24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4608:1713:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | سائقو تاكسيات ينتهكون حق زبناء .. تحديد الوجهة ومبلغ التسعيرة

سائقو تاكسيات ينتهكون حق زبناء .. تحديد الوجهة ومبلغ التسعيرة

سائقو تاكسيات ينتهكون حق زبناء .. تحديد الوجهة ومبلغ التسعيرة

في الوقت الذي يكابد المواطنون المغاربة معاناة مريرة مع وسائل النقل، خاصة في المدن الكبرى، أصبحت تصرفات بعض سائقي سيارات الأجرة الصغيرة تشكل مشكلا حقيقيا يقضّ مضجع المواطنين، برفضهم نقلهم إلى وجهات معينة، أو مطالبة الزبون بمبلغ مالي يفوق التسعيرة الحقيقية للرحلة، دون استعمال العداد، كما يفرض ذلك القانون.

أمام محطات القطارات بالمدن الكبرى، مثل الدار البيضاء ومراكش وفاس، يجد الزبناء عشرات سيارات الأجرة مصطفة في طوابير، غير أنهم يضطرون إلى الطواف على أصحابها، الذين يحددون وجهاتهم، بدل الوجهة التي يطلبها الزبون، مع الإصرار على عدم الانطلاق إلا بعد "جمْع" ثلاثة زبناء أو اثنين على الأقل.

بمدينة مراكش، وكما عاينت ذلك جريدة هسبريس الإلكترونية، يلجأ بعض أصحاب سيارات الأجرة إلى عدم تشغيل العداد، خاصة حين يعرف السائق أنّ الزبون زائر للمدينة، وبعد إيصاله إلى وجهته يُطالبه بأداء مبلغ مالي يضاعف المبلغ المفترض أن يؤدّيه في حال تشغيل العداد.

"من الناحية القانونية، فإنّ سائق سيارة الأجرة الصغيرة مُجبر على نقل الزبون إلى الوجهة التي يريدها هو، لأنّ السيارة التي يقودها في الواقع ليست ملكا له، بل هي رهْن إشارة الزبون"، يوضح حسن الدكالي، الكاتب المحلي للمنظمة الديمقراطية للنقل في مدينة سلا.

ما جاء على لسان الدكالي، يؤكده محمد، سائق سيارة أجرة صغيرة بسيدي بنور، الذي صرح لهسبريس قائلا: "من حق أي واحد وْقف ليه مول الطاكسي يْوصلو فيمَّا بغا. غير يوقف لك يدّيك فيما بغيتي، المهم تْكون البلاصة اللي بغا يمشي ليها الكليان ضمن المجال الحضري المسموح به". وزاد موضحا "القانون كيْقول إيلا ما كنتيش باغي تهز الكليان ما توقفش ليه نهائيا".

ولا يجد بعض سائقي سيارات الأجرة الصغيرة حرجا في قذف جملة "ما غاديش لْديك البلاصة" في وجه الزبناء، فيما يؤكد الكاتب المحلي للمنظمة الديمقراطية للنقل بسلا أنّ من حقّ الزبون على سائق سيارة الأجرة أن يقلّه إلى حيث يريد، "وإذا رفض عليه أن يطلب منه التوجه إلى أقرب مفوضية للشرطة".

ويعزو الدكالي سبب "استسلام" الزبناء لما يفرضه بعض أصحاب سيارات الأجرة الصغيرة إلى الجهل بالقانون، مشيرا إلى أنّه لا يمكن إنكار أنّ بعض السائقين يرفضون نقل الزبناء إذا كانت الوجهة التي يقصدونها قريبة، ويختارون الزبناء المتوجهين إلى وجهات بعيدة من أجل كسب ربح مالي أكبر. وتابع معلقا "هذا عيب وعار على السائقين الذين تصدر عنهم مثل هذه السلوكات".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (99)

1 - غزواني الخميس 07 نونبر 2019 - 12:07
ما دام المواطنون لا رفعون شكوى عند التعرض لمثل هذه التصرفات فليس على الدولة شيئ ولا تتحمل المسؤولية. القانون واضح في هذا المجال.
2 - Hilal الخميس 07 نونبر 2019 - 12:14
في الحقيقة بعض سائقي الطاكسيات الصغيرة يستغلون زبناء لعدم معرفتهم لتلك المدينة ، وقعات لى ف مدينة القنيطرة كلت لو وصلني واحد الحي ملي وصلني كالي 30 درهم، من بعد سولت واحد صاحبي كلت لو شحال باش كايوصلو لهاد الحي كالي 11درهم، هاد شي بالنهار.
3 - اتشروا الخميس 07 نونبر 2019 - 12:16
معظم أصحاب الطاكسيلت أصبحوا يمتهنون ابتزاز وسرقة جيوب المواطنين. إضافة لذلك لا يحترمون ضوابط السياقة. ويقفون أينما يريدون و لهم سيوف في الطاكسيلت. ليس جميع السائقين ولكن معظمهم أصبحوا سراق و شفارة واقرب إلى الشماكرية.
4 - باغي نعرف الخميس 07 نونبر 2019 - 12:17
سبب المشكل هو الدولة صاحبة اقتصاد الربع... تلغى المأذونيات وتدخل شركات كما هو الحال في أوروبا وأمريكا... وغير ذلك لا شيء سيتحقق .... سائقي سيارات الأجرة همهم الوحيد هو الربح أضعاف مضاعفة ... أما إذا كان الزبون معاقا أو زائد الوزن والله العظيم لا يتوقف له أي طاكسي إلا من رحم ربي وهم قلائل ... بلاد الله يجعل الغفلة ما بين البائع والشاري.... انعدمت الأخلاق والأمة نازلة للسافلين مع أمثال هذه الشرذمة المتسخة فكريا وذهنيا
5 - احمد الصروخ الخميس 07 نونبر 2019 - 12:20
في طنجة يعاني السكان أكثر من هذا بكثير. كثير من السائقين لا يحترم أي قانون للسير و إن كنتما اثنان فلن يقف لكما طاكسي و مدة الانتظار طويلة. لا احترام لكبار السن و المعطوبين و المرضى. همهم أصبح الريسيطا. يطلقون العنان للكلاكسون بدون سبب مما يحدث الضوضاء في جل الشوارع مقلقين راحة السكان. و الغريب أن بعضهم يوجد في حالة غير طبيعية. كل هذا تحت اعين رجال الأمن الذين لا يهتمون بالأمر نهائيا. كما يعرقلون حركة السير بوقوفهم في أي مكان.
6 - Med الخميس 07 نونبر 2019 - 12:21
ما هي الاجراءات التي تقام ضد ساءق طاكسي يرفض نقل زبون الى وجهته؟
7 - ADAM الخميس 07 نونبر 2019 - 12:21
يوم الخميس السالف كان لي نقاش مع سائق طاكسي حول مشاكل الزبناء مع الطاكسي الصغير، فقال لي بالحرف الواحد: كيفاش بغيتي نوصل ثلاثة ديال الناس ب12 درهم حتى الدار في حين في الطوبيس غادي يخلصوا 15 درهم بثلاثة بيهم من موقف الصعود حتى الموقف المقصود. فأجبته إلى كان هاد الشي ماشي فصالحكم عليكم بالتوصل مع المسؤولين لتغيير ما يمكن تغييره، وإلا فأنتم تخالفون القانون.
