24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

4.20

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | مغاربة ضد الحريات الفردية: "ممارسات إباحية تهدد الأسرة والمجتمع"

مغاربة ضد الحريات الفردية: "ممارسات إباحية تهدد الأسرة والمجتمع"

مغاربة ضد الحريات الفردية: "ممارسات إباحية تهدد الأسرة والمجتمع"

مع عودة نقاش "الحريات الفردية" إلى ساحة النقاش العمومي بالمملكة، تعدّدت ردود أفعال الفاعلين المجتمعيّين المغاربة، على الدعوة لإلغاء النصوص المقيّدة للحقّ في الاختيار داخل الفضاءات الخاصّة للرّاشدين، في القانون الجنائي.

وفرّقت عريضة، مُعنونَة بـ"مغاربة ضد الحرّيّات الإباحية"، بين "الحريات الفردية بصفتها حقا دستوريا، يجب ترسيخه في القانون، والمجتمع، وبين الحريات الإباحية، التي تعني التطبيع مع أنواع من السلوك، تشتمل على كثير من الأضرار؛ مثل: إباحة الزنا، والخيانة الزوجية، وإباحة الشذوذ الجنسي، والإجهاض بما يعنيه من قتل لروح إنسانية بريئة".

العريضة، التي تمسّكَت بـ"الحريات الفردية، بصفتها حقا أساسيا من حقوق الإنسان، تأسَّس على الشرع الإلهي، وعلى مخرجات الفكر الإنساني في الفلسفة، والقانون، والتربية"، قالت إنّ "الزّنا، والخيانة الزوجية، والشّذوذ"... ممارسات إباحية، غير أخلاقية، تتضمن من الأضرار والأخطار على الفرد، والأسرة، والمجتمع، أضعاف ما قد يكون فيها من منفعة النزوة، والشهوة".

وأضافت العريضة: "في مبادئ ديننا الحنيف، وأحكامه السامية، وفي نضالات علمائنا من مفكري الإصلاح والنهضة، ونضالات الشخصيات والمؤسسات والهيئات الوطنية المتحررة من المخرجات العلمية والفكرية ما هو كفيل بترسيخ دولة الحق والقانون، بما تعنيه من تثبيت لحقوق الحرية الفردية، وتطوير لمفهومِها الفلسفي، وتطبيقاتها القانونية والتربوية؛ لصالح الوطن والمواطن، دون الحاجة إلى استيراد أجندات خارجية لها خلفياتها، وسياقاتها المعروفة".

وذكر نصّ العريضة أنّ "وطننا بلد إسلامي، كان، ولا يزال، وسيبقى بإذن الله منارة شامخة في طريق الدّلالة على الإسلام المعتدل المنفتح، الذي يرفض التطرف بكل أشكاله: تطرف الغلو والمبالغة، وتطرف الإباحية والتحلل الأخلاقي، الذي تمثل هذه السلوكيات أحد أبرز تمظهراتِه".

ورفضت المؤسسة، التي أعطت انطلاقة العريضة، ما أسمته بـ"الدعوات الخارجة عن القانون، والشاذة عن الأخلاق العامة للمغاربة"، واعتبرتها "خطرا يزيد من معاناة الأسرة، وتفكك المجتمع"، مشدّدة على أنّها "لا تعبّر عن احتياجات المجتمع، بقدر ما تخدم أجندات تفرض على الشعوب، في سياق عولمة متوحشة إمبريالية، لا تحترم الشرائع الإلهية، والخصوصيات الوطنية، والقومية".

وقالت "مؤسسة مودة للتّنمية الأسرية"، في عريضتها الموجَّهَة إلى "الشّعب المغربي"، إن "التوقيع على العريضة اليوم إعلان عن الرفض التام لما تحاول الفئة القليلة جدا تسويقه، من إباحية وفساد وزنا، تحت مسميات الحريات الفردية والحرية وغيرها". مضيفة: "مستقبل الأجيال المقبلة، في هذا الوطن، رهين بجهودنا اليوم، من أجل هويتنا وقيمنا وأعرافِنا".

تجدر الإشارة إلى أنّ النائب البرلماني عمر بلافريج سبق أن وضّح، في حوار مع جريدة هسبريس الإلكترونية، أنه يقترح نسخ النّصوص الجنائية التي تعاقب بسجن الأشخاص الراشدين الذين لهم علاقات بالتّراضي مع أشخاص راشدين، في منزلهم مثلا؛ لأن "دور الدّولة ليس هو أن تدخل إلى منازل هؤلاء الناس، وترى ما يفعلون، وتعاقبهم، وترسلهم للسّجن"، مضيفا أن "العلاقات الجنسية في الشارع إخلال بالأخلاق وبالحياء، ويجب المعاقبة عليها"، ويجب "حماية الأطفال والقاصرين" بـ"تشديد العقوبات على مغتصبيهم، بما يمكن أن يصل إلى السّجن المؤبَّد"، وهو ما قدّم مقترحات حوله.

وقد رافقت، محاكمة الصحافية هاجر الريسوني، التي حصلت على عفو ملكي بعد حكم ابتدائية الرباط بحبسها سنة نافذة، حملة مُعنونَة بـ"خارجة على القانون"، تقول: "نحن مواطنات ومواطنون مغاربة، نعترف بأنّنا خارجون على القانون… ونخرق القوانين القديمة كل يوم..."، منتقدة "القوانين الناسفة للحرية، التي تحوَّلَت لأدوات للانتقام السياسي، والشّخصي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (157)

