24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | ‪إسبانيا تطوي صفحة الخلاف وتفتح المعابر أمام ممتهني التهريب‬

‪إسبانيا تطوي صفحة الخلاف وتفتح المعابر أمام ممتهني التهريب‬

‪إسبانيا تطوي صفحة الخلاف وتفتح المعابر أمام ممتهني التهريب‬

رويداً رويداً، يمضي خيارُ رفع الحواجز وتجاوز سياسة إغلاق المنافذ الحدودية إلى التّطبيق، بعدما قرّرت السلطات الإسبانية استئناف نقل البضائع التجارية على الحدود مع المغرب، خاصة بالقرب من ثغري سبتة ومليلية المحتلين، حيث سيصبحُ بإمكان مئات المغاربة من ممتهني التّهريب استئناف نشاطهم التّجاري ابتداء من 28 أكتوبر المقبل.

وأعلن وفد الحكومة الإسبانية في سبتة أنّه "تقرّرت إعادة فتح المعابر التجارية ابتداء من نهاية هذا الشّهر، حيث سيتم استئناف نقل البضائع على الحدود مع المغرب التي تم إغلاقها منذ 9 أكتوبر لأسباب أمنية"، مشيراً إلى أنّه "تم عقد اجتماع مع اتحاد رجال أعمال في سبتة ومليلية، وتمت فيه معالجة وضع الحدود في تاراخال".

وتعهّد الوفد الحكومي، وفقاً لما نقلته قصاصة وكالة الأنباء الإسبانية، بتسريع عبور السّيارات، مع فتح جميع الممرات التجارية خلال هذه الفترة، مشيراً إلى أن "الإدارة تهدف من خلال هذا القرار إلى تسريع حركة المرور إلى الحد الأقصى عن طريق التقليل من أوقات الانتظار".

كما أوضح الوفد الحكومي أن توقيف الحركة التجارية في الحدود مع المغرب أثّر بشكلٍ كبير على نشاط رجال الأعمال في الإقليم، متوقفاً عند ضرورة العمل على ضمان "الأمن الاجتماعي والاقتصادي في جميع دوائر النقل".

ويرى اتحاد رجال الأعمال أن الحل النهائي للأزمة بيد السياسيين في البلدين معا، معتبرا أن "إغلاق المعبر الحدودي شكّل كارثة بالنسبة إلينا؛ ذلك أن الذين كانوا يعملون في نقل البضائع صاروا الآن يزاولون مهنا أخرى جانبية"، وزاد: "الحل مازال غامضاً، لكننا نحاول جاهدين البحث عن سبل تسوية الأزمة عبر إجراء محادثات مع رجال الأعمال في منطقة الناظور".

وينتقد ممتهنو التهريب القبضة الأمنية المشددة التي تفرضها عليهم السلطات الإسبانية والمغربية، ويؤكّدون أنه "لم تقع أيّ حوادث متعلقة بهذه الإغلاقات في الجانب الإسباني رغم أنها أثرت على التطور الطبيعي لدخول وخروج كل من الأشخاص والعربات".

وتشدّد السلطات الإسبانية مراقبتها على الحدود، خاصة الشّمالية منها، التي تعرفُ توافداً كبيراً للمهاجرين وممتهني التهريب، إذ سبق أن أغلقت الحدود الشمالية (معبر بنزو الحدودي) التي تفصل سبتة المحتلة عن المغرب أمام حركة مرور المسافرين والسيارات، نتيجة للأضرار الناجمة عن الهجوم الواسع الذي شنّه المهاجرون الأفارقة على السياج الحدودي.

