المشرفة على عملية "حقي" لملاحظة إعمال حقوق الأطفال ذوي الإعاقة في التربية والتعليم مجموعةً التوصيات إلى الوزارة الوصية على القطاع، منها ضرورة تحديد ووضع تدابير إجرائية عاجلة واضحة للجميع "لجعل المنظومة التربوية الوطنية منظومة دامجة تستوعب كل طفولة الوطن باختلاف أوضاعها وخصائصها".

كما طالبت بـ"القطع مع التعامل بمزاجية وارتجالية، والامتثال لمقتضيات الدستور، وإعمال مقتضيات الاتفاقيات الدولية التي صادق عليها المغرب في مجال حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - خليلوفيتش الأحد 13 أكتوبر 2019 - 18:16
بلد كل شيء فيه مرتجل من الألف إلى الياء أو كما نقول عادة كلشي بيد الله(صحة تعليم إقتصاد عدل سكن، ،،،،،،،،)
2 - Abdelaziz الأحد 13 أكتوبر 2019 - 18:36
لي بنت لديها طيف التوحد
طرقت جميع الابواب دون جواب
يطلبون اثمنة خيالية وشروط تعجيزية للتخلص منها.
1000 درهم شهريا ومرافقة ب 1500 درهم شهريا هدا اقل تقدير .
لا انسانية لا رحمة لا شفقة
والحمد لله على كل حال عند ربكم ....
3 - فيطو الأحد 13 أكتوبر 2019 - 18:43
في ثانوية ابن رشد ببرشيد تم تغيير استعمال الزمن والاساتدة لبعض الاقسام .فكيف لتلاميد اكملوا اربع دروس مع استاد ان يتفاهموا مع استاد اخر.هدا من جهة من اخرى بالنسبة للتقويم الدي قام به بعض المواد من اجل دعم التلاميد .لم يتم اي دعم ولا اي جواب للتلاميد يعني شي كيمثل على شي .انها الفوضى في هده الثانوية.ولا ادان صاغية.المرجو من المسؤولين التحرك لكي لا يضيع ابنائنا وشكرا
4 - أم تلميذ الأحد 13 أكتوبر 2019 - 18:46
الإرتجالية طالت حتى التعليم العمومي حيث بعد مرور أربع أسابيع على الدخول المدرسي و المقررات الجديدة للقسم الثالث و الرابع إبتدائي غير متوفرة في السوق و لم تظهر حتى الأسبوع الخامس..و حسب جدولة المراقبات أول مراقبة تجرىإنطلاقا من الأسبوع السابع. و التلاميذ لم يدرسوا بعد...!!!
5 - soufiane الأحد 13 أكتوبر 2019 - 19:07
أو اشتراط قبول الأساتذة بالمدرسة ولوج الطفل إليها
نفس الشيئ حدث معي، قمت بتسجيل في مدرسة خاصة وفعلا تم قبولي لان مسؤول التربوي لمؤسسة رئيس احد جمعية اعاقة، لكن عند سنة الدراسية استاذة لم تتقبل اعاقتي فكانت تعاملني بشكل سيئ جدا مقارنة بتلاميذ اخرين، فطلبت من ادارة المؤسسة ان لا استمر في المدرسة في السنة التالية، فبعد اجتماع اساتذة المدرسة اخر السنة، اخبرني مسؤول التربوي انهم لا يريدون استمراري في المدرسة ، فكانت صدمة قوية لنفسيتي ، عند السنة الدراسية الجديدة اتخدت قرار تسجيل في قطاع العام لكنهم رفضوا تسجيلي لان شهادتي قديمة حسب تعليلهم للرفض، وهنا بدأ الجحيم النفسي ، انهكني كانسان ، والباقي مرعب ....
6 - Atlas lion الأحد 13 أكتوبر 2019 - 19:11
حتى و إن تم قبولهم فمن يضمن مسايرتهم و الأخد بأيديهم مع العلم أن أقرانهم من من ليس لهم صعوبات لا يجدون الإهتمام الواجب نحوهم من طرف بعض الأطر التربوية سامحهم الله ولا أعمم. لهذا يجب تجاوز مرحلة التسجيل و البحث عن آليات التتبع و الإهتمام.
