24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. ولاء الإخوان لأردوغان ضد مصالح الوطن (5.00)

  2. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  3. 3 ملايين زائر يضعون مراكش في صدارة المدن الأكثر جذبا للسياح (5.00)

  4. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  5. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | التفاؤل يبدد مخاوف "تأخر المطر" .. والأرصاد تتوقع اعتدال الحرارة

التفاؤل يبدد مخاوف "تأخر المطر" .. والأرصاد تتوقع اعتدال الحرارة

التفاؤل يبدد مخاوف "تأخر المطر" .. والأرصاد تتوقع اعتدال الحرارة

قال الحسين يوعابد، مسؤول التواصل بمديرية الأرصاد الجوية، في تصريح لهسبريس، إن درجات الحرارة ستعود إلى معدلاتها الموسمية خلال نهاية هذا الأسبوع وبداية الأسبوع المقبل، فيما ستهم بعض الزخات الرعدية مرتفعات الأطلس بعد الزوال، وستكون السحب المنخفضة كثيفة بالمناطق الساحلية خلال الليل وبداية الصباح.

من جانبه، قال علي شرود، خبير مناخي، إن تأخر التساقطات في شهر أكتوبر "عاد وبسيط، ويجب التشبث بالتفاؤل لأنه لا يمكن أن نحكم على جودة الموسم منذ الآن".

وأضاف شرود، ضمن تصريح لهسبريس، أنه "في السنوات الأخيرة رغم موجات الحرارة وتأخر التساقطات، كانت الأمطار تأتي غزيرة وغير متوقعة، وهو ما يدفعنا للتشبث بالتفاؤل".

وأوضح يوعابد أنه فيما يهم توقعات الأحوال الجوية، ستتشكل سحب منخفضة كثيفة خلال الليل بالواجهة المتوسطية، مع احتمال نزول قطرات مطرية جد خفيف ومحلية.

وحسب المتحدث ذاته، ستكون السماء غائمة فوق مرتفعات الأطلس الكبير والمتوسط وبالجنوب الشرقي، وصافية إلى قليلة السحب عموما بباقي المناطق.

وفيما يهم طقس يوم غد، قال يوعابد إن الأجواء ستكون حارة نسبيا بكل من السهول الداخلية، منطقة سوس وجنوب البلاد.

وستتشكل سحب منخفضة كثيفة خلال الصباح والليل مرفوقة بكتل ضبابية فوق سواحل وسهول المحيط الأطلسي، وأيضا بالواجهة المتوسطية. وستنتشر سحب منخفضة كثيفة ومصحوبة بقطرات مطرية جد خفيفة بغرب الواجهة المتوسطية.