وفي سياق متّصل، أعلن وزير الداخلية الإسباني بالإنابة، فرناندو غراندي مارلاسكا، أنّ مدريد تدرس طرح تغييرات طارئة على مستوى مراقبة الحدود، حتى تصبح أكثر أمانًا؛ وذلك للسيطرة على تدفقات الهجرة غير النظامية، وقال: "سنبني أسواراً جديدة أكثر أمنا، لا يمكن تجاوزها، لكنها لن تهدد الحقوق الأساسية لسلامة الناس".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - قارئ الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 20:41
يمتلكون لوحة التحكم ونمتلك الشاشة.
2 - Hassan Sima الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 20:49
هـاذا هـو بما يسمى النفاق القانوني ياك الميگا ممنوعاش في التغليف
3 - HELLO الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 20:50
Bizarre est ce pouvoir marocain qui fait jouer ses citoyens un rôle d'esclaves au service d'une puissance étrangère se trouvant à ses portes. En plus, il participe au sabotage de l'économie locale en laissant entrer des produits périmés, déjà d'une, sans parler des conséquences psychiques qui se développent suite à une telle situation d'esclavage. Le seul bénéficier de tout cela certaines mafias de la ville occupée et quelques marocains prêt à vendre leur humanité pour une bouchée de pain.
4 - افران الاطلس المتوسط الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 20:54
‪إسبانيا تطوي صفحة الخلاف لان لديها مصلحة . الغرب الذي كان عليه ان غلق هذا المعبر او المعابر (سبة و مليلية) كل هذا يخرب اقتصاد البلاد. يجب جعل ضريب على هؤلاء المستغللين بهذه الطريقة من التجارة الدولة لا تستفيذ باي شئ و في صالحها هاته المراسة من التجارة يجب تطبيق الضرائب على هؤلاء المستغللين
L'Espagne tourne la page parce qu'elle a un intérêt Economique. Le Maroc, qui aurait dû fermer ces passages (Sebta et Melilla) tout cela ruine l’économie du pays. Dans ce commerce, une taxe devrait être imposée à ces exploiteurs, l'État ne bénéficiant de rien dans ce type de commerce illégale
5 - مواطن2 الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 20:58
النشاط التجاري لفئة من المواطنين عبر سبتة ومليلية لا يمكن تسميته تهريبا.انه نشاط تجاري معيشي يتعلق بفئة عريضة من المواطنين محصورة في مناطق لا تتوفر على البديل.ومهما يكن في الامر فالاقبال على تلك السلع له دلالات كبيرة منها انتاج معاملنا " للرداءة " اي منتوجات مغشوشة استهلاكها فيه خسارة كبيرة للمواطنين مقارنة مع ما يتم جلبه من الجارة.انها الحقيقة مهما حاول البعض تغليفها بضرورة محاربة السلع الاجنبية التي تقلص من رواج السلع المنتوجة وطنيا.ارباب المصانع في بلادنا يراكمون ثروات فاحشة من صناعة منتوجات لا ترقى الى ما ينتظره المواطنون لرداءتها.انه الواقع ..والمؤسف ان هؤلاء يطالبون من الدولة محاربة ما يسمونه بالتهريب ليزدادوا ثراء.المنافسة الشريفة تعتمد على الجودة والثمن المناسب.ومهما حاول هؤلاء محاربة السلع المستوردة لن يفلحوا ابدا ما داموا ينتجون الرداءة.
6 - عمل الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 20:58
الملايين من المغاربة باغا تخدم ولا احد باغي يفتح معمل بسبب سلع الشينوا وتركيا واسبانيا ومصر وتونس … تريدون العمل وتستهلكون ما صنعه عمال بلدان اخرى,الكثير من المعامل اغلقت والقادم اسوء
7 - Said -Casablanca الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 21:02
Alors sinles espagnols ont décidés d'ouvrir leurs portes donc le Maroc doit faire ainsi? Il faut savoir que le contrebande fait perdre à l'economie du Maroc des 20 à 30 milliards d'euro chaque année. ...il faut le gouvernement marocain cherche récupérer cette perte chez les espagnols, par exemple on ouvrant les.frontières au marocains ppur entret en Espagne sans visa et travailler là bas
..mias c quoi ce bordel?
8 - الحمد لله الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 21:04