8 - Marocain الخميس 07 نونبر 2019 - 12:26
بنتي عندها 12 سنة أخذت طاكسي لايصالها للمدرسة من أمام البيت حيث نسكن على الشارع الرئيسي وتعودت إما أن يوصلها أحد أبويها أو نعطيها واجب الطاكسي. مرة أحد عديمي الضمير بعد أن إنطلق وإبتعد عن البيت وسالها عن الوجهة قال لها بكل بساطة انزلي أنا لست ذاهباً إلى هناك وترك الطفلة وحدها تبكي لا تعريف أين هي وفي خوف شديد تبحث وقد أصبحت تخاف من ركوب أي طاكسي
9 - جواد الخميس 07 نونبر 2019 - 12:27
في المغرب هناك تسيب لأصحاب الطاكسيات.بشكل كبير .في جميع المدن. و السبب ليس هناك قانون يردعهم على تلك التصرفات بصريح العبارة . السلطات تتساهل معهم..تخيل زبون يتشاجر مع طاكسي لهذا السبب و عندما يحضر رجل الأمن ..تجده منحازا تماما للسائق لأنه يعرفه ..وهذا حدث مرارا...ناهيك على النصب في التسعيرة. وبطبيعة الحال لا أعمم ولكن الأغلبية القصوى
10 - مواطن مغربي الخميس 07 نونبر 2019 - 12:27
للأسف في السنين العشر الأخيرة ظهير صنف من سائقي سيارات الاجرة لا يحترمون لا الزبون لا القانون المنظم للمهنة ولا حتى قانون السير مثلهم مثل أصحاب الدرجات الثلاثية العجلات
11 - Allal الخميس 07 نونبر 2019 - 12:28
هذه الممارسات لا تخلو منها مدينة وهي بالفعل مستفحلة في المدن الكبرى٠ كما أن هذه الآفة تكثر في الصيف خصوصا في المدن الشاطئية٠ الزبون في أغلب الأحيان يجهل القانون ويتفادى الدخول في مشادات مع السائق خوفا من عواقب وخيمة٠
12 - احمد... الخميس 07 نونبر 2019 - 12:31
بكل شفافية ، طاكسي صغيرة ، وسيلة من وسائل الابتزاز ، في بعض الأحيان نفس المسافة بالتسعيرة مختلفة!! اما وقت الدروة ، فﻻ نقاش، كما يقولون " ماعجبك الحال ﻻيسهل علينا وعليك " اما السرعة واﻻسبقية وممر الراجلين...فحدث وﻻ حرج، والله يهدي الجميع.
13 - مراقب الخميس 07 نونبر 2019 - 12:31
السبب الحقيقي لاستسلام الزبناء ليس هو الجهل بالقانون بل عدم رغبتهم في التصعيد وتهراس الراس . نفترض جدلا انك طلبت من أحد سائقي الطاكسيات التوجه الى أحد الأحياء فرفض فماكان منك الا ان اعتصمت داخل سيارته وطلبت منه التوجه الى أقرب مفوضية شرطة.تأكد أن الموقف لن يمر دون مشادات كلامية قد تصل حد الاشتباك الجسدي بالاضافة الى ضياع وقتك وتكدر حالتك النفسية وحين حضور الشرطة قد تنقلب ضدك الأمور اذا لم يكن معك شهود وزيد وزيد ...... لذلك يتبنى أغلب المغاربة شعار سلك وقضي غراض وعيش لتموت..........
14 - الرشيدية الخميس 07 نونبر 2019 - 12:31
لو أننا كما يروجون بلاد حق وقانون لما تجرأ أحد كيفما كان على مخالفة القوانين وبالتالي لن نسمع ونرى مثل هذه السلوكيات المشمئزة
حسبنا الله ونعم الوكيل فيمن أوكلت لهم أمور الشعب ولم يراعوها حقها
15 - مواطن الخميس 07 نونبر 2019 - 12:34
اصحا ب سيارات الجرة الصغير في مرأى ومسمع من رجال الشرطة يخالفون القانون ويبتزون الزبناء بعض المدن هناك خطوط أو اتجاه معين فقط مثل حافلات النقل الله ياخد فيهم الحق.والله مهزلة في بلد تخرق فيه القوانين في جميع المجالات.
16 - زبون الخميس 07 نونبر 2019 - 12:34
اصبح قطاع نقل سيارات الاجرة، سواء الصغيرة او الكبيرة، يشوبه الكثير من الخروقات التي يتضرر منها الزبون. منها ما ذكر في هذا المقال، بالاضافة الى رفض السائق إركاب ثلاث زبائن من نفس العائلة لانهم سيدفعون فانةرة واحدة بينما يفضل زبونا واحدا حيث يستقل زبونين مختلفين في الطريق دون استشارة الزبون الاول، رغم انه ليس من حقه اضافة اشخاص الى الشخص الاول. بالاضافة الى ان السائق يقطع طرقا طويلة حتى تكون الفاتورة عاية من جهة و حتى يتسنى له إركاب اكبر عدد من الركاب من جهة اخرى
17 - زبون الخميس 07 نونبر 2019 - 12:34
اصبح قطاع نقل سيارات الاجرة، سواء الصغيرة او الكبيرة، يشوبه الكثير من الخروقات التي يتضرر منها الزبون. منها ما ذكر في هذا المقال، بالاضافة الى رفض السائق إركاب ثلاث زبائن من نفس العائلة لانهم سيدفعون فانةرة واحدة بينما يفضل زبونا واحدا حيث يستقل زبونين مختلفين في الطريق دون استشارة الزبون الاول، رغم انه ليس من حقه اضافة اشخاص الى الشخص الاول. بالاضافة الى ان السائق يقطع طرقا طويلة حتى تكون الفاتورة عاية من جهة و حتى يتسنى له إركاب اكبر عدد من الركاب من جهة اخرى
18 - علي الخميس 07 نونبر 2019 - 12:35
ينتهكون حتى أسبقية المرور ويقفون بدون أن يستعملوا إشارة الوقوف ومع ذلك لديهم جواز بيري de confiance عن أي تقة يتحدثوا أمثال هؤلاء يتحدثون فقط عن القيمة المالية التي جنوها اما التقة والأخلاق الفاضلة فغير متوفرة بتاتا
19 - علي الخميس 07 نونبر 2019 - 12:35
ما دمت في المغرب فلا تستغرب.
السيبة بكل معنا..حيت أصبح جل أصحاب الطاكسيات طغات...خاصة في الرباط، مراكش و الدار البيضاء.
ما أستغربه ، هو في حالة إقتضى منك الأمر لشكاية أحد سائقي التاكسي لدى رجال الأمن، الجواب يكون : وا غير سلك معاهم... ولكم في هدا الجواب : المفضوح
20 - مراد الخميس 07 نونبر 2019 - 12:36
أمام محطة القطار الدار البيضاء الميناء توجد مفوضية الشرطة و لا تتدخل بتاتا .