1 - youssef الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:09
بيني وبينكم من شاب على شيء شاب عليه ومن غرس الشوك لا ينتظر قطف الورد من زرع حصد
2 - طارق 004 الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:10
بعد موتكم ستندمون عما تطلبون به اليوم
اليوم دنيا و غذا أخرة
الحلاوة في ما جاء به الإسلام والله يا اخوتي
أما من يدعي الحرية فهو يعاني من نقص في مجال من المجالات
3 - immad الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:10
العائلات المغربية تشتعل بنار الصراعات والمشاكل فمابالك اذا اضفنا لهذه النار الشذوذ والخيانة والاباحية !!!
4 - تماير المهدي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:11
غير قانوني شيء مفسد جدا يجب على المسؤولين معاقبة كل من يمارس الفاحشة
5 - صقر الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:14
اذا اردتم تغير ما حرم الله . فعلمو جيدا انكم في خسران المبين . وشكرا . هذا الكون لذيه قوانين من عند الله ولا احد ايقد ايغيرها الا هو . الله .
6 - Souhail الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:14
نحن نعرف أن الأغلبية الساحقة تمارس الرديلة في الشقق و الفيلات و أمام البحر في بلد إسلامي مثل المغرب لكن تكثر الإنتقادات نفاق في نفاق ،
7 - ayeeh الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:15
المشكل ماشي فالقوانين .... المشكل راه فينا حنا...
8 - Sam.. italy الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:15
أروبا تسعى دوما لتصدير المزابل اللتي ندموا عليها وسلبياتها المخربة للانسان والإنسانية وهؤلاء جنودها من بني جلدتنا لها ..اتعرف الى اين وصل القانون بامريكا والانكليز زواج رجلين وتبني اولاد بمادا سينادي الاولاد ابائهم ماما بابا..واقترحت عليهم مسؤولة صهيونية بتبني ايثام سوريين قصدا كونهم دمهم مسلم عذرا وليس انسانيا كما تدعي..خلاصة لمادا يمنعون ويحجبون التقدم العلمي وغيره علينا و يتهافتون على تصدير ببوزبال لنا..حلل..
9 - Farouk الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:15
ديننا الحنيف دين تسامح وتقبل لثقافة الاخر، بالله عليكم اتركوا الناس تعيش كيفما شاءت.. بدل التكلم عن مشاكل البطالة والامية وتدهور المعيشة وانعدام الخدمات الصحية والاجتماغية تخوضون في مواضيع لا اساس ولا معنى لها
10 - عبد العزيز الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:15
العلاقات الجنسية خارج الزواج محرمة في ديننا الاسلامي. وما يدعو له بعض ما يسمون بالرجال والنساء هو مجرد غريزة حيوانية تنتهي بانتهاء الشهوة المؤقتة.
11 - خنيفري الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:16
هؤلاء الذين يدعون إلى إشاعة الفاحشة وسط المجتمع ينطبق عليهم قوله سبحانه وتعالى في سورة النور الآية 19 (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ).
12 - حفيظ الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:17
نعم نحن مع هذا الطرح حماية لاسرنا وفلذات اكبادنا وحصنا لنا من كل اشكال الرذيلة والانحلال الخلقي .
13 - مدوخ الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:19
مغرب المتناقضات بامتياز , المزيد من إلهاء الشعب ثم المزيد , شعب مغلوب على أمره يتم تنويمه يوميا لكي ننسى البحث عن من سرق الثروة عفوا الحلوة
14 - مسلم الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:19
انا ضد الاباحية واستنكرها لانها تخالف شرع الله تعالى
15 - sami الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:20
vraiment les marocaines sont fedel e je suis fiere d etre musilman e d etre marocain
16 - عزيز الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:20
إذا انحدرت في مستنقع التنازلات في دينك فلا تتهجم على الثابتين بأنهم متشددون بل ابصر موقع قدميك لتعرف أنك تخوض في الوحل فالحرام يبقى حرام حتى لو أن الجميع يفعله رحمك الله يا شعراوي
17 - احمد... الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:21
لماذا يغيرون اﻻسماء عن مسمياتها ، الخمر ، الزنا ، الربا، اللواط. .. اصبحت المشروبات الروحية ، العلاقات الرضائية، الفوائد، المثليين. ... ثم ينادون باﻻنحﻻل الخلقي بإسم الحريات الفردية!! السؤال الذي يفرض نفسه ،من وراء الستار ؟ ولماذا؟
18 - aratif الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:21
ادا ختلط عليكم الامر فعودو للقرأن وسنة ... وادا لم تستحيو ففعلو ما شئتم
19 - زينب الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:22
جل المغاربة ضد تحليل الزنا و الخيانة الزوجية والشدود الجنسي .لكن بما اننا دولة نتبجح بالديموقراطية وحقوق الإنسان فالحل هو الاستفتاء .لي تغلب يتكمش ولا يخوي لبلاد
20 - جعفر الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:23
المغاربة مع الحق في توزيع الثروة بالعدل مع الحرية السياسية ضد الفساد والإستبداد أما هذه المواضيع التافهة التي لا تعطي أي إضافة لكرامة المواطن بل مجرد الميوعة و الإنحلال فلا تنادي بها سوى أقلية قليلة همها الوحيد التفسخ وإشباع الرغبات و تلتقفها لوبيات الفساد لإشاعةها من أجل إلهاء الشعب
21 - دكالي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:25
حدلري من استفزاز الشعب المغربي في دينه و قيمه.
ثانيا. انت حر في دارك الله اجعلك ترمي حثى راسك من سرجم. ما كاينش لغادي اتدخل فيك بتاتا. ولكن باش تزتفز ناس في شارع هدا ممنوع.
تقول مثال مغربي عروبي. هبش هبش تجبد حنش.
22 - الدكتور غضنفر الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:25
هذا ما يريده العلمانيون: حقوق ما تحت الحزام.
اما الحقوق الادمية في الشغل و التعليم و الصحة النتتوزيع العادل للثروة و العيش بكرامة و حرية و عدالة اجتماعية، فهذا لا يهم. المهم الهاء الشعب عن هذه الحقوق و التركيز على ما تحت الحزام فهو الكفيل بانتاج مجتمع ممسوخ لا علاقة له بالاخلاق و القيم و يعرف شيئا اسمه الحقوق الادمية الاساسية، التي لا يمكن للانسان العيش بدونها.
23 - ابن إيغود الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:25
عند قراءة هذا النص انتابني شعور جميل لم اتحسسه منذ سنوات. باقي الخير في الدنيا . لا زال هناك رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه. نعم افتخر ايما افتخار بمن قدم هذه العريضة و افتخر بالموقعيين عليها. و افتخر بمن وراء اخراجها. لنكن ضد كل من سولت له نفسه العبث بقانون وطني. أشد على يدكم بحرارررررررة. تحسسوا شعور الوطنية المغربية الاسلامية بصدق . الله كبير
24 - حرية التعبير الحقيقية الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:25
نحتاج في المغرب للحرية التي تعبر عن قضايا الإنسان الحقيقة والإنسانية لأنها الجوهر الداخلي لما يحتاجه الشعب من صحة وتعليم وشغل وسكن وبنيات تحتية في البوادي والمدن لإخراج الناس من البؤس أما العلاقات الجنسية الكلابية والتافهة والمضادة للطبيعة فلبمارسها وسط عائلتهم ولا أحد يهتم بهم
25 - ملاحظ الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:26
المغاربة شعب محافظ و الحريات الفردية عندها حدود . اذا تبعناها سيصل الوقت الذي سيمارس فيه الجنس في الشارع العام . فئة قليلة في العدد كبيرة بضجيجها و مدعومة من الخارج هي من تنادي بهاته الحريات .
26 - الإسلام استسلام لأحكام الله الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:26
وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ ۚ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (18) إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (19) وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّهَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ (20)
27 - علي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:26
من اجل سماح بالحرية الفردية يجب اولا العمل على رفع من اخلاق المجتمع، المجتمع المغربي يفتقد للاخلاق مثل الاحترام،
الدول الغربية عملت على الاخلاق قبل الحرية الفردية،
28 - عابر سبيل الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:26
المجتمع الناضج الايجابي هو الذي له خلق حسن واسلوب حياة هادئ ومسالم ومتسامح وراقي
الأخلاق الحسنة تجبر الفرد في المجتمع على تبني الكلمة الطيبة .
29 - مغربي المهجر الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:27
العالم كله يعرف أن المغرب دولة إسلامية وشعبها محافض ولها صول وأحكام في شرع الله بإستتناء هؤلاء الغافلين.
نصيحتي لهؤلاء المطالبين بهده العادات الغريبة عن بلدنا ومجتمعنا بأن تطلبوها في إسرائيل وهولندا وفرنسا أو غيرها أنتم أحرارلإشباع كبتكم الجنسي،كل واحدة أو واحد منكم نبدله بأجنبي أو أجنبية ملت وكرهت عالم الإنحلال في الإخلاق،إدن أصابعنا في أدننا لكي لانسمع صيحاتكم ولا نضيع وقتنا في أشياء تافهة ومخلة للحياة.
30 - Omar الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:27
الناس كيقلبو كيفاش يحكمو العالم وتسيير التجارة واختراع أدوية فتاكة للأمراض المستعصية وبوتات واحدث مايمكن في مجال العلم والمغاربة كيقلبو غير فين يشبعو نزواتهم الجنسية كاين الفرق والبلاد مشات احمادي ملي جوج كيتباوسو وتعراو قدامك انت ومرتك وجوج ولاد صغار وأمك والقانون يحميهم البلاد مشات احمادي قريو شعبكم قريو شعبكم قريو شعبكم ستسألون على كل كبيرة وصغيرة والحياة قصيرة
31 - فهد الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:27
هذا بلاد إسلامي ليبغا داكشي ديال الحرام يمشي لأوروبا يهاجر وهنينا أما نحن فتربيتنا على الدين الإسلامي واللي حتا أوروبيين كيغيرو منا عليه وراحة البال اللي فيه
32 - شاب مغربي من جنوب افريقيا الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:29
غبرت على المغرب مدة 4 سنينً
جيت تخلعت تخلعت ديال بصحً
كلشي مصاحب كلشي كيشرب بنات شراب و حشيش عاين باين طاطواج و زيد عليهم شحال من وحدة قالو ليا عندها بنت و هيا ممزوجاش