وستتمركز سحب غير مستقرة ابتداء من الصباح، ستكون مصحوبة بزخات مطرية مع رعد، فوق الجنوب الشرقي ومرتفعات الأطلسين الكبير والصغير وشرق الأقاليم الجنوبية، فيما ستكون الأجواء قليلة السحب إلى غائمة جزئيا بباقي جهات المملكة، والرياح معتدلة إلى قوية نوعا ما.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - زكرياء المغربي السبت 12 أكتوبر 2019 - 16:05
اللهم اسقي عبادك وبهيمتك ونشر رحمتك وأحيي بلدك الميت اللهم اسقينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين
2 - الصراحة راحة السبت 12 أكتوبر 2019 - 16:06
القاعدة: قال عز وجل: فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا ● يرسل السماء عليكم مدرار● انتهى
3 - شيشاوي السبت 12 أكتوبر 2019 - 16:09
السبب واضيح ءاذا منعت الزكات منع القطر
4 - عبد مسرف السبت 12 أكتوبر 2019 - 16:32
نسأل الله العلي القدير أن لا يؤاخذنا بذنوبنا لأن ذنوبنا هي السبب ... فعلينا بالإستغفار والعزم على التوبة و الرجوع إلى الله عسى أن يكون فرج قريب منه ... أما توقعات أحوال الطقس للأيام القادمة فتقول لنا أن الأمر يستدعي صلاة الإستسقاء و التوجه إلى العزيز الغفار .. كما أتوجه إلى ولي أمرنا وملكنا محمد السادس حفظه الله بإعطاء أمره المطاع لإقامة صلاة الإستسقاء.
5 - نورالدين المغربي السبت 12 أكتوبر 2019 - 16:41
لما ابتعدنا عن الدين ونصرنا الظالم على المظلوم وصدقنا الكاذب وكذبنا الصادق وتحايلنا على إخراج الزكاة وووووو...... ويمكرون و يمكر الله والله خير الماكرين
6 - مواطن السبت 12 أكتوبر 2019 - 17:16
انحباس المطر فيها إشارة ربانية على أن البلد استشرى فيها الفساد و الظلم و الحكرة. اللهم اسقنا غيثا نافعا.
7 - ملاحظة السبت 12 أكتوبر 2019 - 17:42
المغرب بلد شبه جاف يعني يتميز بعدم انتظام الأمطار من سنة لأخرى.
أما الكلام ابتعاد عن الدين وزكاة مجرد كلام فارغ لا معنى له حسب رأيي، الأمر هو الموقع الجغرافي للمغرب في الخريطة العالمية للمناخ جعلته شبه جاف
وهناك مناطق أخرى في العالم لا علاقة لهم بدين اسلامي ويرتكبون جميع الفواحش والكبائر وسماء عليهم مدرارا.
8 - دعوة للرقص السبت 12 أكتوبر 2019 - 18:06
الريح تسحب و تحمل السحب الممطرة من كل مكان في اتجاه الشمال في اتجاه الحرية
9 - وعدودي السبت 12 أكتوبر 2019 - 18:07
عليكم بالمحافظة على الغابة وزراعة الأشجار لجذب المطر. كلما قطعنا الغابة قل المطر. هذه حقيقة معلومة. يكفي الرجوع الى تاريخ المغرب للتأكد من ذلك.
10 - اعتبروا السبت 12 أكتوبر 2019 - 18:22
يقول الحسين يوعابد "علينا التشبت بالتفاؤل" اصبحنا لا نرضى ان نقول علينا التشبت واليقين فى الله والتمسك بالرجاء فيه. فواأسفاه عن أمة بعدت عن الله
11 - About majd السبت 12 أكتوبر 2019 - 18:25
انقطاع الامطار في الموسم السابق وآخرها في الموسم الحالي أرض وليس أقلق فقط المغاربة قلة مياه الشرب وارتفاع أسعار الخضر والحبوب والقطاني وجمود الأنشطة الفلاحية بالعالم القروي حيث فرص التشغيل تكاد تكون منعدمة كلها عوامل ستؤثر حتما في معدلات النمو الاقتصادي
اللهم ارحمنة وخفف عنا ولا تحملنا مالا طاقة لما به امين امين امين
12 - صلاة الإستسقاء السبت 12 أكتوبر 2019 - 18:32
ها اللي قالتو الشوافة !
قلة الأمطار سببها الإبتعاد عن الدين و عدم إخراج الزكاة و كثرة العلمانية و العاريات الكاسيات و الماسونية الصهيونية و الصليبيون و فرعون و ذو القرنين و ... !
اليابان لا تعرف الجفاف، هل هذا يعني أن اليابانيين يدفعون الزكاة في وقتها أم أن ليس لهم أئمة يسرقون تبرعات المحسنين أو يغتصبون الأطفال ... أم أن بوذا واعر و راضي عنهم ؟