21 - marocain الخميس 07 نونبر 2019 - 12:38
سلام عليكم وشنو تكولو في الحالة الكارتية لبعض سياراة الاجرة وكيف يتم تصريح لهم بالخدمة رغم اننا نعرف انهم ملزمون بالمرور بمصلحة المراقبة يوميا وبعض السياراة تركب معاه ملي تكوليه فين غادي الا مغديش تما خاصني نعطي السيارة لشيفور الاخر غادي ندخل دابة ولا رفضتي تنزل تيسكت الطوموبيل ويكوليك طرا عطب شنو معمول فهاد الحالة ونت زربان خاصك توصل لوجهتك وشكرا
22 - عصام الخميس 07 نونبر 2019 - 12:39
للاسف ظاهرة يعاني من المغاربة في كل المدن في ظل غياب قانون يحمي الزبناء و يطهر المهنة من الدخلاء و الغير مهنيين من المهنيين
23 - يا ليل يا عين الخميس 07 نونبر 2019 - 12:40
كلام في الصميم ولكن يجب ايضا القضاء على اقتصاد الريع وكثرة المتدخلين التي تؤثر سلبا على السائق: لا يعقل واحد يشد المأذونية ويكريها لطرف ثاني + ملايين الحلاوة وهاذ الاخير يكريها للسائق باجرة يومية او لسائقين..! لماذا هاذ كثرة المتدخلين واش غادي يغلبنا الدولة تكري الماذونية مباشرة لسائق مهني ونبينا عليه السلام
24 - الحمد لله الخميس 07 نونبر 2019 - 12:41
من الرحمة الى المدينة 13 درهم و نفس المسافة من المدينة الى البرنوصي 7 دراهم لا مراقب و ﻻ محاسب اما هندام السائق حدث و ﻻحرج والمعاملة ؟؟؟؟؟؟؟؟
25 - بوينغميسن الخميس 07 نونبر 2019 - 12:42
كل هذه التلاعبات هي من صنع ساىئقي سيارات الأجرة ولا دخل لملاكي الرخصة او السيارة في هذا الامر،بل هو السائق يريد أن يوفر مالا حراما فوق ما يضمنه له صاحب الرخصة أي روسيطا وهناك سائقو سيارات أجرة يتهربون من نقل ثلاثة أشخاص أصدقاء او من أسرة واحدة ويفضلون تقسيم التنقل كي يستفيدوا من ثلاثة زبائن.في مكناس مثلا يطلب منك ثمن 7 دراهم ولو كانت المسافة قصيرة و10دراهم ليلا.أما إن كانت بعيدة فانتظر ثلاثون درهما..وفي مكناس دائما هناك من لا يشغل العداد ويقدر الثمن كما يحلو له.
26 - يوسف القريشي الخميس 07 نونبر 2019 - 12:43
مداخلتي عبارة عن طلب لجريدة هسبريس الالكترونية
اطلب منكم ان تكتبوا في موضوع يؤرق مضجع جميع سكان حي مولاي رشيد الذين يستعملون سيارات الأجرة الكبيرة والمتوجهين الى مركز المدينة حيث يقوم السائقين بتقسيم مسافة الطريق الى المدينة الى ثلاتة محطات الاولى من مولاي رشيد على طول شارع ادريس الحارثي الى مقهى الحوزية ثم المحطة الثانية من مولاي رشيد الى محطة الحافلات اولاد زيان او مدار شيميكولور
ثم المحطة الثالثة الى مركز المدينة
هذا صباحا اما في المساء فحدث ولا حرج يمكن ان تقتسم مسافة الرحلة الى اربع او خمس محطات حسب مزاج السائق وهذا لا يليق بمدينة كبيرة كالدار البيضاء أرجو النشر حتى تتحرك المصالح المعنية لتغيير هذا الواقع المزري الذي يعيشه سكان البيضاء ولكم جزيل الشكر
27 - Salim الخميس 07 نونبر 2019 - 12:53
ما هدا الا عواقب اقتصاد الر يع و دولة لا قانون

لن تتغير شيء و الد ليل هده مشاكل مند عقود
28 - ملاحظ الخميس 07 نونبر 2019 - 12:54
بحال مول الطاكسي بحال الطبيب!! في طنجة، طبيب عام مبرمج كالحاسوب!! تمشي عندو على حبة ويمشي لك الحاجة أخرى!! يذهن لك كرشك بفومادة ديال زوج فرانك ويستعمل آلة معطلة ويقول لك مفيك والو!! يخرج لك مضادات حيوية ويطلب منك ترجع ألعاندو بعد أسبوع باش تعاود تخلاص!! وفاش ترجع ينبهك قبل مايطال على الحبة فين وصلات بأن لخلاص لازم منو
29 - مصطفى السوسي الخميس 07 نونبر 2019 - 12:56
شيفور ف طنجة كايقول لك:
-ماغاديشي نديك البلاصة.
-مانديشي 2 اولا 3 دناس مجموعين.(خاص يهاز واحد بوحدو ويزيد اهاز واحد اخر بوحدو ويهاز الثالث ادور بيه حتى اسالي مع الاول والثاني عاد يوصلو.
لا حول ولا قوة الا بالله.
الناس جاهلين بالقانون.
-وساءل الاعلام عوض ادوزو برامج توعية المواطن بالقانون كايدوزو ليه منار وكريم ولالا العروسة وكي كنتي وكي وليتي وكيفاش غادي تولي ........
30 - مراكشي الخميس 07 نونبر 2019 - 13:03
مرة كنت مع والدي، و هو كبير في السن، عند الطبيب قرب جامع الفنا. و عندما خرجنا و اردنا ركوب سيارة اجرة لم يرد اي سائق التوقف لنا رغم ان تلك المنطقة تعج بسيارات الاجرة، حيث تكون اعين السائقين فقط على الاجانب. و كان هناك شرطي ( متوفرون ايضا بكثرة هناك و هذا شيء جميل) اضطررت للاستعانة به كي يوقف لنا سيارة اجرة. و الحمد لله. السؤال، لو لم يكن هناك ذلك الشرطي، ماذا كان بإمكاننا عمله؟؟!! ارتعب لمجرد التفكير في حالتي ووالدي آنذاك.. لا حول و لا قوة الا بالله
31 - الدولة الخميس 07 نونبر 2019 - 13:10
سائق طاكسي ما عندو لا عطلة لا تقاعد لا تامين. كيفاش بغيتيه يديك لبلاصة فيها زحام بزاف casa يدير 1h بدل 15mn.عطيوا للسائق حقو و يعطيكم حقكم.ok
32 - FgF الخميس 07 نونبر 2019 - 13:10
قطاع النقل بالمغرب . مهزلة .
السائحون لما يأتون للمغرب تحذرهم سفاراتهم من الركوب في التاكسي صغيرا كان أو كبير وتنصحهم بركوب الترام أو الحافلة أو القطار .
الجيل الجديد من سائقي التاكسي كارثة بمعنى الكلمة . وعار على هذه المهنة .
33 - ADAM الخميس 07 نونبر 2019 - 13:11
في سنة 1982 كنت في زيارة لأأهلي بفاس بالمدينة القديمة، في اليوم التالي قمت
بمعية زوجتي وأبني الصغير في ذلك الوقت والذي لم يتعدى سنه 3 سنوات بجولة صباحية بالمدينة الجديدة أين توجد شوارع محمد الخامس و الحسن الثاني يعني الحي العصري، وفي تمام 12 والنصف زوالا حاولنا الرجوع وقفنا بموقف الطاكسي، كانت الطاكسيات تمر فارغة ولا أحد يتوقف مدة ساعة ونصف اضطررنا بعد ذلك التوكل عل أرجلنا، فعرفت بعد ذلك بأن الطاكسي لا يتوقف حينوا يشاهد أكثر من فرد واحد، حينئد بدأت أظهر لوحدي حتى يتوقف الطاكسي فأنادي الزوجة والإبن المختبيان في الوراء، واللي عندو باب واحد الله يسدها عليه كما يقول المثل المغربي.