مغرب غادي بواحد السرعة كبيرة لاكن للاسف غادي للهاوية
الله يهدينا و يهديهم
33 - سلا الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:30
المغارب مشي ديال هدش ماصلين منين خزجو لنا هد نمادج (الحريات الفردية) الله اشفيهم
34 - يوسف الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:30
نحن ضد هذا الإنحلال الأخلاقي، كل ما يدعو إليه هؤلاء المجرمين يرفضه المجتمع كله، فنحن مسلمون نحرم ما حرم الله ، ديننا يرشدنا للحق ويحرم علينا الخبائث ويحل لنا الطيبات، وما يدعو إليه هؤلاء كله خبائث غريبة جدا عن مجتمعنا وثقافتنا، خدمة للوبي الصهيوني وإمعانا في إتلاف أواصر المجتمع الإسلامية، وهويته الحضارية، ولا شك أن العاهرة ودت لو زنت كل النساء ، وهؤلاء العاهرات واللوطيين يريدون نشر فسادهم وشذوذهم في المجتمع ،لأنهم لا يعجبهم طهارة الطاهرين،فهم مثل الذباب والدود لا يقعان إلا على الجيف والقذارة،ولكم في قصة قوم لوط عبرة، حين دعاهم لوط عليه السلام لترك اللواط ماذا قالوا: قال الله تعالى على لسانهم " أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون"
35 - أحمد الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:31
يحاولون أن يخدعوا الناس بأن هناك من مجتمعنا من يزني ويجهض لذلك لا ينبغي تجريم تلك الأمور إذن فعوض أن نبحت لهؤلاء الناس عن بديل طيب فإنا نوفر لهم فضاء مقننا ليستمروا في تدمير أنفسهم ثم إن التعاليم الإسلامية التي تحرم الفواحش ليت تعالما بالية لأن تلك الحريات المزعومة كان تمارس قبل الإسلام وهناك حضارات غابرة بنيت وهدمت على تلك الفواحش
36 - aziz الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:31
لما ناقشوا القانون المقترح الجديد للإرث الكل أعجبه و الان تتكلمون
لكم دينكم و لي ديني و عند. ربنا سنختصم على كل ما تفعلون بنا يا أولياء الأمر منا !!
37 - ياسين الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:32
في المجتمع هناك صنفين من المفسدين:صنف يفسد ولا يدعوا الى الفاحشة وصنف يفسد ودعوا الى الفاحشة والتبطبيع مع الفساد وهو الصنف الخطير على المجمتع وهم بالمناسبة فئة قليلة جدا.نحن كمجتمع مسلم نتبرأ من الصنف الثاني .
38 - الثنيطري الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:32
الحرية الفردية إنطلاقا من ثقافتنا لا من ثقافة الغير. إسأل نفسك هل تنتمي الى الثقافة العربية-الأمازيغية-الإسلامية أم تكتفي أن تكون خادم لثقافة أسيادك اليهود والنصارى ؟ وهل أسيادك يعترفون بك كخادم ثقافتهم ؟؟؟
39 - عمر الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:33
تحية للجميع،مثل هذه الصور شاهدتها بحداءق مدن جنوب اسبانيا سنة 1976 مباشرة بعد وفاة فرانكو.كل شيء كان مباحا خصوصا وسط الشباب الإسباني.نحن في المغرب الرجال والشباب نغار(الغيرة) على أمهاتنا وبناتنا وزوجاتنا وخالاتنا و...... نموت من أجل الشرف أما التنازل للزوج أوللزوجة فلن يحدث ولا معنى له.
40 - استاذة مهتمة الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:33
نقول للداعين للحريات الفردية باسم الحداثة والتحرر انكم لن تقبلوا الخيانة الزوجية عندما تصدر من ازواجكم ولن تقبلوا بالعلاقة الرضائية عندما تمارسها بناتكم ولن تقبلوا بالشذوذ عندما يمارسه أبناكم وذنب كل طفل يرمى يوميا في الأزبال في رقبة كل من شجع على هذا الفساد في بلاد إسلامية مع الأسف
41 - Akram الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:34
دول اصبحث تشرح للراغبين في الزواج ..التكاليف المداعبة المسؤولية ...الكراء نوع العمل ...مع دار كاين مشاكل ....وتعطيهم مدة للتفكير ....حنا صباح بنادم كتزوج شهرين الطلاق.....
42 - غصون ترسم الظل الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:36
الحريات الفردية كانت عبر التاريخ الطويل موجودة قبل الاسلام في شبه الجزيرة وفي شمال افريقيا وفي كل مكان في العالم.الدين لا يتانسب مع الحرية.الانسان االحر في اليابان وفي الدانمارك وسويسرا مثلا وضع القانون لتسيير شؤون الأفراد وقدس الحرية ولم يتدخل في الحب .لدرجة أن في ألمانيا
هناك قانونا لا يعاقب من هرب من السجن بحثا عن الحرية لأنها غريزة في الانسان. وعند القاء القبض عليه يعاد الى السجن لتتمة المدة المتبقيه له دون أخد الهروب في الاعتبار.مدهشة أنت يا ألمانيا
43 - مغربي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:37
حداري حداري حداري أنا شخصيا أفضل أن نبقى أشباه المسلمين عوض أن نصبح كفار بالواضح .كلنا شباب و (عيبنا واحد)
44 - Houssam الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:38
أظن أنه من الواجب علينا أن نناقش حاجيات المجتمع للديموقراطية الحقة و للتعليم الجيد و للصحة للجميع و للعيش الكريم و للشغل للجميع قبل أن نناقش الحريات الفردية لانها تشكل فرعا بسيطا من كل الحاجيات الأساسية لكل إنسان.
فغريب أمر هذه الأمة و التي تهتم بالتفاهات و تجعل منها موضوعا يحيد بنا عن مناقشة المهم. فقد تجد الكل يفهم في كل شيء و يسكت عن ما نعيشه من قمع و ظلم و فساد في كل الميادين .
45 - عكا الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:38
انه هاذه العريضة ترجمان صادق لمشاعر كل المغاربة وبما يومينون به الا وهو التطهر واحتناب الفواحش الضاهرة والباطنة ، والحفاظ على الاعراق ،
46 - Hamid الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:39
كل المغاربة الا نسبة لاتمتل حتى 1 في النئة هي من تقول نعم للاباحية اما جل المغاربة فضد هده الممارسات الشاذة.
47 - المغترب الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:39
حرب شرسة على تعاليم الإسلام من طرف الدول الغربية الاستعمارية تجسدت في قول بوش الابن "سوف ندافع على طريقة عيشنا". قال الله تعالى لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملثهم"
48 - أم امينة الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:39
حسبنا الله ونعم الوكيل في كل من يحاول العبث بديننا ومجتمعنا المحافظ وبغاو يردونا علمانيين الله ياخد فيهم الحق
49 - أبوياسر الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:41
شكرا هسبريس على فتح المجال أمام الطرف الآخر (وهو الأكثرية الساحقة داخل المجتمع) للتعبير عن موقفه الروافض لدعوات الإنحلال الخلقي.
50 - بشير الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:42
قال تعلى (ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب اليم في الدنيا والآخرة. والله يعلم وانتم لا تعلمون.) فما اصبرهم على هذا العذاب في الدنيا والله عنده سرطان وفشل كلوي وطغط دموي ومشاكل تحل بصاحبها من حيث لا يحتسب. وله في الآخرة عذاب الحريق والعطش الشديد والماء الذي يشوي البطون والصديد. هؤلاء لا يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين آمنوا فحسب بل يدعون إليها ويريدون ان يجعلوا لها قوانين تباركها. وفي بلد إسلامي. اللهم ان هذا منكر.
51 - ahmed الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:43
اللهم ان هذا منكر, اللهم استرنا في الدنيا و الآخرة
52 - محمدو الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:44
انا مع العريضة.لا للمس بمشاعر المسلمين... من أراد الفجور فليستتر
53 - مغربي ضد الحرية الجنسية الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:44
كمغربي ادين بشدة كل تقنين او فعل او تسامح مع الحريات الجنسية الاباحية او المثلية او الديوتية اوووو كل انواع العهر ممنوعة ولا تسامح معها نحن مسلمون وعرب ومغاربة ضد هده السلوكات الحقيرة والتى تتنافى واخلاقنا وقيمنا ونقاء سلوكنا
54 - OUSSAMA الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:46
سبحان الله بان ليكم بلدتا المغرب أسلامي فقط في المطالبة بالحريات الفردية و القوانين المانعة لها أما بيع الخمور و المخدرات بشتى أنواعها و أشكالها و أغتصاب النساء و معاملتهم كأداة لأفراغ النزوات الجنسية الحيوانية و حرمانها من حقها في الأرت و غيرها من حقوقها المهضومة و المجتمع الدكوري و عقليته المتزمتة و المتطرفة و كدلك السحر و الشعودة و أستغلال الدين لأهداف الربح المادي كفضيحة الرقاة و تلك التقاليد المتخلفة و سفك دماء الأبرياء هده الظواهر كلها بالنسبة لكم مسألة عادية و مقبولة في المجتمع لهدا أقول لهؤلاء دعوكم من تلك الأسطوانة المشلوخة أدخال الدين الأسلامي و أننا بلد أسلامي في القضايا التي لا تروق لكم و أننا بلد منفتح في أخرى عكس دلك...
55 - khaled الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:47
بِرَبِّكم ماهو الأخطر على المغرب والمغاربة هل هو البطالة والفقر والجهل والمرض المستفحل في البلد أم شاب وشابة يتبادلان القبل والعناق ؟ بدون نسيان التشرميل والفساد وتضخم مديونية البلاد وحوادث السير ومافيا العقار...خلوا الإنسان المغربي يعيش راكم قهرتوه
56 - ماستر فاهم الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:47
النفاق هو من المعيقات رئسية لتنمية في المغرب، المعادلة بسيطة، مواطن شابع فكريا وماديا وجنسيا هو مواطن منتج، مواطن مكبوث هو مواطن غير منتج وستظلون في تخلفكم إلى أبد الأبدين. بالإضافة فبوليس خاصو إقابل شفارة أو المشرملين ماشي كوبل ساد على راسو فشقة.
57 - Agourram الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:48
اهتموا بالتعليم الحكومي و كل شيء سيستقيم باذن الله
58 - ابوزيد الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:48
المغرب دولة دينها الإسلام هذا ما يقوله الدستور.
لماذا السباق و كثرة الكلام عن الحريات الفردية في هذا الظرف بالضبط. ومن وراء هذه الجمعيات التي تطالب بذلك. كما يعلم الجميع وبشهادة كل من زار المغرب أن المغاربة يتمتعون بحرية يضمنها لهم الدستور المغربي.كل واحد يفعل ما يشاء في نطاق القانون و بدون الضرر بالآخرين أو التشويش و المس بحساسيتهم.فالمريض مثلا يجوز أن يأكل في رمضان لاكن بعيدا عن رؤية الجميع احتراما لنفسه ولمن يصوم رمضان هذا ما في الأمر. أما من يبحث عن أشياء أخرى تسيء بنا وبديننا فما عليه إلا البحث عن وطن آخر.
