24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5007:1613:2316:4319:2220:36
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. هوفمان: العربيّة ضحيّة "التدخل المخابراتي" في البحوث الاستشراقية (5.00)

  2. مدارس خاصة تعتمد "التعليم داخل المنزل" لإنقاذ مداخيلها المالية (2.33)

  3. أمينتو حيدر .. عرّابة "مافيا" الانفصال في الصّحراء تعودُ إلى الواجهة (1.00)

  4. منعشون يربطون حل الأزمة بتعميم الأبراج السكنية (0)

  5. سلطات الدار البيضاء تحارب ترويج السلع المهربة (0)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | قضاة يناقشون سبل وتأثير توحيد القوانين في المنطقة الأورومتوسطية

قضاة يناقشون سبل وتأثير توحيد القوانين في المنطقة الأورومتوسطية

قضاة يناقشون سبل وتأثير توحيد القوانين في المنطقة الأورومتوسطية

نادى مصطفى فارس، الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، بضرورة خلق آليات تعاون قانوني وقضائي فعال ومتوازن ومسؤول بالفضاء الأورومتوسطي.

وقال فارس، خلال كلمة بعثها إلى افتتاح اللقاء الإيطالي المغربي الثالث للقانون المقارن: "إن عملية رصد بسيطة لعمل محاكم المملكة، سواء في مجال المال والأعمال أو حقوق الإنسان يتيح إبراز مدى التفاعل الإيجابي لقضاتنا مع كل المتغيرات العالمية؛ وذلك بتفعيل مضامين الاتفاقيات الدولية بشكل سلس وتطبيق النصوص الوطنية بما يسمح بإرساء علاقات متوازنة تضمن حقوق الجميع".

وأوضح فارس، في كلمة تلاها نائب له خلال الندوة التي نظمت بعنوان: "تأثير القانون الموحد على التشريع والاجتهاد القضائي في المنطقة الأورومتوسطية"، أن المغرب استطاع في السنوات الأخيرة بفضل الأوراش الإصلاحية الهيكلية أن "يطور بنيته القانونية والاقتصادية وآلياته الإدارية واللوجستية لتكون ملائمة لالتزاماته الدولية، وتجعل منه فضاءً آمناً ونموذجاً متميزاً بالمنطقة الأورومتوسطية".

ويردف المتحدث قائلا إن "السلطة القضائية، وبفضل الدينامية التي عرفتها بعد التعديلات الدستورية والتنظيمية، أضحت ضمانة هامة للحقوق والحريات ورافعة أساسية للتنمية والاستثمار وفقاً للمعايير الدولية"، متابعا: "هذا ما بدا جلياً من شهادة النخب العالمية التي شاركت في مؤتمر مراكش الدولي الأخير حول العدالة والاستثمار، والتي أجمعت على أهمية الإصلاحات التي يعرفها المغرب في المجال القانوني والقضائي والهيكلي، والتي تجعله مؤهلاً لمواجهة الإشكالات التي يثيرها اختلاف النظم القانونية عند تدبير المنازعات ذات العنصر الأجنبي".

على صعيد آخر تحدث فارس عن العلاقات المغربية الإيطالية قائلا إن بين البلدين "تاريخ من روابط الصداقة والشراكة والتعاون تعكس عراقتهما ومكانتهما الجيوستراتيجية في الفضاء المتوسطي والدولي".

وتحدث فارس عن وجود "مؤشرات تاريخية لها أكثر من دلالة، تعتبر أرضية صلبة لشراكة بين بلدين لهما العديد من القواسم الاجتماعية والطموحات التنموية، وتدعونا جميعا إلى بناء مستقبل واعد نثمن فيه هذا الرصيد المشترك المتمثل في الجالية المغربية المقيمة بإيطاليا، التي تعد من أكبر الجاليات وأكثرها اندماجا ومهنية، وكذا في الحجم المتزايد للاستثمارات وللتبادل الاقتصادي بين البلدين".