34 - Le revolté الخميس 07 نونبر 2019 - 13:12
les Taxis au Maroc, avec le laisser aller des autorités, ont pu constituer une mafia du transport urbain en toute impunité. pour remédier à cette situation qui porte préjudice à l'image du pays. A mon avis deux solutions s'imposent : 1) Accorder à toute personne ou sociétés de transport des autorisations d'exploitation de Taxis si la personne ou la société peut investir et créer des emplois.
2) Ou encourager les solutions telle UBER Careem.
Il faut que le gouvernement sache que les détendeurs des fameux agreement nuisent beaucoup à ce secteur et de ce fait ne sont plus à la hauteur de cet avantage.
35 - حمزة166 الخميس 07 نونبر 2019 - 13:17
لقد اصبح سائقو سيارات الاجرة الصغيرة يقفلون الباب من الداخل تم يسالك عن وجهتك من النافدة.
36 - مواطن الخميس 07 نونبر 2019 - 13:17
نفس المشكل يقع في جل مدن المغرب لا حسيب و لا رقيب .و اغلبية اصحاب الطاكسيات الصغيرة لا ضمير لهم و لا شفقة فقط لا هم لهم سوى الربح السريع الغير القانوني على حساب جيوب الفقراء و المواطنون المغلوب على حالهم .و اذكر فقط انه وقع لي نفس المشكل كثيرا مع اصحاب الطاكسيات في بومالن دادس التابع بإقليم تنغير عندما اطلبهم بالوجهة التي اقصدها يقولون بالحرف الواحد .لا انا ماغاديش لتما . خصوصا عندما تطلب منهم الذهاب الى الاحياء الجديدة الواقعة قرب البلدية او المستشفى او السوق .و في حال وجدتها فإنه يطلب منك ثمن غال و لو تم نقلك لمكان قريب .بالإضافة إلى قلة عددها و الذي يساير مدينة في ظل غياب وسائل النقل العمومية و التي قد تسهم في التخفيف من معاناة المواطنين مع اصحاب الطاكسيات العديمي الظمير .من هنا ننشد السلطات بالتدخل و وضع حد لهذه السلوكيات المشينة تجاه المواطنين و الله المستعان .تحيات اخوكم من تنغير
37 - مغربي الخميس 07 نونبر 2019 - 13:17
ثمن كراء المأدونية مع ضعف خلق السائق يضعون المواطنين في مآزق التنقل لقضاء اغراضهم.....
38 - aziz الخميس 07 نونبر 2019 - 13:17
وكذلك أصحاب السيارات الأجرة الكبيرة التي تربط بين المدن فإن التسعيرة القانونية تزداد اضعافا مضاعفة خصوصا في المناسبات الدينية والعطل المدرسية وسبق لنا أن قدمنا عدة شكايات في هذا الصدد والكل يعلم هذه الانتهاكات ومع ذلك فإن أصحاب القرار في سبات عميق لأن ذلك لا يهمهم لأن لديهم سياراتهم الخاصة لا يبالون بالطبقة الفقيرة اين الحكومة وأين البرلمان وأين وزارة النقل وهذه السلوكيات تتكرر بشكل عاد.
حسبنا الله ونعم الوكيل .
39 - aziz الخميس 07 نونبر 2019 - 13:17
وكذلك أصحاب السيارات الأجرة الكبيرة التي تربط بين المدن فإن التسعيرة القانونية تزداد اضعافا مضاعفة خصوصا في المناسبات الدينية والعطل المدرسية وسبق لنا أن قدمنا عدة شكايات في هذا الصدد والكل يعلم هذه الانتهاكات ومع ذلك فإن أصحاب القرار في سبات عميق لأن ذلك لا يهمهم لأن لديهم سياراتهم الخاصة لا يبالون بالطبقة الفقيرة اين الحكومة وأين البرلمان وأين وزارة النقل وهذه السلوكيات تتكرر بشكل عاد.
حسبنا الله ونعم الوكيل .
40 - Hicham الخميس 07 نونبر 2019 - 13:17
la solution c'est UBER, plein d'avantage
41 - عادل الخميس 07 نونبر 2019 - 13:18
كلام صحيح ومعانات المواطن تستمر
لكن السبب يرجع للسلطة التي لا تريد هيكلة القطاع وتريد الاستمتاع بما يقع
قبل متابعة السائق يجب على السلطة التدخل بتحديد السو مة الكرائية ( الجورني)
بحيت لا يعقل ان يحدد صاحب المؤدونية السومة التي تناسبه هل يعلم المواطن ان السائق يحمل على كاهله ما قدره مابين 400 او 500درهم في اليوم زائد البنزين زائد مصروفه اليومي هل يعلم المواطن بان السلطات لها علم بما يقع
إدا الحل ليس عند السائق بل في يد السلطة التى لا تريد التدخل لان قطاع سيارات تخوخص لاصحاب (الشكارة)اللدين يملكون العديد من السيارات دون ان تستفيد الدولة من شيئ لكن المسؤولون عن القطاع يستفيدون (من تحت الطبلة ) هدا هو الواقع
لدا كفا عتابا على السائق المهني
42 - hicham ht الخميس 07 نونبر 2019 - 13:23
لمادا لا نسمح او بالاحرى ان تسمح الدوله لشركة uber ان تدخل على الخط لتحرر القطاع واصبحت مشاكل الطكسي في من الماضي لانها ستقوم بغزو المدن وباتمنه هزيله مقاىنة مع اصحاب الطاكيب
43 - متتبع الخميس 07 نونبر 2019 - 13:28
السيبة في الدارالبيضاء.ركبت مع طاكسي بالأمس من شارع القدس .يرفض اتجاه البرنس. يشترط كراج علال .لما وصلنا الكراج علال .نزلنا.بدء ينادي البرانس. لأنه سيحصل على 3 دارهم إضافية للزبون. الفوضى .أما الأحمر الصغير يغلق الباب من الداخل ويشترط الاتجاه.اين المراقبة .مدينة الفوضى .يجب تطبيق القانون.يعطون سمعة سيئة للبلاد مع الأجانب. أما الكلام دون المستوى والهنداب حدث ولا حرج. بعض الطاكسيات متهالكة الراءحة الكريهة وتلوين البيئة. نريد إتمام أشغال الترام أقرب وقت .المرض النفسي مع هؤلاء.
44 - Omar الخميس 07 نونبر 2019 - 13:30
الحقيقة ان اصحاب الطاكسيات سايبين على المواطن يستغلون عددهم و قوتهم النقابية لابتزاز السلطات.... و هده الاخيرة ضعيفة امام تحركاتهم .... لقد اصبحوا فوق القانون ...يفعلون ما يشاؤون حرفيا .... السيارات خنزة مهترئة تمر امام اعين المسؤولين و لا من يحرك ساكنا ...
45 - عبدالله الخميس 07 نونبر 2019 - 13:39
من فاس احكي لكم واقع الطاكسي الصغيرخاصة تلك التي تعمل من ساحة الاطلس الى اعوينات الحجاج جل السائقين لا يحترمون علامة قف ولا الضوء الاحمر كما وعند العودة في اتجاه الاطلس يحملون اكبر عدد من العاملين (من 4ركاب حتى خمسة)في غالب الأحيان اما امام محطة القطار فحدث ولا حرج........؟.