59 - السميدع من امبراطورية المغرب الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:50
نحن مسلمون و نقول لا للحرية الجنسية و نعم في اطارها الشرعي بكتاب الله و سنة رسوله .
ماذا يريد منا دعاة التفسخ و الانحلال الخلقي و حرية الجنس لان الله امرنا بتنظيم حياتنا و ليس بالعيش كبهام و باباء مجهولين بل حتى امهات لان هناك من يمارس خارج الاطار الشرعي و يخلف وراءه ضحايا اي ابناء مجهولي النسب مما ينتج عنه المزيد من اطفال الشوارع و هؤلاء الحداثيين العلمانيين يريدون اغراق شوارعنا بالمزيد منهم فلا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم فاين عقولكم يا متمرين على القيم الاسلامية بل حتى الانسانية فما مآل الطفل الذي ينتج عن الممارسة بالحرام فمن يتكفل به و من يعطيع حنان و دفئ والديه الذي لا يعوض و لو بملايير الدراهم تعطيهاليه فلن تغني عنه شيئا من حرمانه من والديه.
-اتقو الله يا عباد الله نحن مسلمون و كل من يتبع اهواء هؤلاء الغوغاء فهو مجرم يريد لبلده السوء و يريد المزيد من ابناء لقطاء و ضحايا ذنوبهم على رقبات هؤلاء الغوغاء .
يريدون نزع المسليمن من كل قيمهم النبيلة و تحويلهم لمجرد كائنات غريزية بهائمية همهها الوحيد هو الجنس.
-يجب متابعة كل مفسد و تجريمه و اجراء التحاليل لارغامه احتضان ابنه
60 - مغربي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:51
لا أعرف لماذا يقحمون الدين في كل شيئ و كأن كل مغربي يتبع تعاليم الدين الحنيف. لا يسرق لا يزني لا يشرب الخمر لا ينافق و يغض بصره. و لا يقول الكلام الفاحش..لا يرمي الأزبال .يسارع إلى فعل الخير و التعاون ويخاف من الله عز و جل لدرجة أن كل واحد يمكنه التنقل ليلا بلا خوف. أو حتى ترك باب دكانه مفتوحا فلا أحد يتجرأ على مد يده على ملك غيره ...و نحن في مجتمع تجدرت فيه الإنشطارية في السلوك. افتجد الشخص يصلي و يزني و يشرب الخمر و يقرأ القرٱن و يفتي في الحلال و الحرام .. أصبح الإسلام الورق الحمراء
61 - مصطفى الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:52
السلام على من إتبع الهدى
مع كامل إحترامي لإمارة المؤمنين
يجب وقف هذا الهراء
يقول صلى الله عليه وسلم "إذا ابتليتم فاستتروا"
غي الغرب يجرمون اللباس الإسلامي الشرعي من حقهم هءا دينهم
وهل نحن لنا دين لنا قوانين أم ماذا يا صاحب الجلالة
62 - رشيد الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:52
السلام عليكم
اربد معرفة رأي إخواننا المسيحيين و اليهود في بلدنا المغرب الحبيب موقفهم من الدعوة الى الانحلال الأخلاقي الذي يدعو له هؤلاء الاقلية القليلة في مجتمعنا.
63 - رشيد الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:55
اذا اختار الساسة و اولى الامر ان يبيحوا الزنا و المتلية الجنسية .فاني ساهجر هذه الارض و اسكن اعالي الجبال’ الى ان يحكم الله بين اهل الايمان و اهل الضلال.لان غضب الله قادم لا محالة اذا تم تقنين الفجور...
64 - السهيلي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:55
يجب على المسؤلين في هذه البلاد الحبيبة ضرب بيد من حديد على هؤلاء المدافعين عن الرذيلة والخيانة الزوجية والمثلية والى اخر ذالك من المنكرات التي يطلبونها هؤلاء المتنكرين يوصفون أنفسهم بأنهم مغاربة،المغاربة الأصليين معروف عليهم العفة والحياء والحشمة والجود والكرم .اما هؤلاء المتطفلين لامكانة لهم معنا إذهبوا حيث شئتم ففعلوا ما تريدون،
65 - ouazza الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:58
انا مع الحريات الفردية وبالمناسبة نحن شعب سكزوفريني
66 - سليم الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:58
La pétition «Les Marocains contre les libertés de la pornographie» a dépassé les 7 000 signatures et a été lancée le samedi 19 octobre 2019, son lien est urlz.fr/aQCF , la pétition est contre le mouvement de défenseurs des "libertés individuelles".
67 - من خارج الوطن الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:58
إنها مجرد شرذمة ذات أصول متطرفة مدعومة من الخارج مقيمة في المغرب تبيح بالعلاقات غير الشرعية لتقيم الفتنة و الفساد الأخلاقي و الاجتماعي ولهذا يجب على الدولة إن كانت تريد مصلحة للبلاد أن تحضر وتمنع مثل هذه الجمعيات الصهيونية والتي غرضها بالدرجة الأولى إقامة البلبلة وتعريض البلد إلى فوضى عارمة
68 - Samira الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:59
لنحاول أن نكون عقلانيين و واقعيين .. كيف لشاب في عقده الثلاتين عاطل عن العمل ان نحرمه من الجنس الرضاءي .
كيف لمعاق عالة على اسرته ان نحرمه كذالك ..
الجنس نعمة يومية مثل الاكل والشرب ..كيف نمنع شخصا من هذه المتعة ادا كانت ضروفه لا تسمح له بالزواج ؟
69 - متعص الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 14:59
صورة معبرة التي اعتمدتها هسبريس تظهر المسخ وجاهلية هؤلاء ممن فشلوا في تموقعهم الاجتماعي وتمردوا على إنتمائهم العقائدي وربما ايضآ عن إنضباط ونقاء الأخلاق التي لقنها لهم الام والأب وضحوا من اجلهم فوجودهم كصغار القطط لما تكبر تترك الوسط المنزلي لتثكاتر وتتزاوج في الشارع .كل هاذه المصائب أدخلوها لبلدنا عبيد الجنس ومنفذي أجندات اسيادهم في الغرب الذين يحفظون الطيب لهم ويرمون قمامة القيم ومهددات الأسر لما يلمسون في هؤلاء حقوقيي الشيطان ومن لا ملة لهم من تسيب اخلاقي على طريقة جهلة ما قبل الاسلام كفانا الله وذوينا شرهم وقبحهم.
70 - المواطن الحكيم الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:00
نأيد العريضة المُعنونَة بـ"مغاربة ضد الحرّيّات الإباحية"،
نعم نحن في بلد مسلم و الدستور ينص على ذلك ،و علينا احترام تعاليم ديننا الحنيف ، وردع كل المحاولات الممنهجة لضياع الانسان؛
من الضروري أن نستحضر الخوف من الله والرجوع إلى طاعته ، لكي لا يصيب بلدنا غضب شديد من الله؛
ألم يكفي الشرذمة التي تنادي "بالحريات الفردية "ما أنتجته الزنا من التشرد والاجرام وتعاطي المخدرات , و الكريساج....ألخ؛
اتقوا الله في بلدكم و أبنائكم ولا تلقوا بالبلد في مصيبة لا تحمد عقباها؛
71 - الاسرة الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:02
هده مواضيع لاستهلاك والنقاشات العقيمة. يبقى دور الاسرة مهم في تربية أطفالهم لا تنتظروا من المجتمع او المدرسة ان تربيهم.
72 - الحقيقة لعيدة الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:06
الفكر أساس الحوار المتزن والافكار تختلف بتعدد المراجع وتأثيرها على القناعات الفردية طيلة تطور الفرد داخل المجتمع وفي تفاعل مع المقاربات والقناعات الخارجة عن مجتمعنا
وتبقى الدراسات العلمية والاحصائيات الحقيقية داخل المجتمع هي الوسيلة التي يمكن الاعتماد عليها في اجتناب النتائج الوخيمة التي يعيشها الفرد داخل المجتمع
ماهي نسبة الازواج السعداء داخل المجتمع في نضام ما؟
ماهي نسبة الاشباع الجنسي بين الازواج؟
ماهي نسبة مؤشر السعادة في طبقات المجتمع؟
ماهي نسبة اقتناع الفرد بطريقة عيشه سواء محررة أو ملتزمة بقيود معينة
فماألاحضه أن النقاش لاينبني على حجج حقيقية معاشة وإنما توجهات عامة ولو تعارضت مع القناعات الشخصية
73 - مهندس متعاقد الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:07
القوانين التي تحرم الحريات الفردية، تستعمل لإخراس المشاكسين! المدافعون عنها هم أول ضحياها! نعم للحريات! لا للتحكم في ضمائر الناس و في رقابهم!
74 - مغربي قح الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:07
اريد التوقيع على هاته العارضة اللتي تمنع خلق الفتنة باسم الحريات الشخصية، المغرب بلد مسلم لازال وسيبقى باذن الله، من لم يقتنع فليرحل، هناك عدة دول تسمح بالفساد الاخلاقي.
75 - مريومة الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:08
مصداقا لقوله تعالى "أَن تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَىٰ" هؤلاء ضلو واوجب على من فيه غيرة على دينه ان يقف لهم بالمرصاد ،فاليوم يطالبون بحرية الجسد والعلاقات الرضائية والقادم اسوء ،لايحسب احدا ان الامر ببعيد عنه ،فاليوم تنظر له من زاوية الغريب وغدا عندما تتفشى الفاحشة في ابنائك ستجد نفسك في وسط المعركة ،ادا ابتليتم فاستتروا اقوم لوط مانتما كفار مانتما مسلمين ،ادا اجتمعت الحرية والجهل فعلى الامة السلام
76 - farid الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:08
سبحان الله. هذا الناس عندهم ألف وجه. الزنا الذي يتم برضى الطرفين فيه مشكل و اذا سألتهم عن ملك اليمين الذي هو استعباد مرفوق باستغلال جنسي يقولك حلال طيب. حلل و ناقش. أصل المشكل أننا نحاول أن نأسس حضارة بناء على قول رجل واحد إنه سمع صوتا في جبل و علينا اتباعه.
77 - مواطن مغربي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:08
مواطن مغربي سأوقع على العريضة انا ضد الحيوانية و العلاقات الرضائية ضد العفو عن زانية و قاتلة بينما معتقلو الرأي في السجون
78 - سعيد الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:08
لا حرية لمجتمع جاهل. المجتمعات الحرة هي، مجتمعات متحضرة ينعدم فيه الفقر والجهل فيها حقوق، انسان وكرامة انسانية فوق كل التشريعات حتى العقائدية. المجتمع المغربي منافق لأن من يرفضون الحرية يمارسونها يوميا وفي الخفاء..
العلاقات الرضائية والمثلية مستمرة في الطبيعة والحرية قادمة لا محال رغم أنف المتحجرة عقولهم. ويوم تتحررون ستتقدوم وستصبح عندكم كرامة وقيمة بين الشعوب
79 - مستغرب و مغرب الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:09
ختى في بلد النصارى و الكفر نجد انهم يستحيون لذكر هكذا اشياء على لسانهم ، كمثال على ذلك نجد ان وزير او عمدة ...اذا اتهم بالخيانة الزوجية فانه يستقيل مباشرة، هذا في بلد الكفر اما المغرب فهاته الآفات او العادات الحيوانية اصبحت عادية و ترمز للرجولة... اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا .

آمين
80 - نعمان الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:11
ليس هناك أي شخص عاقل يمكن أن يكون ضد الحريات، لكن ما يسميه البعض حرية في مجتمع معين قد لا يكون كذلك في مجتمع آخر، و أعطيكم مثالا : بعض القبائل في أمريكا اللاتينية و إفريقيا و آسيا لا تجد في التعري حرجا و هو شيئ عادي و مقبول لكن القوانين في المجتمعات الأوروبية التعري بذا الشكل يعاقب عليه القانون، فهل هذه القبائل أكثر تحضرا من المجتمعات الأوروبية ؟؟؟ هذا بالضبط ما ينطبق على بعض الأقليات التي تقيس تقدم المجتمع بالعري المنتشر فيه، "نخبة" غبية و بليدة و تتبنى القيم الغربية صالحها و طالحها بدون أي مقاومة مستسلمة و منتصرة للعري و الشذوذ و الزنى و الدعوة إليه و المجاهرة به و ترى فيه أبهى صور التقدم و التحضر، إنهم صورة طبق الأصل عن المتطرفين و المتشددين في الدديانات السماوية، يعتقدون أن قوانين فرنسا صالحة في المغرب و في جنوب إفريقيا و في الأرجنتين متناسين أن القوانين التي تتعلق بوضعية الأشخاص داخل مجتمعاتهم يصنعها المجتمع و ليس البنك الدولي أو جمعيات "حقوق الإنسان" بالمفهوم الغربي، فلا أقول المتقدم فكوريا و اليابان دول متقدمة لكنها ليست غربية و منظومة الأخلاق و القوانين بها ولدت فيها و أصيلة
81 - Najim الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:13
لا تفسدوا البلاد و الحرث! !!
الحرام بين و الحلال بين! !
اتقوا الله في دينكم
82 - Mosi الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:14
في حديث نبوي...من ابتلي منكم بشيء فليستتر.
اذا كانت الجملة المفيدة ( الحريات الفردية) واضحة و لا تقبل اي تأويل فمعناها كما افهمه هي الحرية الشخصية للإنسان بمفرده.
إذا الفرد هو حر حرية تاااامة في إن يفعل مايشاء مادام يفعل ذلك في استتار من اعين الناس و ماذام لا يشاهر بتلك الحرية الفردية ليتعدى بذلك حدود حريته الفردية الى حرية الناس من حوله...وفي هذه النقطة فليس لأي شخص كامل حرياته في الفضاء المشترك بين اعضاء المجتمع والذي يتكون من الشارع العام و الساحات والمناطق التي تدخل في نطاق العيش المشترك بين مختلف افراد المجتمع..
الحرية الفردية يمارسها الفرد منفردا او مع اشخاص لهم نفس المفهوم لتلك الحرية في مكان محدد..
بهذا المفهوم فالإسلام متفق و يساند هذه الحرية الفردية التي يمارسها الفرد في حدوده الخاصة...اما الإشهار بها و محاولة ادخالها في الفعل الجماعي للمجتمع فذلك حجر على افراد المجتمع الآخرين الذين لا يقتسمون نفس المباديء و المفاهيم..
من حق اي انسان ان يكون كافرا او مسلما او بوذيا...ولكن ليس لأي شخص الحق في جرح مشاعر الأعضاء الأخرين في المجتمع بإسم الحرية الفردية...
83 - متحرر من الذل والهوان الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:15
قال تعالى في سورة النور اﻵية 19: "إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ"
84 - ايت الراصد:المهاجر الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:15
ان الحريات الفردية هي التي تتماشى مع كينونة انسانية بني ادم وليس مع بهيميته او ادنى من ذلك.. فلااحد يجادل في اتاحة الحرية الإيجابية للأفراد التي تحترم حرية الآخرين وتؤسس لنظام مديني حضاري ..باختصار لدي تساؤل :في عالم الحيوانات البهيمية هل الذكر يمارس الجنس مع الذكر او الأنثى مع الأنثى (المثلية).. فاذا كان مؤيدو ذلك سيجيبون بالرفض فانني اقول لهم لماذا تريدون ان تكونوا اقل من مجتمع الحيوانات..؟!
85 - مراكشي امازيغي. الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:15
الى بغيتو تمارسو القذارة ديالكم سيرو عند اخوانكم في الغرب حيث الحرية التامة في ذلك،واتركونا نحن بسلام فديننا السمح لا يسمح لنا بممارسة تلك الافعال الحيوانية فتبا لكم.
86 - مغترب الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:16
الحرية الجنسية هي آخر اهتمام المواطن المغربي الذي يحتاج الى اهم من ذلك وهي حرية التعبير والدراسة المجانية والصحة المجانية والشغل والعيش الكريم والخروج من كابوس الفقر ....
المغربي يدبر حاجته الجنسية كيفما اتيحت له وليس من اولوياته تحويل النقاش حول الامور المهمة الى التخربيق.....
87 - عيسى ع وجدة الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:24
قالوا ازمان مين تشبع الكرش اتقول لالراص غني من هم اللدين يدافعون عن دالك؟الا اولاد الفشوش تكلفة معيشة اليومية لالفرد الواحد تساوي أجرة موضف س 10 .اتضن من فطوره و عشانه شاي و خبز ولن يتناوله حتا يشبع افراد اسرته يفكر في داكالشي؟لا صلطان لنا عليهم حسبنا الله ونعم الوكيل.
88 - تك فريد الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:25
الخيانة الزوجية سببها النفاق في الزواج ومعظم المغاربة والمغربيات لا يتزوجون عن حب.