وأخيرا سينتعش الاقتصاد الوطني غير المهيكل وسنطوي الحكومة طيا
9 - من تخوم الريف الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 21:06
تفتحها 'لغاية في نفس يعقوب' و لا لسواد عيون المغاربة.
10 - KARIMA ALALLATE الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 21:09
je ne suis pas d'accord parsque c'est un travail interdit.
11 - yass الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 21:09
مادام الامر موافقا عليه من طرف سلطات البلدين... فهذا لم يصبح تهريبا.... اتسال من المستفيد هل هم كبار التجار.. ام شرطة الحدود و الجمارك... ام اشخاص نافذون لا نعرفهم.. و ف لخى يقولك كنضروا الاقتصاد.. الريع في ابهى حلله... و دراوش و الدروشات لهازين ثقل.. ما يعلم بهم غير الله... لاحول و لاقوة الا بالله
12 - AHMED الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 21:14
من جهتهم اتحاد رجال الأعمال و من جهتنا مهربون!!!!!
13 - متتبع متتبع الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 21:28
ومن المفارقات ان الجمارك المغربية تقبض على المهربين لكن في فاس ومكناس بعد ان تتفرج على المهربين وتساعدهم حتى يحملوا ما يهربون ثم تتربص به في الطرقات
14 - Mimouna الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 21:32
منذ أن أغلقت الحدود الشرقية مع الجزائر وشددت الخناق على التهريب المعيشي فإن سكان شرق المغرب وغرب الجزائر يعانون من الفقر وأزداد حدته. ما دام البلدين لم يكن لهم القدرة الاقتصادية والاجتماعية والميزانية لإدماج سكان المنطقة الشرقية في تشغيلهم في أماكن بديلة أنصح الحكام إبقاء الحدود مفتوحة في وجه الشعبين من أجل إنعاش النشاط التجاري هناك عائلات كانت تسترزق من الحدود
15 - الجحجوجي كمال الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 21:36
ارى التهريب هو الذي نمارسه بالداخل من غش و تدليس و بيع مواد غذائية و ألبسة و أحذية و...و...و.... .
مصنوعة داخل البلاد لكن رديئة الصنع و غالية الثمن مع تزوير تواريخ الاستهلاك........
هذا هو التهريب الحقيقي ......
اضف الى ذلك الطامة الكبرى التي اصابت حتى جودة الادوية .....
16 - كمال الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 21:43
كنلومو اسبانيا على هذا وذاك في الوقت الذي نجد بلي حنايا ليلاصقين فيهم بحال المسكه. تابعينهم الى قعر دارهم وخا أراه
واضح هوما ميحملوش فينا حتى شعره.
اوا الي فيه النيف ميمشيش عندهم ولا يبقا ساكت على الاقل هكاك تجي ليه حسن.
17 - KALIMET 7A9 الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 21:47
نتكلم على سبتة ومليلية وعن الحكومة الإسبانية
وكأنهما لسيتا مغربيتان من المفروض أن هاتان المدينتان تكونان تابعتا للمغرب منذ زمن طويل
ولا حول ولا قوة الا بالله
18 - بلال البقالي الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 21:47
للتوظيح معبر بنزو لا تمر منه السيارات بتاتا منذ أكثر من 50 سنة
19 - khalid nador الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 21:50
l'espagne a tout interet, et nous humilie pour servir son propre interets, et notre pays collabore yahassra
20 - جبيلو الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 21:56
لاول مرۃ في المدۃ التي عرفت فيها هاذه الجريدۃ او الصفحۃ اجد فيها تعليقات القراء كلها متحدۃ وكلها ضد التهريب وكلها تكب في مصلحت الوطن الا كاتب المقال في واذ بوخرارب ضنا منه ان المغاربۃ لا زالو في تلك الواد لكنه بقي وحده يشم راءحت برز الاسبان ... اللهم اسكن صاحب او كاتب هاذا المقال في بوخرارب .. من قرء مقالي يقول امين
21 - Reda الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 22:21
ببساطة لان المغرب إستطاع لي ذراع إسبانيا بأن فرض ضريبة على منتوجات سبتة و مليلية مما أدى إلى ركود إقتصادهما فشل حركتهما و إحتجاج التجار و رجال الأعمال الإسبان
22 - العبدي الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 22:30