46 - مهاتما غاندي الخميس 07 نونبر 2019 - 13:39
مصائب قوم عند قوم فوائد
ما أوردته هسبريس شائع أكثر في مدن كبرى حيث السائق يرى في محنة المواطن مع التنقل مورد "رزق حلال" و يؤدي الأخير ثمن تسعيرة حسب مزاج مول الطاكسي..و يتحايل أكثر ليزيد مدخوله اليومي بأن يتوقف أجمل شخص واحد كل مرة حتى يتضاعف ثمن الرحلة 3 مرات..نعم للسائق إجراءات والمستفيد الفعلي من مدخله هو مالك السيارة (لن أتكلم صاحب الكَريما) و قد لا يبقى له في نهاية اليوم إلا دريهمات!..و قد يمتنع بعضهم عن قصدِ جهات معينة لإنعدام الأمن فيها ما يعرض السائق و الراكب معا للخطر.
47 - افران الاطلس المتوسط الخميس 07 نونبر 2019 - 13:40
c'est la faute des autorités locales (préfecture) une fois que le chauffeur refuse d'aller vers une destination demander on le signal a la police ou la préfecture qui lui délivrer le circulaire de circulation en présence toujours de son numéro de taxi qu'on lui attribué et l’incident est clos. cela s'appelle faute travail il risque le retrait de permis de confiance donc, arrêt d'exercé dans l'immédiat
48 - أحمد الخميس 07 نونبر 2019 - 13:43
الحل يكمن في إلغاء اقتصاد الريع المتمثل في لكريمات حيث أن السائق يجب عليه توفير مبلغ الكراء وصيانة السيارة والبنزين وراتبه الشهري إذا لم يقم بهاذه الأعمال الغير الأخلاقية و غير القانونية فما عليه كما يقولون المغاربة "يحط اسوارت يمشي يتكمش"، يحب فتح المجال أمام الشباب العاطل.
49 - سعد الخميس 07 نونبر 2019 - 13:45
في بلدي العزيز الكل اناني ولي طحت بين يديه لا يرحمك وعندما يجدونك في موقف حرج تعتبر انذاك همزة لا يجب تفويتها البحث عن الربح السريع والبكاء وإدعاء الفقر والكذب و النفاق من طرف الجميع أصبحت عملات يتعاطى لها معظم الشعب شعب فقد البوصلة ويرمي مشاكله وعدم جديه على الاخرين
50 - ADAM الخميس 07 نونبر 2019 - 13:48
المعلق 31 الدولة يلا كنتي شيفور طاكسي لازم عليك تخدم بالقانون ويلا ماعجبكش الحال دور على حرفة اخرى، ويلا بغيتو تستمروا بالعمل فالطاكسي اتصلوا بالمسؤولين لتغيير الوضع بالقانون، كاين بزاف ما يتبدل أوله ريع الكريمات، ثانيا الطريفة ثالثا هندام السائق، رابعا حالة السيارة ووووو، ماشي بغيت نخدم كيمابغيت، هذا راه كتسمى السيبة.
51 - علال بائع الببوش الخميس 07 نونبر 2019 - 13:51
الحل هو الرقمنة
حيدوا هاذ الزبال ديال لاگريمات وذخلوا Uber و bolt
هاذالگريمات كارثة
52 - محمد الخميس 07 نونبر 2019 - 13:52
بمدينة كلميم سائق الطاكسي لا علاقة له بالقانون بل يطبقون قانون الغاب نظرا لكون اغلبيتهم لا يعرفون المقتضيات القانونية التي تلزمهم تقديم الخدمة للزبون وبدون تردد لان الطاكسي ملك للجميع مما يجعل أغلبية المهنيين يفرضون على الزبون التسعرة الخيلية وخاصة باللليل ويوم السوق الاسبوعي بأمحيريش بل يرفضون الذهاب الى بعض الاحياء رغن دخولها ضمن المجال الحضري انها السيبة بكلميم ولا احد يتحرك .
53 - أمازيغي الخميس 07 نونبر 2019 - 13:53
يجب سحب جميع الاكراميات و المؤذونيات من كل من له طاكسي كبير أو طاكسي صغير أو حافلة أو مقالع رمال أو رخص الصيد من كل أنواعها و إعادتها إلى الدولة
54 - Ismailovic 31 الخميس 07 نونبر 2019 - 13:57
الحل الوحيد.. عند خروج الزبون من محطة القطار مثلا
و ان وجد سيارة الاجرة ليس بها أحد سوى السائق فعليه بفتح الباب و الصعود و غلق الباب.. و ان اعترض السائق فالرد يكون ب : اتصل بالشرط لتأتي
خاس بنادم يسعى وراء رزقه و د جول و قلب على رزقو
55 - Kebdani abdeljalil الخميس 07 نونبر 2019 - 13:57
Le maroc a investit des milliards pour les nouvelles gares de train et autoroutières en plus des aéroports aux standards internationaux mais les lobyystes taxis ttes couleurs. En plus des rabatteurs connus gardent en hostages le marocain comme le touristes au vu et au su des autorités alors que faire il n'y a rien à faire cela existe depuis des décennies vivement des sociétés privées pour les gares et les aéroports et limiter nos amis aux rues des villes inchallah
56 - حمادي الخميس 07 نونبر 2019 - 13:57
حقيقة اكن حقدا دفينا لهذه الفئة كل من سولت نفسه يشتري رخصة الثقة،وجوه مجرمين تسوق سيارات الاجرة،هذا الصباح احدهم حمل معي سيدة مريضة من مدينة الدار البيضاء مسنة من باب الاحد الى القامرة وعند الوصول طلب منها 60 درهم فما كان مني الا ان واجهته،فارجع 40 درهم دابا هذا متخليش ***
57 - غيثة الخميس 07 نونبر 2019 - 14:07
ما دام الزبون راضي على ما يحصل له من هده الفئة التي أصبحت مثل المافيا فليس له الحق أن يتدمر قانون النقل موضوع و للسيارة الطاكسي رقم و هاتفك بيدك و النقابات موجودة و كدالك المحاحكم..فالساكة عن الحق شيطان أخرس
58 - المحتار الخميس 07 نونبر 2019 - 14:08
عنذ محطة القطار المدينة بالرباط، تفرض عليك الوجهة. و بالرغم من وجود صف من السيارات الزرق، فلن يوصلوك للوجهة التي تريدها. أيها المسؤولون، أينكم من حماية المواطنين، هذا منكر....
59 - miloud الخميس 07 نونبر 2019 - 14:10
مول الطاكسي بحالو بحال المواطن لكن خاص المواطن يكون عارف ان مول الطاكسي خدام مع المواطن هنا غادي يبان الحل مول طاكسي رفض يوصلني ودار ليا عرقلة ومشكل في شغلي هنا حتى انا غادي ندير عرقلة لمول الطاكسي وماغاديش يتحرك لكن البوليس شبه منعدم في بعض المحطات
60 - متطوع في المسيرة الخضراء الخميس 07 نونبر 2019 - 14:11
ان المواطن المغربي يعاني من التصرفات الغير المنطقية التي يتصرف بها اصحاب النقل العمومي سواء سيارات النقل من الحجم الكبير او الحافلات والطاكسي صغير المواطن يعاني والمسؤول عن المعانات هو المراقبون المكلفون الدين يخشون النقابات ويتهاونون مع حق المواطن
61 - بنعاشر الخميس 07 نونبر 2019 - 14:14
إقتراحي هو على نقابة السائقين إحداث مدرسة لتكوين السائقين مع إحداث رقم أخضر للتبليغ على المخالفين وإحداث سجل المخلافات بالتنقيط الشبيه (السجل العدلي ) لدى نقابة السائقين (attestation de bonne conduite du chauffeur de taxi relier ou centraliser par le registre chez la confédération des taxieurs)يعني هو له حسن السيرة والسلوك والإنظباط مع الزبون في إحترام قانون السير ..إلخ مع إحداث مباراة ولوج للسائقين لغربلة المتبارين ..غير ذلك مضيعة الوقت ..