العلاقات الرضايية دعارة سببها المبق وانعدام الحب بين الطرفين.

الاجهاض: سلوك همجي اا لا يرقي الي تصرفات بني ادم لان الحبوانات المفترسة مهما جاعت فهي لا تفترس فريسة حامل.

المثلية سلوك خارج عن قوانين الطبيعة اسبابه اضطرابات نفسية ناتجة عن مشاكل اجتماعية ويمكن معالجتها بسهولة.

الممارسات الجنسية علي بعض الحيوانات سببها الجهل في الصغر بالتربية الجنسية.
89 - citoyenne marocaine الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:28
je suis d'accord pour la liberté d'expression et de faire de sa vie ce que bon vous semble mais je suis contre cette liberté de faire des relations sexuelles et d'avorter .la famille marocaine souffre de plusieurs maux .Avec ce libertinage les moeurs et les conventions n'auraient plus de poids.
90 - maghribi الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:33
Aux yeux de l’Etat marocaine, les citoyens sont considérés comme des mineurs et doivent rester ainsi
91 - هشمان الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:35
هؤلاء ليس مبتغاهم الحريات أو الشذوذيات ؛ هؤلاء يريدون استفزاز القوانين السماوية و الأخلاقية ؛ أما حرياتهم فهم يمارسونها كيفما شاؤوا في بيوتهم و جحورهم ...فهم أحرار في دوائرهم الخاصة ؛ أما في الدوائر العامة فهناك قوانين عامة تحترم جميع الثقافات و تلزمها باحترام بعضها البعض ...فأنت بخرقك لتلك الحدود فإنك تعتدي على من يقدس تلك الحدود ...فالحرية حدودها حرية الآخر ...
92 - Jado الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:40
انا ضد الاباحية واستنكرها لانها تخالف شرع الله تعالى
93 - hmida الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:51
هؤلاء اللذين يدعون الى الحريات الفردية هل ترضون ان تدخلوا منازلكم وتجدون امهاتكم تمارسن الجنس مع شخص اخر وابوكم منهمك في العمل هل تستطيعون الصبر ام ماذا تفعلون اذا لم تحركوا ساكنا فالغراب اشرف منكم لانه لا يرضى بالخيانة ويعاقب الطائر الخائن حثى الموت فما بال البشر الذي كرمه الله وفظله على جميع المخلوقات الم تعلموا ان المغرب دولة اسلامية فمن لم يعجبه الحال فيغادر الوطن او حيد حوايجو كامين سلينا. انشري هسبريس من فضلك
94 - AYNAOU الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:53
ان دعاة الحرية الجنسية انما يعملون على زعزعة ثقة المسلمين بالخير والعفة و النظافة وعلى ازالة التحرج من ارتكاب الفواحش وذلك عن طريق الترويج للحريات الفردية عفوا الحريات الجنسية الهدامة لكل القيم الدينية ، لكن الله من ورائهم محيط
95 - hossin الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:54
رأي شرمذة من الجهلة ليس هو رأي المجتمع المغربي الـمسلم المخلق.
96 - عبد من عباد الله الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:59
موضوع الحريات الفردية شاسع جدا. ويجب علينا أن نفرق بما يضر المجتمع مباشرة وبما لا يضر المجتمع بصفة شاملة.
فيما يخص مثلا الخيانة الزوجيةفاعلموا أيها الإخوة والأخوات أنه لا يوجد أي قانون يردع هذه العلاقة ، فأنا أقول أن المتضرر من الزوجين يطلب الطلاق وانتهى الكلام.أما التجريم في هذه الحالة سيعقد الأمور أكثر. وفي هذا المثال نرى أن هذه الحالة لا تأثر على المجتهع بللإطلاق بل تأثر على زوج وزوجة وفي غالب الأحيان الطلاق أحسن من حياة مهدمة للعائلة كلها .
وبالعكس ممارسة الجنس في الشارع تضر بالمجتمع ككل لهذا يجب تجريمها .
لهذا يجب الوقوف على كل حالة ولا يجب التعميم في الحريات الفردية لأن المشرع المغربي لأسباب حزبية وسياسية لا يقف عند التفاصيل ويشرع جملة وهذا يضر بالمغرب كدولة حديثة .
97 - ابن سوس المغربي، stop الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 15:59
اش هذا الانحطاط واش بغيتو بنات يفسدو قدام ولاديهم؟ علاش وما كتقلدوش الغرب في العلم و المعرفة صناعة تعليم بناء مجتمع عادل؟ المغاربة مع حرية الرأي والتعبير حقوق سياسية عدالة اجتماعية دولة الحق والقانون ديمقراطية حقيقية ربط المسؤولية بالمحاسبة تعليم صحة لجميع فئات الشعب المغاربة العيش بكرامة في وطنهم للمغاربة ليسو مع جعل المغرب بورديل الدعارة و تشويه صورة شعب بكامله بدعوى حرية الجنس، المغرب مجتمع محافظ لديه ضوابط للحفاظ على رباط الأسرة والمجتمع وليس حرية الجنس و جعل المغرب ماخور للكبث الجنسي و كل من يأتي إلى المغرب يستغل الفقر والبطالة لشراء اللحم الرخيص و تشويه سمعة الشعب المغربي
98 - عبد الله الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 16:01
إن ما ذهبت إليه الخاسرات والخاسرون لتعميم الفساد وكل أنواع الرذيلة التي تأباها النفسية البشرية السوية التي هي على الفطرة إنسانيا والعابثات والعابثين الذين لا أصلعم وقد أتوا من الزنا ويريدون نشرها بين الناس وجعلها حلالا كقوم لوط، فإن المجتمع المغربي المسلم يتنكر ويشجب كل ما هو ستوكي انحرافي وشذوذ جنسي لا يجد لها من يلبي له رغباته، قواوا موتوا بغيضكم، قليل من المفسدين خارج القانون يريدون نشر الفتنة والاصطياد في الماء العكر والقمامات الجنسية التي لا نرى المقبلين عليها في نقص واضمحلال مما جعل من هولاء الداعين للرذينة أن يستغلوا سماحة الاسلام معهم ومحاربته عن طريق الحرية الفردية....
99 - عمر الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 16:06
إلى الأخت كريمة علينا أن نناضل من أجل تبسيط مسطرة الزواج علينا أن نناضل من أجل العمل، علينا أن نناضل من أجل مدرسة عمومية في المستوى ،من أجل مستشفيات تستجيب لحاجيات المواطنات والمواطنين،من أجل بنية تحتية ،من أجل توزيع عادل لثروات بلادنا،من أجل تكافؤ الفرص ،من أجل الحفاظ على المبادء والقيم.أترضين بزوجة شريكة لك في الزوج؟ أترضين بتربية طفل مجهول الأب؟أترضين ،وأنت تتجولين بإحدى الحداءق،وتسقط عيناك على إبنتك وهي مستلقية على العشب وهي تعانق شابا وبجوارهما أكوابا من الجعة ؟ أنا لا أرضى بذلك إذن أنا متخلف في نظرك.
100 - المغرب المعطوب الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 16:08
اذا سكت اهل الحق عن الباطل، توهم اهل الباطل انهم على حق ... !!
اش خصك العريان ؟ الانحلال الاخلاقي امولاي !
يا المغاربة لي فيهم شويا د ضوء، تمسكو ب المبادئ ديالكم، و اياكم و اياكم تخرجو على الملة ديالكم، ف والله ما وراءها الا الخسران، شوفو غي حالة المجتمع ديالنا المعطوب، الخلل لي فيهم كيرجع لخروج ناس على الملة ديالهم و اتباعهم للهوى ديالهم ...
ناس لي مهلين فعقيدتهم، و داخلين سوق راسهم، راه مخصهم حتى خير !!
يا ايها المغاربة !! قراو.. قراو و شوفو اشنو كان فيه السلف ديالكم وتخيلو كيفاش ايكون الخلف ديالكم ...
101 - المغترب الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 16:10
الى كاتب التعليق مجددا اقولها لك "ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين امنوا لهم عذاب اليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وانتم لا تعلمون"انها نصيحة فبمواضيعك التي تتنافى مع عقيدتنا تتسبب في انتشار الفاحشة فحذاري فلا يغررك الشهرة وهوءللء الذين يدفعون لك لان أجندتهم معروفة وهي انتشار الفحش في المجتمع الإسلامي انها نصيحة لك
102 - Rabab الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 16:15
القانون في بلادنا لا يردع الفساد ولا ينفع بان يجعل منا اناس صالحون, اكره اني اؤيد الحريات الفردية...الا ان يز يل الانفصام المجتمعي
103 - adil الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 16:17
لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم. الحق بين و الباطل بين. نحن مسلمين و يجب علينا أتباع تعاليم ديننا الحنيف الإسلام و فقط.. اللهم اغفر وارحم و أنت خير الراحمين
104 - عقبة بن نافع الفهري الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 16:24
بسم الله الرحمان الرحيم اولا نتمنى لجريدتنا هسبريس مزيدا من التميز ثانيا موضوع الحرية الفردية هو من اهم مايمكن ان نناقشه خصوصا ماتعرفه بلادنا الحبيبة من جراءم واحداث لم تعرفها قبل وان دل هذا على شيء انما يدل على مدى ارتباطهما البعض الحرية الفردية صنعت في الغرب للقضاء على الأحكام والضوابط التي فرضتها الكنيسة في العصور الوسطى لاكنها اخدت في التطور الى ان صارت حرية مسيءة لبني الإنسان الى درجة انعدام الأخلاق وكثرة المفسدين في جميع مجالات الحياة الإنسانية من شواذ جنسيين ومصابين بالمثلية الى من اصبح يبيع حيوانات منوية من اجل الخصوبة الى امهات حاضنات للحمل ثم اخيرا مايسمونه بالبحث الطبي والتلاعب بالأجنة لاحول ولا قوة الا بالله أي حرية هذه التي انتم تريدون ان تفرضونها علينا
105 - Issam الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 16:42
Vous les imitez dans tous ce qui est bidon et contraire à notre culture ,je suis fière de nos compatriotes qui vivent ici en Europe et ne lâche pas d'un pouce devant la férocité de l'attaque répété de la sphère médiatique et politique contre les musulmans de France tout cours.
Honte pour vous terre musulman qui importe des débilitées au lieu de piquer le savoir-faire pour une réelle avancée technologique et industrielle.
106 - مواطن الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 17:07
الحريات الفردية يجب صونها بالقانون مادامت لاتخرج عن نطاق المجاهرة. الرعاع يجب الاعراض عنهم لأنهم يقولون مالا يفعلون
107 - عينك ميزانك الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 17:12
هاؤولاء غرضهم الفتنة و الفتنة أشد من القتل مانراه من مشاكل اجتماعية ستتفاقم ان قامت الدولة بغض الطرف عن تقنين الفحش والسماح بالزنى و اللواط بحجة الحقوق في مجتمع نسبة كبيرة من الشباب و ارتفاع العنوسة .
108 - Avis 1 الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 17:28
مرة أخرى أطلق الغيورون على الدين وتعاليمه السمحة العنان لتعاليقهم. ويجتهد كل واحد ليبين للآخرين أنه الاتقى والاعف. كل ينادي بضرورة تطبيق الحد، لتحصين المجتمع من الرذيلة...... الواضح أن الخائفين من الرذيلة - كما يسمونها -هم الفاشلون في تربية أبناءهم وبناتهم. وإلا فلماذا يخافون عليهم؟ المواطن حر في تصرفاته ما لم يعتد على الغير. والدين مسألة شخصية، بين العبد وربه. فربوا أولادكم وبناتكم كما تريدون، ودعوا الآخرين وشانهم، من شاء اسقام، ومن شاء انحرف، شرط ألا يكون انحرافه اعتداء على غيره. وكفى من الغلو والتطرف! نحن في بلد اسلامي، نعم، لكن لا يحق لنا أن نحاسب من لا يؤذينا. إذا التزم الشخص باحترام حرية الغير، فلا يلام ولا يحاسب إلا عند خالقه. والله أعلم.
109 - مغربي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 17:29
اكدت الدرسات العلمية البيولوجية والنفسية والعصبية ان سلطة الدين على الفرد تحدةمن ابداعيته وفردانيته وصحته النفسية ، واما التدخل الديني في الحياة الخاصة للفرد هو قمع وكببح لهذه الطاقات ، وشهية رقابة المجتمع الثيوقراطي للجسد هو تعبير عن التسلط والاستبداد الدائم ..
110 - AMIR الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 17:37
بعد قرائتي للتعاليق الوارده حتى اللحظه اوحي لي ان الشرطه الدينيه التابعه لمحاكم التفتيش والملائكة مرو من هنا .
علما ان الحياه اليوميه في الشارع تكذب وبجلاء كل ما قيل.
بصراحه هذا كله اكثر من مضحك.
111 - Hor الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 18:05
Est ce que nous sommes des musulmans ou pas oui à la liberté non à tout interdit et qui n’est pas de nos mœurs
112 - گودو الذي ..... الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 18:08
من يريد تعاطي الشذوذ والاباحة الجنسية واللواطة وتبادل الزيجات والسهر مع القاصرات والغلمان فليعطي المثل باسرته وابنائه وأبناء عائلته وبعدها يمر الى عائلة أصدقائه وهكذا دواليك .
113 - محمد الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 18:12
الجمعية التي تنادي بإلغاء قوانين تجريم الفاحشة المبينة بكل فئاتها هي مدعمة من الخارج ؛المطلوب من أصحاب المال الغيورين عن بلدنا أن يخترقوا هذه الجمعية و كفى
114 - سهام الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 18:31
أكثر من هذا التفكك الاسري لا يوجد. يكفي ان تمر من الحديقة العمومية وترى ما يندى له الجبين. تمر من أمام مؤسسة إعدادية أو ثانوية وترى الفاحشة بأم عينيك. لا حول ولا قوة إلا بالله. ويريدون تقنين ما حرم الله في الكتاب والسنة.
115 - هادشي ليجابوا الوطن الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 18:54
مالقاو ما ينفعوا به الوطن جابوا لينا الرذيلة هاذوا أعداء الدين و الوطن هاذوا خونة عندهم أجندات خارجية لإفساد المجتمع هذه بلاد إسلامية يجب إحترامها و إلا إذهبوا إلى غابة الأمازون و مارسوا طقوسكم الحيوانية
116 - حسن الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 18:54
كلمات من ذهب تحتوي على التبصر الشامل:
العريضة، التي تمسّكَت بـ"الحريات الفردية، بصفتها حقا أساسيا من حقوق الإنسان، تأسَّس على الشرع الإلهي، وعلى مخرجات الفكر الإنساني في الفلسفة، والقانون، والتربية"،
"الزّنا، والخيانة الزوجية، والشّذوذ"... ممارسات إباحية، غير أخلاقية، تتضمن من الأضرار والأخطار على الفرد، والأسرة، والمجتمع، أضعاف ما قد يكون فيها من منفعة النزوة، والشهوة". ورفضت المؤسسة، التي أعطت انطلاقة العريضة، ما أسمته بـ"الدعوات الخارجة عن القانون، والشاذة عن الأخلاق العامة للمغاربة"، واعتبرتها "خطرا يزيد من معاناة الأسرة، وتفكك المجتمع"، مشدّدة على أنّها "لا تعبّر عن احتياجات المجتمع، بقدر ما تخدم أجندات تفرض على الشعوب، في سياق عولمة متوحشة إمبريالية، لا تحترم الشرائع الإلهية، والخصوصيات الوطنية، والقومية".إن "التوقيع على العريضة اليوم إعلان عن الرفض التام لما تحاول الفئة القليلة جدا تسويقه، من إباحية وفساد وزنا، تحت مسميات الحريات الفردية والحرية وغيرها". مضيفة: "مستقبل الأجيال المقبلة، في هذا الوطن، رهين بجهودنا اليوم، من أجل هويتنا وقيمنا وأعرافِنا".
117 - Mohamed الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 19:01
La femme peut faire ce qu' elle veut de son corps et l homme aussi.
Personne n 'a le droit d être tutelle d' un autre
Si ces psychopathes ont peur que leurs femmes partent chercher ailleurs et ils n ont pas confiance en eux ils devrons divorcer et laisser leurs femmes et leurs filles vivre leurs vies
118 - AMZIL الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 19:07
التربية الناقصة٠ كلشي من التربية ومن الوالدين
119 - ملاحظ مغربي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 19:09
نقطـة نظـام.