7 - علي الأحد 13 أكتوبر 2019 - 19:37
بما ان فئة من المجتمع لا تستطيع الدراسة، بسبب مؤسسات مرخصة من الدولة سواء عامة او خاصة اليس هذا انتهاك لحقوق الانسان؟
الدولة المغربية متخلفة جدا في حقوق الانسان وهذا المقال مثال من الكثير من الامثلة التي يتعرض لها المواطن المغربي
8 - عبد الصمد الأحد 13 أكتوبر 2019 - 20:03
الارتجالية في التعليم العالي تنذر بكارثة، فكل مرة ملف جديد، مرة الجنس مقابل النقط ومرة المال مقابل الماستر ومرة المال مقابل " يفاليدي ليه المديل" ..
إلى متى هذا التلاعب، لابد من إعادة النظر في طريقة الولوج للجامعة وفي طريقة التنقيط والقبول بالماستر
متى ترتقي جامعاتنا؟
9 - كلية ع ش الأحد 13 أكتوبر 2019 - 20:15
كيف يعقل أن تجتاز طالبة مادة عند أستاذ وتحصل على 17 ويعيد الأستاذ المادة لطالبة أخرى حصلت على نقطة أقل فتحصل على 17 أيضا؟ كيف يعاد الامتحان لشخص واحد من دون باقي الطلبة، فعلا لابد من إعادة النظر في طريقة التقويم.
10 - أنقذوا التعليم العالي الأحد 13 أكتوبر 2019 - 21:50
لابد من تفعيل المجالس التأديبية لتأديب أي موظف قام بخيانة الأمانة واتخاذ قرارات مناسبة في حقه يمكن أن تصل إلى الطرد
11 - Rbati الأحد 13 أكتوبر 2019 - 22:16
أكبر مغالطة تقدمها وزارة التربية الوطنية هي القول بأنه يتم إدماج ذوي الإعاقة في النظام التربوي العادي وهذا أمر غير ممكن بتاتا لان الاستاذ العادي لا يتوفر على طرق معاملة و تدريس هاته الفئة و التي يجب على الدولة و وزارة التربية تحمل مسؤوليتها تجاهها بخلق مدارس خاصة بها تتوفر فيها الوسائل العلمية و بتكوين مدرسين و اختصاصيين لمواكبتهم..
12 - Maghribi الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 00:03
هذا البرنامح عرف نجاحا كبيرا و منذ السنة الماضية بمديرية الفداء مرس السلطان.
13 - استاذ الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 02:20
سأتكلم بوضوح،هل يعقل ان يتم إدماج جميع الاطفال المعاقين بمن فيهم المعاقين ذهنيا،وهل يمكن إدماج هؤلاء جميعا في مؤسسات غير مهيئة اصلا لتدريس هذه الفئة.
14 - الفساد ينخر الكليات الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 07:14
المحسوبية والزبونية والرشوة عششت في الكليات
وتخرج عددا من الأطر المشوهة التي تتقلد المناصب فيما بعد وتخرب بدورها.
أوقفوا هذه المهزلة.
15 - متتبع الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 07:43
السلام عليكم، وماهو ذنب أكثر من 30 تلميد عادي يشوش عليهم تلميد معاق ويؤثر على السير العادي للدراسة ببكائة الهستيري وبحركاته الغريبة داخل الفصل وبالخطورة التي يسببها برمي أدواته بطريقة عشوائية داخل الفصل ؟؟؟؟؟
16 - الأساتذة المعاقين ذهنيا الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 08:10
على المسؤولين إن كان هناك أستاذ معاق ذهنيا أن يعوضوه بأستاذ آخر إلى أن يتم علاجه حتى لا يؤثر على السير العادي للدراسة
17 - أوقفوا الفساد في الكليات الاثنين 14 أكتوبر 2019 - 08:38
هل يعقل أن يبقى المسؤولون عن قطاع التعليم العالي يتفرجون في الطلبة وهم يتعرضون للابتزاز، الجنس والمال مقابل النقط.
أنقذوا التعليم العالي من الأساتذة الفاسدين ففي المغرب من النزهاء والكفاءات ما يكفي لسد الخصاص
حفنة من الرشايوية شوهات القطاع
أنقذوا الطلبة من هذا الجحيم
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.