62 - benabdelkbir الخميس 07 نونبر 2019 - 14:17
طامة هي لي عندنا بمدينة تمارة طاكسيات بلا كنتور وجي تفرج مع راسك
63 - مواطن2 الخميس 07 نونبر 2019 - 14:20
قطاع تعمه الفوضى استولى عليه مجموعة ممن لا ضمير لهم ...مجموعة فضلت الدخل السهل وبدون اي تعب...سائق الطاكسي تجرد من كل صفات بني آدم.مع استثناء ناذر.انها الحقيقة المرة التي لا يختلف فيه اثنان.مبرراتهم واهية وخارجة عن كل قوانين الدنيا..سيارات الاجرة في المغرب انحرفوا ولم يعد لهم مثيل في العالم كله...حتى في اكبر الدول تخلفا.جماعة تجردت من الانسانية وتمردت حتى على الدولة بقوانينها.لا اقول هذا كراهية او حقدا او بدون مبرر...فقد عانيت الكثير لما كنت اعالج ابنتي في الدار البيضاء وانا من مدينة شرق شمال المغرب.تصوروا ان تقضي الليل كله في القطار وفي الصباح لما تريد التوجه الى المستشفى صحبة مريضة على حافة الموت...لا تجد سيارة او " مسلما" يقف لك...الا بمشقة الانفس...ابنتي قدر لها ان تعالج بالمجان في دولة اجنبية وكانت السيارة تقلها يوميا عدة مرات الى المستشفى بدون اي مقابل ولمدة 10 شهور...وبالابتسامة ..من متطوعين ...مسيحيين مخلصين لمبادئهم.... في بلادنا عصابة النهب وسوء الاخلاق...لا اعمم لكن الاستثناء لا يعد قاعدة.
64 - مواطن الخميس 07 نونبر 2019 - 14:26
سلام.بمحطة القطار بحي اكدال بمدينة الرباط؛يفرض سواق الطاكسيات الوجهة التي يريدون علانية على الزبناء تحت سمع رجال الشرطة،فالمفروض تطبيق القانون على هؤلاء السواق الذين يستغلون جهل الناس بالقانون المتعلق بالنقل ولاباس من إجراء حملة ضد السواق المخالفين.
65 - jawad الخميس 07 نونبر 2019 - 14:31
Best thing to do boycott taxis and use bus and UBER
66 - المبروكي الخميس 07 نونبر 2019 - 14:38
تنتظرون الحل من وزارة الداخلية؟ مكاتب التنقيط؟ رجال الأمن؟ الكل في سباته العميق. غلبوا على أمرهم و الدليل هو كل المعانات المذكورة في التعليقات، لا يهمهم المواطن البسيط الدي يستعمل الطاكسي اما الأغنياء على الأقل يملكون اربع او خمس سيارات للعائلة الواحدة. طاب يومكم والعاقبة للمتقين.
67 - Karim الخميس 07 نونبر 2019 - 14:38
وصلت ذات يوم رفقة زوجتي الى مطار مراكش المنارة واستقلت سيارة طاكسي صغير الى محطة القطار الرئيسية بالمدينة نفسها. وعند الوصول طلب مني السائق تسعيرة 400 درهم.
استغربت من طلبه وسألته لماذا لم يستعمل العداد، خاصة ان المسافة بين المطار والمحطة قصيرة (اقل من 15 دقيقة)، فكان جوابه "هذا مطار". ر فضت دفع المبلغ المبالغ فيه،. بعد مشادات كلامية وتدخل بعض المارة، اكتفى ب 300 درهم.
والله انني لا اشفق على مثل هذا البشر، مصاصي الدماء.
السلطات خولت لهم السرقة في وضوح النهار، والزبون لا وقت له للمشادات الكلامية، خاصة عندما نكون ما عائلاتنا والاطفال او الانتقال الى القطار او الطائرة.
68 - نشر القانون لمهنة التاكسي الخميس 07 نونبر 2019 - 14:42
المرجو من هسبريس إذا أمكن نشر القانون الذي ينظم علاقة الناقل (التاكسي) بالزبون، للتذكير بالواجبات والحقوق التي أصبح حتى السائقون الجدد لا يعرفون حتى أنها موجودة، أحرى أن يعرفها الزبناء،
في السابق كانت السلطة تفزع مهنيي القطاع مخافة الإجراءات الزجرية ومخافة الإبلاغ في مراكز التنقيط وغيرها
حاليا حتى وان تطاول عليك السائق بالكلام النابي او السب "جري طوالك"، شكون داها فيك عارف لن تبلغ وان بلغت "شكون داها فالشكاية ديالك كاين عند الشرطة ما هو أهم" نتفهم مشاغل الشرطة، حبذا لو تكلفت الشرطة الإدارية بتفويض من الأمن بهذا النوع من الشكايات

على كل حال على وزن: المال السايب يعلم السرقة
أقول الحقوق والواجبات المسيبة تقلل الحيا والهيبة
69 - لا جدال ولا خصام الخميس 07 نونبر 2019 - 14:55
ان احد السائقين زاد درهم واحد على التسعيرة واشتكى به الطرف الاخر الى قسم الاقتصاد في الولاية فكانت الغرامة 800 درهم وتوقيف 15 يوما , فتاب الله عليه
70 - Observateur الخميس 07 نونبر 2019 - 14:59
اما ان تقوم الدولة بالواجب و تراقب المهنة و اما ان تفتحها أمام الاستثمار و تترك السوق يشتغل، اما ترك البعض يحتكر قطاعا معينا فهو من أسباب الخراب و السلام
71 - عبدو الخميس 07 نونبر 2019 - 15:00
يجب على اي زبون ان يعرف حقه لما يوقف طاكسي صغير في اي مدينة في العالم
لما يوقف التاكسي لا تكلمه الا لما تركب وبعد تقل له الى اين ستذهب وإذا رفض الذهاب إلى مكانك قل له ان يأخذك الى اقرب مركز للشرطة.
72 - Abdellah الخميس 07 نونبر 2019 - 15:04
j'étais au MAROC l'été passé ,j'étais avec ma femme et mes deux enfants,de 2 et 4 ans,il faisait tellement chaud et à chaque fois que demandais un taxi 1sur 10 qui s’arrête ,ces chauffeurs prétextant avoir fini leur boulot ou ils n'allaient pas dans ma direction ,ils préféraient une personne seule ,dommage normalement ces comportements mal saints devraient étre puni par la loi,,
73 - from Paris الخميس 07 نونبر 2019 - 15:05
اغلبية سائقو سيارات الاجرة الكبيرة والصغيرة يفتقرون كل الفقر الى قوانين المهنة لعدة اسباب منها سوء التربية التي تقود السائق الى الخشونة ومعاملة الزبون معاملة ليست بالمتحضرة .طريقة القيادة طريقة عشوائية همجية ليست سليمة .لكن السبب الابرز هو غياب دور القانون في معاقبة كل سائق لا يطبق قوانين المهنة كمثلا تجميد رخصة السياقة لمدة سهر او اكثر بالإضافة الى غرامة مالية ادناها 3000 درهم. وسيكون هذا بداية الردع ذات مفعول جيد.