هم يفكرون في بناء أسوار جديدة لحماية حدودهم و نحن نفتح لهم حدودنا لتهريب السلع لاعانة التجار الإسبان و كساد تجارتنا و تجارنا ونعم الحلول يا مسؤولين.
23 - عبدو ربه الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 22:40
الحدود المغلقة تسبب ازمة اقتاصدية نتمنا فتح الحدود مع كل الجاراة وهدا في حد ساعة واقع سبة ومليلية محتلتين ولكين نستغلو الموقف ونخدمو على رسنا
24 - معتوه الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 22:55
رغم اننا نرى ان فئة كبير من المهربين تستفيد لاعالة اسرهم، ولكن في المقابل هذا العمل فيه احطاط للكرامة الانسانية. وازدهار لما اسموهم اتحاد رجال الاعمال في سبتة.
انا مع وقف النشاط التجاري بالمعبر، اللي بغا التجارة ها هوا طنجة ميد.
25 - mouad mourchid الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 23:17
دولة اسبانيا العضمى بقانونها ودستورها تضع مصالح شعبها فوق رأسها
26 - يوسف الاثنين 21 أكتوبر 2019 - 23:58
كلام معقول. حلال عليهم حرام علينا . هنا كتبان قيمة المواطن ديال كل بلد
27 - غيور مغربي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 00:35
والله انها مهنة محطة تماما بكرامة المواطن المغربي بالمرة ناهيك عن العاملة الدنيئة التي يتلقاها من الاسبان عموما فهم يطلق عليهم تجار مليلية وسبتة ونحن ممتهنوا التهريب المعيشي باصح العبارة (الحمالون) الم نستفق لحد الساعة من سهونا ونبحث لهؤلاء الناس عن لقمة عيش كريمة داخل بلدهم فكرامتهم منحطة وصحة المواطن المغربي في تدهور مستمر جراء تناول الاطعمة المنتهية صلاحيتها القادمة من الثغرين المحتلين والمستفيد هم التجار الاسبان والمغاربة اصحاب الشكارة والمتضرر هي صحة المواطن المغربي فاين هو من يحميها
28 - Oujda الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 01:04
قرار جيد من الإسبان واإنشا الله تفتح الحدود مع الجارة الجزاىر المنطقة الشرقية تعاني كن أزمة خانقة
29 - Adryan الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 08:18
انا مع فتح الحدد مع اسبانيا الان الجودة افضل من المغرب و الثمنة مناسبة لي مستوى الفقراء مادام الخير غير موجود في البلاد المغرب عسى انجده في الدول المجاورة
30 - hossin الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 09:50
يجب تعويض المهربين من فقدان عملهم الغير شرفي والمذل وغلق الثقب من الجهتين كيف تتجرؤ بلاد عضو في الإتحاد الأروبي أن تسمح بالتهريب ولماذا دولة الحق والقانون أن تتفق بعبودية مواطنيها ولو وفرت لهم فرص العمل الشريف لما لجؤوا للتهريب هذا عار وحجة على نفاق الدول.
31 - domage الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 10:43
عندما ارى تلك النسوة يحملن على ظهورهن تلك الاثقال اتذكر ماجرى للمورسكيين حين طردوا من الاندلس ولكن الفرق بين الامس واليوم انهن مورسكيين داخل بلدهن .
الطرد والاذلال والاهانة داخل مدينتين مغربيتين سبتة ومليلية.مازالتا مستعمرتين
32 - محمد الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 11:28
عندما يعلم بعض البشر بدون ضمير ان هاتين المدينتين المحتلتين يستفيدون منها جميع فقراء المغرب وعلى الحكومة المغربية ان تعطي الحق لممتهني التهريب في زوال نشاطهم اليومي هذه بدرة حسنة ولكن.............. حسبنا الله ونعم الوكيل
33 - احب بلدي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 11:40
الحل علي الدولة ان تتوفر علي لائحة المنتجات التي تدخل الي المغرب من سبتة ومن تم ان تجد الحل لان يكون انتاجها 100%في المغرب وان يكون شركات مغربية ومنافسة شريفة ليكون الثمن مناسب وان يكون منطقة حرة بدون ضرائب ويشتغل فيها شباب المغاربة وباي باي سبانيا والمغرب عيكون بخير ان شاء الله
34 - ابو اشرف الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 09:34
* الحذر واجب من السلع الدخيلة لأن كثير منها متجاوز الصلاحية و محين التواريخ و لأن بعضها يستهدف المواطنين و يكفي ان نعود الى الوراء لندرك مشكل المبيد الحشري "ليون " الذي كان يصنع خصيصا للسوق المغربية و به مواد مسرطنة ممنوعة دوليا
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.