إيلا ماعندكمش شي تفسير آخر وبقات غا فالزكاة يا الله ديرو لينا شي صلاة الإستسقاء واعرة و لكن غا بالشوية لا يوقعو لينا شي فيضانات ... راه البنية التحتية عالى قد الحال !
13 - السكفاندري السبت 12 أكتوبر 2019 - 18:55
تأويل انحباس المطر بالابتعاد عن الدين كمثل الشعوب البدائية التي تعطي القرابين للآلهة لنزول المطر..تفكير بدائي لا يمت للمنطق بصلة..كل شيء مفسر علميا..إرتقوا يا مغاربة.
14 - عبدو ربه السبت 12 أكتوبر 2019 - 19:21
خاص تكون لجنة في مدن المملكة لي صبتو كاي ضيع الماء في شارع تعطيه غارمة 1000درهم
15 - لاديني السبت 12 أكتوبر 2019 - 20:08
نحن في القرن الواحد والعشرين، البشر سافر الى الفضاء، وهناك دول تمطر السماء اصطناعيا، وهناك شعوب مازالت تؤمن بأن المطر والجفاف من عند الله، وتربط الجفاف الذي يضرب دول المنطقة الى غضب الله وابتعادنا عن الإسلام.
لنفرض جدلا أنكم على صواب، هل هذا يدل على أن الله راض على الدول الكافرة بل الأشد كفرا كالتايلاند والبرازيل ودول الشمال والدول الاستوائية التي تعرف بتساقطات مطرية هامة، وغاضب على الدول الإسلامية اللي مفترض تكون خير أمة أخرجت للناس وأكثر الأمم قربا الى الله؟
اذا كان جوابكم بنعم إذن علينا اتخاد الكفار قدوة ليرضى علينا الله كما هو راض عنهم ونبتعد عما اتبعناه منذ قرون...
16 - سكزوفرين السبت 12 أكتوبر 2019 - 20:09
اقول لبعض المعلقين هناك مواقع تبين توقعات الطقس لاكثر من 14 يوم.
ربط المطر بغير العوامل الطبيعية فهو يسيء للدين والا فان اعتبار غير المسلمين كفارا غير صحيح.
نفس المناخ في الجزيرة العربية منذ الاف السنين.
17 - ايور السبت 12 أكتوبر 2019 - 21:06
الى صاحب التعليق رقم 1 زكرياء المغربي .
نقول اللهم اسق عبادك ، وليس اسقي ، الياء للتانيث 'ي' لا تلقال لله عز جلاله ... كما نقول اللهم صل على سيدنا محمد ... وليس صلي .
اتمنى ان تعم الفائدة .
شكرا .
18 - مراقب السبت 12 أكتوبر 2019 - 21:11
سبحان الله هناك دول تعاني من كثرة التساقطات واافياضانات وهناك دول تعاني من الجفاف قلة التساقطات. لمدة يومين تساقطات ثلجية كثيفة تساقطات في مقاطعات بكندا وامطار موسمية لم تنقطع من شهر غشت والمغرب يعاني . تمنيت لو ان جزء بسبط من هذه الامطار يتساقط بالمغرب
19 - Krimou الأحد 13 أكتوبر 2019 - 01:11
ستهم بعض الزخات الرعدية مرتفعات الأطلس بعد الزوال، وستكون السحب المنخفضة كثيفة بالمناطق الساحلية خلال الليل وبداية الصباح......جملة بكثرة سماعها مند الطفولة..حفضناها! بخصوص التعليقات 7و12 و 15 معاكم الحق؛ لكن الى رجعنا للدين سنجد اية فالقران الكريم تفسر الخيرات اللي كيتمتعوا بها غير المسلمين لان الاساس في الحياة ليس الدين او الايمان او غي الايمان: ما كان ربك ليهلك القرى بظلم و اهلها مصلحون. امن بالله او اكفر به ستحاسب او لن تحاسب يبقى دلك في علم الغيبيات. المهم انك في الحياة الانسانية ان لا تضلم الاخر ولا تاكل حقوق الضعيف ولا ولا ولا علاقات انسانية يحترمها الاخرون؛ هل هي متوفرة في المجتمعات الفقيرة او المتخلفة!!؟
20 - مقيم في بريطانيا الأحد 13 أكتوبر 2019 - 13:56
كان الوالد ديالي الله يراحمو يقولي ليا من تجي في نهاية الموسم الصيف الرعدية و الأمطار الغزيرة و الفيضانات كان يقولي ليا صافي هاد الموسم الفلاحي لي جاي غادي يدوز خايب يعني هاد العام ماكاينش الصابة .
هادي المعلومة كانو جدودنا عندهم فيها التجربة و الله اعلم .
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.