آش... هاد تخريق عند البعض هنا،،،!!
مع العلم أن الحريات الفردية هي حق من حقوق الإنسان ولابد لكل الأشخاص الراشدين أن يستفيدوا منها ، علما أن جميع الدول الديمقراطية في العـالم شعوبهم كلها تستفيد من الحريات..
لا ننسى أيضا أن بلدنا المغرب قد قبل ووافق على حقوق الإنسان .. لهذا لايمكن بالطبع للمغرب أن يقبل بحقوق ويرفض أخرى؟!
الحريات الفردية إدن لابد منها في المغرب أحب من أحب وكره من كره..
والأيام بيننا...
كلامي هذا موجه لتلك الظلاميين المنغلقين،
وإلى ذلك الحين سندكركم بهذا اليوم ..
120 - Adaam الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 19:12
الحرية هي محاسبة المسؤلين وانتقادهم اما الجنس والرقص والتشرميل فهي تصرفات حيوانية اما المس بمباذئنا التي حارب من اجلها اجدادنا اي المدهب المالكي فهي خط احمر
121 - حنيف الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 19:18
اجندة من الفكر الليبرالي الغربي تفرض على المجتمع المغربي. انظرو الى المجتمعات الغربية التي يهيمن عليها الفكر (نيو) الليبرالي السياسي الراسمالي الفاسد للافراد و للمجتمع. حريات فردية اباحية فرقت المجتمع الى افراد مستهلكين للحرام و الفساد و الفسوق. نحن نريد مجتمع مترابط، نعم للحريات الفردية المسؤولة الغير اباحية للحرام.

الحرام يعني تصرف ضار للانسان
معنى الحرام يتصمن ايضا : سلوك و افعال ليست في مصلحة الانسان و تضر حياته الشخصية و تضر الاسرة و المجتمع.
122 - شوبنهاور الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 19:23
الحريات الفردية لا تعني الاباحية ايها اللاهوتيون وانما تعني رفع الوصاية على الفرد وتركه يعيش خياراته الشخصية ، فالى متى سيظل الانسان قاصرا في حاجة الى وصي سماوي قديم ؟ الجنس بالتراضي موجود ما على الدولة الا ان تعترف به وتقننه بدل دفع الشباب الى سلوك طرق ملتوية من اجله...الحرية هي عنوان العصر وكل محروم منها فهو يعيش خارج الزمن ...شاء من شاء وابى من ابى ، الانعتاق قادم والاستبداد الى الزوال فتهيؤوا للاسوء يا اعداء الانسان
123 - العالم الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 19:39
اسمى أنواع الحرية هي منتهى الطاعة لله واتباع سنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم
124 - Mohamed Cherkaoui الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 20:05
Aujourd'hui moi même si je découvre un non conforme à ma religion dont mes parents m'avaient inculquée ,je ne l'accepte pas ,même sous la guillotine de fin de ma vie,un point c'est tout.
125 - مغربي مسلم الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 20:05
من فضلكم ايها الاخوة اين يمكنني ان اجد هاته العريضة من اجل التوقيع عليها و اظن ان غالبية الشعب المغربي تريد التوقيع على هاته العريضة التي هي في الحقيقة دعوة ضد الفساد و الزنا و الادخاض و الحيتنة الزوجية الت تسعى لتدمير الاسرة و المجتمع و ادعو جميع المغاربة الى التوقيع على هاته العريضة ردا على قلة قليلة تريد ان تؤدي يالبلاد و العباد الى كارثة اخلاقية و مجتمعية غرضها خدمة اجندة خارجية لا تريد اي خير لهدا اليلد العربي المسلم.
126 - Nourelhouda Mekadmi الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 20:10
كل هذا الكلام على صواب ، و ديننا دين الاسلام . لكن الدولة مخطأة لأنها تطبق هذا على المواطن العادي فقط و هذا لا يعتبر قانون ، وبالتالي كما قال اخ هنا في التعليقات.. من زرع حصد
127 - Hakim khouribgui الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 20:12
قال تعالى:
فخلف من بعدهم خلف اضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسيلقون غيا(سورة مريم اية 59)
وقال سبحانه:
(ولا تطع من اغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا) سورة الكهف اية 28.
اتقوا الله في انفسكم.
128 - مرفوض الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 20:16
نتمنى أن لاتعود هذه الرذيلة إلى النقاش أبدا لأن المواطنون المغاربة يرفضونها بأغلبية أكثر من99% وتخص فقط تلك الأقلية القليلة التي ابتليت بها ويمكن أن نقول خارجة عن الدين الذي ينهى عن الفحشاء والمنكر
129 - عصمان الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 20:19
جالس في بيتي معزز مكرم الذي اخترته بعيدا عن الضوضاء والمشاكل حتى يأتي شخص يسكن بجانبي التقيه كل فترة في درج العمارة التي اسكنها يصعد بفتاة تارة سمراء تارة بيضاء تارة طويلة وتارة قصيرة كل انواع الفتيات بل ووصل الحال الى سماعنا لصياحهم وضحكاتهم الغير بريئة... مذا اقول لأطفالي وهم يرون هذا الخبت امام اعينهم كل يوم

هذا يحصل حاليا دون هاته "الحريات الفردية" والتي بالاحرى تسمى الخبائت الفردية بما بالك عندما يشرع الامر
130 - فيصل الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 20:28
{إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [النور:19].
131 - بدر الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 20:35
اعجبتني تعليقات المشاركين في هدا الموضوع وحصلت على عدد كبير من اللايكات تلك التي تناهض ضد الحريات الماسخة والتي لا تمت بصلة لاخلاقنا العربية والاسلامية والتقليدية في شيء.الحمد لله على هده التعليقات وأخير أقول لا يصح الا الصحيح!!!
132 - سمير الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 20:46
١٢١ جنيه
كلام جميل لكن لماذا تفعلون كل ما وسعكم والبعض يموت في البحار من اجل الوصول والعيش مع وتحت رايه وقوانين الدول نيو ليبيراليه التي ترخص الفسق والرذيله الخ ..حسب تعبيرك والاكثر من ذالك تموتون على جنسياتهم ؟
اشرح اشرح رجائا لنا لعل وعسى نفهمك.
133 - zindar الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 21:06
ليكن في علم المسمى farouk ان كان مستواه في التعليم لابأس به ليعلم ان الملك فاروق عاش ومات في حضن الرذيلة
134 - mohamed الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 21:25
إنما الامم الاخلاق ما بقيت فان هموا ذهبت اخلاقهم ذهبوا .إن العقل الانساني لا يقبل أبدا في العيش وسط الفوضى اللا اخلاقية التي تسبب في زواله و جعله يتراجع إلى مستوى ضعيف يخرجه مه النور إلى الضلمات.
135 - Sayah الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 21:28
يجب إعدام كل هذه الجراثيم التي تدعو الى الى الفاحشة ولايفنون في مقابر المسلمين انتهى.
136 - بوعزة بن قدور الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 21:31
لماذا أخرس أهل التبجح والفئة التي تتمشدق بثوابت الامة التي ترى المعروف منكرا والمنكر معروفا فاعدوا لكل سؤال جواب ولكل جواب صواب والا فنار جهنم في انتظاركم.
137 - الصحراوي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 21:43
السلام عليكم اعداء الدين كتيرون هناك من يبيع دينه وامه واخته وبنته وزوجته بالمال للكفار .هؤلاء يريدون لبلد ان يصبح دولة دعارة مما يسمح للسياحة الجنسية اغتصاب الاطفال اغتصاب الغاصرين والقاصرات الزواج للمتلية الم يستوعبوا ان المغرب دولة اسلامية وملكها امير مؤمنين.
ان وافقت الحكومة على هدا ربما اكتر من نصف المغاربة سيدخلون السجن بسبب اخلاق بناتهم واخواتهم وزوجاتهم انها الغيرة الاسلامية.
هل يضنون العفو على الريسوني تشجيعا لهم ام مادا انهم يحلمون ويستغلون مواقف حميدة لتمرير مبتغاهم.
138 - البيضاوي الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 21:47
لا حظوا بعض التعاليق الغبية لاصحابها الذين يتكلمون باسم الشعب المغربي لدرجة ان منهم حتى من اعطانا أرقام 99% ويقول انهم ضد الحريات الفردية وكانه استفتى 38 مليون مغربي شخصيا في هذا الامر هههه؟
ماهذا الهراء
الحريات الفردية ليس معناها الميوعة الجنسية كما فهم بعض قصير الفهم او المغيبة عقولهم.
علما ان الحريات الفردية تدخل في إطار حقوق الانسان وهي اكيد في طريقها الى التطبيق داخل المغرب ولو كره البعض..