74 - IFRI الخميس 07 نونبر 2019 - 15:07
المشكل من الاصل . من يعطي رخصة الطاكسي ؟ ولمن ؟
75 - التازي الخميس 07 نونبر 2019 - 15:08
هي في الحقيقة يجب على الناس ان يقاطعوا استعمال الطاكسي ويخليو مولها مشمس يوم او يومين وحتى أسبوع وسترون كيف سينضبطون ويترجون الزبناء ليركبوا باقل من التسعيرة.
اين انتم يا من قاطعتم سيدي علي والحليب ودنون...ونسيتوا الطاكسي الذي يفرض عليكم هواه وبشروطه حتى يجمع البلايص....
76 - حسن الخميس 07 نونبر 2019 - 15:17
لتفادي هذا المشكل وتجنيب المواطن من ضياع احد اهم حقوقه في استعمال وسائل النقل العمومية التي هي في الاصل ملكا له هي وضع رقم هاتف مفوضيات الشرطة المكلفة بالموضوع ( مركز لبوانتاج)
وابراز ارقام غلى السيارات بشكل واضح للعيان حتى يتمكن كل من انتهك حقه في استعمال السيارات الصغيرة تقديم الشكوى في آنها
77 - عبدالواحد الخميس 07 نونبر 2019 - 15:24
على المواطنين استعمال وسائل نقل أخرى كالطوبيس والميترو.مع ترك هؤلاء الإحتكاريين في الإنتظار.
78 - عبد الحكيم الخميس 07 نونبر 2019 - 15:53
يجب على الدولة وضع رقم أخضر رهن اشارة حتى يتمكن كل زبون من اشعار بكل رفض من جانب سائقي طاكسي ايصاله الى وجهته او زيادة في تسعيرة
79 - واقعي الخميس 07 نونبر 2019 - 15:55
إن سائقي الطاكسي طغوا وتجبروا جلهم لهم نزعة إجرامية لا يحترمون قانون السير ويتسببون في الحوادث ولا ينصاعون للقانون يستقوون ببعضهم البعض مثل الفتوات ورجال الأمن لا يحركون ساكنا بل يتحيزون إليهم لأنهم ينقلون لهم الأخبار(بركاكة) وهناك من أصحاب الطاكسيات من ينقل معه المخدرات إلى وجهات متعددة وأغلبهم وسطاء في.....والأمن يعرف ولكنه يغمض عينيه يجب القطع مع نظام المأذونية وفتح المجال للشركات وفق دفتر تحملات.
80 - mabghitch الخميس 07 نونبر 2019 - 15:56
سيارات الاجرة الصغيرة في مدينة الجديدة تعمل بقانون الغابة. لا وجود للعداد و كل سائق يحدد التسعيرة التي يريد. اما ادا كنت في محطة القطار هنا ستلاحظ أن الفوضى تعم في كل مكان حتي في طريقة التوقف. اما السائقين فيكتضون أمام الباب ويطلقون الصياح بالوجهات التي يريدون.
81 - ااب سعد الخميس 07 نونبر 2019 - 16:04
العديد من سأئقي طاكسي صغير بفاس لا تحترم قواعد السير، مثل الإشارات الضوئية كاللون الأحمر، فهي تمر سواء كانت الإشارة الضوئية حمراء أم خضراء، كما.لا يعترفون بشيء إسمه ممنوع التجاوز، أما السرعة فحدث ولا حرج....وفي حالات عديدة تتعرقل عملية الحركة بسيدي ابراهيم مثلا...أما من يحتج فسيلقى عنفا من كل الجهات... تأكدوا من هذا الأمر بأنفسكم
82 - سعدون مولاي الطيب الخميس 07 نونبر 2019 - 16:11
أنا وقعت في نفس المشكل بمراكش واتجهت إلى رجل امن ولم يتخذ اي إجراءضد سائق سيارة الأجرة واجابني بأن السئق يريد زبنائ أجانب فقط هده اجابة رجل امن مراكش
83 - اىو القاسم الخميس 07 نونبر 2019 - 16:11
في مدينة الرباط حيت مقر عملي التقيت مع ابن خالي الذي قدم من فرنسا فوضعت محفضته العنقية تم ركبنا طاكسي صغير .اتصل ابن خالي بصديقه بفرنسا وبدا يتكلم معه بالفرنسية لمدة طويلة ...صاحب الطاكسي لم يتجه للوجهة الطلوبة حيت بدا يراوغ في الازقة من هنا ومن هناك لم اتكلم معه لانني اكتشفت انه نصاب ويريد فقط رفع التسعيرة.ولما نزلنا قال لي 20 درهم واعطيته 7 دراهم وقلت له (23 عام وانا خدام في باب الرواح ياك ما جابليك بالك جيت من فرنسا)
84 - توضيح الخميس 07 نونبر 2019 - 16:14
القانون واضح في هذا الجانب .سائق سيارة الاجرة الصغيرة ملزم بقوة القانون باحترام وجهة الزبون في المحيط الحضري المضمن دا خل وثيقة المأذونية (الكريمة) وتفعيل العداد الذي سيحدد ثمن الرحلة ،وكذا عدم زيادة ركاب اخرين للزبون الاول. اما الزبون فعليه احترام سائق سيارة الاجرة وأداء ثمن الرحلة وعدم الحاق اضرار أو اوساخ بسيارة الاجرة.
85 - أكادير الخميس 07 نونبر 2019 - 16:17
هذا بالضبط ما يحصل في مدينة أكادير. ولكن الخلل ليس في ساءقي الطكسيات الصغيرة ولكن بقدر ما هو في الزبناء بمجرد ما ينزلون من القطار او الحافلات تراهم يتهافتون على الطاكسي كأنهم سوف يسافرون إلى المريخ فلو انتظموا ومكتوا في مكانهم حتى تقف الطاكسي قربهم تم يلجوها مجموعة وراء مجموعة ويفرضون وجهتهم على السائق لما تعرضوا لهذا الذل والهوان والاستصغار ولكننا نحن شعب نسترخص انفسنا مما يسمح للاخرين باستغلالنا فاصحاب الطكسيات هم من في أمس الحاجة لزبناء لان مصاربف الوقود والتأمين والفحص تنتظرهم وليس لهم بها من مكان الا من جيب الزبناء.والغريب في الأمر أن بعض السائقين لا يتوقفون الا لسياح او لباءعات الهوى وخصوصا في المدن السياحية.ورغم هذا فيجب أن نعطي لكل ذي حق حقه فإذا كان السائق لا يستعمل العداد فعل كل راكب أن يؤدي واجب ركوبه ولو كان الركاب من عائلة واحدة لانه في هذه الحالة يحدد سعر التعرفة.في مدينة آسفي شاهدت ساءقي الطكسيات الصغيرة يستنجدون الركاب الذي ينتظرون الحافلات العمومية لركوب معهم مقابل نفس التسعيرة التي يؤدونها للحافلات.
86 - Abdellah الخميس 07 نونبر 2019 - 16:20
تبقى تمارة هي الرقم 1. في الفوضى الكبرى الطاكسيات الصغرى أمام كل المسؤولين لا عداد لا اخلاق لاهندام أصحاب الطاكسيات صغرى متغولون ومتعجرفرن.