ويرى المتحدث أن مستقبل البلدين "لا يمكن بناؤه بعيدا عن العمق الإفريقي للمغرب والبعد الأوروبي لإيطاليا، وكذا عن التحديات التي تخلقها الجسور المتوسطية، وتجعله في الوقت ذاته أكثر غنىً وأشد تعقيدا".

من جانبه قال محمد حضراوي، رئيس شعبة التواصل بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية، إن المغرب اليوم يعد صلة وصل بين القارتين الإفريقية والأوروبية في بعده الأورومتوسطي، مشيرا إلى وجود مواضيع كبرى على الساحة الدولية، كالعولمة وحركية رؤوس الأموال وحركية الإنسان والقانون؛ "وبالتالي تظهر منازعات قانونية وقضائية، ما يفرض توحيد القانون".

وأوضحت هند أيوبي إدريسي، عضو المجلس الأعلى للسلطة القضائية، أن الكلام عن القانون الموحد ليس بالسهل.

وأشارت إدريسي إلى أن ما يجعل الموضوع صعبا وجود "مجالات لا يمكن الحديث فيها عن قانون موحد، في حين هناك أخرى يمكن التوصل فيها إلى هذا القانون، وخاصة في ما يتعلق بمجال الأعمال والمقاولات".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - متطوع في المسيرة الخضراء الخميس 31 أكتوبر 2019 - 04:51
متمنياتي لكم بالتوفيق على الرغم من ان الامر ليس بالهيين ذالك ان القنانون الاروبي منبتق من الاجتهادات عبر التاريخ والازمان ونحن لدينا القانون
منبثق من الشريعة الاسلامية بامكانكم التوافق في بعض الاراء ولكن الذي يهمهم يصعب علئ المشرع
المغربي ان يقبل به وخاصة كل ما يتعلق بالاركان
الاسلامية الخمسة والعلاقات الزوجية لكن صدق من قال (( اجب من دعاك )) واستخلص منه العبر
2 - محمد بلحسن الخميس 31 أكتوبر 2019 - 07:30
لن أشعر بتأثير القانون الموحد إلا بعد معالجة شكايات عالقة تطرقت لقرارات مشبوهة شابت صفقات عمومية أبرمت مع مجموعات مشتركة مغربية/أوروبية (اسبانيا كمثال).
فعلا, لا أحد ينازع كون المغرب استطاع في السنوات الأخيرة بفضل الأوراش الإصلاحية الهيكلية أن يطور بنيته القانونية والاقتصادية وآلياته الإدارية واللوجستية لتكون ملائمة لالتزاماته الدولية، وتجعل منه فضاءً آمناً ونموذجاً متميزاً بالمنطقة الأورومتوسطية.
فعلا, هناك إجماع أن السلطة القضائية المغربية، وبفضل الدينامية التي عرفتها بعد التعديلات الدستورية والتنظيمية، أضحت ضمانة هامة للحقوق والحريات ورافعة أساسية للتنمية والاستثمار وفقاً للمعايير الدولية كما بدا جلياً من شهادة النخب العالمية التي شاركت في مؤتمر مراكش الدولي الأخير حول العدالة والاستثمار من بينهم السفيرة ممثلة الإتحاد الأوروبي بالرباط السيدة Claudia Wiedey
فعلا, المغرب اليوم يعد صلة وصل بين القارتين الإفريقية والأوروبية يجعله مهتم بورش توحيد القانون لمعالجة المنازعات بأدوات قانونية وقضائية فعالة.
فعلا, التوصل إلى قانون موحد في ما يتعلق بمجال الأعمال والمقاولات ليس بالمهمة الصعبة.
3 - منى الخميس 31 أكتوبر 2019 - 12:32
ما دام هناك اتفاقات دولية فلا صعوبة في توحيد و تنفيد القانون.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.