اما هذا الانزال فلن يفيد اصحابه في شيء لان اصحابه معرفين اصلا من يكونوا
139 - baem الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 21:49
Les Marocains c des skysofraine
140 - ابن البناء الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 22:15
وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ ۖ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16) إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17) مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ۖ ذَٰلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ۚ ذَٰلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ (20) وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21) لَّقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَٰذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22) وَقَالَ قَرِينُهُ هَٰذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23) أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24) مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ (25) الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26) ۞ قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَٰكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ (27) قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ (28) .....
141 - العلمانيون زوامل الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 22:25
مايدعوا اليه العلمانيون من حريات فردية يتناقض مع مبادء ديننا الحنيف الدي ينهي عن الفحشاء والمنكر والرديلة ولهدا يرفض المغاربة هدا التفسخ للاخلاقي
142 - علي بابا الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 23:22
الاديان كلها تحرم الفساد
العقل لا يقبل لا يتقبل الفساد لا احد يتقبل الميوعة
الاغلبية تشمئز من المناظر المخلة بالحياء
لا احد يرضى بالاعتداء على ذويه جنسيا ولو برغبة مشتركة
لذلك فالممارسة الجنسية يجب ان تتم بطريقة مشروعة اي الزواج
بالرغم من ان الزواج مكلف وتنتج عنه مشاكل عند توفر العمل والمسكن
143 - ' Ramon الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 00:03
على أي حريات فردية نتحدث؟ أنها ثقافة الدجال التي سيطرت هدا العالم. أنهم استطاعوا أن يجعلوا الفكر البشري نمطيا فمجلس الأمم المتحدة هو الدي يتحكم في السياسة الدولية وصندوق النقد الدولي يتحكم في اقتصاد الدول وجمعيات حقوق الانسان هي التي تشر ع الحقوق والأخلاق. وبالتالي اصبحت شعوب العالم جسدا بدون روح تساق الى حتفها كالاغنام.
144 - مريمرين الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 00:11
قضينا على الفقر و الفوارق الاجتماعية ،
وقضينا على الريع و الامتيازات ، و قضينا
على الفساد وسرقة المال العام ؛ و وفرنا
التعليم و التطبيب و الشغل للمواطنين ،
و أصبحنا في بحبوحة ، فلا ينقصنا إلا إباحة الجنس و اللواط و الخيانة الزوجية !!
لك الله يا وطني
145 - moha raiss الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 00:24
اغلب المعلقين لم يفهموا كلام بلافريج . فهو ضد الزنا وضد الخيانة الزوجية ومع حرية الفرد ان يختلي في بيته للقيام بهذا الفعل الذي هو معصية وهو ايضا ضد تدخل الولة في اقتحام بيوت الناس واتهامهم بالزنا لمجرد الشبهة . والاسلام واضح في في هذه النازلة ان حد الزنا يقع بشهادة 4شهود يستحيل فيهم الكذب .
الا انالصورة في المقال دفعت الناس تتهم الجمعيات والتشجيع على الفحشاء والقران قال والرسول ص قال والشيخ الفلاني يقول والعلمانية كافرة والله لن يمنع احد منكم الزنا ابدا .وانكم لن تهدوا من احببتم ولكن الله يهدي من يشاء . ومن شاء منكم فاليؤمن ومن شاء فليكفر . والمنافقون يمارسون ابشع الرذاءل وهم في ثوب ديني .ممارسة الرذيلة محرمة دوليا في الاماكن العامة الزنا محرم في كل الديانات بل حتى بين الكثير من الحيوانات .
146 - nador boy الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 03:46
ليس هناك حرية فردية مادمنا امة محمد ومسليمين اتقو الله يا اخواتنا المسلمين مادمتم احياء ان عذاب الله لشديد
147 - adam الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 06:04
انا مع الحريات الفردية
اي واحد فينا مارس الجنس قبل الزواج
148 - لعتيريس الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 08:00
السالم عليكم ورحمة الله.ايهاالناس كافة ايهاالمسلمون أيها الموحدين للخالق القادر .خالق هذا الكون وخلق إلا نسانية وكل شيء بمقدار وبعت الانبياء والرسل كذا لك بمقدار ثم بعث خاثم النبيين والرسل لارساء قوانين الحياة البشرية جمعاء لان محمد نبيء ورسول الي كافة الخلق الذي جاء بدستور الحياة جامع مانع ومن صنغ الخالق عز وجل ليتمم مكارم إلا خلاق (وقال سبحانه مافرطنا فى الكتاب من شيء ) أليس الله بكاف عبده وقادر عليه لا تبديل لكلمات الله (( إذا خرجتم عما جاء في القرآن الكريم فقد ضللتم .....
149 - حرب خفية الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 08:24
هذا نوع من أسلحة الفتاكة تستعملها القوى المعادية للإسلام والإسلاميون في حربها الخفية والمدمرة للأخلاق والقيام الكونية.
150 - حماد الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 08:55
شعب قصير النظر.....يمكن الهاءه بمواضيع ثانوية....
هل هذا هو النقاش الحقيقي حاليا في المغرب ؟ في وقت كثر فيه الحديث عن الفساد المالي...والتملص الضريبي...والصفقات المشبوهة....واختلاس الاموال العمومية......انحرف النقاش الى الحديث عن مواضيع الجنس واللواط....
شعب يحتج ضد الرذيلة ويمارسها في الخفاء....شعب منافق....
151 - علي الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 09:29
واا مغربياه ويامسلماه إلا أين وصلت بك السفاهة والردالة والانحطاط الشعوب تفكر في بناء مجتمعاتها بالفضيلة وانتم تفكرون في نشر الوقاحة والفساد في مجتمعنا
152 - البعث العربي الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 09:31
هي حالة من مجموع حالات شاذة تظهر في المجتمع كتعبير اكثر واقعية عن تدهور المجتمع المغربي و الاسس القيمية و الاخلاقية صارت في الحضيض وهو ما انعكس سلبا على الاوضاع الاقتصادية و التنموية للبلاد فالكل يريد ان ينعم برغد العيش كما باقي اللصوص و المتاجرين بقضايا الشعب ...
لا يغير الله بقوم حتى يغيرو ما بانفسهم مختصر القول
يجب على الطبقة المثقفة في البلاد ان تؤدي دورها و الواجب المخول لها للنهوض بالامة المغربية بدل النوم وقبض الرواتب السمينة دون فائدة فالثورات القيمية و الخلقية تبدا من المثقفين و واولي العلم و في كل الامم و الشعوب عبر التاريخ
153 - AMIR الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 09:37
١٣٣ ZINDAR
لا تكون من ناكري الخير.
فالملك فاروق رحمه الله هو من استقبل اسد الريف وبطل المغرب عبد الكريم الخطابي رحمه الله عندما اشتد عليه الامر وانقذه من مخالب الاستعمار الفرنسي عندما حطت باخرته في قنال سويس وهي في طريقها إلى فرنسا والى سجن اخر بعدما ان قضى عشرون سنه في سجن فرنسي في جزيره ريونيون.
الملك فاروق بتلك الخطوه الجريئة عرض بلاده ومصالحها الى خطر هجوم مسلح فرنسي .
استقبل الخطابي استقبال الأبطال وأقام له حفل استقبال رسمي وشعبي كبير وأوصى به خيرا وبعائلته ولمرافقه الى مماته.
هذا ما يهمنا نحن اما حياته الشخصيه لا تهمنا .الرجل له ضروفه. يجب ان نأخذ بعين الاعتبار انه تعرض لغدر من قبل الاقرب من المقربين في الجيش المصري. الانقلابيون محمد نجيب وجمال عبد الناصر واخرون مما ادى بالاطاحه بالشرعيه في البلاد.
154 - بالقعيدة الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 12:17
بعص التعاليق يضن أصحابها أن الغرب يتربص بنا كي يدفعنا إلى الهاوية و يتعاموا عن رواية أننا فعلا نحيا في حفرة سحيقة و نحن من يعشق العيش في الحضيض بمحض إرادتنا و أفكارنا الرجعية
155 - Issam الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 16:34
Ta liberté se termine quand la liberté des autres commence,les autres c'est 90% des marocains qui ne veulent pas de la dictée des lobbyistes GAY et libertins que l'occident veut nous glisser sous forme de revendications divers . Tenez bon c'est l'occident qui a tord et pas nous ceux qui tiennent à leurs appartenance culturelle et cultuelle.
156 - Avis ( remarque) الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 20:13
إلى صاحب التعليق الذي يصف العلمانيين: عليك أن تخجل من نفسك وأن تحترم الاختلاف، خصوصا وانك تتكلم عن المنكر والفحشاء والرذيلة.... حين نحارب هذه الامور، نكون حذرين من السقوط في التناقض. وهذا ما وقعت فيه. تنهى عن المنكر وتقذف وتسب الغير. من لا حياء له لا خير فيه. (سباب المسلم فسوق وقتاله كفر!)
157 - مغربي الخميس 24 أكتوبر 2019 - 19:09
سؤال : هل نحن كمغاربة: مسلمون تابعون لامة محمد صلى الله عليه و سلم ام نحن من النصارى و اليهود ? جاوب و عرف راسك فين انتا و فين غادي و دبر راسك...tout court.
المجموع: 157 | عرض: 1 - 157

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.