87 - متظرر منهم الخميس 07 نونبر 2019 - 16:33
يا اخوان ليكن في علمكم ان دخلت معهم في مشكل ما يطلبون نقابتهم التي تدافع عن الباطل في جميع الاحوال انهم داءما مظلومون ويعتصمون في وسط الشارع و في الاخير الدولة تنصرهم هي الاخرى وهدا مجرب مرارا المواطن عليه اخد حقه من صاحبه قبل مجيء اخوانه هو الحل
88 - مواطن الخميس 07 نونبر 2019 - 17:16
کارثة-- المدینة :الدار البیضاء۔۔۔الموقع :قاعة الطاکسیات لیِ فالمدینة انفا المخصصة فی اتجاهات الولفة۔۔حی حسنی۔۔سیدی معروف۔
اصبح ساٸقو طاکسیات یتجاهلون الصفوف الطویلة للمواطنین المنتظرة بحرقة لنقلهم الی وجهتهم المعهودة ۔ ۔ ۔وبذلا من ذالک اصبحوا یحمّسون بعض المواطنین الاخرین لنقلهم الی وجهات اخری کریاض الولفة والمشروع وفرح السلام وباثمنة باهضة وترک الاخرین یتشمسون لساعات
لذا اصبح من الواجب علی المعنیین ان یتذخلو لهذه الفوضی۔۔وفرض علی ساٸقین وجهة خاصة او اعطاء الصلاحیة للمنظمین لطاکسیات الکبیرة ان یفرضو علی صاحب الطاکسی الوجهة اینما کان الخصاص والاکتضاض
89 - Samir الخميس 07 نونبر 2019 - 17:33
رخصة سياقة الطاكسي تعطى لمن هب ودب وبطرق يعرفها الجميع من هنا يبدأ المشكل زيادة على نظام المأدونيات شي ناعس وشي خدام عليه.تحرير القطاع هو الحل.
90 - ب م الخميس 07 نونبر 2019 - 17:37
سائقي سيارات الأجرة بمختلف أنواعها يشكلون مافيا سائبة بمافي كلمة التسيب من معنى .تسيب شامل من حيت نضافةالهندام و السيارة ، وقلة الأدب مع الزبناء لفظاً وسلوكا وعدم احترام قانون السير ثم فرض تسعيرة غير قانونية ولذلك يجب القيام بحملة كبيرة لإيقاف هذا التسيب الذي يضر العباد والبلاد
91 - يوسف الخميس 07 نونبر 2019 - 17:42
سلام
الحل هو استعمال التطبيقات الخاصة بنقل المواطنين على متن الطاكسيات مثل الدول المتقدمة ولا داعي لإضاعة الوقت وتعمل للقوانين الولاية التي عبرها يتم الترخيص لها متل Toby Taxi .heetch. Yassir........
92 - افران الاطلس المتوسط الخميس 07 نونبر 2019 - 18:58
شدوا ليهم ارقام سيارتهم واخبروا الولاية او العمالة او الشرطة وبلغهم بما يقع في الواقع . اذا كان عندهم اشكال في امنهم فهناك اناس مكلفين بالمسالة . هذا ليس سببا وجيها لرفض للزبون الطلب اويدفع أكثر مما ينبغي

prenez le numéro de leurs taxis et informer la (wilaya ) ou la police de cette méthode de ces chauffeurs de taxis s'ils ont un problème liés à leurs sécurité et bien ils ont qu'a s'adresser a la police c'est leurs jobs ils sont payé pour cela c(est a cette dernière de faire sont travail ils connaissent bien la loi. ce n'est pas une raison valables de refusé a la clientèles le service est de leurs faire payé plus qu'ils l'en faut
93 - Faris الخميس 07 نونبر 2019 - 19:50
بعض الدول الآسيوية تضع علامات كبيرة على اطار الطاكسي مفادها "لا عداد، لا أداء" [ No meter, No Pay]. لماذا لا نطبق هذا القانون الذي سيحل مشكل المزايدات في تسعيرة الطاكسي؟
اما السرقة باللف والدوران ورفض الاتجاهات المطلوبة، حيث السائق هو من يحدد الاتجاه، واستقالة اكثر من راكب دون اذن الزبون الاول، فهذا امر غير مسموح به، ويجب مواجهته.
خلاصة: القانون موجود على الرفوف ولا من يطبقه على ارض الواقع. هذا الوضع يؤدي حتما الى مزيد من المشاجرات والمشاحنات بين الزبون والطاكسي.
كلما يريده المواطن المغلوب على امره هو تطبيق القانون.
94 - المصطفى بوعرير الخميس 07 نونبر 2019 - 19:52
مادام المواطن( لا يعرف القانون المنظم لهذه الخدمة والدولة لا تقوم بنشره وتعميمه والأحزاب والجمعيات المفروض عليها تأطير الأفراد والمواطنين لاتقوم بواجبها في توعية المواطن) فليفعل سائقو الطاكسيات ما يحلو لهم
95 - ayoub الخميس 07 نونبر 2019 - 19:56
كل ما يمكن قوله الله يعز امريكا لاداعي المشاجرة مع الساءق كل ما عليك فعله الاتصال بالشركة المشغلة او البوليس وكل يعرف عمله
96 - مغربية وافتخر الخميس 07 نونبر 2019 - 23:50
السلام عليكم ورحمة الله
ماعرفتش منين غنبدا ،بصراحة طغاو بزاف صحاب الطاكسيات،ملي كنركب معاهم كنحس بقلق حتى كنزل في حالي ..الموسيقى عالية النوافد مترعة كاين ال كيدخن وكيشرب قهوة والفاظ نابية وكيستفزو بززااف ويبدا يعاود قصة حياتو خاصني نسمعو بالغصب ويمشي من الطريق ال بغى نخلص ليه ال حسب وطول الطريق وهو يفراني وينخض في باش يركب الناس ..والله على ما اقول شهيد.. لكن ماشي كلهم بل اكثرهم ...كرهوني في زياراتي لبلادي .
97 - salem الجمعة 08 نونبر 2019 - 09:19
لكي يتحقق المطلوب وينتظم العمل يجب ان يتم الزام جميع مركبات الاجره بوضع كاميرا داخل سياره الاجره سواء صغير او كبيره وذلك لمنعه الجميع من راكب وسائق
98 - لطيفة الجمعة 08 نونبر 2019 - 15:53
هاذي التصرفات موجودة في جميع المدن لكن العتاب على المواطن المغربي الذي يمكن وصفه بالجاهل بحقوقه ووجباته فلهاذا يبقى في جميع الاوضاع يلعب دور الضحية ولا يساهم باي شكل من الاشكال بتغيير الوضع لهذا ا فهو يستحق كل ما يصير له ولا زم يتحمل مسؤوليته بالمشكلة اولا وقبل كل شيء انا شخصيا لما فهمت ما يقع مع اصحاب السيارات لما اركب السيارة الأجرة لا اقول وجهتي الا عندما استقر داخل الطاكسي ولا يستطيع ان يخرجني وحصل ان التقيت بمشرملين بالطاكسي فإذا لم يرد ايصالي اقول له أن يتوجه إلى أقرب مخفر الشرطة وكبرها تصغار اما لما نشير على طاكسي غير يوقف حدايا نطلع بالزربة هههههه نزرب عليه وداءما راكبة واذا تجاوز حدوده ادكره انني اخدت رقم السيارة لانني اخد داءما رقم طاكسي خصوصا لما صارت المهنة للمجرمين ودوي السوابق
99 - نجوى السبت 30 نونبر 2019 - 07:32
وقع ليا مشكل هبطني من طاكسي احلف لادااني...قيدت نمرة امشييت لبوانتاااج درت شيكايااااا ..
هادشي وقع الباارح دبا كنتسنا اوقفووه ايعيطو ليا نشوف شنو غيديرووو........لمدارو والو نمشي ليهم ..
المجموع: 99 | عرض: 1 - 99

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.